Business is booming.

شرح مؤشر البولينجر باند Bollinger Bands

1٬227

ما أكثر المؤشرات الفنية المتاحة للمتداولين في وقتنا الحالي، إذ يظهر كل يوم على الساحة عدد كبير من المؤشرات الجديدة. ولكن غالبًا ما تكون هذه المؤشرات مجرد تحديثات للإصدارات القديمة، أو أنها تكون قائمة على أفكار مؤشرات سابقة وتؤدي وظائفها نفسها. وبالتالي ربما يكون من الصعب العثور على مؤشر فني تم بناؤه على أفكار مختلفة، ويمكن استخدامه بطرق أخرى غير تلك الطرق الشائعة. ومع ذلك، وبإلقاء نظرة على مؤشر البولينجر باند Bollinger Bands سنكتشف أنه بُني على أسس وأفكار مختلفة عن بقية المؤشرات. كذلك، يشتمل مؤشر البولينجر باند على كثير من المميزات الفريدة، من أبرزها تعدد وظائفه، إذ إنه يُساعد على تحديد اتجاه السعر، وتحديد مستويات التشبع الشرائي والتشبع البيعي، وكذلك قياس قوة الزخم. كما أن مظهره على الرسوم البيانية لحركة السعر (كقناة يتحرك السعر بداخلها) يزودنا بصورة جيدة عن الإطار العام أو الاتجاه الرئيسي الذي يتحرك فيه السوق.

في هذا المقال سوف نتناول مؤشر البولينجر باند بشكل مفصل. وسنبدأ بالتعرف على المؤشر ومبتَكِره وفكرة عمله. ثم ننتقل بالحديث إلى مكوناته وطريقة حسابه، وكذلك الطرق التقليدية لاستخدامه في التداول. وبعد ذلك سنناقش كيفية دمج مؤشر البولينجر باند مع بعض أدوات التحليل الفني، مثل الشموع اليابانية والنماذج الفنية، مع التدعيم ببعض الأمثلة. وأخيرًا سنعرض اثنتين من أفضل استراتيجيات التداول باستخدامه.

ما هو مؤشر البولينجر باند؟

مؤشر البولينجر باند Bollinger Bands هو أحد أقوى المؤشرات الفنية وأكثرها شهرة بين المتداولين في أسواق المال كافةً. ويرجع الفضل في ابتكاره إلى جون بولينجر John A. Bollinger، أحد أشهر خبراء أسواق المال في الولايات المتحدة. وقد عرضه في كتابه “عن شرح البولينجر باند” Bollinger on Bollinger Bands في ثمانينيات القرن الماضي. وحينذاك لاقى المؤشر قبولًا واسعًا من جانب الخبراء والمتداولين، ويُستخدم منذ ذلك الحين على نطاق واسع في جميع الأسواق المالية.

مؤشر البولينجر باند من المؤشرات الفنية الرئيسية الموجودة على معظم منصات التداول. ويظهر على حركة السعر، ويبدو أشبه بقناة سعرية Price Chanel متحركة تحيط بالسعر. ويُستخدم لأغراض متعددة، من أبرزها:

  • تحديد الاتجاه الرئيسي لحركة السعر.
  • تحديد مستويات ذروة الشراء (التشبع الشرائي) Overbought، وذروة البيع (التشبع البيعي) Oversold.
  • قياس الزخم Momentum.
  • رصد الاختراقات السعرية Breakouts.

أفضل وصف لمؤشر البولينجر باند هو أنه “مؤشر التقلب” Volatility Indicator. السبب في ذلك هو أن المؤشر عبارة عن نطاق متحرك من خطين أساسيين، أحدهما بالأعلى والآخر بالأسفل، مع خط ثالث في المنتصف، ويتحرك السعر بين هذه الخطوط. ولذلك، يبدو مؤشر البولينجر باند على الرسوم البيانية وكأنه يُغلف حركة السعر، ويرجع ذلك لتفاعل السعر مع حَدَّيْهِ العلوي والسفلي. وبشكل عام:

  • عندما تكون التقلبات السعرية عالية في سوق ما، تتسع المسافة بين الحدين (العلوي والسفلي)
  • وعندما تكون التقلبات السعرية منخفضة في سوق ما، تتقلص المسافة وتضيق بين الحدين.

الرسم البياني أدناه يزودنا بصورة واضحة عن طبيعة مؤشر البولينجر باند ومكوناته الرئيسية:

شكل رقم 1 (مكونات مؤشر البولينجر باند ومظهره على الرسوم البيانية)

من الرسم البياني أعلاه نلاحظ أن خطوط مؤشر البولينجر باند الثلاثة تتفاعل دومًا مع حركة السعر. الخط الأوسط في المؤشر يقسمه إلى منطقتين، وبالتالي:

  • إذا كان السعر يتحرك داخل المنطقة العلوية (الواقعة بين الحد العلوي وخط المنتصف)، يكون لدينا غالبًا اتجاه صاعد.
  • وإذا كان السعر يتحرك داخل المنطقة السُفلية (الواقعة بين الحد السُفلي وخط المنتصف)، يكون لدينا غالبًا اتجاه هابط.

مكونات مؤشر البولينجر باند وطريقة حسابه

بالنظر إلى الرسم البياني أعلاه، رقم (1)، يمكننا ملاحظة أن مؤشر البولينجر باند يتكون من ثلاثة خطوط تُحيط بالسعر. ولكل خط منها وظيفة مختلفة. لنبدأ أولًا بالتعرف على خطوط المؤشر، وهي على النحو التالي:

  • الحد العلوي Upper Band: عبارة عن خط يحدّ حركة السعر من الأعلى.
  • الحد السُفلي Lower Band: عبارة عن خط يحدّ حركة السعر من الأسفل.
  • الخط الأوسط Middle Line: خط مركزي يقع في المنتصف بين الخطين السابقين.

والخط الأوسط (أو الخط المركزي) عبارة عن متوسط متحرك بسيط Simple Moving Average (SMA) لمدة 20 فترة بناءً على سعر الإغلاق. أي أنه يتم حسابه عن طريق جمع أسعار الإغلاق على مدى 20 فترة (شمعة) سابقة، وقسمة الناتج على 20.

وبناءً على هذه الخط الأوسط (المركزي)، يتم حساب الخطين الآخرين، أي الحد العلوي والحد السفلي لمؤشر البولينجر باند. ويتم حساب الخطين العلوي والسفلي على النحو التالي:

  • الحد العلوي: هو انحراف معياري بمعامل +2 للخط المركزي (المتوسط المتحرك البسيط لـ 20 فترة)
  • الحد السفلي: هو انحراف معياري بمعامل -2 للخط المركزي (المتوسط المتحرك البسيط لـ 20 فترة).

وبغض النظر عن المعادلة الرياضية المُستخدمة في تصميم وحساب المؤشر (حيث إن المؤشر متضمن في كل منصات التداول تقريبًا)، فإن السؤال المطروح هنا، ما هو الانحراف المعياري؟ وكيف يُحتسب؟

الانحراف المعياري

الانحراف المعياري Standard Deviation مُصطلح رياضي يُستخدم لقياس مدى ابتعاد الحركة عن متوسطها الرئيسي. وبدون الخوض في تفاصيل الصيغة الرياضية، فإن الانحراف المعياري في التداول يُشير إلى قوة التقلبات في حركة السعر، ومدى تغير السعر عن قيمته الحقيقية. وفي مؤشر البولينجر باند يعني مدى ابتعاد (انحراف) حركة السعر عن المتوسط خلال فترة زمنية محددة.

ونظرًا إلى أن المتوسط المُستخدم في مؤشر البولينجر باند –كما ذكرنا سابقًا- هو المتوسط المتحرك البسيط لـ 20 فترة، فهذا يعني أن الانحراف المعياري في مؤشر البولينجر باند يُشير إلى مدى ابتعاد حركة السعر عن الخط الأوسط. وكلما ابتعد السعر عن هذا الخط المركزي، تكون تقلبات السعر عالية.

والمقصود بالتقلبات هنا قوة حركة السعر صعودًا وهبوطًا ومدى تسارعها على مدار الزمن، أو ما يُعرف بـ “الزخم” Momentum. لذلك، يُستخدم مؤشر البولينجر باند في أحيان كثيرة لقياس الزخم في السوق، بمعنى:

  • كلما ابتعد حدَّا المؤشر (الحد العلوي والحد السفلي) عن بعضهما، نستنتج وجود زخم قوي في السوق.
  • وكلما اقترب الحدَّان من بعضهما، نستنتج عدم وجود زخم كافٍ في هذه المرحلة.

وبشكل عام، تتسع المسافات وتضيق بين الخط المركزي والحدين، العلوي والسُفلي، بناءً على معامل الانحراف المعياري المُستخدم في إعدادات المؤشر. الإعداد الافتراضي لمعامل الانحراف المعياري في مؤشر البولينجر باند هو (2). ومع ذلك يمكن تغيير هذا الإعداد إلى (1.5) في حال التداول على المدى القصير، أو (2.5) في حال التداول على المدى الطويل.

وإجمالًا، فإن معادلة مؤشر البولينجر باند قائمة أساسًا على المتوسط المتحرك البسيط لـ 20 فترة. ثم حساب الانحراف المعياري لعدد الفترات نفسه، وإضافته للمتوسط المتحرك لينتج الحد العلوي. وكذلك حساب الانحراف المعياري أيضًا لعدد الفترات، وطرحه من المتوسط المتحرك لينتج الحد السُفلي من المؤشر.

بطبيعة الحال، نحن لسنا بحاجة لإجراء هذه المعادلات بأنفسنا، إذ إن مؤشر البولينجر باند مُتضمن افتراضيًّا على معظم منصات التداول. وإنما تم شرح معادلة المؤشر لتوضيح كيفية عمله.

طرق استخدام مؤشر البولينجر باند في التداول

كما سبق وأشرنا، يُستخدم مؤشر البولينجر باند لأغراض متعددة، وبالتالي يمكن الاستفادة منه بطرق مختلفة. وعلى الرغم من أنه مؤشر تقلب في الأساس، فإنه يمكن استخدامه في اكتشاف مناطق الدعم والمقاومة Support and Resistance. كل خط من الخطوط الثلاثة المكوِّنة للمؤشر يمكن أن تؤدي وظيفة مستوى دعم أو مقاومة لحركة السعر. ومع ذلك، فإن الحدين العلوي والسفلي غالبًا ما يُشكلان مستويات دعم ومقاومة أكثر قوة من المستوى المركزي.

وبشكل عام، وكما سبق وأشرنا، فإن وضع السعر من خط المنتصف (الخط المركزي) يعطينا فكرة –ولو مبدئية- عن الاتجاه الرئيسي للسوق، بمعنى:

  • إذا كان السعر يتحرك أعلى الخط المركزي، يمكننا توقع صعود السعر.
  • وإذا كان السعر يتحرك أسفل الخط المركزي، يمكننا توقع هبوط السعر.

وبخلاف ذلك، هناك إشارات تداول عديدة يمكن أن تنتج عن مؤشر البولينجر باند. في السطور التالية سوف نستعرض أبرز هذه الإشارات ونناقش مدى قوتها وتأثيراتها على حركة السعر.

1- التداول على تقارب خطوط البولينجر باند (الانفجارات السعرية)

يُشير التقارب بين خطوط المؤشر الثلاثة إلى عدم وجود تقلبات سعرية عالية (حركة اتجاهية) في السوق. وعادة ما يقترن ذلك بانخفاض في أحجام التداول Volumes. وفي مثل هذه الحالات يُقال بأن السعر يتحرك بشكل عرضي وليس له اتجاه واضح. هذا ما يُطلق عليه “ضغط” البولينجر باند Bollinger Band Squeeze، حيث تبدو خطوط المؤشر مضغوطة بإحكام لفترة من الوقت.

بشكل رئيسي، يجب علينا عدم الدخول في أي صفقات في أثناء “ضغط” خطوط المؤشر بهذه الطريقة؛ ذلك لأن حركة السعر تكون محصورة في نطاق ضيق (بين خطوط المؤشر)، ولا تأخذ اتجاهًا واضحًا، وبالتالي تكون فرص الربح ضئيلة للغاية.

الرسم البياني أدناه يزودنا بصورة جيدة عن حالات تقارب خطوط المؤشر:

شكل رقم 2 (كيفية التداول على الانفجارات السعرية عقب تقارب خطوط مؤشر البولينجر باند)

في الرسم البياني أعلاه نلاحظ كيف ضاقت المسافات بين خطوط مؤشر البولينجر باند الثلاثة إلى أقصى درجة. وهذا الأمر سيقودنا إلى التعرف على واحد من أكثر المفاهيم أهمية في أسواق المال، وهو مفهوم “الانفجارات السعرية” Price Explosive. إذ عادةً ما يعقب فترات التقلبات المنخفضة انفجارات سعرية قوية، سواءً في الاتجاه الصاعد أو الهابط. وكما نرى في الرسم البياني السابق، “انفجرت” حركة السعر بقوة في الاتجاه الهابط بعد مرحلة من “التقلبات المنخفضة”، أو الحركة العرضية.

وبناءً على ذلك، فإن الانفجارات السعرية تعد الإشارة الأولى من إشارات التداول الناتجة عن مؤشر البولينجر باند. هذه الإشارات تمثل فرصًا جيدة للتداول وتحقيق أرباح كبيرة، بشرط مراقبة حركة السعر عن كثب، والدخول في مراكز بمجرد اختراق السعر للنطاق السعري الذي يحدده لنا مؤشر البولينجر باند.

وكما نلاحظ في الرسم البياني السابق، فقد رسمنا حَدَّيْن للنطاق السعري (عند منطقة ضغط البولينجر)، أحدهما أعلى النطاق (يمثل مستوى مقاومة)، والآخر أسفل النطاق (يمثل مستوى دعم).

بمجرد اختراق حركة السعر لأحد هذين الحدين، يمكننا الدخول في صفقة، بحيث:

  • إذا اخترق السعر الحد العلوي للنطاق السعري (مستوى المقاومة)، يمكننا فتح صفقة شراء.
  • إذا اخترق السعر الحد السُفلي للنطاق السعري (مستوى الدعم)، يمكننا فتح صفقة بيع.

وبطبيعة الحال، يجب أن يكون ذلك مقرنًا ببعض التأكيدات الأخرى، منها تمدد أو تباعد حدي البولينجر العلوي والسفلي، وارتفاع أحجام التداول.

2- التداول على ملامسة السعر للحد السُفلي من مؤشر البولينجر باند

تُشير ملامسة السعر للحد السُفلي لمؤشر البولينجر باند إلى حالات ذروة البيع (التشبع البيعي)، وبالتالي تعد إشارة شراء (بشرط تأكيدها). قد يحدث ارتداد صعودي لحركة السعر، خاصة إذا اقترنت الإشارة بوجود مستوى دعم متزامن من الحد السفلي للمؤشر. والتأكيد يجب أن يأتي من حركة السعر (مثل كسر خط اتجاه أو ظهور شمعة انعكاسية، وما إلى ذلك).

الرسم البياني أدناه يشمل مثال على كيفية التداول عقب ارتداد السعر من الحد السفلي لمؤشر البولينجر باند:

شكل رقم 3 (مثال على كيفية التداول على ملامسة السعر للحد السُفلي من مؤشر البولينجر باند)

في الرسم البياني أعلاه لدينا حالتين لارتداد السعر من الحد السُفلي لمؤشر البولينجر باند. في الحالة الأولى جاء التأكيد من خلال تشكيل السعر لنموذج ابتلاع صعودي Bullish Engulfing Pattern. وفي الثانية كان التأكيد عبارة عن شمعة هامر Hammer انعكاسية صعودية، ومن ثم اختراق الخط الأوسط لمؤشر البولينجر.

ومع ذلك، إذا هبط السعر بشكل حاد عند الحد السفلي، واستمرت المسافة بين الحدين في الاتساع، فيجب علينا توخي الحذر وعدم الدخول في صفقة شراء. اتساع المسافة بين خطي مؤشر البولينجر باند العلوي والسفلي تُشير –كما ذكرنا- إلى قوة الزخم في الاتجاه الحالي. وبما أن الاتجاه الحالي هابط، فلا يمكن الدخول في مراكز شراء. بل على العكس من ذلك، يمكننا الدخول في مراكز بيع، على اعتبار أن السعر اخترق مستوى الدعم (وهو ما سنناقشه لاحقًا).

3- التداول على ملامسة السعر للحد العلوي لمؤشر البولينجر باند

تُشير ملامسة السعر للحد العلوي لمؤشر البولينجر باند إلى حالات ذروة الشراء (التشبع الشرائي)، وبالتالي تعد إشارة بيع (بشرط تأكيدها). كثيرًا ما يمثل الحد العلوي من المؤشر مستوى مقاومة قد يرتد منه السعر هبوطًا، خاصة إذا اقترن بمستوى مقاومة رئيسي. وبالمثل، فإن التأكيد يجب أن يأتي من حركة السعر (مثل كسر خط اتجاه أو ظهور شمعة انعكاسية، وهكذا).

الرسم البياني أدناه مثال على كيفية التداول عقب ارتداد السعر من الحد العلوي لمؤشر البولينجر باند:

شكل رقم 4 (مثال على كيفية التداول على ملامسة السعر للحد العلوي من مؤشر البولينجر باند)

في الرسم البياني أعلاه لدينا أكثر من مثال على ارتداد السعر من الحد العلوي لمؤشر البولينجر باند. لاحظ أن كل ارتداد غالبًا ما يكون مقترنًا بتأكيد على الانعكاس. هذا التأكيد عبارة عن وجود مستوى مقاومة رئيسي قوي، بالإضافة إلى تزامن ذلك مع تشكل أحد نماذج الشموع اليابانية الانعكاسية، مثل نماذج الابتلاع الهبوطي والشهاب، كما نرى على الرسم البياني السابق.

ولكن، إذا صعد السعر بقوة عند هذا الحد العلوي، فحينئذٍ يمكن القول إن مستوى المقاومة تم اختراقه. وعادة ما يكون ذلك مصحوبًا باتساع أو تمدد خطوط المؤشر (زيادة الزخم الصعودي). وبالتالي يكون التوقع الأقرب استمرار حركة السعر في الصعود، وإمكانية الدخول في صفقات شراء.

4- التداول على اختراق الخط الأوسط (المتوسط المتحرك) لمؤشر البولينجر

يُعد اختراق السعر للخط المركزي (الأوسط) من مؤشر البولينجر باند بمنزلة إشارة تداول. وعادة ما تظهر هذه الإشارة بعد تفاعل (ملامسة) السعر لواحد من الحدين (العلوي أو السفلي). هذا يعني أنه:

  • إذا ارتد السعر من الحد العلوي واخترق الخط المركزي (المتوسط المتحرك) هبوطًا، فإن ذلك يُعد إشارة بيع.
  • وإذا ارتد السعر من الحد السُفلي واخترق الخط المركزي (المتوسط المتحرك) صعودًا، فإن ذلك يُعد إشارة شراء.

وبالإضافة إلى ذلك، يمكن استخدام هذا الخط المركزي كمستوى لجني الأرباح، أو لوضع أمر إيقاف الخسارة.

الرسم البياني أدناه يزودنا ببعض الأمثلة لكيفية التداول على اختراق الخط المركزي لمؤشر البولينجر باند:

شكل رقم 5 (كيفية التداول على اختراق الخط المركزي لمؤشر البولينجر باند)

في الرسم البياني أعلاه، تُشير الدوائر المُظلَّلة إلى النقاط التي اخترق عندها السعر الخط المركزي (المتوسط المتحرك). ويُشير السهم الأزرق (الأول من اليسار) إلى “ضغط” خطوط البولينجر باند، وبالتالي توقع انفجار سعري قادم. الخطوط الحمراء تُشير إلى الاتجاه الهابط الذي أعقب كل واحدة من إشارات البيع الناتجة عن مؤشر البولينجر باند. أما الخطوط الخضراء فتُشير إلى الاتجاه الصاعد الذي أعقب كل إشارة شراء ناتجة عن مؤشر البولينجر باند.

ومع ذلك، يجب ألا نأخذ كل اختراق لخط المنتصف باعتباره إشارة تداول، ببساطة لأن السعر قد يخترق الخط الأوسط صعودًا –على سبيل المثال- ويعود ويخترقه هبوطًا مرة أخرى، أو العكس. مبدئيًّا، عند اختراق السعر لخط المنتصف، علينا أن نُركز على نقطتين مهمتين، هما:

  • الاتجاه الرئيسي للسعر، بحيث إذا حدث الاختراق وكان متوافقًا مع هذا الاتجاه الرئيسي، يمكننا اعتبار ذلك إشارة تداول جيدة.
  • إذا كان هناك “ضغط” أو تقلص لخطوط البولينجر، وبالتالي توقع انفجار سعري في اتجاه ما (على غرار الحالة الأولى في أقصى يسار الرسم البياني السابق).

بهذه الطريقة سنُحقق أقصى استفادة ممكنة من مؤشر البولينجر باند في تداولاتنا.

دمج مؤشر البولينجر باند مع بعض أدوات التحليل الفني

بطبيعة الحال، من الصعب الاعتماد على أي مؤشر فني -مهما كانت قوته- بشكل منفرد في التداول. سيكون من الأفضل دمج أداتين أو ثلاث من أدوات التحليل الفني، بحيث تؤكد كل واحدة الأخرى. الآن، وبعد أن تعرفنا على مؤشر البولينجر باند وكيفية حسابه، والطرق التقليدية للتداول باستخدامه، ننتقل بالحديث إلى كيفية دمجه مع بعض أدوات التحليل الفني الأخرى. الهدف من ذلك هو مساعدتك في بناء استراتيجية تداول محكمة، والحصول على نتائج جيدة.

فيما يلي سنناقش كيفية دمج مؤشر البولينجر باند مع اثنتين من أهم وأشهر أدوات التحليل الفني، وهما الشموع اليابانية والنماذج السعرية.

أولًا: دمج مؤشر البولينجر باند مع الشموع اليابانية

تُعد الشموع اليابانية Japanese Candlestick من أهم وأفضل أدوات التحليل الفني على الإطلاق. ولهذا السبب تُستخدم على نطاق واسع من قِبل المتداولين وخبراء التحليل في أسواق المال كافة، سواءً منفردة مستقلة بذاتها، أم من خلال دمجها مع أدوات ومؤشرات فنية أخرى، وهو ما سنفعله عندما ندمج الشموع اليابانية مع إشارات التداول الناتجة عن مؤشر البولينجر باند.

ومن خلال دمج إشارات التداول الناتجة عن مؤشر البولينجر باند مع تحليل الشموع اليابانية، سنحاول اقتناص أفضل فرص الشراء والبيع. وبناءً على ذلك، يمكن تصنيف هذه الفرص –بشكل مبدئي- كما يلي:

إشارات الشراء

  • عندما يُلامس السعر الحد السُفلي لمؤشر البولينجر باند.
  • ظهور أحد نماذج الشموع اليابانية الانعكاسية الصعودية Bullish Reversal Candlestick Pattern.

إشارات البيع

  • عندما يُلامس السعر الحد العلوي لمؤشر البولينجر باند.
  • ظهور أحد نماذج الشموع اليابانية الانعكاسية الهبوطية Bearish Reversal Candlestick Pattern.

بالنسبة لإعدادات التداول الأخرى -أي أمر إيقاف الخسارة وتحديد الأهداف- فتكون على النحو التالي:

أمر إيقاف الخسارة Stop Loss

  • في صفقات الشراء: أسفل نموذج الشموع اليابانية الانعكاسي (أو الشمعة الانعكاسية). أو أسفل الحد السُفلي لمؤشر البولينجر عند نقطة الدخول.
  • في صفقات البيع: أعلى نموذج الشموع اليابانية الانعكاسي (أو الشمعة الانعكاسية). أو أعلى الحد العلوي لمؤشر البولينجر عند نقطة الدخول.

جني الأرباح Take Profits

كما سبقت الإشارة، يمكن استخدام الخط المركزي (المتوسط المتحرك 20 فترة) من مؤشر البولينجر باند نقطةً لجني الأرباح. ولكن، قد يكون ذلك سببًا في خروجنا بأرباح قليلة في الوقت الذي يستمر فيه تحرك السعر في اتجاه مركزنا.

أفضل طريقة لتفادي هذه المشكلة تتمثل في جني جزء من الأرباح (وليكن 50% من حجم الصفقة) عند الخط المركزي. ومن ثم يمكننا البقاء في النصف الآخر من المركز للاستفادة من أي حركة سعرية كبيرة قادمة.

السبب في ذلك أن نماذج الشموع اليابانية الانعكاسية لا تؤدي في بعض الأحيان إلى انعكاسات سعرية كبيرة. وبالتالي يُفضل الخروج من نصف المركز والبقاء في النصف الآخر تحسبًا لحدوث تقلبات سعرية.

مثال للتداول باستخدام مؤشر البولينجر باند مع الشموع اليابانية

الرسم البياني أدناه يزودنا بمثال جيد عن كيفية دمج إشارات مؤشر البولينجر مع تحليل الشموع اليابانية:

شكل رقم 6 (مثال يوضح كيفية التداول على دمج إشارات مؤشر البولينجر باند مع الشموع اليابانية)

الرسم البياني أعلاه لزوج الدولار الأمريكي / الين الياباني USD/JPY، إطار 4 ساعات، ومنه نلاحظ ما يلي:

  • في البداية، نلاحظ حركة هبوطية ممتدة أعقبت اختراق السعر للحد الأوسط من مؤشر البولينجر باند بشمعة اختراق قوية.
  • بعد ذلك، نلاحظ أن حركة السعر شكلت أحد الشموع اليابانية الانعكاسية الصعودية الموثوقة، وهي شمعة دوجي Doji ، بالضبط عند الحد السُفلي من مؤشر البولينجر باند (كما يظهر في الدائرة المُظللة أسفل الرسم البياني).
  • ونظرًا لأن شمعة الدوجي تحتاج إلى تأكيد قبل الدخول في أي مركز بناءً عليها، فإننا سننتظر إغلاق شمعة أخرى صاعدة، وهو ما حدث بالفعل. نلاحظ أيضًا أن اتجاه الحد السُفلي من مؤشر البولينجر باند بدأ يتغير لأعلى بعد إغلاق شمعة الدخول.
  • وهكذا، فإن الشرطين قد تحققا، حيث لامس السعر الحد السُفلي لمؤشر البولينجر باند. وأيضًا تشكلت شمعة يابانية انعكاسية، وبالتالي نتوقع تغير اتجاه السعر إلى صاعد، ويمكننا الدخول في صفقة شراء.
  • وطبقًا لقواعد التداول المذكورة سابقًا، يجب وضع أمر إيقاف الخسارة أسفل نموذج الشموع اليابانية الانعكاسي، أو تحت الحد السفلي من المؤشر. وهنا سنضع أمر إيقاف الخسارة أسفل شمعة الدوجي التي شكلت آخر قاع (كما هو موضح بالشكل أعلاه).

إدارة الصفقة

  • مباشرة عقب دخول الصفقة، يبدأ السعر في الصعود. وبعد حوالي خمسة شموع، يصل السعر إلى الخط المركزي لمؤشر البولينجر باند، وبالتالي (وطبقًا للقواعد) يجب الخروج من نصف مركزنا.
  • يستمر السعر في رحلته إلى أعلى. ورغم ظهور بعض الشموع اليابانية الانعكاسية الهبوطية، فإننا (طبقًا للقواعد) لن نخرج من الصفقة إلا عندما يخترق السعر الخط المركزي لمؤشر البولينجر باند هبوطًا (لاحظ أن خطوط مؤشر البولينجر باند تتحرك إجمالًا لأعلى مع حركة السعر).
  • بعد مرحلة صعود طويلة، تظهر شموع دوجي Doji انعكاسية، يتبعها ظهور نماذج هبوطية أخرى، ويلامس السعر الحد العلوي للمؤشر أكثر من مرة. في أي من هذه المواضع يمكننا إغلاق النصف الآخر من مركزنا، نظرًا لأن السعر وصل إلى منطقة تشبع شرائي. ومع ذلك، يمكننا أيضًا الالتزام بالقواعد والانتظار حتى اختراق الخط المركزي.
  • بعد مرور بعض الوقت، اخترق السعر الخط المركزي لمؤشر البولينجر باند هبوطًا. وبالتالي كان يتوجب علينا الخروج من هذه الصفقة نهائيًّا على الربح الذي تحقق.

يجب مراعاة أنه في حال استخدمنا هذه الطريقة، ينبغي علينا مراقبة حركة السعر بشكل مستمر تحسبًا لحدوث انعكاسات قوية قد تؤدي إلى فقدان أرباحنا.

ثانيًا: دمج مؤشر البولينجر باند مع النماذج السعرية

النماذج السعرية Chart Patterns، هي تشكيلات للسعر على الرسوم البيانية، وتُعد من أشهر وأقوى أدوات التحليل الفني. وتنقسم النماذج السعرية إلى نوعين أساسيين، هما:

  • النماذج السعرية الاستمرارية Continuation Chart Patterns: والتي تُشير إلى إمكانية استمرار تحرك السعر في الاتجاه السائد.
  • النماذج السعرية الانعكاسية Reversal Chart Patterns: والتي تُشير إلى احتمال انعكاس اتجاه السعر من صاعد إلى هابط أو العكس.

الفكرة من دمج النماذج السعرية مع إشارات مؤشر البولينجر باند هي الحصول على إشارات تداول موثوقة. على سبيل المثال، في حال ارتداد السعر من أحد حَدَّي المؤشر (العلوي أو السفلي)، واقتران ذلك بتشكيل واحد من النماذج السعرية الانعكاسية، فإن ذلك يُعد إشارة تداول موثوقة إلى حد كبير.

وبالطريقة نفسها، في حال اخترق السعر الخط الأوسط (المركزي) لمؤشر البولينجر باند، وتزامن هذا الاختراق مع تشكيل أحد النماذج السعرية الاستمرارية، فإن ذلك يُعد إشارة تداول موثوقة أيضًا.

مثال للتداول باستخدام مؤشر البولينجر باند مع النماذج السعرية

في هذا المثال سوف نستعين بواحد من أشهر النماذج السعرية الانعكاسية، وهو نموذج القاع المزدوج Double Bottoms. السبب في ذلك أن هذا النموذج شائع وموثوق إلى حد كبير، كما أنه يسهل التداول باستخدامه.

والقاع المزدوج هو نموذج انعكاسي، يُشير إلى احتمال انعكاس اتجاه السعر من هابط إلى صاعد. وبالتالي عندما يتشكل على الرسوم البيانية، فإننا نتوقع تغير الاتجاه إلى صاعد، مع تأكيد ذلك من خلال مؤشر البولينجر باند.

الرسم البياني يشتمل على مثال جيد لدمج إشارات مؤشر البولينجر مع نموذج القاع المزدوج:

شكل رقم 7 (التداول على دمج إشارات مؤشر البولينجر باند مع نموذج القاع المزدوج)

الرسم البياني أعلاه لزوج الجنيه الإسترليني/ الين الياباني GBP/JPY، ومنه نلاحظ ظهور نموذج قاع مزدوج. حيث ظهر لدينا قاعين؛ الأول (من اليسار)، وقد لامس الحد السُفلي لمؤشر البولينجر باند أكثر من مرة، والقاع الثاني (من اليمين)، وقد ارتد أيضًا من الحد السفلي لمؤشر البولينجر باند.

إشارة الشراء

  • عندما يُلامس السعر الحد السُفلي لمؤشر البولينجر باند، عند القاع الثاني من نموذج القاع المزدوج.
  • إغلاق شمعة صاعدة بعد تشكيل القاع الثاني من نموذج القاع المزدوج.

أمر إيقاف الخسارة

يوضع أمر إيقاف الخسارة أسفل القاع الأخير من نموذج القاع المزدوج، وأسفل الحد السفلي من مؤشر البولينجر باند.

جني الأرباح

طبقًا لقواعد الاستراتيجية، يجب الخروج من نصف المركز عند وصول السعر إلى الخط الأوسط من المؤشر. ولكن، ونظرًا لأن مؤشر البولينجر باند كان في مرحلة “ضغط” عند دخول الصفقة، فقد كان الخط الأوسط قريب للغاية من نقطة الدخول. في مثل هذه الحالات ينبغي علينا التحلي بقدر من المرونة، بأن يتم تحديد هدف صفقة الشراء (أو الخروج من نصف المركز) بمجرد ملامسة السعر للحد العلوي من مؤشر البولينجر باند.

لاحظ أن مؤشر البولينجر باند منحنا إشارة على امكانية حدوث انفجار سعري (بسبب ضغط خطوطه عند نقطة الدخول تقريبًا). وقد تأكد لنا ذلك بعد اندفاع السعر لأعلى وتحول خطوط البولينجر لتتجه لأعلى بسرعة كبيرة. لذلك، كان علينا الاستمرار في ما تبقى من مركزنا (نصف المركز) وحصد أكبر كم من الأرباح على خلفية وجود انفجار سعري. طالما ظل السعر يتحرك في المسافة بين الخط الأوسط والخط العلوي، فنحن في اتجاه صاعد، وبالتالي يجب علينا البقاء في الصفقة إلى حين اختراق الخط الأوسط هبوطًا!

ومع ذلك، كان بإمكاننا الخروج من ما تبقى من مركزنا عند أي نقطة من النقاط المُشار إليها بـ “جني الأرباح”. وكما نرى في المثال السابق، استمر صعود السعر بعد ملامسته للخط الأوسط، حتى ظهرت إشارة انعكاس هبوطية (متمثلة في اختراق السعر للحد الأوسط من مؤشر البولينجر باند هبوطًا).

استراتيجيات التداول باستخدام مؤشر البولينجر باند

من مميزات مؤشر البولينجر باند أنه، وكما سبق القول، يمكن استخدامه بطرق متعددة، وبالتالي تتنوع استراتيجيات التداول القائمة عليه. في هذا الجزء، سنعرض بعض استراتيجيات التداول البسيطة باستخدام مؤشر البولينجر باند. وقد اخترنا اثنتين من الاستراتيجيات، الأولى تعتمد على الاختراق، والثانية تعتمد على اختبار خط المنتصف (الخط المركزي) للمؤشر:

أ- استراتيجية الاختراق

في هذه الاستراتيجية، سوف نبحث عن إشارات التداول التي يخترق فيها السعر الحد العلوي أو السفلي لمؤشر البولينجر باند. يجب أن يقترن هذا الاختراق بتمدد خطوط البولينجر (اتساع المسافة بينها)، الأمر الذي يُشير إلى ارتفاع معدل التذبذب (الحركة الاتجاهية). وبالإضافة إلى ذلك، سوف نستخدم مؤشر أحجام التداول Volume Indicator، وسنقوم بالدخول في صفقات، فقط، عندما تكون أحجام التداول عالية في اتجاه الاختراق.

في حال تم استيفاء جميع هذه الشروط، يمكننا فتح صفقات في اتجاه الاختراق. تتيح لنا هذه الاستراتيجية إمكانية الاستفادة من تحركات الأسعار السريعة الناتجة عن أحجام التداول المرتفعة والتقلبات العالية. كذلك، يجب علينا البقاء في صفقاتنا حتى يكسر السعر الخط الأوسط (المركزي) لمؤشر البولينجر باند في الاتجاه المعاكس.

الرسم البياني أدناه يشتمل على تفاصيل استراتيجية الاختراق على مؤشر البولينجر باند:

شكل رقم 8 (كيفية تنفيذ استراتيجية الاختراق باستخدام مؤشر البولينجر باند)

الرسم البياني أعلاه للذهب/ الدولار الأمريكي XAU/USD. وعليه فرصة بيع على بناءً على إشارات مؤشر البولينجر باند ومؤشر أحجام التداول.

في بداية الرسم البياني (من اليسار) نلاحظ تحرك السعر في نطاق ضيق مُلامسًا الخط المركزي (المتوسط المتحرك 20) لمؤشر البولينجر باند. كما نلاحظ أن المسافات بين خطوط البولينجر ضيقة للغاية، وأحجام التداول منخفضة نسبيًّا. وبالتالي لن ندخل في أي صفقات بناءً على هذه المعطيات.

إشارة الدخول

بشكل مفاجئ، تتشكل شمعة اختراق هبوطي قوية، اخترقت كلًّا من الخط الأوسط والحد السُفلي من مؤشر البولينجر باند وأيضًا النطاق السعري. وقد نتج عن ذلك أن بدأ حَدَّا مؤشر البولينجر (الحد العلوي والسفلي) في الاتساع والابتعاد عن بعضهما (كما هو واضح من المنطقة المُظللة). لاحظ كيف بدأت أحجام التداول في الارتفاع شيئًا فشيئًا، وكلها إشارات على حركة هابطة قوية.

لهذه الأسباب، يمكننا اقتناص فرصة بيع جيدة في هذه السوق. الدخول سيكون عقب إغلاق شمعة الاختراق مباشرة (عند الدائرة الصغيرة المظللة أسفل النطاق السعري).

أمر إيقاف الخسارة

إننا –في بورصات- نوصي دائمًا وأبدًا باستخدام أمر إيقاف الخسارة عند اتخاذ أي مركز، وفي أي سوق، ومهما كانت درجة قوة وموثوقية استراتيجية التداول المستخدمة. وفي هذه الاستراتيجية، يجب وضع أمر إيقاف الخسارة أعلى آخر قمة تشكلت على الرسم البياني قبل الدخول، والتي تتزامن مع الحد العلوي من مؤشر البولينجر باند. يمكننا أيضًا استخدام أمر الإيقاف المتحرك Trailing Stop، ما يعني تحريك أمر الإيقاف لأسفل مع استمرارنا في الصفقة.

جني الأرباح

طبقًا لهذه الاستراتيجية، يجب أن نبقى في صفقتنا طالما ظل السعر يتحرك أسفل المتوسط المتحرك 20 (الخط المركزي) لمؤشر البولينجر باند. وكما نلاحظ من الشكل السابق، بعد دخولنا في الصفقة تحرك السعر بقوة في الاتجاه الهابط، واستمر هابطًا لفترة طويلة. (بكل تأكيد يمكننا إدارة صفقتنا بطرق أخرى، مثل الخروج من نصف المركز عند أي ارتداد للسعر من الحد السفلي للمؤشر).

وفي 16 أغسطس، وصل السعر إلى أدنى مستوى له، ومن ثم بدأ في الارتداد إلى أعلى. وأعقب ذلك اختراق السعر للخط المركزي من مؤشر البولينجر باند صعودًا. وبناءً على قواعد استراتيجيتنا، سيكون هذا الاختراق هو إشارة الخروج نهائيًّا من صفقة البيع.

ب- استراتيجية اختبار الخط المركزي لمؤشر البولينجر باند

هذه الاستراتيجية تناسب الكثيرين من متداولي أسواق المال؛ وذلك لبساطتها وقوتها في تحقيق نسب أرباح جيدة للغاية. تعتمد الاستراتيجية على عنصرين فقط:

  • الأول: حركة السعر.
  • الثاني: مؤشر البولينجر باند.

بشكل أساسي، سوف ننتظر ارتداد السعر من أحد حَدَّي المؤشر (الحد العلوي أو الحد السفلي)، وأيضًا الارتداد من الخط المركزي لمؤشر البولينجر، ومن ثم الدخول في صفقات في اتجاه الارتداد.

وبناءً على هذه الاستراتيجية، يجب ألا نتوقع النقطة التي سيتوقف عندها السعر عن الحركة في اتجاه صفقتنا. سنقوم فقط بإدارة الصفقات وفقًا لمعطيات حركة السعر. هذا يعني أننا سنخرج من صفقاتنا بمجرد اختراق السعر للخط المركزي من مؤشر البولينجر باند في الاتجاه المعاكس لاتجاه الصفقة.

الرسم البياني أدناه يشتمل على مزيد من التفاصيل حول هذه الاستراتيجية:

شكل رقم 9 (مثال على تنفيذ استراتيجية اختبار الخط المركزي لمؤشر البولينجر باند)

الرسم البياني أعلاه لزوج الدولار الأمريكي/ الين الياباني USD/JPY. وفيه بعض الأمثلة على ارتداد السعر صعودًا من الخط المركزي لمؤشر البولينجر باند.

مفتاح هذه الاستراتيجية هو تحديد اتجاه السعر بشكل صحيح، وانتظار اختبار السعر لخط المنتصف قبل الدخول في صفقات. وبطبيعة الحال، يمكننا زيادة احتمالية نجاح صفقاتنا إذا كانت تتوافق مع اتجاه الاتجاه الرئيسي لحركة السعر، وفي الوقت نفسه كان هناك قدر كبير من الزخم في السوق.

في البداية، نلاحظ أن السعر اخترق مستوى مقاومة قوي (المستطيل المُظلَّل)، ومن ثم أصبح لدينا اتجاه صاعد واضح على الرسم البياني. لاحظ كذلك التوسع الكبير في حَدَّي البولينجر (كدلالة على قوة الزخم الصعودي الموجود في السوق)، وأن السعر ارتد –بعد اختراق مستوى المقاومة- من الحد العلوي وتحرك هبوطًا ليختبر الخط المركزي. كما أن وجود السعر أعلى الخط المركزي يعد دلالة على أن الاتجاه الرئيسي للسوق صاعد. وبالتالي، كان يجب علينا التركيز، فقط، على إشارات الشراء، المتمثلة في الارتداد من الخط الأوسط.

إشارات الشراء

في كل مرة يُلامس فيها السعر الخط الأوسط من مؤشر البولينجر باند (المتوسط المتحرك 20)، فإننا نكون أمام إشارة على احتمالية الانعكاس. بمجرد ارتداد السعر من الخط المركزي لمؤشر البولينجر باند صعودًا، يمكننا الدخول في صفقة شراء. التأكيد هنا يعني إغلاق شمعة صاعدة أعلى هذا الخط المركزي.

أمر إيقاف الخسارة

طبقًا لهذه الاستراتيجية، يمكننا وضع إيقاف الخسارة بالاستعانة بحركة السعر، أو خطوط مؤشر البولينجر باند. إذا استخدمنا حركة السعر، لاحظ أن كل إشارة شراء تعني أن السعر شكَّل قاعًا جديدًا، وبالتالي يجب وضع أمر إيقاف الخسارة أسفل آخر قاع تشكَّل على الرسم البياني. وفي حال استخدمنا خطوط المؤشر، يوضع أمر إيقاف الخسارة تحت الحد السفلي للمؤشر (بمحاذاة نقطة الدخول).

جني الأرباح

على غرار معظم استراتيجيات التداول باستخدام مؤشر البولينجر باند، يجب التحلي بقدر من المرونة عند تحديد أهداف كل صفقة. هذا يعني أنه من الأفضل تحديد هدف ثابت لكل صفقة، وليكن عند الحد العلوي من مؤشر البولينجر باند (مقابل لنقطة الدخول).

ومع ذلك، يمكننا إدارة الصفقات بشكل مختلف، والإبقاء على جزء من مركزنا والخروج بمجرد اختراق السعر للخط المركزي في الاتجاه المعاكس. وهنا يجب ملاحظة أن خطوط مؤشر البولينجر باند تتحرك صعودًا طالما كان السعر صاعدًا.

على سبيل المثال، في الصفقة المشار إليها بالسهم الثالث من أسفل، كان علينا ملاحظة وجود إمكانية حدوث انفجار سعري بناءً على “ضغط” خطوط البولينجر عند نقطة الدخول تقريبًا. وقد تأكد لنا هذا الانفجار من خلال اندفاع حركة السعر بقوة إلى أعلى، والتباعد بين خطوط البولينجر. لذلك، وكما نرى، كان يجب علينا البقاء في الصفقة لأطول فترة ممكنة، وتحقيق أكبر قدر ممكن من الأرباح. وبالتالي لن نحرج من الصفقة إلا عندما يخترق السعر الخط الأوسط من مؤشر البولينجر باند إلى أسفل.

لاحظ أن كل هذه القواعد التي تم شرحها كانت على صفقات شراء. ويتم تنفيذ القواعد نفسها بالضبط على صفقات البيع.

ما هي أفضل استراتيجية للتداول باستخدام مؤشر البولينجر باند؟

بشكل عام، جميع طرق واستراتيجيات التداول التي جرى شرحها في هذا المقال مبنية على أسس قوية، وجُرِّبَت في مختلف الأسواق. ومع ذلك، فإن كل واحدة من هذه الاستراتيجيات تشتمل على ميزة مهمة.

على سبيل المثال، فإن استراتيجية الاختراق تتميز بإشاراتها القوية والموثوقة؛ كونها تربط بين تقلبات (تحركات) السوق وأحجام التداول. لذلك، عندما يتحرك السعر بقوة ويخترق واحدًا من حَدَّي المؤشر (العلوي أو السفلي)، ويقترن ذلك بأحجام تداول مرتفعة، يكون من المحتمل أن يتحرك السوق بشكل قوي وحاد في اتجاه هذا الاختراق. كما أن قواعد الدخول في صفقات والخروج منها واضحة ومباشرة، مما يجعلها بسيطة وسهلة التنفيذ.

ومن ناحية أخرى، فإن استراتيجية دمج إشارات مؤشر البولينجر باند مع تحليل الشموع اليابانية تتميز أيضًا بقوتها ووضوحها. ورغم ذلك فربما تحقق أرباحًا أقل مقارنة بغيرها من الاستراتيجيات. ولهذا السبب اقترحنا إغلاق نصف المركز عند الخط المركزي، والإبقاء على النصف الآخر وإدارته طبقًا لظروف السوق وحركة السعر. والأمر نفسه ينطبق على استراتيجية دمج مؤشر البولينجر باند مع النماذج السعرية. وتتميز هذه الاستراتيجية باعتمادها على قوة النماذج السعرية في تحديد اتجاه حركة السعر.

لذلك يمكن القول إن جميع الاستراتيجيات المعروضة هنا تصلح للاستخدام في جميع أسواق المال، وفي مختلف ظروف الأسواق. كما أن الأمر يتوقف أيضًا على عوامل أخرى، مثل مدى خبرتك في التداول، وحجم رأس المال الخاص بك، وكيفية إدارتك لرأس المال.

الخلاصة

  • مؤشر البولينجر باند Bollinger Bands هو أحد أقوى المؤشرات الفنية وأكثرها شهرة بين المتداولين في أسواق المال.
  • يتكون مؤشر البولينجر باند من ثلاثة خطوط تُحيط بالسعر. وهي على النحو التالي:
    • الخط الأوسط المركزي: (عبارة عن متوسط متحرك بسيط لـ 20 فترة)، يقع في المنتصف بين الحدين العلوي والسفلي للمؤشر.
    • الحد العلوي: عبارة عن خط يحد حركة السعر من الأعلى، وهو انحراف معياري بمعامل +2 للخط المركزي.
    • الحد السُفلي: وهو عبارة عن خط يحد حركة السعر من الأسفل، وهو انحراف معياري بمعامل -2 للخط المركزي.
  • يُستخدم مؤشر البولينجر باند لأغراض متعددة، من أبرزها:
    • تحديد الاتجاه الرئيسي لحركة السعر.
    • تحديد مستويات الدعم والمقاومة.
    • تحديد مستويات ذروة الشراء وذروة البيع.
    • قياس الزخم.
    • رصد الاختراقات السعرية.
  • طرق استخدام مؤشر البولينجر باند في التداول:
    1. التداول على تقارب خطوط البولينجر باند (الانفجارات السعرية).
    2. التداول على ملامسة السعر للحد السُفلي لمؤشر البولينجر باند.
    3. التداول على ملامسة السعر للحد العلوي لمؤشر البولينجر باند.
    4. التداول على اختراق الخط الأوسط (المتوسط المتحرك) لمؤشر البولينجر باند.
  • دمج مؤشر البولينجر باند مع بعض أدوات التحليل الفني:

يمكن تحقيق أقصى استفادة ممكنة من مؤشر البولينجر باند عن طريق دمجه مع بعض أدوات التحليل الفني الأخرى. ومن أبرز هذه الأدوات:

    • أولًا: دمج مؤشر البولينجر باند مع الشموع اليابانية.
    • ثانيًا: دمج مؤشر البولينجر باند مع النماذج السعرية.
  • استراتيجيات التداول باستخدام مؤشر البولينجر باند:
    • استراتيجية الاختراق.
    • استراتيجية اختبار الخط المركزي لمؤشر البولينجر باند.

وختامًا، قبل الاستعانة بأي مؤشر فني، يجب علينا دراسته جيدًا والتعرف على طرق استخدامه، ومن ثم بناء استراتيجيات التداول التي تتناسب مع وظائف وإمكانيات المؤشر ذاته. لذلك، يُعد مؤشر البولينجر باند واحدًا من أفضل المؤشرات الفنية التي يمكن استخدامها في بناء استراتيجيات تداول مختلفة، وذلك بالنظر إلى تعدد وظائفه، وسهولة استخدامه، وقوة إشارات التداول الناتجة عنه.