Business is booming.

تراجع الداو جونز ب 130 نقطة عند الإغلاق ولكن يسجل مكاسب أسبوعية

0 58

هبطت المؤشرات الخاصة بالأسهم الأمريكية عند ختام التداولات في يوم الجمعة حيث تراجع الداو جونز ب 130 نقطة ولكن وول ستريت تمكن من تحقيق مكاسب أسبوعية 

وقد أثار إعلان إصابة الرئيس الأمريكي ترامب وزوجته ميلانيا بفيروس كورونا حالة من التقلبات القوية والترقب في داخل الأسواق العالمية 

تترقب الاسواق العالمية إقرار حزمة تحفيز مالي جديدة من أجل دعم الاقتصاد الأمريكي حيث إن الخلاف بين الحزبين الجمهوري والديمقراطي حول حجم التحفيز لا يزال قائم 

عند الختام تراجع الداو جونز ب 0.5% عند 134.1 نقطة ليصل عند 27.682 ألف نقطة ولكن سجل مكاسب أسبوعية قدرت ب 1.9% 

وفي حين فإن مؤشر ستاندرد آند بورز 500 هبط ب 1% او ب 32.4 نقطة ليصل عند 3348.4 نقطة ولكن ارتفع بأكثر من 1.5% في هذا الأسبوع 

وتراجع المؤشر والذي يغلب عليه الطابع التكنولوجي ناسداك بأكثر من 2.2% او ب 251.5 نقطة حيث سجل 11.075 ألف نقطة في حين حقق ارتفاع ب 1.5% في الأسبوع الحالي 

في الأسواق الأوروبية صعد مؤشر ستوكس يوروب 600 وذلك بأكثر من 0.2% وبما يعادل 0.9 نقطة ليصل إلى 362.7 نقطة ولكن تمكن من تحقيق مكاسب أسبوعية قدرت ب 2% 

وارتفع فوتسي 100 البريطاني ب 0.4% او ب 22.7 نقطة حيث سجل 5902.1 نقطة بينما يستمر داكس الألماني في الخسائر عبر تراجع يتخطي 0.3% او ب 41.7 نقطة حيث وصل عند 12.689 ألف نقطة في حين استقر كاك الفرنسي ب 4824.9 نقطة 

اما بالنسبة لليابان فقد انخفض نيكي ب 0.7% عند 23.030 ألف نقطة ليسجل خسائر أسبوعية قدرت ب 0.8% وتراجع المؤشر الأوسع نطاق توبكس ب 1% عند 1609 نقطة 

فيما يخص أسواق النفط فقد تراجع سعر عقود خام برنت تسليم ديسمبر ب 4% وذلك بما يعادل 1.66 دولار حيث سجل 39.27 دولار للبرميل الواحد ويخسر 7.4% من قيمته في الأسبوع  الحالي 

وهبطت أسعار العقود المستقبلية ل نايمكس الأمريكي تسليم نوفمبر ب 4.3% وبما يعادل 1.67 دولار ليغلق التعاملات عند 37.05 دولار للبرميل الواحد حيث سجل خسائر تخطت 7.9% في الأسبوع الحالي 

فيما يخص الذهب فقد  انخفضت أسعار العقود الآجلة للذهب تسليم ديسمبر ب 0.5% عند 8.70 دولار حيث سجل 1907.60 دولار للأوقية الواحدة ولكن سجل مكاسب أسبوعية ب 2.2% وذلك بما يعادل 41.3 دولار 

أما فيما يخص الجانب الاقتصادي فقد كشف تقرير خاص بالوظائف الأمريكي بإضافة 661 ألف وظيفة لسوق العمل في خلال الشهر السابق حيث أنه أقل بكثير من التوقعات التي تقدر ب 900 ألف وظيفة مع تراجع معدل البطالة من 8.4% لتصل إلى 7.9 بالمائة بختام شهر سبتمبر 

أما بالنسبة للبيانات الاخرى فقد استمرت طلبيات المصانع في الولايات المتحدة بالصعود لرابع شهر على التوالي في أغسطس في حين ازدادت ثقة المستهلكين الأمريكيين عند اعلى مستوى في نحو ستة شهور في خلال سبتمبر 

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق