Business is booming.

شرح مؤشر الماكد ذو الخطين | الماكد أبو خطين

2٬211

إذا كنت تبحث عن مؤشر فني يزودك بصورة شاملة وواقعية وموثوقة عن الوضع العام للسوق، فليس هناك أفضل من مؤشر الماكد ذو الخطين MACD، والذي يُعد مؤشرًا مُتعدد المهام والمُميزات، بالنظر لإمكانياته الهائلة في تحديد الاتجاه الرئيسي للسعر على المدى الطويل والمتوسط والقصير، وقياس مدى قوة واتجاه الزخم، وتحديد مناطق التشبع الشرائي والبيعي، وكثير من المميزات الأخرى.

وبالرغم من هذه المميزات والإمكانيات العظيمة التي يتضمنها مؤشر الماكد ذو الخطين، فإنه لا توجد على شبكة الإنترنت دراسات كافية حوله بالشكل الذي يتناسب وقيمته الكبيرة، ومعظم ما يتوفر يكون مُنصبًّا على مؤشر الماكد الافتراضي البسيط (الماكد هيستوجرام) الموجود على منصات الميتاتريدر. لذلك، وبما أننا في بورصات اعتدنا على تقديم كل محتوى من شأنه أن يُفيد المتداول العربي ويضعه على الطريق الصحيح للنجاح، فإننا سنقوم في هذا الموضوع بشرح مؤشر الماكد ذو الخطين بكل تفاصيله، على النحو التالي:

  • تعريف مؤشر الماكد ذو الخطين وكيفية حساب قيمه ومُدخلاته.
  • توضيح الفارق الرئيسي بين مؤشر الماكد ذو الخطين ومؤشر الماكد الافتراضي.
  • سنشرح طريقة إضافة المؤشر إلى منصة الميتاتريدر.
  • سنشرح تفسير وطريقة عمل مؤشر الماكد ذو الخطين.
  • سنوضح أوجه الاختلاف بين مؤشر الماكد ذو الخطين ومؤشر RSI باعتبارهما مؤشران للزخم.
  • سنعرض أهم طرق التداول باستخدام مؤشر الماكد ذو الخطين، وسنقدم ثلاث طرق:
    1. تقاطعات خطي الماكد.
    2. ظاهرة الدايفرجنس.
    3. التداول على سرعة ارتفاع وانخفاض المؤشر.
  • وأخيرًا، سنعرض لأهم عيوب المؤشر.

أولًا: ما هو مؤشر الماكد ذو الخطين؟

يُعد مؤشر الماكد ذو الخطين (ويُطلق عليه مجازًا: الماكد أبو خطين) من أشهر المؤشرات الفنية، وأكثرها شيوعًا واستخدامًا بين المتداولين في أسواق المال كافة. ويُنسب الفضل إلى جيرالد آبل Gerald Appel في ابتكاره وتطويره وإدخال كثير من التحسينات عليه.

ومُصطلح الماكد MACD هو اختصار لمصطلح Moving Average Convergence Divergence، والذي يعني تقارب وتباعد المتوسطات المتحركة. والمقصود بالمتوسطات المتحركة هنا الخطان اللذان يتحركان حول خط الصفر (خط المنتصف) ويُشيران إلى اتجاه السعر على المدى الطويل والمتوسط والقصير.

وتتمثل أهم وظائف مؤشر الماكد ذو الخطين في أنه يُحدد اتجاه السعر Trend، ويُحدد مدى قوة واتجاه الزخم Momentum. وبالتالي فإنه يجمع بين اثنين من أهم عناصر السعر، أي اتجاه السعر وقوة الزخم.

مكونات مؤشر الماكد ذو الخطين وحساب قيمه

يتكون مؤشر الماكد ذو الخطين من ثلاثة عناصر أو مكونات رئيسية، وهي:

  1. خط الماكد MACD Line.
  2. خط الإشارة Signal Line.
  3. الماكد هيستوجرام Histogram.

ولكل عنصر منها وظائف ومهام مُحددة، ومن خلالها يمكننا التحقق من اتجاه حركة السعر وقوة الزخم، لذلك سنُعرف كل عنصر منها على حدة:

  • خط الماكد Macd Line: هو الفارق بين المتوسط المتحرك الأسي EMA لمدة 26 يومًا (فترة)، والمتوسط المتحرك الأسي لمدة 12 يومًا (فترة)، ويستمد بياناته من سعر الإغلاق.
  • خط الإشارة Signal Line: وهو المتوسط المتحرك لمدة 9 أيام (فترات)، بناءً على سعر الإغلاق.
  • الهيستوجرام Histogram: هي المدرجات الاحصائية (التكرارية) التي تظهر أعلى وأسفل خط الصفر. ويستمد الهيستوجرام قيمه من مُعدل تسارع السعر عبر الزمن، ويُعبر عن المسافة بين خط الماكد وخط الإشارة، ويُشير في المُجمل إلى قوة الزخم في الاتجاه الحالي.

الرسم البياني أدناه يوضح المكونات الرئيسية الثلاثة لمؤشر الماكد ذو الخطين:

شكل رقم 1 (المكونات الرئيسية لمؤشر الماكد ذو الخطين)

من الرسم البياني أعلاه نلاحظ أن مؤشر الماكد ذو الخطين يتحرك في نطاق مُطلق (غير مُحدد). وبالتالي فإنه يختلف عن مؤشرات الزخم الأخرى، مثل مؤشر القوة النسبية RSI، ومؤشر ستوكاستيك، والتي تتحرك داخل نطاقات محددة من صفر بالأسفل إلى 100 بالأعلى. لذلك، من المهم للغاية أن نفهم طبيعة حركة خطَّي مؤشر الماكد ذو الخطين أعلى وأسفل خط المنتصف.

العلاقة بين خطَّي الماكد وأعمدة الهيستوجرام وخط الصفر

بشكل عام، يمكن فهم الإطار العام للسوق (اتجاه السوق وقوة واتجاه الزخم) من خلال مواضع هذه العناصر الثلاثة من خط الصفر Zero Line (خط المنتصف) والذي يُطلق عليه أيضًا خط الأساس Base Line، وهو الخط الذي يقع في منتصف المؤشر، ويُشير في المجمل إلى اتجاه السعر، بحيث:

  • عندما يكون خط الماكد وخط الإشارة وأعمدة الهيستوجرام أعلى خط المنتصف، يكون السعر صاعدًا.
  • عندما يكون خط الماكد وخط الإشارة وأعمدة الهيستوجرام أسفل خط المنتصف، يكون السعر هابطًا.

الشكل أدناه يوضح فكرة وطريقة عمل مؤشر الماكد أبو خطين

شكل رقم 2 (كيفية تحديد اتجاه السعر من خلال مؤشر الماكد)

من الرسم البياني السابق نستنتج أن مؤشر الماكد أبو خطين يعمل كمنظومة متناغمة. بمعنى أن حركة كل عنصر من عناصر المؤشر (خط الماكد وخط الإشارة وأعمدة الهيستوجرام) تؤكد العناصر الأخرى.

  • على سبيل المثال، عندما يصعد السعر، يتقاطع خط الماكد (الأزرق) مع خط الإشارة (الأحمر) إلى أعلى. وقد يتجاوز الخطان معًا خط المنتصف إلى أعلى. وفي الوقت نفسه تتصاعد أعمدة الهيستوجرام أعلى خط الصفر في تأكيد لقوة الاتجاه الصاعد في السوق.
  • والأمر نفسه في الاتجاه الهابط، إذ يتقاطع خط الماكد (الأزرق) مع خط الإشارة (الأحمر) إلى أسفل. وقد يتجاوز الخطان معًا خط المنتصف إلى أسفل. وفي الوقت نفسه تتصاعد أعمدة الهيستوجرام تحت خط الصفر في تأكيد لقوة الاتجاه الهابط في السوق

وفيما يتعلق بالمتوسطين المتحركين، تجدر الإشارة إلى أنه يتم استخدام المتوسط المتحرك الأسي EMA بدلًا من المتوسط المتحرك البسيط SMA؛ وذلك لأن المتوسط المتحرك الأسي يعطي أهمية أكبر للأسعار الأخيرة في فترة الحساب مقارنة بالمتوسط المتحرك البسيط، الذي يعطي الأهمية نفسها لكل الأسعار، وذلك من خلال بعض المعادلات التي يستخدمها للتغلب على التأخير الذي يحدث في المتوسط المتحرك البسيط.

ثانيًا: الفارق بين مؤشر الماكد ذو الخطين والماكد الافتراضي الموجود على منصة الميتاتريدر

بكل تأكيد هناك اختلاف جوهري بين مؤشر الماكد ذو الخطين ومؤشر الماكد الافتراضي البسيط، وهو الاختلاف الذي يتمثل في خطي المتوسطين المتحركين الذي يشتمل عليهما الماكد أبو خطين .

هذان المتوسطان لهما أهمية كبيرة في تحديد اتجاه السعر؛ ذلك لأن الاتجاه الرئيسي للسوق يتم تحديده غالبًا بناءً على وضعهما من خط الصفر أو خط المنتصف، والتقاطعات التي تحدث بينهما أعلى أو أسفل خط الصفر.

وبناءً على ذلك، فإننا نُحدد الاتجاه العام للسعر، على المدى المتوسط والقصير، عن طريق المتوسطين المتحركين وتقاطعاتهما، وهذا هو الفارق الجوهري بين مؤشر الماكد ذو الخطين والماكد التقليدي.

الرسم البياني أدناه يوضح الفارق بين مؤشر الماكد ذو الخطين ومؤشر الماكد الافتراضي:

شكل رقم 3 (الفرق بين مؤشر الماكد أبو خطين ومؤشر الماكد الافتراضي)

في الرسم البياني أعلاه قمنا بإدراج اثنين من المتوسطات المتحركة الأسية EMA 12 فترة (الأزرق)، و26 فترة (الأحمر). كما أضفنا بالأسفل مؤشر الماكد ذا الخطين ومؤشر الماكد التقليدي. الغرض من ذلك هو إبراز مميزات مؤشر الماكد أبو خطين عن المؤشرين الآخرين.

لاحظ كيف تحدث التقاطعات بين خطي الماكد مبكرًا قبل حدوثها على المتوسطين 12 و26 على الرسم البياني. وبالتالي، وبفضل الصيغة المستخدمة في حساب مؤشر الماكد ذو الخطين، تظهر إشارات التداول عليه قبل ظهورها على المتوسطات المتحركة، للفترات نفسها المستخدمة في بناء المؤشر (أي 12 و26 فترة).

ومن ناحية أخرى، نجد أن مؤشر الماكد أبو خطين يتميز عن نظيره التقليدي في نقاط أخرى، بخلاف الخطين. على سبيل المثال، انظر (في الرسم البياني السابق أيضًا) كيفية وسرعة استجابة أعمدة الهيستوجرام لتغيرات وانعكاسات حركة السعر. لاحظ كيف تتحول الأعمدة من أعلى خط الصفر إلى أسفل في الاتجاه الهابط، ومن أسفل خط الصفر إلى أعلى في الاتجاه الصاعد، في تأكيد قوي لتقاطعات خط الماكد مع خط الإشارة.

ثالثًا: إضافة مؤشر الماكد ذو الخطين إلى منصة الميتاتريدر

في البداية يجب علينا تحميل مؤشر الماكد ذو الخطين من الموقع الرسمي لمنصة ميتاتريدر، من هنا

https://www.metatrader4.com/en/trading-platform/help/analytics/tech_indicators/macd

بعد التحميل، فك الضغط، وانسخ المؤشر ونقله إلى الامتداد التالي:

c>program files>meta trader4>MQ4>indicators>examples

بعد ذلك اذهب إلى منصة ميتاتريدر، وقم بإضافة المؤشر.

إذا كانت منصتك باللغة الإنجليزية؛ اتبع الخطوات كما بالصورة أدناه:

شكل رقم 4 (تحميل مؤشر الماكد ذو الخطين على منصة الميتاتريدر باللغة الإنجليزية)

أما إذا كانت منصتك باللغة العربية؛ فاتبع الخطوات كما في الصورة أدناه:

شكل رقم 5 (تحميل مؤشر الماكد ذو الخطين على منصة الميتاتريدر باللغة العربية)

رابعًا: طريقة عمل مؤشر الماكد ذو الخطين

الأساس في طريقة عمل مؤشر الماكد أبو خطين هما خطي المؤشر، أي خط الماكد وخط الإشارة. وبناءً على موضعهما من خط الصفر، والتقاطعات التي تحدث بينهما، ومكان حدوث هذه التقاطعات، يمكننا تحديد اتجاه السعر على المدى المتوسط والقصير. هذا يعني الآتي:

  • يعطي مؤشر الماكد ذو الخطين قيمة موجبة عندما يكون المتوسط المتحرك الأسي لمدة 12 فترة أعلى من قيمة المتوسط المتحرك الأسي لمدة 26 فترة.
  • والعكس صحيح، تظهر قيمة سالبة للمؤشر عندما يكون المتوسط المتحرك الأسي لمدة 12 فترة أقل من المتوسط المتحرك الأسي لمدة 26 فترة.
  • كلما زادت المسافة بين خط الماكد وخط الإشارة، فإن هذا يدل علَى زيادة الفارق بين المتوسطات المتحركة الأسية، الأمر الذي يُشير إلى قوة الاتجاه السائد.

للتذكير مرة أخرى: خطا مؤشر الماكد، ورغم أنهما يُعتبران متوسطين متحركين أسيين، فإنهما يختلفان تمامًا عن المتوسطات المتحركة من حيث طريقة الحساب والاستجابة لحركة السعر.

للدلالة على ذلك، لاحظ الرسم البياني التالي، وكيفية استجابة خطي الماكد لتغيرات السعر:

شكل رقم 6 (مقارنة بين حركة المتوسطين المتحركين على مؤشر الماكد وعلى الرسم البياني)

في الشكل السابق أضفنا متوسطين متحركين أسيين علَى الرسم البياني (بقيمتي خطي الماكد نفسيهما، أي 12 و 26 فترة) حتى تكون الصورة أوضح. سوف تلاحظ أن قيم المتوسطات المتحركة تتوافق مع قيم خطي مؤشر الماكد، إلا أن خطي الماكد أسرع (من حيث تقاطعهما معًا) في الاستجابة لانعكاسات السعر.

ولهذا السبب، تعد تقاطعات خطي مؤشر الماكد ذو الخطين (تقاطع خط الماكد -الخط الأزرق- مع خط الإشارة -الخط الأحمر) من أكثر إشارات المؤشر أهمية وموثوقية. وهو ما سنتناوله بالتفصيل لاحقًا.

كيفية تحديد اتجاه السعر بواسطة خطي الماكد

بشكل عام، يمكن التعرف على اتجاهات السعر من خلال خطي الماكد على النحو التالي:

  • إذا عبر خطي الماكد خط الصفر من أسفل لأعلى، يكون لدينا اتجاه صاعد على المدى المتوسط.
  • وإذا عبر خطي الماكد خط الصفر من أعلى لأسفل، يكون لدينا اتجاه هابط على المدى المتوسط.

كذلك، يمكن أن يكون تقاطع خطي الماكد ذات دلالة على اتجاه السعر على المدى القصير، سواءً حدث أعلى أو أسفل خط الصفر. بمعنى:

  • إذا حدث تقاطع صعودي لخطي الماكد (تقاطع خط الماكد مع خط الإشارة إلى أعلى) فوق خط الصفر، فهذا يُشير إلى تغير الاتجاه إلى صاعد على المدى القصير، تماشيًا مع اتجاه السعر على المدى المتوسط.
  • وإذا حدث تقاطع هبوطي لخطي الماكد (تقاطع خط الماكد مع حط الإشارة إلى أسفل) تحت خط الصفر، فهذا يُشير إلى تغير الاتجاه إلى هابط على المدى القصير، تماشيًا مع اتجاه السعر على المدى المتوسط.

الرسم البياني التالي يوضح أهمية تقاطعات خطي الماكد أسفل وأعلى خط الصفر:

شكل رقم 7 (تحديد اتجاه السعر على المدى القصير بواسطة مؤشر الماكد ذو الخطين)

في الرسم البياني أعلاه لدينا مثالين على تقاطعات خطي مؤشر الماكد، على النحو التالي:

  • في الحالة الأولى (من اليسار): كان خط الماكد وخط الإشارة بالفعل أعلى خط الصفر. وبالتالي كان لدينا اتجاه صاعد على المدى المتوسط. التقاطع الصعودي بين خطي مؤشر الماكد ذو الخطين يُشير إلى تغير في الاتجاه قصير المدى إلى صاعد (بما يتوافق مع اتجاه السعر على المدى المتوسط).
  • في الحالة الثانية (إلى اليمين): كان خط الماكد وخط الإشارة تجت خط الصفر. وبالتالي كان لدينا اتجاه هابط على المدى المتوسط. التقاطع الهبوطي بين خطي مؤشر الماكد ذو الخطين يُشير إلى تغير في الاتجاه قصير المدى إلى هابط (بما يتوافق مع اتجاه السعر على المدى المتوسط).

وهكذا، ومن خلال تتبع موضع خطي مؤشر الماكد ذو الخطين من خط الصفر (أعلى أم أسفل خط الصفر)، ومواضع وطبيعة التقاطعات التي تحدث بينهما، يمكننا تحديد الاتجاه على المدى المتوسط والقصير بكل دقة.

الهيستوجرام

الهيستوجرام: وهو كما ذكرنا، تلك الأعمدة الرأسية التي تخرج لأعلى ولأسفل من خط المنتصف. ويُعبر عن المسافة بين خط الماكد وخط الإشارة، ويُشير في المُجمل إلى قوة الزخم في الاتجاه الحالي، بحيث:

  • إذا كانت الأعمدة تتصاعد فوق خط الصفر (كل عمود أطول من سابقه)، يكون الزخم الصعودي قويًّا.
  • وإذا كانت الأعمدة تطول تحت خط الصفر (كل عمود أطول من سابقه)، يكون الزخم الهبوطي قويًّا.

وبناءً على ذلك، يمكن القول إن مؤشر الماكد ذو الخطين يُعد بمنزلة منظومة متكاملة من عدة عناصر، كل عنصر يؤكد الآخر. على سبيل المثال:

  • عند وجود خطي الماكد أعلى خط الصفر، وتقاطع خط الماكد مع خط الإشارة إلى أعلى، وكان ذلك مصحوبًا بتصاعد أعمدة الهيستوجرام أعلى خط الصفر، فإن ذلك يُشير إلى احتمالية كبيرة لصعود السعر.
  • وبالمثل، عند وجود خطي الماكد أسفل خط الصفر، وعبر خط الإشارة خط الماكد إلى أسفل، وكان ذلك مصحوبًا بتصاعد أعمدة الهيستوجرام أسفل خط الصفر، فإن ذلك يُشير إلى احتمالية كبيرة لهبوط السعر.

الشكل التالي يوضح مدى أهمية الهيستوجرام في مؤشر الماكد ذو الخطين:

شكل رقم 8 (أهمية الهيستوجرام في قياس قوة واتجاه الزخم)

الرسم البياني أعلاه يوضح أهمية الهيستوجرام في تأكيد قوة الاتجاه. لدينا مثالين؛ في المثال الأول من اليسار حدث انعكاس هبوطي للسعر، وتقاطع خط الماكد مع خط الإشارة إلى أسفل. وتزامن ذلك بالضبط مع تحول أعمدة الهيستوجرام من أعلى خط الصفر لتبدأ في التصاعد (كل عمود أطول من سابقه) أسفل خط الصفر. الأمر الذي يمثل تأكيدًا قويًّا للاتجاه الهابط.

والأمر نفسه في المثال الثاني، إلى اليمين، حيث انعكس السعر ليتحرك صعودًا، وتقاطع خط الماكد مع خط الإشارة إلى أعلى. وتزامن ذلك مع مع تحول أعمدة الهيستوجرام من أسفل خط الصفر لتبدأ في التصاعد (كل عمود أطول من سابقه) أعلى خط الصفر. الأمر الذي يمثل تأكيدًا قويًّا للاتجاه الصاعد.

خامسًا: الفرق بين مؤشر الماكد ذو الخطين ومؤشر القوة النسبية RSI

  • يعتبر كلٌّ من مؤشر الماكد ومؤشر القوة النسبية RSI من مؤشرات قياس الزخم، ويتفقان أيضًا في أنهما يوضحان العلاقة بين متوسطين؛ فمؤشر الماكد يتم حسابه بطرح المتوسط المتحرك لمدة 26 فترة من المتوسط المتحرك لمدة 12 فترة. ومؤشر القوة النسبية يتم حسابه بقسمة متوسط إغلاق الأسعار المرتفعة لمدة 14 فترة على متوسط الأسعار المنخفضة لمدة 14 فترة.
  • يبين مؤشر القوة النسبية الحالة التي يصل فيها السوق إلى مرحلة التشبع الشرائي والتشبع البيعي. ويتم توضيحها على المستويات، من 70 إلى 100 (التشبع الشرائي)، ومن 0 إلى 30 (التشبع البيعي).
  • يوضح مؤشر الماكد العلاقة بين اثنين من المتوسطات المتحركة الأسية، في حين أن مؤشر القوة النسبية RSI يقيس سرعة تغيير تحركات الأسعار. ويدمج بعض المحللين هذين المؤشرين معًا للحصول علَى صورة فنية أكثر اكتمالًا.
  • يتكون مؤشر القوة النسبية من خط واحد يعبر عن متوسط إغلاق الأسعار خلال فترة معينة. في حين أنَّ مؤشر الماكد يتكون من خطين: خط الماكد، وخط الإشارة، ويتم حسابهما كما أوضحنا سابقًا؛ وغالبا ما يضاف إليه هيستوجرام لبناء صورة شاملة وتصور واضح لطبيعة واتجاه حركة السعر.

سادسًا: طرق التداول باستخدام مؤشر الماكد ذو الخطين

هناك طرق عديدة للتداول باستخدام مؤشر الماكد ذو الخطين، ونظرًا لتعدد وظائفه؛ فهو متعدد الاستخداماتِ، مثل التقاطعات والدايفرجنس وغيرها. سوف نستعرض الآن أهم طرق استخدام مؤشر الماكد بالتفصيل.

أ- التداول على تقاطع خطي الماكد MACD Crossovers

  • عندما يتقاطع خط الماكد مع خط الإشارة إلى أعلى، فإن ذلك يدل على احتمال صعود السعر، خاصة عندما يحدث التقاطع أعلى خط الصفر أو خط المنتصف.
  • وعلى العكس من ذلك، عندما يتقاطع خط الماكد مع خط الإشارة إلى أسفل، فإن هذا يعد دليلًا علَى احتمال هبوط السعر، خاصة عندما يحدث التقاطع أسفل خط الصفر.

الرسم البياني أدناه يتضمن أمثلة على التقاطعات الصعودية لخطي مؤشر الماكد أبو خطين

شكل رقم 9 (كيفية التداول على التقاطع الصعودي لخطي الماكد)

وبشكل عام، يُنظر إلى التقاطعات الصعودية لمؤشر الماكد على أنها إشارات شراء. وينتظر بعض المتداولين حدوث تقاطع صعودي بين خط الماكد وخط الإشارة؛ لتنفيذ صفقات شراء أو الخروج من صفقات البيع.

يكون تقاطع الماكد أكثر موثوقية عندما يتوافق مع الاتجاه طويل المدى؛ فمثلا إذا قطع خط الماكد خط الإشارة إلى أعلى بعد تصحيح السعر، خلال الاتجاه الصاعد؛ فإن ذلك يكون بمنزلة تأكيد لصعود حركة السعر.

ومن ناحية أخرى، وكما سبقت الإشارة، إذا تقاطع خط الماكد مع خط الإشارة إلى أسفل، فيكون ذلك بمنزلة إشارة على إمكانية هبوط السعر (خاصة إذا حدث التقاطع أسفل خط الصفر).

الرسم البياني أدناه يتضمن أمثلة على التقاطعات الهبوطية لخطي مؤشر الماكد أبو خطين:

شكل رقم 10 (كيفية التداول على التقاطع الهبوطي لخطي مؤشر الماكد)

من الرسم البياني أعلاه، يجب أولًا ملاحظة أن الاتجاه الرئيسي للسعر كان هابطًا. وبالتالي فإن التقاطعات التي تحدث أسفل خط المنتصف تمثل تأكيدات موثوقة على انتهاء التحركات التصحيحات الصاعدة، ومعاودة السعر تحركه في الاتجاه الرئيسي (الهابط). ومن ثم، فإنها تعتبر إشارات موثوقة إلى حد كبير.

ب- التداول على الدايفرجنس Divergence

الأصل أن حركةَ السعرِ ومؤشر الماكد يتطابقان معًا. ولكن إذا حدث اختلاف بين حركة السعر وحركة المؤشر، فإن ذلك يُشير إلى حالة من التباين يُطلق عليها “دايفرجنس” Divergence.

على سبيل المثال، إذا شكَّل السعر قاعين هابطين، بحيث يكون القاع الثاني أدنى من القاع الأول. بينما قام مؤشر الماكد بتمثيل القاعين نفسيهما، غير أن القاع الثاني أعلى من الأول، ففي هذه الحالة يكون لدينا اختلاف (دايفرجنس) صعودي بين حركة السعر والمؤشر.

الدايفرجنس الصعودي

يحدث الدايفرجنس الصعودي Bullish Divergence عندما يشكل مؤشر الماكد قاعين هابطين، وفي المقابل تشكل حركة السعر قاعين صاعدين. ويعتبر هذا إشارة إيجابية تزيد من احتمال صعود السعر إلى أعلى، وخصوصا إذا كان السعر في اتجاه صعودي على المدى الطويل، وتعني أن الاتجاه ما زال إيجابيًّا. من المهم أيضًا مراقبة قوة الزخم؛ لأنه قد ينذر بتغير في اتجاه حركة الأسعار.

الرسم البياني أدناه يوضح كيفية تشكل الدايفرجنس الصعودي:

شكل رقم 11 (مثال على كيفية تشكل الدايفرجنس الإيجابي أو الصعودي)

تأمل كيف تشكل الدايفرجنس الصعودي بين حركة السعر ومؤشر الماكد ذو الخطين . هنا شكل السعر قاعين هابطين (القاع الثاني أدنى من القاع الأول). ولكن مؤشر الماكد ذو الخطين شكل قاعدين صاعدين (القاع الثاني أعلى من القاع الأول). هذا الأمر يُشير إلى تحول الزخم من هابط إلى صاعد، وإمكانية كبيرة للانعكاس.

الدايفرجنس الهبوطي

يحدث الدايفرجنس الهبوطي  Bearish Divergence عندما يُشكل مؤشر الماكد ذو الخطين قمتين صاعدتين (بحيث القمة الأولى أعلى من القمة الثانية). بينما يُشكل مؤشر الماكد قمتين هابطتين (القمة الثانية أدنى من القمة الأولى).

شكل رقم 12 (مثال على كيفية تشكل الدايفرجنس الهبوطي أو السلبي)

وعلى العكس تمامًا من الدايفرجنس الصعودي، ففي الهبوطي شكل السعر قمتين صاعدتين (القمة الثانية أعلى من القمة الأولى). ولكن مؤشر الماكد ذو الخطين شكل قمتين هابطتين (القمة الثانية أدنى من القمة الأولى). هذا الأمر يُشير إلى تحول الزخم من صاعد إلى هابط، وإمكانية كبيرة لانعكاس السعر إلى هابط.

كيفية التداول على الدايفرجنس

لنضع في اعتبارنا أن الدايفرجنس –بحد ذاته- لا يُمثل إشارة تداول، وإنما يُشير إلى إمكانية الانعكاس. وبالتالي، عند ظهور دايفرجنس، سواء كان دايفرجنس إيجابيًّا أم سلبيًّا، يجب البحث عن تأكيدات قوية على الانعكاس قبل الدخول في أي صفقة.

قد يكون هذا التأكيد عبارة عن كسر خط اتجاه، أو اختراق مستوى دعم / مقاومة رئيسي، أو ظهور أحد نماذج الشموع اليابانية الانعكاسية الموثوقة. على سبيل المثال، في الرسم البياني الأخير (12)، نلاحظ ظهور نموذج ابتلاع هبوطي (من أقوى نماذج الشموع اليابانية الانعكاسية) قوي أعقب الدايفرجنس الهبوطي. وبالتالي منحنا هذا النموذج إشارة بيع جيدة، وبعدها انعكس اتجاه السعر من صاعد إلى هابط.

لمزيد من التفاصيل حول طرق التداول باستخدام إشارات مؤشر الماكد، يمكنكم الرجوع إلى المقال الآتي:

شرح مؤشر الماكد MACD وطرق الاستفادة منه

ج- التداول على سرعة ارتفاع وانخفاض المؤشر

عندما يرتفع أو ينخفض خطي مؤشر الماكد ذو الخطين بسرعة؛ فإن هذا قد يدل على أن السعر قد وصل إلى حال من التشبع البيعي والشرائي، وأنه سوف يعود إلى مستوياته الطبيعية.

يدمج بعض المتداولين مؤشر الماكد مع مؤشر القوة النسبية RSI أو غيره من المؤشرات للحصول علَى أفضل قراءة لحال السوق من حيث التشبع.

شكل رقم 13 (كيفية التداول على سرعة ارتفاع وانخفاض مؤشر الماكد ذو الخطين)

في الرسم البياني أعلاه نجد أن السعر اندفع صعودًا في حركة تصحيحية حادة. وبطبيعة الحال اندفع خطا مؤشر الماكد بسرعة كبيرة ليتجاوزا خط الصفر ويتباعدا نسبيًّا عن بعضهما. وفي الوقت نفسه دخل مؤشر RSI في منطقة ذروة الشراء، وبدا من المتوقع انعكاسه. ونظرًا لأن الاتجاه الرئيسي للسعر كان هابطًا، فمن المفترض أن نتوقع معاودة السعر لتحركه الهابط.

لاحظ كيف تشكل دايفرجنس سلبي (هبوطي) عند نهاية التصحيح، وبدا هذا الدايفرجنس واضحًا للغاية على مؤشر الماكد ذو الخطين ومؤشر القوة النسبية. لذلك، من المهم مراقبة حركة السعر ومدى سرعة ارتفاع أو انخفاض مؤشر الماكد ذو الخطين ، وما إذا كانت الحركة التي يمثلها المؤشر حركة في الاتجاه الرئيسي للسعر، أم مجرد حركة تصحيحية.

سابعًا: عيوب مؤشر الماكد

عندما يتعلق الأمر باستخدام المؤشرات الفنية، فيمكن القول إنه لا يوجد مؤشر فني يخلو من العيوب. غير أن هذه العيوب تختلف من مؤشر إلى آخر من حيث تأثيرها على قيمة المؤشر ووظائفه. وبشكل عام، فإن مؤشر الماكد ذو الخطين يعتبر من أقل المؤشرات التي تشتمل على عيوب جوهرية تؤثر على أدائه. وبمعنى آخر، فإن عيوب مؤشر الماكد أبو خطين يمكن التغلب عليها بسهولة من خلال الالتزام بقواعد استخدامه، وعدم إهمال أي عنصر من عناصره. وإجمالًا تتمثل عيوب الماكد فيما يلي:

  • واحدة من المشاكل الرئيسية في مؤشر الماكد ذو الخطين هي الإشارات الخاطئة لظاهرة الدايفرجنس. ففي بعض الأحيان يعطي المؤشر إشارة على أن السعر سوف ينعكس، ولكن لا يحدث انعكاس بشكل فعلي، وقد يستمر السعر في التحرك في نفس الاتجاه.
  • المشكلة الأخرى هي أن الدايفرجنس لا يتنبأ بكل الانعكاسات. وبمعنى آخر فإنه يتنبأ بالعديد من الانعكاسات التي لا تحدث، في حين أنَّه –في بعض الأحيان- لا يعطي أي إشارة للانعكاسات التي تحدث بالفعل.
  • ويظهر ذلك بوضوح عند التداول في نطاق عرضي أو التداول في أحد نماذج المثلثات. وفي هذه الحالة يحدث تباطؤ في الزخم؛ وذلك نتيجة حركة السعر البطيئة التي تؤدي إلى انخفاض قيمة الماكد وانجذابه نحو مستوى الصفر، وحينها يُظهر مؤشر الماكد مظهرًا كاذبًا يوحي بأن السعر سوف ينعكس، ولكنها في الحقيقة تعتبر إشارة خاطئة.

ومع ذلك، فلا يمكن التغاضي عن المميزات العديدة التي يشتمل عليها مؤشر الماكد ذو الخطين وأهميته في تحديد اتجاه السعر، وقياس الزخم، وكثير من المميزات الأخرى.

الخُلاصة

  • يُعد مؤشر الماكد ذو الخطين مؤشر مُتعدد المهام والمُميزات، نظرًا لإمكانياته الهائلة في تحديد الاتجاه الرئيسي للسعر على المدى الطويل والمتوسط والقصير، وقياس مدى قوة واتجاه الزخم، وتحديد مناطق التشبع الشرائي والبيعي.
  • مكونات مؤشر الماكد ذو الخطين وحساب قيمه:

يتكون مؤشر الماكد ذو الخطين من ثلاثة عناصر أو مكونات رئيسية، وهي:

    1. خط الماكد.
    2. خط الإشارة.
    3. الهيستوجرام.
  • الاختلاف الجوهري بين مؤشر الماكد ذو الخطين ومؤشر الماكد الافتراضي البسيط يتمثل في خطي المتوسطين المتحركين (خط الماكد وخط الإشارة) الذي يشتمل عليهما الماكد ذو الخطين، وأهميتهما الكبيرة في تحديد اتجاه السعر. كما يمكن قراءة حركة السعر في السوق بناءً على تقاطعاتهما ووضعهما من خط الصفر.
  • تفسير طريقة عمل مؤشر الماكد ذو الخطين
  • يتم تحديد الاتجاه الرئيسي للسعر، على المدى المتوسط والقصير، بناءً على خطي الماكد وتقاطعاتهما.
  • يلعب الهيستوجرام دورًا رئيسيًّا في قياس قوة واتجاه الزخم، والتمييز بين الزخم الصعودي والهبوطي.
  • طرق التداول باستخدام مؤشر الماكد ذي الخطين:

يمكن استخدام مؤشر الماكد ذو الخطين في تداولاتنا بطرق عديدة، من أبرزهما:

  1. التداول على التقاطعات التي تحدث بين خطي الماكد ذو الخطين (التقاطعات الصعودية والتقاطعات الهبوطية).
  2. التداول على الدايفرجنس: بما في ذلك الدايفرجنس الإيجابي (الصعودي) والدايفرجنس السلبي (الهبوطي).
  3. التداول على سرعة ارتفاع وانخفاض المؤشر، خاصة أثناء الحركات التصحيحية.

وهكذا، وبعد شرح مؤشر الماكد ذو الخطين وكيفية التداول باستخدامه، ألا تتفق معي عزيزي القارئ في كونه أحد أفضل المؤشرات الفنية على الإطلاق، وذلك بالنظر لتعدد وظائفه ومُميزاته، ولكونه يزودنا بصورة كاملة وموثوقة عن الوضع العام للسوق، وبالتالي يُعد منظومة متناغمة من العناصر يؤكد كل منها الآخر؟

نتطلع لمشاركتنا آراءكم وخبراتكم وشغفكم عبر تعليقات موقعكم، بورصات