تأكيد جيروم باول بأن حالات عدم اليقين قد تزايدت في الشهور الأخيرة

0

قام رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول بالتأكيد بأن قيام المركزي الأمريكي بالتخفيض من معدل الفائدة يتوقف بشكل أساسي على المخاطر المتزايدة للآفاق الاقتصادية بالولايات المتحدة

وصرح باول عبر شهادته مسبقاً أمام الكونجرس اليوم بأن حالات عدم اليقين الخاصة بالتوقعات الاقتصادية قد تزايدت في الشهر السابقة وعلى الصعيد الدولي بشكل شبه خاص

وأشار بأن الأداء الاقتصادي كان جيد بشكل معتدل في خلال النصف الأول لعام 2019 موضحاً بأن التوسع الحالي هو في عامه الحادي عشر كما نوه بأنه معدل التضخم يدور دون المستهدف الخاص باللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة والتي تقدر ب 2%

وأشار بأن التوترات التجارية وكذلك المخاوف الخاصة بالنمو الاقتصادي العالي تضغط على التوقعات المستقبلية والنشاط الاقتصادي

ونوه بأن سوق العمل لا يزال قويا حيث قدر متوسط الوظائف العالمي والتي يضيفها الاقتصاد ب 172 ألف وظيفة شهرياً في الفترة من يناير وحتى شهر يونيو الماضي

وبالتبعية فإن المعدلات الخاصة بالبطالة تحرك عبر الاتجاه الهابط وذلك من 3.9% التي سجلت في شهر ديسمبر الماضي لتصل ل 3.7% والتي سجلت بشهر يونيو الماضي ليكون بالقرب من أقل مستوى له في خمسون عام وذلك وفقاً للتعليقات الخاصة لباول

كانت التعليقات الخاصة برئيس الفيدرالي قد جاءت وسط التكهنات من جانب السوق بأن يقوم المركزي الأمريكي بالتخفيض من معدلات الفائدة ب 25 نقطة أساس وذلك على الأقل من المستويات الحالية والتي تترواح بين 2.25 ل 2.50% وذلك في الاجتماع القادم بوقت لاحق من الشهر

وقد أرجع النمو الأقتصادي القوي الخاص للاقتصاد الأمريكي في خلال الربع الأول ب 3.1% على الأساس السنوي وذلك للإنفاق للمستهلكين والاستثمارات الخاصة بالشركات وتوقع باول بأن يظل النمو الاقتصادي الخاص بالولايات المتحدة قوي وكذلك أسواق العمل موضحاً بأن معدلات التضخم قد ترتفع لتصل عند مستهدف البنك

وفي نفس الوقت حذر رئيس الفيدرالي من الحالات الخاصة بعدم اليقين وذلك على النظرة المستقبلية مونها قد تزايدت في الشهور الأخيرة مشيراً بأن الزخم الاقتصادي يبدو بانه قد تباطأ ببعض الاقتصادات الأجنبية الرئيسية حيث أنه يمكن أن يؤثر بشكل سلبي للاقتصاد الأمريكي

كما نوه بأنه علاوة على ذلك فلايزال هناك عدد من القضايا السياسية الحكومية والتي لابد من حلها بما فيها التطورات التجارية وكذلك سقف الديون الفيدرالية والبريكست مع الإشارة كذلك بخطر ضعف التضخم بأكثر مما هو متوقع

ونوه باول بأن المركزي الأمريكي يراقب تلك التطورات بعناية مشيراً بأنهم سوف يستمرون بتقييم آثار ذلك على التضخم في الولايات المتحدة وايضاً التوقعات الاقتصادية

أما فيما يخص السياسية النقدية فقد صرح باول بأنه بناء على تلك الخلفية فإن البنك المركزي سوف يثبت من معدل الفائدة وذلك عن نطاق يتراوح بين 2.25 ل 2.50% في خلال انصف الأول لعام 2019

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق