موقع بورصات
  بورصات
تسجيل عضوية جديدة في المنتديات لوحة تحكم العضو البحث في المنتديات تسجيل الخروج الرئيسية الاتصال بنا

منتدى العملات العام لمتابعة كل ما يتعلق بتجارة العملات الاجنبية والذهب والنفط من اخبار وطرق المتاجرة وتحليلات ، قسم التوصيات – توصيات العملات لمتابعة توصيات ونقاط الدخول والخروج على مختلف العملات ، منتدى الدروس التعليمية يحتوي على دروس تعليمية لسوق العملات والتحليل الفني والاساسي وادارة رأس المال ، منتدى المؤشرات والاكسبيرتات يحتوي على اهم المؤشرات مع شرح لها بالاضافة الى بعض الدروس

العودة   بورصات > بورصة العملات الاجنبية > منتدى تداول العملات العام > الاخبار الاقتصادية - اخبار سوق العملات

كيف يمكن كبح التضخم ومدى تأثيره على الاقتصاد

الاخبار الاقتصادية - اخبار سوق العملات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 01 - 10 - 2015, 02:53 PM   #1
الأخبار الاقتصادية
 

افتراضي كيف يمكن كبح التضخم ومدى تأثيره على الاقتصاد

كيف يمكن كبح التضخم ومدى تأثيره على الاقتصاد
إذا اردنا تعريف السياسة النقدية يمكن تعريفها على أنها العملية التي تقوم من خلالها البنك المركزي في بلد معين بالسيطرة على المعروض النقدي في السوق، وغالباً ما تقوم بذلك عن طريق استهداف معدل الفائدة أو التضخم وذلك لضمان إستقرار الأسعار والثقة العامة في العملة. إن الهدف الأساسي من السياسة النقدية هو المحافظة على إستقرار الأسعار فإذا تم منع الأسعار من الارتفاع (التضخم) أو الإنخفاض (الإنكماش) بوتيرة كبيرة جداً، هذا من شأنه تعزيز قيمة العملة. ومن المحبذ أن يكون هناك إستقرار في الأسعار على أن ترتفع الأسعار بنسبة سنوية لا تتعدى 2% على المدى المتوسط. في هذه المقالة سوف نقوم بمناقشة ما هو تأثير التضخم على الاقتصاد وكيف يمكن التحكم به من خلال السياسة النقدية؟
إن إستقرار الأسعار يعني أنه يمكننا بعد عام دفع نفس القيمة على نفس الشيء الذي نشتريه الأن، فإن إرتفاع الأسعار وانخفاضها بشكل مفرط هو من أكثر الأسباب اضراراً بالاقتصاد والسبب الرئيسي لنشر الذعر بين المواطنين لذلك تعمل البنوك المركزية جاهداً من خلال سياستها النقدية على الحفاظ على إقتصاد سليم. إن إرتفاع الأسعار يؤدي إلى تآكل القوة الشرائية للمواطنين، لنرى معاً ما هو تأثير إرتفاع الأسعار على الأفراد والشركات. إن إرتفاع الأسعار يعني خفض القوة الشرائية للمواطنين وعلى الأرجح سيطالب المواطنين بزيادة أجورهم مما سيشكل ضغطاً على الشركات التي هناك احتمال كبير لاضطرارها إلى زيادة انفاقها على الأجور وطبعاً على مواد الانتاج التي سترتفع اسعارها أيضاً. في هذا الوضع عادةً ما يكون السوق في حالة زعر وذلك بسبب التزايد المستمر للسلع والخدمات وارتفاع أسعار الفائدة، مما يؤدي إلى قرارات إقتصادية غير سليمة للأفراد والشركات على حد سواء.


لذلك تلجأ العديد من الحكومات على المحافظة على إستقرار الأسعار من خلال سياستها النقدية أي أسعار الفائدة، وذلك يعود لعدم قدرتها على التأثير على إستقرار الأسعار بشكل مباشر. حيث أن إرتفاع أسعار الفائدة سوف يؤدي إلى إنخفاض الأسعار وكبحها وذلك بسبب إرتفاع كلفة اقتراض المال وانخفاض المعروض النقدي في السوق لعدم توفر الأموال المستخدمة للإستهلاك بين صفوف المواطنين. ببساطة إرتفاع أسعار الفائدة يعني إرتفاع تكلفة الاقتراض للمواطنين. بالاضافة إلى ذلك أن إرتفاع أسعار الفائدة يعني إرتفاع العوائد للمدخرين على حساباتهم لذلك يميل هؤلاء إلى تأخير الاستهلاك الحالي لفترة مستقبلية وذلك بسبب تلقيهم عوائد أعلى إذا قاموا بالاحتفاظ بأموالهم. وعلى المدى الطويل هذا يؤدي إلى إستقرار في الوضع الاقتصادي للبلاد وكبح الارتفاع المفرط في الأسعار وليس من الممكن ملاحظة النتائج بعد فترة قصيرة من الوقت ذلك لأن رؤية مدى فعالية أسعار الفائدة تستغرق وقتاً. والعكس صحيح إن إنخفاض أسعار الفائدة يعني أن الاقتراض أصبح أكثر جاذبية للمواطنين بينما التوفير أصبح أقل جاذبية.
ومن الطرق الأخرى التي يقوم من خلالها المصرف المركزي بالتحكم بالمعروض النقدي في السوق هي ما يسمى بعمليات السوق المفتوحة أو ما يعرف Open Market Operations، وذلك من خلال قيامه ببيع وشراء السندات الحكومية. فعن طريق شراء السندات الحكومية يقوم البنك المركزي بضخ الأموال في السوق والعكس صحيح عندما يقوم البنك المركزي ببيع السندات الحكومية الهدف من ذلك هو إستنزاف الأموال المعروضة وسحبها من السوق ويعرف بيع السندات الحكومية بسياسة التيسير الكمي الذي هو إضافة لعمليات السوق المفتوحة.
ومن أدوات البنك المركزي أيضاً هو التحكم بكميات الإحتياطي الإلزامي للبنوك التجارية ورغم أن هناك الكثير من المعارضة والاختلاف حول مدى فعالية السياسة النقدية إلا أنها تبقى الأداة الأولى المستخدمة من قبل البنوك المركزية لمكافحة التضخم والمحافظة على إقتصاد سليم. نلاحظ في الفترة الأخيرة أن هناك الكثير من الحساسية حول موضوع السياسة النقدية من قبل العديد من الاقتصاديين والتوقعات المستقبلية حول أداء الاقتصاد االذي يمكن أن يكون سبب مباشر في تغيير في معدل التضخم الحالي.

DailyFX

اذا اعجبك الموضوع و اردت نشره في المنتديات الاخرى فاستخدم هذا الرابط:
كيف يمكن كبح التضخم ومدى تأثيره على الاقتصاد
http://www.borsaat.com/vb/t869492.html



فريق الأخبار متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

جديد مواضيع الاخبار الاقتصادية - اخبار سوق العملات


مواضيع سابقة :

نتائج البيانات الامريكيه ليوم الخميس 1-10-2015
مؤشر: تباطؤ النشاط الصناعي بمنطقة اليورو في سبتمبر
تحركات أسعار العملات الرئيسية قبيل صدور مؤشر مديري المشتريات الصناعي الصادر عن معهد إدارة

مواضيع تالية :

اسعار الذهب تستمر في الهبوط تزامنا مع تراجع الزخم
الدولار الأمريكي بإنتظار مسح آي أس أم تصنيعي ضعيف على الأرجح
النفط يرتفع فوق 49 دولارا بفعل المخاطر في سوريا

كيف يمكن كبح التضخم ومدى تأثيره على الاقتصاد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع المنتدى
استقرار التضخم في منطقة اليورو في يوليو مع تباطؤ الاقتصاد الاخبار الاقتصادية - اخبار سوق العملات
صندوق النقد: التضخم وأسعار النفط خطران جديدان على الاقتصاد العالمي الاخبار الاقتصادية - اخبار سوق العملات
توقعات بتراجع التضخم في السعودية إلى 5.5 % ونمو الاقتصاد 3.9 % منتدى الاسهم السعودية
تحديات عدة تواجه الاقتصاد السعودي أبرزها التضخم منتدى الاسهم السعودية
محلل اقتصادي: الدولار آخذ في التراجع.. لكن تأثيره في الاقتصاد السعودي محدود منتدى الاسهم السعودية


روابط الموقع الداخلية


11:56 PM
Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Privacy Policy
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.

الاتصال بنا - بورصات - الأرشيف - تنشيط العضوية - اعلن معنا - الأعلى    تحذير المخاطرة