Business is booming.

أفضل بنك لتداول الأسهم الأمريكية

1٬405

ربما يكون الاستثمار في بورصات الأسهم الأمريكية أسهل كثيرًا مما يعتقده البعض، غير أن الخطوة الأصعب والأكثر أهمية تتمثل في العثور على وسيط تداول جيد وموثوق. ثم بعد ذلك تحديد خياراتك الاستثمارية بما يتناسب مع حجم محفظتك الاستثمارية، وتقييمك لأداء الأسهم في السوق، وإجراء التحليلات الفنية اللازمة التي تساعدك على اتخاذ أفضل القرارات الاستثمارية. والوسيط الجيد، والذي يعمل في بورصات الأسهم الأمريكية على وجه التحديد، سوف يساعدك في كل هذه المتطلبات وأكثر، لا سيما وإن كان الوسيط هو بنك موثوق، يضمن حسابات عملائه من خلال أرصدته واحتياطياته، ويزودهم بكل الأدوات التي تساعدهم في الاستثمار. ومع ذلك، فإن مهمة العثور على هذا البنك قد تبدو صعبة بالنسبة للكثيرين، خاصة من لا يمتلكون الخبرة الكافية بأسواق المال الأمريكية، ليبقى السؤال: ما هو أفضل بنك لتداول الأسهم الأمريكية؟

في هذا المقال، سوف نساعدكم على تحديد أفضل بنك لتداول الأسهم الأمريكية. وسنبدأ بالتعرف على طبيعة ومميزات الاستثمار في الأسهم الأمريكية، ودليل مختصر لخطوات البدء في الاستثمار فيها. ومن ثم سنركز حديثنا على أفضل بنك لتداول الأسهم الأمريكية، والذي جاء بناءً على تقييم الهيئات الرقابية المختصة والعملاء لأدائه على مدى السنوات الأخيرة، وسنعرض لمميزات الاستثمار من خلاله، ومختلف الأدوات والخيارات الاستثمارية التي يوفرها البنك لعملائه من المستثمرين.

الاستثمار في الأسهم الأمريكية

الاستثمار في الأسهم يعني شراء حصص ملكية Shares of Ownership (أو أسهم stocks) في شركة عامة. تُعرف هذه الأسهم الصغيرة باسم أسهم الشركة، ومن خلال الاستثمار فيها، فإنك تأمل أن تنمو الشركة وتحقق أداءً جيدًا بمرور الوقت. ومن ناحية أخرى، إذا حققت الشركة أداءً جيدًا، فإن أسهمك تصبح أكثر قيمة، وقد يرغب مستثمرون آخرون في شرائها منك بأكثر مما دفعته مقابلها. هذا يعني أنه يمكنك تحقيق ربح جيد إذا قررت بيعها. وبالتالي هناك طريقتان أساسيتان لتحقيق الربح من الاستثمار في الأسهم الأمريكية:

  • أرباح رأس المال Capital Gains: أي الربح الذي يتحقق عندما تبيع سهمًا بسعر أعلى من السعر الذي اشتريته به.
  • توزيعات الأرباح Dividends: وهي حصة الأرباح التي توزعها الشركة على مساهميها من حملة الأسهم بشكل دوري.

والاستثمار في الأسهم الأمريكية لا يتطلب سوى فتح حساب استثمار لدى وسيط Broker موثوق عبر الإنترنت. ومن خلال هذا الحساب يمكنك الاستثمار والتداول على الأسهم، فضلًا عن السندات والسلع والعملات الأجنبية والمشتقات، وكثير من الخيارات الاستثمارية الأخرى. وبطبيعة الحال، فإن اختيار وسيط التداول يتطلب عملية بحث موسعة (وهو ما سنناقشه بالتفصيل لاحقًا).

مميزات التداول في بورصات الأسهم الأمريكية

من المعروف أن الولايات المتحدة تُعد موطنًا لأكبر بورصات العالم من حيث القيمة السوقية لأسهم الشركات المُدرجة. وبشكل أكثر دقة فهي تمتلك أكبر بورصتين في العالم، وهما:

  • بورصة نيويورك New York Stock Exchange، ويُرمز لها اختصارًا بـ(NYSE)، ويُقدر رأس مالها السوقي بنحو 26 تريليون دولار، وتستحوذ وحدها على حوالي 30% من رأس المال المتداول في العالم. وتشتمل بورصة نيويورك على أكثر من 3000 شركة مدرجة على مؤشراتها الرئيسية، ومن أشهر هذه المؤشرات مؤشر داو جونز الصناعي Dow Jones Industrial Average أو (DJIA)، الذي يضم أسهم أكبر 30 شركة صناعية في أمريكا، ومؤشر ستاندرد آند بورز S&P 500 ويضم أسهم أكبر 500 شركة مالية في أمريكا.
  • بورصة ناسداك Nasdaq-NM، ويُقدر رأس مالها السوقى بأكثر من 11 تريليون دولار، وهي أكبر بورصة إلكترونية في العالم، وثاني أكبر بورصة في الولايات المتحدة، (الأولى بورصة نيويورك). وتتميز بورصة ناسداك بكونها تشتمل على أسهم أكبر شركات التكنولوجيا فى العالم مثل أبل Apple، ومايكروسوفت Microsoft، وفيس بوك Facebook، وجوجل Google، وأمازون Amazon، وغيرها.

هذا فضلًا عن كثير من البورصات الأخرى المنتشرة عبر كافة أرجاءها، مثل بورصات فيلادلفيا، شيكاغو، بوسطن، وغيرها. وفي جميع هذه البورصات يتم تداول الأوراق المالية، من الأسهم، السلع Commodities، السندات Bonds، المشتقات Derivatives، العملات الأجنبية Forex، وكثير من الأدوات المالية الأخرى.

من ذلك نستنتج أن البورصات الأمريكية توفر للمستثمرين خيارات استثمارية لا حدود لها، كما أنها تتمتع بكثير من المميزات التي تجعل منها وجهة ممتازة للمستثمرين من كل أرجاء العالم، ومن أبرزها:

  • تضم أقوى وأكبر الشركات على مستوى العالم، والتي تعمل في جميع القطاعات.
  • سيولة عالية تُمكن المستثمرين من التداول في أي لحظة.
  • أنظمة تداول فائقة الدقة.
  • تغطية إعلامية لأداء البورصات والشركات على مدار الساعة.

الآن، سنُلقي نظرة سريعة على خطوات التداول في بورصات الأسهم الأمريكية.

دليلك للتداول في بورصات الأسهم الأمريكية

في خضم حديثنا عن أفضل بنك لتداول الأسهم الأمريكية، سيكون من الجيد أن نقدم لقراء بورصات في هذا الجزء دليلًا مختصرًا لخطوات التداول في بورصات الأسهم الأمريكية.

  1. تحديد أهدافك من الاستثمار في الأسهم الأمريكية

حدد أهدافك التي تنشدها من الاستثمار في الأسهم الأمريكية، وكيف يمكنك أن تكون عمليًّا في اختيار الأسهم التي تستثمر فيها، وما إذا كنت ستتداول بنفسك، أم سوف تستعين بمستشار استثماري.

  1. اختيار وسيط جيد وفتح حساب من خلاله

وهذه هو الخطوة الأكثر أهمية. وكما سبقت الإشارة، يُفضل أن يكون بنكًا استثماريًّا ذا ثقل اقتصادي عالمي. وبعبارة أخرى، عليك البحث عن أفضل بنك لتداول الأسهم الأمريكية، وهو سنوضحه لك لاحقًا.

  1. إدراك الفرق بين الاستثمار في الأسهم وغيرها من الأدوات المالية

يجب عليك التمييز بين الأنواع المختلفة من الأدوات الاستثمارية، وبما أنك سوف تستثمر في الأسهم الأمريكية، فيجب عليك أيضًا التمييز بين الأسهم الفردية Individual Stocks وصناديق الاستثمار في الأسهم Stock Mutual Funds، ومتطلبات ومميزات وعيوب كل منها.

  1. تحديد ميزانية لاستثماراتك في الأسهم

في هذه الخطوة، غالبًا ما يكون لدى المستثمرين الجدد أسئلة محددة، من قبيل: كم أحتاج من المال للبدء بالاستثمار في الأسهم؟ وكم أخصص لكل سهم؟ ومثل هذه الأسئلة.

بشكل عام، ليس هناك في بورصات الأسهم الأمريكية سقف مُحدد للبدء في الاستثمار، فالأمر يعتمد على مقدرتك وكم الفائض المتوفر لديك. أما قيمة ما تخصصه لكل سهم، فتعتمد على كيفية إدارتك لرأس المال، ومدى قوة السهم (انظر الخطوة الأخيرة).

  1. التركيز على الاستثمارات طويلة المدى

إن عالم الاستثمار في الأسهم مليء بالاستراتيجيات وأساليب التداول، ومع ذلك فإن المستثمرين الأكثر نجاحًا لم يفعلوا أكثر من الالتزام بأساسيات سوق الأسهم، واختيار الأسهم الفردية التي تؤمن بإمكانيات وقدرة شركاتها في النمو، والاحتفاظ بها على المدى الطويل.

  1. إدارة محفظتك الاستثمارية بكفاءة

على سبيل المثال، تحديد القطاعات التي تُفضل استثمار أموالك بها، مثلًا: هل قطاع التكنولوجيا، أم قطاع الخدمات، أم الصناعة، أم الطاقة، وما إلى ذلك (مع ملاحظة أن التنويع في الاستثمار يُعد أمرًا جيدًا). ثم تحديد الأسهم التي ستتداول عليها، وهل هي أسهم فردية، أم صناديق استثمار؟ وكذلك، تحديد نسبة معينة من رأس المال لكل صفقة.

الآن، لننتقل إلى النقطة الأكثر أهمية؛ وهي تحديد أفضل بنك لتداول الأسهم الأمريكية

ما هو أفضل بنك لتداول الأسهم الأمريكية؟

كما سبقت الإشارة، من الأفضل عند البحث عن وسيط لتداول الأسهم الأمريكية أن يكون هذا الوسيط بنكًا معروفًا يملك ثقلًا اقتصاديًّا عالميًّا، ويضمن حقوق عملائه من خلال أرصدته واحتياطياته. وبناءً على تقييمات الهيئات الرقابية الأمريكية، وتجارب العملاء من كل أنحاء العالم، تبين أن بنك أوف أمريكا Bank of America -وتحديدًا القسم أو الذراع الاستثماري لهذا البنك ويعرف باسم “ميريل إيدج” Merrill Edge- يُعد أفضل بنك لتداول الأسهم الأمريكية. مع العلم أن بنك أوف أمريكا من أشهر البنوك في العالم، وهو الأكبر في الولايات المتحدة على الإطلاق.

ميريل إيدج بنك أوف أمريكا

مما سبق نستنتج أن ميريل إيدج هي ذراع أو منصة مالية مملوكة لبنك أوف أمريكا، وقد تم إطلاقها في العام 2010. وبمجرد إطلاقها كان لديها أكثر من نصف مليون من عملاء بنك أوف أمريكا. وبحلول العام 2015 بلغت الأصول القابلة للاستثمار لدى ميريل إيدج نحو 118 مليار دولار، مع حوالي مليوني عميل. توفر ميريل إيدج لعملائها إمكانية الوصول إلى خدمات الاستثمار والتداول والوساطة والاستشارات والخدمات المصرفية عبر الإنترنت. يمكن للعملاء العمل بشكل فردي مستقل، أو العمل مع مستشاري الشركة. كذلك يمكنهم الاستفادة من خدمات إدارة المحافظ الاستثمارية من خلال “المرشد الاستثماري” الخاص بالبنك Merrill Edge Guided Investing.

في السنوات الخمس الأخيرة، توسعت أعمال ميريل إيدج بشكل مذهل، وأصبح لديها أكثر من 2500 مستشار مالي يعملون في عدة فروع. كذلك، افتتح بنك أوف أمريكا نحو 600 مركزًا استثماريًّا جديدًا لميريل إيدج، ليصبح مجموع مراكزها حوالي 2800 مركز حول العالم. كما أضاف نحو 300 مستشار استثماري لتزويد العملاء بالاستشارات المالية اللازمة لمختلف الخيارات الاستثمارية المتاحة. وهنا تجدر الإشارة إلى أن ميريل إيدج تتعامل غالبًا مع حسابات الاستثمار التي تقل عن 250 ألف دولار. أما الحسابات التي تزيد قيمتها عن هذا الرقم، فيتم إحالتها إلى الذراع الاستثمارية الكبرى لبنك أوف أمريكا، وهي ميريل لينش (سنتحدث عنها لاحقًا).

مميزات الاستثمار مع “ميريل إيدج بنك أوف أمريكا”

تقدم ميريل إيدج مجموعة رائعة من المميزات وأدوات التداول والخدمات المالية التي يصعب على أي وسيط آخر تقديمها، وهو ما يُعد نتيجة للتكامل مع بنك أوف أمريكا، حيث يمكنك عرض حسابك في ميريل إيدج وبنك أوف أمريكا باستخدام تسجيل دخول واحد، وتحويل الأموال في وقت قياسي، وكذلك عرض أرصدة حسابات ميريل إيدج الاستثمارية الخاصة بك على أجهزة الصراف الآلي لبنك أوف أمريكا.

  1. سهولة فتح حساب للتداول على الأسهم الأمريكية

خطوات فتح حساب لدى ميريل إيدج بسيطة للغاية، لا سيما إذا كان المستثمر عميلًا لدى بنك أوف أمريكا. وفي كل الأحوال كل ما عليك هو الولوج لموقع ميريل إيدج على شبكة الإنترنت، وتزويدها ببعض بياناتك الشخصية والمالية، ومن ثم تمويل حسابك، والبدء في التداول.

وإذا كنت عميلًا بالفعل لدى بنك أوف أمريكا، ستكون هذه الخطوة أبسط كثيرًا، ويمكنك ربط حسابك لدى البنك بحساب التداول لدى ميريل إيدج، وحينها ستحصل على مميزات إضافية رائعة، مثل ميزة الوصول إلى مجموعة متنوعة من الخصومات والعروض الترويجية، بما في ذلك معدلات فائدة أعلى على حسابات التوفير، ومعدلات مخفضة على قروض السيارات والتمويل العقاري، وغير ذلك.

  1. منصات تداول متقدمة

توفر ميريل إيدج بنك أوف أمريكا العديد من منصات التداول الرائعة، والمصممة لأغراض متعددة، مثل التداولات على المدى الطويل، أو التداولات اليومية. كما أن التداول على أي منصة منها يتطلب تحديد فئة الأصول التي ستتداول عليها، سواءً الأسهم، أو السندات، أو العملات الأجنبية.. وما إلى ذلك.

ومن أشهر هذه المنصات منصة ماركت برو MarketPro، وهي موجهة أساسًا لتداولات الأسهم وصناديق الاستثمار المتداولة والصناديق المشتركة على المدى الطويل، وتشتمل على رسوم بيانية تفاعلية، وتنبيهات لكل الأغراض، وعروض الأسعار الحية (تعرض أسعار العرض والطلب في لحظة عرضها في ناسداك فورًا)، ولوحة معلومات قابلة للتخصيص، وتدفق البيانات والأخبار. كما يتوفر على ماركت برو عدد كبير من المؤشرات الفنية، وهي متاحة لجميع العملاء بغض النظر عن حجم الحساب أو النشاط.

  1. تطبيقات الهواتف المحمولة

بالتأكيد توفر ميدل إيدج بنك أوف أمريكا عدة تطبيقات تُمكن عملائها من التداول على الهواتف المحمولة (بنظامي أندرويد و iOS). ومن خلالها يمكنك معرفة كل ما يتعلق بحسابك وصفقاتك، وكذلك يمكنك من خلالها متابعة الأخبار لحظة بلحظة. غير أن ما يعيب هذه التطبيقات –بشكل عام- هو بطء تدفق عروض الأسعار الحية، وتأخر بيانات التسعير على الرسوم البيانية لبضع ثوان عن الوقت الفعلي. ومن ضمن عيوبها أيضًا أنها تتيح لك تداول بعض الأصول والمنتجات المالية المُحددة دون غيرها.

  1. تكنولوجيا التداول فائقة الدقة

تتيح ميريل إيدج لعملائها تكنولوجيا متقدمة في التداول من خلال ما يعرف بتوجيه الأوامر الذكية Smart Order، وهي تقنية مبتكرة من قبل بنك أوف أمريكا: ميريل لينش Bank of America Merrill Lynch (ميريل لينش هو قسم الخدمات المصرفية والاستثمار في بنك أوف أمريكا. وهو أيضًا القسم المسئول عن عمليات الدمج والاستحواذ، وعن أسواق رأس المال، والإقراض، والتجارة، وإدارة المخاطر، والبحوث، وإدارة السيولة والمدفوعات). وخدمة توجيه الأوامر الذكية تهتم بالبحث عن السيولة الظاهرة والخفية في السوق لكل مستوى سعري، وتوزيع كميات الأسهم ديناميكيًّا قبل التنفيذ. وبالتالي، يُعطي موجه الأوامر الأولوية لتحسين أسعار التنفيذ على حساب سرعة التنفيذ.

  1. العمولات التنافسية

بشكل عام، لا تختلف العمولات التي تتقاضاها ميريل إيدج بنك أوف أمريكا عن غالبية الشركات الكبرى في هذه الصناعة. غير أن ميريل إيدج بدأت منذ أكتوبر 2019 في تبني نهج تقليص العمولات عمومًا، ومنح ميزة تنفيذ تداولات مجانية لمستويات معينة من العملاء. على سبيل المثال:

  • ليس هناك حد أدنى لفتح حساب للتداول مع ميريل إيدج.
  • لا تتقاضى ميريل إيدج أي عمولات على التداول عبر الإنترنت لكل من الأسهم وصناديق الاستثمار المتداولة.
  • بالنسبة إلى عقود الخيارات Options، فيتم احتساب عمولتها بحسب عدد العقود، وتتقاضى ميريل إيدج 0.65 سنت فقط لكل عقد من عقود الخيارات. فمثلًا، عند تنفيذ أمر تداول بقيمة 50 عقدًا، يتم تقاضي عمولة قدرها 32.50 دولار (50 عقدًا ×65 سنتًا = 32.5 دولار).
  • عمولة التداول في صناديق الاستثمار المشتركة هي 19.95 دولار لكل صفقة.
  • تداولات الدخل الثابت Fixed income (السندات) للإصدارات الثانوية هي دولار واحد لكل سند.
  • لا تفرض أي رسوم على عدم النشاط أو إرسال الشيكات أو الكشوف الورقية وتأكيدات التداول.
  • لا توجد رسوم على تحويل الأموال إلى العملاء.
  • هناك رسوم تبلغ 49.95 دولار مقابل تحويل الحساب بالكامل، ولا توجد رسوم على التحويل الجزئي (من رأس المال).
  1. خدمات الأبحاث المالية

تشتهر ميريل إيدج – بنك أوف أمريكا بتقديم خدمات بحثية متميزة لجميع عملائها، كما تمنحهم ميزة الوصول إلى مكتبة الأبحاث الضخمة الخاصة ببنك أوف أمريكا ميريل لينش، التي تشتمل على كم هائل من أبحاث السوق والتحليلات المتعلقة بجميع الأدوات المالية التي يمكن تداولها. مع العلم أن ميريل إيدج تستعين بأبحاث وتحليلات وتقارير من أكثر من عشرة مزودين عالميين، وأخبار لحظية من أكثر من 30 مصدرًا، من أبرزها وول ستريت جورنال، ونيويورك تايمز، وكالة أسوشيتد برس، وغيرها. وتنقسم مكتبة الأبحاث إلى أقسام مختلفة، من أبرزها:

  • قسم أبحاث الأسهم Stock Screener

يشتمل على كم كبير من أبحاث الأسهم المصنفة وفقًا لكثير من المعايير. يمكنك اختيار خاصية ” المعايير المرجحة” Criteria Weighting بحيث يرتب قائمة الأسهم الناتجة وفقًا لمدى ملاءمتها لمحفظتك الاستثمارية. كذلك هناك العديد من أدوات الفرز المحددة مسبقًا، ومنها يمكنك التصفية حسب التصنيفات البيئية والاجتماعية والحوكمة أيضًا.

  • قسم أبحاث صناديق الاستثمار المتداولة ETFs Screener

وهو يشتمل على أداة فحص أساسية في الأعلى، وعدد من الروابط التي تساعدك في العثور على أداء كل صندوق على حدة، بل وأداء كل سهم من الأسهم التي نظرت إليها مؤخرًا.

  • قسم أبحاث الصناديق المشتركة Mutual Fund Screener

يحتوي على قائمة بحث للصناديق المشتركة، ومنها يمكنك تحديد واختيار الصندوق الذي ترغب في الاستعلام عنه. كما يزودك بثروة من المعلومات حول كل صندوق ومتطلباته وأدائه، مع روابط سريعة لإجراء عمليات التداول. ويشتمل أيضًا على ميزة “تاريخ الصندوق” Fund Story ومنها يمكنك البحث عن ممتلكات الصندوق المشترك (أي ما يستثمر فيه)، والقطاعات التي يغطيها، والأداء التاريخي، وتقييمات المحللين الخارجيين والمزيد. بالإضافة إلى ذلك، يوضح محلل الرسوم تكلفة امتلاك الصندوق بمرور الوقت، وكثيرًا من المعلومات الرائعة عن كل صندوق من صناديق الاستثمار المشتركة، خاصة للعملاء الجدد في الأسواق.

وبالإضافة إلى هذه الأقسام الموجهة لمستثمري الأسهم في الأساس، هناك أقسام لأبحاث السوق المتعلقة بكل المنتجات المالية التي يمكن التداول عليها، مثل:

  • أبحاث الخيارات Options Screener.
  • أبحاث الدخل الثابت (السندات) Fixed Income Screener.
  • أبحاث الطرف الثالث Third-Party Research.
  • التقارير والتحليلات الإخبارية.
  • الأبحاث المتعلقة بالرسوم البيانية.

لذلك، يمكن القول إنه بمجرد النظر إلى الخدمات البحثية التي تقدمها ميريل إيدج، ندرك فعليًّا أننا أمام أفضل بنك لتداول الأسهم الأمريكية.

  1. الخدمات الإخبارية

توفر ميريل إيدج لعملائها خدمة إخبارية متميزة لحظة بلحظة، إذ تستمد أخبارها من نحو 30 مصدرًا إخباريًّا، ما بين وكالات أنباء عالمية كبرى، وصحف ومواقع عالمية متخصصة في الشأن الاقتصادي، من بينها:

  • الأسوشيتدبرس Associated Press.
  • بوسطن جلوب Boston Globe.
  • شيكاغو تريبيون Chicago Tribune.
  • وول ستريت جورنال Wall Street Journal.
  • موقع برايفنج com.
  • الإيكونوميست The Economist.
  • نيويورك تايمز The New York Times.
  • الجارديان البريطانية The Guardian U.K.
  • داو جونز Dow Jones.
  • ماركت وايرد Marketwired.

وبإمكانك تصفية تدفق الأخبار إلى حسابك (التركيز على أخبار معينة) عن طريق قوائم المراقبة Watchlists ومنافذ الأخبار المفضلة.

  1. تحليل المحفظة الاستثمارية Portfolio Analysis

تعد خدمة تحليل المحفظة المقدمة من ميريل إيدج في غاية الأهمية، وهي ممتازة ويوصى بشدة باستخدام أدواتها بغض النظر عن مدى خبرتك في الاستثمار. فمثلًا، خدمة تاريخ المحفظة Portfolio Story تشتمل على ميزة التحليل المستمدة من موقع الشركة لاستثماراتك، حيث تقدم تقريرًا مفصلًا مدته دقيقتان لبعض البيانات والرؤى حول أداء المحفظة، ومنها يمكنك الحصول على تقييم شامل لأداء محفظتك. وبذلك فإنها تعد واحدة من أفضل تقنيات تحليل محافظ العملاء، وهي مفيدة بشكل خاص لأولئك الجدد في مجال الاستثمار.

وهناك ميزة جديدة تم إطلاقها في مايو 2020، تتعلق بالتحليل الديناميكي للمحفظة Dynamic Insights، وتعرض رؤى وتحليلات تعتمد على الذكاء الاصطناعي حول ممتلكات كل عميل وحساباته ومدى ملاءمتها لظروف السوق الحالية. وتتكيف هذه التقارير مع التغيرات التي تطرأ على كل من المحفظة والسوق لحظة بلحظة. ويمكن للمستثمرين أيضًا معرفة كيف تتوافق استثماراتهم مع قيمهم الشخصية من خلال الوصول إلى التصنيفات البيئية والاجتماعية والحوكمة لمحافظهم، إلى جانب تصنيفات الأسهم والصناديق الفردية.

  1. الخدمات التعليمية

بمجرد فتح حساب تداول لدى ميريل إيدج بنك أوف أمريكا، يبدأ مركز تعليم المستثمرين التابع له بسؤالك “كيف تحب أن تتعلم؟” يمكنك اختيار مستوى خبرة: مبتدئ أو متوسط أو متقدم. وكذلك اختيار موضوع معين مثل: الاستثمار، أو الأسواق، أو الخيارات، أو الصناديق المشتركة، أو غير ذلك. بعد ذلك يمكنك تحديد أدوات التعلم: المقالات، أو مقاطع الفيديو، أو ندوات الويب، أو الدورات التدريبية. هناك صفحة كاملة مخصصة لأولئك الجدد في مجال الاستثمار تبدأ بتحديد أولويات أهدافك المالية.

  1. خدمة العملاء Customer Service

بصفته أفضل بنك لتداول الأسهم الأمريكية، فإن ميريل إيدج بنك أوف أمريكا يقدم لعملائه مركز خدمة عملاء متميز، وهذا يشمل:

  • خدمة 24 ساعة طوال أيام الأسبوع.
  • الدردشة على الإنترنت.
  • قسم مختص بالأسئلة الشائعة التي تركز بشكل أساسي على المعلومات المتعلقة بالتداول.
  • إمكانية التحدث إلى أحد مديري الحسابات.
  • يوجد خط هاتف متاح للدعم الفني أو المساعدة التجارية على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع.
  1. نظم الحماية Security

تتضمن أدوات الحماية المالية المقدمة من ميريل إيدج كثيرًا من الإجراءات التقنية المتقدمة، والمتصلة أيضًا ببنك أوف أمريكا، والتي تضمن حماية حسابات العملاء وضمان سرية بياناتهم، وتشمل تأمينًا قويًّا لحسابات العملاء، من خلال مطابقة بصمات الأصابع والوجه، خاصة في تطبيقات الهواتف المحمولة. كما عقدت ميريل إيدج عدة شراكات مع شركات مختصة بنظم الحماية عالية الجودة، مثل Lloyd’s of London لضمان حماية المستثمرين وحساباتهم من أي انتهاكات أو اختراقات.

تعليق ختامي

إذا كنت تبحث عن أفضل بنك لتداول الأسهم الأمريكية، فليس هناك أفضل من ميريل إيدج – بنك أوف أمريكا. فهو خيار جيد للمستثمرين على المدى القصير والمتوسط والطويل، وخاصة أولئك الذين لديهم بالفعل حساب في بنك أوف أمريكا. يقدم بنك أوف أمريكا برامج خاصة للمكافآت، مع خصومات وامتيازات أخرى فريدة من نوعها. لذا يمكنك الاستفادة من وجود حسابات إيداع واستثمار تحت سقف واحد. كذلك، تقدم ميريل إيدج عمولات تنافسية فريدة، وأبحاث عالية الجودة مملوكة لطرف ثالث، ومواد تعليمية رائعة، ومجموعة منتجات تجذب معظم المستثمرين، وخدمة عملاء متميزة، ومنصات تداول سهلة الاستخدام، مثل (MarketPro)، وتطبيق هواتف قوي.

الخلاصة

  • تعرفنا في هذا المقال على أفضل بنك لتداول الأسهم الأمريكية، وتطرقنا إلى بعض النقاط المهمة المتعلقة بالتداول على الأسهم الأمريكية.
  • الاستثمار في الأسهم الأمريكية
    • الاستثمار في الأسهم يعني شراء حصص ملكية (أسهم) في شركة عامة، بهدف أن تنمو الشركة وتحقق أداءً جيدًا بمرور الوقت لترتفع قيمة أسهمك.
  • مميزات التداول في بورصات الأسهم الأمريكية
    • تضم أقوى وأكبر الشركات على مستوى العالم، وتعمل في جميع القطاعات.
    • سيولة عالية تُمكن المستثمرين من التداول في أي لحظة.
    • أنظمة تداول فائقة الدقة.
    • تغطية إعلامية لأداء البورصات والشركات على مدار الساعة.
  • دليلك للتداول في بورصات الأسهم الأمريكية
  1. تحديد أهدافك من الاستثمار في الأسهم الأمريكية.
  2. اختيار وسيط جيد وفتح حساب من خلاله.
  3. إدراك الفرق بين الاستثمار في الأسهم وغيرها من الأدوات المالية.
  4. تحديد ميزانية لاستثماراتك في الأسهم.
  5. التركيز على الاستثمارات طويلة المدى.
  6. إدارة محفظتك الاستثمارية بكفاءة.
  • ما هو أفضل بنك لتداول الأسهم الأمريكية؟
    • بنك أوف أمريكا، وتحديدًا القسم أو الذراع الاستثمارية لهذا البنك وهي “ميريل إيدج” أفضل بنك لتداول الأسهم الأمريكية.
  • مميزات الاستثمار مع “ميريل إيدج بنك أوف أمريكا”
    • سهولة فتح حساب للتداول على الأسهم الأمريكية.
    • منصات التداول المتقدمة.
    • تطبيقات الهواتف المحمولة.
    • تكنولوجيا التداول فائقة الدقة.
    • العمولات التنافسية.
    • خدمات الأبحاث المالية.
      • قسم أبحاث الأسهم.
      • قسم أبحاث صناديق الاستثمار المتداولة.
      • قسم أبحاث الصناديق المشتركة.
      • أبحاث الخيارات.
      • أبحاث الدخل الثابت (السندات).
      • أبحاث الطرف الثالث.
      • التقارير والتحليلات الإخبارية.
      • الأبحاث المتعلقة بالرسوم البيانية.
    • الخدمات الإخبارية.
    • تحليل المحفظة الاستثمارية.
    • الخدمات التعليمية.
    • خدمة العملاء.
    • نظم الحماية.