إذا كانت لديك رغبة حقيقية في احتراف التداول؛ فعليك أن تُدرك تمامًا أن الخطوة الأولى في طريق تحقيق النجاح بأسواق المال تتمثل في كيفية قراءة حركة السعر على الرسوم البيانية بشكل صحيح. فإذا تمكنت من قراءة ما تُخبرك به الرسوم البيانية؛ سيكون الطريق مُمهدًا أمامك لاحتراف التداول. وهناك إجماع من جانب أعظم خبراء التداول على أن الشموع اليابانية هي أفضل طريقة لعرض حركة السعر على الرسوم البيانية؛ لما تتمتع به من سهولة في عرض معلومات السوق، وغزارة وقيمة ودقة هذه المعلومات ذاتها، وكذلك إمكانية بناء استراتيجيات تداول كاملة بناءً على ما يُعرف بتشكيلات أو نماذج الشموع اليابانية!

في هذا المقال، سنأخذكم في رحلة موسعة لدراسة الشموع اليابانية من الألف إلى الياء. وسنبدأ بتعريف هذا النظام الفريد مع نبذة موجزة عن تاريخه، كما سنعرض لكيفية قراءة نماذج الشموع اليابانية، ومن ثم سنُلقي نظرة على ما يزيد على 20 نموذجًا من أكثر نماذج الشموع اليابانية أهمية وشيوعًا.

أولًا: ما هي الشموع اليابانية؟

[AdSense-A]

الشموع اليابانية Japanese Candlestick هي أحد أنظمة أو طرق عرض حركة السعر على الرسوم البيانية، ومن خلالها يمكننا قراءة جميع البيانات الخاصة بكل جلسة تداول، على أي إطار زمني، سواءً أكان صغيرًا أم كبيرًا. وهذا يعني أنه بإمكاننا قراءة سعر الافتتاح والإغلاق وأعلى سعر وأدنى سعر من خلال نظرة واحدة لمخططات الشموع اليابانية.

ويرجع الفضل في ابتكار هذا النوع من الرسوم البيانية إلى أحد تجار الأرز اليابانيين، ويُدعى مونهيسا هوما Munehisa Homma في القرن الثامن عشر، وما لبثت الشموع اليابانية أن شاعت وانتشرت بين متداولي الأسواق في اليابان.

ومن ثم انتقلت إلى الغرب الأوروبي عن طريق خبير الأسواق ستيف نيسون Steve Nison، في تسعينيات القرن الماضي. ومنذ ذلك الحين أصبحت الشموع اليابانية تمثل النهج الأساسي لقراءة وتحليل حركة السعر لمختلف أسواق المال.

الشكل التوضيحي التالي يزودنا بفكرة مبدئية عن طبيعة الشموع اليابانية:

شكل رقم 1 (المظهر العام للشموع اليابانية)

شكل رقم (1): رسم توضيحي للمظهر العام للشموع اليابانية

وفي أيامنا تلك، تعد مخططات الشموع اليابانية هي الطريقة الأكثر شيوعًا لعرض وتحليل حركة السعر Price Action، وبصفة خاصة بالنسبة للمتداولين الذين يعتمدون كُليًّا على التحليل الفني في تداولاتهم.

ويرجع هذا في الأساس إلى كونها توفر كمًّا هائلًا من المعلومات، أكثر من كل الطرق التقليدية الأخرى لعرض حركة السعر، حيث إنه، ومن خلال نظرة واحدة إلى الشمعة، يكون بالإمكان قراءة أعلى سعر في الجلسة High، وأدنى سعر Low، وكذلك سعر الافتتاح Open وسعر الإغلاق Close.

ما الذي تُخبرنا به الشموع اليابانية؟

تعرض الشموع اليابانية مستوى متقدم من تفاصيل أعلى سعر، وأدنى سعر، وسعر الافتتاح، وسعر الإغلاق، حيث تعكس جميع المعلومات تفاصيل دقيقة عن حركة السعر خلال عمر الشمعة.

مع ملاحظة أن سعر الإغلاق تحديدًا يحمل أهمية كبرى بالنسبة لكثير من المتداولين، إذ يساعدهم على استنتاج بعض المعلومات التي يمكنهم –بناءً عليها- اتخاذ قراراتهم في التداول، وسنتحدث عن ذلك تفصيلًا فيما بعد.

وبالإضافة إلى ذلك، تستخدم الشموع اليابانية في تتبع تحركات السعر السابقة، في محاولة للتنبؤ بالحركة المستقبلية. إذ يهتم متداولو التحليل الفني بما يُسمى “نماذج الشموع اليابانية” Japanese Candlestick Patterns بحثًا عن بعض الأدلة حول حركة السعر المستقبلية، وذلك من خلال محاولة البحث عن بعض النماذج أو “الأنماط” التي يمكن رصدها، والتي غالبًا ما تكون:

  • إما نماذج الشموع اليابانية الاستمرارية Continuation Japanese Candlestick Patterns: أي تؤدي إلى استمرار حركة السعر في الاتجاه السائد.
  • أو نماذج الشموع اليابانية الانعكاسية Reversal Japanese Candlestick Patterns، والتي تؤدي إلى انعكاس اتجاه السعر من صاعد إلى هابط، أو العكس.

وأخيرًا، فإنه يمكن استخدام الشموع اليابانية لقراءة حركة السعر على أي إطار زمني، من ثانية واحدة إلى عام كامل، بالدقة والموثوقية نفسها.

ثانيًا: كيفية قراءة وتفسير الشموع اليابانية

[AdSense-B]

إذا رغبنا في قراءة نماذج الشموع اليابانية، يجب علينا أولًا التعرف على ثلاثة عناصر لكل شمعة، هي:

  • لون الشمعة (لتحديد ما إذا كانت شمعة صاعدة أم هابطة).
  • وجسم الشمعة Body؛ أي الجزء المملوء، والذي لا يشمل الذيلين، العلوي والسُفلي.
  • ذيلي الشمعة Wicks (أو الظلال Shadows)؛ ويمثلان الحدود القصوى لأعلى وأدنى سعر.

وفي التفاصيل، يخبرنا لون الشمعة باتجاه إغلاقها، وما إذا كانت قد أغلقت صاعدة أم هابطة. أما جسم الشمعة، فيعرض لنا حجم الجسم من الافتتاح إلى الإغلاق. والذيل يعرض الحدود القصوى التي وصل إليها السعر خلال حركة هذه الشمعة، سواءً لأعلى أم لأسفل.

في معظم الرسوم البيانية (منصات التداول)، تشير الشموع الخضراء إلى الحركة الصعودية Upward Movement، بينما تشير الشموع الحمراء إلى الحركة الهبوطية Down Movement. مع ملاحظة أن هذا مجرد عُرف سائد وليس قانونًا، إذ يمكننا بكل بساطة تغيير ألوان الشموع بما يناسبنا.

على سبيل المثال، يمكن استخدام اللون الأبيض للشموع الصاعدة، واللون الأسود للشموع الهابطة. غير أننا سنستخدم هنا الألوان الخضراء والحمراء للشموع الصعودية والهبوطية على التوالي.

  • في الشمعة الخضراء (الصعودية)، يحدث الإغلاق في الجزء العلوي من جسم الشمعة، بينما الافتتاح يكون في الجزء السفلي من الجسم.
  • والعكس بالنسبة للشمعة الحمراء (الهبوطية)، إذ يحدث الإغلاق في الجزء السفلي من جسم الشمعة، بينما الافتتاح يكون في الجزء العلوي من الجسم.

وفي كلٍّ من الشموع الخضراء والحمراء، يمثل الظل (الذيل) العلوي أعلى نقطة وصل إليها السعر، بينما الذيل السفلي يمثل أدنى نقطة وصل إليها السعر.

الشكل التوضيحي أدناه يبين لنا الفرق بين الشموع الصعودية والهبوطية:

شكل رقم 2 (الفرق بين الشموع اليابانية الصعودية والهبوطية)

شكل رقم (2): الفرق بين الشموع اليابانية الصعودية والهبوطية

ثالثًا: الصراع بين الثيران والدببة كما تصوره الشموع اليابانية

من أهم مميزات الشموع اليابانية أنها تزودنا بصورة عميقة عن طبيعة الصراع بين الثيران (المشترين) Bulls والدببة (البائعين) Bears، حيث تحتوي كل شمعة على تفاصيل هذا الصراع؛ بل ويمكننا استنتاج الفريق المنتصر في النهاية!.

الأمر أشبه بمباراة كرة قدم بين فريقين، وفي النهاية ينتصر فريق على الآخر. ولكن، كيف يمكننا تفسير طبيعة هذا الصراع؟

  • يُعبر قاع الشمعة (أدنى سعر خلال الجلسة) عن هبوط السعر أو تفوق الدببة.
  • بينما تُعبر قمة الشمعة (أعلى سعر خلال الجلسة) عن صعود السعر أو تفوق الثيران.
  • كلما كان الإغلاق أقرب إلى القمة، دَلَّ ذلك على تغلب الثيران في هذه الجلسة.
  • بينما كلما كان الإغلاق أقرب إلى قاع الشمعة؛ دَلَّ ذلك على تغلب الدببة في هذه الجلسة.

وبشكل عام، ورغم الاختلافات الكبيرة في أشكال الشموع اليابانية، إلا أنه يمكن اختصارها في ستة أشكال رئيسية، على النحو أدناه:

شكل رقم 3 (الأشكال الرئيسية للشموع اليابانية)

شكل رقم (3): الأشكال الرئيسية التي تبدو عليها الشموع اليابانية

  1. تشير الشموع الخضراء الطويلة إلى سيطرة الثيران (المشترين) على السوق معظم فترات الجلسة.
  2. بينما تشير الشموع الحمراء الطويلة إلى سيطرة الدببة (البائعين) على السوق معظم فترات الجلسة.
  3. كما تشير الشموع الصغيرة غالبًا إلى عدم قدرة أي فريق على فرض سيطرته على السوق، وانتهاء الجلسة على ذلك.
  4. ويشير الذيل السفلي الطويل إلى سيطرة الدببة على السوق لفترة طويلة من الجلسة، غير أنها فقدت السيطرة في النهاية إثر تدخل الثيران بقوة.
  5. وعلى العكس، يشير الذيل العلوي الطويل إلى سيطرة الثيران على السوق لفترة طويلة من الجلسة، غير أنها فقدت السيطرة في النهاية إثر تدخل الدببة بقوة.
  6. بينما يشير الذيلين الطويلين، العلوي والسفلي، إلى سيطرة كلٍّ من الثيران والدببة على السوق لفترات مختلفة، ورغم ذلك لم يتمكن أي طرف منهما من فرض سيطرته الكاملة وإبعاد الطرف الآخر.

رابعًا: استخدام الشموع اليابانية في تحديد اتجاه السعر

باستخدام هذه العناصر الثلاثة التي سبق ذكرها (لون الشمعة وحجمها وذيليها)، يمكننا معرفة الكثير من المعلومات حول حركة السوق خلال فترة زمنية معينة. بمعنى؛ على سبيل المثال، أن شمعة خضراء ذات جسم طويل تعني حدوث حركة سعرية صعودية كبيرة.

وإذا كان الذيل (الظل) أطول من جسم الشمعة الطويل؛ فهذا يدل على وجود حالة من تقلبات السعر Volatility خلال هذه الفترة، مثل وجود صراع بين الثيران (المشترين) والدببة (البائعين) للسيطرة على السوق، انتهى بتفوق الثيران.

ومن ناحية أخرى، فإن الجسم الأحمر للشمعة، مع ذيل علوي طويل، يشير إلى محاولة الثيران دفع السعر إلى الصعود لأعلى، غير أن الدببة تمكنت من انتزاع زمام السيطرة قُبيل إغلاق الشمعة. وإذا لم يكن هناك ذيل للشمعة على الإطلاق، فهذا يعني أن سعر الافتتاح هو أدنى سعر، وسعر الإغلاق هو أعلى سعر، بحيث:

  • شمعة خضراء بلا أية ذيول، تعني سيطرة كاملة للثيران (المشترين) على السوق خلال عمر الشمعة.
  • بينما شمعة حمراء بلا أية ذيول، تعني سيطرة كاملة للدببة (البائعين) على السوق خلال عمر الشمعة.

كذلك، يتخذ المتداولون والمحللون الفنيون بعض نماذج الشموع اليابانية باعتبارها مؤشرات على حركة السعر المستقبلية المُحتملة. النظرية التي يستندون إليها هنا صريحة وواضحة؛ حيث تكشف هذه النماذج عن سلوك معين للسعر، كان قد أدى في الماضي إلى نتيجة معينة.

هناك ثلاثة أنواع من نماذج الشموع اليابانية، هي:

  • نماذج الشموع اليابانية الفردية Single Candlestick Pattern.
  • ونماذج الشموع اليابانية المزدوجة Double Candlestick Pattern.
  • وأخيرًا، نماذج الشموع اليابانية الثلاثية Triple Candlestick Pattern.

ومن الواضح أن كل نوع منها يعتمد أساسًا على عدد الشموع التي تُشكله. ومع ضرورة أن نضع في اعتبارنا أن التجارب السابقة لا تضمن مطلقًا حركة الأسعار في المستقبل؛ إلا أن هذه النماذج الفريدة قد تحمل أهمية كبرى في اكتشاف فرص التداول مبكرًا.

الآن، لنُلقِ نظرة على أكثر نماذج الشموع اليابانية أهمية وشيوعًا.

خامسًا: أهم نماذج الشموع اليابانية

على غرار النماذج الفنية Chart Pattern، وكما سبقت الإشارة، تنقسم نماذج الشموع اليابانية إلى نماذج انعكاسية ونماذج استمرارية، بحيث:

  • عندما نذكر أن النموذج انعكاسي صعودي، فهذا يعني أنه يعكس اتجاه السعر من هابط إلى صاعد.
  • وعندما نذكر أن النموذج انعكاسي هبوطي، فهذا يعني أنه يعكس اتجاه السعر من صاعد إلى هابط.
  • ونعني بنموذج “انعكاسي صعودي – هبوطي” أن النموذج يكون صعوديًّا إذا تشكل في نهاية اتجاه هابط، ويكون هبوطيًّا إذا تشكل في نهاية اتجاه صاعد.
  • والحال نفسه بالنسبة للنماذج الاستمرارية، الصعودية والهبوطية.
  • وعندما نذكر أن النموذج أو الشمعة “محايدة”، فإننا نقصد أن الشمعة (أو النموذج) قد تكون انعكاسية وقد تكون استمرارية، ويتوقف ذلك على موضعها من الاتجاه الرئيسي السائد للسعر.

لنستعرض الآن أكثر نماذج الشموع اليابانية أهمية وشيوعًا، وسيكون ذلك طبقًا لتصنيفها؛ وما إذا كانت شموع فردية أم نماذج مزدوجة أم ثلاثية.

أ: نماذج الشموع اليابانية الفردية

سنعرض هنا عددًا من أبرز نماذج الشموع اليابانية التي يمكننا اكتشافها مرارًا وتكرارًا على الرسوم البيانية للأسعار.

وكما سبقت الإشارة، فإن نماذج الشموع الفردية تعني أن النموذج يتشكل من شمعة واحدة فقط، غير أنها، رغم ذلك، قد تحمل دلالة قوية للغاية على حركة السعر المحتملة، أو تُشكل اللبنات الأساسية لنماذج أكبر.

1- القمم الدوارة Spinning Tops (انعكاسية صعودية – هبوطية)

تتكون شمعة القمة الدوارة من جسم صغير للشمعة مع ذيلين طويلين، أحدهما علوي والآخر سفلي. وهذا يعني أن السعر تحرك خلال هذه الشمعة في نطاق تداول كبير. غير أن الفارق بين سعري الافتتاح والإغلاق كان صغيرًا.

الشكل التوضيحي أدناه يبين لنا كيفية تشكل شموع القمم الدوارة:

شكل رقم 4 (الشموع اليابانية: شموع القمم الدوارة)

شكل رقم (4): رسم توضيحي لشموع القمم الدوارة الانعكاسية

وعلى عكس غالبية نماذج الشموع اليابانية؛ فإن لون شمعة القمة الدوارة ليس مهمًّا، فقد تكون خضراء أو حمراء، لا يهم. الأمر المهم هو وجود ذيلين طويلين، علوي وسفلي، مع جسم صغير.

وتخبرنا شموع القمم الدوارة بأن هناك حالة من الشد والجذب بين المشترين والبائعين، وفي النهاية لم يتمكن أي طرف من السيطرة على السوق، لذلك فإن الحركة الفعلية (المتمثلة في جسم الشمعة) كانت ضعيفة ولا تُذكر قياسًا إلى طول ذيليها.

ويعتبر متداولو التحليل الفني أن شموع القمم الدوارة مؤشرٌ على ضعف الاتجاه الحالي السائد للسوق، بمعنى:

  • إذا شكل السعر شمعة القمة الدوارة عقب حركة صعودية كبيرة؛ فقد تكون إشارة لنهاية هذا الاتجاه الصعودي وعلى انتهاء “المشاعر الإيجابية”، ومن ثم هناك احتمال لانعكاس السعر.
  • أما إذا شكل السعر شمعة القمة الدوارة عقب حركة هبوطية كبيرة؛ فقد تكون إشارة لنهاية هذا الاتجاه الهبوطي وبداية اتجاه صعودي.

ومع ذلك، فإن شموع القمم الدوارة غالبًا ما تحتاج إلى تأكيد إضافي من حركة السعر قبل الدخول في صفقات بناءً على ظهورها. ويتمثل هذا التأكيد في إغلاق شمعة في الاتجاه الجديد.

الرسم البياني أدناه يتضمن مثالًا على انعكاس الاتجاه من صاعد إلى هابط، مباشرةً عقب تشكل شمعة القمة الدوارة:

شكل رقم 5 (شمعة القمة الدوارة الهبوطية وتأثيرها على حركة السعر)

شكل رقم (5): شمعة القمة الدوارة في نهاية اتجاه صعودي وتأثيرها على حركة السعر

شمعة القمة الدوارة الصعودية

وتجدر الإشارة إلى أن شمعة القمة الدوارة قد تتشكل أيضًا في نهاية الاتجاه الهابط، أي في القيعان. ومن المفارقات أنه تُسمى بالاسم نفسه “القمة الدوارة” رغم ظهورها عند القاع!

كما هو الحال مع شمعة القمة الدوارة الهبوطية، تكمن أهمية شمعة القمة الدوارة الصعودية في ظهورها عند مستويات الدعم الرئيسية. فإذا ظهرت عند مستوى دعم رئيسي، فإنها تمثل إشارة على انعكاس الاتجاه من هابط إلى صاعد، بشرط تأكيدها من خلال إغلاق شمعة صاعدة بعدها مباشرة.

الرسم البياني أدناه يوضح كيف تتشكل شمعة القمة الدوارة عند القاع، وبعدها ينعكس الاتجاه من هابط إلى صاعد:

شكل 6 (الشموع اليابانية: شمعة القمة الدوارة الصعودية وانعكاس الاتجاه من هابط إلى صاعد)

شكل رقم (6): شمعة القمة الدوارة في نهاية اتجاه هبوطي وانعكاس الاتجاه إلى صاعد

2- شمعة ماروبوزو Marubozu (استمرارية صعودية – هبوطية)

مصطلح “ماروبوزو” هو ترجمة لكلمة يابانية تعني “أصلع”. وفي الشموع اليابانية يُقصد بها شمعة ليس لها أية ذيول على الإطلاق، لا ذيول علوية ولا سفلية.، بمعنى:

  • في الماروبوزو الخضراء (الصاعدة) Green Marubozu: سعر الافتتاح هو نفسه أدنى سعر، وسعر الإغلاق هو نفسه أعلى سعر.
  • بينما في الماروبوزو الحمراء (الهابطة) Red Marubozu: سعر الافتتاح هو نفسه أعلى سعر، وسعر الإغلاق هو نفسه أدنى سعر.

يمكننا تصور حركة السعر داخل شمعة ماروبوزو الصعودية الخضراء، فليست هناك تحركات للسعر أدنى من سعر الافتتاح، أو أعلى من سعر الإغلاق.

وعلى الجانب الآخر، فإن شمعة الماروبوزو الحمراء تبدو عكس سابقتها تمامًا، إذ تخبرنا بأن الدببة أخذوا زمام السيطرة على الجلسة تقريبًا، وبالتالي قد يستمر الاتجاه الهبوطي (إذا كان هو الاتجاه السائد حاليًا)، أو قد ينعكس اتجاه السعر من صاعد إلى هابط (إذا كان الاتجاه السائد حاليًا صعودي).

الشكل التوضيحي أدناه يزودنا بفكرة مبدئية عن كيفية تشكل شموع ماروبوزو، الصعودية والهبوطية، وأثرها في استمرار حركة السعر في نفس الاتجاه السائد:

شكل 7 (الشموع اليابانية: شموع ماروبوزو الصعودية والهبوطية)

شكل رقم (7): رسم توضيحي لشموع ماروبوزو الصعودية والهبوطية

كما نلاحظ من الشكل أعلاه، فإن ظهور شمعة الماروبوزو الخضراء يحمل دلالة قوية على وجود نزعة صعودية واضحة لحركة السعر، إذ دفع الثيران السعر لأعلى، في ظل عدم وجود مقاومة تُذكر من جانب الدببة.

ومن ناحية أخرى، فإن ظهور شمعة ماروبوزو الهبوطية يمثل دلالة واضحة على النزعة الهبوطية للسعر نتيجة سيطرة تامة للدببة على الجلسة، وتمكنهم من دفع السعر للهبوط في ظل عدم وجود مقاومة من جانب الثيران.

  • إذا ظهرت شمعة الماروبوزو خلال اتجاه صعودي للسعر؛ فإن المتداولين يعتبرونها بمنزلة إشارة على قوة الاتجاه الصعودي واستمراره.
  • أما إذا ظهرت عقب حركة هبوطية للسعر، فقد تكون إشارة على انعكاس الاتجاه من هابط إلى صاعد.

أمثلة على تأثير شمعة الماروبوزو:

الرسم البياني أدناه يتضمن مثال على كيفية استمرار تحرك السعر في الاتجاه الصاعد على إثر ظهور شمعة ماروبوزو الخضراء (الصعودية):

شكل 8 (تأثير شمعة ماروبوزو الصعودية على استمرار تحرك السعر في الاتجاه الصاعد)

شكل رقم (8) تأثير شمعة ماروبوزو الصعودية على استمرار تحرك السعر في الاتجاه الصاعد

وبالطريقة نفسها، فإن شمعة ماروبوزو الحمراء (الهبوطية) تمثل دلالة قوية على احتمال استمرار تحرك السعر في الاتجاه الهابط.

الرسم البياني أدناه يزودنا بمثال عن تأثير شمعة ماروبوزو الهبوطية في استمرار تحرك السعر هبوطًا:

شكل 9 (شمعة ماروبورو الهبوطية واستمرار تحرك السعر في الاتجاه الهابط)

شكل رقم (9): شمعة ماروبورو الهبوطية واستمرار تحرك السعر في الاتجاه الهابط

3- شمعة دوجي Doji (انعكاسية صعودية – هبوطية)

شمعة الدوجي، من أهم الشموع اليابانية وأكثرها شيوعًا. وهي عبارة عن شمعة يكون فيها سعر الافتتاح هو نفسه تقريبًا سعر الإغلاق (أو مساوٍ له تمامًا). لذلك يظهر جسم الشمعة مثل خط أفقي ضئيل للغاية، عادة ما يكون أقل من 5% من النطاق الإجمالي للجلسة.

الرسم التوضيحي أدناه يزودنا بفكرة مبدئية عن شمعة دوجي وكيفية تأثيرها على حركة السعر:

شكل 10 (الشموع اليابانية: شمعة دوجي الانعكاسية)

شكل رقم (10): رسم توضيحي لشمعة دوجي الانعكاسية

وعلى غرار شمعة القمة الدوارة؛ فإن شمعة الدوجي تخبرنا بأن ثمة صراع قد حدث في السوق بين كلٍّ من الثيران والدببة، وانتهت الجلسة دون أن يسيطر أي طرف منهما على زمام الأمور.

وهناك أربعة أنواع رئيسية لشمعة الدوجي (بخلاف الدوجي التقليدية في الشكل أعلاه)، يجب علينا التمييز بينها، وهي:

  • دوجي الأرجل الطويلة Long- Legged Doji: تشتمل على ذيلين طويلين؛ ذيل علوي، وآخر سفلي.
  • دوجي شاهد القبر (جريفستون) Gravestone Doji: ذيل علوي طويل، وليس لها ذيل سفلي.
  • دوجي الدراجون فلاي (اليعسوب) Dragonfly Doji: ذيل سفلي طويل، وذيل علوي قصير للغاية (ويمكن أن تكون بلا ذيل علوي).
  • دوجي الأسعار الأربعة The 4 Price Doji: حيث أسعار الافتتاح، الإغلاق، أعلى سعر وأدنى سعر، جميعها واحدة. وبالتالي تتميز بجسم ضئيل للغاية، وليس لها أية ذيول على الإطلاق.

الشكل التوضيحي أدناه يتضمن جميع تشكيلات شمعة دوجي:

شكل رقم 11 (النماذج والأشكال المختلفة التي تظهر عليها شمعة الدوجي)

شكل رقم (11): النماذج والأشكال المختلفة التي تظهر عليها شمعة الدوجي

وغالبًا ما تؤخذ شمعة الدوجي باعتبارها إشارة على انعكاس قد يحدث لاحقًا في اتجاه السعر، أي:

  • إذا ظهرت عقب اتجاه صعودي طويل، فقد تكون شمعة دوجي إشارة على نهاية هذا الاتجاه، وأن السعر قد يكون على وشك الانعكاس إلى هابط.
  • والعكس، إذا ظهرت الدوجي عقب اتجاه هبوطي، فقد تكون دليلًا على استنفاد معنويات البيع في السوق، ما يعني أن الثيران على وشك أخذ زمام السيطرة ودفع السعر للصعود.

وبطبيعة الحال، تحتاج شموع الدوجي إلى تأكيدات إضافية قبل التداول عليها. وأفضل تأكيد يأتي من حركة السعر، ويتمثل في إغلاق شمعة في الاتجاه الجديد.

أمثلة على شموع دوجي:

الآن، ومن أجل التعرف على كيفية تشُّكل شمعة دوجي، بمختلف أشكالها، وتأثيرها على حركة السعر على  الرسوم البيانية، سنُلقي الضوء على بعض الأمثلة الحية:

الرسم البياني أدناه يوضح تأثير شمعة دوجي الأسعار الأربعة على تغيير اتجاه السعر من هابط إلى صاعد:

شكل 12 (الشموع اليابانية: شمعة دوجي الأسعار الأربعة وتأثيرها في انعكاس اتجاه السعر)

شكل رقم (12): شمعة دوجي الأسعار الأربعة وتأثيرها في انعكاس اتجاه السعر

والرسم البياني أدناه لشمعة دوجي شاهد القبر (جريفستون) وانعكاس اتجاه السعر من صاعد إلى هابط:

شكل 13 (شمعة دوجي جريفستون وتأثيرها على انعكاس الاتجاه)

شكل رقم (13): شمعة دوجي جريفستون وتأثيرها على انعكاس الاتجاه

والرسم البياني أدناه يتضمن شمعة دوجي دراجون فلاي وانعكاس اتجاه السعر بمجرد تشكُّلها:

شكل 14 (الشموع اليابانية: شمعة دوجي الدراجون فلاي في نهاية اتجاه هابط وانعكاس اتجاه السعر إلى صاعد)

شكل رقم (14): شمعة دوجي الدراجون فلاي في نهاية اتجاه هابط وانعكاس اتجاه السعر إلى صاعد

أما الرسم البياني أدناه فيُلقي الضوء على شمعة دوجي طويلة الأرجل وتأثيرها على حركة السعر:

شكل 15 (الشموع اليابانية: شمعة دوجي طويلة الأرجل في نهاية اتجاه صاعد وانعكاس السعر إلى هابط)

شكل رقم (15): شمعة دوجي طويلة الأرجل في نهاية اتجاه صاعد وانعكاس السعر إلى هابط

4- شمعة الهامر (المطرقة) Hammer (انعكاسية صعودية)

تعد شمعة الهامر (المطرقة) من أهم الشموع اليابانية الفردية وأكثرها تأثيرًا على حركة السعر. والهامر شمعة انعكاسية صعودية، أي تتشكل في نهاية الاتجاه الصاعد. وبمعنى آخر، عندما تتشكل شمعة الهامر بعد حركة هبوطية قوية، فإنها تعتبر إشارة جيدة على أن السعر قد ينعكس ويبدأ في حركة صعودية.

بإمكاننا تمييز شكل شمعة الهامر من خلال ذيلها السُفلي الطويل، بينما يكون جسمها قصير نسبيًّا، وذيلها العلوي قصير للغاية، أو ليس لها ذيل علوي.

وإجمالًا، يجب أن يُعادل الذيل السفلي لشمعة الهامر ضعف جسمها، أو ضعفيه (أي إذا كان جسم الشمعة يساوي 10 نقاط مثلًا، فيجب أن يكون ذيلها السفلي من 20 إلى 30 نقطة).

الشكل التوضيحي أدناه يوضح كيف تتشكل شمعة الهامر في نهاية الاتجاه الهابط:

شكل 16 (شمعة الهامر أو المطرقة)

شكل رقم (16): رسم توضيحي لشمعة الهامر أو المطرقة الانعكاسية

تُشير شمعة الهامر إلى أن السوق سجل قاعًا جديدًا خلال هذه الجلسة، بيد أنه ارتدَّ وأغلق أعلى كثيرًا من هذا القاع السفلي. وبينما كان هناك ضغط بيع كبير قد حدث في وقت ما من عمر الشمعة؛ إلا أن تدخل المشترين في نهايتها كان من شأنه إيقاف الهبوط، بل ودفع السعر إلى الارتداد صعودًا قُبيل الإغلاق.

وعلى الرغم من ضعف النزعة أو الميول البيعية في السوق، فإن هذا لا يعني بالضرورة أن ثمة انعكاسًا وشيكًا سوف يحدث. لذلك نجد كثير من المتداولين ينتظرون تأكيدًا قبل الدخول في صفقات شراء بناءً على ظهور شمعة الهامر. ورغم ذلك، عادة ما يعقب ظهور الهامر حركة صعودية قوية.

الرسم البياني أدناه يزودنا بصورة واضحة عن كيفية تشكل شمعة الهامر في نهاية الاتجاه الهابط، وتأثيرها في انعكاس اتجاه السعر إلى صاعد:

شكل 17 (الشموع اليابانية: ظهور شمعة الهامر في نهاية الاتجاه الهابط وانعكاس الاتجاه إلى صاعد)

شكل رقم (17): ظهور شمعة الهامر في نهاية الاتجاه الهابط وانعكاس الاتجاه إلى صاعد

5- شمعة الهامر المقلوبة Inverted Hammer (انعكاسية صعودية)

تبدو شموع الهامر المقلوبة مثل الهامر العادية تمامًا، ولكنها مقلوبة، أي أن ذيلها الطويل يكون أعلى جسمها، بينما ذيلها السفلي يكون قصير للغاية، أو بلا ذيل سفلي، بالطبع مع جسم صغير.

الشكل التوضيحي أدناه لشمعة الهامر المقلوبة:

شكل رقم 18 (شمعة الهامر أو المطرقة المقلوبة)

شكل رقم (18): رسم توضيحي لشمعة الهامر أو المطرقة المقلوبة

وعلى غرار الهامر التقليدية، تظهر شموع الهامر المقلوبة في نهاية الاتجاه الهبوطي، وتعتبر إشارة محتملة على انعكاس صعودي وشيك.

ومع ذلك، فإن حركة السعر داخل الهامر المقلوبة تختلف إلى حد ما، إذ يدل الذيل العلوي الطويل للشمعة على وجود سيطرة للمشترين خلال الجلسة، غير أن هذه السيطرة قوبلت بمقاومة من جانب البائعين، والذين، رغم ذلك، لم تكن لديهم قوة تكفي لدفع السعر إلى مزيد من الهبوط، ما يعني تضاؤل فرص الاتجاه الهبوطي في الاستمرار لأكثر من هذا الحد.

وكما هو الحال مع شموع الهامر العادية، فمن الأفضل انتظار التأكيد قُبيل الدخول في صفقات شراء على الهامر المقلوبة، وعادة ما يكون التأكيد عبارة عن شمعة صعودية قوية تالية للهامر المقلوبة.

الرسم البياني أدناه يتضمن مثالًا على تأثير شمعة الهامر المقلوبة في انعكاس اتجاه السعر من هابط إلى صاعد:

شكل 19 (الشموع اليابانية: شمعة الهامر المقلوبة وانعكاس اتجاه السعر من هابط إلى صاعد)

شكل رقم (19): شمعة الهامر المقلوبة وانعكاس اتجاه السعر من هابط إلى صاعد

6- شمعة الرجل المشنوق Hanging Man (انعكاسية هبوطية)

تبدو شمعة الرجل المشنوق شبيهة تمامًا بشمعة الهامر، غير أن الفارق بينهما هو موضع ظهور كل منهما.

وفي حين أن شمعة الهامر تظهر في نهاية الاتجاه الهبوطي، فإن شمعة الرجل المشنوق تظهر في نهاية الاتجاه الصعودي. لذلك يعتبرها المحللون والمتداولون إشارة على أن النزعة الصعودية في السوق بدأت تتلاشى، وبالتالي قد يكون هناك انعكاس هبوطي وشيك.

الشكل التوضيحي أدناه يزودنا بفكرة جيدة عن حركة السعر التي تُشكِّل شمعة الرجل المشنوق:

شكل رقم 20 (المظهر العام لشمعة الرجل المشنوق)

شكل رقم (20): رسم توضيحي للمظهر العام لشمعة الرجل المشنوق

تشير شمعة الرجل المشنوق إلى أن البائعين سيطروا على السوق لفترة ما، غير أنهم واجهوا مقاومة قوية من جانب المشترين. هذه المقاومة نجحت –فقط- في إبقاء السعر عند هذا المستوى، دون أن يتمكن المشترون من دفعه إلى الصعود بسبب الضغوط البيعية، وبالتالي فمن المحتمل حدوث انعكاس هبوطي وشيك.

وعادة ما يُنظر إلى شموع الرجل المشنوق الحمراء (الهبوطية) على أنها تمثل إشارة على انعكاس هبوطي يكون أقوى من شموع الرجل المشنوق الخضراء (الصاعدة)، على الرغم من أن كليهما من النماذج الهبوطية.

وعلى غرار معظم الشموع اليابانية الفردية، فإن شمعة الرجل المشنوق تحتاج إلى تأكيد قبل اتخاذ مركز بيع بناءً عليها. وهذا التأكيد يكون عبارة عن شمعة هابطة تعقب شمعة الرجل المشنوق.

الرسم البياني أدناه يزودنا بمثال على تشكل شمعة الرجل المشنوق في نهاية الاتجاه الصاعد، وانعكاس الاتجاه إلى هابط:

شكل 21 (شمعة الرجل المشنوق في نهاية اتجاه صاعد وانعكاس الاتجاه بعد ظهورها)

شكل رقم (21): شمعة الرجل المشنوق في نهاية اتجاه صاعد وانعكاس الاتجاه بعد ظهورها

7- شمعة الشهاب (شوتينج ستار) Shooting Star (انعكاسية هبوطية)

تبدو شمعة الشهاب شبيهة تمامًا بشمعة الهامر المقلوبة، بيد أن الشهاب –على غرار الرجل المشنوق- تظهر في نهاية أو قمة الاتجاه الصاعد.

الشكل التوضيحي أدناه لشمعة الشهاب (شوتينج ستار) وكيفية تشكُّلها في نهاية الاتجاه الصاعد:

شكل رقم 22 (الشموع اليابانية: شمعة الشهاب –شوتينج ستار)

شكل رقم (22): رسم توضيحي لشمعة الشهاب –شوتينج ستار

في شمعة الشهاب، تبدأ الجلسة باستمرار سيطرة الثيران على السوق، قبل أن يتمكن الدببة من انتزاع زمام السيطرة، ويدفعون السعر بقوة إلى أسفل.

يمكن لشمعة الشهاب أن تكون حمراء (هبوطية) أو خضراء (صعودية)، بحيث:

  • في شمعة الشهاب الخضراء (الصعودية) تم دفع السعر للهبوط، ولكنه بقي أعلى من سعر الافتتاح.
  • في شمعة الشهاب الحمراء (الهبوطية) تم دفع السعر للهبوط، وتجاوز بالفعل سعر الافتتاح.

ومع ذلك، فإن كلا النموذجين يشير إلى انعكاس هبوطي وشيك. ولكن، على غرار شموع الهامر والهامر المقلوبة والرجل المشنوق، يجب انتظار إشارات وتأكيدات أخرى على الانعكاس الهبوطي المحتمل قُبيل اتخاذ أي مركز بيعي. وأفضل تأكيد يتمثل في ظهور شمعة هابطة تغلق أسفل قاع شمعة الشهاب.

الرسم البياني أدناه يزودنا بمثال على تأثير شمعة الشهاب في انعكاس اتجاه السعر من صاعد إلى هابط:

شكل 23 (الشموع اليابانية: ظهور شمعة الشهاب في نهاية الاتجاه الصاعد وانعكاس اتجاه السعر إلى هابط)

شكل رقم (23): ظهور شمعة الشهاب في نهاية الاتجاه الصاعد وانعكاس اتجاه السعر إلى هابط

ب: نماذج الشموع اليابانية المزدوجة

يُطلق اسم نموذج الشموع المزدوجة Double Candlestick Pattern على النموذج الذي يتشكل من شمعتين متتاليتين. وغالبًا ما تشير نماذج الشموع المزدوجة أيضًا إلى احتمال حدوث انعكاسات وشيكة في اتجاه السعر. وفي الوقت نفسه هناك من النماذج المزدوجة التي تشير إلى استمرار الاتجاه الحالي.

1- النماذج الابتلاعية Engulfing Patterns (انعكاسية صعودية – هبوطية)

في النماذج الابتلاعية، تظهر شمعة صغيرة نسبيًّا، تتبعها شمعة أخرى أكبر منها، وتكون في الاتجاه المعاكس. وغالبًا ما تكون الشمعة الأولى الصغيرة في الاتجاه السائد نفسه، بينما تكون الشمعة الثانية الكبيرة (الابتلاعية) في الاتجاه المعاكس الجديد.

الشكل التوضيحي أدناه يلقي الضوء على كيفية تشكل النماذج الابتلاعية الصعودية والهبوطية:

شكل رقم 24 (الشموع اليابانية- النماذج الابتلاعية: الصعودية والهبوطية)

شكل رقم (24): رسم توضيحي للنماذج الابتلاعية: الصعودية والهبوطية

كما نلاحظ، في نماذج الابتلاع الصعودي Bullish Engulfing؛ تبدو الشمعة الهبوطية الحمراء ضئيلة مُقارنة بالشمعة الصعودية الخضراء التي تليها. وبناءً على ذلك قد يعتبرها المتداولون إشارة جيدة على وجود نزعة صعودية للسوق، وقد تكون هناك حركة صعودية كبيرة قادمة؛ خاصة إذا ظهر نموذج الابتلاع الصعودي بعد مرحلة من التدعيم Consolidation (الحركة العرضية للسعر).

الرسم البياني أدناه يتضمن مثالًا حيًّا لنموذج الابتلاع الصعودي وتأثيره على حركة السعر:

شكل 25 (نموذج الابتلاع الصعودي وانعكاس اتجاه السعر من هابط إلى صاعد)

شكل رقم (25): نموذج الابتلاع الصعودي وانعكاس اتجاه السعر من هابط إلى صاعد

والأمر نفسه بالنسبة لنموذج الابتلاع الهبوطي Bearish Engulfing؛ إذ تبتلع الشمعة الهبوطية الحمراء الشمعة الصعودية الخضراء السابقة لها، في إشارة إلى انعكاس هبوطي محتمل.

الرسم البياني أدناه يوضح كيف انعكس اتجاه السعر من صاعد إلى هابط عقب ظهور نموذج الابتلاع الهبوطي:

شكل 26 (الشموع اليابانية: تأثير نموذج الابتلاع الهبوطي في انعكاس اتجاه السعر من صاعد إلى هابط)

شكل رقم (26): تأثير نموذج الابتلاع الهبوطي في انعكاس اتجاه السعر من صاعد إلى هابط

والجدير بالذكر أن النماذج الابتلاعية، الصعودية والهبوطية، غالبًا لا تحتاج تأكيد قبل التداول عليها. هذا يعني أنه بمجرد إغلاق الشمعة الثانية (الابتلاعية) يمكننا الدخول مباشرة في صفقة في الاتجاه الجديد.

2- نموذج هارامي Harami (انعكاسي صعودي – هبوطي)

نموذج هارامي هو في الأساس نموذج ابتلاع معكوس، أي أنه عكس النماذج الابتلاعية التقليدية. ففي هارامي يبدأ النموذج بشمعة كبيرة نسبيًّا مُقارنة بالشمعة الصغيرة التالية لها، والتي يكون اتجاهها عكس الشمعة الأولى.

وكلمة “هارامي” هي مرادف للكلمة اليابانية “حامل”، حيث يشبه البعض النموذج بـ “المرأة الحامل”.

في نموذج هارامي الصعودي Bullish Harami؛ تكون الشمعة الهبوطية الحمراء الكبيرة (الأولى) متبوعة بشمعة خضراء صعودية صغيرة (بحيث يكون جسم الشمعة الثانية الصعودية بأكمله داخل الشمعة الأولى الهبوطية). وغالبًا ما يُنظر إلى ذلك على أنه إشارة إلى انتهاء الاتجاه الهبوطي.

وفي نموذج هارامي الهبوطي Bearish Harami؛ يحدث العكس، إذ تكون الشمعة الصعودية الخضراء الكبيرة متبوعة بشمعة حمراء هبوطية صغيرة (بحيث يكون جسم الشمعة الثانية الهبوطية بأكمله داخل الشمعة الأولى الصعودية). وغالبًا ما يُنظر إلى ذلك على أنه إشارة إلى انتهاء الاتجاه الصعودي. مع ملاحظة أنه كلما كان حجم الشمعة الثانية أصغر؛ كان ذلك أفضل من حيث قوة الإشارة.

الشكل التوضيحي أدناه يلقي الضوء على نموذجي هارامي الصعودي والهبوطي:

شكل رقم 27 (الشموع اليابانية - نموذج الهارامي: الصعودي والهبوطي)

شكل رقم (27): رسم توضيحي لنموذج الهارامي: الصعودي والهبوطي

وإذا كان نموذج هارامي متبوعًا بشمعة دوجي -وهي أصغر شمعة على الإطلاق- فإنه يُعرف باسم هارامي كروس Harami Cross، ويمثل إشارة قوية على انعكاس محتمل في الاتجاه.

الشكل التوضيحي أدناه يوضح كيفية تشكل نموذج هارامي كروس:

شكل رقم 28 (نموذج هارامي كروس الهبوطي والصعودي)

شكل رقم (28): رسم توضيحي لنموذج هارامي كروس الهبوطي والصعودي

وعادة ما يُنظر إلى نموذج هارامي كروس باعتباره أقوى من نموذج هارامي التقليدي. ومع ذلك، وبناءً على نصائح خبراء الشموع اليابانية، فإن النموذجين لهما الدرجة نفسها من التأثير.

الرسم البياني أدناه لنموذج هارامي الصعودي وتأثره في انعكاس اتجاه السعر من هابط إلى صاعد:

شكل 29 (الشموع اليابانية: نموذج هارامي الصعودي وانعكاس اتجاه السعر إلى صاعد)

شكل رقم (29): نموذج هارامي الصعودي وانعكاس اتجاه السعر إلى صاعد

والرسم البياني التالي لنموذج هارامي الهبوطي وانعكاس اتجاه السعر من صاعد إلى هابط:

شكل 30 (الشموع اليابانية: نموذج هارامي الهبوطي وانعكاس التجاه السعر من صاعد إلى هابط)

شكل رقم (30): نموذج هارامي الهبوطي وانعكاس التجاه السعر من صاعد إلى هابط

3- السحب الركامية القاتمة Dark Cloud Cover (انعكاسي هبوطي)

يتكون هذا النموذج الانعكاسي الهبوطي من شمعتين بجسمين كبيرين إلى حد ما، ويجب أن تكون ذيولهما قصيرة أو بلا ذيول نهائيًّا. الأمر المهم أنه يجب أن تفتح الشمعة الحمراء (الهابطة) فوق إغلاق الشمعة السابقة (على فجوة سعرية)، وأن تغلق في مستوى أدنى من منتصف الشمعة السابقة الخضراء (الصاعدة). قد يكون الإغلاق فوق نقطة المنتصف بمنزلة إشارة انعكاس أيضًا، ولكنه لن يكون بالقوة نفسها.

الشكل التوضيحي أدناه يزودنا بفكرة مبدئية عن كيفية تشكل نموذج السحب الركامية القاتمة:

شكل رقم 31 (الشموع اليابانية: نموذج السحب الركامية القاتمة)

شكل رقم (31): رسم توضيحي لنموذج السحب الركامية القاتمة

إن ضغط الشراء المتبقي يُجبر الأسعار على الصعود عند الافتتاح، مما يخلق فجوة افتتاح صغيرة فوق جسم الشمعة الخضراء (الصاعدة). ومع ذلك يتدخل البائعون بعد الافتتاح ويدفعون الأسعار للهبوط وسد هذه الفجوة. ضغط البيع يدفع الأسعار إلى أسفل، إلى ما دون نقطة منتصف الشمعة الخضراء الصاعدة.

وعلى غرار نماذج الشموع اليابانية المزدوجة، فإن التداول على نموذج السحب الركامية القاتمة لا يحتاج لتأكيد إضافي. غير أنه من الأفضل الدخول في صفقة بيع بعد إغلاق شمعة أخرى في الاتجاه الهابط.

الرسم البياني أدناه يتضمن مثالًا على كيفية تشكل نموذج السحب الركامية القاتمة وتأثيره الهبوطي القوي:

شكل 32 (الشموع اليابانية: نموذج السحب الركامية القاتمة وانعكاس اتجاه السعر من صاعد إلى هابط)

شكل رقم (32): نموذج السحب الركامية القاتمة وانعكاس اتجاه السعر من صاعد إلى هابط

4- نموذج ثُقب الحُلي Piercing Pattern (انعكاسي صعودي)

هو عكس نموذج السُحب الركامية القاتمة، أي أنه نموذج انعكاسي صعودي. ويتكون أيضًا من شمعتين بأجسام كبيرة نسبيًّا، مع ذيلين قصيرين، أو بلا ذيول نهائيًّا. ويجب أن يكون افتتاح الشمعة الخضراء (الصاعدة) أسفل إغلاق الشمعة السابقة (على فجوة سعرية)، وأن تغلق في مستوى أعلى من منتصف الشمعة السابقة الحمراء (الهابطة).

الشكل التوضيحي أدناه يوضح لنا كيفية تشكل نموذج ثُقب الحُلي في نهاية الاتجاه الهابط:

شكل رقم 33 (الشموع اليابانية: نموذج ثُقب الحُلي)

شكل رقم (33): رسم توضيحي لنموذج ثُقب الحُلي

كما نلاحظ هنا، فإن ضغط البيع المتبقي يجبر السعر على الهبوط عند الافتتاح، وهذا هو سبب حدوث الفجوة السعرية الهابطة. غير أن تدخل المشترين بعد افتتاح الشمعة (الثانية الصاعدة)، يدفع السعر إلى الصعود، ليُغلق أعلى من منتصف الشمعة السابقة (الهبوطية الحمراء) ويسد الفجوة.

ومع ذلك، فإننا نحتاج إلى تأكيد قبل اتخاذ مركز شراء، وهذا التأكيد يتمثل في شمعة تغلق صاعدة.

الرسم البياني أدناه يشتمل على مثال حي لنموذج ثُقب الحُلي وتأثيره على انعكاس الاتجاه إلى صاعد:

شكل 34 (الشموع اليابانية: نموذج ثُقب الحلي وانعكاس اتجاه السعر من هابط إلى صاعد)

شكل رقم (34): نموذج ثُقب الحلي وانعكاس اتجاه السعر من هابط إلى صاعد

5- نموذج الحمام الزاجل Homing Pigeon (انعكاسي صعودي)

يبدو نموذج الحمام الزاجل مُشابهًا تمامًا لنموذج هارامي، غير أن وجه الاختلاف يكمن في أنه في نموذج الحمام الزاجل تكون الشمعتان (المكونتان للنموذج) هبوطيتين.

جسم الشمعة الثانية بأكمله يقع داخل نطاق الشمعة الأولى. وغالبًا ما يكون افتتاح الشمعة الثانية (الصغيرة) أعلى من إغلاق الشمعة الأولى. وبالنظر إلى أن نموذج الحمام الزاجل يتشكل في نهاية الاتجاه الهبوطي، فإنه يعتبر إشارة على انعكاس السعر إلى اتجاه صعودي محتمل.

الشكل التوضيحي أدناه يزودنا بفكرة مبدئية عن نموذج الحمام الزاجل:

شكل رقم 35 (الشموع اليابانية: نموذج الحمام الزاجل)

شكل رقم (35): رسم توضيحي لنموذج الحمام الزاجل

وغالبًا ما يبحث المتداولون عن نموذج الحمام الزاجل عند المناطق التي من المحتمل أن يضعف عندها الاتجاه الهبوطي، كمستويات الدعم الرئيسية مثلًا، غير أن التداول عليه يتطلب تأكيدًا من حركة السعر. يأتي هذا التأكيد مع إغلاق شمعة صاعدة تغلق أعلى من قمة الشمعة الثانية من نموذج الحمام الزاجل.

الرسم البياني أدناه يتضمن مثالًا على نموذج الحمام الزاجل وتأثيره على حركة السعر:

شكل 36 (تأثير نموذج الحمام الزاجل في انعكاس اتجاه السعر من هابط إلى صاعد)

شكل رقم (36): تأثير نموذج الحمام الزاجل في انعكاس اتجاه السعر من هابط إلى صاعد

6- نماذج الملقاط Tweezers (انعكاسي صعودي – هبوطي)

ويتكون نموذج الملقاط من شمعتين متماثلتين في الشكل، متعاكستين في الاتجاه. ويظهر في نهاية كلٍّ من الاتجاه الصعودي والاتجاه الهبوطي، أي أنه نموذج انعكاسي يدل على إمكانية حدوث انعكاس في الاتجاه.

تتوافق الشمعة الأولى من نموذج الملقاط مع الاتجاه السائد، بمعنى:

  • إذا كان الاتجاه السائد هبوطيًّا؛ تكون الشمعة الأولى حمراء. وهنا تتميز الشمعتان بجسمين صغيرين في الأعلى وذيل طويل في الأسفل.
  • وإذا كان الاتجاه السائد صعوديًّا؛ تكون الشمعة الأولى خضراء. وهنا تتميز الشمعتان بجسمين صغيرين في الأسفل وذيل طويل في الأعلى.

الشكل التوضيحي أدناه يوضح كيفية تشكل نموذج ملقاط القمة وملقاط القاع:

شكل رقم 37 (الشموع اليابانية: نموذجا ملقاط القمة الهبوطي وملقاط القاع الصعودي)

شكل رقم (37): رسم توضيحي لنموذجي ملقاط القمة الهبوطي وملقاط القاع الصعودي

لاحظ أن الشمعة الثانية من نموذج الملقاط تكون مماثلة للشمعة الأولى في الشكل، معاكسة لها في اللون. فإذا كانت الأولى خضراء، تكون الثانية حمراء، والعكس. وفي كل الأحوال، فإننا نحتاج إلى تأكيد قبل التداول على نموذج ملقاط القمة أو القاع، يتمثل في إغلاق شمعة في الاتجاه الجديد، ويُفضل أن تغلق فوق قمة الشمعة الثانية من النموذج.

الرسم البياني أدناه يتضمن مثالًا على تشكل نموذج ملقاط القاع في نهاية الاتجاه الهابط:

شكل 38 (نموذج ملقاط القاع الصعودي وانعكاس اتجاه السعر من هابط إلى صاعد)

شكل رقم (38): نموذج ملقاط القاع الصعودي وانعكاس اتجاه السعر من هابط إلى صاعد

وعلى المنوال نفسه، فإن ظهور نموذج ملقاط القمة في نهاية اتجاه صاعد يتطلب تأكيدًا قبل التداول عليه. ويتمثل هذا التأكيد في إغلاق شمعة هابطة، ويُفضل أن تُغلق تحت قاع الشمعة الثانية من النموذج.

الرسم البياني أدناه يوضح كيف ظهر نموذج ملقاط القاع في نهاية اتجاه هابط وتأثيره على انعكاس الاتجاه:

شكل 39 (نموذج ملقاط القمة الهبوطي وانعكاس اتجاه السعر من صاعد إلى هابط)

شكل رقم (39): نموذج ملقاط القمة الهبوطي وانعكاس اتجاه السعر من صاعد إلى هابط

ج: نماذج الشموع اليابانية الثُّلاثية

يُطلق مصطلح نماذج الشموع اليابانية الثلاثية Triple Candlestick Patterns على النماذج التي تتشكل من ثلاث شموع متتالية، وغالبًا ما يُنظر إليها باعتبارها أقوى نماذج الشموع اليابانية قاطبة، من حيث قوة إشارات التداول الناتجة عنها.

1- نموذج نجمة الصباح Morning Star (انعكاسي صعودي)

لنموذج نجمة الصباح أهمية كبيرة، كونه يخبرنا بوصول السوق إلى حالة من التذبذب بعد حركة هبوطية طويلة، ومن ثم يبدأ في التعافي. ويتكون نموذج نجمة الصباح من ثلاث شموع متتالية على النحو التالي:

  • الشمعة الأولى: شمعة حمراء (هبوطية) طويلة، وهي جزء من الاتجاه الهبوطي السائد.
  • الشمعة الثانية: شمعة ذات جسم صغير –تبدو مثل القمة الدوارة- (ومن الممكن أن تكون شمعة دوجي)، وتشير إلى أن الثيران دخلت السوق.
  • الشمعة الثالثة: شمعة خضراء (صعودية) ذات جسم طويل، وهي تؤكد بداية الانعكاس صعودًا.

الشكل التوضيحي أدناه لنموذج نجمة الصباح وكيفية تشكله:

شكل رقم 40 (نموذج نجمة الصباح)

شكل رقم (40): رسم توضيحي لنموذج نجمة الصباح الانعكاسي الصعودي

وعادة ما يأخذ المتداولون نموذج نجمة الصباح باعتباره إشارة على تعافي السوق، وأن ثمة انعكاسًا صعوديًّا في الاتجاه قادم لا محالة. وعلى غرار معظم نماذج الشموع اليابانية الانعكاسية، فإن نموذج نجمة الصباح لا يحتاج إلى تأكيد قبل التداول عليه. وبالتالي يمكننا الدخول في صفقة شراء عقب إغلاق الشمعة الثالثة والأخيرة من النموذج.

الرسم البياني أدناه يعرض لنا مثالًا على ظهور نموذج نجمة الصباح وتأثيره على حركة السعر:

شكل 41 (نموذج نجمة الصباح وانعكاس اتجاه السعر من هابط إلى صاعد)

شكل رقم (41): نموذج نجمة الصباح وانعكاس اتجاه السعر من هابط إلى صاعد

2- نموذج نجمة المساء Evening Star (انعكاسي هبوطي)

ونموذج نجمة المساء عكس نجمة الصباح تمامًا، إذ يتشكل في نهاية الاتجاه الصعودي، عندما يصل السعر إلى حالة من التذبذب، ومن ثم يبدأ في الارتداد هبوطًا.

ويبدو نموذج نجمة المساء مُشابهًا لسابقه. غير أنه يبدأ بشمعة خضراء (صعودية) –في نهاية اتجاه صعودي طويل- وينتهي بشمعة حمراء (هبوطية)، وبينهما شمعة صغيرة (من الممكن أن تكون شمعة دوجي).

الشكل التوضيحي أدناه يوضح نموذج نجمة المساء وكيف يتشكل في نهاية الاتجاه الصاعد:

شكل رقم 42 (نموذج نجمة المساء)

شكل رقم (42): رسم توضيحي لنموذج نجمة المساء الانعكاسي الهبوطي

كما سبق وأشرنا، فإن كلا النموذجين، نجمة الصباح ونجمة المساء، يمكن أن يشتملان على شمعة دوجي في المنتصف، وهو ما يعد مؤشرًا قويًّا على حالة التذبذب السائدة في السوق. كما يؤخذ أحيانًا باعتباره إشارة على أن الحركة السعرية القادمة ستكون قوية.

الرسم البياني أدناه يتضمن مثالًا على فعالية نموذج نجمة المساء في انعكاس اتجاه السعر من صاعد إلى هابط:

شكل 43 (تأثير نموذج نجمة المساء في انعكاس اتجاه السعر من صاعد إلى هابط)

شكل رقم (43): تأثير نموذج نجمة المساء في انعكاس اتجاه السعر من صاعد إلى هابط

3- نموذج الجنود الثلاثة Three Soldiers (انعكاسي صعودي)

يظهر نموذج الجنود الثلاثة عقب نهاية الاتجاه الهبوطي، وقد يكون مسبوقًا أيضًا بمرحلة قصيرة من التذبذب. ويستخدمه المتداولون والمحللون باعتباره أحد أبرز الإشارات على نهاية الاتجاه الهبوطي.

وبطبيعة الحال، يتكون نموذج الشموع الثلاث من ثلاث شموع:

  • الشمعة الأولى: شمعة خضراء (صعودية) تعقب الترند الهابط.
  • الشمعة الثانية: شمعة خضراء (صعودية) أخرى، وغالبًا ما تكون ذات جسم أكبر من الشمعة السابقة لها، مع ذيل علوي قصير.
  • الشمعة الثالثة: شمعة خضراء (صعودية) أيضًا، ذات جسم مساوٍ على الأقل للشمعة الثانية (أو أكبر قليلًا)، وليس لها أية ذيول على الإطلاق.

الشكل التوضيحي أدناه لنموذج الجنود الثلاثة الصعودي وكيف يتشكل عقب نهاية الاتجاه الهابط:

شكل رقم 44 (نموذج الجنود الثلاثة الصعودي)

شكل رقم (44): رسم توضيحي لنموذج الجنود الثلاثة الصعودي

وتجدر الإشارة إلى أن نموذج الجنود الثلاثة لا يحتاج إلى أية تأكيدات قبل التداول عليه. وهذا يعني إمكانية الدخول في صفقة شراء بمجرد إغلاق الشمعة الأخيرة من النموذج.

الرسم البياني أدناه يتضمن مثالًا على كيفية تشكل نموذج الجنود الثلاثة عقب نهاية الاتجاه الهابط:

شكل 45 (تشكل نموذج الجنود الثلاثة الصعودي واندفاع السعر في الاتجاه الصاعد)

شكل رقم (45): تشكل نموذج الجنود الثلاثة الصعودي واندفاع السعر في الاتجاه الصاعد

4- نموذج الغربان الثلاثة Three Crows (انعكاسي هبوطي)

ويعتبر نموذج الغربان الثلاثة السود عكس النموذج السابق -الجنود الثلاثة- حيث يظهر عقب الاتجاه الصعودي. كما أنه يشير إلى احتمال تغير الاتجاه إلى هابط. وهو يتكون من ثلاث شموع حمراء (هبوطية) متتالية، وغالبًا ما تكون كل شمعة أكبر من الشمعة السابقة لها، وهو ما يعد إشارة قوية على نهاية الاتجاه الصاعد.

الشكل التوضيحي أدناه يزودنا بفكرة مبدئية عن كيفية تشكل نموذج الغربان الثلاثة:

شكل رقم 46 (نموذج الغربان الثلاثة الهبوطي)

شكل رقم (46): رسم توضيحي لنموذج الغربان الثلاثة الهبوطي

كما نلاحظ، من الممكن أن تحتوي الشمعة الثانية من النموذج على ذيل سفلي قصير. أما الشمعة الثالثة فيمكن أن تحتوي على ذيل علوي قصير نسبيًّا، ويمكن أيضا أن تكون بدون ذيل.

وهناك من المتداولين من يقتنص نموذج الغربان الثلاثة السود باعتباره فرصة لفتح مركز بيع في السوق، والاستفادة من الاتجاه الهبوطي المحتمل، دون انتظار أي تأكيد إضافي.

الرسم البياني أدناه يتضمن مثالًا حيًّا على تشكل نموذج الغربان الثلاثة عقب نهاية الاتجاه الصاعد:

شكل 47 (نموذج الغربان الثلاثة الهبوطي واندفاع السعر في الاتجاه الهابط)

شكل رقم (47): نموذج الغربان الثلاثة الهبوطي واندفاع السعر في الاتجاه الهابط

5- النموذج الثُلاثي الداخلي الصعودي Three Inside Up (انعكاسي صعودي)

يعد النموذج الثُلاثي الداخلي الصعودي مؤشرًا على احتمال انعكاس الاتجاه، حيث يظهر عقب اتجاه هابط، ويشير إلى بداية انعكاس محتمل لاتجاه السعر.

ويتشكل النموذج الثُلاثي الداخلي الصعودي من ثلاث شموع:

  • الشمعة الأولى؛ حمراء (هبوطية) كبيرة كجزء من الاتجاه الهبوطي السائد..
  • الشمعة الثانية؛ خضراء (صعودية) صغيرة، ويجب أن يكون إغلاقها عند منتصف جسم الشمعة السابقة على الأقل أو أعلى قليلًا (وهذا يعني أن السوق استعاد ما قيمته نصف خسائر الجلسة السابقة أو أكثر).
  • الشمعة الثالثة؛ خضراء (صعودية)، بحيث يكون إغلاقها قرب قمة الشمعة الأولى أو أعلى قليلًا.

الشكل التوضيحي أدناه يبين كيفية تشكل النموذج الداخلي الصعودي:

شكل رقم 48 (النموذج الثلاثي الداخلي الصعودي)

شكل رقم (48): رسم توضيحي للنموذج الثلاثي الداخلي الصعودي

في هذه الحالة، يكون من المتوقع تفوق الثيران على الدببة، الأمر الذي أوقف الاتجاه الهبوطي للسوق، وربما يكون نقطة تحول وبداية اتجاه صعودي محتمل.

الرسم البياني أدناه لمثال على تأثير النموذج الثلاثي الداخلي الصعودي على حركة السعر:

شكل 49 (النموذج الثلاثي الداخلي الصعودي وانعكاس اتجاه السعر من هابط إلى صاعد)

شكل رقم (49): النموذج الثلاثي الداخلي الصعودي وانعكاس اتجاه السعر من هابط إلى صاعد

6- النموذج الثُلاثي الداخلي الهبوطي Three Inside Down (انعكاسي هبوطي)

النموذج الثُلاثي الداخلي الهبوطي هو عكس النموذج الصعودي. ويتكون هذا النموذج من شمعة خضراء (صعودية) طويلة، تليها شمعة حمراء (هبوطية) صغيرة، تغلق بالقرب من منتصف الشمعة الأولى السابقة لها، وأخيرًا شمعة حمراء هبوطية أخرى تغلق أسفل قاع الشمعة الأولى.

الشكل التوضيحي أدناه يبين كيفية تشكل النموذج الثلاثي الداخلي الهبوطي:

شكل رقم 50 (النموذج الثلاثي الداخلي الهبوطي)

شكل رقم (50): رسم توضيحي للنموذج الثلاثي الداخلي الهبوطي

ويحمل النموذج الثلاثي الداخلي الهبوطي دلالة خاصة بالنسبة إلى المتداولين، الذين يرون فيه فرصة بيع جيدة. عندما يظهر في نهاية الاتجاه الصاعد، أو بالقرب من مستويات المقاومة الرئيسية.

الرسم البياني أدناه يوضح تأثير النموذج الثلاثي الداخلي الهبوطي على تغير اتجاه السعر من صاعد إلى هابط:

شكل 51 (النموذج الثلاثي الداخلي الهبوطي وانعكاس اتجاه السعر من صاعد إلى هابط)

شكل رقم (51): النموذج الثلاثي الداخلي الهبوطي وانعكاس اتجاه السعر من صاعد إلى هابط

7- نموذج الصعود الثلاثي Rising Three (استمراري صعودي)

يتشكل نموذج الصعود الثلاثي Rising Three في أثناء الاتجاه الصاعد. وتكمن أهميته في كونه يمنحنا إشارة على استمرار تحرك السعر في اتجاهه الرئيسي (الصاعد).

الشكل التوضيحي أدناه يزودنا يفكرة جيدة عن كيفية تشكل نموذج الصعود الثلاثي:

شكل رقم 52 (نموذج الصعود الثلاثي)

شكل رقم (52): رسم توضيحي لنموذج الصعود الثلاثي

كما نلاحظ من الشكل التوضيحي أعلاه، تتشكل الشموع الثلاث (الهابطة) جميعا داخل نطاق شمعة خضراء صعودية كبيرة. وعادًة ما تكون الشموع الثلاث حمراء (هبوطية)، ويجب ألا تخرج أبدًا عن نطاق الشمعة الصعودية السابقة.

يشير هذا السلوك إلى أن الاتجاه الصعودي قد توقف “مؤقتًا”، في الوقت الذي ينتظر فيه المشترون استكشاف معنويات السوق.

ولكن، وبمجرد تشكل الشموع الثلاث، تظهر شمعة خضراء (صعودية) كبيرة، “تبتلع” الشموع الثلاث السابقة، في إشارة إلى استئناف الحركة الصعودية بقوة.

الرسم البياني أدناه يتضمن مثالًا على تأثير نموذج الصعود الثلاثي في استمرار تحرك السعر في الاتجاه نفسه:

شكل 53 (نموذج الصعود الثلاثي واستمرار تحرك السعر في الاتجاه الصاعد)

شكل رقم (53): نموذج الصعود الثلاثي واستمرار تحرك السعر في الاتجاه الصاعد

8- نموذج الهبوط الثلاثي Falling Three (استمراري هبوطي)

بالنسبة لنموذج الهبوط الثلاثي Falling Three، فيحدث العكس تمامًا، إذ تظهر شمعة حمراء هبوطية كبيرة، يتبعها ثلاث شموع خضراء صعودية صغيرة، تقع جميعًا داخل نطاق الشمعة الأولى. ومن ثم تظهر شمعة حمراء هبوطية كبيرة أخرى “تبتلع” الشموع الثلاث الخضراء، في إشارة إلى استئناف الاتجاه الهبوطي.

الشكل التوضيحي أدناه يبين لنا كيفية تشكل نموذج الهبوط الثلاثي أثناء الاتجاه الهابط:

شكل رقم 54 (نموذج الهبوط الثلاثي)

شكل رقم (54): رسم توضيحي لنموذج الهبوط الثلاثي

كما نلاحظ، تتشكل الشموع الثلاث (الصاعدة) جميعا داخل نطاق شمعة خضراء هبوطية كبيرة. يشير هذا السلوك إلى أن الاتجاه الهابط قد توقف “مؤقتًا”، في الوقت الذي ينتظر فيه البائعون استكشاف معنويات السوق لمواصلة البيع.

الرسم البياني أدناه يتضمن مثالًا على تأثير نموذج الهبوط الثلاثي على دفع السعر لمواصلة الهبوط:

شكل 55 (تشكل نموذج الهبوط الثلاثي في أثناء الاتجاه الهابط وتأثيره على دفع السعر لمزيد من الهبوط)

شكل رقم (55): تشكل نموذج الهبوط الثلاثي في أثناء الاتجاه الهابط وتأثيره على دفع السعر لمزيد من الهبوط

سادسًا: أهم الأدوات الفنية المساعدة في تحليل نماذج الشموع اليابانية

بكل تأكيد، يُفضل استخدام أدوات أخرى للتحليل الفني لمساعدتنا في تأكيد صلاحية نماذج الشموع اليابانية وتأكيد إشارات التداول الناتجة عنها. وكما سبقت الإشارة، فإن مجرد ظهور شمعة معينة أو واحد من نماذج الشموع اليابانية، لا يعني –بحد ذاته- أننا اقتنصنا إشارة تداول موثوقة؛ إذ إن هذه الإشارة تحتاج لتأكيد آخر؛ إما من حركة الشموع ذاتها، أو من خلال أداة فنية أخرى.

على سبيل المثال، إذا ظهر أمامنا نموذج انعكاسي صعودي (ابتلاع صعودي مثلًا أو نموذج الجنود الثلاثة)، فإن موضع ظهور النموذج يمكن أن يكون بمنزلة تأكيد لصلاحيته، بمعنى إذا ظهر عند مستوى دعم تاريخي قوي، فحينئذٍ يمكننا اقتناصه واتخاذ مركز شراء. والأمر نفسه في حال تم اختراق خط اتجاه، أو أحد المتوسطات المتحركة، إذ تتأكد لنا صحة النموذج وصلاحيته للتداول.

تذكر دائمًا: كلما حصلت على مزيد من التأكيدات على إشارة التداول الناتجة عن الشموع اليابانية، ازدادت فرصك في تحقيق الأرباح.

ومن أهم الأدوات الفنية المساعِدة في تحليل الشموع اليابانية:

  • خطوط الاتجاه Trend Lines.
  • خطوط الدعم والمقاومة Support and Resistance Lines.
  • المتوسطات المتحركة Moving Averages.
  • مؤشرات الزخم Momentum Indicators.
  • مؤشرات أحجام التداول Volume Indicators.
  • مستويات فيبوناتشي Fibonacci Levels.

بهذه الطريقة نكون قد امتلكنا المنهجية السليمة التي تمكننا من تحقيق أقصى استفادة ممكنة من هذا النظام الفريد لعرض الأسعار على الرسوم البيانية.

الخلاصة

  • الشموع اليابانية هي أحد أنظمة عرض حركة السعر على الرسوم البيانية، وتعتبر الطريقة الأفضل لعرض حركة السعر، ومن خلالها يمكننا قراءة جميع البيانات الخاصة بكل جلسة تداول.
  • يرجع الفضل في ابتكار الشموع اليابانية إلى أحد تجار الأرز اليابانيين، ويدعى مونهيسا هوما، أما الخبير ستيف نيسون فقد نقل هذا النهج الغرب الأوروبي.
  • توفر الشموع اليابانية كم هائل من المعلومات، فمن خلال نظرة واحدة إلى الشمعة يمكن قراءة أعلى سعر في الجلسة، وأدنى سعر، وكذلك سعر الافتتاح وسعر الإغلاق.
  • تزودنا الشموع اليابانية بصورة عميقة عن طبيعة الصراع بين الثيران (المشترين) والدببة (البائعين).
  • تستخدم الشموع اليابانية في تتبع تحركات السعر السابقة، في محاولة للتنبؤ بالحركة المستقبلية، من خلال “نماذج الشموع اليابانية”، والتي تكون:
    • إما نماذج الشموع اليابانية الاستمرارية: أي تؤدي إلى استمرار حركة السعر في الاتجاه السائد.
    • أو نماذج الشموع اليابانية الانعكاسية، وتشير إلى انعكاس اتجاه السعر.
  • لقراءة نماذج الشموع اليابانية، يجب علينا أولًا التعرف على ثلاثة عناصر لكل شمعة، هي:
    • لون الشمعة (لتحديد ما إذا كانت شمعة صاعدة أم هابطة)
    • وجسم الشمعة.
    • ذيلي الشمعة (أو الظلال)؛ وتمثل الحدود القصوى لأعلى وأدنى سعر.
  • هناك ثلاثة أنواع من نماذج الشموع اليابانية، هي:
    • نماذج الشموع اليابانية الفردية:
      1. القمم الدوارة
      2. شمعة ماروبوزو
      3. شمعة دوجي
      4. شمعة الهامر (المطرقة)
      5. الهامر المقلوبة
      6. الرجل المشنوق
      7. الشهاب (شوتينج ستار)
  • نماذج الشموع اليابانية المزدوجة:
      1. النماذج الابتلاعية
      2. نموذج هارامي
      3. السحب الركامية القاتمة
      4. نموذج ثُقب الحُلي
      5. نموذج الحمام الزاجل
      6. نماذج الملقاط
  • نماذج الشموع اليابانية الثلاثية:
      1. نموذج نجمة الصباح
      2. نموذج نجمة المساء
      3. نموذج الجنود الثلاثة
      4. نموذج الغربان الثلاثة
      5. النموذج الثُلاثي الداخلي الصعودي
      6. النموذج الثُلاثي الداخلي الهبوطي.
      7. نموذج الصعود الثلاثي.
      8. نموذج الهبوط الثلاثي.
  • أهم الأدوات الفنية المساعدة في تحليل الشموع اليابانية:
    • خطوط الاتجاه.
    • خطوط الدعم والمقاومة.
    • المتوسطات المتحركة.
    • مؤشرات الزخم.
    • مؤشرات أحجام التداول.
    • مستويات فيبوناتشي.

للمزيد من المقالات الاقتصادية ذات الصلة، يرجى متابعة موقع بورصات