موقع بورصات
  بورصات
تسجيل عضوية جديدة في المنتديات لوحة تحكم العضو البحث في المنتديات تسجيل الخروج الرئيسية الاتصال بنا

منتدى العملات العام لمتابعة كل ما يتعلق بتجارة العملات الاجنبية والذهب والنفط من اخبار وطرق المتاجرة وتحليلات ، قسم التوصيات – توصيات العملات لمتابعة توصيات ونقاط الدخول والخروج على مختلف العملات ، منتدى الدروس التعليمية يحتوي على دروس تعليمية لسوق العملات والتحليل الفني والاساسي وادارة رأس المال ، منتدى المؤشرات والاكسبيرتات يحتوي على اهم المؤشرات مع شرح لها بالاضافة الى بعض الدروس

العودة   بورصات > بورصة العملات الاجنبية > منتدى تداول العملات العام

المجازفة علي انقاذ النظام العالمي

منتدى تداول العملات العام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 26 - 01 - 2009, 04:43 AM   #1
عضو فـعّـال
 
الصورة الرمزية SHAWI_MAGED
 

افتراضي المجازفة علي انقاذ النظام العالمي

المجازفة علي انقاذ النظام العالمي
تحليل المجازفة علي انقاذ النظام العالمي

تحليل في قرار الرئيس الامريكي الجديد اوباما بضرورة المجازفة والمخاطرة من اجل توفير وظائف والخروج من الكساد في سنوات قليلة بدل ان يمتد الكساد الي سنوات عديدة
تمهيد
النظام العالمي الجديد قائم علي الاقتصاد والرفاهية الاقتصادية والحياة المادية واساس القوي العالمية امريكا واي خلل في القوة الكبري الوحيدة يؤدي الي انهيار النظام العالمي القائم علي دولة واحدة تسيطر وتهيمن علي الاقتصاد العالمي
وقامت مجالات الحياة من تطور العلوم والابحاث والعلوم والاسلحة المتطورة والفتاكة نتجت من الرفاهية الاقتصادية والقدرة علي تمويل الابحاث بمليارات الدولارات
ومعني ذلك ان اي ضعف في النمو الاقتصادي والرفاهية يؤثر بشكل مباشر وقوي علي باقي مجالات الحياة ورفاهية حياة الانسان في العصر الحديث

وحسب تصريحات المسؤلين
نيويورك (رويترز) - قال بول فولكر الرئيس الاسبق لمجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الامريكي) ان الازمة المالية التي هوت بالولايات المتحدة ومعظم الدول المتقدمة الي الركود مختلفة عن الازمات السابقة.
واضاف فولكر الذي عينه الرئيس المنتخب باراك اوباما لرئاسة مجلس الاستشاري للانتعاش الاقتصادي الذي يقدم المشورة للرئيس الامريكي "نحن لا نعرف مدى العمق الذي ستصل اليه."
"الازمات قديمة لكن هذه الازمة مختلفة. انها مختلفة في تعقيدها الهائل.. انها بالتأكيد مختلفة في التدخل الحكومي الضخم. انها ذات نطاق عالمي أكبر من أي ازمة سابقة."

حذر ماساكي شيراكاوا محافظ بنك اليابان المركزي يوم الجمعة من اتجاه الاوضاع الاقتصادية والمالية للتدهور بسرعة مع تزايد الاضرار التي تلحق بالبنوك بسبب انخفاض أسعار الاسهم.
وقال شيراكاوا ان النمو العالمي يتباطأ بسرعة بما في ذلك الاسواق الناشئة وان اقتران ذلك بارتفاع الين الياباني يضر بصادرات البلاد وانتاجها وأضاف أن البنك المركزي سيبذل قصارى جهده لاعادة الاقتصاد الى مسار النمو المستمر

قال دومينيك ستراوس خان مدير صندوق النقد الدولي يوم الثلاثاء ان الصندوق سيخفض بحدة توقعاته للنمو العالمي عندما يصدر توقعاته الجديدة في الاسابيع القليلة المقبلة
وقال في مؤتمر صحفي بعد اجتماع مع مسؤولين مجريين "أنا أعلم بالفعل (أن التوقعات الجديدة) ستظهر انخفاضا حادا عن توقعاتنا السابقة للنمو العالمي."
وأضاف ستراوس خان ان الدول في مختلف ارجاء العالم تحتاج لتنفيذ المزيد من الاصلاحات الهيكلية لتحقيق استقرار مالي دائم والحفاظ على ثقة المستثمرين


وأضاف اوباما في مؤتمر صحفي "من الواضح ان الوضع شديد الصعوبة. انه يتدهور ويستدعي تحركا ملحا وفوريا

واشنطن (رويترز) - قال مكتب الميزانية بالكونجرس في توقعات جديدة نشرت يوم الاربعاء ان من المتوقع ان ينكمش الاقتصاد الامريكي بنسبة 2.2 في المئة في 2009 قبل أن يتعافى في 2010 لينمو بنسبة 1.5 في المئة
وتوقع مكتب الميزانية ايضا ان يواصل معدل البطالة في امريكا الصعود بشدة ليصل الي 8.3 في المئة في 2009 والي 9.0 في المئة في 2010

واشنطن (رويترز) - قالت غرفة التجارة الامريكية يوم الاربعاء انها تتوقع ان يصل الركود في امريكا الي منتهاه بحلول منتصف 2009 ما لم تحدث صدمة اقتصادية كبيرة اخرى.
وتوقعت ان يسجل الناتج المحلي الاجمالي الامريكي انخفاضا بنسبة 5 في المئة على الاقل في الربع الاخير من 2008 وأن ينكمش بأكثر من 3 في المئة في الربع الاول من 2009.
وقالت غرفة التجارة وهي تجمع مؤثر لقطاع الاعمال الامريكي انها تتوقع ان يزيد معدل البطالة في العام الحالي الي نطاق بين 8.5 في المئة الي 9.0 في المئة

يسعى الرئيس الأمريكي المنتخب باراك اوباما يوم الخميس لحشد التأييد لخطة تحفيز مالي ضخمة من خلال التحذير من أن الولايات المتحدة قد تظل غارقة في الكساد لاعوام طويلة ما لم تقدم على تحرك جريء
المصدر رويتر للانباء
ومن جميع التصريحات السابقة يتضح ان الازمة المالية عميقة وكبيرة ولم تحدث من قبل وذلك بسبب الفساد الكبير الذي حدث في عهد الرئيس جورج بوش وبذلك لا يعلم الخبراء التعامل مع الازمة المالية لانها ازمة جديدة وضخمة وعميقة وممتدة بين قارات العالم ولم تصل الي العمق او الي نهايتها والمشكلة الكبري ان العالم يعالج ازمة ضخمة وهو لا يعرف حجمها وعمقها وهنا يظهر مدي الخطر الاقتصادي الذي يهدد الاقتصاد العالمي ويتم التعامل معها عن طريق التكهنات
وبسبب الزلزال الاقتصادي الرهيب حدثت ازمة اتمان ادت الي حدوث ازمة اقتصادية ادت الي دخول العالم في كساد اقتصادي كبير لا يعلم حجمة الا اللة عز وجل
وازمت الكساد الخانقة ادت الي تدخل الحكومات من اجل انتشال الدول من الازمة الخانقة او التخفيف علي المواطنين والعاطلين عن العمل والغير قادرين علي شراء متطلبات الحياة الضرورية
مما ادي الي انفاق الحكومات بشكل غير مسئول وغير راشد مبالغ طائلة وكبيرة وذلك من اجل الحفاظ علي مستوي الرفاهية ومستوي الطلب ومستوي النمو العالمي ولا اعترض علي تدخل الحكومات في الاقتصاد وانما علي انفاق الحكومات المبالغ الكبيرة والضخمة والمجازفة بكل شئ في سبيل المحافظة علي مستوي الرفاهية والنمو في ظل ازمة ضخمة سحبت جميع جوانب الاقتصاد العالمي مما يؤدي الي مخاطر لا يعلم ضررها غير اللة عز وجل في حال فشل هذة المحاولات المتأخرة والتي تشبة محاولت الغريق النجاة من الموت بتمسك باي قشة تنجية من الموت وهذا ما يحدث يحاول العالم وعلي رأسهم امريكا التي يتبعها جميع دول العالم بالتمسك برفاهية الاقتصادية عبر انفاق مليارات الدولارات علي شركات السيارات الامريكية من اجل البقاء علي هذة الشركات والمحافظة علي مستوي الرفاهية وذلك بدل دمج شركات السيارات في شركة واحدة ولا يتخيل الشعب الامريكي ان تنتهي هذة الشركات التي تعتبر ركيزة اساسية في الاقتصاد الامريكي وسبب اعتزاز وفخر الشعب الامريكي
وامريكا تنفق مليارات الدولارات بشكل غير مسئول في ظل ازمة اتمانية وعدم توفر سيولة بشكل خاص في امريكا وبشكل عام في باقي دول العالم
مما يؤدي الي اثار سلبية في حالة فشل هذة المحاولات اليائسة من اجل انقاذ النظام العالمي المرفهة
ومن سنن اللة ان ينمو الاقتصاد بشكل تدريجي علي مدار السنين وليس من سنن اللة ان ينمو الاقتصاد العالمي عبر بيع الوهم
والحل
في سياسة عالمية تكون مبنية علي التقشف والاسترشاد في الاستهلاك وان تصرف الاموال بشكل مسؤل ومحسوب وان تكون هناك خطة عامة من اجل خفض الانفاق وان تنهي حياة الرفاهية والبذخ والعمل بنظرية كينز عبر انفاق الحكومات وتوفير فرص عمل من غير رفاهية واسراف وان يكون هناك ترشيد في الانفاق وتهيئة الشعب الي الوضع الجديد وان تخفض الدولة نفقاتها ويخفض القطاع الخاص نفقاتة واستهلاكة ويكون هناك اسلوب جديد في الحياة
وذلك بدل حياة الترف بان تكون هناك طيارات خاصة وافراح بعشرات الملاين وكل فرد يمتلك سيارة خاصة وغير السيارات الفخمة والمرتبات الضخمة والكبيرة وبناء المدن المترفهية وناطحات السحاب والي اخرة من نماذج الترف والاسراف
والرفاهية تاتي بعد زيادة الانتاج وزيادة العمل ولا تنتج من زيادة انفاق الحكومات عن طريق الديون الخارجية او عن طريق اموال دافعي الضرائب
وبذلك المطلوب من الحكومات الاسترشاد في السيولة المتوفرة وصرف الاموال بشكل مسئول وتوفير في الطاقة وخفض مستوي الاستهلاك العالي ومحاولت توفير اساسيات الحياة لان ما سيحدث هو حدوث تحسن كاذب او وهمي في الاقتصاد العالمي وبعد ذلك سوف يحدث زلزال اقتصادي اكبر من الزلزال الذي حدث عام 2008 لان ما يحدث هو مخالف لسنن اللة عز وجل
وازمة الكساد التي حدثت في ثلاثينات القرن الماضي كانت اخف حجم وضرر من الازمة الحالية وامتدت لمدت عشر سنوات واما هذة الازمة فانها كبيرة وضخمة وتمتد الي كل دول العالم ومن السفهة ان تتم المجازفة بكل شيئ وانفاق كل المدخرات من اجل الحفاظ علي نظام اقتصادي مدمر ومنتهي
وبذلك فان الخطط التي تحاول اعادت الحياة الي النظام الاقتصادي العالمي خطط يوجد بها مغامرة كبيرة وتهديد للمستقبل الشعوب ومستقبل الاجيال القادمة وشئ من الجنون
وبذلك الحل في التقشف ومحاولة الحفاظ علي المدخرات والثروات حتي تصل الازمة المالية الي العمق او نهايتها وتظهر نتائجها في الدول الصناعية الكبري وبعد ذلك يتم اعداد خطة من اجل التنمية الاقتصادية تكون خطة تقشفية واستهلاك منخفض من اجل اعادة النمو وبناء اقتصاد عالمي اكثر انسانية ورحمة من الاقتصاد الراسمالي المتوحش
والازمة الاقتصادية سوف تعيد شعوب العالم الي بداية القرن الماضي وسوف تتساوي الدول النامية مع الدول الصناعية الكبري التي نهبت وسرقت ثروات الشعوب من اجل ان تعيش حياة رفاهية
ويجب ان تجهز الحكومات والافراد خطة طوارئ في حالة فشل خطة الانقاذ وانهيار النظام الاقتصاد العالمي وذلك خلال الخمس سنوات القادمة
لان انهيار النظام الاقتصادي يؤدي الي انهيار صناعة النفط ومجرد زلزال اقتصادي ادي الي انخفاض الاسعار والطلب علي النفط
والسؤال في حالة انهيار الاقتصاد العالمي والدول الصناعية الكبري فما هو اثرة علي صناعة النفط وعلي الدول النفطية ؟
سوف تكون النتيجة خلل رهيب في النظام العالمي يعيد العالم الي عصر ما قبل الصناعة

وبذلك يجب ان تكون هناك رؤية وخطة استرتيجية يتم البدئ والعمل بها وتنفيذها في حالة ظهور علامات انهيار النظام العالمي وتوفير جميع وسائل الحياة الاساسية والضرورية من اجل توفير اسباب الحياة للشعوب
خطة تشمل عدم توفر الطاقة لان المصانع سوف تكون توقفت لعدم توفر طاقة تشغل هذة المصانع وتمد المنازل بالكهرباء وعدم وجود السيارات لان المصانع سوف تكون توقفت ولم توفر البنزين الازم وعدم توفر الغذاء الكثير لانهيار صناعة الاغذية او ارتفاع ثمن الغذاء بسبب الانهيار الاقتصادي العالمي وعدم قدرت الشعوب علي شراء الغذاء بشكل طبيعي وجميع وسائل واسباب الحياة العصرية التي تفرق العصر الحالي عن العصور السابقة
لان الزلزال الاقتصادي ادي الي كساد اقتصادي وارتفاع معدلات البطالة واغلاق مصانع وعدم قدرت الشعب الامريكي علي شراء متطلبات الحياة الضرورية ولجوئة الي جمعيات الاغاثة والبر
السؤال في حالة فشل خطة الانقاظ الضخمة التي تكلف ترليونات الدولارات التي تنفقها جميع دول العالم بعد ان قامت امريكا وباقي الدول الصناعية باقرار هذة الخطة من اجل الحفاظ علي النظام العالمي ؟
فان النتيجة هي انهيار الصناعة والتجارة وجميع اشكال الحياة التي نعيشها في العصر الحديث مما يؤدي الي دخول العالم في دمار اقتصادي كبير لان العالم يكون انفق جميع مدخراتة وثرواتة في محاولة انقاظ النظام العالمي وفشلت جميع المحاولات وخسر العالم كل مدخراتة وذلك بعد ان قامت امريكا في عهد جورج بوش بنهب ثروات العالم عبر وسائل النصب والاحتيال ثم اقرار خطة عقيمة من اجل محاولة انقاظ العالم عبر انفاق ترليونات الدولارات من اجل انعاش النظام العالمي المنهار
وتوجد حكمة في خلق الانسان وفي الازمة المالية والكساد الاقتصادي ولم يخلق الانسان من اجل ان ينعم ويعيش حياة الرفاهية والترف
والعالم كلة يعيش في مراكب واحد وفي حالة حدوث انهيار اقتصادي في الدول الصناعية فان الازمة سوف تمتد الي جميع دول العالم بلا استثناء وهذة ما فعلتة العولمة فلا يمكن ان يعتقد شخص بانة في امان عن العالم وان الخطر موجود في الغرب والدليل علي ذلك هو الكوارث التي تحدث في العالم وتنتشر في جميع القارات مثل انفلونزا الطيور وجنون البقر وارتفاع درجات الحرارة وارتفاع الاسعار والازمة الاتمانية ثم الكساد الاقتصاد وارتفاع وانخفاض اسعار النفط وارتفاع اسعار الغذاء
وبذلك فان انهيار الدول الصناعية وفشل خطة الانقاذ هو فشل لجميع دول العالم بلا استثناء لان العالم مترابط ومتداخل بشكل كبير والعصر الحالي يقوم علي الغرب والمجتمعات النامية تعيش علي رفاهية الغرب وقدرتة علي شراء النفط وقدرتة علي توفير غذاء للدول النامية
وفي الختام اتمني ان اكون وفقت في شرح وجهة نظري وان يكون اللة في عون الشعوب

ولكم كل تحية وتقدير
ماجد

اذا اعجبك الموضوع و اردت نشره في المنتديات الاخرى فاستخدم هذا الرابط:
المجازفة علي انقاذ النظام العالمي
http://www.borsaat.com/vb/t6647.html



SHAWI_MAGED غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

جديد مواضيع منتدى تداول العملات العام


الكلمات الدلالية (Tags)
المجازفة, العالمي, النظام, انقاذ, على

مواضيع سابقة :

ما لا تعرفه أنت الرجل؟
الاقتصاد البريطاني يسقط في ركود رسمي في حين الاقتصاد الأمريكي في انتظار تحرك رئيسه الجديد
14-16 **ابو سالم**

مواضيع تالية :

اجابيات في ظل الازمة المالية
مفكرة موقع بورصات للبيانات الاقتصادية (الاسبوع من 26/ 1 حتى 30/ 1/ 2009)
نتائج البيانات البريطانية ليوم الاثنين 26 / 1

المجازفة علي انقاذ النظام العالمي

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع المنتدى
6000 محام وقاض يستشرفون النظام المالي العالمي الجديد منتدى الاسهم السعودية
خبراء خليجيون يرفضون دعوات لتحمل دول النفط عبء تمويل إصلاح النظام العالمي منتدى الاسهم السعودية
النظام المالي العالمي لا يزال مهددا بالانهيار منتدى الاسهم السعودية
صندوق النقد: النظام المالي العالمي على شفا الانهيار منتدى تداول العملات العام


روابط الموقع الداخلية


12:02 PM
Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Privacy Policy
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.

الاتصال بنا - بورصات - الأرشيف - تنشيط العضوية - اعلن معنا - الأعلى    تحذير المخاطرة