موقع بورصات
 
بورصات
تسجيل عضوية جديدة في المنتديات لوحة تحكم العضو البحث في المنتديات تسجيل الخروج الرئيسية الاتصال بنا

منتدى العملات العام Forex لمتابعة كل ما يتعلق بتجارة العملات الاجنبية – الفوركس والذهب والنفط من اخبار وطرق المتاجرة وتحليلات ، قسم التوصيات – توصيات العملات لمتابعة توصيات فوركس ونقاط الدخول والخروج على مختلف العملات ، منتدى الدروس التعليمية – فوركس يحتوي على دروس تعليمية لسوق العملات والتحليل الفني والاساسي وادارة رأس المال فوركس ، منتدى المؤشرات والاكسبيرتات يحتوي على اهم المؤشرات مع شرح لها بالاضافة الى بعض الدروس

العودة   بورصات > المنتديات العامة > استراحة بورصات > القسم الادبي ، شعر ، قصص ، روايات

روايتي هذه حياتنا بقلمي

القسم الادبي ، شعر ، قصص ، روايات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 24-06-2012, 01:00 PM   #1
عضو متقدم
 

افتراضي روايتي هذه حياتنا بقلمي

روايتي هذه حياتنا بقلمي
السلاااام عليييكم
اخباركم ان شاء الله بخيررات
وقصصم القصمات لكم وحشه من زمااان ع المنتدى
المهم رجعت لكم ومعاي شي جديد
كتبت رواية واتمنى تعجبكم مالي بالمقدمات بس حابه اقول نشرتها بكذا منتدى مسجله فيه
بس ولا احد عبرني ههههههه نفسي اسوي فيهم زيي كيذاا وكيذا كمانا
ملاحظة:الرواية عدلت فيها كثير الشخصيات كانت كوريه لفرقة سوبر جونيور بس غيرتها لشخصيات خليجيه واذا شفتوا اسم شخصيه كورية اعذروني يمكن مانتبهت عليها وطبعاً حراجعها عشان اتأكد

اوووبس طولت علييكم اخليكم مع البارت الاول


^

^

^

^

^

~ الـشـخـصـيـات ~..



الأخوان " هيثم..اصيل..نايف..مشاري..خالد..ماجد..يونا..لونا "
أولاد العم1 " وليد.صالح..تركي..عصام..نوال..فهد "
أولاد العم2 " ياسر..حسن..سلطان..عامر..ساره..جولي "
الكل يعيش ببيت واحد كبير مؤلف من ثلاث أدوار وملحق
نايف ضابط ومتزوج بنت خالته اسمها سالي وعنده توأم أولاد عمرهم خمس سنوات " عماد.معاذ "
وليد مدير مدرسة للمتوسط ومتزوج بنت خالته أخت سالي اسمها جيهان وعنده ولد عمره سنة ونص "امجد "
هيثم ماسك شركة العيلة ومتزوج بنت من برى العيلة اسمها هديل وعنده بنت عمرها أربع سنوات " تايا "
عامر دكتور جراح ومتزوج برضوا من برى العيلة واسمها منال وزوجته حامل بالشهر الثامن
سلطان ضابط زي نايف ومتزوج بنت الجيران واسمها مشاعل وعنده توأم بنت وولد عمرهم خمس سنوات ونص " هيام.عمر "
ساره عمرها 22سنة مخطوبة لخالد ونوال 21 سنة مخطوبة لياسر
يونا ولونا توائم عمرهم 19 سنة أخوات لكل أولاد وبنات عمهم الاثنين من الرضاعة
اصيل دكتور أسنان ويشتغل بنفس المستشفى اللي فيه عامر
ياسر دكتور عام ويشتغل مع اصيل وعامر بنفس المستشفى
الباقي يشتغلون بشركة العيلة مع هيثم " خالد.صالح.مشاري.ماجد.حسن.عصام.فهد.تركي "
أبناء العمة1 حصه " حمد وفيصل ومهند وهند
أبناء العمة2 نوره" مشعل وجاسر وجمال وزياد "







..~ البــــــــــارت الأول ~..





: آتشو آ آ آ آتشوو
اقتربت يونا من شقيقتها وضعت يدها على جبينها وتنهدت بضيق: عزيزتي يبدو بأنك مصابة بالحمى،هل أستدعي أحدهم لنأخذك للمشفى؟.
مسحت أنفها بالمنديل:لا تقلقي لست بحاجة للذهاب للمشفى ستزول بسرعة آ آ آتشوو سأستلقي قليلاً وأنام وسأستيقظ وأنا بصحة جيدة
جلست على الكرسي:يجب أن أخبر أخي ياسر ليأتي ويراك،أخاف أن تسوء حالتك أكثر،وسنضطر عندها لجعلك تنامين بالمشفى
استدارت معطيةً شقيقتها ظهرها:أرجوكِ توقفي عن خوفك هذا،عندما تخرجين من الغرفة أطفئي الإضاءة وأغلقي الباب خلفك وأخبري الجميع على الغداء بأنني قد تناولت طعامي
وقفت واتجهت للباب:آسفة لا أستطيع أن أكذب عليهم،وتعرفين كيف يكتشفون أي أحد يكذب بسرعة
لوحت لها بيدها بغير مبالاة:لايهم.أغلقي الباب خلفك
خرجت وأغلقت الباب خلفها،ونزلت للأسفل دخلت المطبخ وصنعت لها كوباً من القهوة،جلست على طاولة بالمطبخ لإحتسائه،دخل مشاري وفهد
عبث مشاري بشعرها:مرحباً بشقيقتي العزيزة يونا كيف حالك؟.
أبعدت يده ورتبت شعرها:أهلاً بك.أنا بخير،ولكن أرجوك لاتعبث بشعري لقد سرحته منذ قليل
جلس مشاري:ههههههههه أمركِ ياسمو الأميرة،هلا صنعتي لي كوباً من الشاي؟.
وقفت بابتسامة رائعة:أمرك ياسمو الأمير،سيكون جاهزاً خلال لحظات
تكتف فهد بقهر:حسناً.أنا للآن لاأستطيع التفرقة بينها وبين لونا،ولكني قد لاحظت بأنك أنت وأشقائك تستطيعون،فكيف ذلك؟.
ضحك بهدوء:عمرك 20 سنة ومنذ ولادتك وأنت تعيش بهذا المنزل،وللآن لاتستطيع التفرقة بينهما..حسناً سأخبرك.عرفت الآن بأنها يونا لأني رأيتها تحتسي القهوة ولونا لاتحبها مثلي،وأيضاً يونا هادئة بينما لونا فتاة مشاكسة،ولكن إذا تصرفتا مثل بعضهما فعندها لن نستطيع أن نفرق بينهما
حك ذقنه بتفكير:حقـاً!!.حسناً أعتقد بأني سأستطيع أن أفرق بينهما الآن
وضعت كوب الشاي على الطاولة أمامه:تفضل.أرجو أن يعجبك،فهد ماذا تريد قهوة أم شاي أم عصير؟.
ابتسم لها:شكراً لك لاأريد شيئاً
دخل ماجد وهو يتحدث بالهاتف ويبدو بأنه غاضب بسبب صوته المرتفع وكلامه
ماجد:ماذاا؟. هل أنت أحمق أم ماذا؟. اسمع.ااه حسناً فهمت ماتقصده.اسمعني الآن,يجب أن تأخذ الأوراق لمكتب تركي وتعطيها له وهو سيقرأها وإن كانت كاملة ومطابقة لكل شروط الشركة فسيوقع عليها وسيرسلها لحسن ليوقعها ومن ثم سترسل لمكتب هيثم وعندما يوقعها هيثم سيرسلك لي هل فهمتني؟.أنت فقط نفذ ماقلته لك.أنا آسف فهيثم يمنعها منعاً باتاً،أجل.حسناً سأنتظرك غداً الساعة العاشرة،تعال إلى مكتبي وبعدها سأرسل الأوراق لمكتب تركي.حسناً جيد.وداعاً
جلس وتنهد بتعب:يونا أرجوك كوباً من الماء من فضلك
وقفت وسكبت له الماء ووضعته أمامه:تفضل
ابتسم لها:أشكركِ أنتِ أفضل شقيقة على وجه الأرض
ابتسمت بخجل:العفو.تبدو متعباً،هل أنت بخير؟.
وضع الكوب على الطاولة:أجل قليلاً بسبب العمل
مشاري:لابد وأن عملك اليوم كان كثيراً فقد تأخرت بالعودة للمنزل
زفر بغضب:أجل كله بسبب صالح الأحمق،خرج قبل انتهاء العمل،وطلب هيثم رؤية الملفات وأضطررت لإنهاء عمله حتى لايغضب هيثم منه ويخصم من راتبه
فهد:صحيح بأنه شقيقي،ولكني لو كنت بمكانك لتركت عمله،ليخصم هيثم من راتبه أو يعاقبه حتى لايكرر مافعله
قطع عليهم حديثهم دخول الخادمة وهي تقول:الغداء أصبح جاهزاً ياسادة
تثائب ماجد:أعتقد بأنني سأنام بعد الغداء،يونا أرجوكِ أخبري المربيتان بأن لاتتركا الأطفال يقتربون من غرفتي،لاأريد أي إزعاج
يونا:حسناً سأخبرهم،يجب أن تأخذ قسطاً من الراحة
وقف الأربعة وذهبوا لغرفة الطعام سوية،جلسوا على كراسيهم،كان ياسر واصيل والأزواج وزوجاتهم موجودين،وبعد دقيقة بدأ البقية بالوصول
تلفت هيثم باستغراب:أين هي لونا؟. أنا لاأراها ولا أسمع صوتها كالعادة
يونا:إنها نائمة،ويبدو بأنها مصابة بالحمى،فحرارتها مرتفعة وأيضاً مصابة بالزكام
ساره:المسكينة.ربما تعرضت للهواء البارد بعدما استحمت
نوال بغضب:أجل صحيح.عندما استحمت اليوم صباحاً استلقت أمام جهاز التكييف لفترة طويلة،ورفضت الإصغاء لكلامي عندما أخبرتها بأنها ستمرض،وكل هذا لأنها غبية وحمقاء
نظر إليها ماجد بغضب:هيه أنتِ من الغبي هنا أنتِ أم هي؟. لاتشتمي شقيقتي مرة أخرى وإلا قصصت لسانكِ الطويل هذا
صالح:هيه أنت توقف عن تهديد شقيقتي وإلا جعلتك تندم
نظر إليه ماجد بحدة:ماذاا؟. لم أسمع ماقلته.هل تهددني بعد كل مافعلته اليوم؟.
تلعثم في كلامه:ها.أنا.لا لا لم أقصد تهديدك وإنما دافعت عن شقيقتي
تركي:هي شقيقتك ولونا أختك لذا لاتورط نفسك بينهما ودعهما وشأنهما
هيثم بغضب:حسناً هذا يكفي.لاأريد سماع هذا الكلام ورؤية المشاجرات وأنا موجود،احترموا جلوسي بينكم،ياسر اذهب بعد الغداء لرؤية لونا أخاف أن تكون حالتها سيئة
ياسر:حسناً.سأذهب وأراها لاتقلق
خالد:بمناسبة المرض.اصيل هل تستطيع الكشف على أسناني لاأشعر بأنها جيدة؟.
عصام:اه تذكرت أنا أيضاً بحاجة ليراها الطبيب
ابتسم اصيل لهما:حسناً،تعاليا للمشفى اليوم وسأراها
وليد بنبرة غضب:أوف أصبح الطلاب مزعجون جداً هذه الأيام،اليوم أمسك أحد المعلمين بخمسة أولاد يحاولون الهروب من المدرسة،وعندما تمت معاقبتهم وأخبرنا أولياء أمورهم بذلك لم يهتم أحدهم لذلك،وهذا مايسبب لي الغضب
سلطان:إذا هربوا مجدداً فأخبرني وسأتولى أمرهم،عندما أضعهم خلف قضبان السجن ويعلم أوليائهم بذلك سيقومون بتربيتهم من جديد ولن يكرروها مجدداً
مشاعل:عزيزي لاتكن قاسياً هكذا إنهم مجرد أولاد مراهقين،ومن الطبيعي أن يقوموا بهذا الفعل بهذه السن
عامر:إنهم لايستحقون إلا هذا،يجب أن يوضعوا بالسجن حتى يتعض البقية ولا يفعلوا مافعله هؤلاء
نايف:أجل معك حق،حتى أنا مستعد لأضعهم بالسجن،ولن أخرجهم حتى يتعهد أولياء أمورهم بعدم تكرار ماحدث
طرق ماجد الكأس بالملعقة:اسمعوني أيها الأزواج.سأذهب للنوم بعد الغداء لاأريد أن أسمع بكاء أولعب أطفالكم،ستخبر يونا المربيتان بذلك،وأنتم أيضاً أخبرتكم الآن لتنتبهوا من أن لايقترب أطفالكم من غرفتي لأني لن أهتم ماإذا كانوا صغاراً أم لا وسأضربهم
نظر هيثم إليه بغضب:حتى أكسر يدك،ابنتي هادئة ولا تسبب الإزعاج كأطفال نايف وسلطان
شهق سلطان بفزع:ماذااا؟. طفلاي أيضاً هادئان تكلم عن طفلا نايف
نظر نايف إليه بحدة:ماذاا؟ هيه أنت لاتتكلم عن طفلاي هكذا،إنهما كبيران وقد تجاوزا مرحلة الإزعاج والبكاء ولم يبقى فيها إلا طفلاك وابنة هيثم وابن وليد
وليد:ابني صغير جداً وهادئ لذا لاتضعه بالقائمة مع ابنة هيثم وابناك
عامر:حمداً لله بأن زوجتي لم تلد بعد حتى لاتضعوا ابني مع أبنائكم
لكزته منال بذراعه:ماذا تقصد؟. ألست متلهفاً لرؤية ابنك؟.
ابتسم بسعادة:بلى كثيراً.لدرجة لاتتصورينها
صرخ عليهم هيثم:هذا يكفي تناولوا غدائكم بصمت
نفذ الجميع كلامه وتناولوا غدائهم،وتفرقوا بعدها منهم من ذهب ليأخذ قسطاً من الراحة بعد عمل يوم شاق،ومنهم من يشاهد التلفاز،ومنهم من يتحدث مع الآخر،ذهب ياسر لرؤية أخته وذهب معه خالد ومشاري للاطمئنان على شقيقتهما،دخلوا الغرفة ووجدوها نائمة وتهذي بكلام غير مفهوم،اقترب منها ياسر ووضع يده على جبينها وتحقق من النبض،وقاس درجة حرارتها
نظر إليه خالد بقلق:هل هي بخير؟. جسدها متعرق وتقول كلاماً لاأفهمه
التفت إليه:اممم يجب أن تذهب للمشفى،تحتاج للبقاء فيه ليومين على الأقل،يجب أن تبقى تحت رعاية الأطباء لفترة حتى تنخفض درجة حرارتها
مشاري بخوف:يالها من غبية.كيف تعرض نفسها للمرض؟.هل أوقظها لنأخذها للمشفى؟.
ياسر:لن تستيقظ بسبب الحمى استدعي يونا لتبدل لها ملابسها ومن ثم سنأخذها
أومأ له برأسه إيجاباً وخرج لمناداة شقيقته،خرج الآخران من الغرفة
ياسر:يمكنك أن تذهب لتأخذ قسطاً من الراحة،وسأكون أنا واصيل وعامر معها
ابتسم له:لابأس.سأذهب أنا وعصام ليكشف اصيل على أسناننا
ياسر:هههه لقد نسيت بأنكما تحدثتما مع اصيل بهذا الخصوص،حسناً سنغادر للمشفى بعد ساعتين أخبر عصام بذلك ليستعد
أومأ له برأسه وغادر،واتجه الآخر لغرفته لينام لحين موعد ذهابهم،وصل مشاري لصالة المنزل
مشاري:يونا عزيزتي بدلي ملابس لونا حتى نأخذها للمشفى
يونا:حسناً ساره تعالي معي أحتاج لمساعدتك
وقفت وذهبت معها،التفت إليه اصيل بقلق
اصيل:هل حالتها سيئة لدرجة تستدعي ذهابها للمشفى؟.
جلس على الأريكة:يبدو ذلك.ياسر قال بأنه يجب أخذها لتبقى ليومين هناك على الأقل حتى تنخفض درجة حرارتها
دخلت جولي:مرحباً أيها الأطفال
شهق حسن بفزع:أطفااال!!.هل تمزحين؟. أنا لاأرى أي طفل هنا غيركِ
جلست بجانب عامر:بالله عليك ياشقيقي العزيز من الطفل هنا أنا أم حسن؟.
نظر عامر إليها ومن ثم إلى حسن وقال بتفكير:امم لاأعلم ربما أنتما الاثنان معاً،كم عمركِ يافتاة؟.
شهقت بصدمة ونظرت إليه بحزن:لاأصدق.لاتقل بأنك لاتعلم حقاً كم أبلغ من العمر؟.أرجوك قل أي شيء آخر إلا هذا،وإلا حطمت لي قلبي
ضحك بقوة وعبث بشعرها:بلى أعلم بأنكِ بالخامسة عشر من عمركٍ،هل صدقتي بأني سأنسى عمر شقيقتي؟
ابتسمت بارتياح:كنت سأموت لو أخبرتني بأنك لاتعلم.هيا أعطني نقوداً أريد الذهاب للسوق
نظر مشاري إليها بغضب:أنتِ أيتها الصغيرة،لما تأخذين المال منه؟. ألا تعلمين بأن لديه الكثير من المسؤليات،وقريباً سيصبح أباً ويحتاج للمال ليصرف على طفله؟.أين هي نقودكِ هاا؟.
نظرت إليه بغضب:وماذنبي إن كانت قد انتهت؟.
شهق مشاري بصدمة:انتهت!!.هيه أنتِ سأقتلكِ.كيف انتهت بهذه السرعة وأنتِ قد أخذتها اليوم صباحاً من هيثم؟.
زمت شفتيها بقهر:لقد كانت قليلة،لم يعطني هيثم الا القليل منها،ويعطي الفتيات الأخريات أكثر مني
وضع اصيل كوب القهوة على الطاولة أمامه:هذا لأنكِ لاتزالين صغيرة،والأخريات كبيرات ولديهن إلتزامات ومتطلبات أكثر منكِ،عندما تصبحين بسنهن سيزيد هيثم من النقود التي يعطيها لكِ لذا فالتصبري
مشاري:ونسيت شيئاً مهماً أن الفتيات لايلعبن بالنقود،أما هي فتلعب بها وكأننا نحظرها لها من الشارع ولانتعب في سبيل جمعها
نظرت إليه محاولةً إستفزازه:وماذا لو لعبت بها؟.ألايحق لي ذلك؟.أم أنك تغار فقط لأنني آخر العنقود بهذا المنزل والجميع يدللني وأنت لا؟.
شهق بفزع ونظر إليها بغضب:أولاً لا..لايحق لكِ اللعب بها.ثانياً لما أغار هاا،ومن من؟. منكِ أنتِ أيتها الشيطانة،ثم نحن لانعلم إلى أين تذهبين بكل النقود التي تأخذينها؟. وبما أننا منشغولون عن مراقبتكِ انتهزتِ الفرصة في اللهو واللعب ولا أعلم ماذا تفعلين بها أيضاً؟.
ضربه اصيل على كتفه:رويدك على الفتاة،إنها لاتزال صغيرة لاتكلمها هكذا
عامر:ثم ماشأنك إن لعبت بها أم لم تلعب؟ نقودها وهي حرة لتفعل بها ماتشاء،خذي هذه ياعزيزتي
أخرج نقوداً من محفظته،أخذتها وغادرت سعيدة وهي تمد لمشاري بلسانها
نظر مشاري لعامر بغضب:انتبه لشقيقتك فهي لاتزال صغيرة على النقود التي تعطونها لها أنت وهيثم وياسر،فكل يوم تأخذ فيه مبلغاً ليس بالقليل وتصرفه كله
حسن:أجل معه حق يجب أن تتوقف عن إعطائها النقود،فمهما كان ماتريده ليذهب أحدنا ويحظره لها
نظر إليهم وكأنه قد اقتنع لكلامهما،ففي الأخير هي صغيرة بالفعل ولايوجد فتاة بمثل سنها تأخذ ولو نصف المبلغ الذي تأخذه شقيقته
وقف:أنا ذاهب للمشفى سأسبقكم فلدي مريض يجب أن أراقب حالته
اصيل:حسناً،سنلحق بك بعد ساعة ونصف
بعد مرور ساعة ونصف استيقظ ياسر ونزل للصالة،ولحقه عصام وخالد الذي حمل شقيقته معه وساعده اصيل لأخذها للسيارة ،صعدوا بالسيارة واتجهوا للمشفى
وضع اصيل يده على جبينها:اه حرارتها مرتفعة جداً،لونا عزيزتي هل تسمعينني؟.
لونا وهي نائمة:هههه إنها بعيدة هناك بعيدة جداً،ستتعرض قريباً لحادث وتموت
استدار عصام للمقعد الخلفي:مالذي تقوله؟.هل تحلم أم ماذا؟.أنا لم أفهم شيء مما قالته
استدار ياسر بالسيارة عند منعطف:لا تحلم وإنما تهلوس وتهذي بكلام غير مفهوم بسبب الحمى
نظر خالد إليها بقلق:منذ أن ذهبت لرؤيتها وهي تتحدث عن الموت لقد بدأت أخاف فعلاً
ابتسم اصيل له ليطمئنه رغم خوفه هو الآخر:لا داعي للخوف كل ماتقوله بسبب تأثير الحمى عليها لاأكثر ولاأقل
خالد:لم نأخذ معنا إحدى الفتيات لتبقى معها،فكما تعلمون جميع رجال العائلة يعملون ولاينتهي عمل أكثرهم قبل الساعة الثانية ظهراً،ولايستطيع أحدهم مرافقتها
ياسر:لابأس سأكون موجوداً بالمشفى حتى منتصف الليل وعامر لن يغادر حتى الواحدة أو الثانية صباحاً سأمر عليها بين فترة وأخرى لأطمئن عليها،وقبل أن أعود سأطلب من أحد الشبان أن يحظر إحدى الفتيات لترافقها،وأيضاً لاتنسى شقيقها اصيل سيكون موجوداً أيضاً
اصيل:أجل صحيح.سأمر لرؤيتها بين فترة وأخرى،فلن أغادر حتى الساعة الحادية عشرة مساءً

*****

استيقظ سلطان وبعد ربع ساعة نزل للصالة،ولحقه ماجد وصالح وجلسوا مع البقية
سلطان:ساره حبيبتي أسكبي لي كوباً من القهوة،لربما زال هذا الصداع من رأسي
ساره:حسناً.ماجد هل تريد أنت وصالح أيضاً؟.
ابتسم صالح لها:اه أجل،سأكون شاكراً لكِ لو فعلتِ ذلك
ابتسم ماجد:أنا لاأحب القهوة أسكبي لي كوباً من الشاي من فضلك
وقفت:حسناً سأحظرها الآن
فهد:هيه ماجد أنت أيضاً لاتحب القهوة مثل شقيقيك،هل هناك غيركم؟.
ماجد:لا فقط أنا ومشاري ولونا لانحب تناولها والبقية يحبونها عكسنا
دخلت ابنة هيثم تايا تركض وأختبأت بحضن عمها ماجد تبكي
أبعدها وأمسك وجهها الصغير بكفيه ومسح دموعها:مابكِ عزيزتي؟ هل هناك من قام بإزعاجكِ؟.
أشارت ناحية الباب:إنهما عماد وعمر أخذا مني ألعابي وطرداني من غرفة الألعاب
شهق ماجد بصدمة:حقاً!!.هيه سلطان تصرف مع ابنك قبل أن يعلم هيثم بما فعله بابنته وأنا سأتصرف مع ابن نايف
وقف سلطان واتجه لابنة هيثم وحملها بين ذراعيه وابتسم لها:لاتقلقي ياصغيرة سأجعله يندم على ذلك ولن يقترب منكِ مجدداً
تايا:ولكن لاتضربه إنه صغير وأنت شخص قاسي
ضحك الجميع عليها وعلى سلطان الذي تحولت ملامح وجهه للصدمة
يونا:عزيزتي وأنتِ ماذا؟. أنتِ أيضاً صغيرة
مطت شفتها السفلية بقهر:أنا لست صغيرة،أنزلني أستطيع المشي
ابتسم وأنزلها كما قالت وذهبت معه ومع عمها ماجد لغرفة الألعاب،وعندما دخلاها
سلطان:عمر تعال إلى هنا
نظر إلى والده وذهب إليه:نعم أبي
سلطان بحدة:أعد لتايا ما أخذته منها بسرعة
نظر إليها بحقد وذهب لإحظار ألعابها
ماجد:عماد وأنت أيضاً أعد إليها ألعابها وإلا ضربتك،أنت كبير فلما تسرق ألعاب الآخرين
نظر إليها بغضب:عمي إنها تكذب لاتصدقها
صرخ ماجد عليه:أصمت ونفذ ماقلته لك قبل أن أضربك وأخبر والدك ليؤدبك
وقف وذهب باتجاه صندوق بزاوية الغرفة
سلطان:هيا ألم تنتهيا بعد؟.
اقتربا منهم ووضعا ألعابها أمامها،وهما ينظران إليها بغضب
نظر ماجد إليهما بغضب:اسمعا لو إقتربتما منها مجدداً..فسأقتلع لكما عينيكما هذه التي تنظران إليها بهذه النظرة
رمقهما سلطان بنظرة أرعبتهما:وأيضاً سأرمي بكما أنا ونايف بالسجن حتى تتعفنا هناك،ووالدها هيثم سيقتلكما أيضاً
نظرا إليهما بخوف:لا أرجوكما لن نقترب منها مجدداً
ابتسمت:شكراً لكما
عبث ماجد بشعرها وابتسم لها:العفو هذا واجبنا إتجاه سمو الأميرة
عبست بوجهها:أنا لست أميرة
شهق بفزع:ماذاا؟.ومن قال لكِ ذلك؟.
تايا:عمي مشاري يقول بأنه الأمير وعمتي يونا هي الأميرة وعمتي لونا الأميرة الأخرى فقط
ضحك بهدوء:حسناً إذاً.فلتكوني الملكة مارأيكِ؟.
ابتسمت:حقاً!!.هل يمكنني ذلك؟.
سلطان:أجل يمكنكِ..امم هيام عزيزتي لاتلعبي مع الفتية وألعبي مع تايا حسناً
ابتسمت لوالدها:حسناً أبي سأفعل
خرجا بعدها وعادا للجلوس مع البقية
يونا:نايف لدي مشكلة سأكون شاكرة لك لو استطعت حلها لي
نظر إليها بإستغراب ورفع إحدى حاجبيه مستنكراً ماتقوله،فهي بعيدة كل البعد عن المشاكل:ماهي؟.
فركت كفيها بتوتر:اممم في الحقيقة هناك شاب يزعجني ويتصل على هاتفي كثيراً ويرسل لي رسائل حب،وأنا لاأجيبه فإذا استطعت تصرف معه حتى لايتصل ولا يرسل لي مرة أخرى
تناول كوب القهوة واحتسى رشفة منه وأنزله:ومنذ متى هذا الكلام؟.
نظرت إليه بخوف:منذ أربعة أيام تقريباً
نظر إليها بحدة:ولما لم تخبريني بذلك منذ أول يوم؟.
يونا:ظننت بأول مرة أنه أخطئ الرقم،ولكنه ظل يتصل ويرسل رسائل مراراً وتكراراً،قلت سيتوقف عندما أتجاهله ولكنه لم يفعل
تنهد محاولاً أن يهدئ من غضبه:حسناً،أعطني رقمه وسأتصرف معه،غداً صباحاً قبل أن أغادر للعمل أعطيه لي
ابتسمت له:حسناً،شكراً لك،سيكون جاهزاً بالصباح
مشاري:سأذهب للمشفى لأطمئن على لونا،هل يريد أحدكم الذهاب؟.
يونا:أجل أنا أريد الذهاب،سآخذ لها البعض من الملابس والأشياء الأخرى وربما أبقى معها
نايف:إذا كنتِ ستبقين معها فلا تذهبي للمشفى حتى تعطيني الرقم
أومأت له برأسها إيجاباً
مشاري:هيه ماجد.ألا تريد الذهاب لرؤية شقيقتك بالمشفى؟.
ضحك بقوة:هل تمزح؟.أنا أذهب لرؤية تلك الغبية؟.
دخل هيثم وسمع كلام شقيقه إتجه نحوه وقرص أذنه
صرخ متألماً:اه اه هذا مؤلم أترك أذني ستتورم بسببك
نظر إليه بغضب:ياقليل الأدب.كيف تتحدث عن شقيقتك بهذا الكلام؟ ألا تخجل من نفسك؟
مسح أذنه:وهل صدقت كلامي؟ كنت أمزح فقط،بالطبع سأذهب إليها،لا أستطيع ترك شقيقتي الصغيرة في مثل هذا الوقت
نوال:أنا أريد الذهاب لرؤيتها معكم إذا أمكن
نايف:حسناً.سأذهب أنا أيضاً اليوم،فغداً لدي عمل كثير وسأتأخر بالعودة للمنزل وربما لن أستطيع الذهاب لرؤيتها
فهد:أنا أيضاً أريد الذهاب

*****

صرخت جولي بسعادة:واااو أنظري لهذا الفستان أليس جميلاً؟.
ابتسمت صديقتها امجاد:نعم كثيراً.ولكنه باهض الثمن كثيراً ولن نستطيع شرائه
ابتسمت بخبث:ومن قال بأننا لن نستطيع؟.تعالي سنأخذ اثنين لنرتديه معاً
نظرت إليها بقلق:واثنين أيضاً،هل تحملين معك مبلغاً كبيراً أم ماذا؟.
جولي:أجل أخذت من هيثم مبلغاً من المال،ثم ذهبت لشقيقي ياسر وأخبرته بأنني لاأملك المال وأعطاني،ومن ثم أخذت من شقيقي عامر بعدما كذبت على الجميع
امجاد:أنتِ محظوظة.عائلة ثرية وطلباتكِ مجابة وتخرجين متى أردتي من دون أن تأخذي الإذن من أحد وسائق خاص
عبست جولي بوجهها:ومن قال بأني أستطيع الخروج من دون أن آخذ الإذن من أحد؟.أنا أخرج من دون أن يعلموا،فهم يظنوني بالمنزل لأني أخبرهم بأنني ذاهبة للنوم أو الإستحمام أو حل واجباتي،ولو علموا بذلك فستتم معاقبتي لأني صغيرة وسيمنعون عني المال والخروج
ابتسمت:إذاً عليكِ أن تحذري حتى لايعلموا بشيء
ضحكت وهي تسحب صديقتها لدخول المحل:هيا تعالي.لن يعلموا بشيء،طالما يبقى مشاري وماجد وتركي وفهد بعيدون عني فسأكون بخير

*****

ابتسم اصيل:حسناً أسنانكما جيدة فقط لديكما تسوس بسيط لايذكر سأقوم بمعالجته لكما حتى يزول ولن يستغرق الأمر طويلاً
خالد:شكراً لك،لقد كنت خائفاً من أن تكون لدي مشكلة كبيرة،وقد إرتحت الآن
عصام:أنا أيضاً أشكرك،أنا ممتن لوجود طبيب أسنان ماهر بعائلتنا
وقف واتجه لمكتبه:هههه العفو ومن الجيد وجود طبيبان آخران أيضاً يعملان بمجال آخر،فربما نحتاج إليهما كما إحتجنا لياسر اليوم ليكشف على لونا
خالد:معك حق،هل يمكنني الآن الذهاب لرؤيتها قبل أن أعود للمنزل؟.
اصيل:أجل يمكنك ذلك لقد انتهيت منكما،ولكن تعاليا غداً الساعة الثامنة مساءً لتباشرا بالعلاج
وقف الاثنان ودعاه وخرجا متجهان لغرفة لونا،وقابلا عامر بطريقهما
عامر:أهلاً.هل إنتهى اصيل منكما؟.
عصام:أجل إنتهى.وماذا عنك هل إنتهيت من فحص مرضاك؟
نظر إلى أوراق بملف يحمله بيده:ليس بعد لدي مريض بعد ربع ساعة.سأذهب الآن لرؤية لونا ومن ثم سأذهب لفحص مريضي.ماذا عنكما هل ستغادران للمنزل الآن؟
خالد:لا نحن أيضاً ذاهبان لرؤية لونا
أغلق الملف بيده وابتسم:حسناً.إذاً لنذهب معاً بما أننا جميعاً لدينا نفس الوجهة
ابتسما له وغادروا سوية،وصل البقية لغرفتها ودخلوا،ليجدوا ياسر وإحدى الممرضات هناك،إستدار إليهم وابتسم
ياسر:أهلاً بكم،هل أتى الجميع أم ماذا؟.
نظر هيثم إليه بغيض:توقف عن السخرية،نعرف بأن عددنا كبير لذا ليس هناك أي داعٍ للتلميح
ضحك بهدوء:هههههه حسناً أنا آسف لن أكرر ماقلته
نايف:كيف أصبحت حالتها؟.هل تحسنت عن ذي قبل؟.
نظر إليهاياسر:قليلاً.نحن نعمل الآن على إيصال درجة حرارتها للمعدل الطبيعي
اقترب مشاري منها وأمسك بيدها ونظر لياسر بقلق:أيعني هذا أنها ستكون بخير؟.أعني هل ستستيقظ قريباً؟.
ابتسم وهو ينزع نظارته عن عينيه:أجل لاتقلق.ستكون بخير بحلول الغد
ماجد:هل أنت من يشرف على حالتها أم أن هناك طبيب آخر يفعل ذلك؟.
ياسر:أنا من يشرف عليها،كانت ستسلم حالتها لطبيب آخر ولكني رفضت ذلك وتحدثت مع المدير،حتى سمح لي بالإشراف عليها،فأنا لاأثق به يبدو طبيباً سيئاً ولايعمل بذمة،ومن المستحيل أن أترك أختي معه
فهد:هذا جيد،يجب أن لاتكرر فعلتها الآن أصيبت بالحمى وفيما بعد لانعلم بماذا؟.
يونا:ياسر هل يمكنني أن أبقى معها اليوم؟.
ياسر:أجل تستطيعين،سيكون من الأفضل أن لاتبقى بمفردها
نوال:أنا أيضاً أريد البقاء معهما
ابتسم لها:لا..يكفي مرافق واحد فقط،أنتِ ستعودين مع البقية للمنزل
نظرت إليه ببرائة:أرجوووك
استدار عنها حتى لاتؤثر عليه:لا ستعودين
وقفت أمام وجهه:أرجوووك من أجلي
نظر فهد إلى شقيقته بحدة:قال لك ستعودين ألا تفهمين ماقاله؟.لما تصرين على البقاء؟.
مثلت البكاء:أرجوكم أنا لا أطلب منكم الكثير
دخل عامر والبقية
خالد:مرحباً.أووه متى وصلتم؟.
ماجد:منذ قليل.هل إنتهيتما؟.
نظر عصام لشقيقته:أجل إنتهينا.وأنتِ لما تبكين الآن؟.
نايف:تريد البقاء مع لونا ويونا بالمشفى وياسر قال لها يكفي مرافق واحد
عامر:أتركها تبقى،على الأقل ستتسلى يونا بالتحدث معها ولن تمل من البقاء بمفردها
نوال:أجل معه حق أرجوووك
ابتسم لها:حسناً يمكنكِ البقاء،لم أكن أعرف بأن خطيبتي ملحة لهذه الدرجة
ابتسمت بخجل:أنا لست ملحة،يبدو بأنك لاتعرفني جيداً
زفر ماجد بضيق:حسناً فهمنا ليس هناك داعٍ لهذا الكلام،وفراه لما بعد الزواج
خالد:على كلٍ كيف أصبحت شقيقتي؟.أهي بخير؟.
ياسر:تحسنت حالتها قليلاً.وآمل أن تستيقظ بحلول الغد
هيثم:حسناً.بما أننا قد اطمأنينا على لونا ولافائدة من بقائنا هنا،سنعود للمنزل الآن
مشاري:ياسر إهتم بشقيقتي جيداً
ابتسم له:لاتقلق.إعتمد عليّ
مشاري:أنتِ أيضاً ياسمو الأميرة اهتمي بنفسك وبالأميرة النائمة
ضحكت بهدوء:حسناً.لاتقلق علينا سنكون بخير
فهد بسخرية:هل تصدقون بأنكم أمراء حقاً؟.أشفق عليكم
نظر مشاري إليه بحدة:أصمت..من الجيد أني أعتبرك أميراً أيضاً،فالتحمد الله أني لم أعتبرك خادمي
صرخ عليه بغضب:هيه أنت ستموت على يدي أنا لست خادمك
مشاري بغضب:لم أقل بأنك خادمي،قلت بأني أعتبرك أميراً وليس خادمي،هل فهمت أيها الغبي؟.
ياسر بحدة:أصمتا..نحن بالمشفى ولسنا بالمنزل لترفعا صوتيكما
أمسك هيثم بأذنيهما:هيا تحركا أمامي الآن
الاثنين وهما متألمان:حسناً،حسناً دعنا هذا مؤلم
ودعهم الجميع وغادروا للمنزل،وياسر خرج ليرى مريضاً غير أخته وعامر ذهب ليرى مريضه،وبقيت نوال ويونا مع لونا
*******
صالح:هههههه معك حق،سأنهي أعمالي بنفسي لن أتركها لماجد،أرأيت كيف واجهني على الغداء بسببها؟. لم أعرف بما أجيبه ياله من شرير ماكر
ارتشف تركي العصير:تستحق ذلك.لو علم هيثم بخروجك وأعمالك لم تنجز بعد لعاقبك وخصم من راتبك،ومن الجيد أن تطوع ماجد لإنجازها خوفاً عليك منه،كان عليك أن تشكره على مافعله لأجلك
ابتسم وهو ينظر لإحدى المحلات:حسناً.سأشكره على ذلك،وسأردها له في يوم ما.هيه تركي أنظر هناك أترى ما أراه أم أنني أتخيل ذلك؟.
نظر إلى حيث يشير بيده:ماذا؟.
صالح:أليست تلك جولي؟.
أمعن النظر بالمحل جيداً ووقف بسرعة:بلى هي.ولكن مالذي تفعله بالسوق بهذا الوقت المتأخر من الليل وهي بهذه السن؟.
وقف وهو عاقد حاجبيه:لنذهب ونرى،أعتقد بأنها ستقع في ورطة كبيرة جداً حالما نعود للمنزل
ذهب الاثنان حيث توجد هي وصديقتها،وشابان كانا يغازلانهما،دخلا المحل واقتربا منهم،أمسك تركي بكتف الشاب من الخلف،حالما رأت تركي وصالح شهقت وبدأ الخوف يشق طريقه إليها
استدار الشاب إليه:أنت مالذي تريده؟.لما تمسك بكتفي؟.
نظر إليه بحدة:بل أنت مالذي تريده من الفتاتين؟.ألا تخجل أنت ورفيقك من مغازلة فتاتين صغيرتين؟.
الشاب الآخر:وماشأنك بنا ابحث لك عن فتاة غيرهما؟.نحن وصلنا إليهما قبلك أنت والرجل الآخر
لكمه صالح على وجهه:أيها الحقير.انقلع من هنا وإلا جعلتك تندم
صرخت وأمسكت بيد صالح:توقف أرجوك،لاتلوث يدك به
دفع بها ونظر إليها بغضب:أنتِ من سمح لكِ بالخروج من المنزل؟.هل يعلم أحد بأنكِ بالسوق إلى هذا الوقت المتأخر من الليل؟.
نظرت إليه بخوف:أجل..يعلم عامر وحسن واصيل ومشاري بخروجي للسوق.اه صالح انتبه خلفك
استدار بسرعة ليتلقى لكمة على وجهه أسقطته أرضاً،غضب تركي أكثر فلكم الرجل مرتين على وجهه،أتى الرجل الآخر وركله في بطنه وسقط أيضاً،صرخت الفتاتين وهربتا




...~ انتهــى ~...



اذا اعجبك الموضوع و اردت نشره في المنتديات الاخرى فاستخدم هذا الرابط:
روايتي هذه حياتنا بقلمي
http://www.borsaat.com/vb/t427785.html




التعديل الأخير تم بواسطة خادم القرآن ; 25-06-2012 الساعة 05:30 AM
smay@yah غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

جديد مواضيع القسم الادبي ، شعر ، قصص ، روايات


مواضيع سابقة :

نسيتك
عندما أشتاق إليك
بكاء متقطع

مواضيع تالية :

عشقت وما أعظمه بلاء
ياحسافه يوم اهدى لك عمر
لأنك مختلف عن كل البشر

روايتي هذه حياتنا بقلمي

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع المنتدى
أسى الهجران روايتي الثانية لأنفاس قطر رائعة جدا القسم الادبي ، شعر ، قصص ، روايات
روايات عبير المكتوبة روايتي القسم الادبي ، شعر ، قصص ، روايات
روايتي الاولى احبك لو طال الزمن احبك بقلمي القسم الادبي ، شعر ، قصص ، روايات
روايتي الأولى منفى الذكريات القسم الادبي ، شعر ، قصص ، روايات
روايتي بعنوان اروى القسم الادبي ، شعر ، قصص ، روايات


روابط الموقع الداخلية


الساعة الآن 11:17 AM.
Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd.
Privacy Policy
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.

الاتصال بنا - بورصات - الأرشيف - تنشيط العضوية - اعلن معنا - الأعلى    تحذير المخاطرة