Publisher is the useful and powerful WordPress Newspaper , Magazine and Blog theme with great attention to details, incredible features...

الجشع والخوف في سوق الفوركس – هل هما اعداء؟

81

سنتعرف في هذا المقال على الجشع والخوف في سوق الفوركس وهل هما حقًا اعداء؟

 

إن المهمة الاساسية الاولى في مجال المضاربة هي عندما يتحكم المضارب في الجشع والخوف عند المتاجرة في الفوركس، وكذلك التوقف على الاعتماد على الآخرين للحصول على نصائح، وأيضًا التوقف عن متابعة الآخرين، وبدلاً من ذلك الاعتماد على النفس في عملية اتخاذ القرار فهي حجر الاساس لاي متاجر ناجح. هناك بعض الأفكار النفسية المثيرة للاهتمام للمتداول المحترف، حيث لا يسيطر عليه الجشع والخوف عند تداول الفوركس وعادة ما يعتمد على قراراته فقط للحصول على الارباح.

مثلما توجد العديد من الإيجابيات للتداول في الفوركس، هناك عدد من السلبيات أيضًا، ومعظمها يأتي من صفات البشر والجشع هو واحد من هذه الصفات حيث من الممكن أن يكون جيدًا في بعض الامور الصغيرة وخطير إذا زادت جرعته. هذه الرغبة يمكن أن تجعلنا نعمل بجهد أكبر، ونبحث بشكل أكثر عمقًا، ولا نحبط عندما تبدو الأمور قاتمة، ولكن يمكنها أيضًا أن تمنعنا من التوقف عندما نعرف أننا يجب أن نتوقف، يمكنها أن تجعلنا نخاطر بكل شيء في محاولة لدرء الفشل.

تعتمد الأسواق اعتمادًا اساسيًا على العرض والطلب. الطلب هو الجشع بعينه، والعرض هو الرغبة في تلبية الطلب. عندما يتجاوز أحدهما الآخر، ترتفع الأسعار أو تنخفض – هذه اقتصاديات بسيطة.

الجشع يمكن أن يكون جيدا بطرق عديدة. تخيل أنك تتحكم تمامًا في جشعك وتقرر مشاهدة مسير صفقاتك. وتصل إلى مستوى جني الأرباح الأول، ثم المستوى الثاني، ثم تصل إلى الثالث، هكذا تتحقق مستهدفاتك وتحصل على ارباح رائعة. لقد كنت جشعًا بما يكفي للاحتفاظ بصفقة جيدة لأنك أعددت تحليلاتك للسوق بعناية، كان لديك توقع بأن السّوق سينطلق إلى مستويات جني الربح الخاصة بك. وبكل قوة تحقق الربح في السّوق. إذا كنت تتحكم في جشعك، وإذا كنت تشعر بالرضا عن صفقاتك، يمكنك التطلع إلى البدء من جديد. تخيل الآن أنك أخذت صفقة على أمل أن تصل إلى نقطة جني الأرباح الخاصة بك وعلى الرغم من اقتراب السعر من أمر جني الربح فإنه يعكس الاتجاه ويصل مباشرةً إلى أمر إيقاف الخسارة. هذه المرة ليس بسبب جشعك وانما  لأنك لم تقم بتحليل السّوق بشكل جيّد أو كان سبب دخولك غير واقعي. إذا لم يكن لديك سيطرة على جشعك، فعندئذ ستفعل نفس الخطأ في المرة الأولى فقط لتخسر المزيد والمزيد.

بطريقة أخرى، يمكن القول أن الجشع هو شر لابد منه. إذا لم يكن هناك جشع فلن يكون هناك طلب، وإذا لم يكن هناك مطلب، فإنه لن يكون هناك أي إمدادات. إذا كان لا يوجد أي عرض أو طلب يعني عدم وجود سوق وبالتالي لا يوجد تداول ولا ربح أو خسارة.

الجشع يعني أيضا أنه يمكننا رفض إغلاق الصفقة في الوقت المناسب، على أمل المزيد والمزيد من الأرباح. في كثير من الأحيان نحترق وإذا تابعت أي من التجار الناجحين ستجد أن معظمهم يفتح الكثير من الصفقات، بحيث يخرجون بأرباح مبكرة بدلاً من الاستمرار في الصّفقات الطويلة.. هذا نوع آخر من الجشع الناجح..

 

لتجنب السلوك غير العقلاني، مثل الجشع والخوف الشّديد عند المتاجرة في الفوركس، علينا أن نعمل بجد ضد هذه الغرائز. بالنسبة للكثيرين، هذا الامر يعد من المستحيلات وبالتالي نقول وبكل وضوح ان هؤلاء الأشخاص لا ينبغي لهم دخول سوق العملات.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق