أغنى دول العالم بالترتيب 2020

0 29

لطالما انتشر الجدل المتعلق بالعلاقة بين المال والسعادة، فهناك من يجزم أنَّ السعادة لا علاقة لها بالمال، وهناك من يدعي العكس تمامًا. وفى هذا التقرير سوف نستعرض أغنى دول العالم بالترتيب 2020. ويجب فهم كيفية قيام المؤسسات الدولية وصندوق النقد  الدولي بتحديد هذا الترتيب، حيث يعكس هذا التقرير نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي للدولة، وعليه، فإنَّ كلا من عدد السكان والناتج المحلي الإجمالي عاملان مؤثران في هذه القائمة، ويعتبر الترتيب انعكاسًا واضحًا لمدى الرفاهية والراحة التي يتمتع بهما مواطنو هذه الدول.

عند محاولة ترتيب قوة اقتصاد دول العالم يختلف الأمر عن ترتيب مستوى المعيشة لمواطني هذه الدول؛ السبب في ذلك هو أنَّ قوة الاقتصاد يتم حسابها وترتيبها حسب الناتج المحلي الإجمالي GDP (مؤشر اقتصادي يقيس القيمة النقدية لإجمالي السلع والخدمات التي أُنتجت داخل حدود منطقة جغرافية ما خلال مدة زمنية محددة) في حين أنَّ المستوى المعيشي ومستوى دخول الأفراد يتم قياسهما بناءً علَى قسمة الناتج المحلي الإجمالي علَى عدد السكانِ.

اعتمادًا علَى أحدث بيانات صادرة في 2018 عن صندوق النقد الدولي، نشر ياهو فايننس تقريرًا حديثًا عن أغنى دول العالم ، ونستعرض في هذا المقال أهم ملامح ذلك الترتيب.

10- استراليا – 56,352 دولارًا

  • يتمتع سكان أستراليا، بمتوسط ​​دخل سنوي يزيد عن 56000 ألف دولار أمريكي.
  • تتمتع أستراليا باقتصاد قوي يعتمد بشكل أساسي علَى قطاع الخدمات.
  • تمتلك أستراليا اقتصادًا قويًّا بفضل ثروة هائلة من الموارد الطبيعية، ولذلك فهي تتمتع بموقع تنافسي بين المستوردين والمصدرين في العالم.
  • يعيش في أستراليا أكبر عدد من الأفراد في العالم، ويحققون دخلًا أعلى من 100000 دولار.

9- الدنمارك – $60,692 دولارًا

الدنمارك - أغنى دول العالم

  • يُشار أحيانًا إلى الدنمارك باعتبارها أسعد بلد في العالم.
  • يتمتع سكان هذا البلد باقتصاد قوي يسيطر عليه قطاع الخدمات، والخدمات الاجتماعية القوية.
  • تتمتع الدنمارك بمجتمع يوفر أعلى معايير المساواة بين الجنسين في العالم.
  • تمثل الضرائب في الدنمارك ما يقترب من نصف إجمالي الناتج المحلي للبلاد، وهي نموذج مثالي لبلدان الشمال الأوروبي.

8-الولايات المتحدة – 62,606 دولارًا

  • مع عدد كبير من السكان مقارنة بدول أخرى، حيث يزيد عدد سكان الولايات المتحدة الأمريكية عن 310 مليون شخص؛ يعتبر الاقتصاد الأمريكي قويًّا بما فيه الكفاية للحفاظ علَى نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي عند مستوى 62606 دولارًا، وفي عام 2011، كان 51 ٪ من الأميركيين يعتبرون من الطبقة المتوسطة، وقد ارتفع هذا العدد قليلًا إلى 52 ٪ في عام 2016.
  • لكن التفاوت في الثروة بين الطبقتين الوسطى والعليا نما بدرجة كبيرة؛ حيث ارتفع متوسط ​​دخل أسر الطبقة المتوسطة من 74000 دولار إلى 78000 دولار، في حين أنَّ الطبقة العليا شهدت ارتفاع متوسط ​​الدخل من 172000 دولار إلى 189000 دولار.
  • السكان الذين ولدوا بين عامي 1997 و 2012، سوف يشكلون 40 ٪ من المستهلكين في الولايات المتحدة بحلول العام المقبل. ومن المتوقع أن يساهم هؤلاء المستهلكون بما يصل إلى 143 مليار دولار في الإنفاق المباشر، مما يتسبب في صداع كبير لتجار التجزئة أثناء اكتشافهم كيفية التعامل مع العادات المتغيرة لجيل نشأ علَى الإنترنت، والأجهزة المحمولة.

تشمل أسباب نجاح الاقتصاد الأمريكي:

  • قوة صناعة السيارات المحلية.
  • نجاح قطاع التكنولوجيا الذي يعزز الابتكار والإبداع.
  • تطبيق نظام الديمقراطية الذي يحمي حقوق الملكية الفكرية، ويوفر بيئة محفزة علَى للاستثمار.

7- سنغافورة – 60,041 دولارًا

سنغافورة - أغنى دول العالم

  • يبلغ دخل الفرد في سنغافورة أكثر من 60,000 دولار أمريكي، مما يجعلها واحدة من أغنى الدول العالم .
  • تتركز ثروة  سنغافورة  الاقتصادية في قطاع الخدمات المالية، وتصدير المواد الكيميائية؛ وكذلك يرجع الفضل في ثراء سنغافورة إلى سياساتها الاقتصادية الليبرالية التي تشجع علَى النمو والابتكار.
  • تمتلك سنغافورة ثاني أكثر المطارات ازدحاما في العالم، حيث تم تصدير 414 مليار دولار من البضائع في عام 2011 وحده.

6- قطر – 70,779 دولارًا

  • قطر سادس أغنى بلد في العالم، ويصل دخل الفرد بها 70,779 دولارًا.
  • لدى قطر صناعات متطورة للتنقيب عن البترول، حيث تمثل صناعة البترول 70٪ من الإيردات الحكومية، و 60٪ من الناتج المحلي الإجمالي، و 85٪ من إجمالي  صادراتها.
  • علَى الرغم من أنَّ حجم الناتج المحليِّ الإجماليِّ لدولة قطر ليس ضمن أكبر 50 دولة في العالم، إلا إنَّ عددَ سكان البلاد المنخفض نسبيًّا، والذي يقدر بمليوني نسمة؛ ينتج عنه ارتفاع نصيب الفرد من إجمالي الناتج المحلي، حيث يتمتع معظم سكان قطر بمستوى معيشة مرتفع جدًّا.

5- أيسلندا – 74,278 دولارًا

أيسلندا - أغنى دول العالم

  • أيسلندا بلدٌ صغيرٌ، يبلغ عدد سكانه ما يربو قليلًا عن 300000 نسمة، مما يجعل أيسلندا واحدة من البلاد الأقل كثافة سكانية في العالم.
  • على الرغم من أن البلاد واجهت بعض مشاكل التضخم مطلع القرن الحالي، فقد ساعدت الطفرة السياحة في عام 2010 على إعادة تأهيل الاقتصاد.
  • تشمل بعض الصناعات الكبرى في أيسلندا إنتاج الطاقة، وعلى الأخص الطاقة الحرارية الأرضية، والزراعة، ومعالجة الألومنيوم، وقطاع الخدمات.

4-  أيرلندا – 76,099 دولارًا

  • يبلغ دخل الفرد في أيرلندا 76,099 دولارًا.
  • يبلغ عدد سكانها حوالي 4.8 مليون نسمة.
  • الصناعات الرئيسية التي تصنع اقتصادها القوي هي المنسوجات، والتعدين، وإنتاج الأغذية.
  • في تصنيف منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية (OECD) تحتل أيرلندا المرتبة الرابعة.

3- النرويج – 695, 81 $

النرويج - أغنى دول العالم

  • يصل نصيب الفرد من إجمالي الناتج المحلي للنرويج إلى 695 ،81 دولارًا.
  • الشعب البالغ تعداده 4.97 مليون نسمة بجني فوائد اقتصاد صغير ولكنه قوي.
  • تعتبر النرويج، ثامن أكبر دولة مصدرة للنفط الخام، وثالث أكبر مصدر للنفط المكرر، وثالث أكبر مصدر للغاز الطبيعي في العالم.
  • النرويج من أفضل البلدان للحصول علَى حياة رائعة في العالم كله، مع وجود صيد الأسماك، والموارد الطبيعية، والتنقيب عن البترول؛ وكلها من مقومات الاقتصاد النرويجي القويِّ.

2- سويسرا – 89,950 دولارًا

  • الناتج المحلي الإجمالي لكل مواطن سويسري هو 89,950 دولارًا.
  • المؤسسات المصرفية والمالية السويسرية تُبقي هذا البلد واقتصاده في مكانة ممتازة.
  • من المهم أن نلاحظ أن بعض أغنى الأشخاص والشركات في العالم يملكون حسابات مصرفية سويسرية، ومن ثَمَّ، فإن سويسرا لديها رأس مال كبير لاستخدامه لأغراض الاستثمار،
  • زيوريخ وجنيف، أشهر مدن سويسرا، يصنفان باستمرار بين أفضل عشر مدن في العالم، من حيث مستويات المعيشة.

1- لوكسمبورج – 114,234 دولارًا

لوكسمبورج - أغنى دول العالم

  • لوكسمبورج هي أغنى بلد في العالم، حيث يبلغ دخل الفرد فيها 114,234 دولارًا.
  • يتمثل العمود الفقري في الاقتصاد القوي لهذه الدولة الغربية غير الساحلية في قطاعها المالي النابض بالحياة، والسياسات المالية الحكيمة، والقطاعات الصناعية.
  • تعد الخدمات المصرفية في لوكسمبورج أكبر قطاع في اقتصادها، حيث تبلغ قيمة أصولها أكثر من 1,24 تريليون دولار فقط.

الآن، وقد استعرضنا أغنى دول العالم بالترتيب، وفهمت- أيها القارئ العزيز – الأسسَ التي يتم علَى أساسها وضع هذا الترتيب؛ كيف ترى من خلال مطالعتك للحياة في هذه الدول مستوى السعادة بها؟ وهل الثراء المادي يخلق فعليًّا حالًا عامة من السعادة؟ ولو جاءتك الفرصة لتعيش في إحدى هذه البلاد؛ فأيتها تختار، ولماذا؟ بورصات تشاركك شغفك؛ فشاركنا رأيك.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق