بالرغم من بساطة نموذج العلم الصاعد وسهولة اكتشافه وتحديده، فإنه يتضمن الكثير من الدلائل على حركة السعر المستقبلية. وبالإضافة إلى ذلك فإنه يزودنا بكل الإعدادات اللازمة للتداول باستخدامه.

ومن المعروف أن أفضل طرق التداول على الإطلاق تلك التي تتسم بالبساطة وتحقق أفضل النتائج. فإذا كنت من المتداولين الذين يفضلون استخدام أدوات تداول بسيطة وسهلة الاستخدام وخالية من التعقيدات، وفي الوقت نفسه تحقق نسب أرباح ممتازة في حال تم استخدامها بشكل صحيح، وتكون فيها نسبة المخاطرة قليلة للغاية مُقارنة بنسبة الربح، فليس هناك أفضل من التداول على نماذج الأعلام Flags Pattern.

ونماذج الأعلام، بما في ذلك العلم الصاعد، هي نماذج فنية استمرارية، أي أنها تشير إلى استمرار حركة السعر في الاتجاه الرئيسي. كما أنها تعد من أبسط وأسهل النماذج الفنية من حيث رصدها وتحديدها على الرسوم البيانية، وكذلك من حيث التداول عليها.

في هذا المقال سوف نتناول بالشرح والتحليل نموذج العلم الصاعد. وفيه سنقدم كل التفاصيل المُتعلقة بتشكيله على الرسوم البيانية ومكوناته الرئيسية وتأثيراته المتوقعة على حركة السعر. وكذلك سنزودكم بطريقة بسيطة يمكن إتقانها بسهولة تامة للتداول عليه وتحقيق نتائج ممتازة.

أولًا: ما هو نموذج العلم الصاعد؟

العلم الصاعد Bull Flag Pattern نموذج فني استمراري قوي للغاية، يتشكل خلال الاتجاه الصعودي للسعر Bullish Trend، ويشير إلى احتمالية كبيرة لاستمرار الاتجاه الصاعد بعد اختراقه.

ويمكن لهذا النموذج أن يظهر في مختلف الأسواق وعلى كافة الأطر الزمنية، من إطار الدقيقة الواحدة وحتى الأطر الزمنية الكبرى، كالإطار الأسبوعي أو الشهري وما إلى ذلك.

كذلك، يزودنا نموذج العلم الصاعد بتحليل مباشر لبيئة التداول السائدة في السوق، حيث اختلال ميزان القوة بين العرض والطلب Supply and Demand على نحو مفاجئ لصالح المشترين.

ومن حيث مظهره، يبدو هذا النموذج تمامًا مثل العلم التقليدي، ويكون عبارة عن حركة سعرية عرضية داخل نطاق تداول قطري (مائل إلى أسفل)، بين خطي دعم ومقاومة. كما أن هذا النطاق السعري نفسه يبدو أشبه بقناة سعرية Price Channel هبوطية يتحرك السعر بداخلها لفترة من الوقت حتى يخترقها إلى أعلى.

الشكل التوضيحي أدناه يزودنا بفكرة مبدئية عن المظهر العام لنموذج العلم الصاعد:

رسم تخطيطي لنموذج العلم الصاعد

شكل رقم (1): رسم تخطيطي لنموذج العلم الصاعد.

وكما يتضح لنا من الرسم التوضيحي السابق، يبدو مظهر نموذج العلم الصاعد على الرسوم البيانية مشابهًا إلى حد كبير للعلم التقليدي المعروف لنا، حيث يتكون من علم وسارية، كما سنوضح لاحقًا.

من أهم مميزات هذا النموذج أنه في حال لم نتمكن من اللحاق بالحركة الصعودية الأولية وتحرك السوق بالفعل صعودًا قبل أن نتخذ مركز شراء، فمن خلال رصده نكون قد حصلنا على إشارة قوية وموثوقة للدخول والاستفادة من موجة صعودية جديدة للسعر.

ونظرًا لكونه نموذجًا استمراريًّا، فإنه كلما كانت الحركة الصعودية الأولية أقوى؛ ازدادت قوة النموذج واحتمالات نجاحه. وبالتالي، وقبل اتخاذ أي قرار بالتداول عليه، يجب التحقق أولًا من تحرك السعر في اتجاه صاعد قبل تشكله، ومدى قوة هذا الاتجاه.

علاوة على ذلك، وكما سبق وأشرنا، يعد نموذج العلم الصاعد من أبسط النماذج السعرية من حيث تحديده والتداول عليه. وبمجرد إلقاء نظرة واحدة على الرسوم البيانية يمكننا تحديده بسهولة.

– مميزات نموذج العلم الصاعد:

قبل التعمق في شرح مميزات هذا النموذج الصعودي، هناك سؤال قد يتبادر إلى أذهاننا: ما هي المؤشرات الفنية Technical Indicators التي نحتاجها لبناء استراتيجية تداول ناجحة على نماذج الأعلام عامةً ونموذج العلم الصاعد على وجه التحديد؟

الإجابة ببساطة هي أننا لا نحتاج لأية مؤشرات فنية على الإطلاق!. حيث يعد نموذج العلم الصاعد بحد ذاته بمنزلة حركة سعرية خالصة وواضحة من حيث رصدها وتوقع نتائجها، لذا فهي لا تتطلب أي مؤشر فني.

ومع ذلك، يمكن استخدام بعض المؤشرات الفنية للمساعدة في التداول على هذا النموذج، فقط لتأكيد إشارات التداول الناتجة عنه.

وكما سبقت الإشارة، فإن نماذج الأعلام هي نماذج فنية استمرارية Continuation Chart Patterns تتشكل خلال الاتجاه الصاعد وتشير إلى احتمالية استمرار هذا الاتجاه صاعدًا. لذلك فإنها تزودنا بدلائل موثوقة على حركة السعر المستقبلية.

وبالإضافة إلى ما سبق ذكره، فإن نماذج الأعلام -بما فيها نموذج العلم الصاعد- تشتمل على كل المميزات الأخرى التي تجذب اهتمام المتداولين، ومن أهم هذه المميزات:

  • تتشكل على أي إطار زمني، بداية من الأُطر الزمنية اللحظية وصولًا إلى الأُطر الزمنية الكبرى، كالإطار الأسبوعي والشهري.
  • تظهر نماذج الأعلام مرارًا وتكرارًا على الرسوم البيانية لمختلف أسواق المال.
  • تزود المتداولين بإشارات مبكرة على استمرار السعر في اتجاهه الرئيسي.
  • كذلك فهي تزود المتداولين بكافة عناصر التداول الرئيسية، أي:
    • نقاط دخول الصفقات Entry Points.
    • نقاط وقف الخسارة Stop Loss.
    • جني الأرباح Take Profits.

ومع ذلك، من المهم أن نتعرف على الهيكل الفني لهذا النموذج وكيفية تشكله قبل شرح كيفية التداول عليه. مع العلم أن التداول عليه يتطلب تحديد عناصر تشكيله بشكل صحيح قبل اتخاذ أي قرار.

ثانيًا: الهيكل الفني لنموذج العلم الصاعد

على غرار جميع النماذج السعرية الأخرى، يتكون نموذج العلم الصاعد من بعض المكونات أو العناصر التي تشكل هيكله الفني من ناحية، وتساعدنا في التداول عليه من ناحية أخرى. ولذلك، بمجرد تحديد عناصر تشكيله بشكل صحيح، نتطلع إلى نقطة الاختراق لاقتناص صفقات شراء موثوقة.

لنتأمل أولًا الشكل التوضيحي التالي للنموذج ونتعرف على عناصر تشكيله:

العناصر التي تشكل نموذج العلم الصاعد

شكل رقم (2): العناصر التي تشكل نموذج العلم الصاعد

من الرسم التوضيحي أعلاه يتبين أن النموذج يتشكل أساسًا خلال الاتجاه الصعودي للسعر. كذلك، ونظرًا لأنه يتشكل من عنصرين رئيسيين فقط (إضافة إلى الاختراق)، فإنه يتميز ببساطته وسهولة تحديده على الرسوم البيانية.

الآن لنتعرف على كل عنصر من عناصر النموذج بشيء من التفصيل.

– العنصر الأول: سارية العلم

وسارية العلم Flag Pole هي العمود الذي يحمل العلم، وتكون عبارة عن حركة اتجاه دافعة Trend Impulse في الاتجاه الصاعد على الرسم البياني. وبمعنى آخر، السارية هي المسافة التي قطعها السعر في الاتجاه الصاعد قبل تشكل النموذج. وبالتالي يمكن لأي حركة سعرية في الاتجاه الصاعد أن تكون سارية علم.

يجب ملاحظة أن سارية العلم ستلعب دورًا رئيسيًا في التداول على العلم الصاعد (كما سيتبين لنا لاحقًا).

سنلاحظ هذه الحركة (سارية العلم) بشكل أفضل عند تشكيل العنصر الآخر من النموذج، أي العلم، حيث سيتبع هذه الحركة الصعودية القوية مرحلة من تحرك السعر في نطاق عرضي.

– العنصر الثاني: العلم

بعد تشكيل السارية يبدأ تشكيل العنصر الآخر من النموذج، أي العلم Flag. ويتكون العلم من حركة سعرية عرضية Consolidation أو نطاق سعري ضيق نسبيًّا ذات طابع تصحيحي هبوطي، أي عكس الحركة التي شكلت السارية، ومتجهة قليلًا إلى أسفل، وتشتمل على عدد من القمم والقيعان.

من أهم خصائص هذا النطاق السعري الضيق أنه يجب أن يتم احتواؤه بين خطين متوازيين:

  • خط مقاومة Resistance Line هبوطي علوي يربط بين قمتين أو أكثر.
  • خط دعم Support Line هبوطي سفلي يربط بين قاعين أو أكثر.

وكما نلاحظ من الرسم التخطيطي أعلاه الذي يوضح عناصر تشكيل نموذج العلم الصاعد، فإن السهم الأحمر (إلى اليسار) يمثل سارية العلم، والقناة الزرقاء هي العلم نفسه.

وبالتالي يمكننا تمييز نموذج العلم الصاعد بناءً على حركة السعر Price Action بحركتين رئيسيتين: هما:

  • حركة صعودية حادة، وهي التي تشكل سارية العلم الصاعد
  • نطاق سعري ضيق يتجه ببطء إلى أسفل، وهو الذي يشكل نموذج العلم نفسه.

– العنصر الثالث: الاختراق

وكما ذكرنا، فإن هذا العنصر يمثل الإشارة التي يجب أن تظهر أمامنا لنتمكن من الدخول في صفقة شراء على النموذج. ويُقصد بالاختراق كسر السعر للحد العلوي من النموذج (مستوى المقاومة) والإغلاق أعلاه.

بمجرد اختراق السعر للحد العلوي للنموذج نكون قد حصلنا على إشارة التداول الخاصة بالنموذج. وبالتالي يمكننا التفكير في اقتناص هذه الإشارة (طبقًا لإعدادات التداول التي سنناقشها لاحقًا).

ومن أجل توضيح عناصر تشكيل نموذج العلم الصاعد بشكل أكثر واقعية، تأمل الرسم البياني التالي:

كيفية تشكيل نموذج العلم الصاعد على الرسوم البيانية

شكل رقم (3): كيفية تشكيل نموذج العلم الصاعد على الرسوم البيانية

وكما نلاحظ من الرسم البياني أعلاه، تشكلت السارية (أو عمود العلم) أولًا من خلال حركة صعودية حادة. وبعد ذلك أخذت حركة السعر في التذبذب في نطاق سعري ضيق، يحده من أعلى مستوى مقاومة، ومن أسفل مستوى دعم. وهذه الحركة العرضية هي التي شكلت نموذج العلم.

بمجرد اختراق الحد العلوي للنموذج (مستوى المقاومة) يمكننا الدخول في صفقة شراء وفقًا لمعايير وإعدادات تداول محددة.

الأمر لا يقتصر على كون العلم الصاعد هو نموذج فني بسيط، ولكنه أيضًا يمكن أن يؤدي إلى تحركات للسعر تُعادل الحركة نفسها السابقة لتشكيله، أي سارية العلم، وهو الأمر الذي سنتطرق له في القسم الخاص باستراتيجية التداول على نموذج العلم الصاعد.

تذكر جيدًا: يرتبط نموذج العلم الصاعد بصفقات الشراء فقط. أي أن ظهوره على الرسوم البيانية يشير إلى احتمالية صعود السعر، وبالتالي التفكير في اقتناص مراكز شراء. على عكس نظيره الهبوطي، أي نموذج العلم الهابط، والذي يشير إلى احتمالية كبيرة لهبوط السعر.

ثالثًا: مدى قوة وتأثير نموذج العلم الصاعد على حركة السعر

في البداية، يجب أن نضع في اعتبارنا أن لهذا النموذج تأثير كبير على حركة السعر التالية لتشكيله. وبما أنه نموذج استمراري صعودي فسيكون من المرجح أن تندفع حركة السعر في الاتجاه الرئيسي (الصاعد) بعد اختراقها للحد العلوي للنموذج.

لذلك، وكما أشرنا سابقًا، يجب دائمًا أن يرتبط نموذج العلم الصاعد في أذهاننا بصفقات الشراء فقط، على عكس نظيره، نموذج العلم الهابط، والذي يرتبط بصفقات البيع.

وبالإضافة إلى ذلك، عند تحديد نموذج العلم الصاعد، وقبل اتخاذ مركز شراء، ينبغي علينا قياس وتحديد الأهداف على الصفقة التي سندخلها بناءً على هذا النموذج.

وكما سبق وأشرنا، يتميز هذا النموذج بأنه يزودنا بكل إعدادات التداول اللازمة، ومن أهمها الأهداف.

تحديد أهداف نموذج العلم الصاعد:

بصفة عامة، سيكون لدينا هدفين رئيسيين لكل صفقة، على النحو التالي:

– الهدف الأول: حجم العلم

يمكننا تحديد الهدف الأول عن طريق قياس حركة السعر داخل نموذج العلم الهابط ذاته، أي قياس المسافة الرأسية بين الحد العلوي والحد السفلي للقناة السعرية التي تُشكل العلم.

ومن ثم نقوم بتطبيق هذه المسافة نفسها (بعدد النقاط) بدايًة من نقطة الاختراق، وهذا هو الهدف الأول لصفقتنا.

– الهدف الثاني: حجم سارية العلم

لتقدير هذا الهدف سنقيس المسافة بين أدنى نقطة وأعلى نقطة في سارية العلم، ونقوم بتطبيقها (بشكل تقريبي) بدايًة من نقطة الاختراق كهدف ثانٍ لصفقتنا.

مع العلم أنه في حال كان النموذج صحيحًا من حيث هيكله وتشكيله، فغالبًا ما يحقق هذين الهدفين.

الشكل التوضيحي التالي سيوضح لنا الهدف من فكرة قياس حجم النموذج وتطبيقه كأهداف لتداولاتنا:

رسم تخطيطي يوضح كيفية قياس حجم النموذج وتطبيقه كأهداف للتداول

شكل رقم (4): رسم تخطيطي يوضح كيفية قياس حجم النموذج وتطبيقه كأهداف للتداول.

الشكل السابق يوضح لنا كيفية تحديد هدفي التداول على نموذج العلم الصاعد، حيث تم تمييز حجم النموذج (بأسهم صغيرة) وحجم السارية (بأسهم كبيرة)، وتحديدها أهدافًا، بحيث تم تمييز حجم العلم والهدف الأول بالسهمين الصغيرين، بينما تم تمييز حجم السارية والهدف الثاني بالسهمين الكبيرين.

لاحظ أن كلا الهدفين يتم تطبيقهما بداية من نقطة الاختراق.

رابعًا: أدوات التحليل الفني المساعدة لإدارة الصفقات

بالرغم من بساطته وسهولة التداول باستخدامه، فإن نموذج العلم الصاعد غالبًا ما يعقبه تحركات سعرية صعودية حادة. وبالتالي يعتبر من أكثر النماذج السعرية ربحية وفاعلية.

لذلك، ونظرًا لأنه في كثير من الأحيان، وبعد أن يصل نموذج العلم الصاعد لأهدافه، قد تبدو حركة السعر قوية بما يكفي للاستمرار لوقت أطول في الاتجاه الرئيسي الصاعد. وبالتالي قد نرغب في الإبقاء على مركزنا، أو على الأقل جزء منه، لتحقيق مزيد من الأرباح.

إذا استمرت حركة السعر على قوتها في الاتجاه الصعودي ولم تُظهر أية إشارة على الانعكاس، فيمكننا الإبقاء على جزء من مركزنا الشرائي بعد الوصول للهدف الثاني، شريطة أن يتم تحريك أمر إيقاف الخسارة لأعلى حتى لا نفقد أرباحنا التي تحققت بالفعل، ومن ثم إدارة الصفقة باستخدام أدلة تستند على حركة السعر لتحديد نقطة خروج نهائية بأفضل نتائج ممكنة.

لهذا السبب فإننا نحتاج إلى الاستعانة ببعض أدوات التحليل الفني المساعدة التي تزودنا بدلائل على استمرار الاتجاه صاعدًا. ومن أفضل أدوات التداول التي تساعدنا على تحديد اتجاه السعر:

  • خطوط الاتجاه Trend Lines: والتي تزودنا بدلائل وإشارات قوية على مسار واتجاه السعر. بمعنى أنه يمكننا الإبقاء على مركزنا طالما أن خط الاتجاه الصعودي لم يتم كسره.
  • مستويات الدعم والمقاومة Support and Resistance Levels: وهي أيضًا ذات أهمية كبيرة في تحديد اتجاه السعر.
    • على سبيل المثال، إذا وصل السعر لمستوى مقاومة ثم ارتد منه، فقد تكون هذه إشارة على استنفاذ الاتجاه الصعودي لقوته، ومن ثم يجب الخروج من المركز على الأرباح المُحققة.
    • وعلى الجانب الآخر، إذا اخترقت حركة السعر مستوى المقاومة وكانت مصحوبة بزيادة في الزخم Increasing Momentum، فهذا يعني أن الاتجاه الصعودي ما زال يملك من القوة ما يُمكنه من الاستمرار. وبالتالي يتوجب علينا البقاء في الصفقة وعدم الخروج.
  • إشارات الشموع اليابانية Candlestick Signals: وهو اعتبار مهم أيضًا، فقد يظهر لنا واحد من نماذج الشموع اليابانية الانعكاسية Japanese Candlestick Reversal Patterns، وحينها ينبغي علينا الخروج من المركز.

خامسًا: كيفية تحديد نموذج العلم الصاعد على الرسوم البيانية

نظرًا لكون العلم الصاعد نموذج استمراري، فإن ذلك يعني أننا سنقوم بالتداول عليه في الاتجاه الرئيسي السائد. لذا، وكما يوحي الاسم، علينا أن نتوقع حركة صعودية للسعر بمجرد اختراقه للنموذج. في حالتنا تلك سوف نترقب اختراق السعر للحد العلوي من النموذج لاتخاذ مركز شراء.

ولكن قبل اتخاذ أي قرار بالتداول، يجب أن نحدد النموذج على الرسوم البيانية بشكل صحيح. طريقة تحديد النموذج سهلة للغاية، نظرًا لبساطته وتطابقه التام تقريبًا من العلم.

ومع ذلك، هناك طريقة جيدة للتعرف على النموذج وتحديده بشكل صحيح.

– تصغير الرسم البياني لتحديد النموذج:

إذا كنت لست معتادًا على التداول على نموذج العلم الصاعد، فما عليك سوى تصغير الرسم البياني قليلًا ليتجلى لك النموذج بشكل أوضح، وسوف تتمكن من تحديده بشكل أسرع.

وكما هو معروف، فإنه عند تصغير الرسم البياني تتضح حركة السعر، وتظهر مختلف النماذج السعرية بشكل أوضح مما هو الحال في الرسم البياني المكبر، كما في المثال أدناه:

تصغير الرسم البياني للمساعدة في اكتشاف نموذج العلم الصاعد

شكل رقم (5): تصغير الرسم البياني للمساعدة في اكتشاف نموذج العلم الصاعد.

وكما نرى في الرسم البياني أعلاه، قد يكون من الصعب اكتشاف النموذج على الرسم البياني المكبر. ولكن من خلال تصغير حجم الرؤية، يتجلى لنا النموذج –وغيره من النماذج السعرية- بشكل أفضل.

ملحوظة: يمكن تصغير وتكبير الرسم البياني باستخدام أداتي التصغير والتكبير Zoom Out و Zoom In المدرجتين على منصات التداول.

لم يتبق لنا سوى التعرف على استراتيجية التداول الخاصة بهذا النموذج.

سادسًا: استراتيجية التداول على نموذج العلم الصاعد

بدايةً يجب التأكيد على أن طريقة التداول على هذا النموذج بسيطة كبساطة النموذج نفسه. ومع ذلك يجب تتبع خطواتها بكل دقة لنحقق أهدافنا منها.

الآن سنتعرف على استراتيجية تداول بسيطة على العلم الصاعد. ومن المعروف أن أي استراتيجية تداول ناجحة يجب أن تكون مبنية على خطوات متتابعة. لذلك، سنناقش خطوات الاستراتيجية بشكل تفصيلي حتى نصل إلى هدفنا، وهو إتقان التداول على النموذج.

الخطوة الأولى: تصغير الرسم البياني لاكتشاف النموذج

كما سبق وأشرنا، فإن أول خطوة تتمثل في تحديد النموذج على الرسوم البيانية بشكل صحيح. وأفضل طريقة لذلك هي تصغير الرسم البياني لاكتشافه بسهولة ودقة.

صَغِّر الرسم البياني وحدِّد منطقة التدعيم Consolidation (الحركة العرضية للسعر) التي تشكل نموذج العلم الصاعد. يجب عليك أن تتذكر كيفية تحديد النموذج، إذ إننا نحتاج إلى:

  • حركة سعرية صعودية قوية، وهي التي تشكل سارية العلم.
  • قمتين على الأقل (أو أكثر) بالأعلى حتى نتمكن من ربطهما بخط اتجاه هبوطي يمثل مستوى المقاومة.
  • قاعين على الأقل (أو أكثر) بالأسفل حتى نتمكن من ربطهما بخط اتجاه هبوطي يمثل مستوى الدعم.

إننا نوصي بضرورة تصغير الرسم البياني حتى نتمكن من تحديد النموذج بشكل أفضل، وباتباع هذه الخطوة سيكون من السهل علينا التخطيط للخطوة التالية.

هذه الخطوة الأولى (تحديد النموذج) مهمة للغاية، وإلا فلن نتمكن من تحديد زمن حدوث الحركة التالية.

الرسم البياني أدناه يوضح كيفية تحديد النموذج من خلال تصغير الرسم البياني:

ضرورة تصغير الرسم البياني لتسهيل رصد وتحديد نموذج العلم الصاعد

شكل رقم (6): ضرورة تصغير الرسم البياني لتسهيل رصد وتحديد نموذج العلم الصاعد

معظم منصات التداول تشتمل على أداة فنية تُمكنك من رسم قناة سعرية Price Channel والتي تشكل نموذج العلم الصاعد.

ومع ذلك، يمكننا رسم العلم يدويًّا باستخدام أداة خطوط الاتجاه. كل ما علينا هو رسم الحد العلوي (مستوى المقاومة) والحد السفلي (مستوى الدعم)، بالإضافة إلى سارية العلم.

الخطوة التالية التي سنتخذها هي تحديد نقطة الدخول في صفقة بناءً على النموذج.

الخطوة الثانية: اتخاذ مركز شراء عند كسر الحد العلوي للنموذج

الآن ونحن لدينا نموذج علم صاعد قوي وصالح للتداول عليه، وباتباع الخطوات بكل دقة، يمكننا الدخول واتخاذ مركز شراء بمجرد كسر السعر للحد العلوي من النموذج، أي اختراق القناة الهابطة إلى أعلى.

كسر الحد العلوي يعني اختراق السعر للنموذج من أعلى والإغلاق فوقه بشكل واضح.

ملاحظة: بإمكاننا الآن إعادة تكبير الرسم البياني مرة أخرى حتى تتضح الصورة أمامنا، حيث حددنا النموذج بشكل صحيح.

الرسم البياني التالي للسوق نفسه، ويوضح كيفية حدوث الاختراق الصعودي للنموذج:

نقطة اختراق السعر للنموذج من أعلى واتخاذ مركز شراء

شكل رقم (7): نقطة اختراق السعر للنموذج من أعلى واتخاذ مركز شراء.

وكما يتضح من الرسم البياني أعلاه، بمجرد الاختراق بإمكاننا اتخاذ مركز شراء.

– ملحوظة مهمة:

طبقًا لقواعد التحليل الفني، فإن مستوى الدعم يتحول تلقائيًّا إلى مستوى مقاومة بعد كسره. والعكس صحيح، أي أن مستوى المقاومة يتحول تلقائيًّا إلى مستوى دعم بمجرد اختراقه.

وفي كثير من الأحيان يعود السعر لإعادة اختبار المستوى الذي تم اختراقه باعتباره مستوى دعم جديد. لذلك تكون هناك فرصة أكثر موثوقية لاتخاذ مركز شراء بعد اختبار هذا المستوى.

طريقة أخرى للدخول: بدلًا من الدخول بمجرد اختراق السعر للنموذج، يمكن انتظار قيام السعر بإعادة اختبار Retest النموذج مرة أخرى، ويُعد هذا النهج في التداول أكثر تحفظًا. هناك بعض المخاطر مع هذا النوع من النماذج الفنية التي لا تقوم بأي نوع من التراجع Pullback بعد الاختراق.

الرسم البياني التالي يوضح كيف انطلق السعر صعودًا بعد الاختراق من دون إعادة اختبار الدعم الجديد:

اندفاع حركة السعر بعد كسر العلم الصاعد بدون العودة لإعادة اختبار مستوى الدعم

شكل رقم (8): اندفاع حركة السعر بعد كسر العلم الصاعد بدون العودة لإعادة اختبار مستوى الدعم.

في مثالنا هذا كانت ستفوتنا فرصة عظيمة في حال انتظرنا تراجع السعر ليعيد اختبار مستوى الدعم الجديد (الحد العلوي للعلم الصاعد)، ففي بعض الأحيان (كما في مثالنا) يندفع السعر بسرعة كبيرة بمجرد حدوث الاختراق، مما يجعل أمر التراجع وإعادة الاختبار صعبًا إلى حد ما.

ومع ذلك، عند التداول على نموذج العلم الصاعد، فإن مسألة اقتناص إشارة الشراء تتوقف على المتداول نفسه، وما إذا كان يفضل الدخول مبكرًا بمجرد اختراق السعر للنموذج، أو الانتظار حتى يعيد السعر اختبار مستوى الدعم الجديد.

الآن وقد اتخذنا مركز شراء في هذا السوق، فإننا بحاجة لتحديد أهدافنا من هذه الصفقة، وهو ما ينقلنا إلى الخطوة التالية من الاستراتيجية.

الخطوة الثالثة: تحديد الأهداف بمقدار نقاط العلم والسارية

كما سبق وشرحنا، هناك هدفين مُحددين لمراكز الشراء على نموذج العلم الصاعد:

  • الهدف الأول: يكون مساويًا للمسافة السعرية نفسها لنموذج العلم رأسيًّا (من مستوى الدعم إلى مستوى المقاومة). ويتم تطبيق ذلك بداية من نقطة اختراق السعر للنموذج.
  • الهدف الثاني: يكون بمقدار عدد النقاط نفسه لسارية العلم، من أدنى نقطة إلى أعلى نقطة، ويُطبَّق أيضًا بداية من نقطة الاختراق.

على سبيل المثال، إذا كان حجم العلم رأسيًا يساوي 50 نقطة، فيجب أن نحدد الهدف الأول على مسافة 50 نقطة (بداية من نقطة الاختراق وليس نقطة الدخول). وبالمثل، إذا كان حجم سارية العلم يساوي 100 نقطة، فيجب أن نحدد الهدف الثاني على مسافة 100 نقطة (بداية من نقطة الاختراق وليس نقطة الدخول).

يمكننا استخدام أداة القياس التي غالبًا ما تكون مُدرجة في منصات التداول. وفي حالة عدم وجودها يمكننا قياس المسافة بأية طريقة متاحة لنا، المهم أن يتم تقديرها بالنقاط.

الرسم البياني أدناه يوضح كيفية قياس حجم العلم والسارية لتحديد أهداف صفقة الشراء:

قياس العلم والسارية لتحديد أهداف الصفقة

شكل رقم (9): قياس العلم والسارية لتحديد أهداف الصفقة.

وبقياس النموذج، بلغ عدد نقاط حجم العلم رأسيًا 110 نقاط، وبالتالي سنحدد الهدف الأول على بعد 110 نقاط من نقطة الاختراق. بينما بلغ عدد نقاط السارية 460 نقطة، وهو عدد نقط الهدف الثاني من نقطة الاختراق.

وكما نرى في الرسم البياني التالي، وصل السعر إلى الهدفين المحددين، وبلغ إجمالي الربح بالفعل 460 نقطة، وهو تقريبًا عدد النقاط نفسه التي تشكل سارية العلم قبل تشكيل النموذج.

تحقيق الأهداف بالنسبة نفسها التي جرى تقديرها، أي بمقدار نقاط سارية العلم

شكل رقم (10): تحقيق الأهداف بالنسبة نفسها التي جرى تقديرها، أي بمقدار نقاط سارية العلم.

الرسم البياني أعلاه يوضح كيفية قياس حجم كلًا من السارية والعلم. لاحظ أن قياس حجم السارية يتم من بداية الموجة الصعودية التي سبقت تشكيل النموذج. أما بالنسبة لحجم العلم، فما علينا سوى قياس المسافة بين مستوى الدعم (بالأسفل) ومستوى المقاومة (بالأعلى).

الخطوة الرابعة: وضع أمر إيقاف الخسارة أسفل نموذج العلم الصاعد

الآن وقد استوعبنا جيدًا كيفية تحديد جني الأرباح، لم تتبق سوى نقطة واحدة على قدر كبير من الأهمية، ألا وهي تحديد أمر إيقاف الخسارة.

تزامنًا مع تحديد الأهداف، فبمجرد اتخاذ القرار النهائي بالدخول في صفقة شراء، يجب علينا وضع أمر إيقاف الخسارة، والذي يعني تحديد مخاطر هذه الصفقة.

وأمر إيقاف الخسارة هو إجراء ضروري عند تنفيذ أي صفقة وباستخدام أية استراتيجية للتداول. في حالة التداول على نموذج العلم الصاعد يُوضع إيقاف الخسارة أسفل الحد السفلي مباشرة من النموذج.

الرسم البياني أدناه يبين الموضع الأمثل لأمر إيقاف الخسارة على صفقات الشراء:

وضع أمر إيقاف الخسارة أسفل الحد السفلي لهيكل العلم الصاعد

شكل رقم (11): وضع أمر إيقاف الخسارة أسفل الحد السفلي لهيكل العلم الصاعد.

وكما نلاحظ، فإن عدد نقاط إيقاف الخسارة يُعادل تقريبًا عدد نقاط الهدف الأول للصفقة، أي أكثر من 110 نقاط، ونحو ربع إجمالي الهدفين البالغ 460 نقطة. وبالنظر إلى الهدف النهائي، فإن هذه النسبة جيدة للغاية.

ومع ذلك، فإن وضع أمر إيقاف الخسارة لمثل هذه الصفقات الموثوقة متروك للمتداول نفسه. بمعنى أنه يمكن وضعه مثلًا تحت آخر قاع تشكل داخل النموذج قبل حدوث الاختراق.

وبطبيعة الحال، فإنه سيكون من الأفضل وضعه في مكانه المحدد، أسفل خط الدعم السفلي، لتجنب المخاطر المرتبطة بتقلبات حركة السعر.

ملاحظة مهمة: في حال كسر السعر الحد السفلي لنموذج العلم الصاعد فإن ذلك يعني انتهاء صلاحية النموذج أو عدم قابليته للتداول، وفي هذه الحالة لن يتم تصنيف النموذج علمًا صاعدًا من الأساس.

وأخيرا، فإن ما ورد أعلاه كان مثالًا لصفقة شراء على نموذج العلم الصاعد، وقد استخدمنا فيها قواعد الشراء. وعند التداول على نموذج العلم الهابط Bear Flag Pattern سنقوم باتباع هذه الخطوات نفسها، ولكن باستخدام قواعد البيع، أي في الاتجاه الهبوطي للدخول في مركز بيع.

الخلاصة

  • تعد نماذج الأعلام من أبسط وأسهل النماذج الفنية من حيث رصدها وتحديدها على الرسوم البيانية، وكذلك من حيث التداول عليها.
  • العلم الصاعد هو نموذج فني استمراري قوي للغاية، يتشكل خلال الاتجاه الصعودي للسعر، ويمكن أن يظهر في مختلف الأسواق وعلى كافة الأطر الزمنية.
  • الهيكل الفني لنموذج العلم الصاعد:
  • يتكون نموذج العلم الصاعد من عنصرين رئيسيين، هما:
    • الأول: سارية العلم.
    • الثاني: العلم.
  • يمكن تمييز نموذج العلم الصاعد بناءً على حركة السعر بحركتين رئيسيتين: هما:
    • حركة صعودية حادة، وهي التي تُشكل سارية العلم.
    • نطاق سعري ضيق يتجه ببطء إلى أسفل، وهو الذي يشكل العلم نفسه.
  • يُزودنا نموذج العلم الصاعد بتحليل مباشر لبيئة التداول السائدة في السوق، حيث اختلال ميزان القوة بين العرض والطلب لصالح المشترين.
  • لنموذج العلم الصاعد تأثير كبير على حركة السعر التالية لتشكيله. وبما أنه نموذج استمراري صعودي فسيكون من المرجح أن تندفع حركة السعر في الاتجاه الرئيسي (الصاعد) بعد اختراقها للحد العلوي للنموذج.
  • استراتيجية التداول على نموذج العلم الصاعد
    • الخطوة الأولى: تصغير الرسم البياني وتحديد منطقة التدعيم التي تُشكل النموذج.
    • الخطوة الثانية: اتخاذ مركز شراء عند كسر الحد العلوي لنموذج العلم الصاعد.
    • الخطوة الثالثة: تحديد الأهداف:
      • الهدف الأول: يكون مساويًا للمسافة السعرية نفسها لنموذج العلم، ويُطبق ذلك بداية من نقطة اختراق السعر للنموذج.
      • الهدف الثاني: يكون بمقدار عدد النقاط نفسه لسارية العلم، من أدنى نقطة إلى أعلى نقطة.
    • الخطوة الرابعة: وضع أمر إيقاف الخسارة أسفل النموذج.

وفي الختام، فمن الحقائق المؤكدة في نظريات التداول بشكل عام أنه كلما كانت طرق التداول بسيطة وخالية من التعقيد قَلَّ التوتر والضغط العصبي، ومن ثم ينعكس ذلك على قراراتنا التي نتخذها.

ونموذج العلم الصاعد خير مثال على هذه الحقيقة. فمن ناحية يسهل تحديده ورصده والتداول عليه؛ ومن ناحية أخرى فإنه يحقق نتائج وأرباحًا مذهلة عند استخدامه بالطريقة الصحيحة التي عرضنا لها في هذا الموضوع.

للمزيد من المقالات ذات الصلة، يرجى متابعة موقع بورصات.