أزواج العملات الرئيسية في سوق العملات

0

تتعدد أنواع أزواج العملات في سوق الفوركس ما بين أزواج العملات الرئيسية وأزواج العملات الثانوية / المتقاطعة، وصولاً إلى أزواج العملات الغريبة / نادرة التداول، ولكننا سنتناول في هذا المقال بشيءٍ من التفصيل أزواج العملات الرئيسية في سوق العملات، وسنخوض في شرح توضيحي حول كل زوج من هذه الأزواج السبع في محاولة للإجابة على بعض الأسئلة الاستفهامية، مثل: ما هو الزوج الأكثر شعبية ؟ ماذا يطلق المتداولون على أزواج العملات الرئيسية في سوق العملات من أسماء مستعارة؟ ما هي الأزواج الأكثر سيولة من بين أزواج العملات الرئيسية؟ فلنبدأ رحلتنا.

بشكل عام، يعتمد الاقتصاد العالمي على الارتفاعات والانخفاضات في العملات المختلفة لكل دولة. يُعبّر زوج العملات في سوق الفوركس عن عملية عرض للقيمة النسبية الخاصة بعملة ما، وذلك من وجهة نظر عملة أخرى، ويجب الإشارة إلى أن العملة المستخدمة في التسعير تُسمى بعملة التسعير/ الاقتباسQuote Currency والتي يكون ترتيبها الثاني عند قراءة الزوج، بينما العملة الأخرى التي يتم تسعيرها نطلق عليها اسم عملة الأساس Base Currency، وتكون أول عملة عند قراءة الزوج.

إذا نظرنا مثلاً إلى زوج اليورو مقابل الدولار الأمريكي EUR\USD، سنجد أن اليورو يُمثل عملة الأساس في هذا الزوج، في حين أن الدولار الأمريكي يُمثل عملة التسعير، أي العملة التي يتم بها تسعير عملة الأساس. فإذا كان اليورو مقابل الدولار الأمريكي =1.2100، فهذا يعني أن اليورو الواحد يُعادل 1.2100 دولار أمريكي.

أزواج العملات الرئيسية

تحتوي جميع أزواج العملات الرئيسية على الدولار الأمريكي في أحد جانبيها، سواء كان الدولار الأمريكي يُمثل عملة الأساس في الزوج أو يُمثل عملة التسعير.

يُعد هذا النوع من الأزواج الأكثر تداولاً في سوق العملات (الفوركس)، بجانب كونه الأكثر سيولة بين باقي الأزواج، وتتكون أزواج العملات الرئيسية من سبعة أزواج هي:

  • اليورو مقابل الدولار الأمريكي EUR\USD
  • الدولار الأمريكي مقابل الين الياباني USD\JPY
  • الجنيه الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي GBP\USD
  • الدولار الأمريكي مقابل الدولار الكندي USD\CAD
  • الدولار الأمريكي مقابل الفرنك السويسري USD\CHF
  • الدولار الأسترالي مقابل الدولار الأمريكي AUD\USD
  • الدولار النيوزيلندي مقابل الدولار الأمريكي NZD\USD

وفيما يلي شرح مُفصل لكل زوج من أزواج العملات الرئيسية:

زوج اليورو مقابل الدولار الأمريكي EUR\USD

يُعد زوج اليورو مقابل الدولار الأمريكي هو الزوج الأكثر شعبية في سوق العملات، ويطلق عليه المتداولون اسم “اليورو”. يتمتع “اليورو” بأسبقية كونه عملة أساس Base Currency، وذلك منذ إنشاء البنك المركزي الأوروبي عام 1999.

على الجانب الآخر، سنجد أن أكثر ما يؤثر على زوج اليورو مقابل الدولار الأمريكي، هي البيانات الاقتصادية الصادرة عن كل من الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي والبنك المركزي الأوروبي.

ستؤدي قوة الدولار الأمريكي إلى انخفاض زوج اليورو مقابل الدولار الأمريكي، والعكس صحيح، فضعف الدولار الأمريكي سيؤدي بالضرورة إلى ارتفاع زوج اليورو مقابل الدولار الأمريكي.

زوج الدولار الأمريكي مقابل الين الياباني USD\JPY

يُشير المتداولون في كثير من الأحيان إلى زوج الدولار الأمريكي مقابل الين الياباني بالـجوفر Gopher، وبالنظر إلى هذا الزوج نستطيع بكل سهولة القول أن عملة التسعير هي الين الياباني وعملة الأساس هي الدولار الأمريكي.

تُعتبر اليابان من أكبر الدول المُصدرة في العالم، ومن أجل هذا يلجأ المستثمرون إلى التعامل مع الين الياباني على أنه عملة الملاذ الآمن، فيقومون بتحويل عملاتهم المحلية إلى الين الياباني كنوع من مواجهة أوقات التوتر المستمر أو الاضطرابات في السوق، فعادةً ما يرتفع الين الياباني في هذه الأوقات، وعلى صعيد آخر، يميل الين الياباني إلى الضعف عندما يكون الاقتصاد العالمي قوي وأسواق الأسهم مرتفعة.

يُعد الين من العملات الشهيرة لاستراتجيات التجارة المحمولة Carry Trade، تُشبة استراتجيات التجارة المحمولة خطة الشراء بأقل سعر والبيع عند أعلى سعر. ونظراً لانخفاض وثبات معدل الفائدة على هذا الزوج، سيتمكن التجار من الاستفادة من فرق سعر الفائدة مع الدولار الأمريكي وسط سعر صرف ثابت.

زوج الجنيه الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي GBP\USD

كما تعودنا، سنجد أن عملة الأساس في هذا الزوج هي الجنيه الإسترليني، في حين أن عملة التسعير هي الدولار الأمريكي، وهنا يجب الإشارة إلى أن زوج الجنيه الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي يُعرَف بين المتداولين في سوق العملات باسم “الكابل” Cable، ويرجع أصل التسمية إلى عام 1800، عندما كان يمثل أول سلك اتصال يعبر المحيط الأطلسي ليربط بريطانيا العظمى مع الولايات المتحدة، وقد تم استخدامه لنقل أسعار العملات بين الاقتصاديين. مازال “الكابل” من أزواج العملات المفضّلة عند المتداولين إلى اليوم، وذلك لأنه يقوم بتجميع فائدة ضخمة نظراً لحجم اقتصاد المملكة المتحدة.

كما هو الحال مع زوج اليورو مقابل الدولار الأمريكي، فسيتضح لنا أن العامل الأكثر أهمية في تحديد العلاقة بين الدولار الأمريكي والجنيه الإسترليني، هو القوة النسبية لاقتصاديات البلدان المعنية. فسنجد أنه عندما يكون الأداء الاقتصادي في الولايات المتحدة الأمريكية أقوى من الأداء الاقتصادي في المملكة المتحدة، فإن الدولار الأمريكي يرتفع عادةً مقابل الجنيه الإسترليني.

والعكس صحيح، فعندما يتفوق اقتصاد المملكة المتحدة على اقتصاد الولايات المتحدة الأمريكية، سنجد أن الدولار الأمريكي يضعف بشكل عام في مقابل الجنيه الإسترليني. في أغلب الأحيان، تنعكس هذه القوة النسبية على أسعار الفائدة المحلية، لذلك يجب على المتداولين النظر بعناية إلى العلاقة بين أسعار الفائدة في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة، لأن كلاً من الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المتحدة تتمتعان بمراكز مالية كبيرة جداً، وبالتالي من الممكن أن يكون أداء القطاعات المالية والأسواق المالية في البلدين مهماً أيضاً في شرح تحركات العملات النسبية.

على الجانب الآخر، سنجد أنه في ظل ما يحدث حالياً من مفاوضات لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي Brexit، يراقب المحللون والخبراء أداء هذا الزوج ومدى تأثير الأحداث الجارية على كفاءته في سوق العملات.

زوج الدولار الأمريكي مقابل الفرنك السويسري USD\CHF

يُمثل الدولار الأمريكي في هذا الزوج عملة الأساس، بينما يُمثل الفرنك السويسري عملة التسعير. عادةً ما يطلق المتداولون على زوج الدولار الأمريكي مقابل الفرنك السويسري USD\CHF اسم سويسي Swissie ، يتأثر هذا الزوج بشكل كبير بفرق سعر الفائدة بين الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي The Fed وبين البنك الوطني السويسري.

ينظر الكثير من المتداولين إلى الفرنك السويسري على أنه عملة الملاذ الآمن، فسنجد أن العامل الأقرب الذي يتسبب في التحركات الكبيرة في قيمة الفرنك السويسري وجعله عملة ملاذ لكثيرٍ من المتداولين هو السياسية الدولية وعدم الاستقرار الاقتصادي. فعندما تزداد الاضطرابات السياسية أو الاقتصادية، نجد أنه عادةً ما يهرب المستثمرون إلى طلب الأمان والاحتماء بالفرنك السويسري، بينما عندما ينخفض ​​التقلّب في السوق، فإن الفرنك السويسري عادةً ما يرى اهتماماً أقل من قِبَل المتداولون والتّجار.

زوج الدولار الأسترالي مقابل الدولار الأمريكي AUD\USD

يُمثل الدولار الأسترالي في هذا الزوج عملة الأساس، بينما يُمثل الدولار الأمريكي عملة التسعير. يطلق المتداولون عادةً في سوق العملات على زوج الدولار الأسترالي مقابل الدولار الأمريكي اسم أوسي The Aussie. يعتمد زوج الدولار الأسترالي مقابل الدولار الأمريكي بشكل كبير على تجارة السلع، فهو من أكثر أزواج عملات السلع شهرة في سوق الفوركس، وذلك بسبب ازدهار الاقتصاد الأسترالي في تصدير الحديد الخام والفحم، ونقصد بعملات السلع، العملات التى  تكون صادرات بلادها مرتبطة فى الأساس بمواد خام تُصدرها.

نرى أيضاً أن هناك ارتباط قوي بين الذهب والدولار الأسترالي، لأنه من أهم صادرات أستراليا إلى جانب خام الحديد والفحم. يعتبر الذهب – كما نعلم جميعاً – من أهم المعادن النفيسة التي تسعى الدول إلى اكتنازها. إلى جانب أنه يستخدم فى صناعة المجوهرات بأنواعها، كما يستخدم فى الأجهزة الإلكترونية وفى طب الأسنان، وفوق كل ذلك فهو يعتبر الغطاء النقدى والأساسي.

تزيد أهمية الذهب بشده فى أوقات الحروب والأزمات. وبشكل عام، يعتبر أكثر من 50% من دخل أستراليا من الصادرات مرتبط بالسلع المُصدرة، والمعادن النفيسة وعلى رأسها الذهب بشكل خاص، لذلك يعتبر إنتاج هذا المعدن من الأشياء المؤثره بشكل كبير على الناتج المحلي الإجمالي لأستراليا وبالتالى على عملة أستراليا، وسنجد أن هناك علاقه طردية بين الدولار الأسترالى والذهب، وأيضاً هناك علاقه عكسية بين الذهب والدولار الأمريكى، وبالتالي يعتبر الارتفاع في قيمة الذهب هو أيضاً ارتفاع في قيمة الدولار الأسترالي، ومن الجيد الإشارة إلى أن ارتفاع زوج الدولار الأسترالي مقابل الدولار الأمريكي يحدث بسبب أن هناك دائماً علاقة عكسية بينه وبين الذهب.

على الجانب الآخر سنجد وجود ارتباط  سلبي لزوج  الدولار الأسترالي مقابل الدولار الأمريكي مع أزواج عملات أخرى، من ضمن هذه الأزواج، زوج الدولار الأمريكي مقابل الين الياباني، وزوج الدولار الأمريكي مقابل الفرنك السويسري. فإذا تحسّن أداء هذه الأزواج في سوق الفوركس سيؤدي هذا إلى تراجع في أداء زوج الدولار الأسترالي مقابل الدولار الأمريكي، والعكس صحيح.

زوج الدولار الأمريكي مقابل الدولار الكندي USD\CAD

يمثّل الدولار الأمريكي في هذا الزوج عملة الأساس، بينما الدولار الكندي عملة التسعير. يُعرف زوج الدولار الأمريكي مقابل الدولار الكندي في سوق العملات (الفوركس) باسم لووني Loonie، ويعتبر هذا الزوج من أزواج العملات المرتبطة بالسلع، وذلك لأن اقتصاد كندا يعتمد بشكل كبير على أسعار السلع الأساسية، حيث تمتلك احتياطي ضخم من الأخشاب والغاز الطبيعي والنفط.

على صعيد آخر، نجد أن الدولار الكندى أحد العملات التى ترتبط بقوة بالبترول، خاصةُ أنه العملة الوحيده الرئيسية التى تقوم بلدها بتصدير البترول، كما أنها تمتلك ثانى أعلى احتياطى من النفط فى العالم بعد المملكة العربية السعودية، بالإضافة إلى كونها واحدة من أكبر موردين البترول للولايات المتحدة، ونظراً لأن الولايات المتحدة الأمريكية تُعد من أكبر مستهلكي البترول فى العالم، فهي بذلك تُعد من أكثر الدول تأثراً بالتغيرات في قيمة الدولار الكندي.

من الجدير بالذكر الإشارة إلى أن هناك علاقة طردية بين عمله كندا (الدولار الكندى) والبترول، وهناك علاقة عكسية بين عملة الولايات المتحدة الأمريكية (الدولار الامريكى) وبين البترول، مما يجعل هناك علاقة عكسيه دائمة بين زوج الدولار الأمريكي مقابل الدولار الكندي USD/CAD  والبترول.

على الجانب الآخر، سنجد ميزة قوية في قرب كندا الجغرافي من الولايات المتحدة، فالبلدان يشتركان في أحجام تجارية ضخمة، ومن ناحية أخرى، فإن التعريفات التجارية المستمرة التي فرضها الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” على كندا، إلى جانب التعريفات الانتقامية التي تفرضها الحكومة الكندية، كل هذا جعل الدولار الكندي أكثرعرضه للتقلبات في سوق العملات (الفوركس).

زوج الدولار النيوزيلندي مقابل الدولار الأمريكي NZD\USD

يُطلق على زوج الدولار النيوزيلندي مقابل الدولار الأمريكي من قِبل المتداولين في سوق العملات اسم كيوي Kiwi، وذلك نسبةً إلى أشهر فاكهة في نيوزيلندا وهي الكيوي، يُمثل الدولار النيوزيلندي في هذا الزوج عملة الأساس، بينما يعبر الدولار الأمريكي عن عملة التسعير.

تتمثل أكثر العوامل التي تؤثر على زوج الدولار النيوزيلندي مقابل الدولار الأمريكي بشكل كبير في سوق الألبان إلى جانب السياحة. تعد نيوزيلندا من أكبر الدول المُصدرة لمنتجات الألبان في العالم، مما يعني أن الدولار النيوزيلندي مرتبط بشكل كبير بأسعار الألبان، فإذا ارتفعت أسعار الألبان فسوف يؤثر هذا بدوره بالإيجاب على أداء الدولار النيوزيلندي في سوق العملات، والعكس صحيح. الأمر بالمثل فيما يتعلق بالسياحة في نيوزيلندا فهي كما أشرنا عامل مؤثر قوي في الاقتصاد النيوزيلندي .

بشكل عام يعتمد زوج العملات الذي سوف تختار تداوله في سوق الفوركس على العديد من العوامل من أهمها البلد التي ستتداول بها، وأيضاً تحليلك الشخصي الذي سيوضح لك أين تقف لترى فرص الربح المميزة. وفي كل الأحوال، يجب عليك دائماً أن تبني جميع قراراتك الاستثمارية على تحليل دقيق، مع اتخاذ تدابير كافية لإدارة المخاطر.

المُلخص

  • تحتوي جميع أزواج العملات الرئيسية على الدولار الأمريكي في أحد جانبيها، سواء كان الدولار الأمريكي يُمثل عملة أساس في الزوج أو عملة التسعير.
  • يعد زوج اليورو مقابل الدولار الأمريكي EUR/USD هو الزوج الأكثر شعبية في سوق العملات.
  • يلجأ المستثمرون إلى التعامل مع الين الياباني على أنه عملة الملاذ الآمن، فيحولون عملاتهم المحلية إلى الين الياباني كنوع من مواجهة أوقات التوتر أو الاضطرابات في السوق.
  • سنجد أن زوج الدولار الأمريكي مقابل الفرنك السويسري USD/CHF يتمتع بأداء مرتفع في أوقات التقلّب الشديد وظروف السوق العالمية الغير مستقرة.
  • يتم التعامل مع زوج الدولار الأمريكي مقابل الفرنك السويسري USD/CHF على أنه عملة الملاذ الآمن من قِبَل المتداولين في سوق العملات.
  • يعتمد زوج الدولار الأسترالي مقابل الدولار الأمريكي AUD/USD بشكل كبير على تجارة السلع، فهو من أكثر أزواج عملات السلع شهرة في سوق الفوركس.
  • هناك ارتباط قوي بين الذهب والدولار الأسترالي، لأنه من أهم صادرات أستراليا إلى جانب خام الحديد والفحم.
  • هناك ارتباط سلبي لزوج الدولار الأسترالي مقابل الدولار الأمريكي مع زوج الدولار الأمريكي مقابل الين الياباني، وزوج الدولار الأمريكي مقابل الفرنك السويسري.
  • هناك علاقه طردية بين الدولار الكندي والبترول، وهناك علاقه عكسية بين الدولار الأمريكي وبين البترول، مما يجعل هناك علاقه عكسية دائمة بين زوج الدولار الأمريكي مقابل الدولار الكندي USD/CAD والبترول.
  • تتمثل أكثر العوامل التي تؤثر على زوج الدولار النيوزيلندي مقابل الدولار الأمريكي NZD/USD في سوق الألبان إلى جانب السياحة.
  • بشكل عام يعتمد زوج العملات الذي سوف تختار تداوله في سوق الفوركس على البلد التي ستتداول بها، وأيضاً تحليلك الشخصي الذي سيوضح لك أين تقف لترى فرص الربح المميزة.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق