Business is booming.

أساسيات التداول في سوق العملات

875

من المعروف أن سوق تداول العملات الأجنبية، أو سوق الفوركس، هي أكبر سوق في العالم من حيث السيولة وأحجام التداول. لذلك، فإنها تجتذب كم هائل من الأشخاص –بما في ذلك الكثيرين من عالمنا العربي- الطامحين إلى تحقيق الربح، أو حتى بناء ثروات من التداول في هذه السوق. المشكلة ليست في ذلك، إذ أن التداول في أسواق المال بشكل عام هو نشاط مشروع ولا غُبار عليه. المشكلة تكمن في تأثر عدد كبير من الناس بالحملات الإعلانية الضخمة التي تروج للتداول في سوق الفوركس باعتبارها مفتاحًا سحريًا لتحقيق الثراء، ومن ثم يندفع هؤلاء إلى فتح حسابات تداول لتحقيق حلمهم في الثراء، بدون أي دراسة أو معرفة بمبادئ أو “أساسيات التداول في سوق العملات”، ليصطدموا بواقع مغاير لما سمعوا عنه، وسرعان ما يخرجون من السوق تتملكهم مشاعر الحسرة على فقدان حلمهم وأموالهم.

ومع ذلك، فإن النجاح في سوق الفوركس ليس مُستحيلًا، غير أنه يتطلب، أولًا، معرفة وفهم أساسياته. وثانيًا اتباع أساليب تداول مُتقنة ومبنية على خطط مدروسة.

في هذا المقال سوف نتعرف على أساسيات التداول في سوق العملات. وسنبدأ بتعريف سوق العملات وطبيعتها وحجمها. ثم نناقش بالتفصيل أبرز القواعد التي يجب معرفتها عن هذه السوق، مثل أزواج العملات، وكيفية التداول، وطريقة حساب الربح والخسارة، وأحجام الصفقات، وغير ذلك. وأخيرًا سنتعرف على أكثر الأخطاء شيوعًا، والتي غالبًا ما يرتكبها المتداولون في سوق الفوركس.

ما هي سوق تداول العملات (الفوركس)؟

سوق تداول العملات الأجنبية Foreign Exchange Currencies Market، واختصارًا سوق الفوركس Forex أو FX، أكبر سوق مالية وأكثرها سيولة في العالم. وفيها يتم تداول تريليونات الدولارات يوميًا. وتتميز سوق الفوركس بأنها لامركزية، بمعنى أنه ليس بالضرورة أن يتم التداول على العملات داخل البورصات، إذ أنها عبارة عن شبكة إلكترونية من البنوك والوسطاء والمؤسسات والمتداولين الأفراد (والذين يتداولون في الغالب من خلال الوسطاء أو البنوك).

الفكرة الأساسية لتداول العملات هي تحويل عملة بلد ما إلى عملة أخرى. في الاقتصاد الحر، يتم تقييم عملة الدولة وفقًا لقوانين العرض والطلب. وبمعنى آخر، يمكن ربط قيمة العملة بعملة بلد آخر، مثل الدولار الأمريكي، أو حتى بسلة عملات. يمكن أيضًا تحديد قيمة عملة البلد من قبل حكومة البلد. ومع ذلك، فإن العديد من البلدان تقوم بتعويم عملاتها بحرية مقابل عملات الدول الأخرى، مما يبقيها في تقلبات مستمرة.

تتيح هذه السوق لكل المتداولين (سواءً أفراد أو مؤسسات أو شركات) تبادل العملات، عن طريق تجميع المُشترين والبائعين، وتقييم أو تسعير كل عملة مُقابل أسعار العملات الأخرى، طبقًا لقانون العرض والطلب Supply and Demand.

ويُعد تحويل وتبادل العملات أمرًا أساسيًّا في عالمنا اليوم، والهدف منه هو تسهيل التجارة الدولية بين البُلدان والشركات الكبيرة. وفي سوق تداول العملات، يمكن التداول والمُضاربة مُباشرة على مختلف أزواج العملات، عن طريق شراء عملة وبيع الأخرى من أجل تحقيق الأرباح. ولكن ما هو الأساس الذي تُبنى عليه قرارات شراء أو بيع عملة ما؟

  • عندما تكون عملة بلد ما قوية، فإنها تتداول على سعر صرف (تبادل) أعلى مقابل العملات الأخرى، ويستمر سعرها في الارتفاع ما دامت قويةً. وبالتالي يمكننا شراء هذه العملة والاحتفاظ بها لفترة من الزمن، ومن ثم بيعها وتحقيق الربح.
  • وبالمثل، عندما تكون عملة بلد ما ضعيفة، فإنها تتداول على سعر صرف أقل مقابل العملات الأخرى، وقد يستمر سعرها في الهبوط ما دامت ضعيفةً. وبالتالي يمكننا بيع هذه العملة مقابل عملة أخرى والاحتفاظ بها لفترة من الزمن، ومن ثم شراؤها وتحقيق الربح.

أساسيات التداول في سوق العملات

عندما نتحدث عن أساسيات التداول في سوق العملات، فإننا نقصد المبادئ الرئيسية للتداول في هذه السوق. صحيح أنه سيكون بإمكان أي فرد تحقيق النجاح والربح بشكل يفوق التصور من التداول في أسواق الفوركس، ولكن هذا النجاح مشروط بأمرين:

  • أولًا: فهم ومعرفة كل ما يحيط بسوق الفوركس من مفاهيم وقواعد.
  • ثانيًا: اتباع الأساليب والطرق الفنية التي تساعدنا على تحقيق الربح، أو ما يُعرف باسم “استراتيجيات التداول”.

ولذلك، يمكن القول أن التعرف على أساسيات التداول في سوق العملات يعد بمثابة الخطوة الأولى في طريقنا نحو تحقيق النجاح والوصول إلى أهدافنا. تشتمل هذه الأساسيات على عدد من العناصر، من أبرزها:

  • التعرف على سوق تداول العملات الأجنبية بشكل واف (وهو ما تم شرحه في العنوان السابق).
  • دراسة أزواج العملات في سوق الفوركس، والتمييز بين أنواعها المختلفة.
  • تحديد الهدف من التداول في سوق الفوركس.
  • مميزات التداول في سوق الفوركس.
  • كيفية التداول في سوق تداول العملات الأجنبية.
  • كيفية حساب الأرباح والخسائر.
  • أحجام الصفقات، مع ما يرتبط بها من مفاهيم خاصة بحجم كل صفقة.
  • وأخيرًا، التعرف على أكثر الأخطاء شيوعًا عند التداول في سوق الفوركس

هذه هي أساسيات التداول في سوق العملات، والتي من خلال التعرف عليها سنقطع شوطًا طويلًا في طريقنا نحو إتقان التعامل مع هذه السوق. في الأجزاء التالية من المقال، سنناقش كل عنصر من هذه العناصر بشيء من التفصيل، وبطريقة مُبسطة يسهل فهمها واستيعابها.

أزواج العملات في سوق الفوركس

تُعد معرفة أزواج العملات التي ستتداول عليها من أهم أساسيات التداول في سوق العملات. تتكون سوق الفوركس من مجموعة من أزواج العملات، حيث يُمثل كل زوج سعر صرف عملة بلد مقابل عملة بلد آخر. على سبيل المثال: زوج الجنيه الاسترليني/ الدولار الأمريكي GBP/USD يُمثل سعر صرف عملة الجنيه الإسترليني (الباوند) مقابل الدولار الأمريكي، فإذا كان سعر زوج الباوند/ دولار، مثلًا 1.2500، فهذا يعني أن كل 1 باوند يُساوي 1.25 دولار. مع العلم أن أسعار العملات دائمًا ما تكون نسبية ومُتغيرة، حيث لا يمكن تحديد سعر عملة إلا بعملة أخرى تقابلها.

عند التداول في سوق الفوركس، سنجد العديد من أزواج العملات التي تختلف من حيث الأهمية وأحجام التداول اليومية والسيولة. لذلك، يمكن تقسيم أزواج العملات المتداولة في سوق الفوركس إلى ثلاثة فئات مختلفة، هي:

أزواج العملات الرئيسية Major Currency Pairs

والتي تشمل غالبًا الدولار الأمريكي مقابل عملات القوى الكبرى اقتصاديًا، مثل الاتحاد الأوروبي، بريطانيا، واليابان، وغيرها. ومن أبرز الأمثلة على الأزواج الرئيسية في سوق الفوركس، أزواج:

  • زوج اليورو/ دولار EUR/USD
  • زوج الباوند/ دولار GBP/USD
  • زوج الدولار/ الين الياباني USD/JPY
  • زوج الدولار/ الفرنك السويسري USD/CHF.

وتمتاز هذه الأزواج الرئيسية بأنها الأكثر سيولة؛ كونها الأكثر تداولًا على مستوى العالم. ولهذا السبب غالبًا ما تكون فروق الأسعار (الاسبريد) Spreads أو تكاليف السمسرة منخفضة على هذه الأزواج، لذا يُنصح بالتداول عليها.

أزواج العملات الثانوية Minor Currency Pairs

ويُطلق عليها أيضًا الأزواج المتقاطعة Cross-Currency pairs، وهي الأزواج التي لا يكون الدولار الأمريكي طرف فيها. ومن أمثلة الأزواج الثانوية:

  • زوج اليورو/ باوند EUR/GBP
  • زوج اليورو/ الدولار الأسترالي EUR/AUD
  • زوج الباوند/ الين الياباني GBP/JPY
  • زوج الباوند / الدولار الكندي GBP/CAD.

الأزواج غير الشائعة Exotic Currency Pairs

والتي تشمل عملات بلدان نامية (مثل البرازيل أو جنوب إفريقيا). ومن أبرز أمثلتها أزواج:

  • زوج اليورو/ الليرة التركية EUR/TRY
  • زوج الباوند/ الراند الجنوب إفريقي GBP/ZAR
  • وزوج الدولار الأسترالي/ البيزو المكسيكي AUD/MXN.

وغالبًا ما تكون فروق الأسعار مرتفعة عند التداول على هذه الأزواج.

ما الهدف من التداول في سوق الفوركس؟

كما أوضحنا سابقًا، فإن سوق تداول العملات الأجنبية هي أكبر سوق مالية في العالم من حيث السيولة وأحجام التداول اليومية. وتُشير التقديرات الصادرة عن بنك التسويات الدولية Bank for International Settlements، أو (BIS)، إلى إن متوسط أحجام التداولات اليومية في سوق الفوركس تبلغ نحو 6.6 تريليون دولار. ولذلك تتضاءل قيمة أحجام التداول في الأسواق المالية الأخرى أمام هذا الحجم الهائل لسوق الفوركس. على سبيل المثال، بلغ إجمالي القيمة الاسمية لأسواق الأسهم الأمريكية في 10 مارس 2021 حوالي 688 مليار دولار، وهو الأمر الذي يزودنا بصورة واضحة عن مدى حجم سوق الفوركس، وأحجام التداولات اليومية الهائلة التي يجري تنفيذها. ولكن، ما الفكرة من عرض هذه المعلومة؟

على غرار أية سوق مالية أخرى، فإن الهدف الأساسي من التداول في سوق العملات هو تحقيق الربح من فارق السعر بين الشراء والبيع. ما يُميز سوق الفوركس عن غيرها هو توافر السيولة طوال الوقت. وبمعنى آخر، يمكنك تنفيذ صفقات الشراء والبيع في أي لحظة:

  • إذا رغبت بشراء زوج عملات معين، فسوف تجد البائع.
  • وإذا رغبت ببيع زوج عملات ما، فسوف تجد من يشتري.

وبالتالي فإن السيولة تكون متوفرة في أي لحظة تقرر فيها إجراء أي صفقات، سواءً شراء أو بيع. وطالما توجد سيولة في السوق، فسوف تجد أنشطة تداول مكثفة طوال الوقت. وبناءً على ذلك، يمكنك الدخول في صفقات في أي وقت من اليوم وتحقيق الربح، بشرط اتباع نهج صحيح في التداول. ما المقصود من ذلك؟

  • في حالة الشراء، فإنك ستبحث عن الأزواج التي يكون سعرها منخفض ومن المتوقع ارتفاعه، ومن ثم البيع عندما يرتفع سعرها فعليًا والاحتفاظ بهامش الربح لنفسك.
  • وبالمثال، في حالة البيع فإنك ستبحث عن الأزواج التي يكون سعرها مرتفع ومن المتوقع انخفاضه، ومن ثم الشراء عندما ينخفض سعرها فعليًا والاحتفاظ بهامش الربح لنفسك.

وبطبيعة الحال، يعتمد هذا الأمر على كثير من المعطيات، الأساسية والفنية، والتي بناءً عليها سوف نتخذ قراراتنا سواءً بالشراء أو بالبيع.

مميزات التداول في سوق الفوركس

هناك كثير من الاختلافات الجوهرية بين سوق تداول العملات الأجنبية والأسواق المالية الأخرى. وقد تكون هذه الاختلافات هي التي تميز سوق الفوركس عن غيرها. سوف نستعرض الآن أبرز مميزات التداول في سوق الفوركس:

  • تكلفة التداول في سوق العملات الأجنبية أقل مقارنة بغيرها. ونظرًا لأن التداولات لا تتم في بورصات تقليدية، فلن تجد نفس الرسوم أو العمولات التي قد تجدها في الأسواق المالية الأخرى.
  • يمكنك إجراء الصفقات في كلا الاتجاهين، سواءً عند صعود السعر أو عند هبوطه. هذه الميزة لا توجد إلا في سوق الفوركس، حيث أنه في غالبية الأسواق الأخرى، كسوق الأسهم مثلًا، يمكننا الشراء فقط والانتظار حتى يصعد السعر وإعادة بيع الأسهم. في سوق الفوركس الأمر يختلف، بمعنى:
    • إذا كنت تتوقع صعود السعر، يمكنك إجراء صفقات شراء.
    • وإذا كنت تتوقع هبوط السعر، يمكنك إجراء صفقات بيع.
  • يمكنك التداول خلال أي وقت، طوال 24 ساعة لخمسة أيام في الأسبوع. إنك لست مُلزمًا بتنفيذ صفقاتك في وقت مُحدد من اليوم، فبإمكانك الدخول في صفقات في أي لحظة خلال أي يوم عمل.
  • توفر السيولة المالية في سوق الفوركس طوال الوقت. الأمر الذي من شأنه أن يُسهل عملية التداول ويجعلها أكثر سرعة مقارنة بأسواق المال الأخرى.
  • الرافعة المالية Leverage وهي مقدار مضاعفة رصيد حسابك لدى الوسيط. تمنحك سوق الفوركس ميزة مهمة ورائعة، تتمثل في إمكانية الدخول في صفقاتك بأحجام تفوق حجم رأسمالك. على سبيل المثال، إذا فتحت حساب بقيمة 500 دولار لدى شركة وساطة، وكانت الرافعة المالية هي 1 : 50، ففي هذه الحالة يمكنك الدخول في صفقات تفوق رأسمالك بخمسين مرة!. هذا يعني أنه بإمكانك الدخول في صفقة بقيمة 25.000 دولار من خلال حسابك البالغ 500 دولار فقط.

ولكن تذكر الرافعة المالية هي سلاح ذو حدين، حيث يمكن أن تمنحك أرباحًا هائلة، وفي نفس الوقت يمكن أيضًا أن تؤدي إلى خسائر فادحة. لذلك، يجب استخدامها بشكل جيد ودراسة كل جوانبها الإيجابية والسلبية.

للمزيد من التفاصيل حول الرافعة المالية وكيفية حسابها، يمكنكم قراءة المقال التالي في موقع بورصات:

ما هو الهامش والهامش الحر؟

كيفية التداول في سوق الفوركس

نظرًا إلى أننا نناقش أساسيات التداول في سوق العملات، فلا يمكن التغاضي عن أهم المبادئ التي تنطوي على عملية التداول، وهي كيفية التداول في هذه السوق. وكما سبق وأشرنا، تشتمل سوق الفوركس على عدد لا حصر له من أزواج العملات. هذه الأزواج تتحرك دائمًا في كلا الاتجاهين، صعودًا وهبوطًا، وبالتالي يمكنك إجراء صفقات بناءً على توقعك لاتجاه حركة الزوج، بمعنى:

  • إذا كنت تتوقع صعود سعر الزوج، فسوف تدخل في صفقات شراء Buy.
  • والعكس، إذا كنت تتوقع هبوط سعر الزوج، فسوف تدخل في صفقات بيع Sell.

على سبيل المثال، إذا كان زوج الباوند / دولار GBP/USD يتداول عند سعر 1.5000، فهذا يعني أن كل 1 باوند يُعادل 1.5 دولار أمريكي. إذا كنت تعتقد أن سعر الزوج سوف يرتفع (ليصبح مثلًا 1.5100)، فيمكنك الدخول في صفقة شراء على هذا الزوج. في هذه الحالة، إذا صعد السعر ووصل إلى المدى الذي توقعته، فسوف تربح 100 نقطة عندما تقوم بالبيع.

وعلى الجانب الآخر، إذا كنت تتوقع أن يهبط سعر الزوج (إلى 1.4900 مثلًا)، فيمكنك الدخول في صفقة بيع على هذا الزوج. في هذه الحالة، إذا هبط سعر الزوج ووصل إلى المدى الذي توقعته، فسوف تربح 100 نقطة عندما تقوم بالشراء.

ولكن، في المقابل، ما الذي سوف يحدث إن لم تكن توقعاتك صائبة؟ وبمعنى آخر، ما هي نتائج هبوط السعر بينما أنت في صفقة شراء؟ أو صعود السعر بينما أنت في صفقة بيع؟. هذا يقودنا إلى التعرف على أحد أهم أساسيات التداول في سوق العملات، وهي كيفية حساب الأرباح والخسائر.

حساب الأرباح والخسائر

تعد معرفة الكيفية التي يتم من خلالها حساب أرباح وخسائر كل صفقة من أهم أساسيات التداول في سوق العملات. هناك طرق عديدة لحساب الأرباح والخسائر المتعلقة بكل صفقة تقوم بإجرائها. أسهل طريقة لمعرفة مقدار أرباحك أو خسائرك هي قراءة سعر الزوج عند دخول الصفقة وعند الخروج منها. ولكن، كيف نقرأ سعر زوج العملات، خاصة وأنه يتكون من عدة أرقام؟

لنضع في اعتبارنا أن سعر أي زوج عملات غالبًا ما يشتمل على خمسة أرقام، رقم صحيح وعلامة عشرية وأربعة أرقام عشرية أخرى (هناك بعض منصات التداول التي تشتمل على خمسة أرقام عشرية بدلًا من أربع). ويتم احتساب مقدار الربح أو الخسارة بما يُعرف بـ “النقطة” Pip، والنقطة هي أصغر وحدة لتحرك السعر في سوق العملات.

على سبيل المثال، إذا افترضنا أنك دخلت في صفقة شراء على زوج اليورو / الدولار الأمريكي عند سعر 1.2472. يتم حساب أرباحك أو خسائرك في هذه الصفقة بناءً على تغير آخر رقم عشري (من اليمين)، أي الرقم (2)، ومن ثم الرقم السابق له (7)، وهكذا. هذا يعني أنه إذا صعد السعر وأصبح 1.2479، فإنك تكون ربحت سبعة نقاط. وإذا حقق السعر مزيدًا من الصعود ووصل إلى 1.2487، فإنك ستربح 15 نقطة. وبنفس الطريقة، إذا صعد السعر ليصل إلى 1.2522، فستكون قد ربحت 50 نقطة.

وفي المقابل، إذا تحرك سعر الزوج هبوطًا (عكس اتجاه صفقتك) ووصل مثلًا إلى 1.2450، فستكون قد خسرت 22 نقطة. وإذا هبط السعر أكثر ليصل إلى 1.2400، فستكون حينها قد خسرت 72 نقطة. والحال نفسه ينطبق على صفقات البيع، إذ يتم حساب الفارق بين سعر الدخول وسعر إغلاق الصفقة وتحديد الربح أو الخسارة.

وبطبيعة الحال يتم خصم السبريد (عمولة شركة الوساطة) من الربح، أو إضافته إلى الخسارة عقب إغلاق كل صفقة. ولكن، ماذا يعني السبريد؟ وما طريقة حسابه؟

ما هو السبريد؟

السبريد Spread هو الفارق بين سعر الشراء وسعر البيع. عندما ننظر إلى نافذة عرض الأسعار على منصة التداول، سنلاحظ أن هناك سعرين لكل زوج عملات، هما:

  • سعر الشراء Buy/ Ask.
  • سعر البيع Sell/ Bid.

والمقصود بذلك هو سعر الشراء من الوسيط وسعر البيع للوسيط. على سبيل المثال، إذا نظرنا إلى شاشة عرض الأسعار لزوج اليورو / دولار، قد نجد أن سعر الشراء هو 1.2050، وسعر البيع 1.2048. هناك فارق نقطتين بين السعرين، وهاتين النقطتين هما “السبريد”، أو العمولة التي تحصل عليها شركة الوساطة من كل صفقة تقوم بإجرائها على زوج اليورو / دولار.

الأمر المهم هنا هو أن السبريد يتغير من زوج عملات إلى آخر، ويمكن تلخيص قيمة السبريد على النحو التالي:

  • في أزواج العملات الرئيسية غالبًا ما يكون السبريد منخفضًا، من نقطة واحدة إلى أربعة نقاط.
  • في أزواج العملات الثانوية يرتفع السبريد ليصل إلى عشر نقاط أو أكثر في بعض الأحيان.
  • في الأزواج غير الشائعة يكون السبريد مرتفعًا للغاية، ويصل أحيانًا إلى أكثر من مائة نقطة. السبب في ذلك هو أن التداول على هذه الأزواج غالبًا ما يكون ضعيفًا، وبالتالي تفتقر للسيولة مما يؤثر على قيمة العمولة.

الصورة أدناه تزودنا بمثال جيد على السبريد المرتفع في أحد أزواج العملات الثانوية.

شكل رقم 1 (قيمة السبريد في أحد الأزواج الثانوية)

في الصورة أعلاه لسعر زوج الدولار الأسترالي / الدولار النيوزيلندي AUD/NZD (وهو من الأزواج الثانوية) نلاحظ أن سعر الشراء 1.0463، بينما سعر البيع 1.0455، أي أن هناك فارق (سبريد) يبلغ حوالي ثمانية نقاط.

تذكر: يتم خصم السبريد من رصيد حسابك بمجرد دخولك في أي صفقة، سواءً صفقة شراء أم صفقة بيع. وعند حسابك لأرباحك أو خسائرك بعد إغلاق الصفقة، ستجد أنه تم خصم قيمة السبريد من أرباحك، أو إضافتها إلى خسائرك.

أحجام الصفقات في سوق الفوركس

بالحديث عن أساسيات التداول في سوق العملات، فلابد أن نتطرق إلى نقطة في غاية الأهمية، ألا وهي أحجام الصفقات Volumes. لنضع في اعتبارنا أن كل صفقة نقوم بفتحها على منصة التداول تتطلب منا أولًا تحديد حجمها. وفي سوق الفوركس تحديدًا يتم التعبير عن حجم الصفقة بمصطلح اللوت Lot، حيث يمكننا تنفيذ صفقة حجمها لوت واحد أو أكثر. كذلك بإمكاننا الدخول في صفقات بأحجام أقل من لوت واحد. وبشكل عام، فإن تحديد حجم اللوت للصفقة الواحدة يتوقف على عدة عوامل، منها ما يتعلق بالمتداول نفسه، ومنها ما يتعلق بقواعد إدارة رأس المال.

وبناءً على ذلك فإن اللوت يعني عدد وحدات العملة أو عدد العقود التي نقوم بشرائها أو بيعها. واللوت نفسه ينقسم إلى أكثر من نوع، أبرزها اللوت القياسي (وتبلغ قيمة العقد الواحد 100.000 وحدة من العملة، ولتكن دولار مثلًا). كما يمكن التداول بما قيمته أكثر أو أقل من اللوت. وإجمالًا، يمكن حصر أحجام اللوت في سوق الفوركس على النحو التالي:

اللوت القياسي Standard Lot

اللوت القياسي هو عقد تقوم بموجبه بشراء أو بيع مائة ألف وحدة من العملة (وليكن 100.000 دولار أمريكي مثلاً). ويظهر اللوت في النافذة المخصصة لاختيار حجم الصفقة بالصيغة من 1.00 إلى 9.00. هذا يعني أنه عند شراء (أو بيع) عقد قياسي، ستكون النقطة الواحدة (سواءً ربح أم خسارة) تساوي 10 دولار. وبالمثل، عند شراء (أو بيع) عقدين ستاندرد، فإن كل نقطة تساوي 20 دولارًا.

على سبيل المثال، إذا دخلت في صفقة على زوج اليورو / دولار بثلاثة عقود ستاندرد، وتحرك السعر لصالحك 20 نقطة، فإن كل نقطة تساوي 30 دولار (أي 20 نقطة × 30 دولار = 600 دولار). والأمر نفسه إذا تحرك السعر عكس اتجاه صفقتك بمقدار 20 نقطة، فستكون خاسرًا 600 دولار.

اللوت الصغير Mini Lot

وهو العقد الذي بموجبه يتم التداول على عُشر اللوت القياسي، أي أنه يُساوي 10.000 وحدة من العملة (دولار مثلًا). ويظهر الـ “ميني لوت” في النافذة المخصصة لأحجام الصفقات بالصيغة من 0.1 إلى 0.9. هذا يعني أنه عند التداول بعقد صغير واحد ستكون قيمة النقطة الواحدة تساوي 1 دولار. وعند التداول بعقدين صغيرين، ستكون قيمة النقطة الواحدة 2 دولار، وهكذا.

على سبيل المثال، إذا افترضنا أنك دخلت في صفقة على زوج الدولار الأمريكي / الدولار الأسترالي بأربعة عقود ميني، وتحرك السعر لصالحك بمقدار 15 نقطة، فإن كل نقطة تساوي 4 دولار (أي 15 نقطة × 4 دولار = 60 دولار). والأمر نفسه إذا تحرك السعر عكس اتجاه صفقتك بمقدار 15 نقطة، فستكون خاسرًا 60 دولار.

المايكرو لوت Micro Lot

وهو أصغر عقد يمكن التداول عليه في سوق الفوركس. ويُشير إلى العقد الذي بموجبه يتم التداول على 1: 100 من العقد القياسي، أي أنه يُساوي 1.000 وحدة من العملة (دولار مثلًا). ويظهر المايكرو لوت في النافذة المُخصصة لأحجام الصفقات بالصيغة من 0.01 إلى 0.09. هذا يعني أنه عند التداول بعقد مايكرو واحد ستكون قيمة النقطة تساوي 10 سنت (العشر نقاط تساوي 1 دولار). وعند التداول بعقدين مايكرو، ستكون قيمة النقطة الواحدة 20 سنتًا، وهكذا.

على سبيل المثال، إذا دخلت في صفقة على زوج الدولار الأمريكي / الدولار النيوزيلندي EUR/NZD، بعقدين مايكرو، وتحرك السعر لصالحك بمقدار 20 نقطة، فإن كل نقطة تساوي 20 سنتًا (أي 20 نقطة × 20 سنتًا = 4 دولار). ونفس الأمر إذا تحرك السعر عكس اتجاه صفقتك بمقدار 20 نقطة، فسوف تخسر 4 دولار.

تذكر: أحجام الصفقات أيضًا هي سلاح ذو حدين؛ فكلما زاد حجم الصفقة زادت الأرباح (إذا تحرك السعر في اتجاه صفقتك). ولكن، إذا تحرك السعر عكس اتجاه صفقتك، فستكون الخسائر فادحة.

الصورة أدناه توضح كيفية اختيار حج الصفقة من نافذة أحجام الصفقات على منصة ميتاتريدر 4.

شكل رقم 2 (اختيار حجم الصفقة من النافذة المخصصة على منصة الميتاتريدر)

أكثر الأخطاء شيوعًا عند التداول في سوق الفوركس

بطبيعة الحال، لا يمكن الحديث عن أساسيات التداول في سوق العملات، دون الحديث عن أكثر الأخطاء شيوعًا في هذه السوق. غالبًا ما يقع المتداولون -خاصة حديثي العهد بأسواق الفوركس- في بعض الأخطاء، والتي تتسبب في خسارتهم، وربما فقدان حساباتهم بالكامل. كما أن هناك بعض الأمور التي تحدُث أثناء التداول تتسبب في فقدان المتداولين للتركيز والموضوعية مما يؤثر بالسلب على تداولاتهم.

في السطور التالية سنتناول أبرز الأخطاء التي غالبًا ما يرتكبها المتداولون في أسواق الفوركس. الهدف من ذلك هو التعرف على تلك الأخطاء، والعمل على تجنبها، ومن ثم اتباع نهج صحيح في التداول.

عدم وجود خطة للتداول

أكبر خطأ يمكن أن يقع فيه المتداول يتمثل في العمل بدون خطة تداول Trading Plan. قبل خوض غمار التجربة في أسواق الفوركس، يجب عليك صياغة خطة تداول محددة، بحيث تشتمل على كل المعايير والمبادئ التي ستسير عليها في رحلتك نحو عالم المال.

يجب أن تشتمل خطة التداول أيضًا على قواعد صارمة تُحدد، على سبيل المثال، كيفية دخول الصفقات والخروج منها، وأحجام الصفقات، وإدارة رأس المال، وطرق مواجهة كل ظروف وتقلبات الأسواق. تذكر جيدًا، بدون خطة تداول سيكون عملك عشوائيًا.

عدم الالتزام بخطة التداول

إن الالتزام بخطة التداول تُعد واحدة من أهم أساسيات التداول في سوق العملات. قد يقوم متداول ما ببناء خطة تداول جيدة، غير أنه لا يلتزم بكل القواعد المُدرجة بها. هذا أيضًا خطأ فادح، لأن عدم الالتزام بخطة التداول سيقود إلى العمل بشكل عشوائي، وبالتالي عدم القدرة على اتخاذ القرارات بشكل صحيح.

لتضع في اعتبارك دائمًا أنك إذا التزمت بخطتك التداولية، ستتمكن من التغلب على كل العقبات التي قد تواجهك في السوق، وستكون قادرًا على اتخاذ أفضل القرارات في أصعب الظروف.

إدارة رأس المال بطريقة خاطئة

إدارة رأس المال Money Management: يُقصد بها تخصيص نسبة من رأس المال لكل صفقة، بما في ذلك الأرباح والخسائر. ويُطلق عليها أيضًا إدارة المخاطر Risks Management، بسبب أن إدارتها بشكل خاطئ قد تُعرض المتداول لمخاطر مالية كبيرة. تعتمد إدارة رأس المال في المقام الأول على خبرتك في التداول، وكذلك على حجم رأسمالك.

ولكن في كل الأحوال، تشتمل إدارة رأس المال على تحديد نسبة مئوية من رأسمالك لكل صفقة (ولتكن 2% مثلًا)، وأيضًا تحديد أمر إيقاف الخسارة Stop Loss لكل صفقة بشكل منفرد. ضع في اعتبارك أيضًا أن إدارة رأس المال بطريقة صحيحة يمثل أكثر من نصف الطريق نحو النجاح في سوق الفوركس.

عدم القدرة على اكتساب الخبرات

تُعد الخبرة من أهم الأسلحة التي يمكنك الاستعانة بها في أسواق المال عمومًا. وتأتي الخبرة من الممارسة والتطبيق الصحيح للقواعد المُدرجة في خطة التداول، وكذلك من التعلم المستمر وتدوين الملاحظات المتعلقة بنجاح أو فشل بعض طرق واستراتيجيات التداول التي تتبعها.

لذلك، يجب عليك تدوين أهم هذه الملاحظات، بحيث تشتمل على أفضل القرارات التي اتخذتها والتركيز على اتباعها، وأيضًا أسوأ القرارات والعمل على تجنبها مستقبلًا. ومن هنا ستأتي الخبرة التي ستحولك من متداول مبتدئ إلى متداول محترف.

فقدان التركيز أثناء التداول

من أبرز الأسباب التي تؤدي إلى فقدان التركيز نذكر محاولة العمل على عدد كبير من أزواج العملات في وقت واحد. هناك عدد لا حصر له من أزواج العملات في سوق الفوركس، فضلًا عن السلع والمؤشرات، وجميعها قابلة لتحليلها والتداول عليها، ولكن ضع في اعتبارك أن تحليل عدد كبير من الأزواج في وقت واحد سيفقدك تركيزك، وسيقودك إلى اتخاذ قرارات خاطئة والدخول في صفقات غير مدروسة.

بدلًا من ذلك، يمكنك التركيز على زوج أو زوجين من العملات، وادرس تحركاتهما جيدًا، وهو الأمر الذي يُساعدك في اقتناص أفضل فرص التداول على هذه الأزواج.

فقدان التوازن النفسي أثناء التداول

يُقصد بالتوازن النفسي أن يتحلى المتداول بقدر كاف من العقلانية سواءً عند الربح أم عند الخسارة. في بعض الأحيان يدخل المتداول في عدة صفقات في وقت واحد لمجرد أنه ربح صفقة ما، وهذا خطأ فادح، لأنه يؤدي إلى تشتيت التركيز واتخاذ قرارات خاطئة. ومن ناحية أخرى، قد يخسر المتداول صفقة ما، مما يصيبه بحالة من الخوف الشديد وعدم الدخول في أي صفقات أخرى. وهذا أيضًا خطأ كبير، لأن خسارة صفقة يجب أن تكون درسًا تستفيد فيه من أخطائك وتحاول تجنبها مستقبلًا.

أفضل وسيلة يمكنك من خلالها تجنب هذه السلوكيات السلبية تتمثل في الالتزام بخطة تداول صارمة واتباعها مهما كانت الظروف.

استخدام أنظمة التداول الآلية

يقع كثير من المتداولين، خاصة المبتدئين منهم، في فخ استخدام أنظمة التداول الآلية (الإكسبرتات) Experts دون فهم أبعادها ومخاطرها. الإكسبرتات عبارة عن برامج آلية مُصممة بطريقة معينة، ويتم تنصيبها على منصات التداول وتقوم بتنفيذ صفقات نيابة عن المتداول. لنضع في اعتبارنا أنه لا يوجد نظام تداول آلي يُحقق أرباح دائمة، بل إن معظم هذه الإكسبرتات قد تؤدي إلى تدمير حسابات التداول إذا لم يُحسن المتداول استخدامها وفهم قواعدها والأسواق المناسبة لها. على سبيل المثال، هناك إكسبرتات تعمل بشكل جيد في الأسواق التي تتحرك في اتجاه واضح. وعلى الجانب الآخر، هناك إكسبرتات تعمل بشكل أفضل في الأسواق المتذبذبة.

وفي كل الأحوال، إذا أردت النجاح في سوق الفوركس، عليك بالاعتماد على نفسك وتطوير قدراتك ومهاراتك في التداول، وسوف تصل إلى هدفك لا محالة.

التداول أثناء صدور الأخبار المهمة

من المعروف أن سوق الفوركس تتأثر بشكل كبير بالأخبار الاقتصادية والسياسية التي تصدر من وقت إلى آخر. وقد نلاحظ أن الأخبار الاقتصادية المهمة (مثل أسعار الفائدة وبيانات التضخم ومعدلات البطالة وغيرها) تؤدي في كثير من الأحيان إلى تقلبات عنيفة في حركة معظم الأزواج. هذه التقلبات بدورها قد تؤدي إلى خسارة الصفقات، أو تدمير حساب التداول في حال عدم الالتزام بخطة لإدارة المخاطر.

لذلك، يجب عليك أن تبتعد عن التداول أثناء أوقات الأخبار المهمة، مثل أسعار الفائدة، وبيانات التضخم، وحدوث انتخابات رئاسية في واحدة من الدول الكبرى، وما إلى ذلك. كما يجب عليك مُتابعة الأجندة الاقتصادية بشكل يومي لمعرفة الأخبار التي ستصدر وتوقيتها؛ ومعرفة تأثيراتها، وتجنب التداول أثناء صدورها.

عدم القدرة على التحلي بالصبر

التحلي بالصبر في التداول يعني أمرين؛ أولهما الصبر في التعلم واكتساب الخبرات اللازمة التي تقود إلى تحقيق النجاح. تذكر دائمًا أن سوق الفوركس تتطلب إجراء دراسة مستفيضة لكل كبيرة وصغيرة، وهذه الدراسة قد تستغرق بعض الوقت حتى يمكنك إتقانها، وهو ما يحتاج إلى الصبر والمثابرة والعمل بجد.

الأمر الثاني يتعلق بالتعجل في دخول الصفقات قبل إجراء تحليل دقيق لحركة السعر، أو دون التزام بخطة التداول. التعجل سيقودك إلى الخسارة، والرغبة في تحقيق الثراء السريع قد تؤدي إلى تدمير حسابك. وفي المقابل، فإن الانضباط السلوكي سيساعدك على الوصول إلى أهدافك بسهولة.

التأثر بالمشاعر السلبية

الربح والخسارة، هما أكثر ما يؤثر على مشاعرك كمتداول. قد يؤدي تحقيق الربح في صفقة أو أكثر إلى سيطرة مشاعر الطمع عليك، وبالتالي محاولة تعظيم أرباحك من خلال زيادة أحجام الصفقات، أو زيادة ربح كل صفقة، وفي كلتا الحالتين ستتجاهل خطتك التداولية.

وعلى الجانب الآخر، قد تؤدي خسارتك لصفقة أو أكثر إلى سيطرة مشاعر الخوف والتوتر عليك، ومن ثم قد تحاول إما تعويض هذه الخسائر والاندفاع في دخول صفقات غير مدروسة، أو العزوف عن الدخول في أي صفقات خوفًا من تفاقم الخسائر، وفي كلتا الحالتين أيضًا ستتجاهل خطتك التداولية. تذكر دائمًا؛ الطمع والخوف هما أكبر عدوين للمتداول.

الخلاصة

  • سوق تداول العملات الأجنبية، أو سوق الفوركس: هي أكبر سوق مالية وأكثرها سيولة في العالم. وفيها يتم تداول تريليونات الدولارات يوميًا.
  • تتميز سوق الفوركس بأنها لامركزية، بمعنى أنه ليس بالضرورة أن يتم التداول على العملات داخل البورصات. ولذلك يسهل على أي شخص في العالم فتح حساب لدى شركة وساطة، والتداول مباشرة في سوق الفوركس.
  • أساسيات التداول في سوق العملات: هي مجموعة القواعد والمبادئ الرئيسية التي يجب على كل متداول فهمها جيدًا قبل التداول في هذه السوق.
  • أزواج العملات في سوق الفوركس: تتكون سوق الفوركس من مجموعة من أزواج العملات، حيث يُمثل كل زوج سعر صرف عملة بلد مقابل عملة بلد آخر.
  • تنقسم أزواج العملات المتداولة في سوق الفوركس إلى ثلاثة فئات، هي:
    • أزواج العملات الرئيسية: والتي تشمل غالبًا الدولار الأمريكي مقابل عملات القوى الكبرى. وتمتاز هذه الأزواج الرئيسية بأنها الأكثر سيولة؛ كونها الأكثر تداولًا على مستوى العالم.
    • أزواج العملات الثانوية: وهي الأزواج التي لا يكون الدولار الأمريكي طرف فيها.
    • الأزواج غير الشائعة: والتي تشمل عملات بلدان نامية
  • كيفية التداول في سوق الفوركس: يمكنك إجراء صفقات بناءً على توقعك لاتجاه حركة الزوج، بمعنى:
    • إذا كنت تتوقع صعود سعر الزوج، فسوف تدخل في صفقات شراء.
    • وإذا كنت تتوقع هبوط سعر الزوج، فسوف تدخل في صفقات بيع.
  • أحجام الصفقات في سوق الفوركس:
    • اللوت القياسي Standard Lot: وهو عبارة عن عقد قيمته 100.000 وحدة من العملة (دولار مثلًا).
    • المايكرو لوت Micro Lot: عبارة عن عقد قيمته 10.000 وحدة من العملة (دولار مثلًا).
    • اللوت الصغير Mini Lot: عبارة عن عقد قيمته 1.000 وحدة من العملة (دولار مثلًا).
  • أكثر الأخطاء شيوعًا عند التداول في سوق الفوركس
    • عدم وجود خطة للتداول
    • عدم الالتزام بخطة التداول
    • إدارة رأس المال بطريقة خاطئة
    • عدم القدرة على اكتساب الخبرات
    • فقدان التركيز أثناء التداول
    • فقدان التوازن النفسي أثناء التداول
    • استخدام أنظمة التداول الآلية
    • التداول أثناء صدور الأخبار المهمة
    • عدم القدرة على التحلي بالصبر
    • التأثر بالمشاعر السلبية