أنواع التحليل الفني

0 16

 يعتبر التحليل الفني المنهج الأكثر شيوعا بين المتداولين، وعلَى الرغم من بعض الانتقادات الموجهة إليه، فقد صمدت إستراتيجيات التحليل الفني منذ بدأت نظريات التحليل الفني في الظهور، وفي هذا المقال سوف نستعرض أهم أنواع التحليل الفني.

1- المدرسة الكلاسيكية أو مدرسة البرايس أكشن Price Action

  • هي حركة التغير في سعر الأوراق  المالية  كعلاقة مع زمن التغير.
  • البرايس أكشن الأساس لجميع أنواع التحليل الفني لسهم أو لسلعة.
  • يعتمد العديد من متداولي المدى القصير – بشكل حصريٍّ – علَى البرايس أكشن والنماذج السعرية والاتجاهات المُستخلصة منهما؛ لاتخاذ قرارات التداول.
  • يُشتق التحليل الفني – باعتباره ممارسة – من البرايس أكشن؛ لأنه يستخدم الأسعار التاريخية في العمليات الحسابية التي يتم إجرائها لاتخاذ القرار بالدخول في الصفقات أو الخروج منها.
  • أشكال مختلفة يمكن تطبيقها علَى الرسم البيانيِّ لجعل اتجاهات البرايس أكشن أكثر وضوحًا للمتداولين.
  • الأنماط السعرية وأنماط الرسوم البيانية من البرايس أكشن.
  • يتم احتساب أدوات التحليل الفني مثل المتوسطات المتحركة من البرايس أكشن.

أهمية البرايس أكشن

  • يصف البرايس أكشن خصائص حركة سعر الأوراق المالية، وغالبًا ما يتم تحليل هذه الحركة فيما يتعلق بتغيرات الأسعار في الماضي القريب.
  • يعتبر البرايس أكشن وسيلة تداول تتيح للمتداولين قراءة السوق، كما أنَّه يتخذ قرارات تداول بنفسه بناءً علَى حركات الأسعار الحديثة والفعلية، بدلًا من الاعتماد فقط علَى المؤشرات الفنية.
  • نظرًا إلى أنَّ البرايس أكشن يتجاهل عوامل التحليل الأساسي، ويركز أكثر علَى حركة الأسعار الحديثة والتاريخية؛ فإنَّ إستراتيجية التداول بالبرايس أكشن تعتمد علَى أدوات التحليل الفني.
  • يركز العديد من متداولي اليوم علَى إستراتيجيات التداول بالبرايس أكشن لتحقيق ربح سريع خلال فترة زمنية قصيرة؛ فعلى سبيل المثال، قد يبحثون عن اختراق بسيط لمستوى أعلى سعر في الجلسة؛ كي يدخلوا صفقة شراء.
  • وكذلك يُستخدم البرايس أكشن في تنفيذ إستراتيجيات صارمة لإدارة رؤوس الأموال عن طريق تحديد نقاط وقف الخسارة ونقاط جني الأرباح علَى الشارت.

كيفية استخدام البرايس أكشن

لا يعتبر البرايس أكشن أداة تداول أو مؤشرًا في حد ذاته، بل هو مظلة لبعض أنواع التحليل الفني، وهو أيضًا، مصدر معظم أدوات التداول الأخرى، عندما يستخدمه المتداولون.

ملحوظاتٌ علَى التداولِ بإسترتيجيات البرايس أكشن

  • تفسير حركة السعر بناء علَى البرايس أكشن، هو أمرٌ شخصيٌّ للغاية، ومن الشائع أن يتوصل متداولان إلى استنتاجات مختلفة عند تحليل حركة السعر نفسها؛ فقد يفسر أحد المتداولين اتجاه السهم بأنه هابط، وقد يعتقد آخر أن حركة السهم تظهر قُرب انعكاس للاتجاه الهابط.
  • من عيوب البرايس أكشن أيضًا، أنَّ الفترة الزمنية المستخدمة لها تأثير كبير علَى الاستنتاجات التي يتم استخلاصها منه؛ فقد يرى المتداولون أنَّ للسهم اتجاهٌ مختلف خلال يوم التداول، ولكن السهم نفسه يمكن له المحافظة علَى الاتجاه الصعودي لمدة شهر.
  • الشيء المهم فهمه، هو أن توقعات التداول التي يتم إجراؤها باستخدام البرايس أكشن على أي نطاق زمني تعتبر مضاربة.
  • كلما زاد عدد الأدوات التي يمكنك استخدامها لتحليل البيانات، واتخاذ قرارات التداول الخاصة بك؛ كان ذلك أفضل، لأنه في كل الحالات، حركة السعر التاريخية ليست تأكيدًا علَى حركة السعر في المستقبل.

تطبيقات البرايس أكشن في التداول

أ- الدعوم والمقاومات من أهم أنواع التحليل الفني

  • الدعم: هو مستوى السعر الذي يمكن عنده توقع توقف الاتجاه الهبوطي بسبب زيادة الطلب.
  • المقاومة: هي مستوى السعر الذي يمكن عنده توقف صعود الأسعار بسبب زيادة الضغوط البيعية.
  • بسبب انخفاض سعر السلع أو الأوراق المالية، يزداد الطلب على الأسهم، مما يشكل خط الدعم. وفي الوقت نفسه، تنشأ مناطق المقاومة بسبب عمليات البيع، عندما ترتفع الأسعارُ إلى مستوى المقاومة.
  • يمكن استخدام تطبيقات البرايس أكشن في التداول، عن طريق التداول بإستراتيجية الدعوم والمقاومات؛ وذلك بشراء الأسهم عند الدعوم، وبيعها عند المقاومات.
صورة رقم (1) الدعم والمقاومة - أنواع التحليل الفني
صورة رقم (1) الدعم والمقاومة.

ب- خط الاتجاه Trend Line

  • تعريف خط الاتجاه: خط الاتجاه هو خط مرسوم فوق قمم محورية أو أسفل قيعان محورية؛ لتحديد الاتجاه الأساسي للسعر.
  • وخطوط الاتجاه هي تمثيل مرئي للدعوم والمقاومات في أي إطار زمني.
  • تساعد خطوط الاتجاه في تحديدات نقاط وقف الخسارة أو جني الأرباح.
صورة رقم (2) خط الاتجاه. - أنواع التحليل الفني
صورة رقم (2) خط الاتجاه.

ج- الشموع اليابانية

صورة رقم (3) الشموع اليابانية - أنواع التحليل الفني
صورة رقم (3) الشموع اليابانية.

 الشموع اليابانية هي أداة تحليل فني يستخدمها المتداولون لرسم وتحليل حركة أسعار الأوراق المالية، حيث تقدم الشموع اليابانية معلومات أكثر تفصيلًا ودقة حول حركة الأسعار، مقارنةً بالمخططات البيانية العادية.

  • تم تطوير مفهوم رسم الشموع بواسطة Munehisa Homma، تاجر الأرز الياباني؛ فأثناء التداول الروتيني اكتشفت شركة Homma أنَّ سوق الأرز تتأثر بمشاعر التجار، ومع هذا التأثر كان هناك أيضًا، عوامل العرض والطلب على سعر الأرز.
  • من أهم الميزات في الشموع اليابانية أنها توضح أسعار الافتتاح، والإغلاق، والحد الأدنى، والحد الأقصى للأسعار، خلال فترة زمنية معينة.
  • بمجرد النظر إلى الشمعة يمكن فهم طبيعة الفترة الزمنية التي تعبر عنها الشمعة، وهل كان الاتجاه صعوديًّا أم هبوطيًّا.
  • هناك أشكال عديدة للشموع اليابانية لها دلالات مهمة للمتداولين حول حركة السهم في فترة زمنية معينة، سواء أكان صعودًا أم هبوطًا، مثل:
  • شمعة الدوجي الصاعدة.
  • شمعة الدوجي الهابطة.
  • الشمعة الابتلاعية الهابطة.
  • الشمعة الابتلاعية الصاعدة.
  • شمعة الهامر.
  • شمعة الرجل المشنوق.

الشموع اليابانية ليست أداة مستقلة للتداول، ولكنها تعطينا معلومات مهمة، وتساعد على فهم الرسوم البيانية.

د- النماذج السعرية من أهم أنواع التحليل الفني

  • النماذج السعرية: هي نماذج ذات شكل مميز، وتنشأ من تحرك الأسعار على الشارت خلال فترة زمنية معينة، وتؤدي هذه الحزمة إلى تكوين نشط للنمط السعري.
  •  يتم تحديد النموذج السعري بواسطة خط يربط النقاط الأساسية للأسعار، مثل أسعار الإغلاق أو مستويات أعلى وأقل خلال فترة زمنية محددة. يسعى خبراء الرسوم البيانية إلى تحديد الأنماط كوسيلة لتوقع الاتجاه المستقبلي لسعر الورقة المالية.
  • الأنماط السعرية هي أداة أساسية للتحليل الفني.
  • هناك أشكال عديدة للنماذج السعرية مثل: الرأس والكتفين، والمثلث الصاعد، الوتد، الإعلام.
  • تكمن الصعوبة الحقيقية في التداول بالأنماط السعرية في اكتشاف السعر وتحديده أثناء تكوينه.
صورة رقم (4) نموذج الرأس والكتفين - أنواع التحليل الفني
صورة رقم (4) نموذج الرأس والكتفين.

2- موجات إليوت Elliot Wave

  • اكتشف رالف نيلسون إليوت سر أنماط الموجات في ثلاثينيات القرن العشرين.
  • بنى إليوت نظريته على أساس التغير المستمر في سلوكيات المستثمرين من التفاؤل للتشاؤم والعكس، وهذا يؤدي إلى تحرك الأسعار في موجات مختلفة الخصائص.
  • تقسم النظرية الأمواج المحددة كموجات دافعة تقوم بإعداد النمط الأساسي (الاتجاه)، وموجات تصحيحية عكس الاتجاه الأكبر.
  • كل مجموعة من الموجات تكون متداخلة ضمن مجموعة أكبر من الموجات التي تلتزم بالاتجاه نفسه، الدافع/ التصحيحي.
  • الموجات الدافعة يتم ترقيمها من 1 إلى 5، والموجات التصحيحية يرمز إليها بالحروف: A, B, C.
  • لدراسة موجات إليوت بشكل كامل يجب أن يتم ربطها بنسب الفيبوناتشي.
  • تتبع موجات إليوت نفسية المستثمرين في شكل موجات، حيث تتسم الطبيعة البشرية بالتقلب.
صورة رقم (5) موجات إليوت.
صورة رقم (5) موجات إليوت.

3- نماذج الهارمونيك

  • الهارمونيك أو التحليل التوافقي أهم أنواع التحليل الفني، وهو تحليل يركز على نقاط انعكاس الأسعار في النماذج أو الأشكال السعرية، معتمدا بشكل أساسي على نسب الفيبوناتشي.
  • متتابعة فايبوناتشى تبدأ ب 0 و 1 ثم يتكون كل رقم تالٍ من مجموع الرقمين السابقين، ويمكن بعد ذلك تقسيم هذا التسلسل إلى نسب يعتقد بعضهم أنها توفر توقعًا حول المكان الذي ستتجه إليه الأسعار المستقبلية للأسعار.
  • معنى أن نماذج الهارمونيك تركز على نقاط انعكاس الأسعار، أي أنها تتكون في الأساس من موجات تصحيحية، سواء أكانت صاعدة أم هابطة.
  • التداول بالتحليل التوافقي يعتمد على فكرة التوافق في الاتجاه الخاص بالأسهم أو الأصول، حيث يمكن تقسيمها إلى موجات صغيرة أو كبيرة، ومن خلال هذه الموجات يمكن التنبؤ بالاتجاه المستقبلي للأسعار.
  • من أشهر نماذج الهارمونيك:
  • نموذج الفراشة Betterfly patern.
  • نموذج الخفاش Bat patern.
  • نموذج الجارتلي Gartley patern.
  • نموذج ABCD (AB = CD).
صورة رقم (6) مثال لنماذج الهارمونيك نموذج الفراشة الصاعدة.
صورة رقم (6) مثال لنماذج الهارمونيك نموذج الفراشة الصاعدة.

ملحوظات مهمة علَى التداول بنماذج الهارمونيك

  • تكون أنماط أسعار الهارمونيك دقيقة، وتتطلب من النموذج إظهار حركات ذات حجم معين حتى يتسنى للمتداول معرفة النموذج الذي سيوفر نقطة انعكاس دقيقة. قد يرى المتداول غالبًا نموذجًا يشبه النموذج التوافقي، لكن مستويات فيبوناتشي لن تتوافق مع هذا النموذج، مما يجعل النموذج غير موثوق به من حيث المنهج التوافقي. ويمكن أن يكون هذا علامة تميز؛ لأنه يتطلب من المتداول التحلي بالصبر والانتظار للتأكد من صحة النموذج.
  • يمكن للأنماط التوافقية قياس المدة التي ستستمر فيها حركة الأسعار الحالية، لكن يمكن استخدامها أيضًا، لعزل نقاط الانعكاس. يحدث الخطر عندما يبدأ المتداول صفقة في منطقة الانعكاس المحتملة ويفشل النموذج.
  • عندما يحدث هذا، يمكن دفع المتداول إلى وضع تداول خاسرٍ؛ لإجباره علَى الاحتفاظ بالصفقةِ، وهذا عندما يتحرك الاتجاه ضده؛ لذلك، وكما هي الحال في جميع إستراتيجيات التداول؛ يجب عليك إدارة المخاطر إدارةً جيدةً.
  • من المهم أن نلاحظ أن أنماط الهارمونيك قد توجد داخل أنماط أخرى، ومن المحتمل أيضًا أن توجد أنماط غير متوافقة في بعض الأحيان،وفي سياق الأنماط التوافقية، يمكن استخدامها للمساعدة علَى تأكيد النمط التوافقي وتحسين نقاط الدخول والخروج.
  • قد توجد أيضًا، موجات سعرية متعددة داخل موجة توافقية واحدة (على سبيل المثال، موجة CD أو موجة AB)؛ لأنَّ الأسعارَ تتحرك باستمرار، لذلك، من المهم التركيز على الصورة الأكبر للإطار الزمني الذي يتم تداوله.
  • لاستخدام هذه الطريقة، يجب على المتداول استخدام منصة الرسم البياني التي تسمح له برسم تصحيحات فيبوناتشي متعددة لقياس كل موجة.

 4- نظرية جان GANN

  • جان هو أكثر من اهتم بعلاقة الزمن بتغير الأسعار، فقد ركزت كل تداولاته على أن الزمن هو العنصر الأساسي في تغير الأسعار.
  • كانت لدى جان موهبة عبقرية في التوقع، وعلى الأخص تنبؤاته المالية التي اتسمت بالعمق والدقة إلى درجة كبيرة. في أوائل عام 1929، تنبأ جان بأن الأسواق ستستمر على الأرجح في الارتفاع وسط المضاربات لتصل إلى مستويات أسعار قياسية جديدة، حتى أوائل إبريل، وذلك من خلال منشوره اليومي.  قدم  جان توقعات مالية تركز على أسواق الأسهم والسلع، وعندما اكتسب هذا المنشور سمعة سيئة، نشر جان العديد من الكتب، أبرزها “الحقيقة”، الذي أشادت به صحيفة وول ستريت جورنال باعتباره أفضل أعماله. أخيرًا بدأ في إطلاق التقنيات التي استخدمها في إعداد هذه التوقعات: دراسات غان.
  • في عام 1908، اكتشف جان ما أسماه “عامل الوقت”، مما جعله أحد رواد التحليل الفني.
  • لاختبار إستراتيجيته الجديدة، افتتح جان حسابًا واحدًا بقيمة 300 دولار، وحسابًا آخر  بقيمة 150 دولار، وقد اتضح نجاحها بشكل كبير: تمكن Gann من تحقيق أرباح بقيمة 25000 دولار عبر حسابه البالغ 300 دولار في ثلاثة أشهر فقط، وفي الوقت نفسه، حقق ربحًا بقيمة 12000 دولار من خلال الحساب البالغ 150 دولارًا في 30 يومًا فقط! بعد التأكد من نتائجه، أصبح جان مشهورًا في وول ستريت كأحد أفضل القادرين على توقع الأسعار عبر كل العصور.
  • إليك كيفية عمل تقنياته: يستند جان في توقع حركة الأسعار على ثلاثة مبادئ:
  • السعر، والوقت، والمدى، وهي العوامل الثلاثة التي يجب مراعاتها.
  • الأسواق دورية في طبيعتها.
  • الأسواق هندسية في التصميم وفي الوظيفة.
  • بناءً على هذه المبادئ الثلاثة، كانت إستراتيجيات غان تدور حول ثلاثة مجالات عامة للتنبؤ بالأسعار:

1-   دراسة الأسعار: تستخدم خطوط الدعم والمقاومة، والنقاط المحورية والزوايا.

2    دراسة الوقت: هذا يبحث في تواريخ التكرار تاريخيا، والمستمدة من الوسائل الطبيعية والاجتماعية.

3- دراسة الأنماط: ينظر إلى تقلبات السوق باستخدام خطوط الاتجاه وأنماط الانعكاس.

  • يبني جان دراساته على أساس أن الأسعار تتحرك بسبب عامل الزمن بشكل أساسي.
  • يستخدم جان الزوايا، وهى خط مائل قطري، يختلف عن خط الاتجاه العادي، وتتميز زوايا جان بقدرتها على توقع زمن تغير السعر بدرجة كبيرة.
صورة رقم (7) مروحة جان.
صورة رقم (7) مروحة جان.

5- وايكوف Wyckoff

عن ريتشارد وايكوف:

  • ريتشارد وايكوف تاجر ومستثمر شهير، ولد في أواخر القرن التاسع عشر.
  • وكان وايكوف مغرما بسوق الأوراق المالية في سن مبكرة، وفي منتصف العشرين من عمره، كان قادرًا على فتح أول شركة وساطة له.
  • في وقت لاحق، قام بتأليف العديد من الكتب الشهيرة حول التداول في الأسهم، والتي لا تزال تدرس إلى اليوم، من قبل بعض المتداولين في السوقِ.

نظرية ريتشارد وايكوف

  • كان ريتشارد ويكوف تاجرًا ومستثمرًا شهيرًا، قام بتطوير نظرية السوق استنادًا إلى دورات السعر.
  • تعتمد نظرية اويكوف أساسًا على حركة السعر والمراحل الدورية المختلفة التي تقع فيها السوقُ. من الضروري أن نناقش قاعدتين مهمتين وردتا في كتابه “رسم سوق الأوراق المالية”؛ هاتانِ القاعدتانِ أُعيْدَ صياغتهما علَى النحو الآتي:

الافتراضات الأساسية لنظرية وايكوف

  • تحركات الأسعار ليست هي نفسها، فالسوق فريدة من نوعها ولها عقلية خاصة بها، حيث تخلق تحركات سعر مختلفة في كل مرَّة.
  • بما أن وايكوف افترض أن كل حركة سعرية فريدة وغير متكررة؛ لذلك يقول إن أهمية كل حركة سعرية تظهر عند مقارنتها بسلوك السعر السابق لهذه الحركة.

دورة السعر كما تصفها نظرية وايكوف تتم على أربع مراحل، هي:

  • تجميع: يحدث بسبب زيادة الشراء من قبل المؤسسات والثيران، ولكن تأثير الشراء لم يظهر بعد، وتتحرك الأسعار في نطاق سعري ضيق.
  • صعود قوى: أصبح لدى الثيران القوى لرفع الأسعار للأعلى، وكسر نطاق الأسعار الخاصة بالمرحلة السابقة.
  • تصريف: يقوم كبار اللاعبين في السوق بتصريف كمياتهم؛ ولهذا تتحرك الأسعار ببطء، وفي مدى سعريٍّ محدود.
  • ركود: يحدث في بداية الاتجاه الهابط؛ أصبح الدببة لديهم السيطرة على الموقف، وتبدأ الأسعار في الانخفاض.
صورة رقم (8) نظرية وايكوف.
صورة رقم (8) نظرية وايكوف.

القوانين الأساسية لنظرية وايكوف

يؤكد ريتشارد ويكوف على ثلاثة قوانين تشكل سببًا طبيعيًّا لدورة السوق:

1-  العرض مقابل الطلب: إذا كان هناك ضغط بيعي أكبر  ناتج عن زيادة العرض، فمن المحتمل أن يحدث انخفاض في السعر، وإذا كان هناك ضغط شراء أكبر بسبب زيادة الطلب، فمن المحتمل أن تحدث زيادة في السعر.

2–  الجهد مقابل النتيجة: يفترض وايكوف أن كل جهد يجب أن يؤدي إلى نتيجة في الأسواق المالية، مثال على العلاقة بين الجهد والنتيجة هي بيانات حجم التداول؛ إذا كان هناك أحجام تداول مرتفعة بشكل غير طبيعي، فقد نتوقع حركة سعرية كبيرة؛ لذلك، فإن وجود الحجم الكبير للتداول يعكس جهد لاعبي السوق الكبار، لدفع الأسعار في اتجاه معين، وعليه، فإن حركة السوق الكبيرة هي نتيجة لهذا الجهد المبذول.

3- السبب مقابل التأثير: يقول وايكوف إن كل سبب في السوق يؤدي إلى تأثير نسبي، فمثلًا، في مراحل التجميع والتوزيع، يؤدي التجميع إلى الصعود وزيادة السعر، ويؤدي التوزيع (التصريف) إلى الهبوط وتناقص السعر؛ التراكم هو السبب.

أهمية أحجام التداول في نظرية وايكوف

  • تظهر اختراقات قوية وحقيقية على الأرجح عندما يرتبط الاختراق مع أحجام التداول المتزايدة والمرتفعة.
  • إذا كانت الأحجام تتناقص عند الاختراق، فسوف يتم تقليل احتمالية حدوث اختراق حقيقي.

إستراتيجية التداول حسب نظرية وايكوف:

  • افتح صفقة عندما ينتقل السعر من التجميع إلى الصعود القوي، أو من التصريف إلى الركود (شورت سيلنج).
  • ضع وقف الخسارة في الجانب الآخر من مدى الأسعار.
  • استمر في التداول حتى تعطيك حركة السعر أو مؤشر الحجم إشارة معاكسة.

الخلاصةُ

  • أنواع التحليل الفني كثيرة، ولكنها تشترك في نوع البيانات المستخدمة: الأسعار، وأحجام التداول، وكذلك في الغرض منها؛ وهو تحقيق الأرباح.
  • التحليل الفني الكلاسيكي أو البرايس أكشن، من أشهر أنواع التحليل الفني، ويمكن من خلاله المتاجرة بإسراتيجية الدعوم والمقاومات أو موجات إليوت أو النماذج السعرية أو الشموع اليابانية أو خطوط الاتجاه أو الدمج بينها جميعًا.
  • نظرية موجات اليوت تقوم على ما تصنعه نفسيات المستثمرين من موجات متعاقبة، تعكس تقلب نفسياتهم، وهى جيدة في توقع الحركة المستقبلية للأسعار.
  • التداول بنماذج الهارمونيك يقوم على التركيز على نقاط انعكاس الأسعار.
  • نظرية جان من أهم أنواع التحليل الفني، وهي تركز على الزمن المتوقع لتغير السعر، وهي أيضًا، تتفرد بتوقع زمن التغير المحتمل.
  • نظرية وايكوف تركز على مراقبة دورات الأسعار في المراحل الأربعة التي وصفها وايكوف.
  • يمكن الدمج بين جميع هذه الإستراتيجيات للحصول على درجة أعلى من الموثوقية، بالنسبة لاستنتاجات المتداولين.

الآن، وقد استعرضنا أهم أنواع التحليل الفني ، فإنَّنا نتطلع لمعرفة أيها يهتم به قارئنا العزيز في التداول؟ وهل يفضل التداول بنوع واحد من التحليل الفني؟ أم يفضل الدمج بينها جميعًا؟ بورصات تشاركك شغفك؛ فشاركنا رأيك.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق