الحصاد في عام 2019 السوق السعودي يرتفع ب 7.2% وأرامكو تقفز بالقيمة السوقية

0

ودع السوق السعودي العام 2019 بالارتفاع حيث صعد لرابع سنة على التوالي محقق قفزة كبيرة بالقيمة السوقية في خلال العام وقد جاءت عبر دعم مباشر من شركة أرامكو التي حيث انها ضيف جديد للسوق السعودي وتعبر عملاق النفط السعودي حيث أضاف للسوق السعودي أكثر من سبعة تريليونات ريال عند ختام العام

وعند الختام قفز المؤشر العام للسوق وذلك على مدار العام ب 7.19% وربح أكثر من 562.50 نقطة بعد ان وصل لمستويات ال 8389.23 نقطة عند ختام العام في مقابل 7826.73 نقطة عند إغلاق المؤشر للعام 2018

كان رأس المال السوقي قد ربح 7.166 تريليون ريال لتصل بذلك القيمة السوقية للسوق السعودي ل 9.025 ترليون ريال وبما يعادل 2.41 تريليون دولار في مقابل 1.858 تريليون ريال عند ختام العام 2018 وبما يعادل 495.72 مليار دولار لتقفز بنسبة تتخطى 385%

وصرح أستاذ الاقتصاد والمحلل بأسواق المال سعود المطير بأن العام 2019 كان عام مميز للسوق السعودي وقد شهد الإنضمام لثلاثة مؤشرات عالمية وقد اكتمل بانضمامه لـ MSCI و [email protected] موضحاً بأن آخر جزء بالانضمام لفوتسي راسل متبقي بشهر مارس القادم

ونوه سعود المطير بأن السوق اختتم العام 2019 بالاكتتاب والإدراج الأضخم بسوق الأسهم السعودي وذلك على المستوى العالمي لشركة أرامكو موضحاً بأن هذا الطرح الكبير قد جعل سوق الأسهم السعودية بالمركزي السابع عالمياً قبل الهند وبعد ألمانيا

وأوضح المطير بأن القيمة السوقية للسوق السعودي قد تضاعفت بخمسة مرات بعد إداراج أرامكو لتصل ل تسعة تريليونات ريال وبما تعادل 3.5 مرة لإجمالي الناتج المحلي السعودي

وقد أوضح بأن السوق أصبح أكثر شمولية وعمق وأصبح مرآه للاقتصاد يمكن من خلاله معرفة إلى أين يتجه الاقتصاد السعودي كذلك فإن ارتباطه بالنفط أصبح أقوى من ذي قبل

وقد قدر إجمالي السيولة في السوق في خلال العام ب 880.139 مليار ريال في مقابل 870.87 مليار ريال كسيولة للسوق في خلال العام 2018 وعبر متوسط شهري ب 73.34 مليار ريال وقد قدرت كميات التداول ب 33.414 مليار سهم في مقابل 37.8 مليار سهم لعام 2018

وصرح مهند عريقات كبير المحللين لشركة cfi  بأن السوق السعودي سجل صعوداً جديدً حيث انه يعتبر الارتفاع السنوي الرابع على التوالي ليشير بأن تلك الارتفاعات تعتبر هي أطول سلسلة ارتفاعات سنوية يشهدها السوق السعودي منذ الفترة التي امتدت بين 1999 و 2005

كان قد تم طرح أسهم أرامكو لمؤشر السوق الرئيسي وذلك بتاريخ 11 ديسمبر الحالي وقد انضم للمؤشر في ال18 شهر نفسه الأمر الذي كان قد ساهم برفع القيمة السوقية للسوق السعودي من 1.9 تريليون ريال ل 9.3 تريليون ريال

وقد سجل قطاع الخدمات الاستهلاكية أفضل أداء وذلك على مستوى القطاعات ليرتفع ب 34.33% في خلال العام ثم تلاه قطاع المرافق العامة ب 30.58% بالإضافة لقطاع النقل الذي قفز ب 26.41%

أما فيما يخص أداء القطاعات القيادية فقد حقق البنوك ارتفاع ب 12.39% ثم تلاه الطاقة ب 12.24% محقق ارتفاع وذلك بدعم من أرامكو الذي انضم مؤخر للقطاع وقد حقق المواد الأساسية هبوطاً في خلال العام ب 1.61%

وقد صرح ريان الخراشي المحلل بأسواق المال بأن الاقتصاد السعودي كان قد بدأ في خلال العام 2019 بالتعافي وذلك بشكل تدريجي وكان هناك بعض المؤشرات مع الاستمرار بضخ السيولة الجديدة للصندوق العقاري والتحسن بمبيعات شركات الإنشاءات وكذلك شركات الأسمنت

ونوه الخراشي بأن نجاح طرح شركة أرامكو مع الإقبال الجيد للمستثمرين كان قد ساهم بجذب سيولة جديدة للسوق بالإضافة لتراجع في سعر الفائدة الذي كان له أثر قوي على الشركات والتي لها ديون كبيرة الأمر الذي يمكنها من إعادة التوازن

مكاسب طرح أرمكو تتجاوز سبعة مليارات ريال في الربع الرابع

فيما يخص أداء الربع الرابع فقد سجل المؤشر العام للسوق السعودي في الربع الأخير من العام الحالي ارتفاع ب 3.68% ليربح في خلالها 297.47 نقطة

وقد قفز رأس المال السوقي في الثلاثة شهور الاخيرة من العام الحالي 8.995 تريليون ريال في مقابل 1.908 تريليون ريال وبما يعادل 508.92 مليار ريال ليتضاعف بذلك أكثر من ثلاثة مرات ونصف وذلك بدعم من القيمة السوقية الخاصة بأرامكو وعبر زيادة تقدر ب 7.087 تريليون ريال ب 371.36%

وقد ساهمت قفزة قطاع الطاقة ب 10.20% من دعم أداء المؤشر بالإضافة للمكاسب لقطاع البنوك المرتفع ب 7.29% كذلك فقد حقق قطاع المواد الأساسية ارتفاع ب 3.37%

وصعدت كميات التداول في الشهور الثلاثة الأخيرة من العام الحالي ب 8.98 مليار سهم في مقابل 7.66 مليار سهم في الربع الثالث بنسبة زيادة تقدر ب 17.31% وعبر متوسط شهري ب 2.99 مليار سهم

كذلك فقد قفزت السيولة ب 11.46% في خلال الربع الرابع لتصل عند 232.547 مليار ريال في مقابل 208.633 مليار ريال وعبر متوسط شهري قدر ب 77.51 مليار ريال

الأفضل أداءً شهر يناير

أما فيما يخص الأداء الشهري فقد سجل السوق السعودي في خلال شهر ديسمبر ارتفاع ب 6.75% حيث أضاف لرصيده 530.17 نقطة بعد أن أغلق شهر نوفمبر عند مستويات 7859.06 نقطة في مقابل 8389.23 نقطة بديسمبر الحالي

وصعدت القيمة السوقية بأكثر من 7.151 تريليون ريال في خلال شهر حيث بلغت بختام نوفمبر الماضي 1.844 تريليون ريال وقد قدرت بختام ديسمبر الحالي ب 8.99 تريليون ريال

كذلك فقد قفزت كميات التداول على الأساس الشهري ب 93.62% لتصل عند 4.306 مليار سهم في مقابل 2.22 مليار سهم بختام الشهر السابق وعبر متوسط يومي ب 187.219 مليون سهم

ايضاً ارتفعت قيمة التداولات ب 95.17% لتصل عند 113 مليار ريال في مقابل 57.89 مليار ريال وعبر متوسط يومي ب 4.9 مليار ريال

أما بالمقارنة بشهور العام فقد سجل السوق السعودي في خلال ديسمبر الحالي ثاني أفضل أداء شهري فقد ارتفع بثاني أكبر وتيرة شهرية بعد يناير الماضي حيث سجل ارتفاع ب 9.37% في حين سجل أسوأ أداء شهري في شهر مايو الماضي ليهبط ب 8.47% كذلك هبط بأغسطس ب 8.16%

كما يشار بأن السوق السعودي قد شهد في خلال ديسمبر أعلى سيولة له وذلك على المستوى الشهري ثم يليه مايو بسيولة تقدر ب 110 مليار ريال في حين سجل أقل مستوى للسيولة فبراير لتصل عند 47 مليار ريال كذلك فقد سجل شهر نوفمبر ثاني أقل سيولة في خلال العام ب 57.9 مليار ريال

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق