اجتماع السياسة النقدية الفيدرالي يوم الأربعاء هو التركيز الرئيسي هذا الأسبوع

الفيدرالي يقترب من رفع الفائدة

0

انخفضت الأسهم على مستوى العالم يوم الاثنين وسط عمليات بيع أسهم التكنولوجيا ومع استعداد المستثمرين لأسبوع مليء بأحداث اقتصادية تحمل طابع المخاطر ، من قرارات البنوك المركزية إلى اجتماع مجموعة العشرين. وقللت السندات الحكومية الخسائر ، في حين قفز الجنيه الإسترليني على غرار اخبار توافق أوروبي بريطاني علي الخروج Brexit.

رفع الفائدة الامريكيه في مارس بات حقيقة

تراجعت الأسهم في الولايات المتحدة حيث تراجعت شركات التكنولوجيا بسبب تقارير نهاية الأسبوع مع فضيحة خرق بيانات شركة Facebook وقضايا التدخلات الروسية في قرارات الناخبين , وبجانب توقعات تحرك شركة Apple. لتطوير شاشاتها الخاصة بدلا من اعتمادها على شاشات شركه سامسونج الكوريه الجنوبيه .مما  أدى ذلك إلى تراجع الأسهم الآسيوية ، في حين أدت المخاوف أيضًا إلى تراجع مؤشر Stoxx Europe 600. و انخفض الفيسبوك أقل مستوى في شهرين.

في أسبوع مزدحم ، سيكون التركيز الأكبر على الأسواق العالمية هو القرار الأول لأسعار الفائدة الأمريكية في ظل رئيس الاحتياطي الفيدرالي الجديد جيروم باول. يأتي ذلك بعد أن ألمح إلى المستثمرين أنه منفتح لرفع سعر الفائدة أربع مرات هذا العام ، بدلاً من الثلاثة توقعات المحتملة رسميا  .

وتتوقع بعض بنوك وول ستريت مثل غولدمان ساكس جروب , ان ترتفع التوقعات إلى أربعة رسميا في قرارات وتوقعات البنك يوم الأربعاء ، في حين يقول آخرون أنه لن يكون هناك تغيير بعد جولة من البيانات المتواضعة ونوايا صانعي السياسة المعلنة للتحرك بشكل تدريجيا لرفع الفائدة .

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق