Business is booming.

أسرع الدول نموًّا اقتصاديًّا 2020

0 204

في الوقت الذي يسير فيه النموُّ الاقتصاديُّ العالميُّ بوتيرة أقل، خلال الاثنى عشر شهرًا الماضية؛ فإنَّه من المتوقع أيضا، أنْ يظل ضعيفًا خلال السنوات القادمة، تزامنًا مع نضج  الاقتصاد الصينيِّ؛ فإنَّ بعضَ البلدانِ ستتعارض مع هذا البطء. وفى هذا المقال سوف نلقي نظرةً علَى أسرعِ الدولِ نموًّا اقتصاديًّا، وهي الاقتصادات التي من المتوقع أنْ تنمو  بمعدل أسرع، بين عاميْ: 2019 و 2024، وذلك حسب تقرير Focus Econmics.

أسرع الدول نموًّا اقتصاديًّا في 2020

1- رواندا، ومعدل نموها: 7.7%

لقد قطع اقتصادُ رواندا شوطًا طويلاً منذ الإبادة الجماعية في أوائل التسعينيات، وهي تلك الإبادة التي مزقت النسيجَ الاقتصاديَّ والسياسيَّ والاجتماعيَّ للبلادِ.

ارتفعت قيمةُ الناتجِ المحليِّ الإجماليِّ الاسميِّ من 2 مليار دولار أمريكيٍّ، في العام 2000 إلى 9 مليار دولار أمريكيِّ في العام 2018، ويتوقع أعضاء فريق Focus Econmics نموًّا حقيقيًّا، بمتوسط 7.7٪ حتى 2024؛ فهو أسرع معدل نمو لجميع الاقتصادات، البالغ عددها 131، التي يغطيها FocusEconomics

يقول “جاك نيل”، كبير الاقتصاديين في Oxford Economics: “لقد كانت الحوكمة الفعالة عاملاً رئيسيًا في نجاح رواندا، حيث خلقت المؤسساتُ الاقتصاديةُ السياسيةُ الشاملةُ بيئةً مساعدةً لتنمية القطاع الخاص”.

قررت الحكومةُ ذات التوجه الإصلاحيِّ أنْ تقوم بدورٍ أكثر دعمًا في التنمية الاقتصادية للبلادِ، من خلال وضع سياسات تعزز مجالات ريادة الأعمالِ، وجذب الاستثمار الأجنبيِّ. وقد أدى ذلك إلى تطورٍ واسعٍ وكبيرٍ وشاملٍ.

لم يقتصر النموُّ والاستثمارُ الأجنبيُّ علَى عدد قليل من القطاعاتِ، وإنَّما امتد لأجزاء كبيرةٍ من الاقتصادِ.

2- بنجلاديش: ومعدل نموها: 7.5%

استفادت بنجلاديش في السنوات الأخيرة من النموِّ السريع في صناعة الملابس ذات التكلفة المنخفضة، وتدفقات التحويلات المالية القوية، وهي عوامل يجب أنْ تستمر في دعم الاقتصادِ.

استفادتْ بنجلاديش من خصائص ديموجرافية مناسبة، حيث نجحت  في خفض معدلات الخصوبة، وكذلك عملت علَى خفض نسبة الإعالة (أي نسبة السكان في سنِّ العمل إلى عدد السكان الذين ليسوا علَى قوة العمل). يتوقع المشاركون لدينا معدل نموٍّ، نسبته 7.5٪، وذلك خلال السنوات القليلة القادمة.

وفقًا لبنك التنمية الآسيويِّ، سيتم دعم النمو من خلال استمرار الصادرات التي تدعمها التخفيضات التجارية؛ وهذا استجابةً للتوترات بين الولايات المتحدة الأمريكية وجمهورية الصين الشعبية؛ وكذلك الإنفاق الاستهلاكيُّ القويُّ، مع التحويلات المالية المرتفعة، إضافةً إلى سياسةِ ائتمانِ القطاع الخاصِّ، والإصلاح المستمر لتحسين تكلفة ممارسة الأعمال، بما في ذلك إنشاء جهة واحدة للاستثمار الخاص، وزيادة الإنفاق علَى الميزانية؛ لتطوير البنية التحتية علَى وجه الخصوصِ.

3- السنغال: ومعدل نموها: 7.3%

تعتبر السنغال واحدة من أبرز الاقتصادات  في أفريقيا، جنوب الصحراء الكبرى؛ في السنوات الأخيرة.

نجحت السنغالُ في تنويع الاقتصادِ بعيدًا عن اعتمادها علَى محصول واحدٍ، وهو الفول السودانيُّ.

إنَّ الآفاقَ علَى مدى السنوات القادمة جيدةٌ حسب رؤية FocusEconomics، بمتوسط نمو 7.3 ٪ متوقع.

مرافق الطاقة الجديدة في عام 2022، والخطة الاقتصادية الطويلة الأجل للحكومة (خطة السنغال الناشئة PSE) يجب أن تدعم الرؤية الإيجابية تجاه معدل النمو المتوقع.

ووفقًا لتقرير حديث نشره البنكُ الدوليُّ؛ فإنَّه من المتوقع أنْ يؤدي تنفيذ المرحلة الثانية من خطة السنغال الناشئة (PSE) إلى تعزيز الاستثمار الخاص بشكل كبير (يشمل ذلك قطاعيْ: النفط، والغاز)، وزيادة القدرة الإنتاجية. علاوةً علَى ذلك، فإنَّ التأثيرَ التراكميَّ للإصلاحاتِ السابقةِ من شأنه أنْ يحافظ علَى نموِّ الصادراتِ.

ستبقى الخِدْمَاتُ هي المساهم الرئيسيُّ في الناتج المحليِّ الإجماليِّ، في حين أنَّ الزراعةَ ستكون القطاع الأكثر ديناميكيةً.

4- إثيوبيا: ومعدل نموها 7%

إثيوبيا دولةٌ شهيرةٌ بأنها أرضُ المجاعاتِ؛ وهي الآن جزء من الطليعة الاقتصادية لأفريقيا، ومنطقة جنوب الصحراء الكبرى.

اعتمدت السنغالُ علَى نموذجِ نموِّ تقوده الدولةُ، ويركز علَى تنمية  قطاع التصنيع، وإنشاء سلسلة من المجمعات الصناعية، والاستثمار بكثافة في البنية التحتية للطرق، والسكك الحديد.

تلقت إثيوبيا قدرًا هائلاً من التمويل الصينيِّ، وخصوصًا لمشاريع البناء، الأمر الذي أثار مخاوف بشأن القدرة علَى تحمل الديون.

من المتوقع أنْ يبلغ معدل النمو7.0٪، بين عاميْ: 2019 و 2024.

وبحسب أنجيلا بوزانيس – الخبيرة الاقتصادية في شركة FocusEconomics – يُنظر إلى النموِّ الاقتصاديِّ علَى أنه “يظل قويًّا بفضل الإنفاق علَى البنية التحتية والتنمية، فضلاً عن التقدم في الانفتاح الاقتصاديِّ.

5- ميانمار: ومعدل نموِّها: 6.8%

استفاد اقتصاد ميانمار في السنوات الأخيرة من التحرر الاقتصاديِّ، ومن زيادة الاندماج في الاقتصاد العالميِّ، وهو اتجاه ينبغي أنْ يستمر قدما؛ لزيادة معدلات النمو.

سيستفيد الزخمُ الاقتصاديُّ من التركيبة السكانية، ومن الموقع الإستراتيجيِّ في قلب المنطقة الاقتصادية الأكثر ديناميكية في العالَمِ.

وفقًا لـJan Lammerson  – الخبير الاقتصاديُّ في شركة FocusEconomics  – سيكون الاستثمار في البنية التحتية والنشاط التصنيعيِّ القويِّ عاملاً رئيسيًّا لدفع النموِّ إلى الأمام، في حين أنَّ جهود الإصلاحِ الأخيرةِ يجب أنْ تُؤتي ثمارها، وتدفقات الاستثمار الأجنبيِّ.

الخلاصةُ

الجدول التالي يوضح أسرع الدول نموًّا اقتصاديًّا في عام 2020:

الدولة      معدل النمو

رواندا     7.7%

بنجلاديش 7.5%

السنغال   7.3%

إثيوبيا     7.0%

ميانمار    6.8%

للمزيد من المقالات الاقتصادية ذات الصلة، يرجى متابعة موقع بورصات

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق