موقع بورصات
  بورصات
تسجيل عضوية جديدة في المنتديات لوحة تحكم العضو البحث في المنتديات تسجيل الخروج الرئيسية الاتصال بنا

منتدى العملات العام لمتابعة كل ما يتعلق بتجارة العملات الاجنبية والذهب والنفط من اخبار وطرق المتاجرة وتحليلات ، قسم التوصيات – توصيات العملات لمتابعة توصيات ونقاط الدخول والخروج على مختلف العملات ، منتدى الدروس التعليمية يحتوي على دروس تعليمية لسوق العملات والتحليل الفني والاساسي وادارة رأس المال ، منتدى المؤشرات والاكسبيرتات يحتوي على اهم المؤشرات مع شرح لها بالاضافة الى بعض الدروس

العودة   بورصات > بورصة العملات الاجنبية > منتدى تداول العملات العام

سلسلة النجاح

منتدى تداول العملات العام

Like Tree6Likes

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 26 - 07 - 2013, 10:55 AM   #11
عضو فـعّـال
 
الصورة الرمزية SHAWI_MAGED
 

افتراضي رد: سلسلة النجاح

رد: سلسلة النجاح
وعليك السلام ورحمة الله وبركاته

شادي باشا

الله يسلمك يا الغالي هذا من لطفك

وكل عام وانتم بخير ويتقبل الله منكم

صالح الاعمال

ودائمآ تسعدني مشاركتك

تقبل تحياتي



SHAWI_MAGED غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 26 - 07 - 2013, 01:02 PM   #12
عضو فـعّـال
 
الصورة الرمزية SHAWI_MAGED
 

افتراضي رد: سلسلة النجاح

دعوه الي التوحيد
2
عز التوحيد
3
اصلاح الارض وعمارتها
4
اخلاق الرسل والانبياء

بعض من الايضحات

دعوه الي الي التوحيد

المقصود بيان وايضاح اركان الاسلام الخمسه ما يدعو اليه هذا الدين و افضل الاعمال وافضل الاعمال بعد الوجبات

والاخلاق والمبادئ والقيم التي تساعد الانسان علي الحفاظ والالتزام بتعاليم هذا الدين

وعز التوحيد

ليس المقصود بعز التوحيد هو شن الحروب والقتل والدمار ومع تطور الحضاره التي نعيش بها هناك التفلزيون الانترنت الثقافه و الافلام

والافلام الوثائقيه التارخيه و الشباب العالم بيتفاعل ويتاثر بلغة العصر وبتصرفات وتحركات مشاهير كل مجال واعلام

و اذا في كافة مجالات الحياه وكافة الوزرات والمحافل الدوليه كان في شخصيات من مختلف مراحل العمر ومن كل طبقات المجتمع

وخاصه المتميزين والموهبين والعلماء في الدين وعلوم الدنيا والمثقفين والاغنياء والوجهاء في البلد والمعلمين والمعلمات والوزراء

وكانت مثل الرسل والانبياء في الاخلاق والمبادئ وصفات اهل الجنه والتزامهم باركان الاسلام الخمسه

ويجب ان يتم الجهر باركان الاسلام الخمسه وتكون علانيه وكل اعامل التطوع تكون في الخفاء والسر

وذلك لكي تحدث القدوه لدي الناس والمجتمع وقت الصلاه تكون الصلاه في المسجد مع الناس والزكاه تجمع امام الناس وتنفق امام الناس

وتوجد صدقة السر وصدقة العلانيه وحسب المصلحه المجتمع وذلك حتي تفتح ابواب الصدقات وفعل الخير بين الناس

وذلك لان هؤلاء قدوة المجتمع او المجتمعات وهم النموزج الذي به اما يصلح حال المجتمع او يفسد المجتمع وهم القدوه للاطفال والشباب وفي الوسط الذي يعشون به

كل المتميزين والموهبين والعلماء في الدين وعلوم الدنيا والمثقفين والاغنياء ورجال الاعمال والوجهاء في البلد والمعلمين والمعلمات والوزراء ومن لهم مناصب ومراكز في المجتمع

وخاصه بعد ان يحقق الانسان نجاحات كبري في حياته يربط عمله وجهده والنعم التي يعيشها بتقوه الله وطاعته وبر الوالدين والاخذ بالاسباب

قوانين الربوبيه العمل والاجتهاد



اصلاح الارض وعمارتها

ببناء المتشفيات المدارس نشر العلم والثقافات التي ترتقي بالمجتمع وتفتح الافاق وبناء جامعات تجمع بين الحضاره والفلسفه الاسلاميه

وتخرج علماء قادرين علي ربط المجتمع بالدين وعلماء في مجالات العلم والحضاره التي نعيشها ومساعدة الناس والاخرين

وكل عمل فردي او جماعي او تطوعي او مقابل مال مثل الخدمات والمشاريع التي توفير الخدمات واحتيجات الناس

وتدفع ضرائب وزكاه وتوفر فرص عمل ووظائف ورواج اقتصادي واهم شئ في كل ذلك حديث

انما الاعمال بالنيات وانما لكل امرئ ما نوي فالمهم هو النيه او الهدف من العمل في كل حركة الانسان في حياته الهدف والقيمه

من حياتك و عملك و ايمانك و مالك و زريتك و اهلك والي اخره ما هو الهدف ؟ كل ما يكون الهدف مربوط بالله عز وجل او يؤدي

الي الله عز وجل تكون القيمه اكبر والبركه اكبر


اخلاق الرسل والانبياء

من قصص الانبياء يظهر التنوع في صفات وسلوكيات الرسل والانبياء العشره المبشرين بالجنه فليس جميعهم شخصيه واحده وطباع واحده الكل يتفق في الصدق الامانه

الاحسان التقوي الرشد والعفاف الكرم والي اخره المنبثقه من اسماء الله الحسني لاكن الشخصيات مختلفه

وهذه صفات وسلوكيات اهل الجنه والانسان يختار الاخلاق والمبادئ والقيم التي تتناسب مع هذه الصفات



سورة الأنعام [ الجزء الثامن – الربع الرابع] (الآيات 151 : 165)
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ

(قُلْ تَعالَوْا أَتْلُ ما حَرَّمَ رَبُّكُمْ عَلَيْكُمْ أَلاَّ تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئاً وَبِالْوالِدَيْنِ إِحْساناً وَلا تَقْتُلُوا أَوْلادَكُمْ مِنْ إِمْلاقٍ نَحْنُ نَرْزُقُكُمْ وَإِيَّاهُمْ وَلا تَقْرَبُوا الْفَواحِشَ ما ظَهَرَ مِنْها وَما بَطَنَ وَلا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلاَّ بِالْحَقِّ ذلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ (151))

(وَلا تَقْرَبُوا مالَ الْيَتِيمِ إِلاَّ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ حَتَّى يَبْلُغَ أَشُدَّهُ وَأَوْفُوا الْكَيْلَ وَالْمِيزانَ بِالْقِسْطِ لا نُكَلِّفُ نَفْساً إِلاَّ وُسْعَها وَإِذا قُلْتُمْ فَاعْدِلُوا وَلَوْ كانَ ذا قُرْبى وَبِعَهْدِ اللَّهِ أَوْفُوا ذلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ (152))



وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الْأَرْضِ هَوْنًا وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلَامًا (63) وَالَّذِينَ يَبِيتُونَ لِرَبِّهِمْ سُجَّدًا وَقِيَامًا (64) وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا اصْرِفْ عَنَّا عَذَابَ جَهَنَّمَ إِنَّ عَذَابَهَا كَانَ غَرَامًا (65) إِنَّهَا سَاءَتْ مُسْتَقَرًّا وَمُقَامًا (66) وَالَّذِينَ إِذَا أَنْفَقُوا لَمْ يُسْرِفُوا وَلَمْ يَقْتُرُوا وَكَانَ بَيْنَ ذَلِكَ قَوَامًا (67) وَالَّذِينَ لَا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آَخَرَ وَلَا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ وَلَا يَزْنُونَ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَامًا (68) يُضَاعَفْ لَهُ الْعَذَابُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَيَخْلُدْ فِيهِ مُهَانًا (69) إِلَّا مَنْ تَابَ وَآَمَنَ وَعَمِلَ عَمَلًا صَالِحًا فَأُولَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا (70) وَمَنْ تَابَ وَعَمِلَ صَالِحًا فَإِنَّهُ يَتُوبُ إِلَى اللَّهِ مَتَابًا (71) وَالَّذِينَ لَا يَشْهَدُونَ الزُّورَ وَإِذَا مَرُّوا بِاللَّغْوِ مَرُّوا كِرَامًا (72) وَالَّذِينَ إِذَا ذُكِّرُوا بِآَيَاتِ رَبِّهِمْ لَمْ يَخِرُّوا عَلَيْهَا صُمًّا وَعُمْيَانًا (73) وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا (74) أُولَئِكَ يُجْزَوْنَ الْغُرْفَةَ بِمَا صَبَرُوا وَيُلَقَّوْنَ فِيهَا تَحِيَّةً وَسَلَامًا
(75)

بسم الله الرحمن الرحيم

قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ

الَّذِينَ هُمْ فِي صَلاتِهِمْ خَاشِعُونَ

وَالَّذِينَ هُمْ عَنِ اللَّغْوِ مُعْرِضُونَ

وَالَّذِينَ هُمْ لِلزَّكَاةِ فَاعِلُونَ

وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ

إِلاَّ عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ

فَمَنِ ابْتَغَى وَرَاء ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْعَادُونَ

وَالَّذِينَ هُمْ لِأَمَانَاتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ رَاعُونَ

وَالَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلَوَاتِهِمْ يُحَافِظُونَ

أُوْلَئِكَ هُمُ الْوَارِثُونَ

الَّذِينَ يَرِثُونَ الْفِرْدَوْسَ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ



SHAWI_MAGED غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 31 - 08 - 2013, 11:30 PM   #13
عضو فـعّـال
 
الصورة الرمزية SHAWI_MAGED
 

افتراضي رد: سلسلة النجاح

بسم الله الرحمن الرحيم

عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول(إنما الأعمال بالنيات وإنما لكل امرئ ما نوى فمن كانت هجرته إلى الله ورسوله فهجرته إلى الله ورسوله ومن كانت هجرته لدنيا يصيبها أو امرأة ينكحها فهجرته إلى ما هاجر إليه) متفق عليه

الان بعض الناس عندهم بعض المشاكل او هموم او الامرض او الازمات او اي شئ يكدر حياتهم
ويمنع حركتهم في الحياه بشكل الطبيعي


ممكن عمل جدول اعمال يومي باعمال الخير والبر والتقوي تكون كلها خير لوجه الله تعالي بعيد عن اي شر او خبيث او فتن او شهوات او كبائر
ولاكن بسبب مشكله من المشاكل التي تواجه الانسان فانها تعيقه عن الحركه يضع نيه جاده لاعمال الخير وانه سوف يحققها اذا حدثت له الصحه او الوظيفه او حل الازمه الاقتصاديه والي اخره طبعآ قوة الاهداف والقيمه من العمل والنيه من الاعمال والعمل الجماعي وقيمة الاعمال كلها عوامل تساعد علي كسر الحواجز وفي الاول والاخر كل شئ بمشيئة الله عز وجل
لاكن هذه الاساليب من الاخذ بالاسباب والتوكل علي الله حق توكله في فعال اعمال الخير والبر والتقوي



صفات اهل الجنه او الدعوه او نشر او ترغيب الي ما جاء بالقران الكريم او السنه النبويه واحسن الاعمال بعد الواجبات و اقامة اركان الاسلام الخمسه

او عمل بالاومر والابتعاد عن النواهي التي في القران والسنه النبويه

ويبتعد عن الشهوات والكبائر والخبائث والنواهي وكل ما هو شر

وكل اعتقاد الملحدين والعلمانين المؤمنين بالعلم وينكرون اخلاق الرسل والانبياء وشريعة الله ودين الله الاسلام


عمارت واصلاح الارض
عمارت واصلاح الخليفه
دعوه الي التوحيد وعز التوحيد
نشر والعمل باخلاق الرسل والانبياء
ان يكون امه جامعه لفصال الخير
احسن الاعمال بعض الواجبات
ان جاعل في الارض خليفه
حكمة القران الكريم والسنه النبويه



وهذه العناوين ممكن كتابة مؤلفات عليها وهي مجرد عناوين واسعه



SHAWI_MAGED غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 22 - 09 - 2013, 08:38 PM   #14
عضو فـعّـال
 
الصورة الرمزية SHAWI_MAGED
 

افتراضي رد: سلسلة النجاح

بسم الله الرحمن الرحيم

الان الكل يبحث عن السعاده والفرح والهناء في الاسباب الدنيويه سواء كانت وظيفه ومنصب او شهاده او مال او زوجه جميله او زريه واولاد وعزوه


ليس المهم تكون معاك عطئات الالهيه او خزائن السموات السبع والاراضين او متزوج ملكة جمال العالم
او معاك شهادات عالميه او معاك اي شئ مما خلقه الله عن طريق قانون الاسباب او حتي هبه من الله من عطائات الالهيه او يذيد في الخلق ما يشاء مثل الممزين والعباقره

المهم ان يكون كل شئ في معية الله عز وجل ومعية الله عز وجل الذي له الاسماء الحسني والصفات هو بديع السموات والارض الذي يستطيع يحول الاشياء الصغيره الي معجزات كبيره

مثل قصة اصحاب البقره

كان رجل صالح وكان فقير ولا كنه مؤمن بالله عز وجل
وترك الاب بقره كميراث لزوجته وابنه وطلب من زوجته عدم بيع البقره حتي بلوغ الابن الاشد واستودع الله الذي لاتضيع عنده الودائع
وكان الابن صالح كان يقسم وقته ثلاث
وقت يحتطب به وجزء يصلي ويتعبد الله عز وجل وجزء الثالث يجلس مع والدته
وكان حطابته للخشب كان يقسمه ثلاث اجزء : جزء يتصدق به لوجه الله تعالي وجزء لنفسه وجزء لامه
وعندما كبر كانت البقره متروكه ترعي من غير مزرعه ولا حراسه طوال سنوات طفولة الابن وعندما كبر الابن قال اللهم رد علي وديعتي فرجعة البقره الي البيت
وكان بني اسرائيل 12 قبيله لانهم متنافرين ولكل قبيله او سبيط لهم عين ماء يشربه منه ومكان تعيش به منفصل عن باقي القبائل او الاسباط
وبعد ذلك حدثة قضية القتل في بني اسرائيل واتهم به قبيله اخري ولكي يعرف القاتل بني اسرائيل قال لهم نبيهم اذبحه بقره واضربه بها الميت فيقول من قاتله وفي نهاية القصه بيعة البقره وزنها سبايك او جنيهات ذهب الله اعلم
والمقتول كان ليس عنده ابناء ولا ورثه فقتله ابن اخوه لكي يرث عمه وضع جثة عمه عند القبيله الاخري لكي ياخذ ديه من القبيله الاخري ويكون استفاد من الميراث ومن الديه
في القصه عبر ومشاهد كثيره اهمها
1
كيف الله صنع بالعبد الصالح والابن والزوجه الصالحه وعوض عليهم بالخير والبركه والرزق الحلال وزكر قصتهم في القران الكريم

2
كيف القاتل الطماع فضحه امام بني اسرائيل

القصه منقوله باختصار من الشيخ محمد متولي الشعرواي

ومثال اخر

مثل الرسل لا تورث ابنائها ترك النبي داود عليه السلام ابنه النبي النبي سليمان لا يملك شئ وكان همه وشغله هو الدعوه الي الله فعوضه الله عز وجل بكرمه بملك لا ينبغي لاحد

من بعده فعندما خلصة النيه لله تعالي ظهرت العطائات والمنه الالهيه

مثال الاستخلاص من الله عز وجل لنفسه

النبي الامي محمد صلي الله عليه وسلم بعد تكليفه بالرساله اتاه الله الحكمه والنبوه وحوض الكورث وجعله صاحب المقام المحمود وخاتم النبين ورفع ذكره

وكل معجزاته الا محدوده



وافضل طريقه لتحدث المعيه مع الله عز وجل

1

ان يحدث الاسخلاص والاستخلاف من الله عز وجل مثل الرسل والانبياء فيكون في معيته وولياته

2

ان يقوم المالك بنقل ملكية الشئ الي الله عز وجل

مثل زوجة عمران عليها السلام عندما وهبة مافي بطنها خالص محرر الي الله فتقبل الله الهبه وكيف كانت السيده مريم عليها السلام ترزق فواكه الصيف

في الشتاء وفواكه الشتاء في الصيف وقصتها كلها معجزات من طفولتها الي اخر القصه

ولادتها

رُوي أنّ حنّة زوجة عمران كانت عاقراً لم تلد، إلى أن عجزت، فبينما هي في ظلّ شجرة أبصرت بطائر يطعم فرخاً له، فتحرّكت عاطفتها للولد وتمنّته فقالت: يا ربّ إنّ لك عليّ نذراً، شكراً لك، إن رزقتني ولداً أن أتصدّق به على بيت المقدس فيكون من خدمه إِذْ قَالَتِ امْرَأَةُ عِمْرَانَ رَبِّ إِنِّي نَذَرْتُ لَكَ مَا فِي بَطْنِي مُحَرَّرًا فَتَقَبَّلْ مِنِّي إِنَّكَ أَنتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ (سورة آل عمران، الآية 35).

وقداستجاب لها الله سبحانه، فحملت، وأثناء حملها توفي زوجها عمران. أولى الامتحانات أن أمها، التي كانت ترجو أن ترزق غلاماً لتهبه لخدمة بيت المقدس رزقت بنتاً، والبنت لا تقوم بالخدمة في المسجد كما يقوم الرجل، وأسفت حنّة واعتذرت لله عزّ وجل فقالت: فَلَمَّا وَضَعَتْهَا قَالَتْ رَبِّ إِنِّي وَضَعْتُهَا أُنثَى وَاللّهُ أَعْلَمُ بِمَا وَضَعَتْ وَلَيْسَ الذَّكَرُ كَالأُنثَى وَإِنِّي سَمَّيْتُهَا مَرْيَمَ وِإِنِّي أُعِيذُهَا بِكَ وَذُرِّيَّتَهَا مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ (سورة آل عمران، الآية 36).

لكن الله سبحانه وتعالى قبل هذا النذر، وجعله نذراً مباركاً وهذا ما أشار إليه القرآن الكريم: فَتَقَبَّلَهَا رَبُّهَا بِقَبُولٍ حَسَنٍ وَأَنبَتَهَا نَبَاتًا حَسَنًا وَكَفَّلَهَا زَكَرِيَّا كُلَّمَا دَخَلَ عَلَيْهَا زَكَرِيَّا الْمِحْرَابَ وَجَدَ عِندَهَا رِزْقاً قَالَ يَا مَرْيَمُ أَنَّى لَكِ هَـذَا قَالَتْ هُوَ مِنْ عِندِ اللّهِ إنَّ اللّهَ يَرْزُقُ مَن يَشَاء بِغَيْرِ حِسَابٍ (سورة آل عمران، الآية 37).
نشأتها

ولدت مريم يتيمة فقد توفي والدها عمران وهي في بطن أمها. فكانت أمها لا تستطيع تربيتها لكبر سنها. فكان كل شخص يريد أن يحظى بكفالتها فعمران أبو مريم كان معلمهم ومن درسهم دينهم وذا أفضال عليهم. فاتفقوا أن يقفوا على مجرى النهر ويرموا اقلامهم (اختاروا القلم لأن أبو مريم كان يعلمهم بالقلم). اخر قلم يبقى في النهر دون أن ينجرف هو الذي يكفلها. فرموا اقلامهم وجُرفت اقلامهم ووقف قلم زكريا اي انه لم يكن اخر واحد ولكن وقف تماماً في النهر. فرموا مرة ثانية وحدث نفس ما حدث في المرة الأولى اي ان قلم زكريا وقف في النهر. رموا المرة الثالثة فوقف القلم في النهر مرة أخرى.

ذَلِكَ مِنْ أَنبَاء الْغَيْبِ نُوحِيهِ إِلَيكَ وَمَا كُنتَ لَدَيْهِمْ إِذْ يُلْقُون أَقْلاَمَهُمْ أَيُّهُمْ يَكْفُلُ مَرْيَمَ وَمَا كُنتَ لَدَيْهِمْ إِذْ يَخْتَصِمُونَ [4] (سورة آل عمران، الآية 44) فآواها الله عند زوج خالتها نبي الله زكريا، وكان هذا من رحمة الله بمريم ورعايته لها، قال تعالى: فَتَقَبَّلَهَا رَبُّهَا بِقَبُولٍ حَسَنٍ وَأَنبَتَهَا نَبَاتًا حَسَنًا وَكَفَّلَهَا زَكَرِيَّا كُلَّمَا دَخَلَ عَلَيْهَا زَكَرِيَّا الْمِحْرَابَ وَجَدَ عِندَهَا رِزْقاً قَالَ يَا مَرْيَمُ أَنَّى لَكِ هَـذَا قَالَتْ هُوَ مِنْ عِندِ اللّهِ إنَّ اللّهَ يَرْزُقُ مَن يَشَاء بِغَيْرِ حِسَابٍ (سورة آل عمران، الآية 37).

شبّت مريم وبيتها المسجد، وخلوتها فيه، وبلطف الله بها كان الطعام يأتيها من الغيب، وكلما زارها النبي زكريا، وجد عندها رزقاً، فكان يسأل عن مصدر هذا الرزق لأنه هو كافلها، فتقول له: هُوَ مِنْ عِندِ اللّهِ
فَتَقَبَّلَهَا رَبُّهَا بِقَبُولٍ حَسَنٍ وَأَنبَتَهَا نَبَاتًا حَسَنًا وَكَفَّلَهَا زَكَرِيَّا كُلَّمَا دَخَلَ عَلَيْهَا زَكَرِيَّا الْمِحْرَابَ وَجَدَ عِندَهَا رِزْقاً قَالَ يَا مَرْيَمُ أَنَّى لَكِ هَـذَا قَالَتْ هُوَ مِنْ عِندِ اللّهِ إنَّ اللّهَ يَرْزُقُ مَن يَشَاء بِغَيْرِ حِسَابٍ (سورة آل عمران، الآية 37) وطوال تلك المدة كانت مريم، وهي المنذورة المقيمة في المحراب، فتاة عابدة قانتة في خلوة المسجد تحيي ليلها بالذكر والعبادة والصلاة والصوم.
نزول الملائكة وجبريل

تمهيد مريم لهذه المعجزة. بدأت الملائكة تكلم مريم وهذا اصطفاء آخر يَا مَرْيَمُ اقْنُتِي لِرَبِّكِ وَاسْجُدِي وَارْكَعِي مَعَ الرَّاكِعِينَ (سورة آل عمران، الآية 43) ثم نزول جبريل وهي معتكفة تعبد الله على هيئة رجل ليبشرها بالمسيح ولدًا لها فَاتَّخَذَتْ مِنْ دُونِهِمْ حِجَابًا فَأَرْسَلْنَا إِلَيْهَا رُوحَنَا فَتَمَثَّلَ لَهَا بَشَرًا سَوِيًّا (سورة مريم، الآية 17) ففزعت منه، قَالَتْ إِنِّي أَعُوذُ بِالرَّحْمَنِ مِنْكَ إِنْ كُنْتَ تَقِيًّا قَالَ إِنَّمَا أَنَا رَسُولُ رَبِّكِ لِأَهَبَ لَكِ غُلَامًا زَكِيًّا قَالَتْ أَنَّى يَكُونُ لِي غُلَامٌ وَلَمْ يَمْسَسْنِي بَشَرٌ وَلَمْ أَكُ بَغِيًّا قَالَ كَذَلِكِ قَالَ رَبُّكِ هُوَ عَلَيَّ هَيِّنٌ وَلِنَجْعَلَهُ آَيَةً لِلنَّاسِ وَرَحْمَةً مِنَّا وَكَانَ أَمْرًا مَقْضِيًّا (سورة مريم، الآيات 18-21).
حمل مريم بالمسيح ووضعه

بعد أن حملت مريم ، وبدأ الحمل يظهر عليها، خرجت من محرابها في بيت المقدس إلى مكان تتوارى فيه عن أعين الناس حتى لا تلفت الأنظار فَحَمَلَتْهُ فَانْتَبَذَتْ بِهِ مَكَانًا قَصِيًّا (سورة مريم، الآية 22). فجاءها المخاض إلى جذع النخلة وهي وحيدة، فتضع حملها ولا أحد إلى جانبها يعتني بها ويواسيها وقد اجتمعت كل هذه الهموم والمصاعب على السيدة مريم، وهي من هي في عالم الايمان والتقوى، حتى وصل الأمر بها إلى أن تتمنّى الموت كما أشار القرآن الكريم:فَأَجَاءَهَا الْمَخَاضُ إِلَى جِذْعِ النَّخْلَةِ قَالَتْ يَا لَيْتَنِي مِتُّ قَبْلَ هَذَا وَكُنْتُ نَسْيًا مَنْسِيًّا(سورة مريم، الآية 23). الله سبحانه وتعالى لا يترك من آمن ولجاء اليه خاصة سيدتنا مريم التي اصطفاها الله عز وجل بهذه المعجزة.فأنطق الله وليدها وكان أول مانطق به عيسى بأن تنظر تحتها فتجد عين ماء جارية.فَنَادَاهَا مِنْ تَحْتِهَا أَلَّا تَحْزَنِي قَدْ جَعَلَ رَبُّكِ تَحْتَكِ سَرِيًّا (سورة مريم، الآية 24) وأن تنظر لأعلى فتجد في النخل رُطباً وَهُزِّي إِلَيْكِ بِجِذْعِ النَّخْلَةِ تُسَاقِطْ عَلَيْكِ رُطَبًا جَنِيًّا(سورة مريم، الآية 25) وهذه من المعجزات فهذا جدول ماء رقراق يفجّره الله لها، وها هي، وهي ضعيفة من آثار الولادة، تستطيع أن تهزّ جذع النخلة فيتساقط عليها الرطب جنياَ.
رجوعها بالمسيح إلى قومها بعد وضعه

وانطلقت إلى قومها.فَأَتَتْ بِهِ قَوْمَهَا تَحْمِلُهُ قَالُوا يَا مَرْيَمُ لَقَدْ جِئْتِ شَيْئًا فَرِيًّا يَا أُخْتَ هَارُونَ مَا كَانَ أَبُوكِ امْرَأَ سَوْءٍ وَمَا كَانَتْ أُمُّكِ بَغِيًّا فَأَشَارَتْ إِلَيْهِ قَالُوا كَيْفَ نُكَلِّمُ مَنْ كَانَ فِي الْمَهْدِ صَبِيًّا(سورة مريم، الآيات 27-29) فأنطق الله بقدرته المسيح فقَالَ إِنِّي عَبْدُ اللَّهِ آَتَانِيَ الْكِتَابَ وَجَعَلَنِي نَبِيًّاوَجَعَلَنِي مُبَارَكًا أَيْنَ مَا كُنْتُ وَأَوْصَانِي بِالصَّلَاةِ وَالزَّكَاةِ مَا دُمْتُ حَيًّا وَبَرًّا بِوَالِدَتِي وَلَمْ يَجْعَلْنِي جَبَّارًا شَقِيًّاوَالسَّلَامُ عَلَيَّ يَوْمَ وُلِدْتُ وَيَوْمَ أَمُوتُ وَيَوْمَ أُبْعَثُ حَيًّا (سورة مريم، الآيات 30-33). فَعَلَتِ الدهشةُ وجوهَ القوم، وظهرت براءة مريم، فانشرح صدرها، وحمدت الله على نعمته.
الهجرة

هاجرت به مريم إلى مصر وتَرَّبى فيها المسيح. لأن أعداء الله من اليهود خافوا على عرشهم وثرواتهم، فبعث ملكهم جنوده ليقتلوا هذا الوليد المبارك. وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ وَقَفَّيْنَا مِنْ بَعْدِهِ بِالرُّسُلِ وَآتَيْنَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ الْبَيِّنَاتِ وَأَيَّدْنَاهُ بِرُوحِ الْقُدُسِ أَفَكُلَّمَا جَاءَكُمْ رَسُولٌ بِمَا لا تَهْوَى أَنْفُسُكُمُ اسْتَكْبَرْتُمْ فَفَرِيقاً كَذَّبْتُمْ وَفَرِيقاً تَقْتُلُونَ (سورة البقرة، الآية 87). وفي قوله تعالى: وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ آمِنُواْ بِمَا أَنزَلَ اللّهُ قَالُواْ نُؤْمِنُ بِمَآ أُنزِلَ عَلَيْنَا وَيَكْفُرونَ بِمَا وَرَاءهُ وَهُوَ الْحَقُّ مُصَدِّقاً لِّمَا مَعَهُمْ قُلْ فَلِمَ تَقْتُلُونَ أَنبِيَاء اللّهِ مِن قَبْلُ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ (سورة البقرة، الآية 91).
العودة إلى فلسطين وحياتها زمن بعثة عيسى

عادت إلى فلسطين بعد موت الملك الطاغية، وظلت فيها حتى بعث الله تعالى المسيح برسالته، فشاركته أمه أعباءها، وأعباء اضطهاد اليهود له وكيدهم به، حتى إذا أرادوا قتله، أنقذه الله من بين أيديهم، وألقى شَبَهَهُ على أحد تلاميذه الخائنين وهو يهوذا الإسخريوطي، فأخذه اليهود فصلبوه حيا. بينما رفع الله عيسى إليه مصدقًا لقوله تعالى: وَقَوْلِهِمْ إِنَّا قَتَلْنَا الْمَسِيحَ عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ رَسُولَ اللّهِ وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَـكِن شُبِّهَ لَهُمْ وَإِنَّ الَّذِينَ اخْتَلَفُواْ فِيهِ لَفِي شَكٍّ مِّنْهُ مَا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِلاَّ اتِّبَاعَ الظَّنِّ وَمَا قَتَلُوهُ يَقِينًابَل رَّفَعَهُ اللّهُ إِلَيْهِ وَكَانَ اللّهُ عَزِيزًا حَكِيمًا(سورة النساء، الآيتين 157 و158).
وفاتها

وتوفيت مريم بعد رفع عيسى بخمس سنوات، وكان عمرها حينئذ ثلاثًا وخمسين سنة، ويقال: إن قبرها في أرض دمشق.
تمييز الله لها عن نساء العالمين

هي الوحيدة التي تحمل وتلد وهي عذراء وهذه معجزتها من الله للعالمين تذكيراً بأن الله هو الخالق وتذكيراً للناس بخلق أول البشر آدم.وَمَرْيَمَ ابْنَتَ عِمْرَانَ الَّتِي أَحْصَنَتْ فَرْجَهَا فَنَفَخْنَا فِيهِ مِنْ رُوحِنَا وَصَدَّقَتْ بِكَلِمَاتِ رَبِّهَا وَكُتُبِهِ وَكَانَتْ مِنَ الْقَانِتِينَ(سورة التحريم، الآية 12).

هي الوحيدة التي سميت سورة باسمها وذكرها الله باسمها في القرآن وهي سيدة نساء العالمين.

قال ابن عباس : خط رسول الله صلى الله عليه وسلم في الأرض أربعة أخطط ثم قال: " تدرون ما هذا؟ " قالوا: الله ورسوله أعلم. قال: " أفضل نساء أهل الجنة: خديجة بنت خويلد وفاطمة بنت محمد ومريم ابنة عمران وآسية بنت مزاحم امرأة فرعون ".[20][21][22]

مصدر القصه http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%...B1%D8%A7%D9%86

3

درجه اخري من المعيه مثل العقد او العهد الذي ابرمه مالك اصحاب الجنه مع الله عز وجل وكيف اصبحت المزرعه عامره بالخيرات والنعم واصبحت جنه وعندم خالف ابنائه ميثاق الملكيه مع الله عز وجل بعد وفاة ابوهم اصبحت الجنه كصريم

موقع القصة في القرآن الكريم:

ورد ذكر القصة في سورة. قال الله تعالى: {إِنَّا بَلَوْنَاهُمْ كَمَا بَلَوْنَا أَصْحَابَ الْجَنَّةِ إِذْ أَقْسَمُوا لَيَصْرِمُنَّهَا مُصْبِحِينَ وَلَا يَسْتَثْنُونَ فَطَافَ عَلَيْهَا طَائِفٌ مِنْ رَبِّكَ وَهُمْ نَائِمُونَ فَأَصْبَحَتْ كَالصَّرِيمِ فَتَنَادَوْا مُصْبِحِينَ أَنِ اغْدُوا عَلَى حَرْثِكُمْ إِنْ كُنْتُمْ صَارِمِينَ فَانْطَلَقُوا وَهُمْ يَتَخَافَتُونَ أَنْ لَا يَدْخُلَنَّهَا الْيَوْمَ عَلَيْكُمْ مِسْكِينٌ وَغَدَوْا عَلَى حَرْدٍ قَادِرِينَ فَلَمَّا رَأَوْهَا قَالُوا إِنَّا لَضَالُّونَ بَلْ نَحْنُ مَحْرُومُونَ قَالَ أَوْسَطُهُمْ أَلَمْ أَقُلْ لَكُمْ لَوْلَا تُسَبِّحُونَ قَالُوا سُبْحَانَ رَبِّنَا إِنَّا كُنَّا ظَالِمِينَ فَأَقْبَلَ بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ يَتَلَاوَمُونَ قَالُوا يَا وَيْلَنَا إِنَّا كُنَّا طَاغِينَ عَسَى رَبُّنَا أَنْ يُبْدِلَنَا خَيْرًا مِنْهَا إِنَّا إِلَى رَبِّنَا رَاغِبُونَ كَذَلِكَ الْعَذَابُ وَلَعَذَابُ الْآخِرَةِ أَكْبَرُ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ}... (سورة القلم آية (17 – 33)


هذا مثل ضربه الله لكفار قريش، فيما أنعم به عليهم من إرسال الرسول العظيم الكريم إليهم، فقابلوه بالتكذيب والمخالفة،

كما قال تعالى:

(( أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ بَدَّلُوا نِعْمَةَ اللَّهِ كُفْرًا وَأَحَلُّوا قَوْمَهُمْ دَارَ الْبَوَارِ جَهَنَّمَ يَصْلَوْنَهَا وَبِئْسَ الْقَرَار ))

القصة:
قال إبن عباس:

إنه كان شيخ كانت له جنة، وكان لا يدخل بيته ثمرة منها ولا إلى منزله حتى يعطي كل ذي حق حقه. فلما قبض الشيخ وورثه بنوه -وكان له خمسة من البنين- فحملت جنتهم في تلك السنة التي هلك فيها أبوهم حملا لم يكن حملته من قبل ذلك، فراح الفتية إلى جنتهم بعد صلاة العصر,
فأشرفوا على ثمرة ورزق فاضل لم يعاينوا مثله في حياة أبيهم. فلما نظروا إلى الفضل طغوا وبغوا، وقال بعضهم لبعض: إن أبانا كان شيخا كبيرا قد ذهب عقله وخرف، فهلموا نتعاهد ونتعاقد فيما بيننا أن لا نعطي أحدا من فقراء المسلمين في عامنا هذا شيئا، حتى نستغني وتكثر أموالنا، ثم نستأنف الصنعة فيما يستقبل من السنين المقبلة. فرضي بذلك منهم أربعة، وسخط الخامس وهو الذي قال تعالىقال أوسطهم ألم أقل لكم لولا تسبحون).

فقال لهم أوسطهم: إتقوا الله وكونوا على منهاج أبيكم تسلموا وتغنموا، فبطشوا به، فضربوه ضربا مبرحا. فلما أيقن الأخ أنهم يريدون قتله دخل معهم في مشورتهم كارها لأمرهم، غير طائع، فراحوا إلى منازلهم ثم حلفوا بالله أن يصرموه إذا أصبحوا، ولم يقولوا إن شاء الله.
فإبتلاهم الله بذلك الذنب، وحال بينهم وبين ذلك الرزق الذي كانوا أشرفوا عليه.


بهذه الهدفية يجب أن نطالع القصص ونقرأ التاريخ. فهذه قصة أصحاب الجنة يعرضها الوحي لتكون أحداثها ودروسها موعظة وعبرة للإنسانية.
ومن الملفت للنظر، إن القرآن في عرضه لهذه القصة لا يحدثنا عن الموقع الجغرافي للجنة، هل كانت في اليمن أو في الحبشة، ولا عن مساحتها ونوع الثمرة التي أقسم أصحابها على صرمها.. لأن هذه الأمور ليست بذات أهمية في منهج الوحي، إنما المهم المواقف والمواعظ والأحداث لمعبرة، سواء فصل العرض أو إختصر.

* ومكروا ومكر الله:
فأشار القرآن إلى أنهم كيف أقسموا على قطف ثمار مزرعتهم دون إعطاء الفقراء شيئا منها، وتعاهدوا على ذلك. ولكن هل فلحوا في أمرهم؟ كلا..
(فطاف عليها طائف من ربك وهم نائمون فأصبحت كالصريم).
إن الله الذي لا تأخذه سنة ولا نوم، ما كان ليغفل عن تدبير خلقه، وإجراء سننه في الحياة. فقد أراد أن يجعل آية تهديهم إلى الإيمان به والتسليم لأوامره بالإنفاق على المساكين وإعطاء كل ذي حق حقه.. وأن يعلم الإنسان بأن الجزاء حقيقة واقعية، وإنه نتيجة عمله.
وهكذا يواجه مكر الله مكر الإنسان، فيدعه هباء منثورا، (ومكروا ومكر الله والله خير الماكرين). وإذا إستطاعوا أن يخفوا مكرهم عن المساكين، فهل إستطاعوا أن يخفوه عن عالم الغيب والشهادة؟ كلا.. وقد أرسل الله تعالى طائفة ليثبت لهم هذه الحقيقة:
(فتنادوا مصبحين* أن أغدوا على حرثكم إن كنتم صارمين* فإنطلقوا وهم يتخافتون* ان لايدخلنها اليوم عليكم مسكين* وغدوا على حرد قادرين* فلما رأوها قالوا إنا لضالون* بل نحن محرومون) [القلم/ 21-27].
في تلك اللحظة الحرجة إهتدوا إلى ان الحرمان الحقيقي ليس قلة المال والجاه، وإنما الحرمان والمسكنة قلة الإيمان والمعرفة بالله.
وهكذا أصبح هذا الحادث المريع بمثابة صدمة قوية أيقظتهم من نومة الضلال والحرمان، وصار بداية لرحلة العروج في آفاق التوبة والإنابة، والتي أولها إكتشاف الإنسان خطئه في الحياة.
ومن هنا نهتدي إلى أن من أهم الحكم التي وراء أخذ الله الناس بالبأساء والضراء وألوان من العذاب في الدنيا، هو تصحيح مسيرة الإنسان بإحياء ضميره وإستثارة عقله من خلال ذلك، كما قال ربنا عزوجلفأخذناهم بالبأساء والضراء لعلهم يتضرعون).
* قصة تستحق التأمل:
فما أحوجنا أن نتأمل قصة هؤلاء الأخوة الذين إعتبروا بآيات الله، وراجعوا أنفسهم بحثا عن الحقيقة لما رأوا جنتهم وقد أصبحت كالصريم، فنغير من أنفسنا ليغير الله ما نحن فيه. إذ ما أشبه تلك الجنة وقد طاف عليها طائف من الله بحضارتنا التي صرمتها عوامل الإنحطاط وال
تخلف ولو أنهم إستمعوا إلى نداء المصلحين لما أبتلوا بتلك النهاية المريعة. وهكذا كل أمة لا تفلح إلا إذا عرفت قيمة المصلحين، فإستمعت إلى نصائحهم، وإستجابت لبلاغهم وإنذارهم.
لهذا الدور تصدى أوسط اصحاب الجنة، فعارضهم في البداية حينما أزمعوا وأجمعوا على الخطيئة، وذكرهم لما أصابهم عذاب الله بالحق، وحملهم كامل المسؤولية، وإستفاد من الصدمة التي أصابتهم في إرشادهم إلى العلاج الناجع.
(قال أوسطهم ألم أقل لكم لولا تسبحون) من هذا الموقف نهتدي إلى بصيرة هامة ينبغي لطلائع التغيير الحضاري ورجال الإصلاح أن يدركوها ويأخذوا بها في تحركهم إلى ذلك الهدف العظيم، وهي: إن المجتمعات والأمم حينما تضل عن الحق وتتبع النظم البشرية المنحرفة، تصير إلى
الحرمان، وتحدث في داخلها هزة عنيفة (صحوة) ذات وجهين، أحدهما القناعة بخطأ المسيرة السابقة، والآخر البحث عن المنهج الصالح. وهذه خير فرصة لهم يعرضوا فيها الرؤى والأفكار الرسالية، ويوجهوا الناس اليها.
من هذه الفرصة إستفاد أوسط اصحاب الجنة، بحيث حذر أخوته من أخطائهم، وأرشدهم إلى سبيل الصواب.
(قالوا سبحان ربنا إنا كنا ظالمين* فأقبل بعضهم على بعض يتلاومون* قالوا ياويلنا إنا كنا طاغين* عسى ربنا أن يبدلنا خيرا منها إنا إلى ربنا راغبون).
وقصة هؤلاء شبيه بقوله تعالى:

((وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا قَرْيَةً كَانَتْ آمِنَةً مُطْمَئِنَّةً يَأْتِيهَا رِزْقُهَا رَغَدًا مِنْ كُلِّ مَكَانٍ فَكَفَرَتْ بِأَنْعُمِ اللَّهِ فَأَذَاقَهَا اللَّهُ لِبَاسَ الْجُوعِ وَالْخَوْفِ بِمَا كَانُوا يَصْنَعُونَ وَلَقَدْ جَاءَهُمْ رَسُولٌ مِنْهُمْ فَكَذَّبُوهُ فَأَخَذَهُمُ الْعَذَابُ وَهُمْ ظَالِمُونَ))

قيل: هذا مثل مضروب لأهل مكة . وقيل: هم أهل مكة أنفسهم، ضربهم مثلا لأنفسهم. ولا ينافي ذلك، والله سبحانه وتعالى أعلم.

المصدر
http://ejabat.google.com/ejabat/thre...876386e75d4ddc

اللهم بلغت اللهم فشهد

تم بحمد الله



SHAWI_MAGED غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 26 - 09 - 2013, 07:40 PM   #17
عضو فـعّـال
 
الصورة الرمزية SHAWI_MAGED
 

افتراضي رد: سلسلة النجاح

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

tarek zaky

اسعدني مرورك وبارك الله فيك

تقبل تحياتي


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

سلطان شمس

اسعدني مرورك ومشاركتك وبارك الله فيك

تقبل تحياتي



SHAWI_MAGED غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 27 - 09 - 2013, 12:09 AM   #19
عضو فـعّـال
 
الصورة الرمزية SHAWI_MAGED
 

افتراضي رد: سلسلة النجاح

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

شادي عبده باشا نورة الموضوع بهذه المشاركه

انت فاهم ان الكل يريد ان يبحث عن السعاده والراحه والرفاهيه سواء كان الانسان الانتحاري يبحث

عن الشهاده والجنه والخلاص عبر العمليات الانتحاريه سواء كانت ارهابيه او فدائيه

او الطالب او الطالبه بدخول المدرسه والاستمرار في التعليم

او الزواج وانجاب الاطفال او مشاهدت فلم من اجل السعاده والاستمتاع

فحبيت اوضح السعاده في اجمل معانيها

واسعدني مرورك شادي باشا

تقبل تحياتي وتقديري



SHAWI_MAGED غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 16 - 10 - 2013, 05:31 AM   #20
عضو فـعّـال
 
الصورة الرمزية SHAWI_MAGED
 

افتراضي رد: سلسلة النجاح

في اضافه تتعلق بقراط كل انسان

او الوح المحفوظ لكل انسان الذي يحتوي علي كل البينات والمعلومات عن الانسان

الصحه والمرض العلم والمعرفه والجهل والابناء وغني او فقير والي اخر القائمه في كل مراحل عمره و كل عنصر عباره عن مستويات ودرجات تصاعديه او هبوطيه وكافة تفاصيل التفاصيل عن الانسان من بداية ولادته الي وفاته

وبالاعمال الصالحه والاعمال الشريره وبنيه التي محلها القلب ونتائج وقيمة الاعمال

يستطيع الانسان ان يعيش طول حياته بربع قراط او بربعه وعشرين قراط
ويجب ان نعلم ان الانسان عباره عن سلاله والقراط مرتبط بشكل كلي بالعائله وجزئي بتصرفات الانسان علي الاباء والابناء علي السواء

والحمد الله



SHAWI_MAGED غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

جديد مواضيع منتدى تداول العملات العام


مواضيع سابقة :

ماذا تفعل لتتجنب الطلبات الهامشية في فوركس؟
عايزين ننظم المنتدي
ما الفرق بين خطة التداول و إستراتيجية فوركس؟

مواضيع تالية :

طلب صغير
فرصة على الدولار كندي
نموذج العلم في اليورو

سلسلة النجاح

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع المنتدى
النجاح صور - فيديو - يوتيوب
سلسلة الدار الآخرة للشيخ محمد حسان - سلسلة الدار الآخرة مكتبة التسجيلات الاسلامية - اناشيد - تلاوات - خطب
مجموعة كبيرة جدا لكتب النجاح وتطويرالذات كتب النجاح وتطوير الذات المكتبة العامة


روابط الموقع الداخلية


04:45 PM
Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Privacy Policy
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.

الاتصال بنا - بورصات - الأرشيف - تنشيط العضوية - اعلن معنا - الأعلى    تحذير المخاطرة