موقع بورصات
 
بورصات
تسجيل عضوية جديدة في المنتديات لوحة تحكم العضو البحث في المنتديات تسجيل الخروج الرئيسية الاتصال بنا

منتدى العملات العام Forex لمتابعة كل ما يتعلق بتجارة العملات الاجنبية – الفوركس والذهب والنفط من اخبار وطرق المتاجرة وتحليلات ، قسم التوصيات – توصيات العملات لمتابعة توصيات فوركس ونقاط الدخول والخروج على مختلف العملات ، منتدى الدروس التعليمية – فوركس يحتوي على دروس تعليمية لسوق العملات والتحليل الفني والاساسي وادارة رأس المال فوركس ، منتدى المؤشرات والاكسبيرتات يحتوي على اهم المؤشرات مع شرح لها بالاضافة الى بعض الدروس

العودة   بورصات > المنتديات العامة > استراحة بورصات > القسم الادبي ، شعر ، قصص ، روايات

رواية لجل الوعد الجزء الثالث والعشرون

القسم الادبي ، شعر ، قصص ، روايات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 17-06-2012, 12:49 PM   #1
عضو نشيط جدا
 

افتراضي رواية لجل الوعد الجزء الثالث والعشرون

رواية لجل الوعد الجزء الثالث والعشرون



[SIZE=5px] ::[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] الجزء الثالث والعشرون[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] وقفت السيارة قدام منزل أبو فيصل [/SIZE]
[SIZE=5px] التفت خالد عليه وشاف عيونه تطالع بالشباك بنظرات شوي وتخرقها .. !![/SIZE]
[SIZE=5px] قال بهدوء : يالله يافيصل ..[/SIZE]
[SIZE=5px] مابدا على فيصل أي رد وانتباه .. مما خلى خالد يعيد بنفس الهدوء : فيصل وصلنا .. انزل ![/SIZE]
[SIZE=5px] التفت فيصل بخفة لخالد .. وطالعه بنظرة ماتختلف عن النظرة الي كان يطالعها من الشباك .. وبعدها نزل عيونه وفتح الباب ونزل بدون أي كلمة .. [/SIZE]
[SIZE=5px] نزل خالد وسكر الباب واهو يطلع جواله .. اتصل على أول رقم كان مخزن تلقائي عنده .. ورفع الجوال لاذنه وبعد أول رنة جاه الرد بصوت مليان دموع : هلا خالد ..[/SIZE]
[SIZE=5px] خالد : هلا حياتي .. وصلنا ..[/SIZE]
[SIZE=5px] مرام بغصة : أوكي وأهو شلونه ؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] خالد بهمس عن لايسمعه فيصل : مافتح فمه ولا بكلمة ..[/SIZE]
[SIZE=5px] مرام وإهي تبكي : ياعمري ياخوي ..[/SIZE]
[SIZE=5px] خالد : يالله ياقلبي بروحله وانتي علمي الي عندك[/SIZE]
[SIZE=5px] مرام : اوكي مع السلامة ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] سكرت منه وبسرعه طلعت من غرفتها وراحت لغرفة منى .. فتحت الباب وطالعت بمنى وبلعت ريقها وقالت : ......... فيصل جا ..[/SIZE]
[SIZE=5px] شهقت منى وقالت وهي شااااايلة هم : ياربي .. (( ودمعت عيونها واهي تقول : ماقدر أشوفه ..[/SIZE]
[SIZE=5px] مرام واهي تدمع : لاتقولين كذا يامنى .. كلنا مانتحمل نشوفه بس مايصير نحسسه بهالشي .. اهو بروحه مهزوم مو عاد احنا نهزمه أكثر ..[/SIZE]
[SIZE=5px] منى : انا ماتحمل اشوفه عشانه اهو بعد .. ماتحمل أشوف شكله ومنظره وحزنه وصدمته ..[/SIZE]
[SIZE=5px] مرام : خلاص يامنى عاد شنسوي قدرنا ان أخونا يصدم اختنا .. (( وشهقت واهي تمسح دموعها ..[/SIZE]
[SIZE=5px] وقفت منى وقالت واهي تمسح دموعها بطرف كمها : قلتي لفتون ؟؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] مرام : لا حسبتها عندك .. وينهي؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] منى : كانت عندي وراحت غرفة مشعل ..[/SIZE]
[SIZE=5px] مرام : آه ياعمري يامشعل .. اجل بروح أشوفها ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] وطلعت من الغرفة وأول مادارت ..[/SIZE]
[SIZE=5px] شـــافته !![/SIZE]
[SIZE=5px] شافت فيصل طالع الدرج ووراه خالد ![/SIZE]
[SIZE=5px] طالعها بنفس النظرة الي يطالع فيها كل من توقع عينه عليه ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] اتسمرت مكانها واهي تطالعه وصرخات تتفجر بداخلها .. مابين عتاب ومابين رحمة .. [/SIZE]
[SIZE=5px] رجعت الدموع تتجمع بعيونها لاشعوريا لكن فيصل ماوقف ليشوفها .. أبعد عينه ومشى ناحية غرفته ودخل وسكر الباب ..[/SIZE]
[SIZE=5px] تبعته بنظرها لين دخل وسكر الباب و .. سالت دموعها ![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] مشى خالد لعندها ومسكها وضمها وقال : كان سلمتي عليه يامرام ..![/SIZE]
[SIZE=5px] مرام واهي تبكي : ماقدرت اتحرك ياخالد مادري شجاني ..[/SIZE]
[SIZE=5px] خالد : قوي قلبك حياتي هذا أخوك وانتي ماشفتيه من رجعنا من السفر ![/SIZE]
[SIZE=5px] مرام : بادخله الحين .. الله يقويه ويقوينا معاه ..[/SIZE]
[SIZE=5px] باس خالد راسها وقال : آمين .. [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] تركها ونزل للصالة ومرام مشت لغرفة فيصل واتنهدت واهي تفتح الباب .. [/SIZE]
[SIZE=5px] دخلت وسكرت الباب وراها وشافته قاعد على السرير بملابسه وساند ظهره على المسندة وذراعه خلف راسه ومسكر عيونه ولا فتحها حتى يشوف مين الي دخل !![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] مشت بهدوء لين وصلتله وقعدت جمبه ومسكت ايده ونادته : فيصل حبيبي ..[/SIZE]
[SIZE=5px] فيصل على نفس وضعه : ....................![/SIZE]
[SIZE=5px] مرام : فيصل لاتسوي بنفسك كذا الله يخليك .. افتح عيونك وطالعني ياقلبي ترا كلنا معاك .. محد فينا ضدك ! [/SIZE]
[SIZE=5px] سكتت تنتظر منه اي تفاعل .. لقته اهو زي ماهو عليه .. [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] انفتح الباب من وراها ويوم التفتت لقت منى داخله .. سكرت منى الباب واهي تنقل بصرها بينهم وتحاول تستشف من تعابير مرام عن وضع فيصل ..[/SIZE]
[SIZE=5px] مشت وقعدت جمبها واهي تطالع فيصل واهو مسكر عيونه عنهم .. نادته بهدوء : فيصل ياعمري شلونك ؟؟؟ اشتقنالك ![/SIZE]
[SIZE=5px] فيصل : ...............................[/SIZE]
[SIZE=5px] طالعوا مرام ومنى ببعض بحزن .. (( وعادت منى عليه : فيصل رد علي لا تقطع قلوبنا عليك بهالشكل .. [/SIZE]
[SIZE=5px] فيصل ساكت .. بدون أي رد .. ولا أي تفاعل .. !![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] ماتحملت مرام وضعه وغطت فمها بإيدها تمنع شهقاتها وقامت عنه .. [/SIZE]
[SIZE=5px] وقفت منى وقربت منه وباست راسه وطلعت وراها .. تاااركينه يصــــــــارع بداخله أنواع العذاب واتهامات الضمير الي تطعن عمق قلبه .. !![/SIZE]
[SIZE=5px] أنا السبب !! لا مو أنا .. انا شدراني انها طالعة بالشارع هالوقت .. ؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] صــــــالح السبب .. قالولي انها كانت معاه وتركها .. لا بس اهي شطلعها الشارع أساسا ..؟؟ حنان الي أرسلتها .. يصير حنان السبب !! هالابنية دومها تمشي بأمر حنان .. بس ولو حنان شدراها اني باصدمها .. وانا ليه صدمتها ؟؟ شالي طلعني من البيت وركبني السيارة وخلاني أصدمها .. ايه فتوووون .. عشان أجيب فتوووون .. !! آآآآخ يافتون انتي السبب .. !! ايه انت السبب بكل عذاب بحياااتي ..![/SIZE]
[SIZE=5px] بـــــــــس ! بس يافيصل .. مايصير ترمي اللوم على كل واحد .. ولا حتى عليك !![/SIZE]
[SIZE=5px] اتأفف بضيييق ! .. يعني لو ما صدمتها انا ماكانت بتمر اي سيارة ثانية غير سيارتي وتصدمها ؟؟؟ مو طلوعها أساسا كان مباغت ولاحد كان بينتبهله ؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] لا بس انا غير .. أنا اخوها .. سندها .. عزها .. كيف ماشفتها !! كيف ماحسيت فيها ؟؟ كيف ماتفاديتها ؟؟ شكان فيني ذيك اللحظة !![/SIZE]
[SIZE=5px] عشان فتون جمبي ؟؟؟؟ لاااااا فيصل لاتظلم فتوووون .. فتون كانت جاية عشاني .. فتون كانت تبي تبدا صفحة جديده معاي .. ليه ودي أطلع نفسي من الاتهام وأروح أرميه على غيري .. محد جاني ومحد ظالم غييييييييرك يافيصل .. !![/SIZE]
[SIZE=5px] اتأفف واهو يخبط راسه بالجدار بكل ألم وضيق ![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] بنفس الوقت كانوا مرام ومنى يبكون برا الغرفة ومرام تقول : ياعمري ياخوووي .. مو سهله عليه ابد ..[/SIZE]
[SIZE=5px] منى : الله يقويه يارب .. الله يقويه ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] مشوا الا سمعوا صوت فتون من غرفة مشعل ..[/SIZE]
[SIZE=5px] منى : قلتي لفتون ؟؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] مرام : لا والله طلعت لقيت فيصل بوجهي ومامداني اقولها ..[/SIZE]
[SIZE=5px] منى : يووووه والله ان تذبحنا الحين ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] ودخلت لفتون .. ومرام نزلت لخالد ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] دخلت منى شافت فتون ضامة مشعل من كتوفه وتقول : بس يامشعل وبعدين ؟؟ وين الكلام الي من اليوم أعيده عليك ..؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] مشعل واهو يشاهق : انا السبـ ـ ـب .. أنا الـ ـي كنـ ت أدعـ ـي عليـ ـها دايـ م .. أبيهـ ـا ترجـ ـع وأخليـ ـها تلعـ ـب معـ ـاي زي ماتبـ ـي .. والله مـ ـاقولهـ ـا شي .. والله ما أضربهـ ـا .. والله ما أتهـ ـاوش معهـ ـا ..[/SIZE]
[SIZE=5px] بكت منى ومشت بسرعه لعنده وضمته بقوة وقالت لفتون وصوتها يالله يطلع منها : فيصل جا [/SIZE]
[SIZE=5px] شخص بصر فتون واهي تفز وتقول : متى ؟؟؟؟؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] منى : توه .. شوفيه بغرفته ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] مشت فتون مسرعة ولاحتى سألتها شلونه وكيف وضعه .. كانت تبي تشوفه بأسرع وقت وإهي الي ماشافته ولاحد شافه ولا درا عنه من صار الي صار .. !![/SIZE]
[SIZE=5px] وقت إلي اختفى ولاحد عرف وينه الا خالد الي جابه البيت غصب عنه .. [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] راحت لغرفته ومسكت مقبض الباب وحاولت تضبط انفعالاتها .. كيف بشوفه وكيف باتحمل مظهره !! كيف أهو بيتقبلني وياعالم وش يدور بباله عني !! [/SIZE]
[SIZE=5px] لايكون يحسني السبب ؟؟؟ وهل أنا فعلا السبب ؟؟ مو أنا الي طلعته من البيت وخليته يركب السيارة ويجي ياخذني ؟؟؟ أنا الي لهيته بالطريق وأخذت عقله بغبااااااائي !!! أي غباء فتووون ! نسيتي شكنتي ناوية عليه ذاك اليوم ؟؟ مو كنتِ ناوية ترجعين وتفاجئينه بــ ......... آآآآخ !! بس فتون .. وربي بافقد عقلي من كثر ماأفكر وألوم نفسي .. الله يعين يارب .. ياااارب ياااارب ... [/SIZE]
[SIZE=5px] دقت الباب بخفة .. وفتحت ودخلت وسكرت الباب وشافته على نفس الوضعية الي تركوه عليها خواته .. [/SIZE]
[SIZE=5px] وقفت مكانها تتأمله .. واهو لافتح عينه ولا اهتم بأحد .. حست انه يصارع بداخله أعنف أنواع العذاب .. !! بداخله بس تخمد نيران وتشتعل نيران .. بداخله بس يموت ويحيا آلاف المراااات !![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] مشت بخفة وقعدت جمبه .. مسكت ايده وحستها بأصابعها وهي تطالع فيه بحنية .. [/SIZE]
[SIZE=5px] وقبل ماتناديه ............. فتح عيونه نصف فتحة وشافها ![/SIZE]
[SIZE=5px] يمكن وصله عبيرها .. يمكن اتسرب لكيانه حسها من لمسات يدها .. المهم فتح عينه وأهو متأكد انها فتون .. [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] ضربت عينه على إيدها المجبرة ورجع غمض عينه مره ثانية واهو يتنهد من أنفه![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] حست فتون انها تواجه أصعب مهمة بحياتها !! استجمعت قواها وقربت منه لين لصقت فيه وصار وجهه مواجه وجهها .. مررت ايدها السليمة على خده واهي تقول برجاااااء : حبيبي افتح عينك وطالعني .. [/SIZE]
[SIZE=5px] سكتت شوي وقالت برجاء أكثر : الله يخليك ![/SIZE]
[SIZE=5px] بلع فيصل ريقه وفتح عينه وطالعها .. شافت فتون فيها العذاب يصرخ بعنفواااان ..[/SIZE]
[SIZE=5px] ابتسمت بحنية واهي تقول : شلونك .. ؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] نقل فيصل بصره بين عيونها بلا رد .. شيقولها وش مايقوووولها !! الي بخاطره أكبر بكثييييير من ان تعبر عنه كلماااات .. ![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] فتون واهي تمسح على شعره ورقبته : فيصل انت أقوى من كذا بكثير .. صحيح صدمة قوية بس مو انت الي تطيحك .. ! انا دارية ان مو هاد حيلك غير الخواطر الي بداخلك .. (( وبرجاء : فيصل لاتفكر بطريقتك الي قاعد تفكر فيها .. انت مو السبب !! هذا قدرها .. هذا شي مكتوب على جبينها من طلعت على الدنيا .. ماتدري شحكمة ربي من انك انت أخوها إلي تصدمها .. يمكن لو كان أحد غيرك كان آذاها أكثر .. ![/SIZE]
[SIZE=5px] سكتت تراقب عيونه وكنها تقرا خواطره الي تدور فيه هاللحظة وكملت : زعلان عشانها .. ؟؟ ودك ترجعلنا ساره الي أول ؟؟ ادعيلها يافيصل .. اهي ماتحتاج منا الحين الا الدعــــاء ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] سكتت تحاول تستشف من تعابيره أي تفاعل.. رد عليها بدون كلمات .. بعذاب النظرات الي تترجم مابداخله من لهيب الجمرات .. [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] قالت واهي تضغط على كتفه وتهزه بخفه : فيصل اتكلم قووووول شي .. مايصير لك اسبوع مختفي لا شفت أحد ولا فتحت فمك ولا بكلمة .. فيصل طلع الي بخاطرك علي أنا .. باتحملك ياقلبي ومو مانعتك من شي .. سو الي تبي بس اطلع من الحالة الي انت فيها ..!![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] سكتت شوي واهي تراقب عيونه ..[/SIZE]
[SIZE=5px] انتبهت أو اهي اتوهمت لعيونه تلمع بالدموع .. رفعت حواجبها واهي تقول بهمس : ابكي يافيصل .. طلع الي بقلبك بالطريقة الي تريحك انت .. والي تبيها انت .. انت وبس ![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] انتبهت لعيونه تلمع أكثر والدموع بدت تتجمع فيها .. [/SIZE]
[SIZE=5px] قربت منه وضمت راسه لصدرها .. [/SIZE]
[SIZE=5px] وكن فيصل كان ينتظر هالحركة بس عشان يبكي ويطلع الي بقلبه ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] بكى ! [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] اي نعم بكى ![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] ولحد يلومه دموعه وضعفه هالوقت ..!![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] لأن عمره مابكى ....[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] وهالمره بكى يوم .....................[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] صــــدم أختــــــــه بنفســه .. بسيــارته ..[/SIZE]
[SIZE=5px] ورماها بـــــ :[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] (( قسم الحالات الحرجة .. والعناية المركزة !! ))[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] ::[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] في ذاك المكان الي يشهد يوميا على أنواع الدموع والآلام والصياح .. [/SIZE]
[SIZE=5px] بأحد أقسامه المتعلقة بالحالات الخطرة ..[/SIZE]
[SIZE=5px] كانت زهرتنا ترقد ........ ساكنة ....... ولا حركة ........ ولا كلمة ........ ولا همسة .. ![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] سكرت أم فيصل المصحف بعد مامضت ساعه كاملة وإهي تقرا فوق راس بنتها .. وحطته على الجمب ورجعت تتأمل بنتها الصغيرة .. ! [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] يا كيف أوصفلكم شكلها ؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] شاش ملفوف حول راسها مو مبين غير جزء من وجهها .. بعد العملية إلي سووها براسها وأضافوا قطعة معدنيه داخل الراس .. !![/SIZE]
[SIZE=5px] توصيلة مشبوكة بجانب قلبها موصلة لجهاز مراقبة القلب والأوكسجين ! [/SIZE]
[SIZE=5px] وتوصلية ثانية بجهاز التنفس الصناعي داخلة لرئتها عن طريق الفم ..![/SIZE]
[SIZE=5px] سيقانها الاثنين مجبسة من عند القدم لآخر الفخذ ![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] تنهدت أم فيصل تنهيدة طوييييييييلة وبعدها قالت : الله يسامحك يافيصل !! الحمدلله .. الحمدلله على كل حال![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] التفتت شافت حنان قاعدة على الكرسي وراسها طايح على الجمب ومسكرة عيونها بتعب ![/SIZE]
[SIZE=5px] طالعتها بحنية .. لأنها أدرى بشعورها .. هذي أمها الثانية .. سبحان الي زرع فيها الأمومة بدون ماتكون أم ![/SIZE]
[SIZE=5px] حمدت ربها ان هالبنت مانخبلت ولا صار شي لمخها .. صحيح إهي أمها بس حنان هاربة من صدمات الدنيا لدنيا ساره .. مرات تحسها مو عايشة الا عشانها .. تحس انها تشوف الأمل والخير بعيون هالصغيرة ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] شكرت ربها ان الهستريا الي صابت حنان اتوقفت على ذاك اليوم وماعاد رجعتلها ..!![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] آآآآآآآه ياذاك اليوم ......... ! [/SIZE]
[SIZE=5px] حاولت تطرد عن بالها مشاهد ذاك اليوم المشئوم .. ![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] وقت تعالت الصرخات .. وعمّت الفوضوية كل مكان .. الكل يركض ويصرخ وينادي ..[/SIZE]
[SIZE=5px] قلبها كان ناغزهااااا من قبل !! وفز قلبها وقت لقت احساسها صدق !!![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] طلعت الشارع واهي بالقوة تسحب رجولها ولاهي مستوعبة شصاير .. ! [/SIZE]
[SIZE=5px] وبلحظة حسبت ان فيصل الي فيه شي .. !![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]

رواية لجل الوعد الجزء الثالث والعشرون

[SIZE=5px]لما شافت فتون وحنان يركضون بالشارع ويصرخون .. [/SIZE]
[SIZE=5px] وشافت فيصل يمشي ويترنح قدام عيونها وبالقوة مسك باب الشارع واهو يطالع لنقطة بعيدة .............[/SIZE]
[SIZE=5px] التفتت أم فيصل لوين مايطالع .................[/SIZE]
[SIZE=5px] وكانت صدمتها عنيفة وقت شافت بنيتها بين إيدين صالح .. والدم يصب منها ومن راسها بشكل مُريع !![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] صرخت مفجووووعة ..!! صرخة تردد صداها بأرجاء الحي كله !![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] وش صار بعدها .. ؟[/SIZE]
[SIZE=5px] كيف وصلوا المستشفى ومين كان معاهم وشالي صار داخل السيارة .. ماتذكر ![/SIZE]
[SIZE=5px] إلي تذكره ان أول ماوصلوا المستشفى استلموا الدكاترة بنتها وأخذوها لغرفة العمليات ولا طلعت منها الا بعد 9 ساعات .. وفورا نقلوها للعناية المركزة .. ![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] أنقذوها وما أنقذوها .. أسعفوها وما أسعفوها .. عالجوها وماعالجوها .. لأنها على كل سوووه فيها .. لا صحت ولا فاقت .. ![/SIZE]
[SIZE=5px] ولسان حالها كنه يقول" كل الي سويتوه انكم أجلتوا موتي .. ولا أنا ميته .. ميته .. ! "[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] من نقلوها للعناية وإهي .. نايمة .. ساكنة .. !! مايندرى شصاب راسها .. ولا متى تفتح عيونها وترجع لهم من جديد .. ![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] حمدت ربها وشكرته على الإلهام الي ألهمها طول الساعات الي كانت بنتها بغرفة العمليات .. يوم رمت نفسها بسجادتها تشكوا لله وتدعيه وترجوه ..[/SIZE]
[SIZE=5px] أهو وحده المعين بهالوقت .. لا الطب ولا الناس ولا أحد يقدر ينقذ بنتها غيره سبحانه .. شكثر حست بالراحة يوم لجأتله .. وضبط على قلبها .. وخلاها تستوعب وقتها شالي طيح بنتها .. ؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] وانصدمت !! صُعقت !! [/SIZE]
[SIZE=5px] فيصل ضناها .. بِكرها .. اهو الي صدم بنتها .. زهرتها .. !!![/SIZE]
[SIZE=5px] ياااااااااااااااااه !! يالله كيف بتلومه ؟؟ ولا تعاتبه ؟؟ وأهو ولدها .. وهذي بنتها .. و هذا قدرها .. [/SIZE]
[SIZE=5px] والأقسى من كذا ........ انه اختفى .. !![/SIZE]
[SIZE=5px] بعد ماطاح الكل منهار قدام عيونه .. [/SIZE]
[SIZE=5px] أمه وأبوه بلغوه يبعد عن عيونهم ذيك اللحظة بالذاااات .. لأن مايدرون وش بيصير فيهم وفيه لو شافوه .. ![/SIZE]
[SIZE=5px] حنان صابتها حالة هيستريا وصارت تصرخ وتسب وتلعن فيه وتدعي عليه !!![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] وخلااااص .. مااااااااتحمل يبقى بينهم .. !!![/SIZE]
[SIZE=5px] وأهو يشوف انقلابهم عليه وباقي نظرات الاتهام واللوم بعيون الباقين ..[/SIZE]
[SIZE=5px] يكفي انه اهو متهم نفسه وحاقد على عمره ومنكوي بنار ضميره .. [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] يذكر ان كان في شخص وااااحد من بينهم كلهم .. يدافع عنه .. يبررله .. يحاول يمحي التهمة عنه !![/SIZE]
[SIZE=5px] لكنه طلع عنهم .. لوين ماختفى لحاله .. ويا لهيب الندم .. وعذاب الحسرة .. ![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] ووصلته منهم أنواع الرسايل والرجاوي ..[/SIZE]
[SIZE=5px] بعد ماستوعبوا أخيرا المصيبة .. واستوعبو اختفاء فيصل ولا هان عليهم .. وأهو لو وش ماكان يظل سندهم وعزهم وغاااالي عليهم .. ![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] لكنه مارد على أحد الا بعد مئاااااات الاتصالات والمسجات والرجاوي ..[/SIZE]
[SIZE=5px] لما شاف رقم خالد وعرف ان حتى أهو رجع من سفرته ويدور عليه ..[/SIZE]
[SIZE=5px] رد عليه على الأقل خالد ماشهد على شي ..[/SIZE]
[SIZE=5px] يمكن يرحم قلبه من نظرات العتب ![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] ’’[/SIZE]
[SIZE=5px] ’’[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] دخلت الممرضة قسم ساره تطلب منهم يطلعون لأن في شخص يبي يدخل يشوفها .. وممنوع يدخل عليها أكثر من شخصين ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] حنان بتعب : يمه خليني عندها .. ودام واحد إلي بيدخل يصير مب لازم أطلع[/SIZE]
[SIZE=5px] ام فيصل : زين يمه بس انتي لازم ترتاحين .. صارلك اسبوع ماغفت عينك ساعه على بعض ..[/SIZE]
[SIZE=5px] حنان بغصة : ومن وين بتغفي عيني وساره بهالحال .. خلينا عندها أحس أستغفر الله اذا تركناها بيصير فيها شي ..!![/SIZE]
[SIZE=5px] أم فيصل : ربي الحافظ ياحنان .. وانتي اذا ودك ترافقينها على طول لازم تروحين البيت ترتاحين لو يوم ولا ترا بتطيحين علينا ويصير لانتي الي رافقتي معها ولا انتي ريحتي عمرك ..[/SIZE]
[SIZE=5px] حنان بتنهيدة : الله المستعاااااان ..[/SIZE]
[SIZE=5px] ام فيصل وأهي تعدل غطاها : يالله أنا بطلع يمكن أبوك الي بيدخل ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] وطلعت تجر جروحها وراها .. تمشي مشيـة المنفطر قلبه .. والشاكي لله وحده سبحانه ينجي بنتها من هالمصاب .. الي ماحسبوله أي حساب ![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] طلعت ووقفت فجأة .. وشخص بصرها بالشخص الي قدامها .. ![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] قالت بصوت مرتعش : فـ ـ يـ صـ ـل .... ؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] مشى فيصل وكنه طيف فيصل .. خيال فيصل .. ميت من داخل ومنتهي !![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] مسك أمه وضمها ودفن وجهه بكتفها واهو ينتفض بين إيديها ..[/SIZE]
[SIZE=5px] تفجرت ينابيع الأمومة والحنيــة بداخل أمــه .. بعد ماشبعت دموع وشبعت صياح وشبعت حزن .. ! دمعت عيونها واهي تضم ولدها .. وفيصل قال بصوت متقطع : سامحيني يمه تكفين سامحيني ..[/SIZE]
[SIZE=5px] ام فيصل من بين دموعها : شدعوة قلبي يقدر يزعل عليك .. انت ولدي واهي بنتي .. وهذا قضاء ربك ياوليدي .. بس ذاك اليوم صعب علينا نشوفك عشانك ياقلب أمك .. ماكان ودي انا وابوك نقسى عليك بوقت الصدمة ووقت الي صار لاختك !![/SIZE]
[SIZE=5px] رفع فيصل راسه وباااس راسها وقال بخنقة : مو قادر أتخيل الي صارلها .. مو قادر أتخيل أبد ![/SIZE]
[SIZE=5px] أم فيصل والحزن مقطعها : هونها ياعمري وتهون .. قل الحمدلله يافيصل على كل حال ![/SIZE]
[SIZE=5px] فيصل بتنهيدة : الحمدلله .. وين أبوي ؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] ام فيصل : عند الطبيب .. شوي ويجي ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] هز فيصل راسه والتفت للشخص الثاني الي وراه وقال كنه حاس بالخوف : تدخلين معي ..؟[/SIZE]
[SIZE=5px] هزت فتون راسها بالموافقة .. اهي كانت عندها اليوم الصبح وشافتها بس مع احساس فيصل بالضياع جت معاه واهي عاهدت نفسها ماتخليه ولا لحظة لاينهار فيها وبتظل على طول معاه ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] أم فيصل : ممنوع ياقلبي يدخل أكثر من اثنين وانت بتدخل وحنان موجودة داخل ..[/SIZE]
[SIZE=5px] فيصل اتذكر وقال بضيق : آآه حنان ![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] طالعته أمه بألم .. حتى وأهو الجاني شالت همه .. وحز بخاطرها حاله .. خافت عليه ينهار لاشافها وقالت عن لاينصدم : قالولك شصارلها يافيصل .. ؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] هز فيصل راسه بضيق وعيونه ضايعة بالفراغ .. ![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] تركته أمه ومشت تقعد على الكرسي .. اهي منهارة من داخل وتحاول تصبر وتقوي عمرها .. شوفتها لولدها فجرت بداخلها آهات تتبعها آهات ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] حس فيصل فيها يوم تركته واتنهد بألم .. [/SIZE]
[SIZE=5px] مسكت فتون إيده وضغطت عليها وقالت : إدخل يافيصل وأنا باستناك ..[/SIZE]
[SIZE=5px] هز فيصل راسه وتركها ومشى لداخل العناية ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] أخذ نفس عميق واهو يدعي ربي يقويه ويصبره ويهون عليه .. وصل لمكانها ومسك الستارة بإيد مرتعشة .. بلع ريقه بصعوبة وفتحها ودخل !![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] ضربت عينه بجسد أقل مايقول عنه ........ بقايا جسد ! [/SIZE]
[SIZE=5px] هــــــاله المنظر الي شافه واتسمر مكانه واهو ماكان متوقع شي أقل من الي شافه بس صعب عليه ان يشوف خياله حقيقة مجسده قدامه !![/SIZE]
[SIZE=5px] انتبه على صوت شهقة .. ! التفت وشاف حنان تطالعه وإهي مغطية فمها بإيدها ولا فاته نظرات اللوم الي بعيونها .. حس مع النظرات مزيج ثاني من نظرات المُقت !![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] ماطول النظر فيها لأن مو هذا الي همه ..[/SIZE]
[SIZE=5px] بهالوقت اهو داخل عشان يشوف ضحيته .. دلوعته .. حبيبته .. ![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] مشى لين وصلها و نسى كل الي حوله !! [/SIZE]
[SIZE=5px] دارت الدنيا فيه وتاااااااه فيها واهو يطالع هالزهرة الجريحة ..![/SIZE]
[SIZE=5px] جثى على ركبه بهدة حيل واهو يشوف الي صابها كله بسبته .. هذا الملفوف حول راسها بسبته .. الجبس الي مجبر سيقانها الصغار بسبته .. ذنبه ![/SIZE]
[SIZE=5px] التنفس الصناعي الي داخل فمها .. بسبته .. غلطته .. ! [/SIZE]
[SIZE=5px] لا مو ساره الي تستاهل كذا ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] قال بلا شعور : لا ياروحي ليش انتي ؟؟ وليش أنا !![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] مسك أصابعها النحيلة بطرف أصابعه وحس شصغر كفها جمب كفه !! انعصر قلبه بكل حنية وألم ..[/SIZE]
[SIZE=5px] قرب فمه وباس أصابعها ولا شعوريا لمعت الدموع بعيونه ..! [/SIZE]
[SIZE=5px] حس بإيد حانية تضغط على كتفه .. التفت شاف فتون واقفة جمبه .. وحنان مختفية !![/SIZE]
[SIZE=5px] فهم بسرعه ان حنان ماتحملت تشوفه وطلعت ودخلت فتون بدالها ..![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] حس بألم ينغز بصدره .. مسك إيد فتون الي مسكته وعاونته على الوقوف وشافته واهو يوقف ويضغط على صدره بألم ![/SIZE]
[SIZE=5px] قالت بخوف : شفيك ؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] فيصل مكشر بألم : مادري أحس وخز بصدري ..[/SIZE]
[SIZE=5px] ضغطت فتون على إيده وقالت : وخز ؟؟ فيصل لايكون صارلك شي بالحادث ![/SIZE]
[SIZE=5px] فيصل : لا لا .. مافيني شي .. (( ورجع يطالع بساره وقال بألم وأهو يتأملها : ياعمري .. شالي سويته فيك .. ؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] فتون وإهي تطالعها بحنية : لاتقول كذا يافيصل وادعيلها .. إهي ماتبي منا غير الدعاء ..[/SIZE]
[SIZE=5px] مشى فيصل لين راسها وانحنى وقرا عليها ودعى باسم الله العظيم انه يشفيها ويعافيها وباس جبينها من فوق الشاش .. وهز راسه بضيق .. وأبعد عنها ..[/SIZE]
[SIZE=5px] قال بتنهيدة : يالله .. ( ومشى ..[/SIZE]
[SIZE=5px] فتون عطت ساره نظرة أخيرة ومشت وسكرت الستارة ولحقت فيصل ومسكت إيده [/SIZE]
[SIZE=5px] التفت لها فيصل وشاف بعيونها نظرة مختلفة ! نظرة غيــــــر عن نظرات الكـل .. [/SIZE]
[SIZE=5px] حركت بقايا الأمل بداخله .. ![/SIZE]
[SIZE=5px] نظرة غير حتى عن نظرة أمه !! [/SIZE]
[SIZE=5px] نفس الاختلاف الي الي لاحظه بيوم الحادث !!! وقت كانت ردود فعل الكل غيــــــــر .. ورد فعلها إهي غير ![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] ترك إيده مرتاحة بإيدها لين طلعوا من القسم .. [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] مشى ووقعت عيونه على حنان الي مسرع دارت وجهها على الجهة الثانية..[/SIZE]
[SIZE=5px] انعصر قلبه عشانها وعشان شخص ثاني كان واقف ومعطيه ظهره ويتكلم مع الدكتور .. [/SIZE]
[SIZE=5px] تسارعت دقات قلبه يوم عرف الشخص ..[/SIZE]
[SIZE=5px] أبوووه ! .. ياويل قلبه من أبووه .. ![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] همس لفتون : مابي أشوفه الحين .. (( وغير مساره ..[/SIZE]
[SIZE=5px] مشت فتون معاه وايدها لازالت ماسكة ايده وقالت : ليه يافيصل ؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] فيصل : يكفي الي شفته بعيون الكل اليوم .. مو ناقص أبوي يقضي علي بعد ..[/SIZE]
[SIZE=5px] ماردت عليه لين وصلوا لأحد المقاعد الجانبية .. قعد وقعدت جمبه .. حطت ايده بحضنها متجاهلة أي اعتبارات ثانية .. [/SIZE]
[SIZE=5px] التفت فيصل وطالعها بصمت .. ونزل عيونه لإيدها المجبرة وقال بغصة : سلامات ..[/SIZE]
[SIZE=5px] فتون بهدوء : الله يسلمك .. ماصار شي ..[/SIZE]
[SIZE=5px] فيصل واهو منتهي : شلون ماصار شي .. شدعوة جبروها ..[/SIZE]
[SIZE=5px] فتون : رضة بسيطة ولاكنت أبيهم يحطولي شي بس أصروا علي ..[/SIZE]
[SIZE=5px] فيصل وأهو مضيق عيونه فيها : عاندي بكل شي فتون الا صحتك الله يخليك ![/SIZE]
[SIZE=5px] ابتسمت فتون واهي آآآخر شي تفكر فيه الحين .. العناد ! وحبت تريح خاطره وقالت : إبشر ! [/SIZE]
[SIZE=5px] رفع حواجبه علامة الاستغراب .. أسلوب جديد هذا ماتعوده منها .. بس ماعلق وسند راسه على الجدار وسكر عينه وأهو يتنهد .. ![/SIZE]
[SIZE=5px] طلعت فتون جوالها بسرعه وكتبت رسالة لخالتها وأرسلتها .. رجعت الجوال مكانه وإهي تراقب فيصل .. اتمنت خالتها تفتح الرسالة بسرعه وتقراها قبل ماينتبه فيصل ويقوم من هالمكان .. [/SIZE]
[SIZE=5px] ظلت ساكته واهي تراقب ملامحه والعقدة الي بين حواجبه .. اتمنت هاللحظة لو تقدر تزيح الهم الجاثي على صدره .. لو تقدر تطفي نار الألم الي بقلبه .. اتمنت لو تقدر تريحه من عذاب الضمير ولهيب الحسرة ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] ضاعت عيونها بالفراغ الا انتبهت لخطوات قادمة ناحيتهم .. [/SIZE]
[SIZE=5px] رفعت عيونها شافت عمها أبو فيصل .. ابتسمت يوم الله حقق أمنيتها وقرت خالتها الرسالة وبلغت أبو فيصل بوجود فيصل بهالمستشفى .. وانه شايل هم يشوف أبوه ويشوف اللوم والعتب بنظراته ونبراته !![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] شدت إيد فيصل واهي تهمس : فيصل .. أبوك .. ![/SIZE]
[SIZE=5px] فتح فيصل عيونه واتعدل بقعدته والتفت وشاف أبوه ماشي ناحيته ووجهه مكتسي بأنواع الحزن .. ![/SIZE]
[SIZE=5px] خفق قلبه بقوة وأهو يوقف ويراقب عيون أبوه لين اقترب منه .. ومد ايده لولده ومسكه وضمه لصدره وطبطب على ظهره .. ![/SIZE]
[SIZE=5px] اتأثرت فتون حيل من الموقف وأوشكت تبكي << إنتبهوا انها أوشكت ![/SIZE]
[SIZE=5px] ومشت عنهم وقعدت على الكرسي ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] أبو فيصل : أفا عليك يافيصل .. شكنت تتوقع من أهلك .. يطردونك ؟؟ يذبحونك ؟؟ عشان ذاك اليوم رفضنا نشوفك تروح تختفي مره وحده ؟؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] فيصل بضيق : يبه أنا نفســــــي ماتحملت أحط عيني بعين أحد فيكم وأنا السبب وأنا الجـ ....[/SIZE]
[SIZE=5px] ابو فيصل يقاطعه : يافيصل هذا قضاء وقدر محد يقدر يعترض عليه .. الي صاب اختك كان بيصيبها منك ولا من غيرك .. بس مو تسوي بعمرك كذا اسبوع كامل واحنا عايشين بدل المصيبة مصيبتين !! قلنا وينه عسى ماصار فيه شي عسى ماصابه شي .. لين دق خالد البارح وطمنا .. [/SIZE]
[SIZE=5px] فيصل : سامحني يبه كنت منهااااار وانتو منهارين .. وحسيت من ذاك اليوم ان قربي منكم بيأثر عليكم زيادة ..[/SIZE]
[SIZE=5px] ابو فيصل : ماله داعي هالكلام يافيصل .. شدعوة احنا ماعندنا دين ولا نرضى بقضاء الله ؟؟ المهم انت طمني عنك .. عسى ماصابك شي ؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] فيصل : لا و ليته صابني انا ولا اهي .. [/SIZE]
[SIZE=5px] ابو فيصل بضيق : بس يافيصل استغفر ربك .. الحمدلله على كل حال وانت ادعيلها عسى الله يشفيها ويقومها بالسلامة .. [/SIZE]
[SIZE=5px] فيصل بتنهيدة : آمين .. [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] ابو فيصل : شلون جيت ؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] فيصل : خالد وصلني وقال بيروح مشوار ويرجع ياخذني ..[/SIZE]
[SIZE=5px] ابو فيصل : خلاص امش معاي .. انا راجع البيت الحين ..[/SIZE]
[SIZE=5px] فيصل : يالله .. (( والتفت على فتون وهز راسه بمعنى يالله ![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] وقفت فتون ومشت لعندهم ومشت معاهم لين طلعوا من المستشفى .. وركبوا السيارة وراحوا للبيت وأبو فيصل طول الطريق ماغير يحمد ربه ويشكره على كل حال ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] ومن ضيق خاطره حب يذكر نفسه بالأجر والمثوبة وقال : تدري يافيصل .. !![/SIZE]
[SIZE=5px] التفت فيصل لأبوه بصمت [/SIZE]
[SIZE=5px] ابوفيصل قال واهو مركز عينه على الطريق : الرسول صلى الله عليه وسلم قال اذا مات ولد العبد .. قال الله للملائكة : قبضتم ولد عبدي ؟؟ .. [/SIZE]
[SIZE=5px] يقولون نعم ! [/SIZE]
[SIZE=5px] يقول : قبضتم ثمرة فؤاده ؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] يقولون : نعم ![/SIZE]
[SIZE=5px] فيقول : ماذا قال عبدي ؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] فيقولون : حمدك واسترجع !!![/SIZE]
[SIZE=5px] فيقول الله : ابنوا لعبدي بيتا في الجنة وسموه بيت الحمد !!![/SIZE]
[SIZE=5px] هذا وأهو مووووووت يافيصل !! فما بالك احنا أهون .. وربي نجاها من الموت .. ومانحمد الله ونشكره ؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] فيصل بعين شاردة : الحمدلله يارب .. الحمدلله ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] وصلوا البيت ونزلوا .. وفيصل يحاول مايطالع الطريق .. ولا المكان .. عن لاينهار خصوصا بعد ماشافها وشاف حالتها .. [/SIZE]
[SIZE=5px] فتح ابو فيصل الباب وفيصل وفتون خلفه .. التفتت فتون بلا سبب وانتبهت لواحد واقف بعيد يطالعهم .. عرفته أول ماشافته وكيف ماتعرفه واهي ياما تهاوشت معاه وكرهته .. بس هالمره حست نظراته غير عن كل مره .. كن فيها حزن !! ولا يتهيألها ماتدري بس طالعته من فوق لتحت ودخلت .. ![/SIZE]
[SIZE=5px] مشوا ودخلوا البيت وكانت منى ومرام ومشعل بالصالة ..[/SIZE]
[SIZE=5px] مشى ابو فيصل بعد مارمى السلام .. وطلع الدرج واهو يهلّي ويحمد ويستغفر ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] التفت عليهم فيصل وطالع بمشعل وعيونه الي مثل الجمر من الصياح .. ورجع طالع بخواته .. وشاف آثار الدموع عليهم أهم بعد .. اتنهد ومشى للدرج الا فتون تقول : فيصل اتعشى بعدين اطلع ..[/SIZE]
[SIZE=5px] فيصل بصوت اقرب للهمس : لاتجيبين سيرة الأكل أمانة .. بس الله لايهينك قولي لواتي تسويلي كوفي وتطلعه غرفتي ..[/SIZE]
[SIZE=5px] فتون : ................... آه .. واتي .. طيب ![/SIZE]
[SIZE=5px] ومشى وطلع الدرج وفتون تتبعه بنظراتها لين اختفى ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] مشت للبنات وهي تحاول تستجمع قواها .. الكل انهار الي إهي حاولت توقف بوجه المصيبة .. بلحظة انقلبت وصارت إهي المجفف لدموعهم .. بداخلها تتمزق آلاف المرات لكن ظاهرها هادي .. وبنفس الظاهر هذا مشت للبنات وإهي تقول : بسكم صياح يابنات ادعولها انتوا والله ماشوف أحد فيكم يدعيلها ..!![/SIZE]
[SIZE=5px] مرام وإهي ترجع راسها على ورى وتقول بصوت منتهي من كثر مابكت : والله اني ليل ونهار ادعيلها بس كل ما أتذكر شكلها أحس قلبي يتقطططططع ..[/SIZE]
[SIZE=5px] منى : والله وأنا بعد .. ياعمري مابقى بجسمها جزء إلا انجرح أو انكسر ..[/SIZE]
[SIZE=5px] فتون بضيق : وانتوا تحسبون طيحتها سهلة ؟؟ زين انها ما ماتت وربي وانا أركض عليها أقول البنية مااااااتت بس الله حماها يوم طاحت على التراب .. ![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] مرام واهي مالها خلق : ودي أعرف شوداها لآخر الشارع ![/SIZE]
[SIZE=5px] مشعل بقهر : صلوووووح العلة الي تركها ..[/SIZE]
[SIZE=5px] منى بحمق : مشعل عيييييب ! اهو تركها بس كان ممكن ترجع البيت مو تروح آخر الشارع !![/SIZE]
[SIZE=5px] مشعل : بس هو تركها عند بيت جيراننا الوحوش .. ذولا وحوووش !![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] محد اهتم لكلامه .. ولا اعطوه اعتبار .. !! [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] وفتون مشت واهي تقول : الي صار صار والله يقومها بالسلامة وبس ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] أمّنوا كلهم ومشعل الي محد عبّر كلامه وقف وطلع للحوش .. أهو قالهم ان ساره كانت عند بيت جيرانهم ومن بعدها صار الي صار .. محد عبر كلامه لأنه صغير وعلى بالهم منفعل .. [/SIZE]
[SIZE=5px] عزم بداخله يعرف اهو الحقيقة !![/SIZE]
[SIZE=5px] " فديت قلبك مشعلوه "[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] طلعت فتون الدرج بعد ماسوت الكوفي بنفسها .. للحين فيصل مو متعود انها اهي تسوي طلباته حتى يوم كانوا بأمريكا ماكانت تسويله شي !! هذا الي خلاه يقولها تطلب من واتي ![/SIZE]
[SIZE=5px] وصلت غرفته ودقت الباب .. وشوي وسمعت صوته .. فتحت الباب ودخلت ..[/SIZE]
[SIZE=5px] لقت فيصل قاعد بسجادته مبين توه مسـلّم ![/SIZE]
[SIZE=5px] حطت الكوفي على الطاولة ورجعت للباب وسكرته ..[/SIZE]
[SIZE=5px] طالعها فيصل بطرف عينه واهو مستغرب بداخله من حركتها الي تبين انها مو ناوية تطلع .. وقف بدون مايعلق .. ومشى للكوفي وأخذه وأهو يقول : مشكورة ..[/SIZE]
[SIZE=5px] فتون واهي تراقبه : العفوو ..[/SIZE]
[SIZE=5px] مشى وقعد على طرف السرير وصار يشرب الكوفي بهدوء وعيون شاردة ... [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] مشت فتون وقعدت قربه الا سمعته يقول بنفس النظرة الشاردة : مادري شلون صدمتها !! ركضت قدام سيارتي والله حاولت أتفاداها ! حست بالسيارة يمييييين يسااااااار بس كانت تلحقني ! وين ماكنت ألف كانت تتبعني ان رحت يمين راحت معاي وان رحت يسار راحت يسار كانت هي نفسها خايفة وماتدري شلون تركض ![/SIZE]
[SIZE=5px] اتنهد وحط الكوفي على الطاولة ورفع راسه واهو يتخيل : طارت مسافة عااااااالية ياقلبي عليها .. الصدمة لحالها مصيبة وهالطيران لحاله يوجع .. مو عاد طيحتها من بعده ![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] كانت فتون تستمع له بصمت تبيه يطلع كل الي بخاطره .. وبداخلها منوجع قلبها حيل من كلامه .. قالت تحاول تهديه : شي يوجع يافيصل صحيح بس لاتنسى إن ربي أرحم فيها منا .. احنا ندعيلها وربي ان شاء الله بيستجيب ويشفيها ويريحها ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] فيصل واهو يمرر صوابعة بين شعره بضيييييق : ياويلي شكلها وإهي راقدة بالسرير يكسر الخاااااطر .. ساره .. ؟؟ ساره اختي يصير فيها كذا ؟؟ وبسببي أنا ؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] فتون واهي تمسك ايده : فييييييصل .. لو بتلوم نفسك اجل كل واحد فينا بيلوم نفسه !! انا بقول اني السبب لاني طلعتك من البيت وقلتك تعال خذني ! حنان بتلوم نفسها لأنها اهي قالت لساره اطلعي لصالح ! صالح بيلوم نفسه لأنه تركها بالشارع ومانتبهلها !!! بس مايصير نفكر بهالشكل .. حبيبي فكر إن الله رايدلها بهالشي .. الحين ولا بعدين على إيدك ولا على إيد غيرك .. بس قول الحمدلله انها نجت من الموت ![/SIZE]
[SIZE=5px] فيصل بتنهيدة : الحمدلله .. ولو ان شكلها مايبشر بالخير .. ![/SIZE]
[SIZE=5px] فتون بنبرة أمل : الله كريم يافيصل .. [/SIZE]
[SIZE=5px] هز فيصل راسه والتفت للكوفي وقال : والله مالي نفس فيه ..[/SIZE]
[SIZE=5px] ورجع جسمه على ورى وعدل المخدة وانسند عليها .. وصار متمدد بنصف قعدة ..[/SIZE]
[SIZE=5px] فتون : بتنام ؟[/SIZE]
[SIZE=5px] فيصل : بحاول أحس اني دااااايخ ..[/SIZE]
[SIZE=5px] فتون : أوكِ .. أسكر النور ؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] فيصل : ايه بس الله يسعدك وافتحي الأبجورة ..[/SIZE]
[SIZE=5px] فتون : أوكي (( وقامت وفتحتها وراحت للنور وسكرته ومشت عنده وإهي تبتسم ابتسامة تسلب القلب ..![/SIZE]
[SIZE=5px] فيصل رفع حاجب وطالعها بنظرة استغراب ضحكتها ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] استغرب شفيها جاية ؟؟ بس مافيه حيل يعلق ولا يحكي .. شافها وإهي ترفع الغطا وتقعد تحته .. وقربت منه وغطته بالغطا .. مدت ذراعها السليمه وحاوطت كتوفه وصوابعها تلعب بشعره بخفة .. [/SIZE]
[SIZE=5px] قربها منه بهالشكل وبهالوقت بث بداخله رااااااااحة .. [/SIZE]
[SIZE=5px] وبهاللحظة ماكان يحتاج ولا يبي غير هالرااااااحة وبس ![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] ::[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] مرت نص ساعه ومشعل واقف عند باب بيت طلال ينتظره ينفتح .. دق الجرس أكثر من مره محد فتح وقرر يقعد لين يشوف طلال أو أخوه !![/SIZE]
[SIZE=5px] بعد نص ساعه سمع صوت خطوات من وراه ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] التفت بسرعه وشـــــافه !! شاف طلال يمشي متجه ناحية البيت ..[/SIZE]
[SIZE=5px] ثارت أعصابه بلا مبرر وقال : أخيرا شرفت ..[/SIZE]
[SIZE=5px] طلال بهدوء مو من طبعه : هلا مشعل .. [/SIZE]
[SIZE=5px] مشعل : انا مو جاي عشان تهليبي .. أنا بعرف انت متى آخر مره شفت اختي ![/SIZE]
[SIZE=5px] طلال : ....... يوم الحادث ![/SIZE]
[SIZE=5px] مشعل وسع عيونه بصدمة وقال بانفعال : يعني تدري شصار فيها ؟؟؟؟؟ وأكيد شفتها لما كانت عند بيتكم صح ؟؟؟؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] هز طلال راسه بصمت ..[/SIZE]
[SIZE=5px] مشعل بانفعال أكبر : وش سويييييييييت فيها ؟؟؟؟ أكيد سويت شي وفجعتها ؟؟؟؟؟؟؟ [/SIZE]
[SIZE=5px] طلال ساكت ومايرد ![/SIZE]
[SIZE=5px] هجم مشعل عليها وجره مع ملابسه وصار ينفضه بقوة واهو رافع راسه ويطالع فيه بقهر ويصرخ : رد علي شسووووويت فيها .. ؟؟؟ انا دااااري ان الي صار فيها من ورا رااااااااااسك!![/SIZE]
[SIZE=5px] كان منظر مشعل واهو بقصر قامته مع طول قامة طلال شي مريب ومؤلم وغريب .. والأغرب ان طلال ماقاوم ولا دافع عن نفسه وصار يطالع مشعل بنظرة حزيييييينة .. ![/SIZE]
[SIZE=5px] مشعل بصراخ : اتكلـــــــم انطق قوووووول شسويت فيها !!!!!![/SIZE]
[SIZE=5px] طلال بغصة : والله ماسويت فيها شي .. ناديتها واهي خافت مني وركضت عني وماعرفت طريقها من الخوف ![/SIZE]
[SIZE=5px] مشعل واهو شوي ويطق عرق فيه من القهر والصراخ : وليييييييش ناديييييييتها ؟؟؟؟ شكنت تبي فييييييييها ؟؟؟ ليش خوفتهاااااااا ؟؟ (( وصار يضربه على صدره بقوة وأهو يبكي ويصرخ : انت السبــــــــب .. اختي يمكن تمووووووت بسبتك انت ياوحــــش يا مجـــــــرم [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] " مشعـــــــــــــــــــــل "[/SIZE]
[SIZE=5px] شهق مشعل ودف طلال بقوة .. والتفت لصوت النداء ![/SIZE]
[SIZE=5px] شاف سيارة خالد ووراها سيارة صالح واصلين مع بعض ونازلين يطالعونه باستعراب وخالد رجع ينادي عليه : تعــــــال يامشعل !! [/SIZE]
[SIZE=5px] طالع مشعل بطلال وقال : والله لا خليك تندم ياطلال وأوريك شلون انتقم لاختي ..!! [/SIZE]
[SIZE=5px] وتركه واهو يمشي راجع ويشاهق ويمسح خشمه بخلف كفه .. [/SIZE]
[SIZE=5px] وصلهم وشافهم يطالعونه باستغراب وشاف حنان واقفة جمب صالح .. [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] خالد : شجاك يامشعل ؟؟ شفيك تتخانق مع الولد ..؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] مشعل طالع فيهم وقال واهو يشاهق : الحيووااااان طلال أهو الي خوف ساره ذاك اليوم وخلاها تركض بالشارع !![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] انصدموا وطالعوا ببعض !!![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] وحنان حست الدنيا تدور فيها من طاري ساره وذكرى ذاك اليوم .. مسكت راسها وطاحت على صالح الي تلقفها بسرعه واهو يقول بخرعة : حنان شفيك .. ؟؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] حنان بوهن واهي تكابد دوختها : ماقدر أوقـ ـف .. دخلـ ـنـ ـي صـ ـالح[/SIZE]
[SIZE=5px] مسك صالح حنان من ذراعينها وخالد أسرع فتحلهم الباب ودخلوا ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] التفت خالد لمكان ماكان طلال واقف لقاه مختفي ![/SIZE]
[SIZE=5px] طالع بمشعل وقال واهو مضيق عيونه فيه : أهو الي قالك ؟؟؟؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] مشعل واهو يبكي : ايه .. الحيوان النذل ..[/SIZE]
[SIZE=5px] رفع خالد حاجب وطالع بمكان طلال واهو يتنهد بقهر !!! اتذكر اليوم الي شافه فيه وكانت معاه ساره والتهديد الوقح الي كان يهددهم فيه !![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] رجع يطالع بمشعل وقال : ادخل يامشعل .. وأنا أوريكم فيه !![/SIZE]
[SIZE=5px] مشعل : لا والله أنا بانتقم منه .. بانتقم لاختي ![/SIZE]
[SIZE=5px] خالد كان وده يضحك .. مشعل ماخذ الدعوة حرب وانتقام وأهو صغير وبهالعمر !!![/SIZE]
[SIZE=5px] شسوت فيهم الدنيا ؟؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] مسكه من ايده وسحبه واهو يقول : بس يامشعل لاتبكي أفا عليك انت رجال ! خلاص انا وانت نوريه شغله قريب .. [/SIZE]
[SIZE=5px] مشعل هز راسه بحماس .. ![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] دخلوا البيت وسكروا الباب .. وكل واحد منهم ثايره بداخله أنواع المشاعر .. القهر والحزن والضيق .. ! هالمشاعر الي صارلهم كـــــم عنها ..[/SIZE]
[SIZE=5px] وهالمره جاتهم ضربة وحده هدت حيلهم هد ![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] دخلت حنان غرفتها بمعاونة صالح .. وعاونها تفسخ عبايتها وسدحها على السرير[/SIZE]
[SIZE=5px] قعد جبمها وقال بحنية ولم وجهها بين إيديه وقال بحنية : تشربين شي ..؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] هزت حنان راسها بالنفي واهي مسكرة عينها بكل تعب ..[/SIZE]
[SIZE=5px] مسح على شعرها بخفة .. وظل على هالحال يتأملها لين حس أنفاسها انتظمت .. ونامت ..[/SIZE]
[SIZE=5px] قام بهدوء وقلبه متقطع عليها .. وطلع من الغرفة وسكر الباب ..[/SIZE]
[SIZE=5px] اتنتحح قبل مايمشي عسى مايكون أحد البنات بدربه ..[/SIZE]
[SIZE=5px] ويوم ماسمع صوت نزل .. ![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] لقى مشعل وخالد قاعدين بالصالة قعد معاهم ..[/SIZE]
[SIZE=5px] حاولوا يهدون مشعل ويسلونه ومو سهلة على طفل صغير يعاني كل هالمعاناة ويفكر بالانتقام والحزن بهالشكل !![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] بعد ساعه[/SIZE]
[SIZE=5px] دق خالد على مرام الي كانت معتكفة بغرفتها بين أحزانها ودموعها ..[/SIZE]
[SIZE=5px] ردت عليه واهي يالله تحكي : هلا ..[/SIZE]
[SIZE=5px] خالد : حياتي البسي عبايتك وانزلي ..[/SIZE]
[SIZE=5px] مرام : على وين ؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] خالد : باخذك تغيرين جو واذا ودك نبات بأوتيل ولا أي مكان برا نبات ..[/SIZE]
[SIZE=5px] مرام كانت بحاجة لتغير جو واهي ضااااايقة فيها الدنيا .. من صار الحادث واهي بهالبيت ماطلعت وخالد ماتركها ولا لحظة وكانت تنام بغرفتها وكان ينام عندها ..[/SIZE]
[SIZE=5px] بس هالمره حب يطلعها يغير عليها عساه يريح نفسيتها شوي ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] وقف خالد ووقف صالح معاه .. باللحظة الي نزلت مرام لابسة عبايتها .. ومسك خالد ايدها وطلعوا ..[/SIZE]
[SIZE=5px] صالح قبل مايطلع حب يروح يشوف حنان ويتطمن عليها ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] طلع الدرج ويوم وصل غرفتها سمع صوت !!![/SIZE]
[SIZE=5px] صوت منبعث من غرفتها !![/SIZE]
[SIZE=5px] فتح الباب باستغراب وطاح قلبه يوم شاف الصوت صادر منها !! [/SIZE]
[SIZE=5px] كانت دموعها تسيل بلاشعور منها وتقول بهذيان :[/SIZE]
[SIZE=5px] صالح امسكها .. لاتتركها[/SIZE]
[SIZE=5px] لا ياطلال لااااااااا ..[/SIZE]
[SIZE=5px] ليه يافيصل حرام عليك ؟؟ حرام عليك .. ![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] هز صالح راسه بضييق ومشى مسرع ناحيتها وقعد جمبها وهزها وأهو يناديها : حناااان .. حنان قلبي .. ! [/SIZE]
[SIZE=5px] سكتت وصارت تون أنين قطع قلبه ..[/SIZE]
[SIZE=5px] مسح دموعها واهو ينادي : حنان .. افتحي عيونك حياتي ..[/SIZE]
[SIZE=5px] فتحت عيونها وطالعته وقالت بصوت متقطع : سـ ـاره بتمووت ياصـ ـالح .. أنا ليه خليتهـ ـا تطلع من البيت ؟؟ مو معقول أنـ ـا أكـ ـون السبـ ـب بالي صار فيهـ ـا ![/SIZE]
[SIZE=5px] صالح وأهو يلم وجهها : اسم الله عليك حنان شهالكلام .. ؟؟؟ ساره طيبة وبتقوم بالسلامة ان شاء الله وانتي مالك ذنب بشي ! هذا الشيطان يوسوس فيك ويلعب بمخك اتعوذي منه حياتي .. [/SIZE]
[SIZE=5px] حنان بصوت متقطع : رجعني لساره ياصالح مابي اتركها ..[/SIZE]
[SIZE=5px] صالح واهو يمحس على خدها ويقول بحنية : ياقلبي انتي .. تبين تطيحين وتتعبين ويصيبك شي بسبة هالارهاق !![/SIZE]
[SIZE=5px] حنان بنفس الصوت : بُعدي عنها بيتعبني أكثر ..[/SIZE]
[SIZE=5px] صالح برجاء : هاليلة بس ياحنان .. نامي وارتاحي هاللية بس وقلتلك بكرا أول ماتصحين دقي علي أرجعك ![/SIZE]
[SIZE=5px] تنهدت حنان وسكتت .. رفعت ايدها ولمت راسها واهي مكشرة بألم ![/SIZE]
[SIZE=5px] صالح : راسك يوجعك ![/SIZE]
[SIZE=5px] حنان : ......... مصدعـة ..[/SIZE]
[SIZE=5px] صالح : ياعمري .. أكيد وانتي اسبوع كامل مانمتي ولا ارتحتي .. (( وقام وقعد جمبها ورفعها وحط راسها على رجوله .. وصار يسويلها مساج بجبينها وراسها فترة لييييييييين هدت وارتاحت ورجعت نامت .. [/SIZE]
[SIZE=5px] مسح على شعرها ورجع راسها للمخدة واهي مو حاسة فيه .. [/SIZE]
[SIZE=5px] اتأملها بحنية واسترجع كلامها الي كانت تهذي فيه !! صدمة مو هينة على قلبك يابعد قلبي انتي !! آآآآآآآخ ليت الأيام ترجع ولا يصير الي صار .. ليتني مسكتها ذاك اليوم ودخلتها البيت ليتني ما ..... آآآه أستغفر الله العظيم .. !! هذا وانا توني أنصح حنان وأقولها اتعوذي من الشيطان الي يوسوس فيك !! اعوذ بالله من ابليس اعوذ بالله ![/SIZE]
[SIZE=5px] طالع فيها وانحنى وباس جبينها ![/SIZE]
[SIZE=5px] شال هم يروح ويتركها واهي بهالحال .. وقف وسحب كنبة صغيرة كانت بغرفتها .. قربها من سريرها وقعد عليها وسند راسه وسكر عيونه .. ![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] \[/SIZE]
[SIZE=5px] /[/SIZE]
[SIZE=5px] \[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] بخضم هالصراعات كل واحـــــد يلوم نفسه ويرمي عليها الاتهام ..[/SIZE]
[SIZE=5px] بحيث ان الحقيقة إهي ان هذا قضاء وقدر !! ومحد له دخل بمجريات هالقدر .. لو بنلوم أنفسنا على كل مطب نواجهه كان صرنا أتعس ناس على وجه الأرض ..[/SIZE]
[SIZE=5px] بس يجب علينا الإيمـــــان بالقضاء والقدر [/SIZE]
[SIZE=5px] ويكفينا قول الحبيب عليه الصلاة والسلام : انما الصبر عند الصدمة الأولى ![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] ::[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] في الفندق على أحد البلكونات المطلة على شاطئ البحر الأحمر .. [/SIZE]
[SIZE=5px] كانت مرام واقفة على السور وماسكة بإيدها صور كانت مصغرتها بمحفظتها لأنها من أروع الصور الي عجبتها .. [/SIZE]
[SIZE=5px] كانت صوره لمرام وخالد بيوم المـلاك .. وسار واقفة بالنص بينهم ماسكة إيد خالد وإيد مرام !! اغرورقت عينها بالدموع وإهي تتأملها بالصورة .. كانت دايم تبتسم واهي تشوف الصورة ماكانت تظن ان بيجي يوم بتشوف هالصورة وتبكي !!..[/SIZE]
[SIZE=5px] تطايرت قدامها صور .. لعبها .. مرحها .. ضحكتها الي ماتفارقها .. وكيف صارت تستحي منها بعد ماتزوجت ! وطلبها الي طلبته من مرام قبل ماتسافر وقعدت تضحك إهي وخالد من هالطلب ! [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] ####[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] كانت مرام لابسة عبايتهاوشايلة ساره وتمشي فيها للصالة وتقول : هاه حياتي ماقلتيلي شتبين أجيبلك معاي ؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] ساره بضحكة : مااااعرف وس عندهم ؟؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] مرام : عندهم كل شي .. انتي بس قولي الي تبين[/SIZE]
[SIZE=5px] ساره : امممممم .. عندهم عربية لعروستي ؟؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] مرام : ايه عندهم .. تبين عربية لفلة ؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] ساره : ايه .. وعربية ثانية لي أنا ..[/SIZE]
[SIZE=5px] مرام : ههههههههههه شتبين فيها انتي ؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] ساره : ههههههه زي فلة [/SIZE]
[SIZE=5px] مرام : بس فلة ماتمشي .. ماتتحرك .. انتي ماشاء الله عليك تمشين وتتحركين ..[/SIZE]
[SIZE=5px] ساره : يوووه انتي قلتي اجيبلك الي تبين ..[/SIZE]
[SIZE=5px] مرام : ههههههه يعني مصرة ..؟؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] هزت ساره راسها بقوة واهي تضحك ..[/SIZE]
[SIZE=5px] ضحكت مرام واهي تحضنها وقالت : ان شاء الله ياقلبي اذا لقيت بجيبلك ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] ####[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] صحت من ذكرياتها ودموعها تسل بكل ألم .. ليه كنتي تبين العربية ياغلا روحي انتي ؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] مسحت دموعها واتنهدت واهي تمرر ايدينها على شعرها بضيق .. [/SIZE]
[SIZE=5px] وقبضت على سور البلكونة بقوة كنها بتطلع الي بخاطرها فيه .. [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] شوي الا سمعت صوت من وراها وقبل ماتلتفت حست بقرب أنفاس من رقبتها وبوسة خفيفة تنطبع عليها .. [/SIZE]
[SIZE=5px] دارت وجهها شافت خالد واقف وراها ولم خصرها بذراعينه وهمس : شصحاك ؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] مرام واهي تسند راسها على صدره : أصلا مانمت .. ![/SIZE]
[SIZE=5px] خالد : ليه ياقلبي .. جبتك هنا عشان تروقين وتحاولين تنامين ..[/SIZE]
[SIZE=5px] مرام : مو بايدي ياخالد .. صورتها مو راضية تغيب عن بالي ولا لحظة ..[/SIZE]
[SIZE=5px] ضمها خالد لصدره أكثر وقال : بتقوم بالسلامة ان شاء الله ويصير هذا كله حكايات يجي يوم نتذكرها ..[/SIZE]
[SIZE=5px] مرام : يارب .. الله يسمع منك ..[/SIZE]
[SIZE=5px] ساد الصمت بينهم .. وبعد شوي مسك خالد ذراعينها ودورها ناحيته .. قرص أنفها وابتسمت مرام بخفة .. [/SIZE]
[SIZE=5px] دخل ايده بجيبه وقال : غمضي عيونك وافتحي فمك ..[/SIZE]
[SIZE=5px] مرام : شعندك ؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] خالد : غمضي وافتحي فمك وتعرفين ..[/SIZE]
[SIZE=5px] غمضت مرام وفتحت فمها واهي مو مخمنة وش بيحط .. [/SIZE]
[SIZE=5px] طلع خالد حلاوة من جيبه وفتحها وحطها بفمها ..[/SIZE]
[SIZE=5px] سكرت مرام فمها وصارت تتذوق الحلاو بشويش واهي لازالت مغمضة عينها .. [/SIZE]
[SIZE=5px] اتنهد خالد واهو يراقب حركاتها وقال : بلاش من هالحركات وذوقيها زين[/SIZE]
[SIZE=5px] ضحكت مرام وفتحت عيونها وطالعت عيونه الي ذايبة فيها .. [/SIZE]
[SIZE=5px] قالت بدلع : اممممم يجنن ..[/SIZE]
[SIZE=5px] خالد : انتي الي تجننين .. يالله غمضي عينك مره ثانية وافتحي فمك ![/SIZE]
[SIZE=5px] مرام واهي تضحك : كم حلاوة معاك انت ![/SIZE]
[SIZE=5px] خالد : أشكال والوان يالله افتحي فمك ..[/SIZE]
[SIZE=5px] غمضت مرام عينها وفتحت فمها واهي تترقب حلاوته الثانية .. حست فيه يوم حط شي بفمها بس استغربت يوم حسته يغزغز لسانها وبعد ماسكرت فمها انتبهت انه مو حلاو!![/SIZE]
[SIZE=5px] افتحت عيونها واهي تفتح فمها بسرعه وتطلع الي بداخله وشخص بصرها فيه ![/SIZE]
[SIZE=5px] خالد : هههههههههههههههههههههههههه شرايك بورقة الحلاو مافيها طعم ؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] مرام : ههههههههه يييييع هذا انت عمرك ماكملت احسانك ![/SIZE]
[SIZE=5px] خالد :ههههههههههههه وانتي بكل مره توقعين بالفخ عمرك مافهمتيني ..[/SIZE]
[SIZE=5px] مرام : من كثر مقالبك .. ههههههههههههههههه[/SIZE]
[SIZE=5px] ابتسم خالد واهو يتأملها بحـب .. ضحكت واهي صار لها كم ماضحكت ..[/SIZE]
[SIZE=5px] وضحكتها هالمره تسوى عنده الدنيا ومافيها[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] ::[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] *****[/SIZE]
[SIZE=5px]::[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] في الصباح ..[/SIZE]
[SIZE=5px] سكرت عبير الجوال بعد ماأنهت الاتصال من فتون وقالتلها ان فيصل جاهم وحكتها عن وضعه وحالته .. حزن خاطرها حيل عليه وعلى صدمته ووضعه .. [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] راحت لتركي شافته قاعد على مكتبه ويفتح بالأدراج كنه يدور على شي معين .. مشت له وأهو منحني ومررت صوبعها بشعره واهي تقول : شتدور ؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] رفع تركي راسه وقال: ريبورت عن القسم .. شتقول فتون ؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] عبير : فيصل جاء !![/SIZE]
[SIZE=5px] تركي بفرح : صـــــــدق ؟؟؟؟؟؟؟ [/SIZE]
[SIZE=5px] عبير : اي والله البارح .. ونفسيته عدم تقولي تعبت لين خلته يحكي ![/SIZE]
[SIZE=5px] تركي : والله مالومه لو انا مكانه انتحرت .. <<< مبالغة ..[/SIZE]
[SIZE=5px] عبير : الله يعينه ويعيننا معاه .. (( ومشت للكنب وقعدت عليه بميلان واهي تطالعه ..[/SIZE]
[SIZE=5px] تركي واهو يتأملها : أكلتي شي ؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] عبير : لا مابعد .. مشتيهة بيتزا !![/SIZE]
[SIZE=5px] تركي بابتسامة : على صباح ربي ؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] عبير بضحكة : اي مادري شجاني لايكون أتوحم ؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] انقلب وجه تركي فجأة واختفت ضحكته ووقف ودار عنها وقال بصوت متغير : اذا تبينها دقي اطلبيها وماله داعي هالأوهام ![/SIZE]
[SIZE=5px] اتعدلت عبير بقعدتها وقالت وحواجبها معقودة : شفيك زعلت ؟[/SIZE]
[SIZE=5px] سكت تركي شوي كنه يحاول يضبط أعصابه .. وبعدها التفت وابتسم لها وقال : مازعلت وليه أزعل أصلا ؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] عبير : مادري حسيت وجهك اتغير فجأة ..[/SIZE]
[SIZE=5px] تركي يبي يضيع السالفة قال : تصدقين شهيتيني فيها .. يالله خلينا نطلبها سوى ..[/SIZE]
[SIZE=5px] ابتسمت عبير وحاولت تتناسي حركته .. [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] مشى تركي للتلفون وقال : اي نوع تبين ؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] عبير : اممممم .. تشيز ..[/SIZE]
[SIZE=5px] تركي : بس تشير ؟؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] عبير : ايه بس ..[/SIZE]
[SIZE=5px] تركي : اوكي .. [/SIZE]
[SIZE=5px] ودق على المطعم وشوي الا ردوا عليه وقالهم طلبها وطلب له أهو بيتزا ..[/SIZE]
[SIZE=5px] عبير فجأة : لحظة تركي .. [/SIZE]
[SIZE=5px] تركي يكلم الهندي : لحظة شوي .. (( والتفت عليها باستفهام .. وقالت : انت شطلبت ؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] تركي : بتيزا بالخضار ..[/SIZE]
[SIZE=5px] عبير : آه .. اوكي انا ابي معها بيبروني وخلها حجم وسط ..[/SIZE]
[SIZE=5px] هز تركي راسه ورجع يكلم الرجال وعدّل بالطلب .. الا شوي قال لعبير : يقول تبينها رفيعة ولا متينة ؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] عبير : رفيعة ..[/SIZE]
[SIZE=5px] وأول مارجع بيقول للهندي قالت عبير : متينه متينه ..![/SIZE]
[SIZE=5px] تركي : عبير .. متينة ولا رفيعة .. ؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] عبير : متيييييييييييييييينة خلها تشبعني .. [/SIZE]
[SIZE=5px] تركي : مافيه متيييييييينة .. متينة وبس ماراح يمتنونها أكثر عشاننا ..[/SIZE]
[SIZE=5px] ورجع وقال للهندي .. [/SIZE]
[SIZE=5px] شوي الا عبير قالت : تركي تركي .. [/SIZE]
[SIZE=5px] التفت لها تركي واهو يقول للهندي : لحظة بالله .. (( وقال: ها ياعبير ؟[/SIZE]
[SIZE=5px] عبير : بيتزتك صغير ولا وسط ؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] تركي : صغير ..[/SIZE]
[SIZE=5px] عبير : لا خلها وسط بذوقها معاك ..[/SIZE]
[SIZE=5px] تركي : ههههههههه جوعك كفر .. (( ورجع للهندي وعدل بالطلب .. الا شوي عبير تقول : اسمع تركي ![/SIZE]
[SIZE=5px] وسع تركي عيونه فيها بطريقة خلتها تضحك وقالت : امانة قول لحظة ..[/SIZE]
[SIZE=5px] تركي يكلم الهندي : لحظة يالحبيب عندنا وحده تدلع علينا هنا .. .. شدخلك شتقول ؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] عبير : ههههههههههههههههههههه يسألك شقول ههههههههههههههه مب صاحي ..[/SIZE]
[SIZE=5px] تركي وأهو يضحك : شبغيتي ؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] عبير : دامك طلبت الخضار وسط خلاص خلي التشيز صغير لأن ماراح ناكله كله ..[/SIZE]
[SIZE=5px] تركي : زين ..[/SIZE]
[SIZE=5px] وأول مارجه للهندي قالت عبير : ولا أقولك .. ![/SIZE]
[SIZE=5px] أشر تركي بإيده لها تسكت وقال للهندي : أقول يالاخو .. كنسل الطلب ! اي كنسل كل شي .. كيفي يبه بطلت عاد .. يالله سلام ..[/SIZE]
[SIZE=5px] سكر السماعة والتفت لعبير الي تطالعه بصدمة وقال : قومي البسي .. [/SIZE]
[SIZE=5px] عبير : .... ليه ؟[/SIZE]
[SIZE=5px] تركي : باخذك للمطعم وهناك اتحيري واختاري زي ماتبين ..[/SIZE]
[SIZE=5px] عبير : ههههههههه تاخذني بس عشان نطلب خلاص قلتلك الي أبي ..[/SIZE]
[SIZE=5px] تركي : لا بنطلب ونقعد ناكل يمكن تشتهين شي ثاني مايندري انتي جوعك مستخف هالمره ..[/SIZE]
[SIZE=5px] ضحكت عبير وقامت بحماس وعيون تركي تتبعها .. أخذت عبايتها والتفتت تبي تقوله شي وبترت كلامها يوم شافته قاعد مكانه ويتأملها بطريقة استغربتها !![/SIZE]
[SIZE=5px] قالت بضحكة : شعنده الأخ معجب ؟؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] تركي وأهو يسند ظهره على الكنب : آآآآآآه لو جت وراحت على الاعجاب كان احنا بخييييييير .. البلا لا صار قلبك ليل نهار متولع ..[/SIZE]
[SIZE=5px] ولع وجه عبير وقالت : ياقلبي لهالدرجة تحبني ؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] ضيق تركي عيونه فيها وقال : لا والله ؟؟ شرايك أجاوبك بتصرفاتي ؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] عبير بغباء : اي صح هذاك بتاخذني المطعم ![/SIZE]
[SIZE=5px] تركي : احلفي بس .. [/SIZE]
[SIZE=5px] عبير : هههههههههههههههههههههههههههههههههه ..[/SIZE]
[SIZE=5px] ابتسم تركي ووقف واهو يغني : [/SIZE]
[SIZE=5px] القلب سلم لك أمـره في حالتي إنت أدرى [/SIZE]
[SIZE=5px] ياللي حنانك وطيبـك تنحط ع الجرح يبرى [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] شفـاف يانور عينـي حبوب قلبـك يبينـي [/SIZE]
[SIZE=5px] زهرة شبابي وسنيني تفداك ألفيـن مـره [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] الله لـمـا تّـكـلـم كنـك تغنـي ترنـم [/SIZE]
[SIZE=5px] الـورد منـك تعلـم والشاعر يضيع شِعره [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] حنون ربي يصونـك في طيبتك في عيونك [/SIZE]
[SIZE=5px] دنياك حبي وكونـك ياطيب عمري وعطره [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] فديت صوتك فديتـك شفتك عشقتك هويتك [/SIZE]
[SIZE=5px] ياليت تدري ياليتـك غلاك ياكبـر قـدره[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] تأملته عبير واهو يغني ويمشي ويفتح الدولاب ويطلع ثوب وفجأة التفت وقال : الحين مو من حسن التبعل انك تجهزين ملابس بعلك ؟؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] عبير : وشووووو ؟؟ بغلي ؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] تركي : عبيــــــــــــــــــر ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] عبير : ههههههههههههههههههههه شطرالك على هالكلمة طيب .. (( وصارت تطالع وجهه واهو معصب وتضحك أكثر : ههههههههههههههههههههههههههههه توك تغني فيني شهالانقلاب ههههههههههههههههههههههههههههه[/SIZE]
[SIZE=5px] ضحك من ضحكها وهز راسه وأخذ ثوبه وراح للشماعة يلبس ..[/SIZE]
[SIZE=5px] عبير واهي تلف طرحتها عند المرايه وتقول : دامنا بنطلع تركي ودي أمر على الصيدلية أبي شوية أغراض ..[/SIZE]
[SIZE=5px] تركي وأهو يصك أزاريره : ان شاء الله ..[/SIZE]
[SIZE=5px] عبير : واذا ماكان عندك شي ودي أمر بعدين أشوف ساره ..[/SIZE]
[SIZE=5px] تركي : ابشري ..[/SIZE]
[SIZE=5px] عبير : بتروح تشوف فيصل ؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] تركي : ان شاء الله ..[/SIZE]
[SIZE=5px] عبير : زين خذني معاك خلني اقعد مع البنات ..[/SIZE]
[SIZE=5px] تركي : حاضر ..[/SIZE]
[SIZE=5px] عبير : هههههههههههههههه شعندك مع هالطاااعة ..[/SIZE]
[SIZE=5px] ابتسم تركي وقال : ينقص لساني ولا ارفضلك طلب ..[/SIZE]
[SIZE=5px] عبير : يابعد عمري ويلوموني فيك .. (( ومشت له بحبور وضمته وقالت : أحبـــــــك تركي ..[/SIZE]
[SIZE=5px] تركي بتنهيدة : وهذا بلى أبوك ياعقاب ![/SIZE]
[SIZE=5px] أبعدت عبير عنه وقالت باستغراب : حبي لك بلى ؟؟؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] تركي بابتسامة : مو بالطريقة الي انتي فاهمتها ..[/SIZE]
[SIZE=5px] عبير : أجل وشو .. فهمني ..؟[/SIZE]
[SIZE=5px] تركي : مافي شي عبير بس خلي يومنا يكتمل حلو زي مابدا حلو ..[/SIZE]
[SIZE=5px] عقدت عبير حواجبها تحاول تفهم قصده ... الا تركي قال : قلتي أحبك تركي ؟؟؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] عبير بابتسامة : ايه ..[/SIZE]
[SIZE=5px] تركي : المفروض أرد عليك (( وبغمزة : أحبــــــــك عبير .. ! وباسها ومشى واهي ميته بداخلها منه .. وبنفس الوقت تفكر بتناقضاته الي تظهر مرات بكلامه .. بحركاته .. بردود أفعاله !![/SIZE]
[SIZE=5px] فيك شي ياتركي ومو راضي تقولي عليه .. هل انا بغبائي مافهمته ؟؟؟ ولا انت كنت من الغموض لدرجة اني ماعرفت شي .. ! [/SIZE]
[SIZE=5px] انتبهت انه مشى عنها ووصل للباب .. سحبت شنطتها بسرعه ولحقته وإهي تحاول ترمي حيرتها وراها وتكمل اليوم حلو زي ماقال تركي ![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] ****[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] .. وقت المغيب ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] نزل فيصل وتركي من السيارة وخبطوا بأبوابهم بنفس اللحظة مصدرين ضجيج خلى الي حولهم يلتفت باستغراب .. ![/SIZE]
[SIZE=5px] مشى فيصل متوجه للبحر وتركي قفل السيارة ومشى وراه .. قعدوا على الطاولات الخارجية وطلبولهم كوفي .. [/SIZE]
[SIZE=5px] تركي : فيصل هذا وانت فاهم الدين ومؤمن بالقضاء والقدر تقول هالكلام .. أجل لو غيرك وش سوى ؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] فيصل : يمكن انتحر ![/SIZE]
[SIZE=5px] ضحك تركي بخاطره وأهو الي قال لعبير نفس الكلام .. وابتسم وقال : يعني انت الي سويته أهون .. انت قاعد تنتحر بس بالبطئ .. !! [/SIZE]
[SIZE=5px] فيصل بتكشيرة : والي صار هين ياتركي .. أصدم اختي يالبى قلبها وأرميها بالمستشفى تصارع الموت ؟؟؟؟ شي سهل بالله عليك ...؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] تركي : ماااااقولك سهل .. ولا قولك قم ارقص وغني .. بس انت قاعد تعترض على قضاء ربك .." أنا السبب .. ليش اختي وليش أنا .. واهي شذنبها .. وانا كيف بعيش باقي عمري ".. !! كلامك هذا الي أبيك تبطله وهالحالة الي أبيك تطلع منها وتفكر فيها بطريقة ثانية وتقوي قلبك وتدعيلها ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] دق جوال تركي ويوم رفع لقى خالد المتصل .. رد عليه وأهو يطالع فيصل الي يتأفف ويمرر صوابعه بشعره بضيق : هـلا خـالد .. ايه وينكم ؟؟ (( رفع راسه يدوره أهو وصالح ويقول : ماشوفكم !! ايه احنا بالطاولات الي برا .. ايييييه شفتك .. التفت يمين .. يمييييييين ياللوح مب يسااار .. هههههههه هلا .. [/SIZE]
[SIZE=5px] وسكر منه وجاهم خالد أهو وصالح وسلموا عليهم وسحبوا كراسي وقعدوا وصالح يقول : متى طلعت يافيصل جيت من الصلاة مالقيتك ..[/SIZE]
[SIZE=5px] فيصل واهو ماله خلق : طلعت مع فتون ويوم دق تركي وقالي انه ببيتنا رجعت .. (( وضيق عيونه بصالح وقال : شلون حرمتك ؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] صالح : خالتك .. ؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] فيصل : عندك حرمة غيرها ؟؟؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] صالح بابتسامة : لا أفا عليك .. بخير الحمدلله ..[/SIZE]
[SIZE=5px] فيصل : وينهي ؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] صالح : توني وصلتها البيت ..[/SIZE]
[SIZE=5px] فيصل : أشوا لأني بغيت أمر أشوف ساره ..[/SIZE]
[SIZE=5px] خالد : يافيصل روح شوف اختك ولا تتهرب من أحد .. خلاص الي صار صار والي معترض ومو متحمل عاد الله يعينه .. [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] طالع صالح فيه بنظرة حمق ومارد ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] خالد واهو متجاهل نظرته : كلنا انصدمنا وضاقت صدرونا بس مو نعادي بعض ولا نتحمل بعض !![/SIZE]
[SIZE=5px] تركي يبي يرقع : يمكن لأن توها الصدمة واذا مرت فترة عليها تبدا تتقبل ..[/SIZE]
[SIZE=5px] فيصل : ياشيخ انا والله ماهمـــــــني أحد .. أبي أختي تقوم بالسلامة وبس ..[/SIZE]
[SIZE=5px] خالد : يارب .. بهالوقت الفضيل الله يشفيها ويعافيها وترجع مثل قبل وأحسن ..[/SIZE]
[SIZE=5px] كلهم : آآآمين ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] جاب العامل الكوفي وصب لهم وبهالوقت دق جوال فيصل .. طالع الرقم وأبعد كرسيه ووقف واهو يرد : هلا ..[/SIZE]
[SIZE=5px] فتون : هلا فيصل وين رحت ؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] فيصل : طلعت مع تركي والشباب .. فيه شي ؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] فتون : لابس حسبتكم رايحين مشوار بسيط وراجعين استغربت يوم اتأخرت ..[/SIZE]
[SIZE=5px] فيصل : قلقتي يعني ؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] فتون : ........ ايه ..[/SIZE]
[SIZE=5px] فيصل : أهاا .. انا مو بزر فتون .. خليك مع اختك والبنات وساعه بالكثير ونرجع ..[/SIZE]
[SIZE=5px] فتون صمت ) ....... [/SIZE]
[SIZE=5px] فيصل : معاي ؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] فتون : اوكي فيصل سلام [/SIZE]
[SIZE=5px] فيصل : فمان الله .. [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] سكر الجوال ورجعه جيبه وركز عيونه بالبحر واهو يفكر فيها .. من رجع البيت واهي مرافقته مثل ظله ! ماخلته ولا دقيقة بروحه ماغير تهدّي فيه وتسمعله وتسمّح خاطره .. [/SIZE]
[SIZE=5px] اتذكر الليلة الي فاتت شلون ظلت طول الليل صاحية جمبه .. ويوم صحى قامت معاه مع انه حاول فيها تنام بس رفضت وطلعت معاه وأفطرت وياه .. كنها تبي تحميه من اتهامات نفسه واتهامات غيره .. خاصة مع الآلام الي يحسها بصدره بين فترة والثانية هالشي الي قلقها وخلاها ترافقه كل لحظة عن لايطيح لاسمح الله ومحد حوله ![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] مافكرّ شالي غيرها .. ولا شناوية عليه .. ولا شالي يدور بفكرها وبقلبها[/SIZE]
[SIZE=5px] أساسا مافيه حيل يفكر ... تعــــــــب من التفكير والهواجس ..[/SIZE]
[SIZE=5px] طيحة أخته هدت حيله وخلته ماعاد يفكر ولايهتم بشي .. فتون رجعتله ويمكن بشكل أروع من الي كان يحلم فيه .. خلاص موهذا الي يبيه ؟؟؟ مو هذا الي كان يتمناه ؟؟ أجل ليه يدقق ويفكر ويوسوس .. خل الأمور تمشي بطبيعتها .. حس انه لو حكى أو علّق يمكن تنقلب الموازين من جديد .. عوره قلبه من هالطاري .. مايقدر ينكر ان قُرب فتون محسسه بالأمان وان الدنيا فيها خير والأمل مااختفى بريقه .. [/SIZE]
[SIZE=5px] اتذكر انه قالها ساعه وبيرجع ومع وضعها الي اتعوده منها هاليومين خمّن انها بتنتظره .. وإهي تعبانة ومانامت ولاحب يتعبها معه أكثر .. [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] دق عليها ولا شعرويا ابتسم بترقب لسماع عذب صوتها .. وماطال انتظاره يوم وصله صوتها كنغمة تسحر كيانه : هلا فيصل ..[/SIZE]
[SIZE=5px] قالت فيصل حاف .. ومع كذا ...... سمع اسمه بين شفاتها بشكل غير ..يحسه لاطلع منها يحمل بداخله أعذب المعاني ![/SIZE]
[SIZE=5px] قال بهدوء : هلا فتون .. بغيت أقولك لاتحتريني يمكن أتأخر يمكن أمر ساره يمكن نتعشى برا .. فاذا تبين تريحين ولاتنامين خذي راحتك ..[/SIZE]
[SIZE=5px] فتون متجاهله كلامه : انت شلونك ؟؟ [/SIZE]
[SIZE=5px] فيصل : الحمدلله طيب ..[/SIZE]
[SIZE=5px] فتون : أكيد ؟[/SIZE]
[SIZE=5px] فيصل : ........ ايه .. ليه شفيه ؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] فتون :مادري خاطري مو مرتاح وانا مو معاك .. [/SIZE]
[SIZE=5px] فيصل : ياقلبي انتي .. لا ريحي خاطرك وريحي بالك وناميلك شوي ..[/SIZE]
[SIZE=5px] فتون : اوكي وين أنام ؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] فيصل : كيف وين تنامين ..[/SIZE]
[SIZE=5px] فتون : وين أنام بأي غرفة بأي سرير ؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] فيصل : .................... انتي وين كنتي تنامين قبل ما أجي ؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] فتون : مالي مكان محدد .. كل ليلة مع أحد على حسب حالتهم النفسية ..[/SIZE]
[SIZE=5px] فيصل : أهاا .. أوكي نامي بغرفتي مؤقت لين ...[/SIZE]
[SIZE=5px] فتون : لين ؟[/SIZE]
[SIZE=5px] فيصل بتنهيدة : لين ننقل جناحنا ..[/SIZE]
[SIZE=5px] ابتسمت فتون وقالت : حلو .. يالله انتبه على نفسك[/SIZE]
[SIZE=5px] سكت فيصل شوي .. وبعدها قال : ان شاء الله .. [/SIZE]
[SIZE=5px] فتون : سلاااااااااااام .. [/SIZE]
[SIZE=5px] وسكرت واهي تبتسم بفرح ... مافرحها غير تقبله لرجعتها وهذا الي شالت همــه من قبل .. [/SIZE]
[SIZE=5px] مشت واهي تترنح بتعب وتضحك على عمرها .. طالعت نفسها بالمراية وشافت وجهها شكثر تعبان وملامحها ذبلانة وعيونها نعسانة .. هههههههههههه شصار فيك يافتون ؟؟؟ شهالانسان العمـلاااااااق الي يسكني .. ؟؟ شهالنفسية المتقلبه الي أعيش فيهاااا .. طالعت نفسها من فوق لتحت وضحكت بلا سبب .. اليوم بننقل جناحنا فيصل .. اليوم بإذن الله !! ههههههههه بروووح أنام فيه الحين ..![/SIZE]
[SIZE=5px] ضحكت ومشت وشوي الا وقفت واهي تفكر !! طيب اوكي ننقل له اليوم لكن شدعوة بروح انام فيه الحين ؟؟؟ اختي والبنات برا وانا بروح انام ؟؟ بس آآآآه تعبااااانة راسي يوجعني والله وجسمي طاااايح .. شدي حيلك فتوووووون البنات محتاجينك ذولا كلهم صياح ودموع ومحد فيهم يصبر الثاني ماغير يزيدون على بعض ![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] دخلت الحمام وفتحت الحنفية وانصبت الموية .. حطت ايدينها تحت الموية وصارت ترشرش وجهها بالموية واهي تحس بانتعااااش ..[/SIZE]
[SIZE=5px] مسحت وجهها وطلعت ونزلت للبنات ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] شافت حنان رابطة راسها بطرحتها ومنسدحة على رجول عبير .. وعبير عيونها محمرا شكلها كانت تبكي .. ومنى قاعدة نص قاعدة وتقلب بجوالها .. ومرام قاعدة جمبها وساندة راسها على كتف منى ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] مشت واهي تقول : بليز بنات ارحمووووني .. خلاااااص ترا وربي تعبت ..[/SIZE]
[SIZE=5px] مرام : امشي اقعدي ..[/SIZE]
[SIZE=5px] فتون : مااااااابي اقعد معاكم وانتوا بهالشكل .. وجعتوا قلبي والله ..[/SIZE]
[SIZE=5px] منى : ياقلبي يافتون تعالي تعالي أمانة ..[/SIZE]
[SIZE=5px] مشت فتون ورمت نفسها بقوة جمب منى ومسكتها منى وحضنتها واهي تقول : فدييييييييت مرة أخوي الغالية والله قطعت قلبها وتعبت عمرها معانا .. [/SIZE]
[SIZE=5px] فتون : شدعوة يامنى .. والله خاطري اشوفكم أقوى من كذا ومرتاحين بس ماكو فايدة انتوا كله دموع وصياح ..[/SIZE]
[SIZE=5px] مرام : عاد غصب علينا .. (( والتفتت شافت التعب بعيون فتون وقالت بحنية : فتون قومي ياقلبي نامي شوي وارتاحي .. انتي النهار كله مع منى ومشعل والليل معاي ومع فيصل مايصير ..[/SIZE]
[SIZE=5px] فتون ابتسمت تحاول تخفي الانهيار بداخلها وقالت : عادي مرام مو تعبانة وودي أكون مع فيصل أول مايجي .. [/SIZE]
[SIZE=5px] قعدت حنان واهي تتأوه بتعب .. والتفتت لفتون واهي يالله تفتح عيونها وقالت بضعـف : شلون فيصل يافتون ؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] فتون : بصراحة مو بخير ..[/SIZE]
[SIZE=5px] لمعت عيون حنان بالدموع وقالت : حاولت أقوي نفسي وأشوفه وأسلم عليه بس مو قادرة .. مو قادرة أحط عيني بعينه ![/SIZE]
[SIZE=5px] فتون : فيصل فيه الي كافيه حنان .. مايصير احنا نزيد عليه وانتي عارفة انه هذا قضاء ربك ليه تعاقبينه .. ؟؟ تصدقين البارح كان يفكر يطلع من البيت ويعيش برا ويجي هنا زيارات بس عشانك .. وعشان الي موطايق يشوفه ؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] حنان : ياعمري مو لهالدرجة .. أساسا انا حسيته اهو مو طايقني من بعد ذاك اليوم وقت قعدت أسب وألعن فيه ..[/SIZE]
[SIZE=5px] منى : ذاك اليوم محد يلوم الثاني عاد .. وكلنا عارفين شالي صابك ومحد محاسبك .. [/SIZE]
[SIZE=5px] فتون : بالعكس والله ياحنان فيصل زود على الي فيه من اخته بعد متعذب عشانكم !! مايصير تحسسونه بالذنب فوق ماهو حاس ومتعذب ..[/SIZE]
[SIZE=5px] حنان : مو قصدي وربي بس ....... لما أشوفها و .. أشوف منظرها .. أزعل حتى من نفسي اني تركتها و خليتها و ....... (( غطت وجهها بإيدها وصارت تبكي ..[/SIZE]
[SIZE=5px] ضمتها عبير من كتوفها واهي تقول : خلااااااااص تكفون غيروا السااااالفة ..[/SIZE]
[SIZE=5px] وقفت مرام وقامت عنهم وإهي تكابد دموعها .. وفتون قامت وقعدت جمب حنان وعطتها مناديل وصارت تطبطب عليها وتهدّيها ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] وبعدها فترة هدا الوضع نوعا ما .. [/SIZE]
[SIZE=5px] ودق خالد يقول لمرام انهم جايين بالطريق ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] بعد عشر دقايق وصلوا .. ودخلوا البيت بعد ماتستروا البنات ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] كان أول من دخل فيصل وخلفه الشباب .. والتفت بتلقائية وضربت عيونه بعيون حنان واتعانقت نظراتهم .. !![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] " لاتعذبيني يا حنان ....تراني بروحي منتهي "[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] " ليه ياخوووي .. طفيت شمعة بيتنا وفنرها "[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] " ليت الأيام ترجع !! والله ماكنت بخليها بروحها "[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] " ذبحت قلوبنا فيصل .. خليتنا نقسى عليك غصب عنا "[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] " سامحيني حنان "[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] " سامحني فيصل "[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] مشى لها وإهي وقفت كنها تترقب قدومه .. وعيونهم معانقة بعضها وأول ماوصلها رمت راسها على صدره وضمتــه وانهمرت دموعها ..[/SIZE]
[SIZE=5px] ضمها فيصل واهو يتنهــــــــد ويمسح على راسها ويقول : سامحيني حنان .. سامحوني كلكم ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] ردت عليه شهقاتها .. دموعها .. آهاتها .. [/SIZE]
[SIZE=5px] نفس الدموع الي كانت تسكن عيون كل الي حولهم ..[/SIZE]
[SIZE=5px] نفس الآهات يتردد صداها بكل ذرة تسكن كيانهم ..[/SIZE]
[SIZE=5px] واهم مايدرون شكاتبة لهم الأيام الجاية ..........؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] أرواق تحمل أمل وابتسامة وتنقلهم لدنيا هانية .. ؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] ولا دموع أول ماتجف تنولد بعدها دموع وأحزان ثانية !![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] ::[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] ! ملخــــــص عنيف ![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] مرت الأيـــــــــام .. تتبعها الأيام لين انقضى شهر أتبعه شهـــــــــر .. لتلحقه شهوووووور مرت بسرعة البرق ![/SIZE]
[SIZE=5px] وين ماكانت الأحزان تلاقي طريقها لقلوب المعذبين تحت ضغوط هالدنيا .. الا انها كانت تتفنن بتعذيب قلوب أبطالنا ..!![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] مثل الغريق متمسك بطوق النجاة .. يبي هـــــــواء .. كان الأمل ![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] مثل الضعيف يتبع سراب .. وسط الصحـــــراء .. كان الحلم..![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] كالمحتضر يتمنى يرجع يمحي بحياته واجد أشيـــــــاء .. كان الندم ![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] ولا اللذي تعلقت روحه وسط الهاوية .. يرجو الأمان .. كان الرجــــــاء .. ![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] وأثنـــــاء هالظروف اليتيمة .. تولد مشاعر من نوع غير .. وبشكل غير .. [/SIZE]
[SIZE=5px] كيف استغلت دنياهم هالمُصاب لتقربهم من بعض أكثر وتعلقهم ببعض أكثر وأكثر .. ![/SIZE]
[SIZE=5px] كل القلوب الملتاعة .. بلا استثناء .. ![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] وبيــــــــوم ..[/SIZE]
[SIZE=5px] كانت الدنيا تعيش الشتاء .. تلمع برق وتصدر رعد وتهطل غيث .. [/SIZE]
[SIZE=5px] ومناطق تنعـم بالثلوووج .. ومناطق تغرق بالمطر .. [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] بس جده غير .. وإهي دااااايم غير .. [/SIZE]
[SIZE=5px] وكان شتاها غير ![/SIZE]
[SIZE=5px] شتاها نسمات باردة تهب بهدوء .. وتقشعر كيان الي ماتعود على البرد ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] وبهالوقت ................................[/SIZE]
[SIZE=5px] هبطت طيــارة على أراضيها الباردة .. تحمل بداخلها اثنين ودعوا الغربة أخيرا ..[/SIZE]
[SIZE=5px] واحد يحس انه ملك الدنيا ومافيها .. لوداع الغربة.. ولعودته لأحضان ديرته وأهله .. .. ولقرب موعد زواجه ..!![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] والثاني .. كان يحــــــــس بجبل من الهموم مثقـّل على صدره .. محد يهوى الغربة ويبيها .. بس شيسوي لاكانت معشوقته فيها ؟؟ وتركها .. ورحل عنها .. !![/SIZE]
[SIZE=5px] وأهو يشوف بعيــــونه .. طريق الصعااااب مرتسم .. !![/SIZE]
[SIZE=5px] وبيمشي فيه .. بيدوس على جمره .. بيتآذى بأشواكه .. لعله يوصل لنهايته .. وتكون نهاية تخمــــــد كل النيران الي بتكوي روحه وقلبه طول الطــــريق ..[/SIZE]
[SIZE=5px] ترك وعـــد .. وترك معها الوعد ..[/SIZE]
[SIZE=5px] وسافر أهو .. وظل الوعد .. وبيتحدى العالم كله .. لجل الوعد..![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] ### ### ### ### ### [/SIZE]
[SIZE=5px] ### ### ### [/SIZE]
[SIZE=5px] ### ### [/SIZE]
[SIZE=5px] ### [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] إنــ هــ مــ ار الــ ذ كـــ ر يـــ ا ت [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] : انا أكلمــك بالطيـــب ياسعود !!! لا تحطم بقلبي آآآآآخر أمل باقي فيك !!!! لا تولد بقلبي شكــوك عن كل مـــاضيك !! لا تخليني أصيـــر أبو خــالد ماأتشرف باني أبو سعــــود !!!!![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] ### [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] : ياأنس اذا أبوي ما وقف معاي مو معناه انسد طريقي .. أنا كلمت أمي وخواتي وعلى كبر صدمتهم الا انهم بالآخر رضوا واتفهموا .. ووعدوني يكلمونه ونشوف آخرتها .. [/SIZE]
[SIZE=5px] ### [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] : سعود ياوليدي .. ابوك الي عمـــره مارفع صــــــوته علي .. هالمره مو بس رفع صوته .. هالمره هددني بالطـــــلاق !!![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] ### [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] : بتكلم .. جدي ؟؟؟؟؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] : ايه يا خالد .. لا انا ولا انتوا ماقدرنا عليه .. يمكن جدي يقدر ويقنعه .. يمكن جدي يطلع غير عنهم سبحان الله ماتدري !![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] ### [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] : وصلت فيك المواصيل تسوي كذا ياسعــــــــــــــود .. رميت بكرامة جدك وعمانك ورى ظهرك .. انت ياسعـــود .. انت ؟؟؟ انـــــــ ................. ![/SIZE]
[SIZE=5px] : يبـــــه .. اسم عليك .. يبه رد عـــلي !!!!![/SIZE]
[SIZE=5px] : شصااااار على جدك ياسعود شصاااار فيه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] ### [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] : انت لازم تساعدني يا أنس لازم !![/SIZE]
[SIZE=5px] : شتبيني أسويلك ياسعود .. شوفني كملت اسبوعين من تزوجت والله أجامل العروسة وأضغط على قلبي وأحاول أنسى سالفتك ولا والله ان قلبي معاك بس مو بايدي شي !![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] ### [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] : عمي أهو مامشى بالحرام .. اهو أخذها على سنة الله ورسوله ..!![/SIZE]
[SIZE=5px] : الزواج لا صار بدون علم ورضى الأهل هذا مو زواج .. هذا طعنا بظهرونا يا أنس .. وانت طلعت مؤيد له ومعاون ياخيبة رجاي فيكم !![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] ### [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] : سعـــــود وش بتسوي الحين ؟؟؟؟ بتطلقها ؟؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] : لا يافتووووووون مو مطلقها لو تنطبق السماء على الأرض !![/SIZE]
[SIZE=5px] : ها أجل بتعلقها ؟؟؟ صارلها كم شهر معلقة وماظن بتخليها كذا طول العمر .. !!![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] ### [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] مـ تــ فــ رّ قــ ا ت[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] شخص بصرها وغطت فمها بإيدها تمنع شهقتها !!![/SIZE]
[SIZE=5px] رجعت بخطواتها بسرعه على ورى وبعدها دارت وركضت مبتعدة والكلام الي سمعته يدوي براسها ويهد كيانها .. وقفت وسندت ايدها على الجدار واهي تغمض عينها بقوة .. ياليتني ماجيت ولا سمعت شي .. ياليتني مادريت عن شي .. ياليتني ظليت على عمااااااااااي !!![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] ### [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] : وين نهى ؟؟؟؟؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] : مادري يبه حتى منال ماتدري ... لها كم يوم صاكة على نفسها وماتبي تطلع وتكلم أحد !!![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] ### [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] : الشي لا حفرنا حفرة ورميناه فيه .. هل ممكن ننكث الحفرة من جديد ونطلعه ؟؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] : ................. ايه ممكن ..[/SIZE]
[SIZE=5px] : واذا حرقناه .. نقدر نسترجعه ؟؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] : ............ لااا ![/SIZE]
[SIZE=5px] : يصير وأنا أبوك الكلام الي سمعتيه مابيك تدفنينه .. أبيك تحرقينه حرق يانهى !!!! فهمتي .. ؟؟؟ تحرقينه وتنسيييييييينه !!!![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] ### [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] : سعود زين كلمها .. رد عليها .. وضحلها الوضع الي انت فيه !![/SIZE]
[SIZE=5px] : مابي اكلمها ياعبير تكفين .. أقولها الي كنتي خايفة منه صار وألعن بعد !! خليني ألقى خيط أمل واحد وعقب يصيرلي وجه أكلمها ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] ### [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] : هذا ماكان يحبــــــك .. هذا كان يستغلك !! كان يبغى يفرّغ عن عواطف اجتاحته فترة ويوم انتهت حاجته منك رمــــــاك وخلاك !![/SIZE]
[SIZE=5px] : لا غلطانة .. انتي ماتعرفيه زيي .. انا عارفة ومتأكدة انه يحبني ويبيني بس واجهته ظروف مره صعبة ..[/SIZE]
[SIZE=5px] : أوكي وليه ماكلمك ليه ماقالك ؟؟؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] : مـــــــــــــــادري ياشهـد مااااااااادري !![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] ### [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] : سعود ياقلب أمك ودّك تخسر أبوك ؟؟ جدك وعمانك ؟؟ ترا لو علي جبتها لك وعيشتك وياها بأحلى جنة .. بس مو بايدي ياقلي وخلاص لازم تاخذ بنت عمك ![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] ### [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] : عبير معقولة منال ماحست بشي ؟؟؟؟ مادرت عن شي ؟؟؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] : والله مادري يافتون .. حالها إهي ونهى غريب .. ! تصدقين حتى نهى متغيرة وأحسها دارية وساكته .. !![/SIZE]
[SIZE=5px] : آآآآآخ الله يستر منهم ويعين أخوي .. وانتي أخبارك ؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] : بخير الحمدلله .. أخبارك انتي وفيصل ؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] : أنا تمام أما فيصل هههههههههه من طلعت أخته ماعاد يعرفني ![/SIZE]
[SIZE=5px] : هههههه ياعمري عاد ليتها تعرفه ..[/SIZE]
[SIZE=5px] : آآآه اي والله ليتها تعرفنا كلنا وتتذكرنا ............. !!!![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] ### [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] : نوووووووووووووووووو وايييييييي !! [/SIZE]
[SIZE=5px] كمان ماااام .. بلييييييييييز مااااااااااااااام .. [/SIZE]
[SIZE=5px] لاااااااااااااا لاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا !![/SIZE]
[SIZE=5px] مااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااااااااااااااااااااااااااااااااااام ![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] ###[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] : سعود ابتسم والي يسلمك الليلة زواجك خلاص عيش اللحظة الي انت فيها وانسى .. ادعي الله يكتبلك الي فيه الخير ويفرجها .. طالع وجهك كنك رايح عزا مو زواج !![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] : غريبة هذا كلامك انتي بعد يافتون ؟؟؟؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] ### [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] طالعته بنظرة حزينة وقالت : ان كانك ماتبيني ياسعود أجل ليه اتزوجتني .. كنت قلتلي بيني وبينك وانا بانهي الزواج بطريقته ومن عندي ..[/SIZE]
[SIZE=5px] اتنهد بخفة ومشى وانحنى قدامها ومسك ايدها وقال بهدوء : محد يقدر يعترض على المكتوب .. بس صدقيني بحاااول أسعدك قد ما أقدر ..[/SIZE]
[SIZE=5px] حاولت ترسم ابتسامتها غصب عنها وقالت : وانا بعد .. بحاول أسعدك ![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] \[/SIZE]
[SIZE=5px] /[/SIZE]
[SIZE=5px] \[/SIZE]
[SIZE=5px] /[/SIZE]
[SIZE=5px] \[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] انتهـــــــــت الذكريــــــااااات [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] ذكريـــات من أوراق المـاضي .. [/SIZE]
[SIZE=5px] عشناها في 22 جـزء !![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] وانتهت ![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] وتعالوا معي الآآآآآآن .............[/SIZE]
[SIZE=5px] لنهبـــــــــــــط على أرض الوااااااااااااقع ... [/SIZE]
[SIZE=5px] ونشوف شحال أبطالنا ... ؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] تمسكوا عدل * _ ^[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] \[/SIZE]
[SIZE=5px] /[/SIZE]
[SIZE=5px] \[/SIZE]
[SIZE=5px] /[/SIZE]
[SIZE=5px] \[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] في شركة الغفيل وشركاؤه الضخمـة ،، دخل السكرتير على مدير الشركة وبإيده ظرف ،، مده للمدير الي استلمه منه واهو يقول : رسالة ؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] يوسف السكرتير : لا هالمره شريط كاسيت !![/SIZE]
[SIZE=5px] اتأمل سعود الظرف لحظات وقال : زين مشكور يايوسف [/SIZE]
[SIZE=5px] يوسف : تامرني بشي ثاني ؟[/SIZE]
[SIZE=5px] سعود : لا مشكور اذا احتجت شي بناديك [/SIZE]
[SIZE=5px] يوسف : على امرك .. وطلع تارك سعود يقلب الظرف بإيدينه وهو مايدري وش يحوي هالشريط .. فتح الظرف بسرعه .. وطلع الشريط من داخله وأخذ مسجل صغير من الدرج ودخل الشريط فيه وشغله .. وثواني وبدت موسيقى عذبة يتخللها صوت أنثوي ناعم يلحن أغنية خفق لها قلب سعود بكل عنف وهو يسمع :[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] متخيل أنا راح أتحمل ؟؟ بُعدك عني مهما طول .. وقلبك لما عني يرحل ..[/SIZE]
[SIZE=5px] ينساني وأنسااااه ؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] متخيل أنسى أيامي ؟؟ حزني وفرحتي والآمي .. شوقي وضحكتي وأحلامي ..[/SIZE]
[SIZE=5px] وكل الي عشنااااه ؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] متخيل إني راح أقدر .. أصبر وأتحمل أكثر .. حتى لو جروحي تكبر ؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] لا حبيبي... لااااا !![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] وانا ناطر حبيبي .. ترجع لي ياحبيبي ..وانا ناطر حبيبي . .[/SIZE]
[SIZE=5px] أنا ناااااااطر [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] مهما حاولت أداري .. لهفة روحي وناري .. مهما طال انتظاري ..[/SIZE]
[SIZE=5px] أنا ناطر ! [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] حرام .. تظلم أحبابك .. بغيابك وبعدكـ .. والله حرام .. ياحبيبي .. حرام يصير الحب في لحظة كلام !![/SIZE]
[SIZE=5px] الله مايرضى ياظالم ![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] لكن لا .. انتَ أطيب .. وما يرضيك اني اتعب .. تبعد ولا تقرب ...[/SIZE]
[SIZE=5px] بابقى ناطر !![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] يالله تعال لحناني .. لو تدري كم اعاني .. لاتخليني ثواني !! ..[/SIZE]
[SIZE=5px] وأنا ناطر !! [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] وما اظن هانت عليك .. تهدم حبنا بيديك .. وقلبي ناطر حبيبه ..[/SIZE]
[SIZE=5px] وأنا ناطر !![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] يالله حببيبي كفاية .. طالت هذي الحكاية .. انا محتاجك معايا ..[/SIZE]
[SIZE=5px] ياحبيبي[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] وانا ناطر حبيبي .. ترجع لي ياحبيبي ..وانا ناطر حبيبي .[/SIZE]
[SIZE=5px] .أنا ناااااااطر[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] مانتهت الأغنيه الا ودمعة تنسكب من عين سعود مسحها بسرعه ولم راسه بإيده وهويقول بألم : آآآآه ياوعَـد .. بس ياوعَد .. ذبحتي قلبي يالوعَ ـــــــد !![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] صارله كم شهر وأهو لاكلمها ولا رد عليها .. لين يئست من المكالمات وصارت ترسله ايميلات .. صارت ترسله رسايل .. تبي منه أي رد يطمن قلبها .. تبي تعرف اهو حي ولا ميت .. بخير ولا مو بخير .. !![/SIZE]
[SIZE=5px] وأهو بداخله يموت باليوم عشرات المرات .. لا من شوقه ولا من عذابه ولا من صدمة الواقع الي يعيشه !! [/SIZE]
[SIZE=5px] يحس بالعجز واهو عمره ماحس ولا اعترف بهالشعور .. عجز على مواجهة ماضيه .. ومواجهتها .. !![/SIZE]
[SIZE=5px] وش بإيده يسوي وأهو انصدم بحقيقة صعدت بروحه للسماء .. وهوت فيها للأرض !![/SIZE]
[SIZE=5px] بأجمــــــــل أحلامه .. ماحلم انه يلقى الطريق ممهـّد .. والصدور ترحب بخبر زواجه وياخذونه بالأحضان ويهنونه ..[/SIZE]
[SIZE=5px] لكن بأبشــــــع كوابيسه .. ماحلم بهالهجوم الساحق على زواجه .. تعب جده .. تحطيم أهله .. انهيار عمه .. ![/SIZE]
[SIZE=5px] رفع راسه فوق واتنهد تنهيدة طلّعت النيران المشتعله بكيانه .. وقال بصوت مبحوح : يالله الفرج من عندك ![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] لم أوراقه وطالع الساعة وابتسم بسخرية .. منتهي الدوام من ساعتين ولا له خلق يتحرك !! شال بعضه وطلع .. ويحس روحه بتطلع معاه .. ركب سيارته ومشى للبيت وأهو يحاول يطرد طيفها .. عاهد نفسه يفصل خيالها وهواجسها عن بيته .. حاول يعيش طيفها لحاله .. يحاكيه وقت يكون منفصل عن بيته ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] كافي ظلم وحده .. مايبي يظلم الكل معاه !![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] وصل البيت ونزل واهو ياخذ نفس عميق يحاول يعبي صدره ويزيح جزء من همومه .. [/SIZE]
[SIZE=5px] دخل جناحه .. وانتبه لمنال تكلم بالجوال وتدور بالجناح ويوم شافته ابتسمت وأنهت المكالمة .. وقالت : أهلييييين ..[/SIZE]
[SIZE=5px] سعود : هلابك .. شلونك ؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] منال : بخير الحمدلله .. انت شلونك شلون دوامك .. ؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] سعود : ماشي الحال .. (( أخذ ملابسه ودخل الحمام وسكر الباب .. شي مو غريب على منال لأنها اتعودت على أسلوبه .. أغلب الوقت ساكت بس عمـــــــره ماعصب عليها أو رفضلها طلب .. حنون معها وطيب بس مايحكي كثير ! [/SIZE]
[SIZE=5px] تحس ان حبــــــــه يزداد بقلبها يوم بعد يوم .. تسحرها نظراته وان كان مايقصد فيها شي .. بس تهوسها ويهوسها كل شي يتعلق فيه .. حتى صمته .. شروده .. ملامحة لا ركز بشغله .. ابتسامته لا حكت معه .. كل شي فيه يعلقها فيه أكثــــــر .. [/SIZE]
[SIZE=5px] خلاها تنعمي عن أي مساوئ ثانية تتعلق بشخصه ![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] طلعت عصير من الثلاجة وصبت بكاسين واحد لها وواحد له .. وحطتهم على الطاولة وقعدت على الكنب وشوي الا طلع واهو ينشف شعره بالمنشفة .. [/SIZE]
[SIZE=5px] أبعد المنشفة وشافها جالسة وقدامها العصير ابتسم بخفة وقال : جا بوقته .. [/SIZE]
[SIZE=5px] منال : انا حاسة فيك وحاسة بالي تبي بدون ماتقول .. [/SIZE]
[SIZE=5px] سعود : مشكورة ياقلبي ماتقصرين .. (( وقعد جمبها وأخذ العصير ومسكت منال إيده الثانية واهي تقول : تبي الغدا الحين ولا بعد ماتنام .. ![/SIZE]
[SIZE=5px] سعود : فتون دقت علي تقول بتتغدا هنا .. فبطلع اتغدا مع أهلي ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] ولعت بخاطرها من هالفتــــون .. من اتزوجت واهم يكيدون لبعض من تحت لتحت بس محد حاس فيهم الا أهم الي فاهمين بعض .. والحين بيتركها ويتغدا برا عشان عدوتها اللدودة ؟؟ [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] كيف تمنعه واهو بمره حس انها تحرشه على أهله انفعل وسكتها وحط حد لهالموضوع وقالها بصريح العبــــــــارة .. [/SIZE]
[SIZE=5px] أهلي .. بعدين انتي !![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] ضاق صدرها عند هالخاطر وماعلقت .. وبعد ماخلص عصيره ترك إيدها ووقف وقال : بتجين ؟؟ [/SIZE]
[SIZE=5px] منال : مادري أشوف ..[/SIZE]
[SIZE=5px] سعود واهو يمشي للباب : اوكي انا رايح وبتفرحيني لو جيتي ..[/SIZE]
[SIZE=5px] طلع وسكر الباب ومسكت منال جوالها وضغطت عليه شوي وتكسره .. ليه مايزن علي ليه مايطلبني برجاء ليه مايحسسني انه أهو يبيني ؟؟ بفرحك لو جيت بس لو ماجيت بتزعل ؟؟؟؟ ماراح تزعل هذا انت .. ودي لو تزعل مني ....... والله افرح ! أحس انك مازعلت الا لأني هميتك !![/SIZE]
[SIZE=5px] آآآخ ليتني أقدر أدخل قلبك ياسعود وأغوص بأعماقه وأعرف شلون أقدر أعلقك فيني ؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] دخل سعود الصالة ولقى أبوه قاعد يقرا جريدة .. أبوه الي ماعاد أهو أبوه بتعامله معاه .. صحيح مرت على هالسالفة فتــــــــــــرة طـــــــويلة .. بس لازال أبوه منصدم من زواج ولده بدون علمه !![/SIZE]
[SIZE=5px] انحنى وباس راسه واهو يقول : مساك الله بالخير[/SIZE]
[SIZE=5px] ابو سعود : مساك الله بالنور .. [/SIZE]
[SIZE=5px] قعد سعود وأبعد أبوه الجريدة عنه وقال : شلون الشغل معاك ..[/SIZE]
[SIZE=5px] سعود : من أحسن مايكون الحمدلله ..[/SIZE]
[SIZE=5px] أبو سعود : الحمدلله .. و وش صار على أوراق خالد نقلتوه ؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] سعود بتنهيدة : والله يبه أوراقه ماكتملت وأرسلت للقسم يرسلونها بس خالد نفسه لازم يتحرك .. [/SIZE]
[SIZE=5px] أبو سعود : طبعا لازم انت كلمته ؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] سعود : كلمته وقالي ان شاء الله عاد مادري عنه ..[/SIZE]
[SIZE=5px] ابو سعود : هالولد مادري متى يعقل ![/SIZE]
[SIZE=5px] سكت سعود وماعلق لأن هالمواضيع صارت حساسة مع أبوه .. لو نقص شي بقدر أخوه يمكن ينقلب الكلام عليه فيفضــل الصمت على الكلام ![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] دق الجرس ويوم فتحوا الا دخلت فتـون وفيصل .. [/SIZE]
[SIZE=5px] فتون بمرح : سلااااااااااام باااابي I miss yooooooooooou [/SIZE]
[SIZE=5px] أبو سعود بابتسامة : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. ميس يو وما ميس ولك كم ماكلمتي أبوك ؟؟ عن الحكي الفاضي أشوف ..[/SIZE]
[SIZE=5px] ضحكت فتون وسلمت على ابوها وعلى سعود وجا فيصل بعدها سلم ..[/SIZE]
[SIZE=5px] قعدت فتون جمب أبوها واهي تقول : افا عليك يبه انا حكيي فاضي .. والله حتى اسأل فيصل ماعندي سالفة غيييييييرك .. حتى اني دايم احقر فيصل واقوله ليتك تجي ربع أبوي !![/SIZE]
[SIZE=5px] وسع ابو سعود عيونه فيها وقال : تحقرين بزوجك يالمهبولة !![/SIZE]
[SIZE=5px] فتون ببرائة : عشاااانك ![/SIZE]
[SIZE=5px] ابو سعود : بلا عشاني بلا طل .. زوجك تحطينه فوق راسك بعيوبه وبمحاسنه وماتقعدين تقولين ليتك ربع ابوي وهالخرابيط .. تحبين ابوك كلميه زوريه ولا على بالك لا حكيتي فيني بافرح وأقول عفية على بنيتي تحبني والله !![/SIZE]
[SIZE=5px] فتون : شوف شوف شوف !!! الحين كل هالتهزيئة عشاني أحبك والله انتوا الرجال ماتنحبون كلش ..[/SIZE]
[SIZE=5px] ضرب ابو سعود فخذها واهو يقول : قطع هالسان الي كل ماله يطول ..[/SIZE]
[SIZE=5px] فتون : ههههههههههههههههههههههه (( وضمت ابوها وقالت : صدق من قال ضرب الحبيب زي أكل الزبيب ..[/SIZE]
[SIZE=5px] ضحكوا سعود وفيصل الي كانوا قبالهم وفيصل يتوعد فتون بنظراته واهي تقلب عيونها وماسكة ايد ابوها انها محتمية فيه .. [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] نزلت أم سعود الدرج واهي تقول السلام .. وردوا عليها السلام وفتون قامت تسلم عليها وقالت وإهي تضحك : شهالنوم ياكافي ؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] ام سعود بابتسامة : انقلعي انتي آخر من يحكي عن النوم ..[/SIZE]
[SIZE=5px] فتون : ههههههههههههههههه ذا كان أووووووووول .. الحين طاير مني أدوره دوراه ماحصله ..[/SIZE]
[SIZE=5px] فيصل : الحين كل النوم الي تنامين وهذا يقاله طاير ؟؟؟؟؟؟؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] فتون : ايه كلها ثمان تسع ساعات بس ! الله يرحم ايام اول كنت بالثنعش ساعه أنام ![/SIZE]
[SIZE=5px] ام سعود : ذاك أول يوم ماوراك شي وكلنا كنا كذا بس الحين الي تنام بهالشكل ووراها مسؤليات عسى نومتها مابعدها قومة ..[/SIZE]
[SIZE=5px] فتون : ههههههههههههههههههههههههه شوفي انتي توك قايمة طيب ![/SIZE]
[SIZE=5px] ام سعود : هذي الي بتجنني !! قاعدة تحاسبيني على نومتي على بالك نايمة من البارح للحين ؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] فتون واهي تضحك : أجل ؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] ام سعود : لا ياقلبي قايمة من الصبح ورحت لخالتك عشان مراجعة ساره وطولنا بالمستشفى لين صدع راسي ..[/SIZE]
[SIZE=5px] فتون : ياقلللللللبي ظلمتك .. لا أجل والله سلامات ..[/SIZE]
[SIZE=5px] فيصل : كلتها بقشورها عقب تقول سلامات ..[/SIZE]
[SIZE=5px] ام سعود مسوية حزينة : شفت يافيصل .. ظالميني عيالي ..[/SIZE]
[SIZE=5px] سعود : شدعوووووة ![/SIZE]
[SIZE=5px] ام سعود : هههههه لا عاد سعودي هذا غير عن الكل .. [/SIZE]
[SIZE=5px] ابتسم سعود واهو الي رضى أمــه وأبــوه عنده بالدنيـا ولو على حسـاب نفسه وحساب الكـل ![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] حطوا الغدا على الطاولة وقعدوا عليها وبدوا ياكلون .. [/SIZE]
[SIZE=5px] وأثناء ماهم ياكلون ومندمجين بالحكي والسوالف .. انفتح الباب الي يفصل بين البيت وبين جناح سعود .. ودخلت منال لابسة جينز وبلوزة وردي ومنزلة طرحتها على كتوفها .. !![/SIZE]
[SIZE=5px] ضربت فتون بكوعها فيصل واهي موسعة عيونها بمنال وقالت : لاترفع راسك ..[/SIZE]
[SIZE=5px] ووقفت واهي تقول : لحظــــة منال ![/SIZE]
[SIZE=5px] التفت سعود وشاف منال مقبلة عليهم وجا بيقوم بس يوم شاف فتون راحت ترك المهمة لها ..[/SIZE]
[SIZE=5px] مشت فتون لها ومنال راحت خلف الباب .. وصلتها فتون وقالت : اهلين منال .. في شي ؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] منال : سعود لزّم علي أجي اتغدا وماقالي ان حضرة زوجك موجود !![/SIZE]
[SIZE=5px] فتون واهي رافعة حاجب : ايه ! يمكن مايدري .. بس خلاص عرفتي الحين انه موجود تبين شي ؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] منال بحمق : لا مشكورة كلك ذووووق .. مابي شي ..[/SIZE]
[SIZE=5px] وجت بتدور الا سمعت صوت ام سعود ورى فتون تقول : يمه منال ..[/SIZE]
[SIZE=5px] وقفت منال مكانها والتفتت تطالعها باستفهام ..[/SIZE]
[SIZE=5px] ام سعود بابتسامة : تبين أرسلك غدا ولا تتحجبين وتقعدين معانا ؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] فتون طالعت لبس منال ولا ارتاح خاطرها تقعد معاهم بهاللبس وقالت : يمه شوي واروح انا وفيصل وبعدين خليها تجي تاخذ راحتها ..[/SIZE]
[SIZE=5px] منال : أساسا انا جاية اقعد بس مو جاية اتغدا .. خلاص خالتي اذا طلعوا كلميني ..[/SIZE]
[SIZE=5px] ام سعود واهي دارية بعدم الاتفاق بين منال وفتون من زمان وقالت : على راحتك ياقلبي ..[/SIZE]
[SIZE=5px] تركتهم منال ورجعت الجناح واهي شوي وتهد الارض بقوة القهـر بداخلها ..!![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] رجعت أم سعود وفتون للطاولة وماخفى على فيصل ملامح فتون المولعـة[/SIZE]
[SIZE=5px] عقد حواجبه بابتسامة واهو يهز راسه بخفـة يستفهم ![/SIZE]
[SIZE=5px] رفعت فتون حاجب واهي تتنهد من أنفها وهزت راسها بالنفي ..[/SIZE]
[SIZE=5px] فهم ان مافيها تحكي الحين وسكت وكملوا غداهم .. [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] بعد الغدا اتوجه كل واحد لمطرحه .. وفتون طلعت اهي وفيصل ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] ::[/SIZE]
[SIZE=5px]::[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] وبالسيارة ..[/SIZE]
[SIZE=5px] فيصل : شفيه القمر معصب .. ؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] فتون : باسألك أمــــــــــانة فيصل .. شفتها ؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] فيصل كان حاس ان هذا الي قاهرها وقال يبي يناكفها : بصراحة إهي طلعت علينا فجأة وغصب وقعت عيني عليها !![/SIZE]
[SIZE=5px] فتون : قلتلك لااااااا ترفع راسك ![/SIZE]
[SIZE=5px] فيصل : ياقلبي من قبل ماتقوليلي قيدني رفعت راسي وشفتها !![/SIZE]
[SIZE=5px] فتون بقهــــر : وش شفت فيها ؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] فيصل الحقيقة ماشافها .. واتورّط بسؤال فتون ورد : اممممم .. ماذكر عاد ماتمقلتها انا بس شفت طرف فستانها ..[/SIZE]
[SIZE=5px] فتون : فستان !! أي فستان ؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] فيصل : فستانها الي عليها أي فستان بعد ![/SIZE]
[SIZE=5px] فتون سكتت شوي وبعدها : ههههههههههههههههههههههه فستان مره وحده ليه داخلة عرس إهي ؟؟ هههههههههههههههههههههههههه[/SIZE]
[SIZE=5px] فيصل : ههههههههههه والفستان بس بالعرس يعني ؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] فتون : وش بيلبسها فستان بالبيت يالنصااااااااااب .. (( واتنهدت بارتياح ![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] فيصل ضيق عيونه فيها وقال : هذا شسموونه الحين ؟؟ [/SIZE]
[SIZE=5px] فتون : مدري .. بس ماكنت متقبلة فكرة انك تشوفها او تشوف أي أحد غيري .. [/SIZE]
[SIZE=5px] فيصل : ياوييييييييل قلبي .. وتقول ماتحبني هذا شمعناه ياعمري ؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] فتون عضت شفتها وهي تضحك وأبعدت عينها عنه .. [/SIZE]
[SIZE=5px] فيصل : العبي يافتون .. وانا بالعب معاك ..[/SIZE]
[SIZE=5px] فتون : نلعــــب يبه واحنا شورانا ![/SIZE]
[SIZE=5px] فيصل : ابد ماورنا شي .. الدنيا كلها ماشية بمزاجنا .. [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] فتون : ههههههههههههههه زين فيصل قلبي وين بتلف انت مابي أروح البيت ..[/SIZE]
[SIZE=5px] عدل فيصل السيارة وأهو يقول : هاه وين تبين ؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] فتون : خذني بيت أهلك حنان بتجيهم اليوم وبشوفها ..[/SIZE]
[SIZE=5px] فيصل : أوكي بس عاد نوم مافيه من الحين أقولك ![/SIZE]
[SIZE=5px] فتون : حاضر قلبي .. انا كم فيصل عندي ؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] فيصل : واحد ويخب عليك[/SIZE]
[SIZE=5px] فتون : مالت هههههههههههههههههههههههههههههه [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] ::[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] طلعت منال من الجناح بعد مانام سعود .. الجوع قارصها وتبي تاكل أي شي ومو عاجبها شي من جناحها .. راحت للصالة لقت أم سعود قاعدة وفاتحة اللاب توب قدامها .. [/SIZE]
[SIZE=5px] حاولت تغصب نفسها على الابتسامة .. حاولت حاولت عجزت تطلع معها !! تجاهلتها ومشت للمطبخ ..[/SIZE]
[SIZE=5px] رفعت أم سعود راسها باستغراب !! شعندها جاية وبدون سلام ولا كلام !! ما اشغلت بالها كثير فيها لأنهـا ماتحب تدخل نفسها ولا تدقق بصغائر الأمور ورجعت تطالع بالشاشة ..[/SIZE]
[SIZE=5px] بعد دقايق طلعت منال من المطبخ وقالت : خالتي ..[/SIZE]
[SIZE=5px] رفعت ام سعود راسها وطالعتها باستفهام ..[/SIZE]
[SIZE=5px] منال : عندكم توصيلة زايدة ؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] ام سعود وإهي تفكر : والله ياعمري فيه وحده عند عمك خلي يصحى وأشوف اذا مو محتاجها أرسلتها لك ..[/SIZE]
[SIZE=5px] منال : ممممم لا خلاص مو مشكلة لأنه على مايصحى بكون طلعت ![/SIZE]
[SIZE=5px] ام سعود بتقائية : رايحة لأهلك ؟[/SIZE]
[SIZE=5px] منال : لا رايحة مشوار باشتري غرض .. [/SIZE]
[SIZE=5px] هزت ام سعود راسها ورجعت تطالع بالشاشة ومنال تركتها ورحت لجناحها ..[/SIZE]
[SIZE=5px] طالعت أم سعود بمكان ماراحت واهي تبتسم بسخرية وتقول : مشوار .. وغرض !! شدعوة ياكافي مالهم أسامي ؟؟؟ ........ آآآه وبس .. ![/SIZE]
[SIZE=5px] غيرت منال ملابسها وجهزت شنطتها عشان أول مايصحى سعود تقوله تبي تطلع .. [/SIZE]
[SIZE=5px] وهي تحوس دق جوالها .. أخذته من على الطاولة وطالعت لقت نهى اختها ..[/SIZE]
[SIZE=5px] ردت بهدوء : هلا حبيبتي ..[/SIZE]
[SIZE=5px] نهى : هلااااااابك شلونك منال ؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] منال : تمام الحمدلله انتي شلونك ؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] نهى : بخير الحمدلله اسمعي ..[/SIZE]
[SIZE=5px] منال : هلا ..[/SIZE]
[SIZE=5px] نهى : بشاير ووجدان بيجونا اليوم تجين ؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] منال : اممممم والله ياقلبي ناوية اروح السوق ..[/SIZE]
[SIZE=5px] نهى برجاء : خلي السوق بكرا تكفين وتعالي اليوم نتونس سوى ..[/SIZE]
[SIZE=5px] منال : بشوف يانهى .. خلي سعود يصحى واشوف[/SIZE]
[SIZE=5px] نهى : حااااااااااولي .. [/SIZE]
[SIZE=5px] منال : ان شاء الله ياعمري .. [/SIZE]
[SIZE=5px] نهى : اوكي سلااااام[/SIZE]
[SIZE=5px] منال : مع السلامة .. [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] سكرت الجوال ولعبت الفكرة براسها .. وانا شوراي ؟؟ أروح لأهلي اليوم وبكرا السوق .. أحسن خلني أطلع من البيت الواحد مسرع مايمل فيه .. [/SIZE]
[SIZE=5px] رجعت بدلت ملابسها من جديد وانتظرت سعود يصحى ..[/SIZE]
[SIZE=5px] أول ماصحى جابتله قهوته وطلبت منه يوصلها وكان رده بالموافقة مثل كل مره اتعودتها منه![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] طلعوا وراحـوا لبيت أبو تركي ..[/SIZE]
[SIZE=5px] دخلوا الحوش وشاف سعود وائل أهو وولد الجيران يطرطعون طراطيع " ألعاب نارية "[/SIZE]
[SIZE=5px] ابتسم واهو يطالعهم ويطالع الحماس بعيونهم .. [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] وائل : هلااااااااااااا سعود تعال إلحق شوف شلووون تولع الطرطييييييعة ..[/SIZE]
[SIZE=5px] مشى سعود بهدوء وراح يشوفهم .. [/SIZE]
[SIZE=5px] عمره ماهتم بهالأشياء مايدري ليه انقضت طفولته بسرعه مايذكر انه مر بكل هالمغامرات الي يشوفها بدنيا الأطفال هالزمن ![/SIZE]
[SIZE=5px] وائل بحماس : شووووووف كيف تدوووووووووور طااااااااارت طاااااااااارت [/SIZE]
[SIZE=5px] سعود : هههههههههههههههههه حلوة والله ..[/SIZE]
[SIZE=5px] وائل : تجنن ! اصبر اوريك الثانية [/SIZE]
[SIZE=5px] ابتسم سعود وماحب يكسر خاطره .. وحط طرف إيده بجيبه واهو واقف على رجل ومرخي رجل ..[/SIZE]
[SIZE=5px] ولع وائل الطرطيعة واهو يصارخ بحماس وسعود يشاركه الضحك لين شاف ابو تركي واقف عن باب البيت يطالعهم وقال : سعوووود ؟؟؟ والله على بالي رحت وانت هنا تطرطع معاهم؟؟ [/SIZE]
[SIZE=5px] انتبه سعود انه واقف من فترة ومنال دخلت من زمان .. مشى لعمه واهو يضحـك ويقول : عشت لحظات طفولة ماعشتها قبل ياعمي ..[/SIZE]
[SIZE=5px] ابو تركي : ههههههههههه كبرناك من صغرك انا اشهد ..![/SIZE]
[SIZE=5px] ضحك سعود وسلم على أبو تركي ولزّم عليه أبو تركي يدخل بس اعتذر سعود وأهو الي ماله خلق يقعد ويحكي ويجامل وأهو يدري ان أبو تركي شايل عليه ![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] طلع سعود ولاشعوريا ضربت عينه بشباك الصالة وانتبه لشخص يطالع بس مسرع ما أبعد عينه وطلع وسكر الباب .. لكنه عقد حواجبه واهو يسترجع النظرات !! [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] حسها نظرات لو تصوّب كان صابت كل جزء بكيانه .. !![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] استغرب منها والي استغرب منه أكثر انها طالعة من بنت يعرفها زين .. [/SIZE]
[SIZE=5px] لأنها الأخت الوحيدة لمنال !![/SIZE]
[SIZE=5px] نهى !! ....... ليه تطالعني كذا ؟؟ ......... شفيها ؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] معقول ................... ؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] ********[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] للمره العشرين تطلع حنان الهدية من الكيس وتتأملها بحب وترجعها مكانها ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] طلع صالح من الغرفة واتأمل ملامحها وابتهجت روحه للفرح المرتسم على ملامحها .. قال بمرح : ليتني أنا الكيس .. ليتني أنا الهدية .. ليتني .......... آآآخ بس ![/SIZE]
[SIZE=5px] حنان : هههههههههههههه شلون تكون هدية أهديك لغيري .. بالعكس خلك جمبي وذي أحلى هدية بحياتي ..[/SIZE]
[SIZE=5px] ابتسم صالح وقال وأهو يمشي ناحيتها : أهم شي أحظى بهالتأمل والابتسامة الي من اليوم واهو من نصيب الهدية ..[/SIZE]
[SIZE=5px] حنان : ولاتزعل حبيبي اليوم بتروح الهديه لصاحبتها وماراح تشوف عيون حنانك غيرك ![/SIZE]
[SIZE=5px] مسك صالح يدها وقعدها وقعد قبالها وأهو يقول : ماقول غير ياحظي انا وابو الشباب بحناني ..[/SIZE]
[SIZE=5px] حنان : هههههههههههههههههههههههه ابو الشباب مره وحده حبووووووه[/SIZE]
[SIZE=5px] ضحك صالح وأهو يتحسس بطنها .. وقرب فمه لبطنها وصرخ : انت يالحلوو متى بتطلع تراك آذيت حناني يالله عاد خلصنا ..[/SIZE]
[SIZE=5px] حنان وعيونها موسعة بصدمة : هههههههههههههههه حرام عليييييييك خله ياخذ راحته شنبي فيه لاطلع قبل وقته وحطوه بالحضانة لاااااااا والي يسلمك خله يقعد ضعف المدة بعد![/SIZE]
[SIZE=5px] صالح : هذا وانا ابي راااااحتك ؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] حنان : لا مو على حساب ولدي !![/SIZE]
[SIZE=5px] صالح : قالت ولدي آآآآآآآآآآآآه ياناس مو مصدق بصير أبووووووووووووو[/SIZE]
[SIZE=5px] حنان : هههههههههههههههه سبع شهور وانت للحين مو مصدق ..؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] صالح وأهو يوقف : يمكن مصدق بس مو مستوعب لين أشوفه بعيوني وأشيله بإيديني ![/SIZE]
[SIZE=5px] حنان بابتسامة ناعمة : الله يجيب هاليوم على خير ..[/SIZE]
[SIZE=5px] صالح : آمين يارب .. يالله الحين مجننتنا على هالهدية وقاعدة ساعه ماقمتي ![/SIZE]
[SIZE=5px] حنان : ههههههههه انت الي قعدتني مالت عليك ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] مسك صالح ايدها وعاونها على الوقوف ومشوا سوى لباب الشقة وطلعوا .. [/SIZE]
[SIZE=5px] نزلوا الدرج وصالح يغني جمب اذنها :[/SIZE]
[SIZE=5px] على هونك على هونك تراني ضايع بدونك[/SIZE]
[SIZE=5px] على هونك بعد عمري وقلبي بالهوى يصونك ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] ضحكت حنان ومسكت إيده وعاونها حبه حبه تنزل .. حبه حبه تمشي .. لين ركبها السيارة وسكرلها الباب واهي تضحك على حركاته وخاطرها ميته فيه وعليه ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] ركب السيارة ومشى واهو يقول : ياجعلي فدوة هالضحكة .. حنان لاتبكين اليوم تكفين ..[/SIZE]
[SIZE=5px] حنان : ياعمري بحاول.. كل مره اقول ماراح ابكي بس أشوفها ماتحمل وأبكي ..[/SIZE]
[SIZE=5px] صالح : بس إهي أحسن الحين بكثيـــــر .. صار تحكي وتتفاعل شوي معانا يعني احمدي ربك وين كنا ووين صرنا .. ![/SIZE]
[SIZE=5px] حنان : الا والله الحمممممممد لله يارب .. [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] من جهة ثانية .. [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] فتح مشعل باب المدخل الخشبي بقوة وحط جزمة وانتو بكرامة عشان يمنعه لا يتسكر .. وبعدها رجع داخل البيت واهو ينادي بصوته الي بدا يكبر : يممممممممه .. يالله يممممممممه ..[/SIZE]
[SIZE=5px] طلعت أم فيصل من المطبخ واهي تقول : شوي شوي يامشعل وش هالصراخ ؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] مشعل : لا بسرعه يمه قبل تمل وتغير رايها ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] مشت أم فيصل لوين مازهرتنا الحلوة قاعدة بالكرسي المتحــرك عند باب المدخل .. [/SIZE]
[SIZE=5px] انحنت وباستها وقالت بحنية : تبين تطلعين الحوش مع مشعل ؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] هزت ساره راسها بصمت .. مثل ماكان الصمت أهو أغلب ردودها .. [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] باستها أمها ورفعت العربيه من قدام ومشعل من ورى واهو عاقد حواجبه بحماس .. [/SIZE]
[SIZE=5px] نزلوا العربية من الدرج الصغير الي عند المدخل .. وحطوا العربية بالحوش ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] أم فيصل : انتبه لها مشعل ولاتسرع فيها فاهم ؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] مشعل : يمه لاتوصين حريص ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] دخلت ام فيصل البيت وقلبها خايف على بنتها الي ماصدقت طلعت بالسلامة .. وقالت للخدامة تروح الحوش تراقبهم بس بدون ماينبته مشعل ويعصب .. ![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] طلعت الخدامة وظلت أم فيصل مكانها تتفكر بذاك اليــــــــــوم [/SIZE]
[SIZE=5px] الي أبرقت فيه الدنيا ..[/SIZE]
[SIZE=5px] شعت شعاعها بأرجاء حياتهم الي أعتمت مـــدة طويلة ..[/SIZE]
[SIZE=5px] أمطرت مطر ماشافته غير عيونهم .. بعد الجفاف الي عاشته نفوسهم ..[/SIZE]
[SIZE=5px] هبت هبوب ماحستها غير أرواحهم .. كنها دنيا جددت أفراحهم[/SIZE]
[SIZE=5px] اليوم الي ملكوا كنوز الدنيا .. في السنة عيدين بس الله أهداهم عيد ثالث[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] يوم خرجت ساره من المستشفى [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] بعد مادمرهم الحزن تدمير .. وحرقهم الشوق والوله .. فـــــــاقت أخيرا .. بس انكسرت خواطرهم يوم اكتشفوا انها .....................[/SIZE]
[SIZE=5px] " فقدت الذاكرة "[/SIZE]
[SIZE=5px] طلعت حاملينها بإيدينهم ومالتئمت رجولها التئام كامل ![/SIZE]
[SIZE=5px] مثل جروح قلبهم الي مالتئمت ولاندملت ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] لكنها خرجت وكيفما خرجت ! [/SIZE]
[SIZE=5px] لله منهم شكــــــــر وحمد مايحصونه ..[/SIZE]
[SIZE=5px] وأهم الي وصلوا بلحظات من حياتهم لليأس من انها تطلع ولاتصحى ولاترجعلهم ![/SIZE]
[SIZE=5px] ودام الله أكرمهم بهالكــــــــــرم[/SIZE]
[SIZE=5px] قادر سبحانه يرجعها لهم مثل ماكانت وأحسن ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] قالت من خاطر قلب منفطر : ياااالله يارب ان أمرك بين الكاف والنون .. وأنت على كل شي قدير .. يالله انت قلتك بكتابك تحيي العضام وهي رميم .. يالله انك تشفي بنيتي وترجعها لنا كامله قواها طيبة وسليمة ومتعافية يارب انك جواد كريم ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] مشى مشعل بالحوش وأهو يدف ساره بالعربية ويتأمل جسمها الضعيف .. وشعرها القصير الي ياما شده بإيده وقت كانوا يتهاوشون .. [/SIZE]
[SIZE=5px] راح الشعر الطويل وصار طول شعره أهو أو أقصر .. من العملية والبنج الي عانته طول فترة علاجها ..[/SIZE]
[SIZE=5px] اتأملها بحزن وقلبه متقطع عليها .. [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] وقف العربية عند شتلات ورود آخر الحوش .. وجا قدامها وقال بمرح : شوفي الورد ياساره شلون طالعه ألوانه تجنن .. تبين أقطفلك ؟؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] هزت ساره راسها وعيونها ضايعه بالورد .. [/SIZE]
[SIZE=5px] مشى مشعل للورد وقطفلها من كل الألون ورجع لها وأعطاها .. أخذت ساره الورد واهي تبسم بنعومة .. وقربتها من وجهها وشمتها وقالت بنعومة : حلو ..[/SIZE]
[SIZE=5px] مشعل : مرررررررره حلووووو .. (( واتلفت بالحوش يدوّر شي يسليها فيه انتبه لكورة اسفنجية صغيرة .. فرح وركض وأخذها ونفضها من الغبار الا سمع واتي تقول : لالالالالالا مشعل بعد ساره تـأوّر ![/SIZE]
[SIZE=5px] مشعل : انت شجايبك هنا .. انا اعرف شلون ألعب معها وهذي اسفنجية مو مآذيتها ..[/SIZE]
[SIZE=5px] ومشى لين قعد قبالها يفصل بينهم مترين .. وقال : يالله سوسو انا أرمي عليك وانتي امسكيها زين طيب ؟؟؟ وارميها علي[/SIZE]
[SIZE=5px] هزت ساره راسها بحماس .. [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] رمى مشعل الكورة عليها ومسكتها وضحكت .. ورمتها عليه وصاروا يترامونها واهي تضحك مبسوطة ومشعل ميت من الفرحة لضحكها ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] سمعوا صوت الباب ينفتح يوم التفتوا لقوا فيصل يدخل ووراه فتون ..[/SIZE]
[SIZE=5px] شافوا ساره واهي تضحك ومعها الكورة وضحكت الدنيا كلها بوجيههم هاللحظة ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] مشى فيصل ناحيتهم واهو يقول بمرح : تلعبوووووووون كورة بدووووني ؟؟ [/SIZE]
[SIZE=5px] ساره : ههههه تعال إلعب ..[/SIZE]
[SIZE=5px] وقف فيصل عندها وقال : مين الي يلعب ؟؟؟؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] ساره : انتَ ..[/SIZE]
[SIZE=5px] فيصل : وأنا مييييييييين ؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] ضحكت ساره بحيا وماردت .. [/SIZE]
[SIZE=5px] انحتى فيصل قدامها وقال : انا فيصل ياسوسو .. [/SIZE]
[SIZE=5px] هزت ساره راسها وهي تقول : فيصل ..[/SIZE]
[SIZE=5px] ابتسم فيصل وأشر على فتون وقال : وهذي مين ..؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] ابتسمت فتون وإهي تميل راسها على الجمب .. [/SIZE]
[SIZE=5px] ساره بدلع : فتوووون .. [/SIZE]
[SIZE=5px] فتون واهي تنحني جمب فيصل : ههههههههههههههههه ياروووح فتون انتي ..[/SIZE]
[SIZE=5px] فيصل : شدعوة تعرفك وانا لاء ![/SIZE]
[SIZE=5px] فتون : من كثر ماقابلها ليل نهار وأعيد عليها اسمي .. [/SIZE]
[SIZE=5px] فيصل : أجل ملت منك وتبي تفتك ههههههههههههه[/SIZE]
[SIZE=5px] فتون : ههههههههه انقلع ..[/SIZE]
[SIZE=5px] فيصل مسوي معصب : وشوووووووو ؟؟ مين الي ينقلع !![/SIZE]
[SIZE=5px] فتون مسوية خايفة : مشعل مشعل .. [/SIZE]
[SIZE=5px] مشعل : لا والله شايفتني مخفة عندكم ..[/SIZE]
[SIZE=5px] فتون: ههههههههههههههههههههه أحلى وأروع مخفة .. [/SIZE]
[SIZE=5px] مشعل : فيصل قوم عليها ..[/SIZE]
[SIZE=5px] فيصل : يالله قوم معاي ..[/SIZE]
[SIZE=5px] نطت فتون عنهم ودارت حول عربية ساره ومسكت العربية وسحبتها على ورى مسرعة واهي تقول : ساااااااره شوفي بيضربوني[/SIZE]
[SIZE=5px] ساره : هههههههههههههههه ياويلكم ...[/SIZE]
[SIZE=5px] فتون : ههههههههههه شفتوا ساره بتوريكم لو لمستوني .. [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] ضحكوا وانبتهوا لدخول أحد من الباب يوم التفتوا لقوا صالح وحنان .. [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] دخلت حنان وبإيدها كيس الهدية ومشت وقالت بمرح وإهي ترفع الكيس : سوووووووسوووووووووو جبتلك دووورااااا .. [/SIZE]
[SIZE=5px] ساره صفقت وهي تقول : شكرااااااااااااااا ..[/SIZE]
[SIZE=5px] ضحكت حنان وجت لعندها وحضنتها وباستها وقالت : بس أول تقولين أنا مين ؟؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] ساره بمرح : ماما حنان .. ! [/SIZE]
[SIZE=5px] حنان : ياعيوووووووون وروووووووح ماما حنان .. (( وطلعتلها العروسة وأعطتها اياها واهي تتمنى بخاطرها لو ان ساره تذكر شكلها .. وتذكر ماضيها .. وتذكر منهي فعلا ماما حنان ..[/SIZE]
[SIZE=5px] مو مجرد اسامي تتردد قدامها وتحفظها وتردد زي مالكل يرددها ..[/SIZE]
[SIZE=5px] همست بخاطرها واهي تتأمل ساره .. " الله كريم " [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] ******[/SIZE]
[SIZE=5px] ()[/SIZE]
[SIZE=5px] ()[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] خوفِي أنسأل عنكـ وتفضحـ عيني دمعاتي ..[/SIZE]
[SIZE=5px] واذا قالوا حبيبكـ وين ؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] يضيع الرد بشفاتي ! [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] خوفي أنكشفـ بعدكـ وتحس الناس بجروحي[/SIZE]
[SIZE=5px] بعد ما كنت انا وياكـ ...[/SIZE]
[SIZE=5px] يشوفوني أنا بروحي ![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] قلبي ما يطاوعني بيدي أكشف أحزاني[/SIZE]
[SIZE=5px] واقول ان أعز الناس خلاني ![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] تعال سكّت العذّال حبيبي لاتخليني [/SIZE]
[SIZE=5px] تعبت أتحمل فراقكـ [/SIZE]
[SIZE=5px] ترا الي فيني يكفيني ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] ()[/SIZE]
[SIZE=5px] ()[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] كنها طيف الي يمشي .. كنها بقايا إنسان .. تعيش وحيده بهالدنيا .. تكابد لوعة الحرمان .. ! دخلت البيت بعد ماقضت يوم كامل واهي برا .. صعب عليها تقضي يوم كامل بين جدران هالبيت .. وكل شي فيه يذكرها فيه .. [/SIZE]
[SIZE=5px] هنا كنا ناكل .. هنا كنا نضحك .. هنا كنا نحتفل .. [/SIZE]
[SIZE=5px] ويالوعة الخاطر لا قالت .. كنا وكنا وكنا ... !![/SIZE]
[SIZE=5px] ليتك رحت وأخذت معاك الشوق .. تركتني بحالي بين عذاب الشوق .. ورجاء الوعد !! [/SIZE]
[SIZE=5px] ليتك ماتركت عندي شي .. ليتك أخذت معاااك كل شي .. حتى أغراضك .. ملابسك .. عطورك .. ليتك ماضاعفت عذابي بشوفة طيفك .. وبقايا الأشياء ![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] كثيــــــر علي فراق اثنين أهم كل حياتي وسعادتي بوقت قصيــر !! [/SIZE]
[SIZE=5px] أهم سبب ضحكتي ووجودي ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] رمت نفسها على الكنب وتحسسته بإيدها المرتعشة ..[/SIZE]
[SIZE=5px] ياولي منهاااااااارة ومحد حولي .. [/SIZE]
[SIZE=5px] ضاااقت فيني الدنيا بوسعها ..[/SIZE]
[SIZE=5px] تعبت .. طحت محد سندني .. [/SIZE]
[SIZE=5px] محد رحم ضعفي ..[/SIZE]
[SIZE=5px] حتى انتي .. يا شهــد .. رجعتي مصر وتركتيني .. حسبتيني عايشة بالأمان ويا سعود .. تعالي وشوفي حالي بس لاتسخري .. لحد يسخر .. لأني أستاهل كل الي جرالي ![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] أنا الي عشقتك .. وهويتك .. وصدقتك .. وبكل حب ودعتك .. وانتظرتك .. وانتظرتك .. وانتظرتك .................. ! [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] رمت حجابها وجاكيتها بإهمال على الكنب .. [/SIZE]
[SIZE=5px] كل شي صار مُهمل عندها .. حياتها بكبرها أهملتها .. ماعاد لها طعم ولا لون .. والدنيا مكشرة أنيابها بوجهها .. شالي بيكون له طعم بعد ماخسرت أغلى من سكن قلبها .. !![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] فتحت لابوتبها مثل ماتفتحه كل مره ترجع البيت .. واهي تبتسم بسخرية على بوادر الخيبة الي ترتسملها .. [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] Inbox 0[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] كالعادة ماتدري عنه ولا شي .. لو ماتت بيكون هجرانه سبب موتها !![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] ياعالم هذا مو بس حبيبي وحياتي ودنيتي .. [/SIZE]
[SIZE=5px] هذا زوجي .. حلالي .. شريكي ..!![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] بس لايكون .............. طلقني .. ؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] لا مو سعود الي يسويها !! [/SIZE]
[SIZE=5px] لازالتْ مأمله فيه طيب .. مو سعود الي ماكنت أتوقع ولا بأسوأ التوقعات يرميني بهالشكل .. ؟؟ وسواها .......... ليه مايكون طلقني ؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] بس لازم يبلغني .. يوصلي .. أشوف حياتي على الأقل !![/SIZE]
[SIZE=5px] هههههه أشوف حياتي ؟؟ ليه اهو شبقى بحياتي شي أشوفه فيها ؟؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] فتحت على قسم الرسايل وكتبت .. مثل ماتكتب بكل مره .. يقراها مايقراها ماتدري .. بس تطلع الي بخاطرها وترسله .. [/SIZE]
[SIZE=5px] توصله ماتوصله ماتدري .. بس تسوي الي عليها والي تقدر عليه ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] كتبت .. كلمات .. مجرد كلمات .. أصمة المظهر .. مقتولة الجوف .. عديمة الاحساس .. [/SIZE]
[SIZE=5px] هذا اهو شعورها ناحية هالكلمات .. [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] كتبت : [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] كنتُ أعتقد أن حبنا لايساويه حب بهذه الدنيا .. [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] ولكني أخفقتُ حين فكرتُ بذلك .. فلو كنتَ تحبني حقا .. لكنتَ أقدر على الوقوف بوجه التيار .. لما توانيتَ لحظة عن ترك روحي جريحة وسط النار .. لعرفتَ كيف تخاف على من تعول ! على من تحب ! [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] كنتَ لن تتردد بالبقاء معي وبقربي .. [/SIZE]
[SIZE=5px] فلا تلوم خواطري .. اذ لستُ أعلم عنكَ أي شئ! [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] لو كنتُ أسكن بين جنبات فؤادك .. لما استطعتَ طعن فؤادي ببُعدك وهجرك وصدك ![/SIZE]
[SIZE=5px] أُعذر انهياري وصدمتي وجروحي .. فلستُ أقدر على تحمل الدموع أكثر ..[/SIZE]
[SIZE=5px] وقد انتظرتُ طويلا وأنا باكية جريحة .. !![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] غلطتي هو اخلاصي .. غلطتي عشقي .. ولعي وغرامي وهيامي ! [/SIZE]
[SIZE=5px] ويظل نصيبي أن أعيش دوما أبكيك وأبكي عذابك طول عمري ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] احساسُ يصدمني .. يفتكُ بي .. يقتلني .. يدمرني .. [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] أنكَ لم تكون لي .. ولن تكون ![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] أنكَ ياحبي الأول وعشقي الغدار .. من تسبب بدموعي وجروحي وأنك من طعن روحي .. وأنكَ من قتل فؤادي .. ولم ترحمني وترحم ضعفي .. [/SIZE]
[SIZE=5px] أنك لم تقف .. معي .. وبجواري وبصفي ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] حين انهـــــــــــار كياني .. وتمزقت روحي .. وتبعثرت جوارحي ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] حيــــــن غرقتُ في همـّـي .. حيـــــن تبعثرتُ في غمـّـي[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] حيــــــــن ... ماتت أمـّي ![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] مسحت دموعها بطرف كمها واهي تبلع ريقها بصعوبة .. صارلها قريب الساعتين وإهي تكتب .. بالقوة تجمع الكلمات وتشكّل الأحرف .. مابين شهقات وأنين ودموع جرّحت جفنها ..[/SIZE]
[SIZE=5px] وأرسلتها ......... من عداد الرسايل الي ترسلها .. [/SIZE]
[SIZE=5px] والي توصله في غضون ثوووااااني ..[/SIZE]
[SIZE=5px] عكس أرواحهم الي كتبت عليهم الدنيا تبعدهم ............... سنين وسنين .. ![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] ********[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] نقــــــــــلة لأجواااء من نوع ثــــــــــاني[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] داخل سيارة مُسرعة ومُصدرة ضجيج بسرعتها بأحد شوارع جدة الرئيسية ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] صرخت مرام واهي تقول : خااااااااااالد بشوييييييييش والله قلبي طايح برجولي ؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] خالد باستهبال : تبيني أرجعه مكانه ؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] مرام بقهر : لا أبيك تخفف سرعتك وأهو يرجع مكانه ..[/SIZE]
[SIZE=5px] هدّا خالد من سرعته شوي ولما مالقى سيارات حوله صار يتمايل بالسيارة يمين يساره ومرام تصرخ بخوووف : بــــــــــــس خااااااااالد بس حرام عليييييييييييك بمووووت من الخوووووف ..[/SIZE]
[SIZE=5px] عدّل خالد السيارة واهو يضحك ويقول : غريبة للحين ماتعودتي !![/SIZE]
[SIZE=5px] اتنهدت مرام من الروعة وقالت : مو متعودة وبخليك ترا تجيبلي سواق لأني مو راكبة معاك اذا بتستمر سواقتك كذا[/SIZE]
[SIZE=5px] خالد : تبي سواق خخخخخخخخ .. [/SIZE]
[SIZE=5px] مرام : ايه سواق ليه تضحك ؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] خالد : لأنه ياسيدتي الجميلة مستحيل أخليك تركبين مع سواق لحالك ![/SIZE]
[SIZE=5px] مرام : الي يسمع يقول عمري ماركبت معه ماكني طول ماني عند أهلي وأنا أركب لحالي ![/SIZE]
[SIZE=5px] خالد : واذا كنتي تركبين لحالك وانتي عند أهلك مو معناه انه صح ولا معناه اني بخليك الحين .. لايكون اذا رحتي لهم تطلعين لحالك مع السواق ؟؟ تراني أحذرك يامرام !!![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] اتنهدت مرام وقالت بهمس : شهالحكرة ...[/SIZE]
[SIZE=5px] خالد : وش قلتي ؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] مرام باستهبال : قلت أحبك ![/SIZE]
[SIZE=5px] خالد واهو رافع حواجبه : هههههههههههههههههههههههه تتمسخرين علي ؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] مرام سكتت وماردت انها زعلانة ..[/SIZE]
[SIZE=5px] خالد : أجل تحبيني ياحلوة ؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] مرام : ............[/SIZE]
[SIZE=5px] خالد : ردي شفيك ساكتة [/SIZE]
[SIZE=5px] مرام : شتبي .. ؟[/SIZE]
[SIZE=5px] خالد : تحبيني ؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] مرام : ................[/SIZE]
[SIZE=5px] خالد وأهو يدور الدركسون : مافي سوق .. ![/SIZE]
[SIZE=5px] مرام : خاااااااالد !! عبير ومنى ينتظروني شالي مافي سوق ![/SIZE]
[SIZE=5px] خالد : يهمك رضاهم وانا ماتعبريني ![/SIZE]
[SIZE=5px] مرام : ياسلام تزعلني وبعدين تسأل تحبيني ؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] خالد : وانتي ياقلبي ليه تزعلين ؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] كان متوقع انها تقول عشان السوق ولا رفضه انها تركب مع السواق لحالها .. بس اتفاجأ يوم قالت : تعرفني أخاف من السرعه وانت كرهتني كل المشاوير بسرعتك كم مره اقولك لاتسرع كم مره أترجاك تهدّي وانت مادري متى تبطل تهوّر !![/SIZE]
[SIZE=5px] سكت خالد شوي بعدها : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه .. ياويل حاااالي ..[/SIZE]
[SIZE=5px] طالعت فيه مرام بنص نظره ودارت وجهها على الجهة الثانية ..[/SIZE]
[SIZE=5px] مسك إيدها وقال : حبيبي هذا الي مزعلك ؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] مرام : يمكن مايزعل بنظرك بس أنا عقدتي السرعه وانت الظاهر ودك يصير فينا شي عشان تبطل تهوّر ![/SIZE]
[SIZE=5px] خالد : أفاااااا .. شدعوة ياعمري تهوونين ؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] مرام : مادري عنك ![/SIZE]
[SIZE=5px] خالد : لا والله غاااااالية مرااامي .. والله انها قلبي والله روحي والله عمري والله حبي والله كلي شلووووون ودي يصير فيها شي ؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] كان يحكي واهو يركز على كل كلمة بطريقة ضحكت مرام غصب عنها .. [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] خالد : آآآآآآآه تتغلى علي وتبيني أوديها السوق ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] مرام : ايه خل السوق بحاله تدري شكثر محتاااجة اغراض ..[/SIZE]
[SIZE=5px] خالد : الي يسمعك يقول انتي الحامل مو اختك ![/SIZE]
[SIZE=5px] مرام : ياسلام وماتروح السوق الا الحامل ؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] خالد : لا بس الحامل تحتاجه أكثر لها وللي ببطنها ..[/SIZE]
[SIZE=5px] مرام : احمد ربك ياقلبي اني ماتقضى الا اذا نقصتني حاجات ولا اعرف ناس ينزلون يقضون لأنفسهم اسبوعيا وبشكل دوري ![/SIZE]
[SIZE=5px] خالد : يعني انك أحسن ؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] مرام : ايه ولا شرايك ؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] خالد : رايي ياقلبي ننزل من السيارة .. لأننا وصلنا ![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] التفتت مرام وشافت السيارة بالمواقف وضحكت .. ابتسم لها ونزل ونزلت اهي ومشى معها للسوق وأهو يقول : بتطولون ؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] مرام واهي تطلع جوالها : والله مادري عن منى شكل ودها تقش السوق كله بس ان شاء الله مانطول ..[/SIZE]
[SIZE=5px] دخلوا السوق ودقت مرام على اختها وقالتلهم المحل الي هي فيه وراحولها .. وصلها خالد لوين مالبنات واقفات وطالع بمرام وقال : حياتي لاتفرقون أمشوا سوا ..[/SIZE]
[SIZE=5px] مرام الي شبعت من هالوصايا وقالت بتنهيدة : ان شاء الله ..[/SIZE]
[SIZE=5px] تجاهل خالد تنهيدتها وقال : ولايطلع حسك ![/SIZE]
[SIZE=5px] هزت مرام راسها تبي تخلص [/SIZE]
[SIZE=5px] خـالد : ودقي علي أول ماتخلصون ..[/SIZE]
[SIZE=5px] مرام تبي الفكة : ابشر ياخالد من عيوني حبيبي ..[/SIZE]
[SIZE=5px] خالد واهو يدور عنهم : سلام .. (( ومشى عنهم وقبل لايطلع المحل ماقدر يمنع نفسه يلتفت ويعطي مرام نظرة أخيرة وبعدها مشى عنهم .. [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] عبير واهي تضحك : ياويل حااااالك ياخووووي لآخر لحظة بيتطمن ..[/SIZE]
[SIZE=5px] مرام : أوووف ياشيخة مرات حكرته تجنني ![/SIZE]
[SIZE=5px] منى : مو حكرة مرام هذي غيرة ..[/SIZE]
[SIZE=5px] مرام : وش ماكان مرات يزودها وأطق عاد .. المهم وش شريتوا ؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] عبير : مابعد والله قاعدين نتفرج واختك مو عاجبها شي ..[/SIZE]
[SIZE=5px] مرام : أساسا انتوا ليه بهالمحل ؟؟ تعالوا لمذر كير عنده ملابس بيبهات تجنن وحتى ملابس حمل ![/SIZE]
[SIZE=5px] منى : لا ملابس حمل ماااابي خلاص اكتفيييييييت ..[/SIZE]
[SIZE=5px] مرام واهي تضحك : إشري بعد عشان اذا حملت أستفيد منها ..[/SIZE]
[SIZE=5px] منى : انتي اتركي الموانع وخلوا عنكم الدلع واحملي ويحلها ألف حلال ![/SIZE]
[SIZE=5px] مرام واهي تمسك حدا الملابس : لا ياعمري شايفتني مصروعة مثلك انتي وحنانوه ![/SIZE]
[SIZE=5px] منى : انطمممممممي أنا وحنانوه طبيعيات تزوجنا بعدكم وحملنا قبلكم مو مثلكم صارلكم كم وللحين تحسبون أنفسكم معاريس ..[/SIZE]
[SIZE=5px] مرام : هههههههههههههه أبوووك يالغيرة .. بس الحمدلله مو بس انا حتى عبير وفتون مثلي ![/SIZE]
[SIZE=5px] عبير : لالالالا انا ماخذ موانع .. بس للحين ماوصلنا الدور ![/SIZE]
[SIZE=5px] مرام : واختك لاتقولين ماتاخذ ؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] عبير: اختي ماعليك منها للحين تقول نبي نفهم بعض ههههههههههههههههه[/SIZE]
[SIZE=5px] مرام : هههههههههههههههههه سنين واهم يفهمون بعض يالله لك الحمد[/SIZE]
[SIZE=5px] منى ترفع ايدها : يااااارب بهالليلة تحملين ياعبير وبكرا الصباح تدقين تبشريني ![/SIZE]
[SIZE=5px] عبير : هههههههههههههههههه شهالحمل المفنتك الي يبان بليلة وحدة ؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] مرام : ههههههههههههه خبلة اختي ..[/SIZE]
[SIZE=5px] عبير : يالله بس لايروح علينا الوقت واحنا نسولف .. امشوا نروح مذر كير ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] طلعوا من المحل وراحوا للمحل الي يبون وراحوا بعده لأكثر من محل وثلاثتهم انهوســــوا على ملابس البيبيهات وتأججت مشاعرهم وأهم يتخيلون النونو .. [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] آآآآآآآخ ياحلو النونو ! <<<< الي يسمع يقول ماعمرها جابت نونو ![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] بعد ساعتين تعـبت منى ووقف واهي تمسك ظهرها وتقول : خلااااااص ذاتز إنف ..[/SIZE]
[SIZE=5px] مرام : تعبتي حبيبتي ؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] منى : اي والله خلاص وأنس كل شوي يدق يقولي كاااافي ..[/SIZE]
[SIZE=5px] دق جوالها وقالت واهي تضحك : شفتوا الحين بيهاوش ![/SIZE]
[SIZE=5px] ضحكت مرام وقالت : هين رجلك الهواش والسوالف عنده واحد ..[/SIZE]
[SIZE=5px] منى : اقول انطمي انتي ومجنونك المخفوف ..[/SIZE]
[SIZE=5px] مرام : وججججججججججججع .. زين ذكرتيني بمجنوني بروح أشوفله هدية ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] ضحكت منى وردت على أنس وقالت بضحكة : أنس حبيبي يالله تعاااااااال ![/SIZE]
[SIZE=5px] أنس : لا والله .. تتغدين فيني قبل ماتعشى فيك ؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] منى : ههههههههه والله تونا خلصنا وأنا مافيني من نزل أكثر من مره ..[/SIZE]
[SIZE=5px] أنس : لا حياتي انا عندي تنزلين أكثر من مره على خفيف ولا انك تتعبين عمرك بمره وحده ..[/SIZE]
[SIZE=5px] منى : لا ان شاء الله مافي تعب .. خلاص تعال ..[/SIZE]
[SIZE=5px] أنس : اوكي يالله مشوار الطريق وانا عندك ..[/SIZE]
[SIZE=5px] منى : أوكي أستاك[/SIZE]
[SIZE=5px] أنس : اقعدي لاتوقفين ..[/SIZE]
[SIZE=5px] منى بحبور : ابشـر ..[/SIZE]
[SIZE=5px] أنس : يالله سلام [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] سكرت منى بالوقت الي سكرت عبير من تركي واختارولهم حدا الطاولات يقعدون فيها ينتظرونهم ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] شوي الا جتهم مرام ماسكة بإيدها كيس " وجوه " صغير وداخله عطر ..[/SIZE]
[SIZE=5px] قعدت إلا منى قالت : شالمناسبة ؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] مرام واهي تهز كتوفها : بس كذا الهدية بدون مناسبة تطلع أحلى ..[/SIZE]
[SIZE=5px] عبير : صح والله تفرحني أكثر من لو فيه مناسبة محددة ..[/SIZE]
[SIZE=5px] ابتسمت منى وماعلقت يمكن لأنها تفتقد هالحركات .. [/SIZE]
[SIZE=5px] بعد شوي قالت : بنات شلووون فتون والله لي كم عنها !![/SIZE]
[SIZE=5px] عبير : بخير الحمدلله الصبح مكلمتني بس ماشفتها لي أكثر من اسبوع ..[/SIZE]
[SIZE=5px] مرام : ياعمري عليها اهي وفيصل ليل نهار مع ساره ..[/SIZE]
[SIZE=5px] منى : مالومهم ياقلبي واهم للحين حاسين بالذنب ..[/SIZE]
[SIZE=5px] عبير : الله يشفيها حبيبة قلبي هالسوسو ..[/SIZE]
[SIZE=5px] منى ومرام :آآآآآمين يارب ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] " وانتوا أمنوا ^ _ ^ "[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] وصلوا الرجاال بنفس الوقت تقريبا وطلعوا البنات سوى .. [/SIZE]
[SIZE=5px] شافوا الرجال واقفين يسولفون مع بعض ويوم شافوا البنات توادعوا وراح كل واحد لسيارته[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] عبير أول ماسكرت الباب اتنهدت من خـــــاطر ![/SIZE]
[SIZE=5px] تركي واهو يشغل السيارة : يالطيييييييف شعندك ..[/SIZE]
[SIZE=5px] عبير : ماشفت الي انا شفته ![/SIZE]
[SIZE=5px] تركي : وش شفتي علميني ؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] حكته عبير ملابس البيبهات وأغراضهم وألعابهم وحكته عن منى وجنونها بالسوق وماتركت شي الا وشرته وكانت تضحك واهي تحكي وتركي يرد عليها باقتضاب ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] فجأة قالت : آآآآآآه عقباااالنا ..[/SIZE]
[SIZE=5px] التفت تركي وطالعها واهو مضيق عينه فيها ..[/SIZE]
[SIZE=5px] ابتسمت وقالت : شفيك ؟؟ قول آمين .. ![/SIZE]
[SIZE=5px] تركي متجاهل كلامها : عبير إلى أي مدى ممكن تتمسكين فيني وماتتخلين عني ؟؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] عبير الي تعودت على أسئلته هذي بالفترة الأخيرة وماتدري شمكنونها .. وقالت : لأبعد مدى تتصوره ![/SIZE]
[SIZE=5px] هز تركي راسه ورجع يطالع الطريق .. استغربت عبير لصمته وقالت : تركي ليه تظن اني ممكن أتخلى عنك ؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] تركي : لأنه ممكن تسوينها ..[/SIZE]
[SIZE=5px] عبير بصدمة : أسويها ؟؟؟؟؟ انا ممكن أتخلى عنك ياتركي ؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] تركي بهدوء مختلف عن العواصف الي داخله : اوكي مو انتي .. بس لو وحده مكانك يمكن تسويها !![/SIZE]
[SIZE=5px] عبير : وحده مكاني ؟؟؟ ليه .. انا شفيني .. انت شفيك ؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] وصل تركي البيت وطفى السيارة وقال : انسي ياعبير خلاص .. انزلي[/SIZE]
[SIZE=5px] عبير بانفعال : شالي انسي ياعبير .. مشيها ياعبير .. اتجاهلي ياعبير .. لمتى بتعيشني بهالغموض ياتركي تراني مليت .. ؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] تركي بنفس الهدوء : قلتي بتتحمليني طول العمر .. مسرع مليتي !![/SIZE]
[SIZE=5px] عبير : لأني مو دارية عن شي .. لأنك فجأة تقلب وفجأة تزعل وفجأة تتضايق من مواقف تصدر مني او كلام ماشوف فيه أي شي غلط !!!! بالله هذا مو شي يقهر ويملل ؟؟ لو انا دارية شفيك وشالي يدور ببالك كان راعيت بكلامي وحركاتي ..[/SIZE]
[SIZE=5px] تركي : وانا هذا الي مابيه .. هذا الي شايل همه .. خايف تدرين وتجامليني وتضغطين على نفسك . ![/SIZE]
[SIZE=5px] عبير برجاء : لاااااااااا لااااااااااا انت مافهمتني (( وكملت وعيونها تدمع : تركي .. همي وهمك واحد .. انت ليه ماتصدق ؟؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] نزلت راسها وفتحت الباب ونزلت .. وتركي ظل مكانه يصارع حيرته وألمه وعذابه .. ليه أقولها وأعذبها وأنسف أحلامها وطموحتها ؟؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] هاه أجل زين أظلمها ؟؟ وأعيشها بأوهام وسراب ؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] لازم تعرف .. زين منها صبرت وتحملت تقلبات نفسيتي وتعبي لهالوقت .. ! [/SIZE]
[SIZE=5px] حتى يوم فكرت تطلع من البيت قتلت فكرتها بمهادها .. وبلا سبب مقنع .. لأنها ماتدري عن شي ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] لا تركي .. انت تعذب نفسها وتعذبها معاااك ..[/SIZE]
[SIZE=5px] ليه ماتريح عمرك وتزيح هالهم عن صدرك .. وخلها تعرف بالي فيك ..[/SIZE]
[SIZE=5px] لا ماقدر اتحمل صدمتها .. دموعها .. آلامها ..[/SIZE]
[SIZE=5px] بس أهي تحبني .. وعدتني ماتتخلى عني .. ياويلي لو اتخلت عني شبيصير فيني .. ؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] لا مو عبير الي تسويها .. عبير حياتي .. دنيتي .. مهجتي .. روحي .. بسمتي .. وانا لها دنيتها وحياتها ..[/SIZE]
[SIZE=5px] عبير عاقلة .. عبير طيبة ..[/SIZE]
[SIZE=5px] ايه ياتركي كان لازم تفكر كذا من زماااااااان .. يمكن تنصدم الحين أكثر لأنك خبيت عنها الموضوع كل هالمدة ![/SIZE]
[SIZE=5px] ياويلي شلون مافكرت كذا من قبل ؟؟؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] كااافي يااتركي .. كل لحظة محسوبة عليك الحين ..[/SIZE]
[SIZE=5px] آآآآآآآآآه خلاص عبير .. بقولك .. وياويل قلبي من صدمتك ياروح تركي إنتي .. ![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] نزل من السيارة وسكر الباب ومشى واهو يحس انه بيهد الأرض بثــقل الهم الي بصدره ..[/SIZE]
[SIZE=5px] لقى الباب مفتوح من بعد مادخلت .. سكر الباب ومشى لجناحه ..[/SIZE]
[SIZE=5px] لقاه اهو بعد مفتوح .. ياقلبي انتي ذوق وربي.. حتى واهي معصبة .. مولعة .. تحترمني بتصرفاتها .. فديت ذوقك وقلبك عبير ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] دخل وسكر الباب .. ومشى بالجناح لين شافها رامية نفسها بميلان على الكنب .. وتحاول تبعد عيونها لاتطالع فيه ..[/SIZE]
[SIZE=5px] اتأملها واهو يفكر كيف يكلمها .. تركي كلمها بالأسلوب الي يطلع معاك عاد .. مو عبير الي تخطط وتحاسب بكلامك معها .. [/SIZE]
[SIZE=5px] نسيت منهي هالملاك الي قدامك ؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] الملاك الي عذبته بقسوتك وتعاملك وغموضك .. !![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] اتنهد ومشى وقعد جمبها ..[/SIZE]
[SIZE=5px] اتعدلت عبير بقعدتها واهي تطالع بالتلفزيون وماتدريي شالي ينعرض فيه بس تبي تشغل نفسها عنه ..[/SIZE]
[SIZE=5px] حست فيه يقرب منها .. ومسك إيدها .. وضغط عليها بخفة ..[/SIZE]
[SIZE=5px] التفتت عليه وشافت بعيونه مئاااااات الكلمات والعبارات .. حست انه بيقولها شي .. حست من نظراته وملامحه واهي الي تفهم كل حركة ولمسة منه ..[/SIZE]
[SIZE=5px] طالعته بنظره شرحت صدره .. نظرة يبرق فيها الأمل .. نظرة شجعته يفجر المكبوووت داخله سنين![/SIZE]
[SIZE=5px] شد على إيدها أكثر وطالع بعيونها وقال : عبير ................................. ![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] ::[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] *******[/SIZE]


رواية لجل الوعد الجزء الثالث والعشرون


اذا اعجبك الموضوع و اردت نشره في المنتديات الاخرى فاستخدم هذا الرابط:
رواية لجل الوعد الجزء الثالث والعشرون
http://www.borsaat.com/vb/t424491.html



التوقيع:
signat
UoZa غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

جديد مواضيع القسم الادبي ، شعر ، قصص ، روايات


مواضيع سابقة :

رواية لجل الوعد الجزء التاسع عشر
رواية لجل الوعد الجزء التاسع والعشرون
رواية لجل الوعد الجزء الاول

مواضيع تالية :

رواية لجل الوعد txt
رواية لجل الوعد الارشيف
رواية انت لي

رواية لجل الوعد الجزء الثالث والعشرون

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع المنتدى
رواية لجل الوعد الجزء التاسع والعشرون القسم الادبي ، شعر ، قصص ، روايات
رواية لجل الوعد الجزء الثالث عشر القسم الادبي ، شعر ، قصص ، روايات
رواية لجل الوعد الجزء السابع والعشرون القسم الادبي ، شعر ، قصص ، روايات
رواية لجل الوعد الجزء الثامن والعشرون القسم الادبي ، شعر ، قصص ، روايات
رواية لجل الوعد الجزء الثاني والعشرون القسم الادبي ، شعر ، قصص ، روايات


روابط الموقع الداخلية


الساعة الآن 11:00 PM.
Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd.
Privacy Policy
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.

الاتصال بنا - بورصات - الأرشيف - تنشيط العضوية - اعلن معنا - الأعلى    تحذير المخاطرة