Business is booming.

شرح الرافعة المالية بالتفصيل

0 88

يعتبر مفهوم الرافعة المالية، من أهم مفاهيم التداول في أسواق المال عمومًا، والفوركس علَى وجه الخصوص، فمع وجود رافعة ماليةٍ، يمكنك مضاعفة أرباحك إلى مئات الأضعاف، أو مضاعفة خسائرك بالنسبة نفسها أيضا، لهذا لا يمكن فهم الرافعة المالية، دون الإلمام بمفهوميْ: إدارة المخاطر، والعائد علَى الاستثمار؛ لأنَّ استخدام الرافعة المالية يحتاج لاحترافية شديدة، فهي سلاح ذو حدين، فقد تتسبب في تحقيق أرباح كبيرة جدًّا، أو خسائر كبيرة جدًّا أيضًا. هل يجب عليك استخدام أعلى رافعة مالية ممكنة؟ هل الرافعة المالية تكون مفيدة عند تداول الأسهم، والعملاتِ، والسلعِ، بالدرجة نفسها؟ سوف تجد الإجابات في هذا المقالِ، الذي يشرح لك الرافعة المالية بالتفصيل.

مفهومُ الرافعة المالية  leverage

الرافعةُ الماليةُ، معناها الدخول في صفقات كبيرةٍ، باستخدام رأس مال صغيرٍ نسبيًّا، فيمكنك من خلال امتلاك 1000 دولار في حسابك؛ أنْ تتداول علَى عقد Standard، تبلغ قيمته 100 ألف دولار مثلا، ويقال في هذه الحال: إنَّ الرافعة المالية 100: 1.

ويمكن في الوقت ذاته، فتح عقد Standard، من خلال امتلاك حسابًا يحتوى فقط، علَى 500 دولار؛ بشرط أنْ تكون الرافعة المالية 200: 1.

ويمكن أيضًا، فتح عقد Standard، من خلال إيداعٍ، بقيمة 250 دولار فقط، بشرط أنْ تكون الرافعة المالية 400: 1.

بلْ تسح بعضُ الشركاتِ بفتح عقد Standard، من خلال حسابٍ، يحتوى علَى 100 دولار فقط، عند استخدام رافعه مالية، تبلغ 1000: 1.

الجزءُ الذي تستخدمه من رأس المال أو المبلغ الذي تدفعه من رصيد حسابك، يسمى Margin.

شرحُ معنى الرافعة المالية

1:50 معناها: مقابل كل دولار في حسابك يوفر لك الوسيط 50 دولارًا؛ فعلي سبيل المثالِ، لو أودعت في حسابك 100 دولار، فسوف تستطيع الدخول في صفقة، بـ 5000 دولار.

1:100 معناها: كل دولار تضعه في حسابك، يوفر لك الوسيط 100 ضعف، فلو كان حسابك به 100 دولار، فسوف تستطيع التداول بعشرة آلاف دولار.

200: 1 معناها: 200 ضعف ما تملكه في حسابك، فلو كان حسابك به 100 دولار، فسوف تستطيع التداول بعشرين ألف دولار.

1:400 معناها: كل دولار تملكه في الحساب، يوفر لك الوسيط 400 ضعف، للتداول بهم.

العلاقةُ بين الرافعة المالية والمارجن

الهامش Margin، هو الحدُّ الأدنى المطلوب توفره لفتح صفقة جديدة، فعلَى سبيل المثالِ، مع رافعة مالية تبلغ 100:1، عندما تدخل عقد Standard، تبلغ قيمته 100 ألف دولار، فأنت تحتاج إلى دفع 1000 دولار؛ (لأن الرافعة المالية 100:1 ) والـ 1000 دولار، تسمى الهامش أو المارجن.

لو لاحظت، فسوف تجد أنَّه كلما زاد المارجن، أي كلما زاد المبلغ الذي تستخدمه في صفقاتك (زاد المبلغ الذي تملكه، مقارنة بالمبلغ الذي يعطيه لك الوسيط). نقول أن الرافعة المالية منخفضة؛ لأن الهامش والرافعة المالية متعاكسان؛ أي يتناسبان بصورة عكسية، فكلما زاد المارجن (المبلغ الذي تملكه)، مقارنةً بالرافعةِ الماليةِ (زاد المبلغ الذي يعطيه لك الوسيطُ).

لاحظ أنَّ المارجن عكس الرافعة المالية.

فحساب الرافعة المالية بـ 100: 1 معناها: أنَّ المارجن: 1: 100.

leverage ratio معناها: أنه مع رافعة ماليةٍ، تبلغ 1:50، فأنت تحتاج إلى 1/50 = 2%، كهامش أوليٍّ Initial Margin؛ لتبدأ صفقة جديدةً.

أهمية الرافعة المالية في التداولِ

تتحرك العملاُت ببطءٍ نسبيًّا، مقارنة بالأسهمِ، والعديد من الأصول المتداولة؛ فكيف يمكن تحفيز المتداولين علَى الإقبال علَى سوق الفوركس؟

وكيف يمكن أنْ تنمو تكنولوجيا، وبنية التداولِ، دون وجود سوقٍ نشيطةٍ، عليها إقبال كبير؟

الحلُّ، هو تضخيم الأرباح الصغيرة، وجعلها أرباحًا كبيرةً، ويتم هذا، من خلال الرافعة المالية.

علَى سبيل المثالِ، لو أنَّ متداولا يمتلك 100 ألف دولار فعليًّا، واستثمرها في شراء الدولار بدلا من اليورو، وارتفع الدولارُ 1%، وهو يتاجر بماله الخاص؛ فسوف يحقق 1% من 100 ألف دولار؛ أي سيريح 1000 دولار.

المشكلةُ، هي أنَّه لكي تربح 1000 دولار، فأنت تحتاج إلى 100 ألف دولار.

ليست هذه هي المشكلة الوحيدة.

أنت تخاطر بمبلغ كبيرٍ علَى أملِ تحقيقِ ربحٍ، يمكن بسهولة تحقيقه من السندات أو من فتح حسابٍ بنكيٍّ؛ لا يداع المال به.

لكن في وجود الرافعة الماليةِ، يحتاج المتداولُ فقط، لمبلغ 1000 دولار – كما شرحنا – مع رافعة ماليةٍ، تبلغ 100:1، وفى هذه الحال، عند ارتفاع الدولار أمام اليورو 1%، سيحقق المضاربُ 100% أرباحًا علَى رأس مالهِ، بالرغم من أنه استخدم فقط جزءًا محدودًا من رأس مالهِ، ولم يستثمر المئة ألف دولار كلها.

مزايا التداول باستخدام الرافعة المالية

تعمل الرافعةُ الماليةُ – عند التداول باستخدام إستراتيجية جيدة – علَى مضاعفة أرباحك، حسب الرافع المالية التي تستخدمها؛ فرافعة مالية تبلغ 100: 1، ستعمل علَى مضاعفة أرباحك مئة ضعفٍ، وهذا عائدٌ عالٍ جدًّا، بالنسبة لاستثمارك المحدود.

وتسمح الرافعةُ الماليةُ للمبتدئين، الذين لا يملكون مالًا كافٍ للتداول، حتى لو بمبلغ عشرة دولارات؛ لأنه عندما تستخدم رافعةً ماليةً، تبلغ 1:100، فإنَّك تستطيع فتح عقود مينى، العقد يمثل 1000 وحدة نقديةٍ، في حال الدولار تستطيع شراء عقد ميكرو، عبارة عن 1000 دولار بعشرة دولارات فقط، في حسابك.

تقوم الرافعةُ الماليةُ بدورٍ مهمٍّ، بالنسبة لمتداول الأسهم، فمن غير الرافعة المالية، لن تستفيد من التحركات السعريَّةِ الصغيرةِ، وستحتاج إلى الانتظار؛ حتى تتحرك السوقُ حركةً كبيرةً، لتشعر بأرباح جيدةٍ، ولكن مع الرافعة المالية تستطيع المضاربة اليومية، والاستفادة من التقلبات السعرية، أثناء التداول.

كذلك تفيدك الرافعة المالية أو المارجن في الأسهم، في القدرة علَى تنويع الأسهم في محفظتك، مما يعرضك لمخاطر أقل، فمن المعروف أنَّ التركيزَ علَى سهمٍ واحدٍ أو اثنين فقط، يجعلك تتعرض لمخاطرة كبيرة جدًّا، وقد يرجع ذلك لعدم امتلاكك المال الكافي للتنويع، وهنا يأتي دور الرافعة المالية، التي تساعدك علَى تنويع المحفظةِ، وشراء أسهم جديدةٍ، من خلال المارجن.

كذلك تفيد الرافعة المالية في تداول الذهب، فلست بحاجة لامتلاك 1500 دولار مثلا، لشراء أوقية الذهب، وحتى لو امتلكت المال، فالحركةُ السعريةُ الصغيرةُ التي يتركها الذهب، لن تستفيد منها في هذه الحال، ويكفى فقط، أن تمتلك 15 دولارًا، مع رافعة مالية، تبلغ 100:1، وفى هذه الحال لو تحركت أوقية الذهب 1%؛ أي 15 دولارا فقط، فستكون قد حققت عائدًا، يبلغ 100%، علَى رأس مالكَ.

تساهم الرافعة الماليةُ في إحداث زخم بالأسواق، والعمل علَى زيادةِ سيولتها، وكذلك ترفع شهية المخاطرةِ، بالنسبة للمتداولينَ، ومن المعلومِ أنَّ السيولةَ، هي المحركُ الرئيسيُّ للأسواقِ، علَى اختلاف أنواعها.

عيوب التداول، باستخدام الرافعة المالية

تضخيم الخسارة في جميع الأمثلة السابقة – التي شرحناها –  تنبئنا باحتمالية الربحِ، ولكن الوجه السيئ للرافعة المالية، هو احتمالية التعرض لخسائر كبيرة جدًّا، فعلَى سبيل المثال، عند استخدام رافعة ماليةٍ، تبلغ 400: 1، والدخول في الفوركس علَى عقد Standard، علَى اليورو دولارEUR/USD، وانعكست عليك الصفقة، وتعرضت لـ 25 نقطة خسارة فقط، فسوف تخسر رأس مالك كله.

المارجن كول أو Margin call، هو أسوأ ما في الرفعة المالية؛ فبسبب استخدام رافعة مالية، عندما تتحرك السوق ضدك، فسوف يتعرض لخسائر كبيرة، وسيكون مطلوبًا منك، إما تمويل حسابك برصيد إضافيٍّ، وإمَّا أنْ يتعرض الحساب لخسارة كاملة؛ لأّنَّ أقصى قدر مسموح  بخسارتهِ، هو الهامش الحرُّ؛ أي الجزء السائل، الذي كان في محفظتك، بعد فتح الصفقة.

.الإفراطُ في استخدام الرافعةِ الماليةِ – خصوصا عندما تكون رافعة مالية كبيرة – يرفع من الضغوط العصبيةِ، والنفسية، التي تتعرض لها، أثناء التداول. ومعروف أنَّ الضغوطَ النفسيةَ، والعصبيةّ؛ تؤثر بالسلب علَى قرارتك، أثناء التداول.

كيف تجعل الرافعة المالية تعمل لصالحك؟

كي تتجنَّب هذا العيب الخطير، في استخدام الرافعة المالية، عليك بالاتي:

1- التداول باستخدام إستراتيجية جيدة، ومجربة، وتم اختبارها علَى حسابٍ تجريبيٍّ، وتقييم نتائجها.

2- استخدام رافعة مالية، تتناسب مع رأس مالك، ويجب عليك امتلاك إستراتيجية لإدارة رأس لمال، والمخاطر.

3- استخدام الرافعة الماليةِ بالتدريج، بحيث تتدرج من 1:50 – علَى سبيل المثالِ – وصولا إلى 1:400، يطوِّر من خبراتك في التداول.

4- التحكمُ في غريزتيْ: الخوف، والطمع؛ لأنه لا يمكن دمجهما مع التداول بالرافعة المالية، فالطمع سيجعلك تدخل في صفقات كبيرة الحجم، قياسًا علَى رأسِ مالكَ الأساسيِّ، أما الخوف فسيجعلك تخرج من هذه الصفقات مبكرًا، سواء بربح قليل أو بخسارة، وبهذا ستتداول دون أيَّ إستراتيجية واضحة أو دون وجود أهداف لصفقاتك. تذكر أنَّ الحفاظَ علَى رأس المال، هي مهمتك الأولى كمتداول؛ حتى تستطيع الربح من التداول.

5-التأنِّي، والصبر عند الدخول في أيِّ صفقة، باستخدام الرافعة المالية، فلا تذهب أبدًا للأسعارِ، وانتظر أنْ تأتى إليك، وعندما تتولد نقطة دخول واضحة أمامك – حسب الأدوات التي تستخدمها في تحليلك – فسيكون المال – حينئذ – متوفرًا، لاقتناص هذه الفرصة؛ لكنَّ الإفراَط في التداولِ، والمضاربةِ العشوائيةِ – وخصوصا مع استخدام الرافعة المالية – سيفقدك تفقد المال، والفرص معًا.

كيف يستخدم المحترفون الرافعة المالية؟

علَى العكس مما يفعله من يبدأ في استخدام الرافعة المالية في التداول أو حتى صغار المتداولين، الذين يفرطون في استخدام الرافعة المالية، وتكون المحصلة النهائية خسارة كبيرة في الحساب؛ فإنَّ أغلب المحترفين وأصحاب رؤوس الأموال الكبيرة، يستخدمون رافعةً ماليةً، لا تتجاوز 20: 1.

توفر رافعة مالية كبيرة، ليست ميزة، وليست مطمعًا. فلكي تستخدمها فأنت تحتاج إلى زيادة رأس مالك أو تقليل حجم صفقاتك فقط، إنْ لم تكن تملك رأس المال الكافي، دون المجازفة باستخدام رافعة مالية مرتفعة جدًّا.

تداول الأسهمِ، باستخدام الرافعة المالية

مثالٌ علَى استخدام الرافعة الماليةِ في الأسهم

نفترض أنك قررت شراء 1000 سهم؛ السهم X  بسعر 125.5 دولارا لكلِّ سهم، وقررت وقف الخسارة عند 125.25، لأنها صفقة سريعة، وكان هدفك 126 دولار للسهم.

لاحظ أنَّ الهدفَ ضعف وقف الخسارة، وهى قاعدةٌ أساسيةٌ في التداول؛ لتضمن لك تحقيق الأرباح في النهاية (لأنه حتى لو كان عدد صفقاتك الرابحة مساويًا لعدد صفقاتك الخاسرة) فسوف تكون المحصلة أرباحًا أيضًا؛ لأنك عندما تربح وفق هذه الخطة، فأنت تحقق ضعف ما خسرته، وحينها تقوم بتعويض خسارتك، وفي الوقت نفسه يتبقى لك الربح.

إذا حققت الصفقة هدفها، فسوف يكون ربحك كالتالي: 0.5 ×1000، أي 500 دولار ربحًا.

أما إذا لمس السعر وقف الخسارة، فسوف تكون خسارتك، كالتالي: 0.25×1000، أي 250 دولارًا.

إذا حققت هذه الصفقة ربحًا، يكون العائد علَى رأس المال، أقل من 0.5%.

إذا كنت تتداول بحساب نقديٍّ، أي ستشتري فقط، بالسيولة التي تمتلكها في الحساب، ففي هذه الحال ستحتاج إلى 125.54×1000، أي 125500 دولارا، وهو مبلغٌ كبيرٌ جدًّا.

إذ كنت تتداول الأسهم برافعة ماليةٍ، تبلغ 5: 1، فستحتاج إلى خُمْسِ المبلغِ السابقِ فقط، أي 37650 دولارًا، فإذا ما تم تحقيق ربح بالقيمة السابقة نفسها، فسيكون الربح، هو 500 دولار. لو قسمنا هذا الربح علَى رأس المال، الذي تم استثماره، وهو 37650، فسيكون العائد علَى الاستثمار: 1.3%. لاحظ أنك استخدمت خُمْسَ رأس المال فقط، وحققت من خلال هذا المبلغ العائد الأول نفسه، ومِنْ ثَمَّ حققت ربحًا جيدًا، من خلال حركة صغيرة جدًّا، لسعر السهم.

في الأسهم يسمى التداول بالرافعة المالية تداولا بالهامش. إنَّ الرافعة المالية تكون منخفضة؛ تحسبًا لانخفاض السيولة، في السوقِ.

من أهم مزايا تداول الأسهم بالمارجن، أنه يمكنك من خلال الرافعة المالية؛ تنويع الأسهم في المحفظة، فعلَى العكس من الفوركس أو السلع، لا يمكن التداول علَى زوج فقط، أو سلعة واحدة؛ فالتنويع بمثابة أداة تحوط، وحماية لرأس المال.

مثالٌ تطبيقيٌّ علَى تأثير تداول الفوركسِ، باستخدام  الرافعة المالية

يوضح الجدولُ الآتي، أهمية الرافعة المالية، حيث تعطى فائدةً كبيرةً للمتداولِ، وفى الوقت نفسه، ترفع معدل تعرضه للمخاطرِ.

 

المتداول الثانى المتداول الأول
رأُسُ المالِ $10,000 $10,000
الرافعةُ الماليةُ المستخدمةُ 1:05 1:50
القيمةُ الإجماليةُ للصفقةِ 50000$ 500000$
في حال خسارة 100 نقطة $ -415 -4150
الخسارةُ من رأسِ المالِ  % 4.15% 41.5%
المتبقي من رأس المال % 95.80% 58.50%

لاحظ أنَّ كلا المتداوليْن بدأ برأس المال نفسه، ودخلا الصفقة ذاتها، وحققا النتيجة نفسها؛ لكنَّ المتداولَ الأولَ المجازفَ، الذي استخدم رافعةً ماليةً كبيرةً نسبيًّا، مقارنة مع المتداول الثاني؛ قد فَقَدَ أكثر من 40% من رأس مالهِ، في صفقة واحدةٍ، أما المتداولُ الثاني، فخسر أقل من 5%، من رأس مالهِ، علَى الرغم من تعرضه لنسبة الخسارة نفسها، وهى 100 نقطة.

يشرح هذا لمثالُ بوضوحٍ الخطورةَ الكبيرةَ المرتبطةَ باستخدام الرافعة الماليةِ، دون وضع اعتبار للمخاطر الكبيرة المرتبطة بها، فهي تحقق أرباحا كبيرة، حين تنجح السابقات، ولكن هناك قاعدة ذهبية في التداول تقول:Play good defense؛ أي اهتم بالدفاع عما تملكه أولا.

تداول السلع باستخدام الرافعة المالية

تداول الذهب يعتبر من صفقات التداول التي يمكن أنْ تحقق لك أرباحًا جيدةً، خصوصا مع استخدام الرافعة المالية بطريقة جيدة، مع إدارة رأس المال، بشكل منظم ومخطط.

يتم تداول الذهب في صورة عقود، يتم تداولها في بورصة كومكس Comex للعقود الآجلة.

لماذا قد تحتاج للتداول في الذهب؟

لأنَّ الذهبَ هو الملاذ الآمن في وقت الحروبِ، والتوترات الجيوسياسية أو عندما يواجه العالَمُ حالا من الضبابيةِ، وفقدان اليقين، عن شكل المستقبلِ، فيسيطر التشاؤم علَى أسواق الأسهمِ.

في هذه الحال، يبحث المستثمرونَ عن الملاذ الآمنِ، وهو الذهبُ، المعروف عنه تاريخيًّا أنه مخزن جيد للقيمةِ.

لماذا تتداول الذهب من خلال الرافعة المالية؟

لأنَّ أوقية الذهب الواحدة، يبلغ سعرُها في فبراير 2020، 1600 دولار تقريبا، وعليه فأنتَ تحتاج إلى مبلغٍ كبيرٍ؛ لشراء عشر أوقيَّات؛ أي تحتاج 1600 × 10 = 16000 دولار.

لكن مع رافعة ماليةٍ، تبلغ 200: 1، فسوف تحتاج فقط، إلى 80 دولارا؛ لشراء كل هذه الكمية.

إذا تحرك الذهبُ في اتجاهك، بنسبة 1%؛ في هذه الحال ستحقق أرباحًا، تبلغ 200%، من رأس مالك، وبالتأكيد سيحدث العكس في حال الخسارة. الأمرُ الجيدُ هو أنك حققت عائدًا، بنسبة 200%، مع مبلغ صغير جدًّا، علَى الرغم من أنَّ الحركةَ السعريةَ كانت صغيرةً.

لهذا يعتبر تداول السلع عمومًا، مع رافعة مالية أمرًا جيدًا، ولكن هذا عند استخدامها بحكمة مع إستراتيجية تداولٍ ناجحةٍ، وفي الوقت نفسه إدارة صارمة لرأس المال.

الخلاصةُ

  • مهما كان رأس مالك الأساسيّ صغيرًا؛ فإنَّ الرافعةُ الماليةُ، تمنحك القدرةَ علَى التداولِ برأس مالٍ كبيرٍ.
  • يمكن تداول الفوركس، والسلع، والأسهم؛ من خلال الرافعة الماليةِ.
  • الرافعةُ المالية سلاحٌ ذو حدينِ، ويجب استخدامها بحكمةٍ، وذكاءٍ؛ لكي تعمل لصالحك.
  • سببُ الرافعة المالية الكبيرة، الموجودة في الفوركس، هو السيولةُ العاليةُ، التي تتمتع بها أسواقُ العملاتِ.

انتهينا الآن من شرح الرافعة الماليى وأخيرًا، لمتابعة المزيد من المقالات التعليمية، يمكنك تصفح موقع بورصات

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق