حقيقة التداول عبر الانترنت

0

يُعتبر عالم التداول في الأسواق المالية وأسواق الفوركس عبر الإنترنت من أشهر الأعمال في عصرنا الحالي في ظل الحملات التسويقية التي تقوم بها العديد من شركات التداول عبر الإنترنت، وتصويرها بأن التداول هو طريقك الأسهل في الحياة، من أجل ضمان معيشة مليئة بالأموال وأنت جالس تُشاهد شاشة التداولات في منزلك، الأمر الذي أدى إلى تشويه حقيقة التداول عبر الإنترنت .

يبدأ معظم المتداولين أو المُستثمرين طريقهم في التداول عن طريق قراءة الكتب التي تتحدث عن التداول والمتاجرة في أسواق المال، ثم مُشاهدة الفيديوهات التي تتحدث عن كيفية تحقيق الأرباح والتداول عبر القنوات الموجودة على موقع اليوتيوب YouTube، وبعضهم يحاولون الاتصال المُباشر ببعض المتداولين والمُحللين البارزين في أسواق المال من أجل الاطلاع على مزيد من المعلومات حول التداول في أسواق المال وحقيقة التداول عبر الإنترنت، كل هذه الأشياء تؤدي إلى إثقال خبرة المتداولين الجُدد في السوق، خاصة في ظل التطبيق العملي لما يتعلمونه من كل هذه المصادر، ولكن عملاً بمقولة “لا تُصدق كل ما تسمع، فهناك أشخاص يُحسنون صُنع السراب”، يبدأ الناس مع مرور الوقت واكتساب الخبرة في التداول باكتشاف العديد من الحقائق التي يتحدث عنها بعض الناس على قنواتهم أو مُنتدياتهم بأنها جزء من التداول، ويجدوا أن هناك العديد من الأكاذيب والافتراءات التي تخص التداول في أسواق الفوركس عبر الإنترنت، لذلك سنحاول في هذا المقال توضيح الأكاذيب أو المُعتقدات الخاطئة عن التداول عبر الإنترنت، وكذلك بعض الحقائق الموجودة عن التداول.

أكاذيب التداول عبر الإنترنت

إذا قمت بالبحث على مُحرك البحث الأشهر عالمياً غوغل Google عن تجارة الفوركس أو استخدمت موقع YouTube، فستظهر لك العديد من المواقع والفيديوهات للعديد من الأشخاص من مُختلف بُلدان العالم، يتحدثون عن كيفية التداول و يخبرونك بكم هائل من المعلومات، تكمُن المُشكلة أن هذه المعلومات قد تكون غير حقيقية، مما يؤدي إلى عدم الاطلاع على حقيقة التداول عبر الإنترنت، نتيجة أن هؤلاء الأشخاص أصحاب الفيديوهات والمواقع قد لا يكونوا على دراية كافية بما يحدث في التداول، وللأسف أنت تسمع هذه المعلومات وتتقبلها على أنها حقائق لا يمكن تغييرها أو رفضها، فإذا كنت من هؤلاء الناس راجع مُعتقداتك و أفكارك في التداول حتى لا تقع في فخ المُعتقدات الكاذبة.

فإذا حقق شخص ما في هذا العالم شيئاً، فهذا يعني أن بإمكانك تحقيقه أيضاٌ. لا تدع أحد يخبرك بأنك لا تستطيع.

فإذا كنت أريد أن أفعل شيئاً وإذا كان هذا الشيء حققه شخص آخر، فيجب أن أعرف ما يفعلونه وكيف يفعلونه من أجل القيام بذلك بنفسي، حيث تحِد المُعتقدات الخاطئة والأكاذيب من تقدُمنا، وتمنعنا من تحقيق نتائج جيدة في التداول، وتجعلنا نجد الأعذار لعدم تحقيق النجاح في التداول، ومن أجل أن تكتشف هذه المُعتقدات الخاطئة قُم بتجربة كل ما تسمعه، واكتشف بنفسك الخطأ من الصواب، وستجد العديد من الاكتشافات التي ستُنير لك الطريق في عالم التداول وستعرف حقيقة التداول عبر الإنترنت.

سنعرض في الفقرات التالية تسعة معتقدات خاطئة شائعة، وكيفية تجنبها والتعلّم منها.

 

لن تستطيع تحقيق الأرباح خلال أُطر زمنية قصيرة

تستطيع تحقيق الأرباح في خلال أي إطار زمني تتداول عليه، هذه حقيقة التداول عبر الإنترنت، فأنت لديك الإطار الزمني دقيقة والإطار الزمني خمس دقائق M5، خمس عشرة دقيقة M15، ثلاثون دقيقة M30، وستون دقيقة H1، وهناك بعض المنصات التي توفر إطار زمني عشر دقائق M10، كل هذه الأطر الزمنية أنت قادر على التداول عليها بنجاح و تحقيق الأرباح منها.

يجب عليك أن تعرف ما هو الاطار الزمني المُناسب لك و لنمط حياتك في التداول، وأهدافك من التداول، فهناك بعض الناس لا يفضلون التداول على الأطر الزمنية القصيرة، حيث يجدونها مرهقة بسبب كثرة التحركات التي تحدث عليها، فالأطر الزمنية القصيرة تُعتبر بمثابة مكان لعرض التفاصيل الصغيرة، لذا يجدها البعض مرهقة للغاية، والبعض الآخر ليس لديه الوقت الكافي من أجل مُتابعة الأطر الزمنية القصيرة وإدارة الأمور عليها بنجاح. فيجب عليك أن تُحدد أهدافك من التداول، ونمط أسلوبك، وحياتك، فالاستراتيجيات التي تعتمدها هي التي تُحدد الأطر الزمنية التي تستخدمها في التداول.

و لكن يجب أن تعلم أن إذا أخبرك أحد بأنك لن تستطيع تحقيق أرباح من التداول على الاطر الزمنية القصيرة، فاعلم أنه يكذب عليك.

 

لا يمكنك التداول بدوام جزئي

بمجرد أن تتعلم أساسيات التحليل الفني، وتتعلم أن تقرأ تحركات الأسعارمن خلال استخدامك أي مدرسة من مدارس التحليل الفني سواء كانت السلوك السعري Price action أو موجات إليوت أو الهارمونيك أو جان، فيمكنك بسهولة فتح جهاز الحاسب الآلي في أي وقت والشروع في التداول، وهذه واحدة من حقائق التداول عبر الإنترنت .

فكل ما تحتاجه أن تتماشى الأمور مع استراتيجية التداول الخاصة بك على الرسم البياني Chart، مثل: وصول السعر لمستويات دعم قوية، أو رؤية شمعة بنبار pin bar candlestick، أو يكون نموذج الفراشة Butterfly pattern، أو تجاوز الأسعار للمتوسط المتحرك 50 Moving average 50….إلخ من الأمور المُتعلقة باستراتيجية التداول التي تستخدمها، وعلى ذلك الأساس تقوم بالدخول في صفقة يكون لديها احتمالية قوية للنجاح، فإذا قمت بتشغيل جهازك الخاص في أي وقت ووجدت السياق مُناسباً ومفهوماً لك ويمكنك المُتاجرة عليه، فقم بالتداول.

يتعلق الأمر كله بفهمك لأساسيات التحليل الفني واختيارك الاستراتيجية المُناسبة لك، واعلم أن نتائج التداول في أسواق المال دائماً احتمالية وليست يقينية، وبمجرد أن تمتلك نظام تداول مُنظَّم يُبقي مكاسبك ضعف خسائرك، فأنت تضمن النجاح والاستمرارية في هذا السوق.

لا يمكنك تعلُّم التداول، فالتداول قدرات وموهبة

بكل بساطة للرد على هذه الأكذوبة، فإن معظم إن لم يكن كل من تداول في أسواق الفوركس خسر كل ماله في البداية، ثم تعلموا واكتسبوا الخبرات اللازمة، وأصبحوا متداولين ناجحين، وكثير من هؤلاء الأشخاص أصبحوا مُدربين مُعتمدين لتعليم الآخرين كيفية التداول في أسواق المال، هذه إحدى حقائق التداول عبر الإنترنت، والأمثلة في العالم كثيرة.

 

لا يمكنك النجاح إذا كان لديك رأس مال صغير

يعتقد البعض أنه لكي تنجح في التداول عبر الإنترنت يجب أن تمتلك رأس مال كبير، وأن رأس المال الصغير لا ينجح، و لكن ما هو رأس المال الصغير؟ هل 100$ رأس مال صغير، وماذا عن 1000$ هل هي رأس مال صغير أيضاً!، إذا قمت بقراءة كتاب Market Wizards سوف تجد أن معظم المُتداولين الأغنياء بدأوا برأس مال صغير في التداول، وهذه جزء من حقيقة التداول عبر الإنترنت والتي قد لا يعلمها الكثيرون.

الإدارة السليمة لصفقاتك هي المفتاح الذي يحمي رأس مالك، فطالما كانت أحجام التداولات التي تستخدمها مُعتدلة، فيمكنك النجاح، أفضل المتداولين هم الذين يقومون بحماية رأس أموالهم  والسماح لحسابهم في النمو من خلال تحقيق الأرباح.

 

خوارزميات التداول الآلي تُدير الأسواق

أصبحت خوارزميات التداول الآلي تُمثل 70% من جميع الصفقات التي تتم في الأسواق، ولكنها لا تُمثل الأغلبية من حيث أحجام التداول والتي تُشكلها المؤسسات المالية الكبيرة، والتي تُعتبر صاحبة الأحجام الأكبر في التداول، فلا أحد يُدير أو يتحكم في إتجاهات السوق، فهناك المؤسسات المالية الكبرى والبنوك وصناديق التحوط hedge funds والمُستثمرين …إلخ من اللاعبين في أسواق المال، والذين دائماً في صراع بين الاتجاه الصاعد والاتجاه الهابط في كل يوم بل وفي كل ثانية طوال اليوم من أجل كسب المال، فخوارزميات التداول موجودة في السوق ولكنها لا تتحكم في مسار السوق.

 

المؤسسات المالية الكبرى تُعيق المتداولين من تحقيق الأرباح

نتيجة إلى رأس المال الموجود عند المؤسسات المالية الكبرى يكون لديها القدرة على دخول السوق بأحجام تداولات مُرتفعة مقارنة بالمتداولين الآخرين والذين يكون رأس مالهم أقل بكثير من المؤسسات المالية الكبرى، الأمر الذي يؤدي إلى اعتقاد البعض بأن المؤسسات المالية الكبرى تُعيق المتداولين من تحقيق الأرباح، ولكن هذا اعتقاد خاطىء.

الاتجاهات الموجودة في السوق هم ثلاث اتجاهات، صاعد وهابط وعرضي، كل ما عليك هو الهدوء والانتظار حتى ترى الفرصة المُناسبة وتبدأ الدخول في الصفقة طبقاً للإتجاه السائد أمامك، واعلم دائماً أن أسواق المال قائمة على صراع البائع والمشتري ولا يمكن معرفة من الأصح، ولكن كلها توقعات واحتمالات، وبالتالي المؤسسات المالية الكبرى مثل أي متداول تخسر وتربح أيضاً، لأن هناك العديد من المؤسسات المالية في العالم والتي تكون قراراتها مُختلفة عن بعضها البعض في كثير من الأوقات.

 

السوق يتحرك بعشوائية

افتراضية تحركات السوق العشوائية تؤدي إلى اعتقاد بعض الناس بأنك في حاجة إلى ضربة حظ من أجل أن يسير السوق مع اتجاه صفقتك!

و لكن بالنظر إلى ما يحدث في الأسواق، فإنك ستجد أن السعر يتحرك طبقاً لنظريات التحليل الفني وأيضاً طبقاً للأحداث الاقتصادية والسياسية الموجودة، فعندما يلمس السعر مستويات دعم مُحددة ثم يرتفع مرة أخرى، وعندما يصل السعر إلى الحد العلوي من القناة السعرية و يهبط..إلخ، وغيره من هذه الأمور، فإن هذه التحركات ليست عشوائية بالمرة، بل إنها نابعة من رد فعل المتداولين وسيكولوجية المُتداول، فأسواق المال ما هي إلا دراسة لحركة الأسعار في السوق، والتي مصدرها سيكولوجية المتداولين، وطبقاً لقدرتك على تفسير وتوقع ما يحدث أثناء تحركات الأسعار، ستكون قادراً على تحقيق الأرباح ومواصلة التداول بنجاح.

 

إذا لم تتداول على الأُطر الزمنية الطويلة، فلا يمكنك أن تتداول بشكل يومي

يعتبر التداول بشكل يومي من أصعب التحديات التي قد تواجه المتداولين، ولكن مع الممارسة يتحسن الأمر تدريجياً و يصبح شيء عادي، فكلما رأيت نماذج سعرية مثل الرأس والكتفين Head and Shoulders و نموذج القمة المزدوجة double top وكيفية التعامل مع ظهور مثل هذه النوعية من النماذج، كلما زادت قدرتك على القيام بعمل صفقات بشكل يومي، من جهة أخرى إذا كنت تداول على الأُطر الزمنية طويلة المدى مثل: الإطار الزمني الشهري والأسبوعي فنادراًَ ما سترى هذه النماذج، لأنها تقضي فترات طويلة حتى تتكون على الأُطر الزمنية الكبيرة.

فالتداول على الأُطر الزمنية الطويلة يجعل من الصعب القيام بصفقات كثيرة في الاسبوع، فربما تقوم بصفقتين أو ثلاث صفقات طوال أيام الأسبوع، ولكن على الأطر الزمنية القصيرة مثل الإطار الزمني ساعة H1  والإطار الزمني نصف الساعة 30M ستقوم بفتح صفقات بمعدل جيد طوال الأسبوع، ذلك الأمر سيُكسبك مزيد من الخبرة للتطور والنمو، لذلك ننصحك بفتح حساب تجريبي DEMO Account والتعلم والممارسة عليه مجاناً، بدل من فتح حساب حقيقي والوقوع في أخطاء ستُكلفك من رأس مالك. لا يوجد فرق بين التداول على الأطر الزمنية الطويلة والتداول بشكل يومي فكلها قدرات وذلك طبقاً لكل شخص وطريقته في التداول.

و اعلم دائماً أنه كلما زادت ممارستك كلما زاد تعلمك، مما سيُثقل مهاراتك وخبراتك في التداول.

 

يمكنك حضور ندوة تعليمية عن سوق الفوركس وستغدو بعدها متداول ناجح

سيستغرق الأمر بعض الوقت حتى تُصبح متداول ناجح، فحتى تصبح ناجحاً في أي مجال في العالم، يجب عليك تعلمه وإتقانه جيداً، وهذا يستغرق بعض الوقت، كذلك التداول في أسواق المال، فلا تتوقع أنك بحضور ندوة تعليمية أو مشاهدة عدد من الفيديوهات التعليمية أو قرأة عدد من المقالات عبر الإنترنت، ستغدو بعدها شخص ناجح ومحترف في التداول.

التداول في أسواق المال والفوركس تنافسي للغاية، فأنت تتنافس مع ألمع وأقوى العقول في العالم من خلال التداول، لذلك يجب عليك أن تتحلى بالانضباط والالتزام أثناء التداول، وذلك عن طريق التعلُّم و تطبيق ما تتعلمه، بالإضافة إلى التعلم من أخطائك، والإدارة السليمة  لرأس المال، وأعلم أن حقيقة التداول عبر الإنترنت رحلة تعلم مُستمرة، لأن كل يوم ستجد أشياء جديدة تظهر على الساحة.

 

حقيقة التداول عبر الإنترنت

و بعد أن تحدثنا عن أبرز تسعة مُعتقدات خاطئة عن التداول عبر الإنترنت، هناك مُعتقدات صحيحية والتي يجب أن تُسلم بها مثل تسليمك بأن الماء مصدر الحياة على كوكب الأرض، ويجب عليك أن تتقبل هذه الحقائق، حتى تتعامل مع التداول عبر الإنترنت بطريقة صحيحة.

 

ستخسر المال في كثير من الأوقات

يجب عليك مُعاملة التداول في أسواق المال مثل عمل تُجاري، فأي عمل تُجاري يكون به مصاريف إنفاق ورواتب ومصاريف الكهرباء والمياه والضرائب..إلخ، كذلك تداولك في أسواق الفوركس لديه نفقات مثل: الاستعانة بأحد المُدربين لإعطائك كورس تعليمي، وخسائرك للصفقات.

 

ستخسر المال كمُبتدئ

عندما تكون مبتدئ في التداول غالباً لن تكون على علم بالعديد من الأشياء، مما سيؤدي لوقوعك في العديد من الأخطاء، الأمر الذي سيؤدي لخسارة كل حسابك في البداية، هذه حقيقة التداول عبر الإنترنت ، ولكن لا تقلق كلنا حدث معنا هذا الشيء في البداية، يمكنك اعتبار هذا المال الذي خسرته هو جزء من تكلفة تعليمك و تدريبك في هذا المجال.

 

سيكولوجية المتداول تلعب دوراً كبيراً في قرارات التداول

غريزة الطمع وغريزة الخوف، هما من الأشياء التي يجب عليك العمل على تجنبهما أثناء تداولاتك، فدائماً الخوف fear من الخسارة، أو الخوف من ارتكاب الأخطاء، أو الخوف من إضاعة الفرص، يؤدي هذا كله إلى اتخاذ قرارت خاطئة، وهذه حقيقة التداول عبر الإنترنت .

يُعتبر الطمع من العوامل الضارة أيضاً في التداول، فالطمع في كسْب مزيد من المال، الطمع في أخذ كل الفرص المُتاحة في السوق، كل هذا يؤدي إلى ارتكاب أخطاء و اتخاذ قرارات خاطئة.

لكي تتغلب على هذه الأمور، يجب عليك تحديد أسباب دخول الصفقة والخروج منها مُسبقاً عن طريق القيام بعمل نظام تداول، وتطبيق هذا النظام على كل الصفقات، وأن تقبل بأنك لن تكون على صواب طوال الوقت، وأن هناك خسائر ستحدث، لأن التداول قائم على المكاسب والخسائر.

 

الاعتراف بالأخطاء و تقبل الخسائر

يريد الكل أن يكون على صواب بنسبة 100% طوال الوقت، ولكن في عالم التداول لن تكون على صواب طوال الوقت بنسبة 100%، عليك بأن تقبل هذه الحقيقة طوال الوقت حتى تُساعد نفسك.

يمكنك أن تتحكم و تُسيطر على الأشياء التي يمكنك أن تُسيطر عليها بشكل كامل، ولكن عندما تتداول في أسواق المال وأسواق الفوركس، فلا أحد يمكنه أن يتحكم أو يُسيطر على اتجاه السوق، لذلك لا أحد يستطيع أن يكون على صواب بنسبة 100% أثناء التداول في أسواق المال، فالخسائر جزء طبيعي من التداول وعليك أن تقبل به.

 

السماح لصفقاتك الناجحة في تحقيق الأرباح و خفض الصفقات الخاسرة

يُشجع الخوف على الخروج من الصفقات الرابحة بشكل مُبكر خوفاً من أن تنعكس هذه الصفقة وتصبح الأمور سيئة وحتى نضمن الأرباح، ولكن إذا كانت صفقة خاسرة يحدث العكس، فينتظر المتداول في الصفقة الخاسرة على أمل أن الأمور ستُصبح جيدة، و لكن هيهات، ففي حقيقة التداول عبر الإنترنت يزداد الأمر سوءاً وتتضاعف الخسارة. “هذه تُعتبر الاستراتيجية الخاسرة”.

يجب أن تقوم بالعكس، فإذا كانت صفقة خاسرة، يجب عليك كمتداول أن تقوم بإغلاق الصفقة فوراً منعاً من زيادة الخسارة، من جهة أخرى في حالة الصفقة الرابحة يجب عليك أن تبقيها تُحقق مزيد من الأرباح، ويمكنك تفعيل الوقف المتحرك للخسارة trialing stop من أجل ضمان تحقيق أرباح وعدم انعكاس الصفقة، فإذا قمت بعمل ذلك ستجعل من صفقاتك الرابحة أضعاف صفقاتك الخسارة أو ربما ثلاثة أضعاف صفقاتك الخاسرة، على سبيل المثال إذا خسرت صفقة بمقدار 50$ تكون قد ربحت في صفقة أخرى 100$.

 

لا أحد يمكنه التنبؤ الناجح طوال الوقت

كما ذكرنا سابقاً السوق قائم على نظرية الاحتمالات وليس هناك يقين في كل شيء، لذلك من الطبيعي أن تُخطىء توقعاتنا في بعض الأوقات، فهذا أمر طبيعي ويجب عليك كمتداول القبول بذلك، وحتى وارن بافين أحد أكبر المُستثمرين في أسواق الأسهم على مستوى العالم، يُخطىء في بعض الأوقات.

 

مُتابعة المحترفين في التداول

مثل أي مهنة في العالم، دائماً ما يكون هناك مُبدعين في أي مهنة في العالم، فيجب عليك أن تبحث عن هؤلاء وتقوم بمعرفة ماذا يفعلون والسير على نفس نهجهم ، ويمكنك أيضاً الحصول على بعض الخدمات منهم مثل نسخ الصفقات أو تطبيق الاستراتيجيات الخاصة بهم.

 

يجب عليك تحمل المسؤلية عن نتائج صفقاتك ولا تلوم أحد

إذا خسرت صفقة في التداول، يجب عليك أن تتحمل المسؤلية، ولا تبحث عن أحد و تُلقي عليه اللوم في هذه الخسارة، فأنت من قررت الدخول والمخاطرة في الصفقة و يجب عليك أن تتحمل نتائجها.

فإذا تحملت نتائج صفقاتك سوف تبحث عن الأسباب التي تتسبب في الخسائر، وبالتالي ستزداد علماً و تثقل خبرتك في التداول، ولكن إذا قمت بتوجيه اللوم على أحد، فأنت ستقوم بتكرار هذا الخطأ مرة أخرى دون أن تدري بسبب أنك لم تتحمل المسؤلية من البداية.

الخسائر أمر لا مفر منه، فعليك بالقبول به والتعلم من الأخطاء ثم الانتقال إلى الصفقة التالية.

تحديد طريقة التداول التي تتناسب مع نمط حياتك

إذا كان لديك وظيفة بدوام كامل، فأنت لن تكون قادراً على التداول بشكل يومي، لأن ذلك يتطلب أن يكون لديك القدرة على متابعة صفقاتك من أجل إدارتها بشكل جيد، حيث عليك أن تعتمد على استراتيجيات متوسطة الأجل مثل الإطار الزمني اليومي، و تُحدد عدد ساعات مُعينة سوف تتداول بها، من جهة أخرى إذا كنت لا تعمل أو تنوي أن يكون التداول عبر الإنترنت هو عملك الوحيد، فيمكنك حينها أن تعتمد على الأُطر الزمنية قصيرة المدى مثل الإطار الزمني ساعة H1 و الإطار الزمني نصف الساعة 30M، من أجل اقتناص العديد من الفرص، وتحقيق مزيد الأرباح.

يجب عليك تحديد طريقة التداول التي ستتعامل بها في أسواق الفوركس، لأنها هي التي ستحدد خطة عمل نظام التداول الخاص بك، وهو ما سنتحدث عنه في الحقيقة رقم عشرة.

 

يجب عليك عمل نظام تداول، وعدم كسر قواعده

كما ذكرنا سابقاً، لن تكون على صواب بنسبة 100% طوال الوقت، و لكن يمكنك عمل خطة تداول مُمتازة وتطبيقها، هذا هو الشيء الوحيد الذي يمكنك أن تُسيطر عليه و تتحكم به في التداول في أسواق الفوركس، فمن خلال هذا النظام يمكنك تحديد المُخاطرة، وتحديد مناطق الدخول وتحديد الأهداف، وتحديد أماكن وقف الخسارة، وعند قيامك بهذه الأمور بانضباط فسوف تكون قادراً على النجاح في التداول عبر الإنترنت، فأنت تضع مجموعة من القواعد، وعندما ترى هذه القواعد على الرسم البياني، تقوم بالدخول في صفقة، ولا تكسر هذه القواعد أبداً ولا تسمح لمشاعرك “الخوف والطمع” في التأثير أو التحكُّم في قرارات تداولاتك.

يمكنك تجربة خطة التداول الخاصة بك على حساب تداول تجريبي، من أجل معرفة الأخطاء الواردة بها وتصحيحها و العمل على تطويرها مجاناً.

 

إدارة رأس المال هي العنصر الأساسي ومفتاح النجاح

يمكن أن يحقق لك التداول ما تطمح إليه من حرية مالية ومن أسلوب حياة مُدهش، ولكنه أيضاً يحمل بين طياته الكثير من المخاطر.

فإذا لم يكن معك أموال، فبالتالي لن تتمكن من التداول، وبالتالي لن يكون لك مصدر رزق أو دخل، بينما إذا كان معك أموال، فمازالت فرص الفوز أو تحقيق الأرباح قائمة، فمن القواعد المهمة في إدارة رأس المال، ألا تُخاطر بأكثر من 1%: 3% من رأس المال الخاص بك في أي صفقة، ويتم ذلك عن طريق التحكم في حجم التداول Position Size، وتحديد أماكن وقف الخسارة، وأيضاً أماكن جني الأرباح، والقاعدة الثانية في إدارة رأس المال هي مُعدل المُخاطرة إلى الربح، فيجب عليك أن تكون أرباحك أضعاف خسائرك، وذلك عن طريق تطبيق ما تحدثنا عنه في الحقيقة الخامسة.

إدارة رأس المال هي مفتاح النجاح في حقيقة التداول عبر الإنترنت ، لذلك عليك إتقانها جيداً وتطبيق قواعدها حتى تستطيع جني الأرباح.

 

الخلاصة

استعرضنا في هذا المقال أشهر المُعتقدات الخاطئة عبر الإنترنت، وأشرنا إلى الأسباب التي جعلتها مُعتقدات خاطئة، واستعرضنا أبرز الحقائق التي يجب أن تقبل بها أثناء التداول والتي تُعتبر حقيقة التداول عبر الإنترنت، عليك أن تعلم أن التداول ليس بالأمر المُعقد، ولكنه ليس بالأمر السهل أيضاً. نتمنى أن تكون قد تعرفت تمامًا على حقيقة التداول عبر الإنترنت بنهاية هذا المقال.

 

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق