أسواق الأسهم الأمريكية

0 17

 عندما نقرر أن نلقى نظرة عامة علَى أسواق المال في العالم، يكون من السهولة بمكان وضع أسواق الأسهم الأمريكية في صدارة جميع الأسواق؛ إذ إنَّها تحتضن بجميع بورصاتها مجموعةً من كبريات الشركات في العالم، ففي أسواق الأسهم الأمريكية يمكنك تداول أسهم، مثل: مايكروسوفت، وأبل، وجوجل، وأمازون، وغيرهم؛ ويمكنك تداول أسهم مثل: أديداس الألمانية – مثلا – في البورصات الأمريكية. وسوف نلقى الضوء من خلال هذا المقال علَى المؤشرات والبورصات المختلفة في أسواق الأسهم الأمريكية.

أولًا – البورصات التي تتم فيها تداولات أسواق الأسهم الأمريكية

1- بورصة نيويورك لتداول الأوراق المالية NYSE

أ- ما بورصة نيويورك NYSE؟

 بورصة نيويورك للأوراق المالية NYSE، هي بورصة للأوراق الماليةِ، تقع في مدينة نيويورك، وتعتبر من كبرى بورصات تداول الأسهم في العالم، علَى أساس القيمة السوقية الإجمالية للأوراق المالية المدرجة بها.

  • كانت بورصة نيويورك سابقًا مؤسسة خاصة، ولكنها أصبحت كيانًا عامًّا في عام 2005.
  • في عام 2007 أدى الاندماج مع بورصة يورونكست كبرى بورصات أوروبا؛ إلى إنشاء بورصة نيويورك يورونكست، والتي استحوذت عليها فيما بعد إنترناشيونال أكستشنج؛ الشركة الأم الحالية لبورصة نيويورك للأوراق المالية.

ب -كيف تعمل بورصة نيويورك

  • تقع بورصة نيويورك في وول ستريت في مدينة نيويورك، وتتكون من 21 غرفة، تُستخدم لتسهيل التداول.
  • المبنى الرئيسي، الذي يقع في 18 شارع برود ستريت، والمبنى الواقع في 11 شارع وول ستريت يعدان من المعالم التاريخية المعروفة منذ عام 1978.
  • تعد بورصة نيويورك كبرى بورصات العالم من حيث القيمة السوقية، والتي قُدرت بنحو 28.5 تريليون دولار، في 30 يونيو 2018.
  • اعتمدت بورصة نيويورك، لسنوات عديدة؛ علَى التداول في صالات التداول، باستخدام نظام النداء المفتوح.
  • انتقلت العديد من صفقات بورصة نيويورك إلى الأنظمة الإلكترونية، لكن لا يزال التجار يستخدمون في تحديد الأسعارِ، والتعامل في التداول المؤسسي، بكميات كبيرة.
  • حاليًّا بورصة نيويورك يتم فتحها  للتداول من يوم الإثنين إلى يوم الجمعةِ، من الساعة 9:30 صباحًا إلى الساعة 4:00 مساءً بالتوقيت الشرقي للولايات المتحدة الأمريكية، وتُغلق جميع أيام الإجازات الفيدرالية.
  • مثلًا،عندما تقع العطلات الفيدرالية يوم السبت فإنَّ بورصة نيويورك تغلق – في بعض الأحيان – يوم الجمعة السابق، وعندما تصادف العطلة الفيدرالية يوم الأحد فإنَّها تغلق يوم الإثنين التالي.

ج- أجراس الافتتاح والإغلاق في بورصة نيويورك

  • أجراس الافتتاح والإغلاق في البورصة تشير لبداية ونهاية يوم التداول. يُدق جرس الافتتاح في الساعة 9:30 صباحًا بتوقيت شرق الولايات المتحدة، و يُدق جرس الإغلاق في الساعة 4:00 مساءً بتوقيت شرق الولايات المتحدة.
  • قبل عام 1995، كانت أجراس مديري البورصة تضرب الأجراس، ولكن بدأت بورصة نيويورك في دعوة المديرين التنفيذيين للشركة لدق أجراس الفتح والإغلاق بشكل منتظم، والذي أصبح فيما بعد حدثًا يوميًّا.
  • المديرون التنفيذيون هم من الشركات المدرجة في البورصة، والذين يقومون – أحيانًا – بترتيب  ظهورهم حسب الأحداث التسويقية، مثل إطلاق منتج جديد، أو ابتكار في بعض الأحوال.

د- تاريخ بورصة نيويورك

  • يعود تاريخ بورصة نيويورك إلى 17 مايو 1792، ففي ذلك اليوم وقع 24 من سماسرة البورصة من مدينة نيويورك اتفاقا بينهم لتأسيسها.
  • بدأت بورصة نيويورك بخمس أوراق مالية، شملت ثلاثة سندات حكومية، وسهمين بنكيين.
  • بسبب البداية الأولى لبورصة نيويورك باعتبارها البورصة الرئيسية في الولايات المتحدة؛ فإن العديد من أقدم الشركات المتداولة في البورصة موجودة بها.
  • كون أديسون هو صاحب أطول مدة قيد بين جميع الأسهم المدرجة في بورصة نيويورك، ويعود تاريخه إلى عام 1824، وكذلك سهم شركة نيويورك للغاز.
  • جنبا إلى جنب مع الأسهم الأمريكية، يمكن للشركات خارج الولايات المتحدة إدراج أسهمها في بورصة نيويورك إنْ التزمت بقواعد معينة للجنة الأوراق المالية والبورصة SEC، والمعروفة باسم معايير الإدراج.
  • اجتازت بورصة نيويورك للأوراق المالية علامة فارقة؛ بسبب تداول أسهم، كان مجموعها مليون سهم، تم تداولها في يوم واحد في عام 1886.
  • في عام 1987، تم تداول 500 مليون سهم في بورصة نيويورك خلال يوم عمل عادي.
  • بحلول عام 1997، تم تداول مليار سهم يوميًّا في بورصة نيويورك.
  • لا يزال التجار في بورصة نيويورك يُستخدمون لتحديد الأسعار والتعامل في التداول المؤسسي بكميات كبيرة؛ وذلك علَى الرغم من الانتقال إلى منصات التداول الإلكترونية.
  • أعطت سلسلة من عمليات الاندماج بورصة نيويورك حجمها الكبير ووجودها العالمي. وقد بدأت الشركة في بورصة نيويورك قبل إضافة البورصة الأمريكية والاندماج مع يورونكست. تم شراء NYSE Euronext في صفقة بقيمة 11 مليار دولار من قبل في عام 2013.
  • في العام التالي، خرجت يورونكست من ICE عبر طرح عام، لكن ICE احتفظت بملكية بورصة نيويورك.

2- بورصة ناسداك

أ- ما الناسداك؟

  • تعد ناسداك سوقًا إلكترونية عالمية لبيع وشراء الأوراق المالية، بالإضافة إلى أنها المؤشر الأساسي لأسهم التكنولوجيا الأمريكية.
  • تم إنشاء بورصة ناسداك من قبل الرابطة الوطنية لتجار الأوراق المالية NASD؛ لتمكين المستثمرين من تداول الأوراق المالية عَلى نظام إلكتروني يمتلك القدرة لإجراء الصفقات بسرعة ودقة وعدالة.
  • وبدأت ناسداك عملها في 8 فبراير 1971، كما يستخدم مصطلح ناسداك للإشارة إلى مؤشر ناسداك المركب، وهو مؤشر يضم أكثر من 3000 سهم مدرجة في بورصة ناسداك، والتي تضم أهم تكنولوجيا في العالم كله، مثل عمالقة التكنولوجيا الحيوية: أبل، وجوجل، ومايكروسوفت، وأمازون، وسوف نتحدث بالمزيد من التفصيل عن مؤشر الناسداك في فقرة تالية، من هذا المقال.

ب- تاريخ بورصة الناسداك

  • انفصلت ناسداك رسميًّا عن الناسد NASD، وبدأت العمل كبورصة وطنية للأوراق المالية في عام 2006.
  • وفي عام 2007، اندمجت الناسداك مع مجموعة البورصة الاسكندنافية أومكس OMX؛ لتصبح مجموعة ناسداك OMX، والتي تعد  كبرى شركة بورصة في العالم، حيث تنفذ 1 من كل 10 من معاملات الأوراق المالية في العالم.
  • يقع مقر ناسداك OMX في نيويورك، وتدير 25 سوقًا، تركز أساسا على الأسهم، بالإضافة إلى بعض الأدوات المالية الأخرى، مثل الخيارات، وأدوات الدخل الثابت، والمشتقات، والسلع، وغرفة مقاصة، وخمسة مراكز لإيداع الأوراق المالية في الولايات المتحدة وأمريكا.
  • يتم استخدام تكنولوجيا التداول الحديثة الخاصة بها من خلال 70 بورصة في 50 دولة حول العالم، وهي مدرجة في بورصة ناسداك تحت الرمز NDAQ، وهي جزء من مؤشر ستاندرد أند بورز، منذ عام 2008.
  • تم في البداية وضع نظام التداول الإلكتروني في بورصة ناسداك كبديل للنظام السابق، المسمى بالمتخصص غير الفعال، والذي كان النموذج السائد منذ ما يقرب من قرن؛ لقد جعل التطور السريع للتكنولوجيا نظام  التداول الإلكتروني في بورصة ناسداك مرجعية لتطور تكنولوجيا التداول في لأسواق في جميع أنحاء العالم.
  • بسبب كونها الشركة الرائدة في تكنولوجيا التداول منذ البداية، كان من المناسب فقط أن يختار عمالقة التكنولوجيا في العالم الإدراج في بورصة ناسداك، منذ انطلاقتهم الأولى.

ج- التاريخ الحديث لناسداك

  • في فبراير 2011، في أعقاب عملية الدمج المعلنة لبورصة نيويورك يورونكست مع دويتشه بورس؛ طورت تكهنات بأن بورصة ناسداك أو إم إكس، وشركة إنتر كونتيننتال للصرافة ICE ؛ يمكنهما تقديم عرض مضاد من جانبهما لبورصة نيويورك.
  • . في عام 2018، تم الإعلان عن أن ناسداك كانت تخطط لإدخال العقود الآجلة للعملة المشفرة في العام المقبل، بالتزامن مع شركة استثمارية بارزة

لا يمكن الحديث عن أسواق الأسهم الأمريكية دون الحديث عن الخيارات الخاصة بالأسهم؛ لأنها تتحرك ارتفاعا وانخفاضا مع الأسهم الخاصة بها، وسنلقى نظرة سريعة علَى مفهوم الخيارات، ثم علَى بورصة شيكاغو لتداول الخيارات CBOE.

تعريف الخيارات:

  • الخيارات (الأوبشن) هي عقود تمنح الخيار للمستثمر في استخدام الحق وليس الالتزام، في شراء أو بيع الأسهم بسعر وتاريخ متفق عليه.
  • هناك نوعان من الخيارات: البوت Put، وهو متاجرة على انخفاض الأسهم، أو الكول call، وهو متاجرة على ارتفاع السهم.
  • مثال: عندما يتوقع المتداول ارتفاع سهم أبل في المستقبل فإنَّه يقوم بشراء عقد كول، فلو كان السعر 115 دولارًا فإنَّه يقوم بشراء عقد خيارات يسمح له بالشراء عند هذا السعر، لمدة عام مثلا أو أكثر؛ وخلال العام لو ارتفع السعر إلى 150 دولارًا فسيقوم المتداول باستخدام الحق في الشراء أو بيع العقد للاستفادة من فارق السعر الكبير (شراء السهم بـ 150 دولارًا، علَى رغم من أن سعره السوقي 115 دولارًا)، الشيء الجيد هو أن المتداول غير ملزم بالشراء حال انخفاض السعر؛ لأن الخيارات (الأوبشن) تعطي الحق ولا تفرض الالتزام.
  • العكس تماما، لو كنت تتوقع هبوط سهم أبل من 115 دولارًا إلى 80 دولارًا، فسوف تقوم باختيار عقد بوت، والذي يمنحك الحق في البيع عند سعر 115 دولارًا حتى لو كان سعر السهم أقل من ذلك، وأيضا يمكنك استخدام الحق إن أحببت، فلا يوجد إلزام عليك.

3- بورصة شيكاغو لتداول الخيارات CBOE

  • تأسست في عام 1973 باسم بورصة خيارات شيكاغو، وهي من كبرى سوق للخيارات في العالمِ، مع عقود تركز على الأسهم الفردية، والمؤشرات، وأسعار الفائدة.
  • في عام 2010، تحولت إلى شركة متداولة في البورصة، وتغيرت علامتها التجارية إلى Cboe.
  • بورصة شيكاغو لتداول الخيارات هي المصدرة لمؤشر التقلب VIX، وهو المؤشر الأكثر استخدامًا، والمعترف به في تقلب السوق.
  • تقدم Cboe التداول عبر فئات الأصول المتعددة، بما في ذلك الخيارات، والعقود الآجلة، والأسهم الأمريكية والأوروبية من المنتجات المتداولة في البورصة ETP، وعقود الصرف الأجنبي العالمي FX، ومنتجات تقلب الأصول المتعددة.
  • بورصة شيكاغو لتداول الخيارات هي كبرى بورصة للخيارات في الولايات المتحدة، وكبرى بورصة في أوروبا، من حيث القيمة المتداولة.
  • و تعتبر أيضا ثاني أكبر مشغل للأوراق المالية في الولايات المتحدة، وسوقًا عالمية عليا لتداول ETP الأصول المتداولة.

المنتجات المتداولة في بورصة شيكاغو لتداول الخيارات CBOE

  • تتيح البورصة الوصول إلى العديد من المنتجات المتنوعة، بدءًا من خيارات الشراء على الآلاف من الأسهم المتداولة بشكل عام، وكذلك على صناديق المتاجرة في البورصة ETFs، وعادةً ما يستخدم المستثمرون هذه المنتجات للتحوط لتحقيق الأرباح من العقود، بنوعيها: الكول، والبوت.
  • هناك خيارات متاحة على مؤشرات الأسهم والقطاع، بما في ذلك ستاندرد آند بورز 500، ومؤشر ستاندرد أند بورز 100، ومؤشر داو جونز الصناعي، ومؤشرات راسل، ومؤشرات فوتسى المحددة، ومؤشرات ناسداك، ومؤشرات MSCI، ومؤشرات القطاعات، بما في ذلك القطاعات العشرة الواردة في مؤشر ستاندرد أند بورز 500.
  • أخيرًا، مؤشر VIX، وهو مقياس رئيسي لتقلبات سوق الأسهم؛ يعتمد هذا المؤشر على الأسعار في الوقت الفعلي للخيارات قريبة الأجل، وهو مصمم ليعكس وجهة نظر المستثمرين حول توقع حال السوق في المستقبل (30 يومًا).
  • يصف المتداولون مؤشر VIX بأنه مؤشر الخوف؛ لأنه يميل إلى الارتفاع إلى مستويات عالية جدًّا عندما يعتقد المستثمرون أن السوق هابطة للغاية أو غير مستقرة.

ثانيًا – مؤشرات أسواق الأسهم الأمريكية

  • مؤشرات سوق الأوراق المالية في جميع أنحاء العالم لها دلالات قوية على قوة الاقتصادات العالمية، والخاصة بكل بلد.
  • في الولايات المتحدة، يعد كل مؤشرات الداو جونز الصناعى، وستاندرد أند بورز500، وناسداك المركب، هي المؤشرات الثلاثة الأكثر متابعة على نطاق واسع من قبل كل من وسائل الإعلام والمستثمرين.
  • بالإضافة إلى هذه المؤشرات الثلاثة، يوجد ما يقرب من 5000 مؤشر آخر يشكلون سوق الأسهم الأمريكية.
  • مع وجود العديد من المؤشرات، فإن أسواق الأسهم الأمريكية لديها مجموعة واسعة من المناهج والتصنيفات التي يمكن أن تغطي مجموعة واسعة من الأغراض.
  • غالبًا ما تركز وسائل الإعلام علَى أداء المؤشرات الثلاثة الأولى بانتظام على مدار اليوم؛ حيث تكون الأخبار الرئيسية.
  • يستخدم مديرو الاستثمار المؤشرات كمقاييس لقياس الأداء، وفي الوقت نفسه، يستخدم المستثمرون من جميع الفئات المؤشرات لتتبع الأداء في الأسهم والقطاعات.
  • بصفة عامة، يمكن أن تساعد طريقة بناء مؤشرات السوق واستخداماتها على إضافة دلالة ووضوح لمجموعة واسعة من طرق الاستثمار.
  • في ما يلي شرح تفصيلي لمؤشرات الولايات المتحدة الثلاثة الأكثر شهرة، إضافة إلى ويل شاير 5000 الذي يضم جميع الأسهم الأمريكية.

1- مؤشر ستاندرد آند بورز 500 S&P

  • مؤشر ستاندرد آند بورز 500 هو مؤشر مكون من 500 من الشركات الكبرى في أسواق الأسهم الأمريكية، ويتم اختيارها للمؤشر بصفة أساسية عن طريق رأس المال السوقي، ولكن اللجنة التأسيسية أيضًا، تنظر في عوامل أخرى بما في ذلك السيولة، ونسبة الأسهم المتاحة للتداول، والقطاع، والأداء المالي، وتاريخ التداول.
  • يمثل مؤشر ستاندرد آند بورز 500 حوالي 80٪ من القيمة الإجمالية لسوق الأسهم الأمريكية.
  • بصفة عامة يعتبر مؤشر ستاندرد آند بورز 500 مؤشرًا جيدًا على الأداء في السوق الأمريكية كلها.
  • يتم تمثيل كل سهم في المؤشر بما يتناسب مع القيمة السوقية الإجمالية؛ بمعنى آخر، إذا انخفضت القيمة السوقية الإجمالية لكل 500 شركة في مؤشر ستاندرد آند بورز 500 بنسبة 10٪ ، فإن قيمة المؤشر تنخفض أيضًا بنسبة 10٪.

2- مؤشر داو جونز الصناعي DJIA

  • يعد مؤشر داو جونز الصناعي DJIA أحد أقدم المؤشرات وأكثرها شهرةً والأكثر استخدامًا في العالم.
  • يتكون مؤشر داو جونز الصناعي من أسهم ثلاثين شركات، هي الكبرى والأكثر نفوذًا في الولايات المتحدة الأمريكية.
  • و هو مؤشر مرجح بالأسعار، ويتم حسابه في الأصل عن طريق جمع سعر السهم لأسهم كل شركة في المؤشر، وقسمة هذا المبلغ على عدد الشركات.
  • يمثل مؤشر داو جونز الصناعي حوالي ربع قيمة سوق الأسهم الأمريكية كلها.
  • ولكن لا ينبغي تفسير التغير في المئة في مؤشر داو على أنه مؤشر واضح، فأن السوق كلها تغير بالنسبة المئوية نفسها؛ وهذا بسبب وظيفة مؤشر داو جونز المرجحة للسعر. المشكلة الأساسية هي أن تغيير دولار واحد في سعر السهم 240 دولارًا في المؤشر سيكون له تأثير أكبر على DJIA من تغيير دولار واحد في سعر سهم 40 دولارًا، على الرغم من أن السهم الأعلى سعرًا يكون قد تغير بمقدار 0.8 ٪، والآخر بنسبة 5 ٪.
  • يمثل التغير في مؤشر داو جونز يؤدي إلى تغييرات في توقعات المستثمرين بشأن المكاسب والمخاطر في الشركات الكبرى المدرجة في المؤشر.
  • نظرًا إلى الاتجاه العام للأسهم ذات رؤوس الأموال الكبيرة؛ غالبًا ما يختلف عن الاتجاه تجاه الأسهم ذات رؤوس الأموال الصغيرة أو الأسهم الدولية أو أسهم التكنولوجيا، فلا ينبغي استخدام مؤشر داو جونز  لتمثيل المشاعر في مناطق أخرى من السوق.
  • بشكل عام، يُعرف مؤشر داو جونز باحتوائه على قائمة أفضل الشركات الرائدة في سوق الأسهم  بالولايات المتحدة، حيث تقدم بتوزيعات أرباح منتظمة لذلك، وعلى الرغم من أنه ليس بالضرورة أنْ يمثل الداو جونز السوق كلها، فإنه يمكن أن يكون بمثابة تمثيل لأسهم ذات قيمة ممتازة.

3- مؤشر ناسداك المركب Nasdaq Composite

  • يعرف معظم المستثمرين أن بورصة ناسداك هي البورصة التي يتم فيها تداول أسهم التكنولوجيا. مؤشر ناسداك المركب، هو مؤشر مرجح من حيث القيمة السوقية لجميع الأسهم المتداولة في بورصة ناسداك.
  • يتضمن مؤشر ناسداك المركب بعض الشركات التي لا يوجد مقرها في الولايات المتحدة.
  • يُعرف هذا المؤشر بكونه مرجحًا بدرجة عالية من التكنولوجيا، ويشمل هذا العديد من القطاعات الفرعية في سوق التكنولوجيا بما في ذلك البرمجيات، والتكنولوجيا الحيوية، وأشباه الموصلات، وأكثر من ذلك.
  • على الرغم من أن هذا المؤشر معروف بجزء كبير من أسهم التكنولوجيا، لكنَّه يتضمن بعض الأوراق المالية من صناعات أخرى أيضًا. سيجد المستثمرون أيضًا أوراقًا مالية من مجموعة متنوعة من القطاعات، بما في ذلك أسهم الشركات المالية والصناعية والتأمين والنقل، وغيرها.
  • يشمل مؤشر ناسداك المركب أسهم الشركات الكبرى والصغرى، ولكن على عكس مؤشري داو جونز الصناعي، ​​ومؤشر ستاندرد آند بورز 500؛ فإنه يشمل أيضًا العديد من شركات المضاربة ذات القيمة السوقية الصغرى. وعليه، فإنَّ حركتها تشير عمومًا إلى أداء صناعة التكنولوجيا ومواقف المستثمرين تجاه المزيد من الأسهم المضاربة

4- مؤشر ويلشاير 5000 Wilshire

  • يُعرف مؤشر ويلشاير أحيانًا باسم مؤشر سوق الأسهم بكاملها، أو لأنه يشمل جميع الشركات المتداولة، والتي يوجد مقرها في الولايات المتحدة، والتي لديها بيانات أسعار متاحة بسهولة.
  • تم تدشين هذا المؤشر في عام 1974، ويعكس الأداء الكامل للأسهم الأمريكية.
  • على الرغم من أنه مؤشر شامل للغاية لسوق الولايات المتحدة بالكامل، لكن ويلشاير 5000 يتم النظر إليه على أنه  أقل شهرة من مؤشر ستاندرد أند بورز 500 الأكثر شهرة.

الخلاصةُ

  • تلعب المؤشرات دورًا مهمًّا في التحليل الشامل لسوق الأسهم الأمريكية، حيث توفر المؤشرات وحركاتها نظرة شاملة على الاقتصاد، وتعكس شهية المستثمرين للمخاطرة.
  • يوجد ما يقرب من 5000 مؤشر في أسواق الأسهم الأمريكية.
  • المؤشرات الثلاثة الأكثر متابعة على نطاق واسع في الولايات المتحدة، هي ستاندرد أند بورز 500، وناسداك المركب.
  • يمكن إنشاء المؤشرات بعدة طرق مختلفة، لكن يتم تحديدها بشكل عام عن طريق رأس المال، والتصنيف للقطاعات.
  • ناسداك سوق إلكترونية عالمية لشراء وتداول الأوراق المالية، ويوجد بها كبرى الشركات التكنولوجية في العالم.
  • يوجد في بورصة نيويورك العديد من الشركات من كل أحجام رأس المال، وتعتبر كبرى بورصات تداول الأسهم في العالم، على أساس القيمة السوقية.
  • تعبر بورصة شيكاغو للخيارات الكبرى من نوعها في العالم.

بالنظر إلى رأس المال السوقي، وحجم التداولات؛ فإنَّ أسواق المال الأمريكية تعتبر الأقوى على الإطلاق. من وجهة نظرك: هل من المحتمل أن تزاحم اليورو نكست في يوم من الأيام البورصات الأمريكية؟ أم تتوقع لها أن تحافظ علَى صدارتها؟ بورصات تشاركك شغفك، ولديها الشغف للاستماع إلى رأيك.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق