Business is booming.

بدعم من أرامكو صعود هامشي ل سوق الأسهم السعودية وسط التراجع للبنوك

0 41

أغلق سوق الأسهم السعودية تداول جلسة يوم الثلاثاء بالارتفاع الهامشي ليعود للارتفاع عقب جلسات من الهبوط مدعوم بالأداء لسهم أرامكو السعودية عقب النتائج المالية وكذلك توزيعات الأرباح ووسط التراجع لقطاع البنوك 

وأغلق تاسي بالارتفاع ب 0.09% ليضيف لرصيده 9.57 نقطة ويصعد عند مستويات 10.318.94 نقطة 

وانخفضت قيم التداول لتصل إلى 7.07 مليار ريال عبر 239 مليون سهم في مقابل 7.8 مليار ريال عبر 260.27 مليون سهم عند ختام جلسة يوم الأثنين 

وقد جاء الإغلاق ل 11 قطاع بالارتفاع بصدارة الطاقة حيث اغلق بالارتفاع ب 0.48% وحقق الاتصالات صعود ب 0.39% وارتفع المواد الأساسية ب 0.27% 

وحققت بقية القطاعات أداء سلبي بمقدمة المرافق العامة حيث انخفض ب 1.98% ثم تلاه الإعلام والنشر بـ 1.8% وحقق البنوك هبوط ب 0.06% 

كان سهم أرامكو السعودية قد شهد أداء إيجابي في جلسة اليوم حيث صعد ب 0.71% عند مستويات 35.65 ريال ويعاود المكاسب بعد النتائج المالية وكذلك توزيعات الأرباح في الربع الأول من العام 2021 

كانت أرامكو قد أعلنت اليوم بارتفاع صافي الربح ب 30.34% في خلال الربع الأول من العام 2021 ليصل عند 81.44 مليار ريال في مقابل 62.48 مليار ريال بالربع الأول لعام 2020 

في ختام عام 2019 تطلع المستثمرون لرؤية حدث استثنائي وهو الطرح العام الاكبر إطلاقاً لشركة أرامكو 

وقد قرر مجلس إدارة الشركة توزيع ربح نقدي على المساهمين في الربع الأول بقيمة تقدر ب 70.33 مليار ريال وذلك بواقع 0.35 ريال للسهم الواحد 

وفيما يخص أداء أسهم سوق الأسهم السعودية في جلسة اليوم فقد شملت المكاسب 92 سهم بمدقة وفرة حيث أغلق بالارتفاع ب 6.02 وجاء الإغلاق ل 88 سهم بالتراجع بمقدمة الفخارية بالهبوط ب 2.97% 

كان قد تصدر الراجحي الأسهم النشطة من حيث القيمة ب 365.7 مليون ريال وحقق دار الأركان أكبر الكميات ب 31.97 مليون سهم 

وقد شهد السوق الموازي ارتفاع ملحوظ بختام التعاملات حيث أغلق نمو حد أعلى بالتراجع ب 1.82% عبر مكاسب تقدر ب446.71 نقطة فقد صعد بها عند مستويات 24.989.51 نقطة 

كما تصدر الوطنية للبناء والتسويق المكاسب عبر الارتفاع ب 3.04% وأغلق الوطنية للبناء والتسويق وحيداً بالتراجع ب 1.04% 

وأغلق تداول سوق الأسهم السعودية جلسة يوم أمس الأثنين بالتراجع ب 0.54% فقد سجل هبوط ثالث على التوالي وذلك وسط التراجع الجماعي للقطاعات الكبرى والاستمرار في تدني مستويات السيولة

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق