موقع بورصات
 
بورصات
تسجيل عضوية جديدة في المنتديات لوحة تحكم العضو البحث في المنتديات تسجيل الخروج الرئيسية الاتصال بنا

منتدى العملات العام Forex لمتابعة كل ما يتعلق بتجارة العملات الاجنبية – الفوركس والذهب والنفط من اخبار وطرق المتاجرة وتحليلات ، قسم التوصيات – توصيات العملات لمتابعة توصيات فوركس ونقاط الدخول والخروج على مختلف العملات ، منتدى الدروس التعليمية – فوركس يحتوي على دروس تعليمية لسوق العملات والتحليل الفني والاساسي وادارة رأس المال فوركس ، منتدى المؤشرات والاكسبيرتات يحتوي على اهم المؤشرات مع شرح لها بالاضافة الى بعض الدروس

العودة   بورصات > المنتديات العامة > عالم الجوال - الموبايل - الاندرويد > رسائل جوال موبايل - مسجات جوال - mms & sms

رسالة اعتذار لمادة التعبير

رسائل جوال موبايل - مسجات جوال - mms & sms

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 26-06-2012, 06:06 AM   #1
عضو فـعّـال
 

افتراضي رسالة اعتذار لمادة التعبير

رسالة اعتذار لمادة التعبير



اعتذار شديد اللهجة
د. نهى قاطرجي

إنها رسالة اعتذار نوجهها اليوم، ليس إلى أم أو أب قصرنا في واجبهما، وليست إلى صديقة أو زميلة أخطأنا في حقهما، وإنما هي رسالة اعتذار، شديدة اللهجة، إلى أخت حبيبة، بذلت الغالي والنفيس من أجل الدفاع عنا وعن وجودنا، فيما غفلنا نحن بالمقابل عن تثمين تضحيتها، وتقديم الشكر والتقدير إليها .

إنها رسالة اعتذار لك أختي الأسيرة والمعتقلة في ظلمات السجون، وخاصة في سجون الاحتلال ... إليك يا من بذلت روحك وراحتك وسعادتك في سبيل الدفاع عن إسلامنا وأرضنا وكرامتنا ...

إليك نعتذر ... عن انجرافنا وراء ملذات الدنيا، ونسياننا أو تناسينا، أنك،وأخواتك واخوانك، تعانون مرارة الظلم والحرمان ... وتفتقدون إلى أبسط حق من حقوق الانسان .. فسامحونا أيتها الأخوات والاخوان ... إذا نسينا... ونحن نأكل الأطعمة النظيفة والصحية ... أونغتسل بالمياه الدافئة والنقية... أو نتداوى بالعقاقير الشافية .. أن في مكان ليس ببعيد عنّا... أناس من بني جلدتنا ... يبصق في طعامهم الجنود والمساجين ... ولا يسمح لهم بدخول المراحيض ... وتفتح عليهم مياه المجارير...

إليك نعتذر ... عن كل نقطة ماء أهدرناها ولم ندرك أنك عوقبت بالحرمان منها... وعن كل غطاء تدثرنا به داخل سريرنا في ليلة من ليالي الشتاء الباردة ، بينما كنت في المقابل عارية مقيدة إلى سريرك ... محرومة ليس فقط من الفراش والغطاء ولكن أيضاً من الحق في النوم والاستلقاء ...

ثم لماذا؟ ... ولماذا نريد الغفران؟؟ ولمن؟ ... ولمن نقدم الاعتذار ؟؟ وعن ماذا ؟ ... وماذا نطلب السماح؟؟ ...
نبدأ بلماذا نريد الغفران ؟ … فنقول لعله اليقين بأننا ظلمناك وظلمنا أنفسنا، ظلمناك عندما عجزنا عن إيصال صوتك إلى العالم ... عندما فرحنا بجهادك ومقاومتك وعملياتك ثم أهملنا بعد ذلك قضيتك وتركنا واجب الدفاع عن حقوقك وإخراجك من معتقلك ... وظلمناك أكثر عندما انصرفنا إلى حياتنا اليومية وتناسينا وجودك ومعاناتك وحقوقك ...






رسالة اعتذار لمادة التعبير





أما ظلمنا للنفس فيعود لرفعنا من شأنها، واعتقادنا أننا أذا قمنا بتجميع بعض النسوة وإعطائهن دروساً في الصبر والمواجهة، نكون قد أدينا حق الله علينا ... بينما الدرس الحقيقي في الصبر والمواجهة يمكن استخلاصه مما تقدمينه انت حين تقومين بتجميع مئات الجنود من أجل القبض عليك... أو حين تجعلين من جسدك الطري... وعمرك الفتي ... شاهداً حياً على صدق نواياك .

نعطي دروساً في المواجهة وقول كلمة الحق ونحن العاجزون عن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر حتى في أوساط مجتمعاتنا الإسلامية ... بينما أنت تقومين وبكل شجاعة بالوقوف أمام نيابة العدو العسكرية، تعرفين بنفسك وتبدين سعادتك بالعملية الاستشهادية التي قمت بتنفيذها، وتقولين بكل ثقة بالقضية: أنا أرى في عيونكم، أنتم الجالسون بالمحكمة، الغضب وأنا سعيدة بذلك ... إن الغضب الذي يظهر في وجوهكم وعيونكم هو نفسه الغضب الذي في قلبي وفي قلب كل الشعب الفلسطيني وهو أكبر من غضبكم ... 15 قتيل و 122 جريح هذا رقم قليل مقابل الأعداد التي قتلت بسببكم ... وإذا انتم تدعون أنه ليس لدي قلب وإحساس فمن إذن عنده قلب، أنتم ؟ وأين كان قلبكم عندما قتلتم الأطفال والنساء في جنين ورفح ورام الله والحرم الإبراهيمي … وإذا كان عقابي في جهنم مثل ما تقول أيها المدعي، فللأسف لن نلتق هناك، لأنني سأنظر إليكم من بعيد وأنتم في جهنم ...

ثم لمن نقدم الاعتذار ؟ أنقدمه إليك أيها الجنين المقاوم الذي قدّر لك أن ترضع الدمع عوضاً عن الحليب... وقدّر لك أن تولد يتيماً ووالدك حي... وأن تربى وحيداً ولديك أهل ... هل تستطيع أن تسامحنا على الركلات التي تلقيتها من المجندات وأنت في بطن أمك؟ ... أم هل تسامحنا على الأموال الطائلة التي بذلناها من احتفالات ابناءنا ونسينا وجودك؟ ... أم هل تسامحنا على كرامتك وحقوقك التي فرطنا بها وكفلها الإسلام لك ؟....

وأيضاً لمن نقدم الاعتذار ؟ أنقدم لك أيتها الفتاة المراهقة ابنة الخامسة عشر التي دخلتِ إلى السجن أربع مرات قبل أن تتمي الثامنة عشر... والتي علمتك تجربة الاعتقال والسجن أهمية العزة والكرامة، وعلمتك أن المواجهة والمجابهة لا تفرق بين امرأة ورجل وبين عجوز ومراهقة.

أم ممن نعتذر أيضاً ؟ أمِنك أيتها المهندسة الزراعية التي أرادوا من وراء تعليمك إشغالك بنفسك وإبعادك عن هموم أمتك، فأبيت إلا أن تستغلي علمك ووعيك وثقافتك في سبيل خدمة دعوتك وتحقيق هدفك ... أم نعتذر منك أيتها الصحفية المدافعة عن حقوق الطفل الفلسطيني ... والتي اعترفت بقتلك لفتى إسرائيلي بعد أن استدرجتيه على شبكة الإنترنت ... وصرخت داخل المحكمة العسكرية بكل فخر واعتزاز وأنت مكبلة اليدين " إنني فخورة بنفسي" .

ثم عن ماذا؟ وماذا نطلب السماح؟ ... أعن عدم تقديرنا لنعم الله عز وجل التي لا تعد ولا تحصى... أنطلب السماح عن مشاعر الوحدة التي تنتابنا ونحن محاطون بالأهل والأصدقاء والأحباب ... بينما أنت ومن داخل سجنك الانفرادي ... تعرفين المعاني الحقيقية للوحشة والوحدة والظلمة ... فليمدك الله عز وجل بالعون والأنس اللذان يغنياك عن كل أنيس يبدد أوقاتك سدى أو يجرك إلى معصية أو غيبة أو نميمة...

إليك نعتذر... عن تلك الأيام والساعات والليالي التي تمر مسرعة من عمرنا... وتمر ببطء وثقل من عمرك ... تمر معنا تافهة تحمل معها الذنوب المعاصي.. وتمر معك مثمرة تحمل الحلم والأمل بالغد والمستقبل .

إليك نعتذر عن خوف من غد أو خوف من فقر ... وأنت تعانين من مخاوف حقيقية وأحاسيس واقعية... فمن خوف على الحياء والشرف... إلى خوف من تفاقم مرض وتزايد ألم ...

أليك نعتذر ... عن نعومة يدينا وجمال أظافرنا ... وعن تلك الأموال التي ننفقها من أجل الاعتناء بهن، وحمياتهن من الضعف التقصيف ... بينما أنت تعانين من آثار التعذيب الذي خلف التهابات حادة في جروح يديك ... وأراحك من مهمة الاعتناء بجمال اظافرك الذي اقتلعوها من يديك ...

وأخيراً ... اسمحي لنا أن نطلب السماح من الله عز وجل عن كل دقيقة رفض واعتراض واجهنا بها قضاؤه وقدره ... وعن كل دمعة حزن ذرفناها على فقداننا لمتعة من متاع الدنيا... وعلى لحظات الغضب الذي واجهنا بها كل من أساء إلينا ... بينما أنت ومن داخل زنزانتك راضية محتسبة لقضاء الله عز وجل ... تتحملين بصبر وأناة كل أنواع القساوة والتعذيب ... فهنيئاً لك بايمانك وجهادك ... وليمددك الله بالصبر والفرج ... ولتسامحيننا على غفلتنا وتقصيرنا ... ولتقبلي منّا أسمى معاني الحب والتقدير ... وخالص الدعاء لك ولسائر المعتقلين بالنصر والتثبيت ...


م/ن





رسالة اعتذار لمادة التعبير



اذا اعجبك الموضوع و اردت نشره في المنتديات الاخرى فاستخدم هذا الرابط:
رسالة اعتذار لمادة التعبير
http://www.borsaat.com/vb/t428421.html



التوقيع:
توقيع
رنين الحياة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

جديد مواضيع رسائل جوال موبايل - مسجات جوال - mms & sms


مواضيع سابقة :

رسائل اعتذار لصديق تعبير اول ثانوي
رسائل اعتذار للام
رسالة اعتذار لصديقتي للتعبير

مواضيع تالية :

رسالة اعتذار للمعلمة
رسائل اعتذار لصديق لمادة التعبير
رسالة اعتذار قصيره لمادة التعبير

رسالة اعتذار لمادة التعبير

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع المنتدى
رسالة اعتذار لصديقتي لمادة التعبير رسائل جوال موبايل - مسجات جوال - mms & sms
رسالة اعتذار لمادة التعبير للصف اول ثانوي رسائل جوال موبايل - مسجات جوال - mms & sms
رسالة اعتذار لمادة التعبير قصيره رسائل جوال موبايل - مسجات جوال - mms & sms
رسالة اعتذار للام لمادة التعبير رسائل جوال موبايل - مسجات جوال - mms & sms
رسالة اعتذار لمادة التعبير للام رسائل جوال موبايل - مسجات جوال - mms & sms


روابط الموقع الداخلية


الساعة الآن 01:19 PM.
Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd.
Privacy Policy
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.

الاتصال بنا - بورصات - الأرشيف - تنشيط العضوية - اعلن معنا - الأعلى    تحذير المخاطرة