موقع بورصات
  بورصات
تسجيل عضوية جديدة في المنتديات لوحة تحكم العضو البحث في المنتديات تسجيل الخروج الرئيسية الاتصال بنا

منتدى العملات العام لمتابعة كل ما يتعلق بتجارة العملات الاجنبية والذهب والنفط من اخبار وطرق المتاجرة وتحليلات ، قسم التوصيات – توصيات العملات لمتابعة توصيات ونقاط الدخول والخروج على مختلف العملات ، منتدى الدروس التعليمية يحتوي على دروس تعليمية لسوق العملات والتحليل الفني والاساسي وادارة رأس المال ، منتدى المؤشرات والاكسبيرتات يحتوي على اهم المؤشرات مع شرح لها بالاضافة الى بعض الدروس

العودة   بورصات > بورصة العملات الاجنبية > منتدى تداول العملات العام

10% تراجع التكلفة خلال النصف الثاني ارتفاع سعر صرف الدرهم يقلص فاتورة الاستيراد 33 ملياراً

منتدى تداول العملات العام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 25 - 01 - 2015, 11:04 PM   #1
عضو نشيط
 

Wink 10% تراجع التكلفة خلال النصف الثاني ارتفاع سعر صرف الدرهم يقلص فاتورة الاستيراد 33 ملياراً

10% تراجع التكلفة خلال النصف الثاني ارتفاع سعر صرف الدرهم يقلص فاتورة الاستيراد 33 ملياراً
توقع خبراء ومستوردون تراجع كلفة الاستيراد من الأسواق الخارجية وتحديدا الأوروبية واليابانية خلال النصف الثاني من العام الحالي بنسبة تتراوح بين 5 الى 10% بالتزامن مع الارتفاعات القوية التي سجلها الدرهم أمام كل من الين واليورو خلال العام الماضي وبنسب تتراوح بين 12 و14%، بالإضافة إلى التراجع المحتمل في تكلفة الشحن نتيجة الهبوط الحاد في أسعار النفط.

وأسهمت الارتفاعات القوية للدرهم أمام كل من الين واليورو في تحقيق وفورات في فاتورة الاستيراد من بلدان الاتحاد الأوروبي واليابان خلال العام الماضي بنحو 33 مليار درهم، بحسب تحليل مقارن أجرته «الاتحاد» لمتوسط أسعار صرف اليورو والين أمام الدرهم خلال العامين 2013 و2014، والتي أظهرت هبوطاً في كلفة الواردات من الاتحاد الأوروبي خلال العام 2014 بنحو 50 مليار درهم، وهبوطاً بنحو 6,4 مليار درهم للواردات من اليابان.


وفيما تشير التوقعات إلى مواصلة الدولار الأميركي والدرهم الإماراتي المرتبط به، لأدائهما القوي خلال النصف الأول من العام، يرى خبراء في المقابل أن هذا الارتفاع سيطرح تحدياً أمام قطاعات اقتصادية أخرى أبرزها قطاع السياحة والتجارة الخارجية وقطاع الصادرات وإعادة الصادرات.
وتأتي هذه التوقعات بعد أن سجل سعر صرف الدرهم الإماراتي خلال العام 2014 ارتفاعات قياسية أمام كافة العملات العالمية والإقليمية مستفيدا من قوة الدولار المتصاعدة أمام هذه العملات منذ الربع الأخير من العام والتي وصلت ذروتها مع نهاية تعاملات السنة.

وأنهى الدرهم تعاملات العام الماضي مرتفعا أمام العملة الأوروبية اليورو بأكثر من 12,3%، وبنحو 14% أمام الين الياباني، وبنحو 5,7% أمام الجنيه الاسترليني، وبنسبة 9,7% أمام الفرنك السويسري.

ووفقا لبيانات المفوضية الأوروبية، بلغت قيمة واردات الإمارات من دول الاتحاد الأوروبي خلال العام 2013 نحو 44,6 مليار يورو، أي ما يعادل 224,5 مليار درهم، باحتساب متوسط سعر صرف للدرهم مقابل اليورو خلال العام 2013 قدره 5,03 درهم، وفقاً للتحليل المقارن لمتوسط سعر صرف اليورو خلال العام 2014 والبالغ 4,44 درهم، تبلغ بذلك قيمة الواردات ذاتها للعام 2014 نحو 198,02 مليار درهم، بوفر قدره 26,5 مليار درهم، فيما حققت واردات الدولة من اليابان في 2013 والبالغة نحو 31,2 مليار درهم، وفراً قدره 6,4 مليار درهم، وذلك على أساس متوسط سعر ين للعام 2014 قدره 33,09 يناً لكل درهم، مقارنة مع متوسط للعام 2013 قدره 26,88 يناً لكل درهم.

وتوقع الخبير المالي ومدير عام شركة الفردان للصرافة، أسامة آل رحمة، أن يستفيد المستوردون في الإمارات من قوة الدرهم أمام العملات الأجنبية في الفترة الماضية وكذلك من تراجع أسعار النفط بالأسواق العالمية، مشيرا إلى قوة الدرهم المرتبط بالدولار سيسهم في تقليص كلفة الاستيراد من العديد من الأسواق الخارجية وخاصة الأوروبية واليابانية، بنسب مختلفة، لكنه أوضح أن هذا التراجع لن يحدث ويستلزم استمرار قوة العملة لفترة أطول وذلك بالنظر لأن تعاقدات التجار دائما ما تأتي ضمن سياسة الشراء الأجل وغير الفوري للسلع، لهذا فإن الهبوط يتوقع أن يحدث في التعاقدات الجديدة.

وأشار آل رحمة كذلك إلى أن قوة العملة لن تكون المحفز الأوحد لتراجع فاتورة الاستيراد، حيث سيستفيد المستوردون كذلك من التراجع الحاد في أسعار النفط وما يتوقع أن يصحبه من تراجع في أسعار الشحن بالتزامن مع تخفيض أسعار الوقود والديزل في الأسواق، الأمر الذي يمكن أن يقلص كلفة الاستيراد كذلك.

وبينما لم يلمس مستهلكون في الأسواق المحلية حتى الآن أي تراجعات على أسعار السلع المستوردة سواء الغذائية والمعدات والأجهزة وغيرها، نتيجة لضعف عملات دول المنشأ أمام الدولار والدرهم المرتبط به، عزا موردون ذلك إلى توقيت التعاقدات وأسعار المنتجات والسلع عند الشراء، لافتين إلى وجود ظروف أخرى تدفع الأسعار للبقاء عن مستوياتها مثل تعرض العديد من المناطق الرئيسية المصدرة للمنتجات والمحاصيل الزراعية إلى كوارث طبيعية كالأعاصير والفيضانات وما ينتج عن ذلك من خسارة كميات كبيرة من المحاصيل.

وأشار خبير في مجال استيراد السلع الغذائية إلى أنه من المتوقع أن تشهد أسعار السلع المستوردة من أوربا انخفاضا على المدى المتوسط لكن ليس بمستوى التراجع في سعر صرف اليورو مقابل الدرهم، موضحاً أن سياسات التسعير في دول الاتحاد الأوروبي، تتم مراجعتها دوريا مع كل صعود وهبوط صرف اليورو حيث يتم رفع أسعار المنتجات المصدرة بنسب محددة عند تراجع قيمة العملة، أو تخفيضها مع ارتفاع قيمة العملة لتحفيز التصدير.

ووفقاً لبيانات مفوضية الاتحاد الأوروبي، نمت قيمة واردات الدولة من الاتحاد الأوروبي بنحو 20% في العام 2013 لتصل إلى نحو 44,6 مليار يورو (223 مليار درهم) مقابل 37,1 مليار يورو (185,8 مليار درهم) في 2012.

وتحل الإمارات في المرتبة الثامنة عالمياً بين أكبر الدول المستوردة من دول الاتحاد الأوروبي على مستوى العالم، حيث بلغت حصة الدولة من الصادرات الأوروبية إلى نحو 2,6%. ووفقاً لبيانات المفوضية الأوروبية، فإن معدل النمو السنوي لواردات الدولة من دول الاتحاد الأوروبي وصل إلى 15% في السنوات من 2009 و2013.

وتشكل المعدات ووسائل النقل نحو 44,6% من واردات الدولة من أوروبا، حيث بلغت القيمة الإجمالية لهذه الواردات نحو 19,9 مليار يورو في العام2013، فيما جاءت المنتجات الصناعية والمعادن على رأس قائمة صادرات الدولة إلى أوروبا بقيمة بلغت 9,1 مليار يورو.

وعلى صعيد تأثير قوة الدرهم على سوق التحويلات الخارجية، قال آل رحمة إنه من المتوقع أن تشهد حركة التحويلات للخارج نموا خلال الفترة المقبلة نتيجة سعي الأفراد للاستفادة من قوة الدرهم أو الدولار مقابل عملاتهم المحلية.

وأكد الرئيس التنفيذي لشركة ألفا تورز غسان العريضي أن أسعار صرف العملات تشكل عاملا مؤثراً في توجهات السياح.

وأوضح أن ارتفاع الدرهم أمام اليورو يمكن أن يؤثر في تدفقات السياح القادمين من أوروبا على المدى القصير وبشكل محدود نظرا لتنوع الأسواق الأوروبية وحب الأوروبيين للسفر، لكنه أشار إلى أن التأثير الأوسع كان على حركة السياحة القادمة من روسيا التي شهدت تراجعاً لافتاً في الفترة الأخيرة بالنظر إلى ما تشهده العملة الروسية الروبل من تراجعات قياسية أمام الدولار زادت عن 50% وهو الأمر الذي أثر بشكل قوي على قرارات السياح الروس في السفر للخارج وخاصة إلى الأسواق التي ارتفعت عملاتها بقوة أمام الروبل.

المصدر

جريدة الاتحاد

اذا اعجبك الموضوع و اردت نشره في المنتديات الاخرى فاستخدم هذا الرابط:
10% تراجع التكلفة خلال النصف الثاني ارتفاع سعر صرف الدرهم يقلص فاتورة الاستيراد 33 ملياراً
http://www.borsaat.com/vb/t780925.html



uae_rak غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

جديد مواضيع منتدى تداول العملات العام


مواضيع سابقة :

سؤال عن الاخبار للاخوة الكرام رجاءا
مفكرة بورصات للبيانات الاقتصادية - الاسبوع من 26/1 حتى 30/1/2015
مين جرب بطاقة payouneer بالمملكة؟

مواضيع تالية :

YouTube شاب أمريكي يرى النبي عيسى في المنام يقول له كن محمدياً ‎
Oanda وشركة اخرى تتنافسان لشراء الباري
قفشات من التحليل الاساسي

10% تراجع التكلفة خلال النصف الثاني ارتفاع سعر صرف الدرهم يقلص فاتورة الاستيراد 33 ملياراً

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع المنتدى
تراجع الدولار أمام الجنيه يخفض فاتورة الاستيراد بنحو مليار دولار سنويا منتدى البورصة المصرية
الوطنى للتنمية يقلص خسائره خلال النصف الأول إلى 179 مليون جنيه منتدى البورصة المصرية
تراجع كبير فى أرباح "مصر للأسواق الحرة" خلال النصف الثانى من 2011 منتدى البورصة المصرية
تراجع كبير فى أرباح "مصر للأسواق الحرة" خلال النصف الثانى من 2011 منتدى البورصة المصرية
ميريل يتوقع تراجع سعر النفط في النصف الثاني من 2011 الاخبار الاقتصادية - اخبار سوق العملات


روابط الموقع الداخلية


10:41 PM
Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Privacy Policy
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.

الاتصال بنا - بورصات - الأرشيف - تنشيط العضوية - اعلن معنا - الأعلى    تحذير المخاطرة