ارتفاع سوق الأسهم السعودية ب 11% في الربع الثاني وسط التضاعف بالسيولة

0

في خلال الربع الثاني من العام الحالي شهد سوق الأسهم السعودية ارتفاع وأداء إيجابي مدفوع بالصعود شبه الجماعي للقطاعات والتي من أبرزهم البنوك والطاقة والمواد الأساسية

كان قد ارتفع أداء المؤشر العام للسوق “تاسي” في الفترة من أبريل حتى يونيو من العام الحالي ب11% عند مستويات 7224 نقطة وعبر مكاسب تقدر ب 718.74 نقطة

كما ربح رأس المال السوقي بتلك الفترة 671 مليار ريال ليرتفع ب 8.88% ويصل عند 8.233 تريليون ريال في مقابل 7.56 تريليون ريال في الربع الأول من العام الحالي

كذلك فقد زادت حركة التداولات بالمقارنة بالربع الأول من العام الحالي وقد جرى التعامل على 10.61 مليار سهم في مقابل 11.82 مليار سهم وعبر زيادة بنسبة 40.5% وقدرت قيمة التداولات بـ 552.288 مليار ريال بالمقارنة ب 273 مليار ريال على الأساس الربعي بنسبة نمو تقدر ب 102.4%

فيما يخص أداء سوق الأسهم السعودية في خلال النصف الأول من العام 2020 فإن المحصلة قد جاءت سلبية حيث تأثرت بالهبوط للقطاعات القيادية ووسط الخسائر السوقية بأكثر من 792 مليار ريال لينخفض ب 13.9%عند 7224.09 نقطة ويخسر 1165 نقطة

كذلك فقد خسر رأس المال السوقي 792.28 مليار ريال لينخفض ب 8.78% وتصل القيمة السوقية عند 8.23 تريليون ريال وبما يعادل 2.2 تريليون دولار في مقابل 9.02 تريليون ريال

في خلال الستة شهور الأولى من العام الحالي شهدت أحجام التداول ارتفاع ب 69.56% لتصل عند 28.43 مليار سهم في مقابل 16.76 مليار سهم وعبر متوسط قدر ب 4.74 مليار سهم

وفي سوق الأسهم السعودية قدرت قيمة التداولات ب 825.204 مليار ريال في مقابل 439 مليار ريال في النصف الأول من العام 2019

كذلك فقد انخفض قطاع البنوك ب 21.94% وهبط أداء المواد الأساسية ب 11.51% وتراجع الطاقة ب 9.22% كذلك انخفض الاتصالات ب 0.94%

وصرح سعد آل ثقفان عضو جمعية الاقتصاد السعودي بأن السوق السعودي أغلق التداولات في خلال النصف الأول متأثر بالأخبار المؤثرة بشهر يونيو بالإضافة لتأثير جائحة كورونا على الأسواق المالية وكذلك الاقتصاد حيث تم إغلاقه بشكل كلي وجزئي

ونوه الثقفان أن أداؤه كان أفضل من الأسواق الخليجية والعالمية حيث هبط بواقع 13.6% في خلال الفترة مع الارتفاع في السيولة بالفترة الأخيرة الأمر الذي قد يساعد السوق السعودي على الصمود مع التأثير لآثار هذه الجائحة متراجعاً على الاستقرار ومحافظاً على المكاسب في خلال الشهرين السابقين والتي تلت التفشي لفيروس كورونا

كان أداء شهر يونيو قد شهد أخبار عامة مؤثرة في سوق الأسهم السعودي  ومنها استكمال صفقة أرامكو على سابك الأمر الذي ولد للسوق دفعة للاستمرار بالمحافظة على النقاط السابقة موضحاً بأن الارتفاع في السيولة شكلي بالسوق وأيضاً انضمام فوتسي راسل قد أدى لاستكمال دخول سيولة جديدة وايضاً خبر التوقيع للاتفاقية الاطارية للاندماج بين سامبا والاهلي مما دعم السوق في ختام الشهر

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق