موقع بورصات
 
بورصات
تسجيل عضوية جديدة في المنتديات لوحة تحكم العضو البحث في المنتديات تسجيل الخروج الرئيسية الاتصال بنا

منتدى العملات العام Forex لمتابعة كل ما يتعلق بتجارة العملات الاجنبية – الفوركس والذهب والنفط من اخبار وطرق المتاجرة وتحليلات ، قسم التوصيات – توصيات العملات لمتابعة توصيات فوركس ونقاط الدخول والخروج على مختلف العملات ، منتدى الدروس التعليمية – فوركس يحتوي على دروس تعليمية لسوق العملات والتحليل الفني والاساسي وادارة رأس المال فوركس ، منتدى المؤشرات والاكسبيرتات يحتوي على اهم المؤشرات مع شرح لها بالاضافة الى بعض الدروس

العودة   بورصات > المنتديات العامة > استراحة بورصات > القسم الادبي ، شعر ، قصص ، روايات

رواية لجل الوعد الجزء السابع والعشرون

القسم الادبي ، شعر ، قصص ، روايات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 17-06-2012, 12:24 PM   #1
عضو نشيط جدا
 

افتراضي رواية لجل الوعد الجزء السابع والعشرون

رواية لجل الوعد الجزء السابع والعشرون


[SIZE=5px]الجزء السابع والعشرون[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] (*)[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] انا صديقك ….......... ![/SIZE]
[SIZE=5px] لا قسى الوقت واكفيك [/SIZE]
[SIZE=5px] ولاني من اللي وقت المصالح يجونك ![/SIZE]
[SIZE=5px] أعزك \ يا صاحبي \ بكل مافيك [/SIZE]
[SIZE=5px] ومن كثر ماعزك صرت أعز الّي يعزونك [/SIZE]
[SIZE=5px] أفتخر ! لاقالوا اني ( مخاويك )[/SIZE]
[SIZE=5px] يامنبع الطيب ~ قلبك ~ [/SIZE]
[SIZE=5px] والصفا في ~ عيونك ~[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] (*)[/SIZE]
[SIZE=5px] دخلت بهدوء ونظراتها متعلقة بالنظرات المصدومة الي تطالعها وإهي تمشي وتتقدم .. حاولت تضبط مشاعرها الموجوعة بسبة هالنظرات ورسمت ابتسامة ناعمة وقالت : حبيبتي سلامات ![/SIZE]
[SIZE=5px] طولت فتون النظر فيها وطالعت بطرف عينها الباب وأهو يتسكر بعد ماطلع فيصل منه .. وأخيرا قدرت تستوعب وترد : الله يسلمك .. عهـود ..[/SIZE]
[SIZE=5px] قربت عهود منها تبي تصافحها بس لقت نفسها تقرب أكثر وتحاوط فتون بذراعينها وتضمها .. وهنا فتون فاض حنينها المتدّفق بأعماقها وضمت عهود واهي تقول : عهود وحشتيني ..[/SIZE]
[SIZE=5px] عهود : وانتي أكثرررررر ياعمري ولهت عليك .. [/SIZE]
[SIZE=5px] وقعدت جمبها والدموع مترقرقة بعيونها وقالت واهي ضاغطة على إيد فتون : سلامات حبيبتي ماتشوفين شر ..[/SIZE]
[SIZE=5px] فتون : الله يسلمك .. انتي .. شلون عرفتي ؟[/SIZE]
[SIZE=5px] عهود : لاحظت انك مو طبيعية طول العزيمة ويوم طلعتي فجأة حسيت ان فيك شي سألت عبير عنك قالتلي انك شوي تعبانة وأخذت رقم جوالها عشان أتطمن عليك .. ويوم رحت البيت أرسلتلها رسالة أسألها ان كانها كلمتك ولقتك أحسن .. بس اتفاجأت يوم دقت علي وخبرتني بالحادث .. يوه يافتون ماتصدقين كيف اتخرعت جتني نفس الحالة الي جتني يوم حادثك الأول .. [/SIZE]
[SIZE=5px] فتون : حادثي الأول ؟؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] عهود : ايه .. يوم فيصل صدم .. ساره ![/SIZE]
[SIZE=5px] وسعت فتون عيونها فيها وقالت بصدمة : انتي كنتي .. تدرين ؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] هزت عهود راسها واهي تقول : كل شي بحياتك ادري عنه يافتون .. (( وبغصة : من تفارقنا وأنا أتقصى عن أخبارك .. عرفت انك اتزوجتي وسافرتي أمريكا كم شهر ورجعتي وصارلك حادث.. كنت .. أتمنى أوقف معاك ذيك الأيام لكن .. قعدت أدعيلك وأنا بعيدة وقلت عساني بدعائي بس أوقف معاك .. جيت المستشفى مره وكانت خالتك عند ساره سألت عنها قالولي راحت تصلي كنت أتمنى أشوفها أو أشوفك .. فرحت حيل يوم ساره طلعت بالسلامة كان خاطري حتى أشاركك فرحتك لكن ......…[/SIZE]
[SIZE=5px] فتون بمرارة : شصار بيننا ياعهود ؟[/SIZE]
[SIZE=5px] عهود : انتي انسحبتي وانا ماحبيت أضايقك ..[/SIZE]
[SIZE=5px] فتون بغصة : انا كنت مُجبرة .. ![/SIZE]
[SIZE=5px] عهود : والحين مانتي مُجبرة تبررينلي شي .. انا جاية أتطمن عليك بغيت أطيرلك بنفس الوقت بس أمي رفضت لأن الوقت متأخر ويوم صحت تصلي الفجر لقتني صاحية واترجيتها أروح الحين و وافقت .. قلت بجي اشوف اذا نايمة باطلع بس سألت عنك الممرضات توني وقالولي انك صحيتي .. [/SIZE]
[SIZE=5px] اتأثرت فتون حيل بإحساس صديقتها وموقفها ومسكت جمب راسها ماتدري تخفف من وقع التأثير ولا من الألم الكايد براسها وقالت : عهود ياقلبي انتي من جد طيبة وقلبك كبير ..[/SIZE]
[SIZE=5px] عهود : احلفي ياشيخة توك تدرين ؟؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] فتون ضحكت غصب عن ألمها وقالت : ابوك يالواثق ههههههههه![/SIZE]
[SIZE=5px] ضحكت عهود واهي تطالع صديقتها بشوق .. [/SIZE]
[SIZE=5px] الا فتون هتفت بحماس : عهووووووود .. أنا حامل ! [/SIZE]
[SIZE=5px] عهود : لاااااااااااااااااا جـــــــــد ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] فتون : اييييييييه سوولي تحاليل وطلعت النتيجة حامل !! [/SIZE]
[SIZE=5px] عهود شقت الضحكة واهي تقول بفرح : ياقلبي مبرووووووووووووووك .. [/SIZE]
[SIZE=5px] فتون : الله يبارك فييييييييك .. اتخيلي عهود أنا أنا أنا حامل .. هنا في بيبي ! << وتأشر على بطنها .. [/SIZE]
[SIZE=5px] عهود : ههههههههههههههههههههههههه ونااااااااااااسة فتون تذكرين يوم ندخّل بالونات ببلايزنا ونوقف عند المراية نتخيل كل وحده لو حملت كيف بيصير شكلها ؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] فتون : ههههههههههههههههههههه ايييييييه أشكالنا كانت تُحف لا ان شاء الله مايصير شكلي كذا (( ولمت راسها وإهي تقول : آي والله راسي يوجعني حتى من الضحك ![/SIZE]
[SIZE=5px] عهود : يابعد عمري أشوا الممرضات قالولي رضّة بسيطة ولا بغيت أدوس ببطن فيصل لو صار فيك شي أكبر ..[/SIZE]
[SIZE=5px] فتون : اسكتي لو شفتي حالته البارح مسكين اخترع والله وانا اشوف شكله قلت بعد شوي بالقاه طايح بالسرير الي جمبي ..[/SIZE]
[SIZE=5px] عهود بابتسامة : خاف عليك والله مالومه بحبيبته وأم ولده يافديتها ..[/SIZE]
[SIZE=5px] ضحكت فتون الا فجأة اتغير وجهها وقالت : خرعوني عهود يقولون بيتأكدون من ثبات الحمل ![/SIZE]
[SIZE=5px] عهود : لاتخترعين ياقلبي هذا شي طبيعي يتأكدون منه كونك طالعة من حادث وان شاء الله يثبت ونفرح فيك انتي وبيبيك ..[/SIZE]
[SIZE=5px] فتون : ان شاااااء الله[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] دق الباب وبعدها انفتح وطل فيصل وقال : فتون الدكتور بيشوفك ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] وقفت عهود وقالت : يالله زين أخليك حبيبتي بغيت أتطمن عليك بس و .. خلينا على اتصال ..[/SIZE]
[SIZE=5px] فتون بابتسامة : أكيد حياتي ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] بادلتها عهود الابتسامة وطلعت تاركة أكبـر بصمة بحياة فتون تشهـد بأسمى معاني الصداقة [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] (*)[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] من نسى في زحمة الدنيا ~ رفيقة ~[/SIZE]
[SIZE=5px] قلت له عندي (^رفيق ^) مانساني[/SIZE]
[SIZE=5px] لو يطول الوقت ويطول طريقه[/SIZE]
[SIZE=5px] أدري انه لو يطول البُعد جاني[/SIZE]
[SIZE=5px] بيني وبينه على \ العشرة \ وثيقة [/SIZE]
[SIZE=5px] إن بديته بالغلا والا بداني[/SIZE]
[SIZE=5px] صرت عنده بالغلا حسبة ~ شقيقة ~[/SIZE]
[SIZE=5px] هو بعد غالي ومن حسبة اخواني[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] (*)[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] دخل الدكتور أهو وفيصل ولاحظ فيصل بشاير المرح على وجه فتون بسبب زيارة عهود برغم التعب الي فيها .. [/SIZE]
[SIZE=5px] فحصها الدكتور وصرفلها المسكن المناسب وعلى الظهر كتبلها خروج بعد ماطمنهم على …..[/SIZE]
[SIZE=5px] سـلامة الجنيــــــن ![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] باركـوا لثنائي حرف الـفـــاء .. ^ _ ^[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] طول الطريق وفتون متمسكة بالباب بقوة ورابطة الحزام وعيونها على عداد السرعة وتقول بخوف : فيصل لا تتعدا اربعيييييييييين بليييييييز[/SIZE]
[SIZE=5px] فيصل : ياقلبي مو متعدي بس لازم أسرع شوي عشان السيارات الي وراي واذا فضى الشارع هديت[/SIZE]
[SIZE=5px] فتون برجاء : لالالالالاااا لا تسرع حرام عليك اذا مو عشاني عشان البيبي ..[/SIZE]
[SIZE=5px] فيصل : ههههههههههههههه بتدوخينا بهالبيبي انتي .. ترا حتى لو اسرعت مو متجاوز ثمانين صدقيني ..[/SIZE]
[SIZE=5px] فتون شخص بصرها بالعداد وهي تقول : بـــــس بـــــــس لاتدعس أكثر فيصل ترا بموت من الخووووف ![/SIZE]
[SIZE=5px] فيصل : حبيبتي استرخي وسكري عيونك كلها دقايق ونوصل البيت[/SIZE]
[SIZE=5px] فتون : بس لاتسرع الله يخليييييييك ..[/SIZE]
[SIZE=5px] فيصل : اوكي عيوني مو مسرع .. [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] بلعت فتون ريقها بخوف وغمضت عين وفتحت العين الثانية تراقب فيها العداد وبالأخير غمضت عيونها الثنتين أريح لخاطرها .. [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] وصلوا بيت أبو سعود ونزلوا .. وأول مادخلوا البيت استقبلتهم أم سعود واهي تقول : هلا ببنيتي بعد عمري سلامااااااااااات والله[/SIZE]
[SIZE=5px] فتون : الله يسلمك يمه مافيني شي الحمدلله[/SIZE]
[SIZE=5px] مسكتها امها وقعدتها وفيصل غمز لفتون انه بيقولها خبر الحمل .. [/SIZE]
[SIZE=5px] فتون استحت وغطّت وجهها بالمخده .. [/SIZE]
[SIZE=5px] استغربت أم سعود وهي تقول :شفيك مخبية وجهك بالمخدة؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] ضحك فيصل وقعد جمبها وقال : لأنها مخبية شي ثاني ببطنها ..[/SIZE]
[SIZE=5px] سكتت ام سعود ثواني تستوعب بعدها قالت وهي موسعة عيونها : تـكذب ![/SIZE]
[SIZE=5px] فيصل : هههههههههه والله ..[/SIZE]
[SIZE=5px] سحبت ام سعود المخده من وجه فتون وهي تقول : فتون حامل !![/SIZE]
[SIZE=5px] فتون غطّت وجهها بإيدينها وقالت بصوتها المكتوم من ورى إيدها : اييييييييه يمه مو بس انتي تعرفين تحملين حتى أنا أعرف ..[/SIZE]
[SIZE=5px] فيصل + ام سعود : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه[/SIZE]
[SIZE=5px] وحضنت ام سعود بنتها وباركتلها من خااااطر وهي مو مصدقة ان طفلتها ودلوعتها فتون حامل .. ![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] بعدها قالت أم سعود : فيصل خل فتون عندنا هاليومين لين ترتفع وتصير أحسن بعدين خذها ..[/SIZE]
[SIZE=5px] حك فيصل دقنه واهو يقول : مافيها شي ان شاء الله تقدر ترجع معاي ..[/SIZE]
[SIZE=5px] أم سعود : شوف راسها ياعمري إهي خلها ترتاح عندي هاليومين نخدّم عليها واذا صارلها لها يومين تعال خذها ![/SIZE]
[SIZE=5px] فيصل وده يعترض بس انحرج من طلب خالته مع صمت فتون الي حسسه انها موافقة للفكرة .. وقال : زين بس يومين ![/SIZE]
[SIZE=5px] ام سعود : ايه يومين وخذها بعد ماعادني أتحمّل دلعها ..[/SIZE]
[SIZE=5px] فتون : الا لازم تتحمليني انا بعد أم حفييييييدك ياجده نوره ..[/SIZE]
[SIZE=5px] ام سعود : ههههههههههه يافديته هالحفيد الله يجيبه بالسلامة يارب ..[/SIZE]
[SIZE=5px] ابتسم فيصل واهو يتخيل هالحفيد .. ياااااااااه .. ياكيف بيقوى يصبر كل هالشهور التسع لين يطلعلهم على هالدنيا كبهجـة تسعد كل القلوب ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] قامت أم سعود للمطبخ تجيب شي يشربونه وفيصل قام من مكانه وقعد جمب فتون وهمس : اجل بتقعدين هنا وتخليني يافتون ؟[/SIZE]
[SIZE=5px] فتون : فيصل بس يوميييييييين .. [/SIZE]
[SIZE=5px] فيصل : ولو هي ليلة !! والله ماتحمل قولي لامك مابي اقعد وبيتي أريحلي وهالكلام ..[/SIZE]
[SIZE=5px] انحنت فتون بجسمها على الكنب واتمددت وسندت راسها على رجله وقالت : لا فيصل حلو ![/SIZE]
[SIZE=5px] فيصل : شالحلوو ؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] فتون : امممممم عشان تشتاقلي وأشتاقلك ..[/SIZE]
[SIZE=5px] فيصل : بحرقة ولوعة بالله وين الحلو ؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] فتون : مو كذا قصدي بس يعنييييي … [/SIZE]
[SIZE=5px] فيصل قاطعها وقال : أقول تعالي وبسكر عليك الغرفة وبخليك فيها طول اليوم ماشوفك ولا تشوفيني ونشتاق لبعض ![/SIZE]
[SIZE=5px] فتون بخرعة : لالالالالالافيصل بليز .. تكفيني ليالي الحبس بامريكا ..[/SIZE]
[SIZE=5px] اتذكر فيصل شلون كان اذا وصل حده منها يحبسها بالغرفة طول اليوم ووجعه قلبه وقال : كله منك انتي الي كنتي تحدّيني .. [/SIZE]
[SIZE=5px] قلبت فتون جسمها على بطنها وسندت ذراعينها على رجوله وقالت : جد فيصل ليه كنت تحبسني ؟؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] طالعها فيصل وقال : يعني ماتدرين ليش ؟؟؟؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] فتون ببرائة : لااا ![/SIZE]
[SIZE=5px] فيصل : ياويل حااااااالي .. هذي الي بتجنني وانا حدي مو ناقص ..[/SIZE]
[SIZE=5px] ضحكت فتون وطلعت ام سعود ومعها صينية قهوة .. وفتون رجعت تتمدد على رجول فيصل ..[/SIZE]
[SIZE=5px] صبت ام سعود الفناجيل وفتون قالت : أنا مابي .. القهوة فيها كافين .. والكافين خطر على البيبي ..[/SIZE]
[SIZE=5px] هز فيصل راسه بضحكه واهو يشرب وأم سعود قالت : توه نقط ببطنك لاتخافين مو صاير شي اهم شي ماتكثرين منها ..[/SIZE]
[SIZE=5px] فتون : لالالا مابي فكوني منها لاصار شي للبيبي ماراح تنفعوني ..[/SIZE]
[SIZE=5px] ام سعود تكلم فيصل : الله يعينك عليها بتذبحك بهالبيبي[/SIZE]
[SIZE=5px] فيصل : فتون قلبي تراك بالشهر الاول لاتقولين بتصيرلي كذا طول الشهور التسعة ؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] فتون : ايه حبيبييييييييي تراك ماشفت شي عاد كله ولا ولدي احد يدوس له على طرف ألعن سكافه وأكره اليوم الي انولد فيه ..[/SIZE]
[SIZE=5px] ام سعود ضحكت على بنتها وقالت : الله لايحرمنا شوفته ويفرحكم فيه يارب ..[/SIZE]
[SIZE=5px] فيصل : آمين .. يالله زين أنا بامشي الحين ..[/SIZE]
[SIZE=5px] فتون : خلك فيصل اتغدا معانا وروح ..[/SIZE]
[SIZE=5px] فيصل : بمر أهلي بعد هم يبون يتطمنون عليك وخلني أفرحهم بالخبر واذا امداني الليل جيت اتعشيت عندكم ..[/SIZE]
[SIZE=5px] فتون : هههههههههههههههه وناسة يعني الناس بتدق اليوم تباركلي ياويلي استحي ..[/SIZE]
[SIZE=5px] فيصل : وناسة وتستحين شلون تجي هذي ؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] ام سعود : ماعليك مع فتون تجي ..[/SIZE]
[SIZE=5px] فيصل : هههههههه على قولك والله فتوني غير[/SIZE]
[SIZE=5px] ام سعود : خلاص تعال اتعشى معانا فيصل ..[/SIZE]
[SIZE=5px] فيصل : ان شاء الله دام هذي عندكم بجي على وجهي غصب عني ..[/SIZE]
[SIZE=5px] فتون وهي تضحك : اييييييوة هذا الحلو بالموضووووووع[/SIZE]
[SIZE=5px] قرص فيصل خدها وقال : فاهمك أنا .. [/SIZE]
[SIZE=5px] أبعدت فتون عنه عشان يوقف .. وقام فيصل واهو يقول : عاد ماوصيك عليها خالتي..[/SIZE]
[SIZE=5px] ام سعود بابتسامة : اذا جننتني بدق عليك تاخذها .. [/SIZE]
[SIZE=5px] فيصل : اجل زين ماتسوي هههههههههههههههه[/SIZE]
[SIZE=5px] ضحكوا عليه وسلم عليهم وطلع ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] قعدت فتون بعد ماطلع فيصل وقالت : يمه حزري من زارني اليوم الفجر؟[/SIZE]
[SIZE=5px] ام سعود : الفجر ؟؟؟ مين ياحافظ ![/SIZE]
[SIZE=5px] فتون : ماتصدقين لو أقولك .. [/SIZE]
[SIZE=5px] أم سعود : مين قولي ..[/SIZE]
[SIZE=5px] فتون : عهوووووود صديقتي ..[/SIZE]
[SIZE=5px] ابتسمت أم سعود وقالت : والله وفية ..[/SIZE]
[SIZE=5px] فتون : طيب شفيك ماتفاجأتي ولا بان عليك شي ..؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] ام سعود : لأني اتوقعت.. من شفتها البارح واهي تطالع فيك انتي واختك وبعد ماطلعتي جت وسلمت علي حسيت انكم بترجعون لبعض .. وتراها كانت تدق بين فترة وفترة تسأل عنك ![/SIZE]
[SIZE=5px] فتون : جدددددددددد؟ وليه ماقلتيلي ؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] أم سعود : والله أنسى وماحسيت انك بتهتمين هالكثر ![/SIZE]
[SIZE=5px] فتون : بالعكس يمه تدرين شلون أنا وعهود كنا وانتوا الي فرقتونا .. يمه ليش فرقتونا حرام إهي ماكان لها ذنب ![/SIZE]
[SIZE=5px] وسعت ام سعود عيونها فيها وقالت : الحين من جدك تسألين ؟؟ ماكانت هي المرسال بينك وبين أخوها ![/SIZE]
[SIZE=5px] فتون : لالالالالالالالا انتوا فاهمين خطأ .. كل شي فهمتوه خطأ .. اهي وأخوها نيتهم كانت شريفة بس انتوا ماتركتولنا فرصة وقلبتوا الدنيا على روسنا وفرقتونا عن بعض ![/SIZE]
[SIZE=5px]أم سعود : وندمانة انتي الحين ؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] فتون : …........ ندمانة ![/SIZE]
[SIZE=5px] ام سعود : ايه .. يعني لو ترجع بنا الايام لقبل ودك لو تركناكم على هواكم و وافقنا على سلطان يوم خطبك ؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] فتون سكتت شوي بعدها شقت الضحكة وإهي تقول : لا سلطان ولا ألف مثل سلطان يجون ربع فيصل حبيبي .. الا الله يسعد خبالي الي فضحني ذيك الايام وخلاكم تدرون وتمنعون الخطوبة [/SIZE]
[SIZE=5px] أم سعود : شفتي ههههههههههههههههههههههه ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] انفتح باب الصالة ويوم التفتوا لقوا سعود داخل وعليه أحلى ابتسامة لشوفة فتون .. سلم عليهم وقعد جمب فتون حاوط كتوفها بحنية وقال : سلامة حبيبي والله خوفتينا عليك .. [/SIZE]
[SIZE=5px] فتون : الله يسلمك ياقلبي شوف مافيني شي ![/SIZE]
[SIZE=5px] أم سعود لاشعوريا ضحكت واهي تطالع ببنتها[/SIZE]
[SIZE=5px] انتبه لهم سعود وقال : شفيكم تضحكون ؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] فتون : يمه لاتقولييييييييييين ! (( ورجعت غطّت وجهها بالمخدة .. [/SIZE]
[SIZE=5px] أم سعود : هههههههههه تصدّق البعطوس الي جمبك حامل ..![/SIZE]
[SIZE=5px] سعود : للااااااااااااااااا صدق؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] ام سعود واهي تضحك : اي والله ..[/SIZE]
[SIZE=5px] سعود واهي يسحب المخد من وجهها : ههههههههههههههههه مبرووووووك حياااتي .. [/SIZE]
[SIZE=5px] فتون بحرج : الله يبارك فيك ..[/SIZE]
[SIZE=5px] سعود : والله شكله مو سهل الي ببطنك راعي شغب ! عوّر راسك عشان يثبت وجوده ..[/SIZE]
[SIZE=5px] فتون : لا حراااااام من ذنبه هذا ذنب أبووووووووه ..[/SIZE]
[SIZE=5px] سعود : تدافع عنه هههههههههههههههههه[/SIZE]
[SIZE=5px] أم سعود : ماشفت شي .. هبلت فينا من دخلت ..[/SIZE]
[SIZE=5px] سعود : الله يحفظه ويجيبه بالسلامة يارب[/SIZE]
[SIZE=5px] أم سعود : آمين وعقبال عندكم ![/SIZE]
[SIZE=5px] سعود سرح شوي وقال : آمين .. الله كريم ..[/SIZE]
[SIZE=5px] ووقف وأهو يقول: يالله أنا طالع بوصّل منال لأهلها بعدين متواعد مع صالح توصّون على شي؟[/SIZE]
[SIZE=5px] أم سعود : تعال اتعشى معانا الليلة بيجي فيصل ..[/SIZE]
[SIZE=5px] سعود : ان رجعت بدري جيتكم ان شاء الله[/SIZE]
[SIZE=5px] ام سعود : على خير ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] طلع سعود عنهم وراح لسيارته بعد ماترك لمنال دقة على جوالها ينبهها انه طلع .. شوي ولحقته وركبت ومشوا لبيت أبو تركي ..[/SIZE]
[SIZE=5px] أول ماوصلوا شافوا باب البيت مفتوح على وسعه ويوم التفت لقى السواق وأبو تركي فاتحين كبوت السيارة وحايسين عندها [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] وقف سعود السيارة ونزل أهو ومنال ودخلوا البيت ..[/SIZE]
[SIZE=5px] شافهم أبو تركي وسلم عليهم .. وتركتهم منال ومشت لداخل البيت .. [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] سعود واهو يطالع بالسيارة : فزعة ياعم ؟[/SIZE]
[SIZE=5px] أبو تركي : تسلم الله يعطيك العافية بس مدري شفيها مو راضية تشتغل .. شكلي بوديها الورشة .. [/SIZE]
[SIZE=5px] سعود : اي والله وانت ليه تتعب نفسك ودها وافتك ..[/SIZE]
[SIZE=5px] أبو تركي : حسبته خلل بسيط أقدر عليه .. اتفضل سعود حياك ..[/SIZE]
[SIZE=5px] سعود : الله يسلمك ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] ودخل سعود أهو وأبو تركي ولقوا منال قاعدة بالصالة مع نهى ووائل .. ونوال كانت نازلة من الدرج ولابسة عبايتها وعلى طول قالت : ها اتصلحت ؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] أبو تركي : لا والله بوديها الورشة ![/SIZE]
[SIZE=5px] نوال : يوووووه شلون بروح الحين ![/SIZE]
[SIZE=5px] والتفتت وشافت منال قاعدة ورسمت ابتسامة مزيفة وقالت : أهليييين منال ..[/SIZE]
[SIZE=5px] منال بدون اي تفاعل : هلا[/SIZE]
[SIZE=5px] نوال : شلونك وش اخبارك .. [/SIZE]
[SIZE=5px] منال : بخير ..[/SIZE]
[SIZE=5px] رجعت نوال تطالع بأبو تركي وقالت : الحين كيف بروح اتأخرت والناس ينتظروني[/SIZE]
[SIZE=5px] انحرج ابو تركي منها وسعود ابتعد عنهم وقعد بالصالة يسولف مع وائل ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] دار الكلام بين أبو تركي ونوال وسعود حس ان ماله داعي واهو قاعد فوقف يبي يمشي الا سمع نوال تقول : أجل بروح بتاكسي .. معليه ..[/SIZE]
[SIZE=5px] أبو تركي : صاحية انتي ؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] نوال : شسوي انت ماتقدر توديني والجيب خربان وانا ضروري أروح الحين ..[/SIZE]
[SIZE=5px] انحرج سعود واهو واقف يسمع الكلام جمبهم وقال : أي خدمة ياعم ![/SIZE]
[SIZE=5px] نوال الي جتها من الله خدمته وقالت : متورطة سعود تقدر توصلني ؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] انحرج سعود وهز راسه وقال : أكيد ..[/SIZE]
[SIZE=5px] ابو تركي اتفشل من مبادرتها الجريئة وقال : اعذرنا ياولدي بس هي متواعدة من يومين مع …[/SIZE]
[SIZE=5px] سعود واهو يمد إيده : ماله داعي تقول ياعم نوال بحسبة اختي ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] محد حس بالقنبلة الي انفجرت داخل نوال بعد هالكلمة .. ![/SIZE]
[SIZE=5px] ولا بالقنبلة الثانية الي انفجرت داخل منال يوم طلع سعود ونوال معاه ![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] طلع أبو تركي يبدّل ملابسه ومنال انفجرت واهي تقول : شفتي الحقيرة ! عيني عينك تطلع معاه وتخليه يوصلها قدامي ![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] وائل : بس يجوزلها اهو محرمها موو ؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] منال : محرم بعينها عمت عينها ! شهالجرائة وقلة الذوق يالطيف مايهمها الرجال مرتبط او مشغول الا تسوي الي براسها .. والله ماهمها الطلعة قد مايهمها تروح معه اهو بالذات عشان تقهرني ..[/SIZE]
[SIZE=5px] نهى : ليه يعني شتبي فيه ![/SIZE]
[SIZE=5px] منال : مدري ياشيخة مابي افكر بهالطريقة عشان لا يطير مخي بسبتها ..[/SIZE]
[SIZE=5px] نهى : الله يعينكم على بعض ![/SIZE]
[SIZE=5px] طالعت منال بنظرة اتفرست وجه نهى وقالت : نهى انتي شوراك ؟؟ مخبية شي انا مدري عنه ![/SIZE]
[SIZE=5px] نهى بتنهيدة : ان كنت لاتدري فتلك مصيبة .. وان كنت تدري فالمصيبة أعظمُ[/SIZE]
[SIZE=5px] وائل باستهبال : أعظموووووو ..[/SIZE]
[SIZE=5px] منال : وائل انطم .. وقوم بالله شوي خلني باتكلم مع نهى ![/SIZE]
[SIZE=5px] وائل : خير ان شاء الله تطردوني .. ؟؟ ماخلصت من نوالوه تجوني انتوا [/SIZE]
[SIZE=5px] منال : ليه ان شاء الله تطردك هي ؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] وائل : اذا بغت تتفرج بالصالة او تكلم صرفتني بأي طريقة ..[/SIZE]
[SIZE=5px] منال : وانت اصحك تطاوعها ! قلها الصالة للجميع والي يبي ينفرد بروحه ينطق بغرفته مو بالصالة ![/SIZE]
[SIZE=5px] وائل : اخاف تعلم أبوووووي ![/SIZE]
[SIZE=5px] منال : خلها تعلمه قوله يبه تطردني من الصالة وانا الي جاي قبلها .. انت لاتخبي عن ابوي شي واذا حسيت انها بتعلمه بشي اسبقها انت وعلم عليها قبلها ..[/SIZE]
[SIZE=5px] نهى بضيق : بس يامنال تكفين .. لاتحشينه عاد هو مو ناقص لسانه يلوط آذانه ..[/SIZE]
[SIZE=5px] منال : أحسن خليه ماينفع مع هالنسرة الضعف والطاعة ..[/SIZE]
[SIZE=5px] نهى : اقول ياحبكم للمشاكل ووجع الراس .. هذا انا مبعدة عنها وأجاريها كنها مريضة ومفتكة من شرها الحمدلله ..[/SIZE]
[SIZE=5px] منال : هذا ضعف ياقلبي ولاهو عاجبني وضعك ياويل حالك ..[/SIZE]
[SIZE=5px] قام وائل شغل البلايستشن ومنال قالت : اجل مالك نية تتحرك .. ؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] وائل : يوووه منال وين أروح ؟[/SIZE]
[SIZE=5px] نهى : منال انتي شتبين ؟[/SIZE]
[SIZE=5px] منال : تدرين انتي وش أبي .. قومي غرفتك بعد أحسن لاينزل أبوي ويسمعنا ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] طلع سعود ونوال ويوم سكروا الباب شافوا سيارة تركي توها واقفة ونازلة منها عبير وتركي [/SIZE]
[SIZE=5px] فتح سعود السيارة بالريموت ومشى يسلّم على تركي وعبير .. [/SIZE]
[SIZE=5px] ونوال مشت بحبـور لسيارة سعود وفتحتها وركبتها ![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] سلّم سعود عليهم وعبير قالت واهي تطالع نوال باستغراب : سعود شعندها ؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] سعود : بوصّلها مشوار تبيه .. سيارة عمي يبيلها تصليح ![/SIZE]
[SIZE=5px] وسّع تركي عيونه وقال : تقوم انت توصلها ؟؟؟ ابعد بس خلني أكلمها تجي معاي أنا أوصّلها..[/SIZE]
[SIZE=5px] سعود : أفا عليك ياتركي وليه تنزلها انا طالع طالع بوديها معاي مكان ماتبي ..[/SIZE]
[SIZE=5px] تركي : مابي أكلّف عليك ياسعود وأنا …[/SIZE]
[SIZE=5px] سعود قاطعه : شالي تكلّف الي يسمعك يقول بوديها ديرة ثانية .. كلها مشوار بسيط والسلام الله يهديك بس ..[/SIZE]
[SIZE=5px] طالع تركي بنوال الي رافعة راسها ولا تطالع بأحد واتضاايق حيل .. لكن سعود قطع عليه أي كلمه ثانية وسلّم عليهم ومشى ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] دخل تركي وعبير الجناح وعبير اهي بعد حست بضيقة من موقف كل من سعود وتركي ..[/SIZE]
[SIZE=5px] سعود أخوها الطيب الي استجاب لرغبة أكره انسانة على قلبها ..[/SIZE]
[SIZE=5px] وتركي الي بكل بساطة كان بيتركها ويوصل نوال وأهو الي واعدها من يرجعون يفاجئها بشي .. ![/SIZE]
[SIZE=5px] وقبل ماتنطق أي كلمة رمى تركي مفتاحة واهو يقول : مدري مخلوقة من ايش هالمرة !! لا وراسلتلي مسج قبل ساعتين تقول اذا تقدر توصلني تركي .. رديت عليها قلت ان شاء الله اوصلك اذا جيت بدري .. وعشاني اتأخرت نص ساعه ورطت الرجال معها ؟؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] عبير بضيق : اهي الي براسها بتسويه ولا عليها من أحد .. بس انت ماقلتلي انها أرسلتلك وهالكلام ![/SIZE]
[SIZE=5px] تركي : وليه أقولك ؟ لو كنت بوصلها بقولك ..[/SIZE]
[SIZE=5px] عبير : لكن …..[/SIZE]
[SIZE=5px] تركي : وجهها مغسول بمرق مافي أحد مافشلتنا معاه .. ! هي تصرفات بزران ولا تصرفات نجاسة ماتدرين ![/SIZE]
[SIZE=5px] شاحت عبير وجهها على الجهة الثانية .. مافيها تترادد معاه بهالسوالف الي صارت مثل الريح الساخنة .. تهب عليها كل يوم ![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] شافت تركي يفتح باب الجناح .. نادته واهي توقف : تركي … ؟[/SIZE]
[SIZE=5px] التفت ورد بنفخة : نعم ![/SIZE]
[SIZE=5px] صدمها اسلوبه بالرد .. وشاحت بوجهها عنه وهمست : ولا شي .. (( ومشت للصالة ..[/SIZE]
[SIZE=5px] تركي واهو يطالعها ماشية : عبير قولي شتبين ..[/SIZE]
[SIZE=5px] وقفت عبير والتفتت وقالت بضحكة تسخر من نفسها : شأبي ؟؟ كنت بقولك شي المفروض أنساه .. لا هالوقت ولا حتى هالمكان يناسبه ![/SIZE]
[SIZE=5px] عقد تركي حواجبه يبي يفهم وقال : وشو هالشي ياعبير ؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] عبير اتضايقت أكثر يوم نساه .. وقالت بغصة : كنت باسألك .. وش الشي الي تبي تفاجئني فيه ! اتخيل؟؟ [/SIZE]
[SIZE=5px] اتنهد تركي ومرر أصابع إيده بشعره بضيق .. وعبير قالت : نسيت مو ؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] تركي : عبير انتي شفتي شصار وبصراحة ضايقتني مره حركتها وسدت نفسي ..[/SIZE]
[SIZE=5px] ابتسمت عبير وقالت : والضحية أنا ! انا المضحية وانا الضحية .. [/SIZE]
[SIZE=5px] ودارت ومشت وتركي ناداها بس ماوقف وقالت واهي تمشي : روح ياتركي مكان ماكنت تبي تروح خلاص ماعاد بيكون لها طعم .. صدقني ![/SIZE]
[SIZE=5px] تركي : عبير يعني انا ألاقيها من مين ولا من مين ! اذا انتي ماراعيتي الوضع مين يراعيه ![/SIZE]
[SIZE=5px] عبير بانفعال : ولمتـــــــى ؟؟؟ أنا هذا الي أبي أعرفه ! لمتى بتحط حرتك كل مره فيني ؟؟ لمتى باتحمل وأصبر على هموم البيت الي ماتجي الا على راسي أنا !! احنا الحمدلله متفاهمين وعمرنا ماختلفنا ومع ذلك همومنا وعور راسنا ماتخلص كلها بسبة الي يصير بهالبيت .. زين لمتى ياتركي ؟؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] مشى تركي لها بس عبير دارت ظهرها وقالت : تركي خلني ولا تفكر تسوي شي .. ان كان بتسوّي شي فهو أكبر من انك تتكلم معاي وتفاجئني وتراضيني .. شي يكون حل لهالمهزلة الي عايشينها .. [/SIZE]
[SIZE=5px] وقعدت بقوة واهي تكابد لوعتها .. [/SIZE]
[SIZE=5px] بس ماسمعت رده .. الا سمعت خطواته .. وفتحة باب الجناح من وراها .. وصكة الباب من بعده !![/SIZE]
[SIZE=5px] وانهارت كل ميادين الحلم بكيانها ![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] من جهة ثانية طلعت منال لغرفة نهى وأول ماسكرت منال الباب قالت : نهى انتي من فترة تلمحين لشي عن سعود .. ممكن أعرف وشو ؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] نهى : وكيف تظنين اني بعرف شي انتي ماتعرفينه ![/SIZE]
[SIZE=5px] منال : نهى بليز بلا استهبال .. أعرف أو ما أعرف المهم ان فيه شي .. ممكن تقولين ؟[/SIZE]
[SIZE=5px] نهى : آسفة انا ماعرف شي ..[/SIZE]
[SIZE=5px] منال بانفعال : نهى اتكلمي !!! يعني مو بكل مره تقوليلي انتي ماتدرين وانتي ماتعرفين عن زوجك وانتي ماخذه مقلب فيه ولاتدرين عن حقيقته واصحي يانايمة وبالآخر تقولين ماعرف شي !! اتكلمي لو سمحتي .. [/SIZE]
[SIZE=5px] نهى : شوووووفي عاد .. انا مادري عن شي بس أحس ان هالرجال وراه بلاوي .. انتي بالله عليك ماحسيتي شي؟؟؟ عايشة معاه طول هالمدة مالاحظتي عليه شي ؟؟؟ غبية ولا عميا ولا هو عرف يضحك عليك ومحسسك ان مافي شي بحياته غيرك ![/SIZE]
[SIZE=5px] منال : نهى !! لاتحرقين أعصابي بهالكلام ! اتكلمي أحسن لك وقوليلي شالي تعرفينه عن سعود ![/SIZE]
[SIZE=5px] نهى : ماعرف شي ..[/SIZE]
[SIZE=5px] منال بصراخ : نهـــــــــــى اتكلمـــــــــــي ! في شي تعرفينه والله أعلم كيف عرفتي !! قوليلي وشو بالطيب عشان لا أجبــــــــرك تقولينه بالغصـــــب وانتي تعرفين وش ممكن أسوّي [/SIZE]
[SIZE=5px] ![/SIZE]
[SIZE=5px] نهى خافت منها .. وخافت من ابوها .. وخافت من كل شي حولها .. سالت دموعها وقالت : ماعرف شييييييي ماعرف شييييييييي خلاص لاتضغطين علي ماعرف شي وبس .. كل الي كنت اقوله لك احاسيسي بس ! اتصوري أحاسيسي اهي الي خلتني أشكك فيه بس ماافي شي خلاص يامنال .. [/SIZE]
[SIZE=5px] منال واهي تهز راسها : تكذبين .. انتي تكذبين علي .. كلكم كذابين ومنافقين وخداعين .. ![/SIZE]
[SIZE=5px] نهى : وانتي يامنال مو كذابة ومخادعة ؟؟؟؟ الي تسوينه من ورى زوجك وش اسمه ماتقولين ؟؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] منال : انطمي أقول انتي شفهمك ؟؟؟؟ وان كان هذا اسمه خداع فهذا أحسن شي سويته دامي عايشة مع زوج خادعني ![/SIZE]
[SIZE=5px] نهى : يعني تدرين ![/SIZE]
[SIZE=5px] منال : البركة فيك شككتيني .. [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] اندق الباب بقووووة ونهى غطّت فمها وعيونها توسّعت بخرعة .. [/SIZE]
[SIZE=5px] طالعتها منال واهي بهالحال وقالت : شفيك ؟[/SIZE]
[SIZE=5px] نهى ووجها انخطف من الخوف وقالت بهمس : أبوي سمعني ![/SIZE]
[SIZE=5px] منال وإهي رافعة حاجب وتطالعها بتفحّص : سمع ايش ؟؟؟ خايفة ابوي يسمعك تقولين ايش؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] نهى لمت راسها بين إيديها وقالت : افتحي الباب يامنال .. انا انتهيييييت .. [/SIZE]
[SIZE=5px] طالعتها منال من فوق لتحت .. ومشت وفتحت الباب الا وائل يصرخ : سااااعه عشان تفتحون ![/SIZE]
[SIZE=5px] رفعت نهى راسها ويوم شافت وائل اتنهدت بارتياح وقلبها تتسارع دقاته بكل عنف .. [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] وائل : أبي شاحن جوال مدري وين شاحني ..[/SIZE]
[SIZE=5px] تركته منال وقعدت على السرير تراقب نهى والتغيرات الي تطري عليها ..[/SIZE]
[SIZE=5px] وقف وائل بينهم وقال : أبي شاحن .. [/SIZE]
[SIZE=5px] محد رد عليه .. راح مشى وفصل جوال نهى من شاحنها وأخذ الشاحن وطلع وسكر الباب ونزل الدرج وأهو يصفّر .. [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] منال : يعني ؟ [/SIZE]
[SIZE=5px] دارت نهى وجهها على الجهة الثانية ..[/SIZE]
[SIZE=5px] منال : ماعرفتي تلعبينها صح .. للأسف لعبتك مكشوفة قدام منال الي تفهمها وإهي طايرة .. في شي تعرفينه انتي وأبوي وخفتي ابوي يسمعك وانتي تتكلمين معاي عنه ..[/SIZE]
[SIZE=5px] نهى بخنقة : مو صحيح .. [/SIZE]
[SIZE=5px] منال :لاصحيح .. بس يصير خير يانهى .. انتي لو تحبين اختك زي ماتزعمين كان بغيتي مصلحتها وقلتيلي .. لكن صدق ماحد فيه خير بهالدنيا أبد ..[/SIZE]
[SIZE=5px] نهى : بس يامنااااااال تكفين .. والله أحبك وأبيلك الخير يعلم ربي .. بس ماقدر أقولك شي .. لأني ما أضمن ردة فعلك ولا أضمن موقفك بعد ماقولك .. منال انتي ممكن تقلبين الدنيا على روس الكل حتى على راسي أنا .. ماقدر أقولك شي وحاولي تعرفين بنفسك وبتقدرييييين صدقيني بتقدرين بس افتحي عيونك زين .. [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] وقفت منال واهي كالتمثال ماكأن هالكلام فجر براكين بداخلها .. [/SIZE]
[SIZE=5px] نهى بهمس : وين رايحة ..[/SIZE]
[SIZE=5px] منال : مايخصك .. خلاص لاتسأليني شي عن حياتي بعد كذا لو تشوفيني أموت قدام عيونك مايخصك ![/SIZE]
[SIZE=5px] وطلعت وتركت نهى بغرفتها تندب حظها وتشتعل النيران فيها حتى تخلفها رماد ![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] ::[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] طول الطريق واهي تطالع فيه بطرف عينها .. مو مصدقة ان سعود مُنى روحها اهي وياه بروحها .. ودها تقول وودها تحكي بس كل الكلمات انحبست بحلقها واهي تطالع بملامحه ونظراته الثابتة .. [/SIZE]
[SIZE=5px] اتجرأت أخيرا وقالت بمرح : بايش تفكر ؟[/SIZE]
[SIZE=5px] انتبه سعود لها واهو الي كان منفصل عن هالدنيا ومسافر ويا خياله لدنيا الوعد ..[/SIZE]
[SIZE=5px] قال بهدوء واهو مستغرب من سؤالها : ولا شي .. ![/SIZE]
[SIZE=5px] نوال : شفتك سرحان .. (( وبمياعة : الي ماخذ عقلك يتهنا به ..[/SIZE]
[SIZE=5px] عقد سعود حواجبه والتفت طالعها نظرة سريعة حسستها بضيقه من هالحكي .. [/SIZE]
[SIZE=5px] لكنها ماعبرت نظرته وقالت : سعود انت .. مرتاح مع منال ؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] ضيّق سعود عيونه بدون مايلتفت لها وقال : الحمدلله .. ليش في شي؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] نوال : لا بس خاطري أتطمّن عليك وانك مبسوط بحياتك ..[/SIZE]
[SIZE=5px] استغرب سعود حيل من كلامها .. يدري ان العلاقة بينها وبين منال سيئة بس هذا مايسمح لها تتدخل وتسأله عن حياته مع منال .. وقال بطريقة تنهي النقاش : أنا مرتاح الحمدلله .. اللفة قبل الدوّار ولا بعد ؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] ابتسمت منال لتغييره للموضوع وقالت بصوت أقرب للهمس : قبل الدوّار ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] واستمر الصمت بينهم لين وصلها لبيت صديقتها .. ونزلت بعد ماشكرته بحرارة .. ورد عليها ببرود .. [/SIZE]
[SIZE=5px] ومشى مبتعد بنفس البرود .. حتى الفتور .. [/SIZE]
[SIZE=5px] كان خاطره يمشي ويمشي ولايوقفه شي حتى يوصل لها .. لموطنها ..! هناك بس تتبدل المشاعر .. هناك بس يقدر .. يبتسم ![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] ::[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] العيون يشع منها الفرح والضحكة ترتسم بكل روعة على الوجوه .. بعد ماعرفوا أحلى خبر من فيصل ! وأبو فيصل ماختفت ضحكته وأهو كل شوي يطالع بولده ويهز راسه بضحكة وعدم تصديق .. ياحلو شعور الجد <<< الي يسمع يقول جربت .. * _ ^[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] ساره بمرح : يعني فتون بتجيب بيبي صغير ؟[/SIZE]
[SIZE=5px] فيصل : ايه ان شاء الله وتصيري خالة ساره انتي[/SIZE]
[SIZE=5px] ساره : هههههههه بس انا بصير خالة الحين .. عشان منى بتجيب البيبي أول ..[/SIZE]
[SIZE=5px] فيصل : هههههه الحين عاد ![/SIZE]
[SIZE=5px] أم فيصل : اي والله خلاص اليوم بكرا وتولد واصله ياعمري عليها[/SIZE]
[SIZE=5px] فيصل : الله يهوّن عليها ويجيبه بالسلامة يارب[/SIZE]
[SIZE=5px] دق الجرس وقام مشعل يفتح وبعدها جا يضحك ويقول : ذكرنا القط .. جانا ينط ..[/SIZE]
[SIZE=5px] أم فيصل : منى ؟؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] مشعل : ايه ..[/SIZE]
[SIZE=5px] أبو فيصل : قل الطيب عند ذكره موب القط قط الله لسانك .. [/SIZE]
[SIZE=5px] فيصل : هههههههه وينهي دخلت ؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] مشعل : هذاها بالحوش يالله تمشي ..[/SIZE]
[SIZE=5px] وقف فيصل وساره معه ومشى للباب وشافها تمشي بتعب ومعها أنس شايل شنطة كبيرة لها .. [/SIZE]
[SIZE=5px] فيصل : هلا والله ومرحبا .. حياكم ..[/SIZE]
[SIZE=5px] أنس : الله يحييك ويبقيك[/SIZE]
[SIZE=5px] سلّم عليهم وشاف فيصل وجه منى مصفّر ومبيّن حيل تعبانة .. قال بقلق : عسى ماشر ![/SIZE]
[SIZE=5px] أنس : الشر مايجييك .. (( وطالع بمنى واهو يكمل : تحس بطلق ووديتها المستشفى قالوا يبيلها شوي عشان ينفتح الرحم وجينا عليكم لأن المستشفى قريب ..[/SIZE]
[SIZE=5px] فيصل : اجل صدقت ساره توها تقول ان منى بتولد الحين .. [/SIZE]
[SIZE=5px] منى بوهن: يافديتها حاسة فيني .. [/SIZE]
[SIZE=5px] فيصل : ادخلي يامنى ادخلي .. تعال يا أنس مافي أحد غريب[/SIZE]
[SIZE=5px] دخلوا كلهم وفزّت ام فيصل تعاون بنتها وأبو فيصل استقبل أنس وسلّم عليه ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] شال أنس احد المساند وحطها خلف ظهر منى .. [/SIZE]
[SIZE=5px] ابتسمت منى بنعومة وقالت : شكرا ياقلبي .. [/SIZE]
[SIZE=5px] مسح أنس على شعرها بحنية [/SIZE]
[SIZE=5px] وقعد أهو والرجال يسولفون سوى ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] قعدت أم فيصل جمب بنتها ومسكت إيدها وقالت بحنية : اجل رحتي المستشفى.. ليه شتحسين ياعمري ..؟[/SIZE]
[SIZE=5px] منى بتكشيرة : ألم يمه بكل جسمي وبطني وظهري ورجولي يجي كااايد بعد شوي بعدين يروح ..[/SIZE]
[SIZE=5px] أم فيصل : ايه هذا الطلق ياقلبي .. يالله اتحملي حبيبتي وش قالتلك الدكتورة ؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] منى : قالت الرحم مفتوح 2 سانتي بس .. ويبيلي أمشي اليوم كله وأجي بالليل .. بس والله مافيني اتحرك كلش ..[/SIZE]
[SIZE=5px] أم فيصل : انتي ارتاحي الحين شوي وبعدين نطلع نمشي بالحوش الله يهوّن عليك حبيبتي .. [/SIZE]
[SIZE=5px] منى : آمين اي والله ادعيلي يمه ..[/SIZE]
[SIZE=5px] ام فيصل : والله ادعيلك .. شفتي فتون حامل ![/SIZE]
[SIZE=5px] غطت منى عيونها واهي تقول بضحكة : مستحيل ![/SIZE]
[SIZE=5px] أم فيصل : هههههههههههههههه اي والله مين يصدّق هالمفعوص حامل ..[/SIZE]
[SIZE=5px] منى : ياعمررررررري عليها كم لها ومتى دريتوا ؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] أم فيصل : مو انتي ماتدرين شصارلهم البارح [/SIZE]
[SIZE=5px] منى : شصار بعد ؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] أم فيصل : ماصار الا الخير بس بعد ماطلعوا من ملكة وجدان صدموا بسيارة واتعوّرت فتون براسها بس الحمدلله رضة بسيطة ..[/SIZE]
[SIZE=5px] منى : ياويييييلي لا خلاص هذا الي بيجيبلي الولادة الحين [/SIZE]
[SIZE=5px] ام فيصل : هههههه عاد يوم حللولها طلعت حامل حبيلها ..[/SIZE]
[SIZE=5px] منى : ياقلبي يافتووووووون .. (( والتفتت لفيصل وقالت وهي تضحك : بابا فيصل مبرووووووووك ..[/SIZE]
[SIZE=5px] ضحك فيصل واهو يقول : الله يبارك فيك ..[/SIZE]
[SIZE=5px] منى : شفت يا أنس .. فيصل غار منك وبيصير أبو .. [/SIZE]
[SIZE=5px] أنس : صدق ؟ ماشاء الله على البركــــــة .. [/SIZE]
[SIZE=5px] فيصل : الله يبارك فيك بعد ماتاخذ الابوه لحالك لازم ننافسك احنا[/SIZE]
[SIZE=5px] مشعل وهو يضحك : شجاب لجااااااااااب .. [/SIZE]
[SIZE=5px] فيصل : اقول انقلع وانا اوريك اذا ماحرمتك لا تمسكه ولا تشيله ابد ..[/SIZE]
[SIZE=5px] مشعل : ماصدّق انك أبو انت ههههههههههههههههههه[/SIZE]
[SIZE=5px] ابو فيصل : مشعل !! اعقل لاوريك[/SIZE]
[SIZE=5px] مشعل : زين ههههههههههههههههههههه ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] وقامت منى ودخلت أحد الغرف القريبة ترتاح فيها .. وعلى المغرب راحوا الرجال يصلّون بالمسجد بس أنس دخل عندها يتطمن عليها وقال بيمشي ولو حست بتعب تدق عليه .. [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] بعدها طلعت منى الحـوش تمشي اهي وأم فيصل ومعاهم ساره ومشعل .. [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] رجع فيصل من المسجد وشافهم بالحوش يمشون وقال : يمه انا رايح بيت خالتي تبين شي؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] أم فيصل : ليه شعندك ؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] فيصل : عندي فتوني بس وماعندي غيرها .. [/SIZE]
[SIZE=5px] أم فيصل : ههههه زين سلملي عليها دقينا نبي نكلمها لقيناها نايمة وباركنا لاختي بس ..[/SIZE]
[SIZE=5px] فيصل : يوصل ان شاء الله .. وطمنينا عنك منى ..[/SIZE]
[SIZE=5px] منى : ان شاء الله ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] طلع فيصل عنهم وركب سيارته ومشى لبيت خالته .. يحس حاله تعبان من البارح مانام وأهو مرافق فتون .. والحين فتون عند أهلها وخاطره ينام بس بيروحلها .. مكتوب عليه يعيش ويحيا لاجلها ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] دق الجرس وانفتح له الباب ودخل .. واتفاجأ يوم لقى خالد قاعد بالصالة ومعه فتون .. [/SIZE]
[SIZE=5px] خالد من شاف فيصل واهو درى عن الخبر ضحك ووقف وعانقه بمحبه واهو يقول : مبروووووووووك مبرووووووووووك طلعت أسد واحنا ماندري !![/SIZE]
[SIZE=5px] فيصل وهو يضحك : يالله حاول تصير مثلي ..[/SIZE]
[SIZE=5px] خالد : جربت انواع الحيوانات كلها بس ماش ..[/SIZE]
[SIZE=5px] فيصل : هههههههههههههههههههههههه يقطع سوالفك[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] ومشى لفتون الي كانت قاعدة تطالعه بابتسامة ناعمة .. انحنى لها وباس راسها وهمس : شلونك الحين حياتي ؟[/SIZE]
[SIZE=5px] فتون : أحسن شوي ..[/SIZE]
[SIZE=5px] مسح على شعرها وقعد واهو يقول لخالد : وين مرام ؟[/SIZE]
[SIZE=5px] خالد : معزومة عند صاحباتها وقلت فرصة أجي أشوف أهلي وماكنت أدري عن هالاخبار .. انت وبعدين معاك ترا بجيب سوّاق خاص لاختي بعدين ![/SIZE]
[SIZE=5px] فيصل : اقول اهجد انت آخر واحد يتكلم من زين سواقتك تكفى ..[/SIZE]
[SIZE=5px] خالد : والله على تهوّري وسرعتي ماعمر صارلي حادث أو صدمت ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] فتون : قول ماشاء الله مايحسد المال الا راعيه ..[/SIZE]
[SIZE=5px] مسك خالد ياقته وسحبها وصار ينفث على نفسه ويقول : ماشاء الله عليك ياخالد الله يحفظك من كل عين ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] " مانت صاحي !! "[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] التفت شاف سعود طالع من المطبخ ويطالع خالد واهو يسمي على عمره .. [/SIZE]
[SIZE=5px] خالد : هههههه شسوي العيون حارة وانا صاير محط أنظار المعجبين ..[/SIZE]
[SIZE=5px] فيصل : مالت عليك اللهم لا شماته ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] نزل أبو سعود ووراه أم سعود وشاف الشباب متجمعين واتونس بهاللمة وسلّم عليهم وقعد معاهم .. وأم سعود راحت المطبخ تجيب لهم القهوة ..[/SIZE]
[SIZE=5px] فيصل التفت لفتون وطالعها واهو مضيق عيونه فيها ..[/SIZE]
[SIZE=5px] ابتسمت فتون وقالت بهمس : لاتطالعني كذا ..[/SIZE]
[SIZE=5px] فيصل حرك شفايفه بكلمه بدون اي صوت ..[/SIZE]
[SIZE=5px] قرت فتون كلمته وتوسعت ضحكتها وقالت بنفس الهمس : وانا بعد أحبك بس لاتحرجني الحين بليز ..[/SIZE]
[SIZE=5px] غمزلها فيصل والتفت لهم .. وأبو سعود الي ماشافه قبل عبرله عن فرحته بحمل فتون وباركله من خاطر ..[/SIZE]
[SIZE=5px] جابت أم سعود القهوة وصبت لهم .. وفيصل يبي يمازحها قال لأبو سعود : يالله عقبالك عمي .. شد حيلك[/SIZE]
[SIZE=5px] أبو سعود : هههههههههههههههه قول لخالتك هي مو راضية ..[/SIZE]
[SIZE=5px] أم سعود : ايه حلّوا عني .. بعد الرقدة الهنية .. والنومة الحلوة يجيني واااااااء وااااااااء يصحيني كل شوي .. ؟[/SIZE]
[SIZE=5px] ضحكوا عليها وسعـود قال : الله يعطيها العافية أمي ماقصرت معانا .. [/SIZE]
[SIZE=5px] فتون : بعدين مو حلوة تصير جده وعندها نونو .. خلاص دور أحفادها الحين تستمتع فيهم وتفضالهم ..[/SIZE]
[SIZE=5px] أبو سعود : انتي من جدك حامل يابنت ؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] فتون استحت وهذي ثالث مره ابوها يسألها مو مصدّق! وحمّر وجهها وغطته ورى فيصل وهي تقول :يووووووووه يبه صدددددق مو انت كنت تقول كل شي يجي من هالفتووووون ![/SIZE]
[SIZE=5px] أبو سعود : الا الحمل عاد ههههههههههههههههههه ..[/SIZE]
[SIZE=5px] ضحكوا وخذتهم السوالف لين حطتلهم أم سعود العشا .. [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] اتعشوا سوى وماسلمت فتون من تعليقاتهم كل مارفضت شي قالوا عشان البيبي تاكلين عنك وعنه .. * _ ^[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] وبعد العشا قعدت فتون جمب فيصل وقالت : ابي أطلع غرفتي بديت أصدّع ..[/SIZE]
[SIZE=5px] فيصل : قومي ارتاحي حبيبتي وخليني أحطلك مرهمك وأعطيك دواك عشان أطلع مرتاح ..[/SIZE]
[SIZE=5px] فتون : أوكي .. ((ووقفت وقالت لسولا الي تمسّح الطاولة : سولا جيبي كاسة موية لغرفتي الله يخليك ..[/SIZE]
[SIZE=5px] راحت سولا تجيبلها وطلعت فتون لغرفتها .. وفيصل انتظر ام سعود تجيبله كيس الأدوية .. [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] قعدت فتون على السرير إلا دق‏ ‏جوالها‏ ‏ويوم‏ ‏طالعت‏ ‏لقت‏ ‏عبير‏ ‏المتصلة [/SIZE]
[SIZE=5px] ردت :‏ ‏هلا‏ ‏عبير[/SIZE]
[SIZE=5px] عبير:‏ ‏هلا‏ ‏فتون‏ ‏شلونك؟[/SIZE]
[SIZE=5px] فتون‏ ‏:‏ ‏تمام‏ ‏انتي‏ ‏أخبارك[/SIZE]
[SIZE=5px] عبير‏ ‏بتنهيدة‏ ‏:‏ ‏الحمد‏ ‏لله‏ ‏..‏ ‏شلون‏ ‏راسك‏ ‏الحين؟[/SIZE]
[SIZE=5px] فتون‏ ‏:‏ ‏احسن‏ ‏شوي‏ ‏..‏ ‏عبير‏ ‏شفيه‏ ‏صوتك؟[/SIZE]
[SIZE=5px] عبير‏ ‏متجاهلة‏ ‏سؤالها‏ ‏:‏ ‏اسمعي‏ ‏بجيكم‏ ‏الحين[/SIZE]
[SIZE=5px] فتون‏ ‏:‏ ‏صددددق‏ ‏؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] عبير‏ ‏:‏ ‏ايه‏ ‏..‏ ‏تركي‏ ‏بيحضر‏ ‏زواج‏ ‏خويه‏ ‏وانا‏ ‏لو‏ ‏قعدت‏ ‏بالبيت‏ ‏بيصيبني‏ ‏شي‏ ‏أكيد‏ ‏..[/SIZE]
[SIZE=5px] فتون‏ ‏واهي‏ ‏تراقب‏ ‏خطوات‏ ‏فيصل‏ ‏القادمه‏ ‏لغرفتها‏ ‏:‏ ‏عبير‏ ‏شفيك‏ ‏؟[/SIZE]
[SIZE=5px] عبير‏ ‏بصوت‏ ‏متهدج‏ ‏بالدموع‏ ‏:‏ ‏متضاااايقة‏ ‏يافتون‏ ‏مررره‏ ‏..‏‏ ‏لو‏ ‏حكيت‏ ‏الحين‏ ‏بابكي‏ ‏وأنا‏ ‏مابي‏ ‏تركي‏ ‏يحس‏ ‏اني‏ ‏متأثرة‏ ‏[/SIZE]
[SIZE=5px] فتون‏ ‏:‏ ‏متأثرة‏ ‏بايش‏ ‏عبييير‏ ‏؟[/SIZE]
[SIZE=5px] عبير‏ ‏:‏ ‏خلاص‏ ‏اذا‏ ‏جيتك‏ ‏حكينا‏ ‏بس‏ ‏بغيت‏ ‏أعطيك‏ ‏خبر‏ ‏..[/SIZE]
[SIZE=5px] فتون‏ ‏:‏ ‏اوكي‏ ‏ياقلبي‏ ‏استنااااك‏ ‏[/SIZE]
[SIZE=5px] ‏ ‏عبير‏ ‏:‏ ‏يالله‏ ‏سلام[/SIZE]
[SIZE=5px] فتون‏ ‏:‏ ‏مع‏ ‏السلامة‏ ‏..‏ ‏‏(‏‏(‏‏ ‏وسكرت‏ ‏منها‏ ‏والفتت‏ ‏لفيصل‏ ‏الي‏ ‏كان‏ ‏واقف‏ ‏قبال‏ ‏تسريحتها‏ ‏يتأمل‏ ‏صورها‏ ‏وإهي‏ ‏صغيرة‏ ‏و‏ ‏أول‏ ‏ماسكرت‏ ‏التفت‏ ‏وقال‏ ‏بابتسامة‏ ‏تذوب‏ ‏:‏ ‏ماكبرتي‏ ‏يافتون‏ ‏‏!‏[/SIZE]
[SIZE=5px] فتون‏ ‏:‏ ‏ههههههه‏ ‏بنظرك‏ ‏بس‏ ‏..[/SIZE]
[SIZE=5px] فيصل‏ ‏:‏ ‏وتهمك‏ ‏نظرة‏ ‏أحد‏ ‏غيري‏ ‏؟[/SIZE]
[SIZE=5px] فتون‏ بدلع‏: ‏امممممم ‏مهما‏ ‏همتني‏ ‏بس‏ ‏محد‏ ‏بتأثر‏ ‏نظرته‏ ‏وفكرته‏ ‏فيني‏ ‏الا‏ ‏انت‏ ‏..‏ ‏ودامك‏ ‏تشوفني‏ ‏ماكبرت‏ ‏يسعدني‏ ‏أكون‏ ‏طفلة‏ ‏بنظرك‏ ‏..[/SIZE]
[SIZE=5px] فيصل‏ ‏واهو‏ ‏يمشي‏ ‏ناحيتها‏ ‏:‏ ‏ ‏انتي‏ ‏طفلتي‏ ‏المدللة‏ ‏..[/SIZE]
[SIZE=5px] ابتسمت‏ ‏فتون‏ ‏بدلع‏ ‏واهي‏ ‏تميل‏ ‏راسها‏ ‏على‏ ‏الجمب‏ ‏بشكل‏ ‏أظهرها‏ ‏كنها‏ ‏فعلا‏ ‏طفلة‏ ‏..‏ ‏قعد‏ ‏فيصل‏ ‏جمبها‏ ‏وابعد‏ ‏خصلة‏ ‏عن‏ ‏وجهها‏ ‏وقال‏ ‏:‏ ‏سمعتك‏ ‏تقولين‏ ‏لعبير‏ ‏أستناك‏ ‏..‏ ‏بتجي‏ ‏؟[/SIZE]
[SIZE=5px] فتون‏ ‏:‏ ‏ايه‏ ‏..‏ ‏تركي‏ ‏معزوم‏ ‏لزواج‏ ‏وبيحطها‏ ‏عندنا‏ ‏ويروح‏‏ ‏..‏ ‏مدري‏ ‏شفيها‏ ‏فيصل‏ ‏شكلها‏ ‏متضايقة‏ ‏حيل‏ ‏..[/SIZE]
[SIZE=5px] فيصل‏ ‏واهو‏ ‏يلعب‏ ‏بشعر‏ ‏فتون‏ ‏:‏ ‏ليه‏ ‏شقالتلك؟[/SIZE]
[SIZE=5px] فتون‏ ‏:‏ ‏ماقالت‏ ‏شي‏ ‏بس‏ ‏مبين‏ ‏من‏ ‏صوتها‏ ‏..‏ ‏تدري‏ ‏فيصل‏ ‏يمكن‏ ‏اتضايقت‏ ‏عشان‏ ‏الحمل‏ ‏مع‏ ‏انها‏ ‏صرخت‏ ‏بكل‏ ‏فررررح‏ ‏يوم‏ ‏علمتها‏ ‏وباركتلي‏ ‏من‏ ‏قلبها‏ ‏..‏ ‏[/SIZE]
[SIZE=5px] فيصل‏ ‏:‏ ‏اكيد‏ ‏بتفرحلك‏ ‏..‏ ‏بس‏ ‏تلقين‏ ‏شدها‏ ‏الحنين‏ ‏يوم‏ ‏صارت‏ ‏لحالها‏ ‏واتمنت‏ ‏تصير‏ ‏مثلك‏ ‏..‏ ‏محد‏ ‏يلومها‏ ‏[/SIZE]
[SIZE=5px] فتون‏ ‏:‏ ‏ياعمري‏ ‏الله‏ ‏يرزقها‏ ‏ولايحرمها‏ ‏يارب‏ ‏..[/SIZE]
[SIZE=5px] فيصل‏ ‏:‏ ‏امين‏ ‏..‏ ‏(( وطلع‏ ‏الدوا‏ ‏من‏ ‏الكيس‏ ‏..[/SIZE]
[SIZE=5px] جابت سولا الموية وطلعت .. وفيصل عطاها دواها وشربها اياه .. [/SIZE]
[SIZE=5px] فتون بتكشيرة : مُو حلو طعمه مررررر[/SIZE]
[SIZE=5px] فيصل : دوا ياقلبي عاد اشربي موية يروح الطعم ..[/SIZE]
[SIZE=5px] فتون : مابي خلاص أحس اني برجّع ..[/SIZE]
[SIZE=5px] فيصل : لا تكفييييييين فتون .. انسدحي وخذي نفس ..[/SIZE]
[SIZE=5px] اتمددت فتون واهو وقف عشان يفسح لها المجال تاخذ راحتها .. وقعد جمب راسها وأخذ المرهم من الكيس واهو يقول : خذي نفس ياقلبي وبترتاحين ان شاء الله .. بحطلك المرهم الحين واسترخي ..[/SIZE]
[SIZE=5px] وحط المرهم على جبينها وصار يدهن باصابعه بخفة .. [/SIZE]
[SIZE=5px] غمّضت فتون عيونها بقوة واهي تقول : آآآآي فيصل يعووووور ..[/SIZE]
[SIZE=5px] فيصل بحنية : شوي بس .. قال الدكتور بتجسين بألم هاليومين وبعدها بيخف الألم ان شاء الله .. (( واتأمل ملامحها المتألمة وقال : ليتني كنت مكانك ولا صابك شي يافتون حبي أنا ..[/SIZE]
[SIZE=5px] فتحت فتون عيونها وطالعته وقالت : شدعوة لو صابك شي انا بارتاح ! بتتعب نفسيتي وبصير أخس من حالي الحين .. [/SIZE]
[SIZE=5px] فيصل : ياعمري .. يالله‏ ‏عاد‏ ‏حاولي‏ ‏ماتسهرين‏ ‏وريحي‏ ‏عمرك .. [/SIZE]
[SIZE=5px] فتون‏ ‏:‏ ‏اوكي‏ ‏ان‏ ‏شاء‏ ‏الله[/SIZE]
[SIZE=5px] قرب‏ ‏وباسها‏ ‏وهمس‏ ‏:‏ ‏باشتاقلك‏ ‏..[/SIZE]
[SIZE=5px] فتون‏ ‏بدلع‏ ‏:‏ ‏وهذا‏ ‏الي‏ ‏أبيه‏ ‏..[/SIZE]
[SIZE=5px] فيصل‏ ‏:‏ ‏آه‏ ‏منك‏ ‏..‏ ‏زين‏ ‏وانتي‏ ‏مراح‏ ‏تشتاقيلي‏ ‏؟[/SIZE]
[SIZE=5px] فتون‏ ‏:‏ ‏امممممم‏ ‏..‏ ‏الا‏ ‏..[/SIZE]
[SIZE=5px] فيصل‏ ‏:‏ ‏الا‏ ‏ايش‏ ‏؟[/SIZE]
[SIZE=5px] فتون‏ ‏:‏ ‏هههههه‏ ‏مافهمت‏ ‏؟[/SIZE]
[SIZE=5px] فيصل‏‏ ‏فهمها‏ ‏بس‏ ‏خاطره‏ ‏يسمعها‏ ‏منها‏ ‏وقال ‏:‏‏ ‏لا‏ ‏ما ‏فهمت‏ ‏..فهميني ![/SIZE]
[SIZE=5px] فتون‏ ‏ ‏بغنج‏:‏ ‏شوقي‏ ‏يغالبني‏ ‏حتى‏ ‏وانا‏ ‏جمبك‏ ‏..‏ ‏[/SIZE]
[SIZE=5px] اتخدر‏ ‏فيصل‏ ‏من‏ ‏كلامها‏ ‏واهو‏ ‏خاطره‏ ‏مو‏ ‏مرتاح‏ ‏انه‏ ‏يتركها‏ ‏بس‏ ‏كل‏ ‏الي‏ ‏قدر‏ ‏يسويه‏ ‏.. التفت للباب .. وسمع اصوات قريبة .. طالعها واتنهد واهي ضحكت عليه .. قرب وباسها ‏و ودودعها‏ ‏بنظرة‏ ‏حب‏ ‏وتركها‏ ‏..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] ‏بنفس هالوقت مشى تركي بالجناح كاشخ بالثوب والشماغ .. من طلع من الجناح النهار ماشافته الا يوم رجع وقالها معزوم .. ودخل ياخذله شاور .. واهي أكره ماعليها الجفاف بعلاقتهم .. ودورها بكل مره تمحي معالم هالجفاف لأن قلبها مايتحمّل تزعل وتقسى عليه ![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] ابتسمت وقالت : فديت الكشخة وراعيها .. [/SIZE]
[SIZE=5px] طالعها تركي بنظرة طويلة .. وبعدها ابتسم وقال : فديت قلبك حبيبتي .. جاهزة ؟[/SIZE]
[SIZE=5px] عبير : ايه يالله ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] سبقها تركي للباب واهي قامت تلبس عبايتها ..[/SIZE]
[SIZE=5px] طلع تركي من باب جناحهم الي يودي على الصالة كان يبي يكلم ابوه قبل مايطلع .. أول مامشى لقى نوال تكلم بالتلفون وتضحــــك .. ويوم شافته قصرت صوتها وكتمت ضحكتها بطريقة بينت لتركي انها تفاجأت بجيته ..[/SIZE]
[SIZE=5px] أبعدت السماعة من اذنها وقالت : تبي شي ؟[/SIZE]
[SIZE=5px] تركي : وين ابوي ؟[/SIZE]
[SIZE=5px] نوال : ببيت جدك ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] هز تركي راسه ومشى بنفس الوقت الي جت عبير وطلعوا ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] رجعت نوال تكلم صديقتها وتقول : ايه هذا تركي يسأل عن ابوه .. [/SIZE]
[SIZE=5px] مها صديقتها : ووين ابوه .. [/SIZE]
[SIZE=5px] نوال : طالع ياشيخة أبركها من ساعه ..[/SIZE]
[SIZE=5px] مها : وانتي شسويتي علميني ..[/SIZE]
[SIZE=5px] نوال : خليته يوصلني وحاولت أحكي معاه بالطريق بس ماعطاني وجه لكن مو مستسلمه والجايات أكثر ههههههههههههه ..[/SIZE]
[SIZE=5px] مها : هههههههههه مخططة اجل .. بتتعبين عمرك واهو شكله مايلقي بال لأحد ..[/SIZE]
[SIZE=5px] نوال : باين مو مبسوط مع منالوه ابد .. وهذي فرصتي أدخله من خلال هالفراغ الي يعيشه [/SIZE]
[SIZE=5px] مها : يعني تسوين فيها الصدر الحنون .. [/SIZE]
[SIZE=5px] نوال : يعني .. أحاول أحتويه وأسمعله وأخليه يشكيلي وشوي شوي أوقعه بغرامي ..[/SIZE]
[SIZE=5px] مها : طموحك عالي انتي وسعود مو سهل ترا توقعينه بهالسهولة ..[/SIZE]
[SIZE=5px] نوال : عندي بدل الطريقة الوحدة ألف أقدر عليه خصوصا ان منالوه الزفت الي دايم تكشفني بعيدة [/SIZE]
[SIZE=5px] مها : هههههههههههههههههههههههههه اجل أهنيك من الحين ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] شيطـ ـان يلبسه قنـ ـاع انسـ ـان[/SIZE]
[SIZE=5px] تلكَ هي .. وتلكَ مشاعرها [/SIZE]
[SIZE=5px] ولأين ستصل ؟[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] ::[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] طول الطريق وعبير تحاول تكون طبيعية ولاتحسس تركي بالنار الي تسعر بصدرها والي أشعلها تراكم الأمور على بعضها .. [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] آه كم أحبك يارجل وأبذل لأجلك الدنيا ومافيها ..[/SIZE]
[SIZE=5px] أعذر صغار مواجعي .. أعذر سيول مدامعي[/SIZE]
[SIZE=5px] أعذر أنين خواطري[/SIZE]
[SIZE=5px] ثارت بقلبي مشاعري[/SIZE]
[SIZE=5px] ويل حالي كيف أرسم بسمتي ..[/SIZE]
[SIZE=5px] كيف أخفي لوعتي ..[/SIZE]
[SIZE=5px] كيف أعبر عن رغبتي .. وأعيش حرة بدنيتي .. [/SIZE]
[SIZE=5px] كيف أنطق .. كيف أحكي ولا أشعرك بحرقتي ؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] التفت تركي وطالعها وحس فيها وحس ان بخاطرها لوعات ولوعات ..[/SIZE]
[SIZE=5px] غيّر مسار طريقه وانتبهت عبير وقالت : ليه رحت من هنا ..؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] تركي : ابي اروح البحر ..[/SIZE]
[SIZE=5px] عبير : البحر !! وعزيمتك ؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] تركي : تنتطر .. ابي اسولف معاك شوي ![/SIZE]
[SIZE=5px] سكتت عبير واهي الي ماكانت حاسبة حساب تحكي ولا تقول شي من الي بخاطرها[/SIZE]
[SIZE=5px] او انها ماتوقعت تركي يحس فيها واهي الي طول اليوم تحاول تظهر طبيعتها .. [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] طول الوقت لين وصلوا واهي تفكر شالي بيقوله لها .. وكيف تقدر تعبر عن خواطرها بدون ماتضايقه بشي[/SIZE]
[SIZE=5px] جنّب السيارة أمام الشاطئ .. وابتسم لها ابتسامة سحرت قلبها .. [/SIZE]
[SIZE=5px] نزلت ونزل معها .. ودار ناحيتها ووقف .. طالع بالبحر شوي بعدها التفت وقف قبالها ونقل بصره بين عيونها وقال بحنية : قلت يمكن موقف النهار كدرك عبير بس شكل الي فيك شي ثاني ..[/SIZE]
[SIZE=5px] عبير واهي تهز راسها : ايه .. شي ثاني .. شي أكبر بكثير من الي صار اليوم .. [/SIZE]
[SIZE=5px] تركي وجعه قلبه وقال : لايضيق صدرك ياقلبي .. تراني حاس فيك وأدري بايش تفكرين .. ودي أقولك لاتفكرين عشان لاتتعبين وتحزنين .. ودي أقولك ادعي ربي وخلي أملك فيه واهو ماراح يخيب رجاك .. ودي أقول بس مو أنا المفروض أقول وأحكي .. وأنا السبب بأوجاعك ..[/SIZE]
[SIZE=5px] عبير اتأثرت من كلامه .. إهي ماكانت تقصد الي بباله .. وبنفس الوقت حبت تستغل الفرصة وتعبر عن وجع من أوجاعها الي تحسها وقالت : حبيبي لو سمعت الحكي من غيرك صدقني محد بيبري جرحي غيرك .. بإيدك سعادتي وسلوتي وبإيدك حزني وضيقي وبإيدك كل شي .. [/SIZE]
[SIZE=5px] تركي : بس مشكلة لو صار الشي بإيدي وبنفس الوقت مو بإيدي ..[/SIZE]
[SIZE=5px] عبير : تركي كل شي بإيدك .. بس صحيح في أشياء نوكلها على رب العالمين .. بس بالمقابل في أشياء نقدر نسويها ونسعد فيها غيرنا .. [/SIZE]
[SIZE=5px] تركي : عبير احكي بوضوح .. قولي شالي بخاطرك ..[/SIZE]
[SIZE=5px] عبير : تركي أنا الي فيني شي بعيد عن الي انت تفكر فيه !! صح تصير أشياء .. مواقف .. لاشعوريا تخليني أفكر بوضعي وأتألم شوي وأتمنى أكون أم حالي مثل حال غيري .. بصراحة انا أقولك .. [/SIZE]
[SIZE=5px] تركي بهمس : فاهمك .. [/SIZE]
[SIZE=5px] عبير : لكن ياتركي اذا لقيت نفسي عايشة بين صراعات ببيتكم .. وهموم تزيدني .. أحس جرحي يكبر وهمي يزيد .. [/SIZE]
[SIZE=5px] راقبت عيونه الي مضيقها فيها وينتظرها تكمل .. وقالت : تركي انا .. مليت و .. تعبت من البيت .. متحملة عشانك انت وبس .. وحاسة اني انا الي أتحمل وأنا الي أضحي وانا الي أتعب وذا كله من حبي لك .. أتمنى تسوي انت شي كبير بحياتنا وتضحي بشي عشاني .. [/SIZE]
[SIZE=5px] سكتت شوي ودارت وجهها على الجهة الثانية .. [/SIZE]
[SIZE=5px] تركي : كملي ..[/SIZE]
[SIZE=5px] عبير : بصراحة ياتركي انا ابي أطلع ببيت لحالي .. انا مضحية براحتي عشانك .. وياليت علاقتي بأهل البيت حلوة .. ياليت حتى مشاكلهم ماتأثر علينا .. أنا مابي يجي يوم ونتفرّق بسبب هالمشاكل .. ![/SIZE]
[SIZE=5px] رفع تركي حواجبه باستغراب وقال : نتفرّق ؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] عبير : الله لايجيب هاليوم .. بس المشاكل الي نعيش فيها مامن وراها خير ![/SIZE]
[SIZE=5px] تركي : بس المشاكل ؟؟؟ مو شي ثاني ![/SIZE]
[SIZE=5px] عبير : انت الي تلف وتدور حول الموضوع وانا قلتلك مستحيل هالشي يفرقنا .. أنا أمنيتي أعيش مرتاحة البال .. كثير علي ؟؟؟؟ كثير علي أعيش مرتاحة بدون وجع راس !! [/SIZE]
[SIZE=5px] تركي : لو الراحة تشترى ياعبير كان شريتها بفلوسي وأهديتك اياها .. تحسبيني مابي راحتك ؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] عبير : راحتي بايدك ! تقدر تهديني اياها لو بغيت .. قدّر تضحياتي الي مابي أمن عليك فيها .. بس وربي ماحكيت الا لأني خلاص ماقدر أتحمل .. [/SIZE]
[SIZE=5px] تركي بتنهيدة : يصير خير .. [/SIZE]
[SIZE=5px] عبير : لا تقولي يصير خير .. ان شاء الله خير بس ابي أعرف رايك .. أعرف وش ممكن تسوي ..[/SIZE]
[SIZE=5px] تركي : ماقدر أقولك شي الحين ..[/SIZE]
[SIZE=5px] عبير : الا تقدر .. انت لو بغيت بتقدر .. لو فكرت بيتحقق .. لو قررت بتسوي[/SIZE]
[SIZE=5px] تركي : مادري .. ماظن ..[/SIZE]
[SIZE=5px] عبير : حتى لو عشاني ؟؟؟ اقولك جد تعبت وماقدر اتحمل ! ومع ذلك ماتدري وماتظن ؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] تركي : عبير .. انا قلتلك قبل هالموضوع سابق لأوانه ..[/SIZE]
[SIZE=5px] عبير : وأنا أشوف انه آن الأوان .. ![/SIZE]
[SIZE=5px] طالعها تركي بنظرة طويييييييلة .. بعدها دار وقال : اركبي ياعبير ..[/SIZE]
[SIZE=5px] عبير : مو قبل ماتقولي رايك ..[/SIZE]
[SIZE=5px] تركي : اركبي وقلتلك يصير خير (( ومشى عنها وركب .. وإهي فتحت الباب وركبت ..[/SIZE]
[SIZE=5px] وساد الصمت عليهم لييييين وصلوا البيت ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] وقف تركي السيارة عند الباب ومسكت عبير الباب وفتحته وقبل لاتنزل قالت : حبيبي .. اسمحلي .. انا بانزل الحين ولاتجي تاخذني ..مالي رجعة للبيت لين ننتهي من هالموضوع ! مع السلامة (( ونزلت بعد مارمت تركي بدوامة حيرة وألم مالها قرار ![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] دخلت البيت بمفتاحها وأول مادخلت الصالة لقت سعود وخالد قاعدين .. [/SIZE]
[SIZE=5px] عبير من شافتهم ابتسمت من خاطرها وقالت بمرح : هلااااااا وغلا باخواني وعزوتي .. [/SIZE]
[SIZE=5px] سعود : هلا عبير حياتي .. (( وقام سلم عليها أهو وخالد .. [/SIZE]
[SIZE=5px] عبير : أخباركم ؟؟؟ [/SIZE]
[SIZE=5px] خالد : تمام الحمدلله انتي شلونك شلون تركي ؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] عبير : بخير الحمدلله .. أجل متعشين سوى ؟[/SIZE]
[SIZE=5px] سعود : ايه وفيصل توه رايح ..[/SIZE]
[SIZE=5px] عبير : زيييين .. ووين امي وابوي ..؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] خالد : امي عند فتون وابوي بالمكتب ..[/SIZE]
[SIZE=5px] عبير : زين بروح أسلّم عليه وأجيكم ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] راحت سلّمت على أبوها الي خذاها بأحضانه بكل محبة أبويّة .. حست شكثر محتاجة حضن ابوها بعيد عن مواجع الدنيا .. ودها تهرب عن هموم الدنيا وتدخل أعماق أعماقه ..[/SIZE]
[SIZE=5px] بس مو إهي الي تتعب أهلها بهموما .. اهي مثل الشمعة ! تحترق .. عشان تضوي دروب الغير ![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] طلعت ورجعت للصالة .. [/SIZE]
[SIZE=5px] سعود كان قاعد وخالد مستعد يبي يطلع بس حس ان سعود بعيونه حكي واجد ..[/SIZE]
[SIZE=5px] قعد وقال : سعود شتفكر فيه ؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] التفت سعود وطالعه أهو وعبير .. [/SIZE]
[SIZE=5px] ابتسمت عبير وإهي تقعد جمبه وقالت : فيك شي سعود ؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] سعود : أفكر أدخل أكلم ابوي ! [/SIZE]
[SIZE=5px] سكتوا اثنينهم شوي بعدها قال خالد : عن وعد ؟[/SIZE]
[SIZE=5px] سعود : أجل ..[/SIZE]
[SIZE=5px] خالد : وش بتقوله ؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] سعود : اقوله الي يطلع معاي عاد المهم لازم أفتح معاه الموضوع .. لازم أحط حد لهالمهزلة .. [/SIZE]
[SIZE=5px] خالد : اجل اتوكّل على الله .. [/SIZE]
[SIZE=5px] عبير : اي والله .. سعود ياعمري لا تعتمد على أحد .. هذا موضوع يخصك انت ومحد بيحله لك ان ماحليته بنفسك .. [/SIZE]
[SIZE=5px] خالد : ادخل كلمه وحاول تقنعه ان عصب عليك اهدا شوي وارجع حننه باسلوبك كلمه عن معاناتك وان شاء الله تطلع بنتيجة ..[/SIZE]
[SIZE=5px] سعود : ان شاء الله .. انا مو حاط أملي الا بالله وان شاء الله مايخيبني .. [/SIZE]
[SIZE=5px] خالد : الله كريم ان شاء الله[/SIZE]
[SIZE=5px] وقف سعود وقال : دعواتكم .. [/SIZE]
[SIZE=5px] خالد وأهو يوقف : الله معاك ياخوي ..[/SIZE]
[SIZE=5px] عبير : خالد رايح ؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] خالد: ايه بروح أجيب مرام .. عند صديقاتها واتأخرت عليها ..[/SIZE]
[SIZE=5px] عبير : اوكي سلملي عليها ..[/SIZE]
[SIZE=5px] خالد : يوصل .. وانت طمّني عنك سعود .. دق علي قولي وش صار معاك بانتظرك لو للفجر ..[/SIZE]
[SIZE=5px] سعود : ان شاء الله يكون فيه شي أبشرك فيه ..[/SIZE]
[SIZE=5px] خالد :ان شاء الله اتوكّل على الله ..[/SIZE]
[SIZE=5px] عبير : وانا بطلع فوق وأستناك تعال طمني بالله .. [/SIZE]
[SIZE=5px] سعود : ان شاء الله[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] طلعت عبير وإهي شايلة هم أخوهـا .. تتمنى ربي يحنن قلب أبوها ويريح قلب أخوها [/SIZE]
[SIZE=5px] ياوجع هالهمـوم اذا ترامت على بعضهـا ! [/SIZE]
[SIZE=5px] وتركي ماتدري شيفكر فيه ؟؟؟ شموقفه من كلامها .. ؟؟ [/SIZE]
[SIZE=5px] حز بخاطرها الي صار بس اهي خلاص وصلت حدها .. ضاقت فيها الوسيعة وتبي تعيش مرتاحة البال ويا زوجها وحبيبها .. من حقها ولا مو من حقها ؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] دخلت الغرفة مالقت أمهـا .. ولقت فتون قاعدة نص قعدة والمخدة ورى ظهرها وساندة راسها على السرير وتقرا قرآن .. [/SIZE]
[SIZE=5px] ابتسمت أول ماشافتها وفتون سكرت المصحف وحطته جمبها واهي تقول : أهلييييييييين متى جيتي ؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] عبير : توني .. [/SIZE]
[SIZE=5px] جت فتون توقف الا عبير مدت ايدها وهي تقول : ارتاااااااااحي حبيبتي[/SIZE]
[SIZE=5px] وقعدت جمبها ومسكتها وحضنتها واهي تقول : سلامتك ياعمري ..[/SIZE]
[SIZE=5px] فتون : ههههه الله يسلمك انا بخير عبير ..[/SIZE]
[SIZE=5px] عبير ماردت وحست فتون انها تبكي وقالت بضيق : عبير حياتي شفييييييك ؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] ابعدت عبير عنها ومسحت دموعها وقالت بمرارة : سعود دخل يكلم ابوي عن وعد ..[/SIZE]
[SIZE=5px] فتون : صدددددددق ؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] عبير : ايه .. توه وشلت همه مرررره ..[/SIZE]
[SIZE=5px] فتون : الله يحنن قلب ابوي عليه ويطلع بنتيجة يارب ..[/SIZE]
[SIZE=5px] عبير : ان شاء الله آمين ..[/SIZE]
[SIZE=5px] فتون : بس انتي فيك شي ثاني عبير .. [/SIZE]
[SIZE=5px] عبير : فتون أنا تعبت .. تعبت ومحد حاس فيني ..[/SIZE]
[SIZE=5px] فتون : قوليلي حياتي شفيك أنا أحس فيك والله ..[/SIZE]
[SIZE=5px] عبير : هههههه ياعمري انتي .. [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] وحكتهـا الي صار بينها وبين تركي وكيف خيوط الصبر تقطعت عندها وماعاد تقدر تصبر أكثر .. [/SIZE]
[SIZE=5px] حكت وحكت وحكت لكن …..................... ![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] بدنيانا لو نحسب مواجعها ومكايدها .. [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] شربنا المُر وماذقناه [/SIZE]
[SIZE=5px] شربنا وارتوينا ![/SIZE]
[SIZE=5px] ولو بنندم ونتألم [/SIZE]
[SIZE=5px] عز الله ماحيينا ..[/SIZE]
[SIZE=5px] بهالدنيا لزوم نكبر .. وننسى .. [/SIZE]
[SIZE=5px] وانتهينا [/SIZE]
[SIZE=5px] تسيل الدمعة .. نمسحها .. [/SIZE]
[SIZE=5px] ولو تقسى علينا[/SIZE]
[SIZE=5px] نلف يمين .. نلف يسار [/SIZE]
[SIZE=5px] نقطف وردة بإيدنا[/SIZE]
[SIZE=5px] يجرحنا شوكلها لكن[/SIZE]
[SIZE=5px] عبيرها يهنينا [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] وخلق الله بطبع هالورد !![/SIZE]
[SIZE=5px] يظلمنا هذا .. بس يشكرنا ذاك[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] واحد لنا .. وواحد علينا [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]

رواية لجل الوعد الجزء السابع والعشرون


[SIZE=5px]سعود بعد ماحس بثبات موثقه .. ومشى لمكتب أبوه ودقه بهدوء وفتح ودخل ..[/SIZE]
[SIZE=5px] لقى أبو سعود يكلم بالجوال .. مشى وقعد على الكرسي ينتظره ..[/SIZE]
[SIZE=5px] وبعد دقايق أنهى أبو سعود الاتصال وطالع ولده بابتسامة خفيفة شجعته يتكلم ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] سعود : يبه انا ودي أتكلم معاك وابيك تكلمني بصفتك سعد وانا سعود .. مو انت ابوي ولا انا ولدك .. اعتبرني صديقك .. زميلك بالعمل .. اعتبرني ضيفك أو اعتبرني واحد يحبك ومعجب بآرائك وجاي يتشاور معاك .. [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] ابو سعود فهم من هالمقدّمة الموضوع الي يبي يكلمه سعود فيه وقال : شعندك ياسعود ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] سعود : بقولك الي عندي .. بس أبيك جد يبه تكلمني وترد علي بفكر منفصل عن بيئتنا وعادتنا .. أبيك تطالع بموضوعي بشكل انساني وتقولي رايك وفكرك انت .. مو الي يحكمه عليك عاداتك وتقاليدك ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] ابو سعود : الضفر مايطلع من اللحم ياسعود ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] سعود : ولا أبيه يطلع من اللحم .. بس أبيك تكلمني بأسلوب ثاني .. أسلوبك وفكرك انت يبه الي انا متأكد انه يختلف عن الي حاولت تقنعني فيه .. [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] سند أبو سعود ظهره على الكرسي وقال : مانتهينا من الموضوع ياسعود ؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] سعود : لا يبه .. اذا انت انتهيت انا من وين بانتهي .. يبه هذي زوجتي صحيح اتزوجتها بدون علمكم ولاهي من ثوبكم بس صار الي صار وعاقبتوني طول الفترة الي راحت وانا طاوعتك ومشيت على امرك .. حتى المكالمات قطعتها بس ماقدرت يبه أنهيها من حياتي واطلقها .. انا أخذتها عن قناعة وأبيها وعشانك انت بس تركتها طول الفترة الماضية .. بس يبه خلاص انا محتاجها واهي محتاجتني .. [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] أبو سعود : وبنت عمك ياسعود ؟؟؟؟ شذنبها تصير ضحية ماضيك وغلطاتك ؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] سعود : يبه بنت عمي على عيني وعلى راسي .. ماراح أقصر بحقها ولاني متخلّي عنها .. بس أبي أرجّع زوجتي الي ولا شي بحياتي أغناني عنها ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] ابو سعود : انت ماتفهم شمعناه كلامك ياسعود ؟؟؟ معناه ان الناس بتحكي عنا وتقول أخذ أجنبية يوم كان يدرس برا .. وهذا هو جابها على بنت عمه ! معناه جدك وعمك بيزعلون ويعتبروني رامي كرامتهم بالارض ودايس عليها ! [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] سعود : يبه والي يسلمك لا تقولي الناااااااس .. محد بيقضي علينا الا هالناس وتفكيرنا فيهم .. اذا انت حاس فيني وراضي بتقدر تسكّت كل من يفتح فمه بكلمه .. وعمي انت الله يهديك الي كبرت الموضوع عنده وتقدر بطريقتك تقنعه ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] أبو سعود: أقنعـــه بشي انا نفسي مو مقتنع فيه ؟؟؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] سعود : لهالدرجة سعادة ولدك ماتهمك ![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] أبو سعود : ولدي الي طلع عن شورنا والي ماهمه رضى أبوه وعيلته ![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] سعود : انا يبه ماهمني رضاكم ؟؟ والي سويته عشانكم طول الفترة الماضية شتسميه ؟؟؟ تركتها ورميتها بروحها وانقطعت عنها ياعسى ترضون وتتغير الأحوال وتحن قلوبكم وتحسون فيني .. وتحس فيني انت يبه وتفهمني ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] أبو سعود : وهي ليه للحين شاغلة بالك ؟؟ ليه بنت عمك ماعوضتك عنها ونستك اياها ؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] سعود بمرارة : يبه لا تسألني عن بنت عمي وخلّي الطابق مستور .. تدري اني ماخذيتها الا عشانكم انتوا .. ماودي أظلمها معاي وأحاول اني ما أظلمها .. بس مايعني هالشي اني نسيت زوجتي الأولى ولاعادني أبيها .. يبه هذي زوجتي وبنت ناس اذا ماتدري ![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] عقد ابو سعود حواجبه واهو يطالع بسعود بصرامة واستفهام ![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] سعود كمل : الشي الي ماتدري عنه والي حتى انا ماكنت أدري عنه .. ان زوجتي وعد تصير بنت راشد الفلاح صديق عمي أبو فيصل ! ! ![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] وسع أبو سعود عيونه بصدمة وقال : أبو وليد ماغيره !![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] سعود : ايه .. ابو وليد ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] ابو سعود : مو معقول .. وانت شدراك ؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] سعود : عرفت من خلال أمور وأوراق الشراكة الي بيننا ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] أبو سعود : يمكن تشابه أسامي ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] سعود : واجهته يبه .. واعترف انها بنته .. بس محد يدري ولا يبي أحد يدري .. مدري شفكرته بس ابيك تعرف انها مو أي وحده .. انها بنت ناس وهذا شي يمكن يهمك ويخليك تغير فكرتك شوي عنها ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] أخذ ابو سعود نفس ملتهب يكاد يحرق المكان وعقد حواجبه واهو يفكر بالموضوع ..[/SIZE]
[SIZE=5px] وسعود احترم صمت ابوه واتمنى ينتج عن هالصمت خير يسعده بالآخر ..[/SIZE]
[SIZE=5px] لكن أبو سعود قدر ماكان رفضه بسبب انها أجنبية .. قدر ماكان أيضا رافضها بسبب زواجه منها عنوة وبالخفاء وصعوبة تقبل عيلته لهالأمر ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] وقال لسعود هالكلام .. وقاله انه الموضوع اذا انحل من جهة يظل معقّد من جهة ثانية ..[/SIZE]
[SIZE=5px] لكن سعود ضاقت حيلته وقال : يبه احنا بإيدنا نحل العُقد لو بغينا .. لو بغيت انت وحنيت ورضيت ..[/SIZE]
[SIZE=5px] أبو سعود سكت شوي بعد قال : وينهي الحين .. ؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] سعود : مستقرة بمصر .. ماتت أمها الوحيدة الباقية لها بهالدنيا ولاعاد بقى لها أحد بابريطانيا وانتقلت مصر .. لها معارف يرعونها هناك ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] أبو سعود : زين شوف ياسعود .. أقدر أسمحلك تروحلها مصر مثل ماتبي .. وتقعد معها وعندها زي ماتبي بس الي ماقدر أسمحلك فيه تجيبها البلد ! ولا تدخلها علينا ولا تضايق بنت عمك بسببها ويظل الأمر هذا مخفي على الجميع ![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] وبكذا انتهى النقاش بينهم .. طلع سعود واهو مايدري يسعد لهالخبر ولا يحزن لوقوفه عند هذا الحد ومطمعه كان أكثر من كذا ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] مين يـح ـس بلوعتي .. ويوقف نزف الـ ج ـروح ! [/SIZE]
[SIZE=5px] لو تفتـ ح ـت عندي كل نوافذ البوح ![/SIZE]
[SIZE=5px] هذي نوافير ( النار ) تـ ص ـطدم ( بالاقدار) وأكسرها على //أماني منسيّة \\[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] آه ؛؛ ياصباحي ؛؛ غلبت ظلمة البارح ![/SIZE]
[SIZE=5px] آه ؛؛ ياأنفاسي ؛؛ خانتني حتى الـ ج ـوارح[/SIZE]
[SIZE=5px] آه ~ ياصوتها ~ ياشوقها ~ المفجوع ! [/SIZE]
[SIZE=5px] غطى (الظلام ) على بقايا الشـ م ــوع ![/SIZE]
[SIZE=5px] حالي طـ ف ـل .. بـــ كـ ــى على خشبة المسارح !![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] طلع الحوش يبي يشم هوا يبعد عنه شعور الاختناق .. وأول ماطلع سمع صوت مسج بجواله .. طلع جواله من جيبه وفتح المسج .. استغرب الرقم الغريب ! والي استغربه اكثر الكلام الي وسط المسج !! :[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] أوقف لحظة[/SIZE]
[SIZE=5px] فكر معي هالمرة[/SIZE]
[SIZE=5px] ليه حبيتك بين هالعالم كله؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] ساعدني واضغط على السهم مرة..[/SIZE]
[SIZE=5px] لأنك شخص ماأحد يمله..[/SIZE]
[SIZE=5px] لأنك سـ ع ــــود الحسن كله..[/SIZE]
[SIZE=5px] لأنك أحلى ماخلق الله..[/SIZE]
[SIZE=5px] هذا جواب سؤالي .. وحله.. !![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] عقد حواجبه باستعجاب !! مين ممكن يرسله هالكلام .. ؟؟ [/SIZE]
[SIZE=5px] حتى لو فرض انه شخص غلطان بالرقم .. بس اسمه مدوّن بالمسج .. !![/SIZE]
[SIZE=5px] أبعد من يخطر على باله انه يكون من منــــــال ![/SIZE]
[SIZE=5px] وأول من خطر على باله انها تكون وعد بس مسرع ماتلاشي الخاطر لأن وعد بمصـر وهذا رقم محلّي ![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] رد على المسج وكتب : مين ؟[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] وأرسل .. وانحنت أفكاره لأبعد مسار ممكن ياخذه ويبعده وينسيه كل شي حوله يوم دق على رقم وعد .. ورفع الجوال ينتظر صوتها الي عنده بس .. ينسى معاني الألم ..![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] وبعد كم رنة وصلته أنغام صوتها وقال بتنهيدة قوية : هــــلا يابعد هالدنيا ياكل هالدنيــا[/SIZE]
[SIZE=5px] وعد : هلا بيييك حبيبي .. كيف حالك ؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] سعود : مشتاااااااااااق لك وعد ..[/SIZE]
[SIZE=5px] وعد : ياحبيبي .. تعرف سعود ! [/SIZE]
[SIZE=5px] سعود : ياعيون سعود .. [/SIZE]
[SIZE=5px] وعد : كل ماحسيت انك مشتاقلي ونفسك تشوفني .. غمض عينك ومد يدك بتشوف طيفي قدامك .. وراح تلمس إيدي إيدك ..[/SIZE]
[SIZE=5px] سعود : ترا والله أسويها !! بتجيني لحظة أسويها تراني على حافة الجنون جد ..[/SIZE]
[SIZE=5px] وعد : سلامتك من الجنون ياقلبي .. انا عن نفسي انجنيت خلاص أمس نزلت من السيارة وطلعت المفتاح ووصلت للبيت ابغى افتح بعدين استوعبت انه مو بيتي ![/SIZE]
[SIZE=5px] سعود بضحكة : يااااااابعد عمري .. وينك الحين بالسيارة ؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] وعد : ايوا كنت بالسوق وراجعة البيت .. [/SIZE]
[SIZE=5px] سعود : كم مره قلتلك ماتردين وانتي تسوقين ![/SIZE]
[SIZE=5px] وعد : والله ماأرد بس هذا انت عاد ![/SIZE]
[SIZE=5px] سعود : ولا حتى أنا .. اذا مارديتي بافهم انك ياتسوقين يامشغولة وأكيد بتدقين علي اذا خلصتي ..[/SIZE]
[SIZE=5px] وعد : طيب حبيبي لاتزعل ..[/SIZE]
[SIZE=5px] سعود : خايف عليك حياتي ..[/SIZE]
[SIZE=5px] وعد : خلاص اوعدك مارد على أحد أبدا مع اني ماعرف كيف حاتحمل اشوف رقمك ومارد ..[/SIZE]
[SIZE=5px] سعود : بالسيارة لاتردين بس غيرها ياويلك لو ماتردين[/SIZE]
[SIZE=5px] وعد : ههههههههه هو أنا أقدر ..؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] سعود : ياقلبي يالله اذا وصلتي كلميني .. [/SIZE]
[SIZE=5px] وعد : اكيد بدون ماتقول .. باي حبيبي [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] وسكرت منه وكملت طريقها للبيت .. وقفت سيارتها عند بيتها ونزلت .. كان مفروض انها تدخل البيت لكنها مشت وظلت تمشي ! [/SIZE]
[SIZE=5px] صدى صوته يتردد بمسامعها .. كلماته تعزف أوتارها على نبضات قلبها .. يتهيألها طيفه بين كل شخصين توقع عينها عليهم …...........................................…[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] ####[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] في أجمل الحدائق المرتفعة بباريس ..[/SIZE]
[SIZE=5px] قعدوا على أحلى الطاولات المرتفعة الي تطل على أجمل البحيرات[/SIZE]
[SIZE=5px] كتبوا حروف الأسامي وأرق العبارات ..[/SIZE]
[SIZE=5px] كتبت اسمه .. وكتب اسمها ..[/SIZE]
[SIZE=5px] و على خشبات الكراسي كتبوا غرام الحكايات .. [/SIZE]
[SIZE=5px] لوّنت رسمه .. ولوّن رسمها .. ![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] مشوا بالحديقة .…........[/SIZE]
[SIZE=5px] وعد وبإيدها الايسكريم : سعووووووود يجنن طعمه ذوق لايفوتك ![/SIZE]
[SIZE=5px] قرب سعود من مكان ماأكلت وذااق من بعدها وقال واهو مسكر عيونه بحالمية : الااااااااه شهالريق العسل ![/SIZE]
[SIZE=5px] وعد : هههههههههههههههه عجبك ؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] سعود : مو لأنك ذقتيه قبلي عجبني .. انتي لسانك يبدل المُر حلو .. صوابعك تزيد الحلى حلى .. وجودك يبدل الحزن مرح ويمحي الترح ويعيشني بدنيا كلها فرح بفرح [/SIZE]
[SIZE=5px] ولعت خدودها من الحيا وقالت : وين أروووووووووووح من كلامك حبيبي مابقيتلي كلام أقوله .. [/SIZE]
[SIZE=5px] ضمها سعود من خصرها واهو يمشي وقال : لاترووووحين تكفين ولاتقولين .. انتي اسمعيني وخليني أنا أحكي ويكفيني هالضحكة والخدود الموردة .. [/SIZE]
[SIZE=5px] وعد : ضحكتي ماتكون الا وانت معاي واذا رحت أخذتها معاك وأخذت معاك قلبي وروحي وكل شي يحسسني بهالدنيا ..[/SIZE]
[SIZE=5px] سعود : لاتطرين ليالي الفراق ياوعد .. خلينا نعيش لحظتنا .. [/SIZE]
[SIZE=5px] وعد قربت الايسكريم منه عشان ياكل ويوم قرب راسه دفت الايسكريم لوجهه ولطخت فمه وخشمه وفلتت نفسها منه وركضت ..[/SIZE]
[SIZE=5px] سعود واهو يمسح الايسكريم بإيده ويقول : زين ليييييييش ؟؟؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] وعد : عشان نعيش لحظتنا صح ههههههههههههههههههههههههههه ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] أسرع سعود ومسكها قبل ماتفلت منه واخذ الايسكريم منها ولطّخ وجهها كله ..[/SIZE]
[SIZE=5px] واهم يضحكون أحلى ضحكاات ,, ظلّت بدنيا الذكرياات .. ![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] ######[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] ترا الذكرى ولو حلوة .. طورايها تهـ ـ ـدّ الحيـل !![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] صحت وعد من دنيا الذكريات .. وانتبهت انها بالواقع .. دنيا الحقائق ![/SIZE]
[SIZE=5px] تمشي جمب أحد الحدائق .. ![/SIZE]
[SIZE=5px] نفس الحدائق .. بس لحالها بدون رفيق الحدائق ![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] شافت محل ايسكريم صغير .. مشت له واشترت منه ! [/SIZE]
[SIZE=5px] كانت تاكل الايسكريم واهو معها .. [/SIZE]
[SIZE=5px] والحين تاكله والذكرى وحدها الي معها ..[/SIZE]
[SIZE=5px] لحالها بدون رفيق الايسكريم ! [/SIZE]
[SIZE=5px] رحلت .. وظل الايسكريم .. ماله طعم .. ماله لون .. نفس حياتي والزمن والكون ![/SIZE]
[SIZE=5px] مشت وإهي تاكل وتتخيل سعود جمبها .. تأكله الايسكريم مثل الماضي .. تلطخه فيه زي أوّل .. ![/SIZE]
[SIZE=5px] يضحك عليها .. وتضحك عليها .. مثل قبل والماضي ![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] قعدت على حدا الطاولات .. [/SIZE]
[SIZE=5px] والكرسي الثاني .. فاضي ![/SIZE]
[SIZE=5px] تشابكت أحلى الذكريات .. [/SIZE]
[SIZE=5px] وثارت مشاعر .. الماضي ..[/SIZE]
[SIZE=5px] بكت دمعات ورى دمعات .. [/SIZE]
[SIZE=5px] مين المجني ومين .. القاضي ..؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] كتبت على الخشبة .. نفس الكلمات ..[/SIZE]
[SIZE=5px] نفس السوالف والعبارات ..[/SIZE]
[SIZE=5px] وكتبت اسمه .. ورسمت رسمه[/SIZE]
[SIZE=5px] وظل اسمها ورسمها .. فـ ـاضي ![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] لقت نفسها تبتسم بلا شعور .. ودموعها تسيل بلا شعور ![/SIZE]
[SIZE=5px] رمت الايسكريم .. [/SIZE]
[SIZE=5px] ومشت تجر جروح الذكريات .. [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] حبيبي وانت بعيد .. تشتاق للمسة إيد .. من غير ولا همسة ![/SIZE]
[SIZE=5px] غمّض ومد إيديك .. أول ما فكر فيك حاتحلس باللمسة .. ![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] تقول وحدك آآه .. وأقول وحدي آآه[/SIZE]
[SIZE=5px] وتنسمع وحده ![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] تبكي عيني عليك .. وتبكي علي عينيك .. [/SIZE]
[SIZE=5px] وهي دمووع وحده .. ![/SIZE]
[SIZE=5px] عارفة وحاسة فيك .. وأشوف عيني بعنيك .. وكأني بين حضنك ..![/SIZE]
[SIZE=5px] وساعات عيوني كثير.. تبكي عليك من غير .. حزني ولاحزنك .. [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] لو كل روح في مكان .. لنا يا حبيبي مكان .. دايم يجمعنا ![/SIZE]
[SIZE=5px] لا زمان ![/SIZE]
[SIZE=5px] ولا انسان ![/SIZE]
[SIZE=5px] ولا خوف ![/SIZE]
[SIZE=5px] ولانسيان ![/SIZE]
[SIZE=5px] ولا شي بيمنعنا ..!![/SIZE]
[SIZE=5px] ********[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] صدّع راسها كثر ماتفكّر وتتقلب بالسرير بدون ماتغط عينها النوم ! أخذت جوالها تبي تشوف الساعه لقت مابقى شي على الفجر ..! [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] قامت بخفة عن لاتصحّي فتون .. وانسحبت من الغرفة بهدوء .. وجع قلبها الي تسويه بس تحس ان مابيدها حل ثاني .. [/SIZE]
[SIZE=5px] نزلت المطبخ وفتحت الثلاجة طلعتلها عصير .. أخذت كاس وقعدت على الكرسي وصبت واهي تتذكر مكالمته البارح ..…......... [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] كلمها وماردت عليه ورجع دق مرتين وبالآخر ردت [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] تركي : وينك ماتردين ؟؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] عبير متجاهلة سؤاله: نعم ياتركي ..[/SIZE]
[SIZE=5px] تركي : عبير ترا مالها داعي حركاتك الي تسوينها .. من أول أدق عليك بقولك اجهزي انا بالطريق ..[/SIZE]
[SIZE=5px] عبير : قلتلك مو راجعة معاك ..[/SIZE]
[SIZE=5px] تركي : عبير انك تتركيني وتتركين بيتك هذي مو طريقة تحلين فيها الموضوع ![/SIZE]
[SIZE=5px] عبير : ليه واهو في طرق ثانية ؟؟ انا ماسويت كذا الا يوم جربت كل الطرق ومافاد شي .. [/SIZE]
[SIZE=5px] تركي : خلينا نتفاهم .. [/SIZE]
[SIZE=5px] عبير : اتفاهمنا مرة ومرتين وثلاث .. ولا فيه أي فايدة .. تركي انا تعبت وانت مو حاس بحجم تعبي ومعاناتي .. انا من ادخل بيتكم أحس بجبل من الهموم على صدري .. وانت مو راضي تفهمني ![/SIZE]
[SIZE=5px] تركي : اوكي اشكيلي طلعلي الي بخاطرك عندي وانا فاهمك والله بس مستسصعب الموضوع عبير ..[/SIZE]
[SIZE=5px] عبير : شالأصعب .. طلعتك من البيت ولا بُعدي عنك ؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] تركي : يعني لو ماطلعنا من البيت ماراح ترجعيلي !! [/SIZE]
[SIZE=5px] عبير : انا ماقلت كذا .. [/SIZE]
[SIZE=5px] تركي : هذا معنى كلامك .. بس مالومك وانتي مو لاقية شي عندي يجبرك ترجعين ![/SIZE]
[SIZE=5px] عبير : تركي انا ماقلت كذا ولا قصدت كذا !! اقصد ما أرجع لين نحل موضوع طلعتنا من بيتكم .. لين توعدني تطلعني بأقرب وقت وتخليني أرتاح ومن حقي هالشي .. من حقي ارتاح ياتركي من حقي اعيش يومي بلا دموع وهموم ! [/SIZE]
[SIZE=5px] تركي سكت شوي يبي يهدا بس حرقة قلبه زادت وماهدت .. وقال : عبير .. انتي مستوعبة شقاعدة تسوين ؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] عبير : ايه .. ماحدني للمُر الا الي أمر منه ..[/SIZE]
[SIZE=5px] تركي : هذا آخر كلام عندك ؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] عبير : ايه ياتركي .. وانا ماسويت كذا الا عشان راحتنا وسعادتنا ..[/SIZE]
[SIZE=5px] تركي ماعلّق وقال : فمان الله !!! [/SIZE]
[SIZE=5px] وسكر ![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] اتنهـّدت عبير من خاطر ملتاع وانتبهت للعصير مكبوب على الطاولة واهي ماحست فيه وبالها سارح مع تركي ..[/SIZE]
[SIZE=5px] تحس كنها تقسى على نفسها مو عليه .. ![/SIZE]
[SIZE=5px] بس اهي قالتها بصدق .. سوت كذا عشان راحتهم وسعادتهم الي بتختفي تحت ظل الهموم المتزايدة بذاك البيت ![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] *******[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] صباح الغد [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] طلعت مرام من غرفتها متجهة لتلفون البيت الي لثالث مره تسمعه يرن كانت تجفف شعرها بالمنشفة .. ورمتها على الكنب وردت بسرعه : الووو[/SIZE]
[SIZE=5px] : مرااااااااااااااام ..[/SIZE]
[SIZE=5px] مرام : هلا سوسو حبيبتي ..[/SIZE]
[SIZE=5px] ساره : ماما حنان جابت البيبيييييييييييييي .. [/SIZE]
[SIZE=5px] مرام بصدمة : من جدددددد ؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] ساره : والله والله والله العظيييييييم .. [/SIZE]
[SIZE=5px] مرام مو قادرة تصدّق وقالت : وين امي ياساره ؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] ساره : بالمستشفى مع منى ![/SIZE]
[SIZE=5px] مرام بصدمة : منى ؟؟؟؟؟؟؟ انتي شتقولين منى ولا حناااااااااان ؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] ساره : خذي مشعل ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] أخذ مشعل السماعة وقال : هلا مرام [/SIZE]
[SIZE=5px] مرام : هلا مشعل شالسالفة ؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] مشعل : اسمعي النكتة .. منى أمس تطلق واليوم حنان ولدت هههههههههههههههههه[/SIZE]
[SIZE=5px] مرام : ههههههههههه بالله حنان ولدت ؟؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] مشعل : ايه جابت ولـد اليوم الفجر .. ومنى من سمعت الخبر جاتها آلام مو طبييعة وطارت فيها امي للمستشفى ..[/SIZE]
[SIZE=5px] مرام : ياعمري علييييييييييهم .. وولدت منى ولا لسه ؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] مشعل : مابعد قالولنا للحين .. [/SIZE]
[SIZE=5px] مرام : أوكي بدق على امي يالله باااي[/SIZE]
[SIZE=5px] مشعل : باي ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] سكرت مرام منه وراحت لجوالها بسرعه ولقت اتصالات من جوال أمها بس جوالها كان على الصامت وماسمعت ..[/SIZE]
[SIZE=5px] دقت على أمها وبعد كم رنة ردت أمها ..[/SIZE]
[SIZE=5px] مرام : يممممممممه بشررررررررري ؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] أم فيصل واهي تضحك : يالله هذي انتي اول وحده تدرين .. منى توها جابت بنت ![/SIZE]
[SIZE=5px] مرام صراخت : ياحياااااااااااااااااااااااااتي .. [/SIZE]
[SIZE=5px] ام فيصل : الحمدلله يارب والله من أمس واهي تطلق وتعبانة ..[/SIZE]
[SIZE=5px] مرام دمعت عيونها واهي تقول : شلونها الحييييييييييين ؟؟؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] منى : بخير الحمدلله .. أنس عندها وأنا طلعت أشوف حنان ماغير أتنقل بين الثنتين[/SIZE]
[SIZE=5px] مرام : ياعمرررررررري عليهم ولدوا بنفس اليوم ههههههههههههههه ياحبييييييلهم[/SIZE]
[SIZE=5px] أم فيصل : اي والله الحمدلله على سلامتهم حنان ولد ومنى بنت .. [/SIZE]
[SIZE=5px] مرام : ياقلببببببببي أبي أجييييييييي .. [/SIZE]
[SIZE=5px] أم فيصل : يالله كلمي خالد وتعالي من الصبح انا ادق عليك ماتردين ..[/SIZE]
[SIZE=5px] مرام : معليه ياعمري جوالي صامت وماسمعت ..[/SIZE]
[SIZE=5px] أم فيصل : خلاص يالله كلمي خالد وتعالي ..[/SIZE]
[SIZE=5px] مرام : أوكي ان شاء الله .. [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] سكرت منها ودقت على خالد واهي تمشي بالصالة وتخبط رجولها بالارض بفقدان صبر[/SIZE]
[SIZE=5px] وأول مارد خالد صرخت بفرحة : خااااااااااالد باركليييييييييي صرت خالة لمرتين بنفس اليوووووووووووووم ![/SIZE]
[SIZE=5px] خالد : شتقولييييييييييين ؟؟؟؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] مرام : منى وحنان ولدوا اليوم كلهم تعال بسرعه ودني المستشفى مافيني صبرررررررر ..[/SIZE]
[SIZE=5px] خالد : مــــاشاء الله تبــــــــارك الله .. وكيفهم ان شاء الله طيبين ؟؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] مرام : طيبين الحمدلله بس تعال خالد بسرعه الله يخلييك[/SIZE]
[SIZE=5px] خالد : جاي جاي يالله[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] سكرت مرام وراحت تجهز بسرعه ومامرت الساعه الا وإهي بالمستشفى [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] دقت على أمها تسأل عن الغرف وراحت لغرفة حنان الي كانت أول السيب .. ودقت الباب ودخلت .. [/SIZE]
[SIZE=5px] لقت صالح وأمّه هناك وسلّمت عليها وحنان كانت نايمة .. [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] تركتها مرام وراحت لسرير البيبي وانسحر قلبها يوم شافته ![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] خالد مشى لصالح وسلّم عليه وباركله من خاااطر صديق وأخو وحبيب .. ومشى لمرام واهي واقفة جمب السرير شوي وتذوب واهي تطالع بالبيبي .. [/SIZE]
[SIZE=5px] وقف خالد جمبها وشاف البيبي وابتسم ومرام قالت بحنية : شوووف خالد يجنن مره صغييييييير .. (( ومسكت ايده واهي تقول : سووووف يده سعيله تدنن (( " شوف يده صغيرة تجنن " ))[/SIZE]
[SIZE=5px] خالد : هههههههههه اي والله مايجي شبر الله يحميه .. [/SIZE]
[SIZE=5px] والتفت لصالح وغمزله وأهو يقول : سيف ؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] صالح : سيف يقطع رقاب عدوينك ..[/SIZE]
[SIZE=5px] خالد : يتربّى بعزك ..[/SIZE]
[SIZE=5px] صالح : الله يسلمك .. [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] مشت مرام لحنان ومسحت على شعرها بس كانت تعبانة ومع المسكنات نايمة ومو حاسة .. [/SIZE]
[SIZE=5px] مرام : سلميلي عليها خالتي وبروح أشوف منى وأرجعلها اذا صحت ..[/SIZE]
[SIZE=5px] أم سعـد : ان شاء الله ياعمري ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] وطلعت مرام وخالد قعد مع صالح ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] راحت مرام لغرفة اختها الي كانت بنفس السيب .. ودقت الباب ودخلت وكانت فيه أمها وأم أنس .. ومنى قاعدة وشايلة البيبي ..[/SIZE]
[SIZE=5px] هنا مرام عبرت عن مشاعرها بكل فرح وقالت : حبيبتييييييييييي مبرووووووووك ..[/SIZE]
[SIZE=5px] منى : الله يبارك فيك ياقلبي ..[/SIZE]
[SIZE=5px] انحنت لها وحاوطتها بذراعينها بكل محبة وبعدها راحت سلّمت على أمها وأم أنس وباركتلهم .. ورجعت بسرعه وقعدت جمب منى بالسرير وانهوست وانسحرت على البيبي ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] مرام : يامنى تسحر تجنن ياويلييييييي شوفي كيف تطالعك مفتحة عيونها الحمااااارة[/SIZE]
[SIZE=5px] منى : ههههههههههههههه ايه تقول يالهوووووي طلعت ذي أمي !![/SIZE]
[SIZE=5px] مرام : ههههههههههههههههه تهبل ياناااااس .. هاتيها هاتيها ..[/SIZE]
[SIZE=5px] ناولتها منى البيبي ومرام شوي وتنخبل عليها .. ضمتها مرام بخفة وباستها واتأججت خواطر الحنين فيها ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] دق الباب ولفت منى طرحتها .. و وقفت أم فيصل واهي تقول : اتفضل ..[/SIZE]
[SIZE=5px] دخل أنس ومعاه خالد .. وبارك خالد للجميع ومرام وقفت شايلة البنوته وتحس انها ماتبي تبعدها عنها أبد .. وورتها خالد الي ماسحره شي كثر ماسحره شكل مرام المنخبل على البيبي وهمس لها : شدي حيلك وجيبلي أحلى منها ..[/SIZE]
[SIZE=5px] مرام بنفس الهمس : أبي أولد الحيييييين ..[/SIZE]
[SIZE=5px] ضحك خالد عليها وقعد على الكرسي أهو ومرام يطالعون البيبي ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] أنس : شوي شوي على بنتي ترا مالها كم ساعه طالعة على هالدنيا لاتصدمونها ..[/SIZE]
[SIZE=5px] خالد : والله شكلها ملقوفة فاتحه عيونها تطالع فينا .. شوف ولد صالح مسكر عيونه ولاهو داري عن الدنيا ..[/SIZE]
[SIZE=5px] أم فيصل : ههههههه يقول لاحقين على الدنيا خلني الحين انام أحسن لي[/SIZE]
[SIZE=5px] مرام : يافدييييييييتهم يهبلووووون .. [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] وكأي روتين معتاد .. [/SIZE]
[SIZE=5px] ظلت منى وحنان يومين بالمستشفى زاروهم كل الحبايب متنقلين بين الغرفتين ![/SIZE]
[SIZE=5px] وبعدها طلعوا لبيت أم فيصل .. [/SIZE]
[SIZE=5px] كانت من أجمل المواقف ولادة الاثنين بنفس الوقت .. ونفاسهم وتعبهم بنفس الايّام .. بشكل خلى مرام تبات عندهم وتعاون أمها عليهم .. [/SIZE]
[SIZE=5px] وعلى أجمل ملاكين بهالدنيا :[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] سيف ولد حنان .. و سديم بنت منى[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] * _ ^[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] *******[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] في صالة أبو سعود [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] ضحكت أم سعود واهي تمشي بالصالة وتطالع فتون وعهود واهم يتفرجون على ألبوم صور زواج فتون وفيصل .. [/SIZE]
[SIZE=5px] حست بكبر فرحة بنتها برجعة صديقتها بعد طول الفراق .. وان دل على شي يدل معدنها الوفي الي ندر بهالزمن ![/SIZE]
[SIZE=5px] عهود : والله يافتون كنتي حلوووووووووة ![/SIZE]
[SIZE=5px] فتون : وجع شقصدك وانا وشو الحين ؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] عهود : ههههههههههههههه تهبلين بس بالزواج اكيد غير .. وياحلوك كل صورك تضحكين .. [/SIZE]
[SIZE=5px] فتون : مستخفة هههههههههههههه ![/SIZE]
[SIZE=5px] عهود بمكر : معقولة لهالدرجة كنتي مبسوطة ؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] فتون : لا شفتي الصدمة الي توصل لدرجة الضحك والاستهبال !! كذا كان حالي .. [/SIZE]
[SIZE=5px] عهود : ههههههههههههههه ياحلوك .. بس الحمدلله ربي وفقك وسخره لك ..[/SIZE]
[SIZE=5px] فتون : الحمدلله .. عهود باسألك أخوك اتزوج ؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] عهود بابتسامة : ايه وعنده ولد الحين ..[/SIZE]
[SIZE=5px] فتون : هههههههههههههههههههههههههههههههههه مراح اتزوج بعدك يافتون هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه صدق الرجال بياعين حكي ههههههههههههههههههههههههههههه ..[/SIZE]
[SIZE=5px] عهود : ههههههههههههههههههههههههههه وانتي لايكون صدقتي عاد ! [/SIZE]
[SIZE=5px] فتون : طبعا لاء .. بس والله فرحتيني وكيفها زوجته ان شاء الله حبوبة ؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] عهود : عسل والله ..[/SIZE]
[SIZE=5px] فتون بفرح : زيييييين الحمدلله ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] نزلت عبير وقعدت معاهم واسترجعوا ذكرياتهم الحلوة .. بعدها ودعتهم عهود وراحت .. [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] وأهم بدلوا ملابسهم وطلعوا يزورون منى وحنان .. [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] وأثناء ماهم بالطريق[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] أم سعود : عبير حبيبتي انتي تشوفين الي تسوينه صح ؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] عبير : ايه يمه .. انا ماعادني أتحمل العيشة بذاك البيت لو وش يصير ![/SIZE]
[SIZE=5px] أم سعود : بس كل شي يجي بالتفاهم .. مايصير ياقلبي تتركين زوجك وبيتك ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] فتون : شالي مايصير يمه واهم منكدين عليها كل يوم هواش ويدخلونها هي وتركي بمشاكلهم لا والله ماترجع .. [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] ام سعود : انتي لا تتدخلين اختك عاقلة وتعرف تتصرف ..[/SIZE]
[SIZE=5px] عبير ابتسمت وقالت بهدوء : اذا تشوفيني يمه كذا فلا تغلطيني الله يخليك ..[/SIZE]
[SIZE=5px] أم سعود : والله ياقلبي انا ابي راحتك وسعادتك ..[/SIZE]
[SIZE=5px] عبير : راحتي وسعادتي بالي أسويه الحين .. [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] فتون : من جد .. لازم تحط حد .. الطيبة ماعاد تنفع بهالزمن وبالذات مع سعالوة مثل ذاك البيت اعوذ بالله .. شذنبها هي كافة عافة يلحقونها بمشاكلهم والله ماصارت ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] عبير : هههههههه أحسك يا فتون مقهوة أكثر مني ..[/SIZE]
[SIZE=5px] فتون : بموووووووووت من القهر ! من البداية وانا ماكنت أبيك تسكنين عندهم وتاخذيلك بيت بروحك بس محد طاع شوري .. [/SIZE]
[SIZE=5px] أم سعود : الله واكبر يالشور الي نازل من السما .. اختك من قبل لاتتزوج عارفة هالشي ..[/SIZE]
[SIZE=5px] فتون : أجل كان ماتزوجتيه !![/SIZE]
[SIZE=5px] وسعت عبير عيونها بصدمة وقالت : ماكنك زودتيها شوي ؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] فتون : يوووووووه جينا صوب الحبيب الحييييييييين .. [/SIZE]
[SIZE=5px] عبير : ايه حدك عاد ![/SIZE]
[SIZE=5px] فتون : من زينه .. فيصل على غفلة .. [/SIZE]
[SIZE=5px] أم سعود : ههههههههههههههههههه وينك يافيصل تسمع[/SIZE]
[SIZE=5px] فتون : بعد عمررررري اشتقتله كم يوم واهو لحاله خلاص بارجع معاه اليوم ..[/SIZE]
[SIZE=5px] عبير : ههههههههههههه هذي كل لحظة لها قرار ..[/SIZE]
[SIZE=5px] فتون : خلاص هذا آخر قرار ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] وصلوا لبيت أبو فيصل ونزلوا .. ودقوا الجرس وفتحولهم ودخلوا .. [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] كان صالح مع حنان بغرفتها الي جهزوها لها بالدور السفلي .. [/SIZE]
[SIZE=5px] كان قاعد جمبها على السرير وشايل الولد ويسولف عليه : شرايك فينا سيوف ؟؟؟ هذا انا ابوك وهذي أمك مين أحلى بالله عليك ؟[/SIZE]
[SIZE=5px] حنان : ههههههههههههه لا تحرجه قدامي اذا صرتوا لحالكم خله يقولك .. [/SIZE]
[SIZE=5px] صالح : وماتشوفين كيف كل ماصرت لحالي معاه يبكي .. ! لايكون قايلتله شي عني انتي ؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] حنان : اييييييه قايلة له انك تعض ومعلمته يبكي معاك ![/SIZE]
[SIZE=5px] صالح : إكبر إكبر سيوووف .. وانا أوريك ..[/SIZE]
[SIZE=5px] حنان : هههههههه اقول هات ولدي اسم الله عليه ..[/SIZE]
[SIZE=5px] ضحك صالح وعطاها الولد ويوم لامس ايديها حسها باردة .. وقال : ايدينك باردة حنان .. [/SIZE]
[SIZE=5px] حنان : اي والله أحس أطرافي باردة .. [/SIZE]
[SIZE=5px] انحنى صالح وحس رجولها لقاها مره باردة وقال : يووه ترا بيدخلك برد حنان .. (( وقف وقال : وين شرابك .. ؟[/SIZE]
[SIZE=5px] حنان : هنا بالدرج الي باليمين .. [/SIZE]
[SIZE=5px] مشى صالح للدرج وفتحه وأخذ شراب لها .. ورجع وقعد على الأرض نصف قعدة ومسك رجلها بنعومة ولبسها شرابها .. ورفع راسه واهو يمسح على رجولها بخفة ..[/SIZE]
[SIZE=5px] ابتسمت حنان بحنية وقالت : يعطيك العافية ياقلبي .. [/SIZE]
[SIZE=5px] صالح : الله يعافيك .. ماسويت شي .. [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] اندق الباب ووقف صالح وقبل مايمشي يفتحه انفتح ودخلت فتون ومن وراها عبير ..[/SIZE]
[SIZE=5px] فتون بمرح : عمي ابو سيف هنا هلا والله ..[/SIZE]
[SIZE=5px] صالح : هلا فيكم ومرحبا .. [/SIZE]
[SIZE=5px] سلموا عليهم وعبير شالت البيبي من حنان واهي منسحرة منه ..[/SIZE]
[SIZE=5px] عبير : الله يحمييييييييه ملامحه ناعمه تجنن .. يشبهلك حنان ..[/SIZE]
[SIZE=5px] صالح : احم احم ..[/SIZE]
[SIZE=5px] عبير : خير عموووو ؟ والله ماخذ الزين من خالتي نفس نعومة الملامح[/SIZE]
[SIZE=5px] صالح : دقة الملامح علي انا ماتشوفين شلون ملامحي دقيقة ![/SIZE]
[SIZE=5px] فتون : كثر منها ههههههههههههههههههههههههههه .. [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] باسته عبير بحنيــة ولا قدرت تقاومها شوقها والحنين للبيبي .. [/SIZE]
[SIZE=5px] جت فتون ووقعدت جمبها تطالعه وقالت : لا عجبني خلاااص باتوحّم عليه .. [/SIZE]
[SIZE=5px] حنان : حتى لو اتوحمتي عليه .. ماراح تجبين مثله لو تطيرين ..[/SIZE]
[SIZE=5px] صالح : خليها تجيب بيصير الي عندها نسخة مقلدة وعندنا الأصلي .. [/SIZE]
[SIZE=5px] فتون : مساكيييييييين انتوا كلها شهووور تمر بسرعه وتشوفون ان شاء الله الملاك الي بجيبه ..[/SIZE]
[SIZE=5px] ابتسمت عبير وعطت فتون الولد وطلعت تشوف منى ..[/SIZE]
[SIZE=5px] وشوي ولحقتها فتون .. [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] بالغرفة المجاورة كان سرير منى وعندها ساره ومشعل الي ماصدّقوا أنس طلع عشان يدخلون .. [/SIZE]
[SIZE=5px] كانت ساره متربعة على السرير والبنوتة على رجولها وأم فيصل مادة ذراعينها حولها بحرص .. [/SIZE]
[SIZE=5px] سلموا عليها واتهاوشت عبير وفتون على البنوتة مين تشيلها قبل ..[/SIZE]
[SIZE=5px] عبير : فتون ابعدي عاد أنا أكبر منك وبشيلها أوّل ..[/SIZE]
[SIZE=5px] فتون : يااااااااااااي شوفي تطاااااالعني تبيني وخري لا أمووووووووت .. [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] منى : ههههههههههههه اقول اتركوا بنتي لاتخرعونها بخناقكم .. [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] ساره : اصلا سديم تبيني .. كل ماحد شالها صاحت واذا شلتها تسكت ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] ضحكوا عليها .. وبالآخر انتصرت فتون وشالتها واهي منهوسة عليها .. [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] بس فجأة ناولت فتون البنوتة لعبير ونطت من مكانها ركض على برا !!![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] عبير : بسم الله شفيها ؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] أم سعود : سمعت صوت فيصل ههههههههههههههههههههه[/SIZE]
[SIZE=5px] عبير : ههههههههههههه ياحلوها .. [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] طلعت فتون من الغرفة وكانت الصالة فاضية مافيها أحد وفيصـل نازل من الدرج وماكان يدري بحضور أحد .. [/SIZE]
[SIZE=5px] فتون بمرح : سبرااااااااااايز .. [/SIZE]
[SIZE=5px] شق فيصل الضحكة واهو ينزل ويقول بفرح : حبيبتي هنا وانا مادري ؟؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] ميلت فتون راسها بدلع وقالت : بغيت أفاجئك حبيبي .. [/SIZE]
[SIZE=5px] نزلوفيصل وأول ماوصلها نطت فتون عليه واهو ضحك وضمها وقال : وحشتييييييييني .. [/SIZE]
[SIZE=5px] فتون : وانت أكثر يافيصل طلعت غااااالي ![/SIZE]
[SIZE=5px] فيصل : لاااااه ماصدق ![/SIZE]
[SIZE=5px] فتون وإهي تبعد عنه : ههههههه والله حبيبي ماقدر على فراقك أكثر خلاص بارجع معاك ..[/SIZE]
[SIZE=5px] فيصل : توك تحسين .. انا من ذيك الليلة الي تركتك ماقويت وبعدها جيت انام عند أهلي لا أهلوس ..[/SIZE]
[SIZE=5px] فتون : ياعمري لهالدرجة تحبني ؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] فيصل : لا أحب الي ببطنك .. [/SIZE]
[SIZE=5px] فتون : ههههههههههههههههههه فديته وفديت ابوه ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] باسها فيصل ومسك ايدها وقال : شفتي بيتنا صار حضانة ؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] فتون واهي تمشي معاه : هههههه ايه وناسة بس ماشاء الله كل واحد أحلى من الثاني ..[/SIZE]
[SIZE=5px] فيصل : والي بيجينا أحلى منهم كلهـم ..[/SIZE]
[SIZE=5px] فتون : واثق ؟[/SIZE]
[SIZE=5px] فيصل : أكيد .. مو فتون أمه ![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] ضحكت فتون ودخلوا للغرفة وين ماكل العيلة متجمعة ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] ********[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] بعد اسبوع ….....[/SIZE]
[SIZE=5px] في ذاك القصر الكبيــر ![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] سكرت مشاعل باب غرفتها وقفلته بالمفتاح .. ومشت للاب توبها وقعدت وفتحت المحادثات الي وقفتها يوم نادتها أمها .. [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] طالعت بالمحادثات الخمس المفتوحة وجت تبي تنادي أولها .. [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] يووه وش اسمه هذا !! أحمد ولا مشاري ؟؟ لالا الثاني مشاري .. [/SIZE]
[SIZE=5px] لااااااااا الثاني سامر !! اجل مين مشاري ؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] يووه يامشاعل انتي بعد خمس مره وحده !! الناس يلعبون على حبلين وانا على خمس حبال ههههههههههههههههههههههه ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] قرت المحادثات عشان تسترجع الحكي والأسامي ورجعت تكتب وشوي واتذكرت اسم كل واحد وانغمست بالسوالف والضحك والاستهبال ! [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] وماكانت تدري ان كل هالضحك بيطلع .. من عيونها .. بيوم .. من الايام !! [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] استهبال ! متعة ! مرح ! فرح ! [/SIZE]
[SIZE=5px] والنتيجة ايش يامشاعل ؟؟؟؟ ويا ألف وحده من أمثال مشاعل .. ! [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] دق جوالها ومسكته وردت واهي تضحك : ههههـلااااا ..[/SIZE]
[SIZE=5px] ملاك : شعندك تضحكين ؟؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] مشاعل : مع هالمخبّل بالمسنجر .. [/SIZE]
[SIZE=5px] ملاك : يوووووووه انتي متى تبطلين ؟؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] مشاعل : وليه أبطّل ؟؟ أعطيني سبب واحد يخليني أبطّل ![/SIZE]
[SIZE=5px] ملاك : مافي ولا سبب بالله ؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] مشاعل : ايه مافيه .. زهق بالبيت ولا عندي من يونسني اخواني كله برا وامي مشغولة وانتي بعد مشغولة وانا مستاااااااااااانسة مع هالمهابيل .. والله ياملاك يفطسون من الضحك يحكون مقالبهم وانا وتهاني ميتين من الضحك عليهم ..[/SIZE]
[SIZE=5px] ملاك : مو البلى بهالتهاني الله يفكنا منها [/SIZE]
[SIZE=5px] مشاعل : ملاكوووووووه شتبين انتي الحين ..؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] ملاك : بقولك قومي اتلحلي بمر عليك بعد شوي نروح نزور سامية .. [/SIZE]
[SIZE=5px] مشاعل : مو الحييييييين ملاك تكفين خليها بكرا ![/SIZE]
[SIZE=5px] ملاك : الحين انتي مجننتني بزورها بزورها ويوم قلتلك يالله تقولين مو الحين ؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] مشاعل : اي بزورها وابيك تجين معاي بس الحين مشغولة ![/SIZE]
[SIZE=5px] ملاك : بايش بالله ! مع القرود الي معاك ![/SIZE]
[SIZE=5px] مشاعل : ههههههههههههههههههههههههههه ايه شحلوهم قرودي ..[/SIZE]
[SIZE=5px] ملاك : مشاعل ثلث ساعه وانا عندك باي ![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] سكرت مشاعل واهي تتأفف وكملت سوالف وضحك ولا حست بالوقت لين دق جوالها فجأة وردت الا ملاك تقول : انا عند الباب ![/SIZE]
[SIZE=5px] مشاعل : مسرررررررررررررع بسم الله ![/SIZE]
[SIZE=5px] ملاك : لك نص ساعه من تركتك لاتقولين ماجهزتي !![/SIZE]
[SIZE=5px] مشاعل : ملااااااااك حبيبتي تعالي ادخلي بيتنا انتظريني وبسرعه باجهز ..[/SIZE]
[SIZE=5px] ملاك : شكلك ماتحركتي من النت ياحماااااااااارة يامشاعل !! خمس دقايق لو مانزلتي والله لاروحلها لحالي بااااااااااااااي[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] وسكرت منها ومشاعل سكرت لابتوبها بالي فيه ونطت من مكانها بسرعه وماتدري وش تبدّي وتسوي ! فتحت دولابها بسرعه وطلعت لها بنطلون بيج وبلوزة ذهبي مخصرة .. ولبستهم بسرعه .. ورفعت شعرها الكيرلي ونزلت خصل بطبيعته .. [/SIZE]
[SIZE=5px] لبست صندلها وسحبت عبايتها وفتحت الباب وطلعت مسرعة .. مشت بالصالة بسرعه ولقت أمها وأبوها قاعدين أشرت بإيدها واهي تمشي : السلام عليكم ومع السلامة ![/SIZE]
[SIZE=5px] أم وليد : على وين ان شاء الله ![/SIZE]
[SIZE=5px] مشاعل : ملاك جتني فجأة تقولي انزلي بنزور سامية ورجتني الله يهديها وبروح لاتروح وتخليني .. [/SIZE]
[SIZE=5px] أم وليد : الله يرجكم بنات ![/SIZE]
[SIZE=5px] مشاعل وهي تنطنط بالدرج : يسلموووووو ماما ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] أبو وليد : انتي تدرين وين بنتك تروح ومع مين ؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] ام وليد : ماسمعتها تقول ملاك بنت اخوك ![/SIZE]
[SIZE=5px] ابو وليد : ايه بس منهي الي بيزورنها ووين يطلعون ووين يروحون .. انتبهي لبنتك تراها مصرقعة وينخاف عليها ..[/SIZE]
[SIZE=5px] ام وليد بثقة : لا تخاف ياراشد بنتي وعرفت أربيها وواثقة فيها [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] ()[/SIZE]
[SIZE=5px] أصـ ع ـب احـ س ــاس بهالزمان ..[/SIZE]
[SIZE=5px] يخونكـ من عطيتهـ الأمان ![/SIZE]
[SIZE=5px] أهديته الثـ ق ــة .. أهداكـ النكران ..[/SIZE]
[SIZE=5px] أهديتهـ الفرح .. أهداكـ الأحزان ![/SIZE]
[SIZE=5px] ()[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] اتنهّد أبو وليد واهو يطالع الساعه وقال : زميلنا سعود بيجيني بعد شوي .. قوليلهم يحضرون القهوة ..[/SIZE]
[SIZE=5px] أم وليد : يالله الحين بانزل واقولهم ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] وقف ابو وليد ومشى لغرفته بدّل ملابسه وأهو يفكر بسعود ولقاؤه .. من رجع سعود من السفر وأهو موتره هاللقاء .. خاطره يشوفه وبنفس الوقت شايل همه ! شايل هم الحكي الي بيسمعه عن بنته .. شايل هم دوامة الحيرة والألم الي بيوقع فيها ! [/SIZE]
[SIZE=5px] بس هذي بنتي !! لف الزمن ودار وأظهرها بحياتي من جديد ! هذي قطعة من لحمي ودمي ! دارت الأيام لتجي لحظة اعترافي فيها ! بس وش بعد الاعتراف ياراشد ؟؟ بتظل على موقفك المتخاذل ؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] رامي بنتك .. ومخفي الحقيقة حتى عن أقرب الناس لك ! ![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] نغزه قلبه عند هالطاري .. وهز راسه وطلع ![/SIZE]
[SIZE=5px] ومامداه ينزل الا دق سعود على جواله وقاله انه وصل .. [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] فتح ابو وليد الباب واستقبله بمجلس الضيوف .. وبعد ماضيفه ودارت بينهم السوالف الرسمية .. سأل أبو وليد : أخبارها ياسعود .. ؟[/SIZE]
[SIZE=5px] سعود : والله ماتسر ! [/SIZE]
[SIZE=5px] كشر أبو وليد واتنهد بضيق .. وسعود راقب ملامحه واهو يقول : أمها توفـّت ![/SIZE]
[SIZE=5px] شخص بصر أبو وليد وعيونه تسمرت بالفراغ !![/SIZE]
[SIZE=5px] وسعود كمل بمرارة : اهي تعبانة من زمان .. وزاد تعبها السنوات الأخيرة .. وزاد حملها وهمها بعد ما تركت بنتها وماتت تاركة وعد بهالدنيا لحالها .. تعرف وش معنى لحالها ؟؟ حتى معارفها الي كانوا معهم من صغرهم انتقلوا مصر وصارت بوحده مايعلم فيها الا ربي ![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] أبو وليد كانت عيونه مسمرة بالأرض .. وكل الكلام الي يطلع من سعود يتحول لسهام تصيب قلبه وروحه ! وقال بخنقة : شسويت معها ؟؟ تركتها وجيت ![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] سعود : لا مو لهالدرجة ! وديتها مصر .. عند معارفها الي صاروا أوفى مني انا زوجها .. وأوفى منك انت أبوها ! [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] هز ابو وليد راسه والعذاب يصرخ بعيونه وقال : انا مادري شسوي ياسعود .. وعد جت بأسوأ ظروف واجهتها بحياتي .. أنا خذيت ام وليد وجابتلي وليد وطلقتها بسبب مشاكل الله لايعيدها .. وبعدها سافرت ابريطانيا وكنت بحالة دمار .. احتوتني ام وعد الله .. الله يرحمها ويغفر لها ! وماقدرت اصبر بدون ماتزوجها .. وتزوجتها وقعدت معها كم سنة مازرت السعودية فيها ولا مره لين خلصت من شغلي ودراسي وألاهي حامل ! كان الموضوع صدمة بالنسبة لي .. ! كنت مستبعد انها تحمل وان يربطني فيها أطفال ! تركتها ورجعت على أمل أرجعلها .. لكني رجعت زوجتي الي كانت تنتظرني وكلها أمل أرجعها .. رجعت أم ولدي .. و .. أرسلت لأم وعد ورقة طلاقها ! وعليها من ذاك الوقت قطعت أي تواصل بيني وبينها .. حاولت .. تراسلني هي .. وتقولي عن بنتها .. كنت دايم أردد اسم وعد .. الاسم هذا يعنيلي شي كبير .. وسمتها وعد الاسم الي أحبه .. وارسلتلي صورها .. ويوم مالقت مني اي تجاوب قطعت عني أخبارها وأخبار بنتـ ـي ![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] سعود : لا حول ولا قوة الا بالله .. يابو وليد انا مابي أنبش الماضي وأقلب المواجع عليك .. بس هذي بنتك ومالها بعد الله غيرك .. من طرفي انا حالي مو أحسن من حالك .. لكني حاولت وتعبت لين قدرت أقنع أبوي فيها ومبدئيا وافق ازورها بمصر بس أجيبها هنا لاء .. وبنتك بحاجة لنا .. مالها أحد غيرنا وانت يابو وليد لازم تتحرك .. ![/SIZE]
[SIZE=5px] أبو وليد : بعد كل هالعمر ياسعود ؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] سعود : ولو كان بعد هالعمر شالمشكلة ؟؟ صحيت وحسيت بغلطتك وبتصلحها ! محد بيلومك الحين على ماضي انتهى ! بس نتيجته بنت مظلومة مالها ذنب بكل الي صار ويصير ! [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] غطّى ابو وليد وجهه بإيدينه ومسح عليه بضيق .. وقال : انت ماراح تستوعب حجم المصيبة الي انا فيها .. الموضوع مرتبط بأشياء ثانية كلها دمار بالنسبة لي ياسعود ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] سعود : وبنتك ؟؟ يهون عليك تظل طول عمرها بعيدة عنك تتخبط بهالدنيا بلا سند ولا راعي ![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] أبو وليد : ماتهون علي ياسعود بس انت زوجها ومسؤول عنها !![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] سعود بغصة : صحيح .. انا زوجها وانا ملزوم منها .. بس هذا مايجردك من أبوتك مهما كان .. ![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] اندق الباب ودخل وليد وسلّم عليهم .. كان توه وصل من برا وشاف سيارة سعود وفرح فيه .. [/SIZE]
[SIZE=5px] من بعدها انحنت السوالف لمجرى آخر عن الشغل والشركات .. [/SIZE]
[SIZE=5px] وماطوّل سعود يوم استأذن ومشى ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] في حياتي كل ماحولي //وعد \\ كل ما أكتب //وعد \\[/SIZE]
[SIZE=5px] أبذل الدنيا لاجلها .. وتنزف جراحي بـ ع ـد ![/SIZE]
[SIZE=5px] في حياتي .. ~ وعد ~[/SIZE]
[SIZE=5px] أهو كل شي بدنيتي ![/SIZE]
[SIZE=5px] هو منيتي وسلوتي ![/SIZE]
[SIZE=5px] ولـ ج ـل الوع ـد[/SIZE]
[SIZE=5px] أبذل الدنيا .. وتنزف جراحـ ـ ـي بـ ع ــد ![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] #####[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] نسمة هوا .. رذاذ البحر ....[/SIZE]
[SIZE=5px] غيوم السما .. زخات المطر .. [/SIZE]
[SIZE=5px] همسة هوى .. لمسة سحر ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] في باريس .. وبحرها .. وياعشق الخاطر لأقدام خطت بترابها ![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] بوسط القارب يركبون.. يبعدون ويبعدون ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] وعد والهوا يلعب بطرحتها ويطيرها : سعود ماكنت أدري انك تعرف تسوق القارب ..[/SIZE]
[SIZE=5px] سعود : ماكنت أعرف .. أتعلمته بس لعيونك ![/SIZE]
[SIZE=5px] وعد بابتسامة ناعمة : يابعد عيوني .. [/SIZE]
[SIZE=5px] وسندت راسها على كتفه وحضنت كفوفها ذراعه بنعومة ..[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] أمواج البحر هايجة من حولهم .. نفس هيجان مشاعر الغرام بقلوبهم .. نفس تكالب نيران الشوق والوله بخواطرهم .. [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] سعود : تخفي هواها من حياها عن الناس .. تخشى عيون الناس تجرح هواها .. قالت هلا واتبسمت واشرق الماس .. واتعلقت روحي بعالي سماها[/SIZE]
[SIZE=5px] فيها رسوم الملح والزين مقياس .. من كل لون ولون ربي عطاها .. واحساسها في الحب ما مثله احساس .. احساسها يصحى ويرقد معاها .. [/SIZE]
[SIZE=5px] معها نسيت الهم والحزن والياس .. ماعاد في دنياي شي سواها .. [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] تطايرت خصلات شعر وعد من تحت الطرحة تلعب عند وجه سعود .. مسك خصلاتها وباسها .... ليتها تظل بهالقرب .. ساندة راسها على كتفه .. متشابكة إيدها بإيده .. ليت هاللحظة توقف .. ياليتنا مارجعنا ![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] ######[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] همس سعود : ليتنا مارجعنا ![/SIZE]
[SIZE=5px] وانتبه لقى نفسه بالسيارة لازال واقف أمام منزل أبو وليد .. ![/SIZE]
[SIZE=5px] التفت واتحسس كتفه .. وين ماكانت حبيبته ساندة راسها عليه .. عصر كتفه بألم ![/SIZE]
[SIZE=5px] وضرب الدركسون بحرقة .. وانطلق ![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] " وعدي .. حياتي .. بيني وبينك وعود .. ومهما تفرقنا .. نجدد العهود ! "[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] " لو حتى بعدنا .. بنعود ! "[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] " حبيبي .. أنا روحي طيــــف حوليك .. تشوفه بعيونك .. تحسنه بشعورك .. ! "[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] " حبيبتي .. آآآآه ياحبيبتي ! "[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] وصل سعود بيته ودخل الجناح ولقى منال قاعدة على النت .. [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] وأول ماشافته مشت ناحيته واهي تتفحصه بنظراتها .. تتذكر كل حكي نهى وتحاول تربط بينه وبين الي تشوفه مع سعود .. والشكوك الي نجحت نهى بزرعها داخل قلبها .. [/SIZE]
[SIZE=5px] ودي أخترق أعماقك وأعرف شالي يسكن داخلها .. شالي يدور بحياتك ؟؟؟ فيه شي ياسعود ولا كلها شكوك بنات أوهام ![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] سعود : شفيك تطالعيني كذا ؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] انتبهت منال وقالت : عادي .. ليه ماتبيني أطالعك .. ![/SIZE]
[SIZE=5px] سعود : طالعيني بس ردي علي .. أقولك انا باخذلي شاور وحطيلي العشا الله يخليك .. [/SIZE]
[SIZE=5px] منال : الحيييييين ؟؟؟؟؟؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] سعود : ايه .. في شي؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px] منال : لا بس .. توقعتك تتعشى برا ..[/SIZE]
[SIZE=5px] سعود : لا ماتعشيت .. والمفروض اني اتعشى ببيتي مو برا ..[/SIZE]
[SIZE=5px] منال : وانا شدراني ![/SIZE]
[SIZE=5px] سعود : هذا الطبيعي يامنال .. ! [/SIZE]
[SIZE=5px] منال واهي تهز كتوفها ببرود : أوكي .. (( ومشت لبرا الجناح واهو تبعها بنظراته لين طلعت وسكرت الباب واتنهد تنهيدة ملتاعة .. [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] فتح دولابه وأخذله ملابس .. ويوم سكر باب الدولاب ماتسكر عدل .. ! [/SIZE]
[SIZE=5px] رجع سكره مره ثانيه حس فيه شي حاجزه ومانعه يتسكر ![/SIZE]
[SIZE=5px] استغرب واهو يطالع داخل الدولاب مالقى شي !! [/SIZE]
[SIZE=5px] رفع راسه تلقائيا ولمح طرف شنطة فوق الدولاب نازل حبلها ومعيق باب الدولاب يتسكر ![/SIZE]
[SIZE=5px] استغرب شالي حط الشنطة فوق الدولاب ؟؟؟ ورفع ايده ونزلها .. ![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] سكر الدولاب ومشى متجه للحمام ورمى الشنطة بطريقه على الطاولة وكمل مشيه .. [/SIZE]
[SIZE=5px] بس فجأة وقف وعقد حواجبه !![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] شي غريب حسه بالشنطة يوم رماها !![/SIZE]
[SIZE=5px] كأنه الي داخلها صوت …….... !![/SIZE]
[SIZE=5px] مافكر كثير .. ودار للشنطة بسرعه ومسكها وفتحهـــا [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] وماكان يحتاج لأي ذكاء أو تفكيـر ليعرف شهذا الي وسط الشنطة !! [/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] السـر الي مخبيته عنه منال طول هالفترة واهو مايدري ![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] الكون كلـــــــه لف ودار بلحظة قدامه ![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] وصدمته هزت كل جزء بكيـــانه !![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] معقولة يامنال !!!!![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] انتي !!![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] ::[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] تعليقاتكم .. آرائكم ![/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] وسؤالين : [/SIZE]
[SIZE=5px] الأول : اش تتوقعون سر منال .. وكيف تتوقعون ردة فعل سعود ؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] الثاني : تركي وعبير .. على ايش بينتهون ؟؟؟[/SIZE]
[SIZE=5px][/SIZE]
[SIZE=5px] ********[/SIZE]

رواية لجل الوعد الجزء السابع والعشرون


اذا اعجبك الموضوع و اردت نشره في المنتديات الاخرى فاستخدم هذا الرابط:
رواية لجل الوعد الجزء السابع والعشرون
http://www.borsaat.com/vb/t424482.html



التوقيع:
signat
UoZa غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

جديد مواضيع القسم الادبي ، شعر ، قصص ، روايات


مواضيع سابقة :

رواية لجل الوعد الجزء السابع عشر
رواية لجل الوعد الجزء السابع
رواية لجل الوعد الجزء الثامن والعشرون

مواضيع تالية :

رواية لجل الوعد الجزء الثالث
رواية لجل الوعد الجزء الثالث عشر
رواية لجل الوعد الجزء الاول

رواية لجل الوعد الجزء السابع والعشرون

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع المنتدى
رواية لجل الوعد الجزء السابع عشر القسم الادبي ، شعر ، قصص ، روايات
رواية لجل الوعد الجزء السابع القسم الادبي ، شعر ، قصص ، روايات
رواية لجل الوعد الجزء الثامن والعشرون القسم الادبي ، شعر ، قصص ، روايات
رواية لجل الوعد الجزء الثاني والعشرون القسم الادبي ، شعر ، قصص ، روايات
رواية لجل الوعد الجزء الثاني القسم الادبي ، شعر ، قصص ، روايات


روابط الموقع الداخلية


الساعة الآن 11:17 AM.
Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd.
Privacy Policy
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.

الاتصال بنا - بورصات - الأرشيف - تنشيط العضوية - اعلن معنا - الأعلى    تحذير المخاطرة