موقع بورصات
 
بورصات
تسجيل عضوية جديدة في المنتديات لوحة تحكم العضو البحث في المنتديات تسجيل الخروج الرئيسية الاتصال بنا

منتدى العملات العام Forex لمتابعة كل ما يتعلق بتجارة العملات الاجنبية – الفوركس والذهب والنفط من اخبار وطرق المتاجرة وتحليلات ، قسم التوصيات – توصيات العملات لمتابعة توصيات فوركس ونقاط الدخول والخروج على مختلف العملات ، منتدى الدروس التعليمية – فوركس يحتوي على دروس تعليمية لسوق العملات والتحليل الفني والاساسي وادارة رأس المال فوركس ، منتدى المؤشرات والاكسبيرتات يحتوي على اهم المؤشرات مع شرح لها بالاضافة الى بعض الدروس

العودة   بورصات > المنتديات العامة > استراحة بورصات > القسم الادبي ، شعر ، قصص ، روايات

رواية لجل الوعد الجزء السابع عشر

القسم الادبي ، شعر ، قصص ، روايات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 17-06-2012, 12:21 PM   #1
عضو نشيط جدا
 

افتراضي رواية لجل الوعد الجزء السابع عشر

رواية لجل الوعد الجزء السابع عشر


الجزء السابع عشر

وقفت فتون وعيونها معلقة بالشخص الي يتقدم لها وقالت بخـوف : فيـ ـصـ ـل!!!!
وصلها فيصل والشرار يتطاير من عينه وقال واهو ينقل بصره بينها وبين عهود : منهي هذي ؟؟
فتون بتلقائية : عهود صديقتي
فيصل : ومنهو الي كان جالس معاكم ؟؟؟
فتون : سلطان اخوها !
فيصل همسلها بصراامة : وانتي من متى تقعدين مع رجال غريب ؟؟
عهود كانت قاعدة ومو سامعه وش يقول .. وقفت وسألت فتون : فتون تعرفينه ؟
فتون وعيونها على فيصل : ايه ولد خالتي ..
عهود : اه ماشاءالله .. (( وابتسمتله وقالت : اهلين ..
طالعها فيصل بنظرة غصب خلتها تكش منه وطالعته من فوق لتحت ورجعت مكانها ..

فيصل : لهالدرجة شايلة الكلافة بينكم ؟؟؟؟
فتون : فيصل احنا كنا نتسوق وعطشنا وجينا المحل نشربلنا شي ونمشي .. ماكنا مرتبين للقعدة !
فيصل : وتقدرين تقولين هالكلام لأبوك ؟؟؟
فتون بضيق : شدخل ابوي الحين لاتقول انك بتعلمه !
فيصل : المفروض أسويها عشان يأدبك ويحبسك بالبيت .. (( ورمى نظرة على سلطان ورجع طالعها واهو يقول بسخرية : معليه خربت قعدتكم .. اتركك تنبسطين يا مـؤدبة !!

وطالعها باحتقار من فوق لتحت ومشى عنها .. يسخر من أدبها الي كانت تتباهى فيه يوم هي ببيتهم .. لكن فتون ماهمتها سخريته هاللحظة .. كل الي همها شالفكرة الي أخذها عنها .. ؟؟؟ لحقته بعيونها واهو يمشي مبتعد طالع من المحل .. مايدري هل المفروض يجرها وياخذها معاه ولا يتركها بالطقاق دام أهلها هيتوها اهو شعليه ؟؟؟ ماقدر يهتدي لفكرة واهو النار تكوي قلبه وتحرق كيانه !! لكن فتون حست انه بطلوعه هاللحظة بتخسره .. شي بداخلها انفجر وخلاها تدف الكرسي بلا شعور وتركض وراه واهي تنادي : فيصـــــــــــــــــــــــــــــل !!

وقف فيصل مكانه عند الباب والتفت نص التفاته واهو يطالعها بتكشيرة !
بلعت فتون ريقها وقالت : خذني معاك !
فيصل بقرف : آخذك معاي ؟؟ وليه مو الحبيب الي جابك اهو ياخذك ؟؟؟
فتون برجاء : فيصل لاتقول كذا ..
فيصل : وهذا الحاصل .. الي خلاك تجين معاه يخليك ترجعين معاه واتركيني بحالي تكفين .. (( وطلع من المحل
لكن وين يروح من عناد فتون .. فتون العنيدة بكل شي تملكها العناد بهالموقف بالذات .. حست انها مستحيل تتقبل فكرة ان فيصل يروح منها واهي تظل مع سلطان وماتدري هل فيصل بيرجعلها ولا لاء !!
طلعت وراه واهي تنادي عليه : فيصل تكفى لاتتركني برووح معاك ..

مشى فيصل مطنشها لين وصل سيارته عند المواقف واهي مشت بسرعه لين وصلت عنده وقالت : انا مادري انت شتفكر فيه الحين لكن وش ماكان أقولك ترا مابيني وبين سلطان شي !!
فيصل بصرامة : ارجعي المحل يافتون لأني مو ماخذك !
فتون : اوكي براحتك .. لا تاخذني بس مو راجعة المحل ..
فيصل : وانتي تبين تطلعين من غلط تروحين تطيحين بغلط ثاني ؟؟ ارجعي المحل شوفي الشارع شلون زحمة انا مو داري شلون أهلك طلعوك بهالوقت !
فتون : رجعة للمحل مو رااااااااجعة .. ياتاخذني معاك يا بدورلي تاكسي يرجعني البيت ..
فيصل : ممكن أفهم ليه طيب ؟؟
فتون : عشان أثبتلك ان مابيني وبين سلطان شي .. ولا كان فرحت بطلعتك وكملت قعدتي معاهم .. !
فيصل : لا تخافين تراني مو معلم أهلك ..
فتون بانفعال : شدخل أهلي يافيصل أنا أبيك انت الي تفهم وتصدقني ..
فيصل : أفهم الي أفهمه شيهمك انتي ؟
فتون : يهمني تفهمني يافيصل لأني ....
فيصل: .... لأنك ؟
ضاعت الحروف عند شفاة فتون .. ماعرفت وش تقول وكيف تعبر عن الشعور الثاير بداخلها هاللحظة .. لمجرد ماطلع فيصل من قدامها واستشعرت خسارته شي بداخلها دفعها تتمسك فيه وترجعه لها وكن سهم انغرس بقلبها يوم حست بضياعه منها !

لمعت الدموع بعيونها وقالت : لأني مابي أخسرك فيصل !
سكت فيصل لحظات .. لوهلة ماستوعب كلامها .. مو معقولة أخيرا حست بقيمته وهمتها خسارته .. ماينكر ان قلبه تشقق من الفرحة بس فرصته يستغل ضعفها هالوقت ويكسب الموقف بصفه وقال : لا تمثلين يافتون انتي تكرهيني ولو الحجر يلين قلبك عمره مايلين ..
انجـرحت فتون من كلامه .. بس ماتلومه واهي الي حسسته بهالمشاعر واهي الي عمرها ماعاملته بشي غير الكره والصد والخناق والقسوة ..
قالت بضيق : وشالي يجبرني أمثل عليك ؟؟؟
فيصل احتار بجوابه .. بس ماحب يضعف قدامها وأنهى النقاش واهو يقول بصرامة : نأجل هالموضوع لبعدين .. اركبي السيارة وخلصيني ..
مشت فتون للسيارة واهي تطالع فيه .. شاف بنظراتها صدق ورجاء ولعوا قلبه عليها أكثر بس كابد مشاعره بقوة لا يضعف .. ذي فرصة جته من الله ليختبر مشاعرها ..
فتحت الباب الوراني يوم جت تحط رجلها راودتها فكرة ثانية وطلعت وسكرت الباب وفتحت الباب الأمامي وركبت وسكرته ..
ركب فيصل وطالعها بنص عين وماعلق ..

مشى بالسيارة وساد عليهم الصمت طول الطريق .. دق جوال فتون باسم عهود راحت سكرته بوجهها .. ومافاتتها ابتسامة السخرية الي على وجه فيصل هالوقت .. ودها تصرخ ودها يحس بالنار الي بقلبها .. كل شي هان عندها هاللحظة حتى لو يعلم أبوها ماهمها شي قد مايهمها انها ماتخسره اهو وانه يفهمها ويعذرها !!

وصلوا البيت ولف فيصل من شارع ثاني ودار للباب الخلفي ووقف السيارة بعيد شوي ونزلوا ماشين للبيت ..
سوى هالحركة عشان لايشوفها أحد من أهلها واهي نازلة من عنده ويعرفون عن شي .. آلمتها حركته هذي بدل ماتفرحها .. للمرة المليون يتحمل مصايبها وللمرة المليون يخبي عنها .. وماتدري متى تبطل تهورها .. فاجأها صوت فيصل يوم سألها نفس السؤال

فيصل : متى تبطلين تهور يافتون ؟؟؟
ضاعت عيون فتون بالرصيف الي قدامها وقالت بضيق : مالقيت من يردعني ..
فيصل : أهلك مو مقصرين .. ماشفت أحد مهتم ببناته كثرهم ..
فتون : أهلي عمرهم ماقصروا وانا ما اقصد هالشي ..
فيصل : ها شتقصدين ..؟؟
طالعته فتون بنظرة شاف فيها الألم وقالت : فيصل انا عندي فراغ مايملاه الا التهور هذا .. تقدر تقول مالقيت من يملى علي فراغي ..
فيصل : لا لقيتي بس انتي مسكرة عينك عنه وعاجبك وضعك الي تعيشينه

سكتت فتون لحظات وبعدها قالت : فيصل لو طلبتك طلب توافق عليه ؟؟؟؟
فيصل وده يقولها اطلبي عيوني أطلعها لك .. بس اتظاهر بالبرود وقال : يعتمد على نوع الطلب !
فتون : ان كان ودك أبطل تهوّر !
فيصل : أووه ! اوكي اطلبي أشوف!

فتون برجاء : لا تسافر ..

انصدم فيصل من طلبها .. شالي يخليها تطلبه هالطلب معقولة لهالدرجة هامها سفره أو قعدته ؟؟ معقولة تبيه يقعد عشان يملا فراغها .. عشان يمنع تهورها !
فيصل : انتي من جدك يافتون ..؟؟
فتون لمعت عينها بالدموع وقالت : اي من جدي فيصل انت قلت السفرة مو ضرورية حيل اوكي بلاش منها لاتسافر !
فيصل : عشان أمنع تهورك موو ؟؟؟
فتون : فيصل تدري شلون بتمنعه ؟؟؟
فيصل : اي أدري زي موقف اليوم .. تببني جمبك أراقب مغامراتك وأحميك وأدافع عنك ..
فتون : لا يافيصل مو كذا ..
فيصل : فتووون .. تدرين انتي شكثر غالية عندي .. بس فكري فيها انتي شقدمتيلي ولا شعطيتني شي يخليني أمنع سفري عشانك .. همم ؟؟؟
سكتت فتون وطالعته بألم .. تألم حيل لهالنظرة بس نزل عيونه واهو يقول بتنهيدة : كان ودي أنفذلك طلبك بس اعذريني فتون .. بسافر !

طعـــــنة طعنت قلبهــا
هاللحظة حست ان بحياتها كل شي يهون .. الا فيصل .. مايهون ..!
ممكن ترضى بكل الجروح .. الا فيصل .. لايروح !
وطعن قلبها يوم أصر على سفره !

نزلت عيونها الأرض واهي حاسة بألم عمرها ماحسته بحياتها .. ! بس طبيعتها القوية خلتها تحبس دموعها .. وتبلع غصتها .. وتتظاهر بالبرود والنار تسعر بدخلها .. مشت للباب وطلعت مفتاحها وفتحته .. وقبل ماتدخل التفتت على فيصل وقالت : مادري أعتذرلك ولا أشكرك ؟؟
فيصل واهو رافع حاجب : لو فكرتي فيها يلزمك تعتذريلي وتشكريني .. بس مابي منك شي يافتون غير تنتبهين على نفسك وبس ..
هزت فتون راسها بخفة ودخلت البيت بدون حتى ماتودعه ولا بكلمة .. تركت الباب مفتوح وراها ماتدري ليه .. توقعت انه بيدخل يناديها يقولها اي كلمة تبرد خاطرها .. أو يغير فكرته بالسفر ..
بس اتفاجأت يوم مد ايده واهو برا وسكــر الباب .. وقفت مكانها لحظات لين سمعت صوت سيارته شخطت من قدام الباب مبتعدة ..
وهنا بس .. انهارت على الأرض تبكي ..!! تبكي بدموع جديدة .. وشهاق من نوع غيـر !
وقلب يصرخ باسم فيـــ ـــ ـــصــ ــ ــل !

******

* صباح يوم العيـد *

هالوقت ببيوت مختلفة نبدا :
.. بيت ابو فيصل ..

" من العايدين .. من الفايزين .. ان شاء الله .. "
كانت ساره ترقص بفستانها الوردي على صوت هالاغنية الي بالتلفزيون ..
مشعل طالعها بقهر وده يرقص بس شعليكم حاط السكبة والشماغ ولا يبي يتلفت حتى .. وقال : خلاص لا ترقصين اقعدي ..
ساره : مابي أقعد عيييييييد أبي أرقــث " أرقص"
مشعل : بيخرب فستانك من الرقص ..
طنشته ساره وصارت ترقص .. ومشعل يشوفها واهو متحقرص .. وبالآخر رمى الشماغ والعقال ورفع الصوووت واستخف واهو يرقص .. ضحكت ساره عليه وصاروا يرقصوون ويغنووون مادروا الا بالي جا يرقص معاهم
ساره : ههههههههههههههههههههههههههههه فيثـل ؟؟ " فيصل "
فيصل : ايه بس انتوا ترقصون حتى أنا أعرف ارقص
مشعل اتحمس وقال : يالله فيصل اسمع ذي اغنية رهيبة خلنا نرقص عليها
فيصل باستهبال: احللللللللف ياشييييييخ ؟؟؟
مشعل بحماس : والله رهيبة تجيب الزار .. (( وقام يرقص من قلبه ..

نزلوا البنات بعباياتهم وضحكوا عليهم وعلى فيصل الي مجاريهم يرقص معاهم
منى : سوووووسوووو ماعايدتي علي !!
ركضت ساره على منى وضمتها ومنى تقول : كل عام وانتي بخييييييير
ساره : وانتي بخير ..

مرام واهي ترمي نفسها على الكنب : يووووووووه فيني النوووووووووم ..
فيصل : قلعتك دارية ان ورانا صلاة عيد وشوله نايمة متأخر !
مرام : وهو بكيفي ! ماكن ولد خالتك ناشب بحلقي عيا يطلع ..
منى : هههههههههههه تلقينه الحين نايم مو داري لاعن عيد ولا عن سعيد ..
مرام : ايه صح .. هذا هو دايم يضيع أول مناسبة شوفي أول يوم رمضان قضاه كله بالنوم ..
فيصل: والله عمي سعد متساهل شوي مع عياله .. والله لو انا اسويها ان يتوطا أبوي ببطني ..
مرام : والله ياحظهم شوف الحين انا جاريني غصب للصلاة وفتون نايمة محد نغص عليها .. ابوهم قال الي يبي يجي مايجبر أحد !
فيصل اتذكر موقفه الأخير معها وقال : فتون ؟ فتون بالذات المفروض عمي يشد عليها !
مرام : بالعكس والله ياحظهم ..
نزل أبو فيصل وأم فيصل وعند هاللحظة نسى كل واحد منهم الي بخاطره وقاموا سلموا على أهلهم وباركولهم بالعيد .. ونزلت حنان والفرحة ظاهره بمحياها .. عايدت على الكل ومشوا راكبين السيارة متجهين لصلاة العيد .. وبعد الصلاة كعادتهم يروحون يسلمون على العمان والعمات ..

::

بيت أبو سعود

ركب سعود وأبوه قدام وأم سعود بالخلف ..
أبو سعود : متأكدة يانورة ان خالد بيجيب البنات ؟؟؟
ام سعود : اي والله ان شاء الله .. ماطلعت الا وهم صاحين وبيلحقونا على الصلاة
ابو سعود : زين نشوف ..
حرك سعود السيارة ومشى لمصلى العيد .. وين مابهجة العيد كلها تكمن بذاك المكان .. وصلوا ونزلوا للصلاة .. الشمس مشرقة بهدوء .. كنها تراعي أجواء العيد وملطفة أشعتها عليهم .. أصوات التهليل والتكبير تصدع مشعله بالقلب مشاعر الفرح بهاليوم .. هاليوم الي تتصافى فيه النفوس ))وتسلى فيه القلوب .. وتهدا معاه الخواطر .. (( ويبكي المغترب على أهله
صلوا الصلاة واستمعوا للخطبة الي كانت تحث على تصفية القلوب والنفوس بعبارات وجمل مؤثرة خلت الحاضرين بعد انتهاء الخبطة يسلمون على بعضهم ويهنون بعضهم بنفوس متجددة سعيدة ..
رجع أبو سعود وسعود للسيارة .. وأم سعود الي ماشافت بناتها دقت على جوالاتهم وقالوها انهم بالسيارة مع خالد ..

خالد مُصر انه حضر الخطبة وسعود مُصر انه ماشافه ولا لمحه .. وفتون تصر ان محد شافهم من الزحمة وام سعود تصر ان عيونها كانت تراقب الرايح والجاي !! وعبير ساكته ماتكلمت ولا بحرف .. ها شرايكم انتوا حضروا الخبطة ولا راحت عليهم نومة ؟؟؟

مشوا سوى لبيت الجد .. وين مالعيلة كلها مجتمعة على الفطور ..

::

بيت أبو تركي

نهى واهي تنط على السرير : سهرتنا الليلة خلوووووووها صباااااحي .. حلووووة محبتنا وفينا الهوى صاااااااااحي ..
وائل : الحمدلله والشكر الدنيا نهار وذي تقول سهرتنا ..
نهى : كيفي يبه مستخفففففففففة من الفررررررحة اول عييييييد يبدا بدون مشااااااكل عساك ماترجعين نوالووووووووه ..

منال وايه ترفع ايدينها : آآآآآآآآمين يارب بهاليوم الفضييييل

نهى : ههههههههههههههههههههه صار العيد يوم فضيل ؟؟
منال : اي هالعيد بالذات فضيل لأنها سافرت مع أهلها ليت كل عيد يسوون خير ويسافرون

وائل : اقول صجيتونا فيها متى يرجع ابوي وتركي من الصلاة ؟؟؟
منال : شوي ويرجع يالله انتوا جاهزين ؟؟
نهى واهي تنط من فوق السرير : باقي ألبس اكسسورااااتي ..
منال : بسرعه لايلج علينا ابوي بالله ترانا مو ناقصين كيني ميني ..
وطلعت لغرفتها واهي تحاول تولد بقلبها اي بهجة بالعيد .. تحس مروره بالنسبة لها مثل مرور اي يوم غيره ماعاد تحس بطعم لأي شي بدنياها .. يمكن الي يخليها تبتسم هاللحظة اهي الفرحة الي شافتها بعيون نهى ووائل !
وصل أبو تركي ونزلوا وسلموا عليه وباركوله وماخفى عليهم حزن عميق بداخله .. !!
بكل مناسبة لازم يمر طيف المرحومة بباله .. ويتخيلها حوله .. تبخره .. تهنيه .. تسعده .. !
كانت ذكراها هاللحظة بالذات وقت ماهو مستشعر فراغ كبير .. أولدت بقلبه ألم خلاه يقعد على الكنب ويفرك وجهه بإيدينه وكلهم فهموا الموقف ومشاعر ابوهم هاللحظة ..
وتلقائيا تسربت هالمشاعر لقلوبهم وقعدوا حوله يرافق خيالهم طيف أمهم المرحومة !!
ابو تركي بتنهيدة : الله يرحمك يام تركي ..
كلهم بهمس : آمين ..
سكت ابو تركي لحظات وماحب يطول الحزن على عياله .. وقف وقال : يالله مشينا .. تركي خلنا نمر بيت خوالك أول !
ابتسموا كلهم بفــرح على هالتغيير .. يموتون على قعدة خوالهم ريحة امهم وذكراها .. واكتملت فرحتهم بالعيد يوم ابتدا هاليوم بزيارة الغوالي .. اخوان امهم وأهلها ..

::

بيت الجد
وصلت كل العيلة وتبادلوا التهاني والتباريك ..
بهالوقت كان لازم تنفتح الصوالين على بعض لوجود الجد والجده والكل بيهنيهم بالعيد وبيسلم عليهم..
دخل الجد والعمان وعيالهم وأصواتهم تلعلع بالتباريك ..
وصالح يقول بصوت عالي : عييييييد مبااااارك على الجميييييييع من العاااااايدين من الفااااااايزين عساكم من عواااده
فتون : ههههههههههههههههههه زين اتركلنا كلمة نرد فيها ..
وقامت تسلم على جدها وعمانها .. والشباب قعدوا حول جدتهم وعماتهم يحاكونهم ويعلقون عليهم ويضحكون ..
وابو تركي بدا يعايد البزران ..

فتون وهي تضحك : عمي عطني وجه تراني انا لازلت عايشة طفولتي
نهى غطت فمها بايدها واهي تضحك على كلام فتون لأنهم مو متجرأين يمزحون مع ابوهم بهالشكل لكن فتون ماعليها من احد ..
ابو تركي بابتسامة : وانا اشهد انك انتي ونهى تصغرون ماتكبرون
فتون : هههههههه زين اجل عايدنا مثل الصغار
سعود : فتووووووون (( التفتت فتون تطالعه الا هو همس : عيب عليك !
فتون : ههههههههههههههههه عمي قلت شي غلط؟؟
ابو تركي : لا ابد خلها تستاهل هذي اخت الغالية مرة الغالي ..

ولع وجه عبير من الحيا واهي الي كانت طول الوقت ميته من الحرج لوجود تركي بالمكان .. مع انه اهو حاول مايطول النظر فيها لأنه بروحه منخبل منها ..

منال كانت آخر الصالة تراقب المشاهد الي تصير قدامها وقلبها يغلي .. ودها تمسك فتون تذبحها الي ماغير تضحك مو مهتمة بأحد ..
حست بضيق ماقدرت تفسره .. ليه مو قادرة تضحك ليه مو قادرة تشاركهم فرحهم على الأقل بهاليوم ..؟؟ وكان آخرة تفكيرها هذا سحبت نفسها وطلعت قدام عيون سعود الي انقهر حييييل يوم طلعت ..!! لأن هاليوم آخر يوم يشوفها وبعد يومين بيسافر .. كان متمني يروح واهو حامل صورة طيبة عنها .. صورة تخليه يرجع مشتاق لوجودها .. صورة تولد الحماس بقلبه لاتمام كل شي حلو بينهم ! بس اهي قشعت هالصورة بحركاتها .. وبطلوعها قتلت آخر شعور كان ممكن يولد ود بسيط بينهم !

جت أم وجدان واهي شايلة سلة حلاويات ودارت فيها واهي تغني الاغنية المعروفة : ياحلاوة العيد ياحلاوة .. فستاني جديد ياحلاوة .. أشكال وألوان ياحلاوة ..
ضحكوا على خفة دمها والبزران تراكضوا على الحلويات ..
وأولهم نهى وفتون ..
فتون : يادووووبا أخذتي فروروشر كثييييييير
نهى : هههههه طالعي كم حبة بايدك يامفتريـّة ..
فتون ببرائة : سبعة بس ..!!

الجده بصراخ : فتوووون ونهى يعل ابليسكم رجعوا الحلاو !! خلصتوا السلة ماصارت..
فتون : عااااااادي يمه عيييييد عييييييييد ...
الجده : واذا صار عيد خذولكم ذواقة هو مب شبع ..

جتهم وجدان وهي تقول : ودامكم اخذتوا الحين مانتوا ماخذين من الي جابتها امي
نهى : وش جابت امك ؟؟؟
وجدان : مارونق لاسيييييييييه !
فتون : ياسلاااااااااام هذي العمة ولا بلاااااااااش ..
وجدان :الله الله كل ذا عشان الحلااااة
فتون : ههههههه افا عليك انا من يومي احب عمتي ..

طالعت عبير بوجدان شكثر فرحانة ومبتهجة بالعيد وفرحتلها حيييييييل انها تجاوزت أزمتها واتمنت تظل دايم على هالحال وأحسن ..

وصل الفطور وقاموا الحريم وبناتهم يجهزونه .. ووقتها رجعوا الرجال للصالة ..

كانت عبير ماسكة السفر وماشية فيها للمجلس يوم انتبهت لتركي واهو داخل من الباب الثاني لمجلس الرجال .. لمحها واهي ماشية لحالها ابتسملها واهو يقول : فقدت رسالتك هالمره !
عبير بحيا : بصراحة قلت مو مرسلة بشوف انت ترسل ولا لاء ؟؟
تركي : أووه .. يعني كلنا انتظرنا بعضنا وآخرتها محد عبر الثاني ..
عبير انقهرت يوم درت انه ينتظرها واهي الي حسبته مطنشها وقالت : عادي لو ارسلك الحين ؟؟؟
تركي بابتسامة ساحرة : خلي جوالك جمبك انا الي بارسلك !
عبير بضحكة : اوكي ..
طلعت فتون من المطبخ وشافتهم واقفين بالسيب وقالت باستبهال: ابووووي ابووووي ابووووووي ..!!!!
تركي التفت يدوره وعبير اتخبت ورى الباب واهي ميته من الحرج ..
فتون : هههههههههههههههههههههههههههههههه ياجبنااااااااااااااااء
تركي : حسبي الله على عدوك انتي على عمك ماشفت أقلق منكم
فتون : هههههههههههههههههههههههه فديته عممممي راعي الفزعااات
عبير ضحكت ومشت مسرعه بالسفرة ومرت من ورى تركي الي قالها يوم مشت وراه : يارض احفظي ماعليك اليوم طالع قمر ..
وقفت عبير مكانها ماعرفت شلون تدخل على الحريم ووجها مولع من الحيا .. دارت وجهها تبي تضبط نفسها وشافته واهو يمشي على داخل .. وفاجأة التفت وشافها وغمزلها بابتسامة تذوب الروح واختفى عن عينها ..
اخذت عبير نفس طوييييييل واهي تحاول تزيل ابتسامتها الي مافارقتها من شافت تركي وهي ماتبي أحد يشك فيها ويا هالابتسامة .. وفاجأة اختفت ابتسامتها غصب يوم سحبت فتون السفرة منها بقوة وهي تقول : متنا جووووه وانتي سرحانة بعالم الحبيب ..
ودخلت الصالة وعبير متصمنة مكانها !! ياويلي من هالبنت شكلي غلط الحين وانا بادخل بايد فاضية .. ورجعت المطبخ من جديد وهي تحاول تبعد عن عيونها تركي وابتسامته !
تخدروا كلهم بعد الفطور وكبس عليهم النوم واهم بعضهم مواصل مانام ولا الي نام ساعة او ساعتين .. قاموا واتوادعوا متفقين يجتمعون بالليل على العشا ..

طلعت ام سعود وبناتها الحوش متوجهين لباب الشارع .. ولمحت عبير وفتون منال واهي راجعة للباب وفتون اتأففت من شافتها وهمست : توها تفكر ترجع يوم راحوا الناس لاماقدر على هالأخلاااااق !
طالعت عبير بمنال وصراع نفسي بداخلها مابين انها تروح لها ولا تطنشها وتمشي عنها .. بس حبها لتركي ورغبتها بتصفية أي أمور ممكن تنغص عليهم علاقتهم خلاها تمشي لها وبخاطرها تقول .. عشانك بس ياتركي ..!
شافتها منال واهي جايتها ووقفت تطالعها بشزز ..
عبير بابتسامة : شفيك منال ؟؟
منال بتكشيرة : مافيني شي !
عبير : خلاص منال اليوم عيد ليه ماتصفين الي بقلبك ؟؟
منال بسخرية : انتي صفيتي الي بقلبك ماشاء الله ؟؟
عبير : من قالك اني شلت بقلبي عليك من الأساس .. منال حنا بنات عم مايصير نزعل من بعض بهالشكل وان كان غلطت عليك فلاتنسين انك انتي بعد غلطتي على اختي !
منال : اختك تستاهل الي جاها وأكثر ياعبير !
عبير : انا مو جاية اتكلم عن الي صار وأحلل مين الغلطان .. انا جاية اقول صفي قلبك وانسي وخلي هالعيد فاتحة خير !
منال : انتي ياعبير تستاهلين بس اختك مستحيل اقدر اتصافى معها ..
عبير بابتسامة : فتون ماتكرهك يامنال ..
منال : طريقة حلوة تلطفين فيها الي بيننا بس انا ماعاد ارجي خير من اختك !
عبير انقهرت منها تتكلم مو كأنها هي الغلطانة بس مشت الموضوع وقالت : قلبك طيب يامنال وبتصفين ان شاء الله ..
منال : كلك ذوق عبير ..
عبير : تسلمين .. يالله اشوفك بالليل
منال : ان شاء الله ..
ابتسمت لها عبير ومشت عنها وطلعت !

أما فتون فهي قبل ماتطلع مادرت الا بالي يسحب ذراعها ويمشي فيها
رفعت راسها بصدمة وقالت : عمي صلوووح شتبي!
وقفها صالح قدامه وقال : قوليلي يافتون انتي متأكدة انك ماغلطتي وقلتي لحنان اني صالح ؟؟؟
فتون : لا والله ماقلتلها الا الكلام الي حكتيتك عنه وبس
صالح : ياختي غريبة ماعاد شفتها على الماسنجر بعد المره الي تضايفنا فيها الا مره وحده بس وكلمتها كلمتين السلام كيف الحال وشوي الا هي قالت اشوفك بعدين وطلعت وماعاد شفتها ابد !!
فتون : امممم مادري يعني انت شاك انها عرفتك ؟؟
صالح : يمكن ؟؟
فتون : اوكي مو حضرتك كاتب اسمك
صالح : بالبداية بس بس الحين غيرته ..
فتون : شخليته ؟؟
صالح واهو يحك راسه : معقول تذكر هالكلمة ؟؟؟؟
فتون : اي كلمة انت شتخربط ؟؟؟
سرح صالح شوي بعدها قال : اسمعي فتون.. انا دايم اشوف تاريخ ردودها بالمنتدى على الفجر.. شوفيلك يوم تصحين هالوقت ودقي عليها انك تبينها بسالفة على المسن .. ماتقدرين تقولينها بالجوال .. واذا دخلت دقي علي انا ادخل وانتي اطلعي متعذرة بأي سبب
فتون : يوووووووه عمي الفجر عاد بناااااااااااام !
صالح برجاء :فتون تكفين ارحمي عمك الي ابد مو قادر ينام ..
فتون : آآآآخ شسوي بقلبي الطيب .. اوكي عطني عيدية اول !
صالح : اقول لا تصدقين عمرك انتي تراك ملوزمة تردين جمايلي !
فتون : مالك جمايل علي بس لاتتهرب وعطني عيدية ..
صالح : تصدقين عاد والله تستاهلين .. (( وطلع محفظته وسحب منها خمس ميه وعطاها ..
فتون واهي تسحبها بقوة وتضحك : هههههههههههههههههه مشكووووووور عمووو ياشيخ تبيني اسهرلك الليل كله سهرت
صالح : هههههههههههههههههههههه بس عاد لاتحلمين بثانية
فتون : ههههههههههههه زين يالله اتأخرت على أهلي بااااااااي ..
صالح : يالله باي ..
ومشى لداخل البيت واهو يتمنى تنجح هالخطة .. خلاص مو قادر يصبر أكثر لازم يكشف القناع ويظهرلها بكل وضوح .. نفسه يوقف هالمغامرة وياخذ امه ويروح يخطبها ! ابتسم واهو يقول بخاطره شكل هذا الي بسويه أول ماتعرف حقيقتي !

ركبوا السيارة ومشى خالد فيهم .. وعبير طلعت جوالها وانتبهت لوجود رسالة واستغربت متى رن جوالها وماسمعته ؟؟؟؟
فتحت الجوال بسرعه لقت رسالة من تركي تقول :

أشوف الناس من حولي تهلي وتبتسم بالعيد
وأنا عيدي مع وصلك يحلي كل أعيادي !!
فقدتك ليلة البارح وانا اقول بترسل أكيد
ومرت ليلتي بدونك تشتت كل مواعيدي
حلفت وقتها ان فرحتي ماهي لجل العيد
لا حس قلبي بقربك هنا فرحتي تزدادي


ابتسمت عبير من الفرح وبنفس الوقت حزنت انها ماشافتها اول ما ارسلها ..
وبسرعه ردت وكتبت :
حبيبي لك بقلبي شعور يحلي كل وجداني .. أعذر عمري وقت العيد واقول مالها ثاني
وأرسلك تهاني وحب .. يا أحلى روح وأجمل قلب
كل عـــــام وحبنا .. بخير ..

سكرت جوالها واهي ماتدري متى يقراها ومتى بيرد .. بس هي ماعاد تبي شي يكفيها حبه لها الي خلاها تملك الدنيا ومافيها ..

*************

.. ثاني العيد .. يوم ملكة أنس ومنى ..

صعدوا البوت بعد ماحرقتهم السباحة بعز الشمس الحارقة .. رموا أنفسهم على أرض البوت وخالد يصرخ : جنوووووووووون وربي جنوووووووووووون سباحتنا بعز الظهر ..
فيصل : عييييييد يابابا عيييييييييييييد
تركي : انت انطم بس شعليك مسافر بكرا لجنة مامثلها ..
خالد بصراخ بعد : يعل ابليسك فيصلوووووووه لاتسااااااااااااااااافر ..
فيصل ضحك وقال : شفيكم حبيتوني فاجأة انت مو أول واحد يقولي لاتسااااافر
خالد : وتغلى علينا انت وجهك ؟؟ قال شغل ينمي مهاراتي تخسى يابو المهارات ..
فيصل باستهبال: ياربي شكثر معجبيني أنا شسوي بعمري ..!
تركي : اقول لاتصدق عمرك مسألة وقت وننساك ..
خالد غنى : مسألة وقت .. وقت وأنسى.. قلبي الي نسااااني .. وضحكتي الي هجرتني .. راجعة لقلبي ثااااني ..
فيصل يسبل عيونه باستهبال : كل هالعذاب وانا توني مارحت !
خالد : هههههههههههههههههههه اهجد مالقيت الا انت اغنيها لك
تركي : عاد من زين كلماتها لايهديك احد اياها بس ..
خالد كمل الاغنية : والله والله وحياة جرحي .. وعمري الي عطيت .. مثل ما قلت أحبك راح أقولك نسيت ! (( سكت شوي بعدها قال : يمه تعور هالكلمات ..!!
فيصل : اندري عنك معجب فيها
خالد اتنهد تنهيدة طويييييييييييلة وفز واقف واهو يقول : يالله بس خلونا نرجع
تركي ثاني ركبه وساند ايدينه ورى ظهره وقال : شعندك مستعجل ..؟
خالد : الطلعة من غير صلوح ماتسوى كلش ..
تركي : شسلطه ماطلع مع سعود وأنس الا بوقت طلعتنا ..
خالد : حتى ناصر مسوي فيها نشمي مع اهله ومعيي يطلع ..
تركي ابتسم بسخرية واهو يتذكر آخر لقاؤه مع ناصر والي قاله ان بدر متمرمط بين مكاتب الشرطة .. !
فيصل : الا على طاري صالح بيجي الملكة اليوم ؟؟؟
خالد : اتوقع دامه مع أنس وسعود أكيد بيعزمونه ..

تركي نط واقف واهو يقول : باركب جتسكي وبعدها نمشي ..
فيصل : يالله وانا معاك .. خلني أودعه ..
خالد صرخ : فيييييييييييييييييييييييصل !!!!
فيصل وتركي اخترعوا والتفتوا عليه مستغربين .. الا خالد ركض بكل سرعته وشال فيصل بقوة مايدري من وين طلعت ورماه من فوق البوت على البحر واهو يصرخ فيه : لا تسااااااااااااااافر يالنذذذذذذذذل !
تركي : هههههههههههههههههههههههههه من الحب ماقتل..
طلع فيصل من وسط الأمواج واهو يضحك ويقول : مسافر ياحبيب الروح وانا كلي ألم وجروح.. أببعد عن هواك واروح سامحني على الفراق ..
ضحكوا عليه ونزلو كلهم بالجتسكي وانطلقوا فيه وسط الأمواج الساخنة
وظلوا يطاردون بعض ويحدون بعض بكل مرح مايندرون هل بيعودن هاللعب ثاني ؟؟

::
بيت أبو فيصل
دخلت أم فيصل البيت واهي شايلة أغراض جايبتها من السوق .. فصخت عبايتها واهي تتأفف من الحر وتنادي : وااااااااااتي ..
جتها الخدامة وقالتلها تحط الأغراض بالثلاجة .. وسألتها : وين البنات ؟؟
واتي : منى وحنان لسه مافي إجي .. ومدام حنان سوى سوى ساره في غرفة ..
واتي : زين ناديها بالله
واتي : اوكي ..

قعدت ام فيصل قبال المكيف ميته من الحر وطلعت جوالها ودقت على منى .. شوي وردت عليها
ام فيصل : هلا يمه وينكم للحين مارجعتوا ؟؟
منى وهي شوي وتبكي : يمه مالقيت للحين صندل شسوي ؟؟؟
ام فيصل : يووووه طيب رحتي لاستبس يمدحون صنادله ..
منى : هذانا بالطريق الحين نشوفه والله لو مالقيت فيه بانننننجن ..
ام فيصل : لا ان شاء الله تلقين واذا مالقيتي دقي علي اشوف ..
منى : ان شاء الله ..
أم فيصل : يالله (( وسكرت منها ودقت على جوال بنت اختها عبير ..
ردت عبير : هلا خالتوووو
ام فيصل : هلا عبير يمه شلونك ؟؟
عبير : بخير الحمدلله انتوا شلونكم شلون تجهيزاتكم ؟؟
ام فيصل : حايسين لهالحين .. اتخيلي العروس ومرام دايرين بهالحر يدورون صندل لمنى عجزوا يلقووون
عبير : يوووووه ليه توهم يروحون ؟؟؟
ام فيصل : تعرفين جانا العيد ربشنا واتوهقت الحين ..
عبير : ياربي شلون فستنانها اهي ؟؟؟
ام فيصل : تركواز على ذهبي قوليلي عندك صندل بهاللون ؟؟؟
عبير : ايييييييه خالتي عندي صندل فيه هاللونين بالضبط ..
ام فيصل : زييييين ياعبير عطيه منى تلبسه انتوا مقاسكم واحد ..
عبير : ابشري خلاص الحين بدق عليها
ام فيصل ارتاحت وقالت : الله يسعدك يالله دقي عليها
عبير : يالله ..
وسكرت منها ودقت عبير على منى وقالتلها وعاتبتها ليش ماكلمتها من أول وسألتها .. وفرحت منى ورجعت بيتها مرتاحة ..

باللليل كانت الأوضاع مستقرة وكل شي مرتب خصوصا ان ملكتها مختصرة ماغير بيت الخالة وأهل العريس ..
جاتها كوفيرا صلحتلها تسريحة ناعمة وحلوة مع شعرها الطويل ومكياج مناسب وحلو مع لون فستانها ..
مرام زينت شعرها كريزي اول مره تسويها وطلعت تهبل فيها واتمكيجت بلون فستانها أسود بوردي ..
حنان بعد كانت نعومة بفستانها السكري المطرز بخرز فضي ناعم .. ومكياجها هادي وناعم مثل ملامحها .. وطبعا مانقصها الشال الفضي الملفوف حول رقبتها ..

وصلــت أم سعود وبناتها مع خالد ودخلوا البيت وعبير وفتون مو ناقصهم زين عن بنات خالتهم ..
مشى خالد للملحق بس ماقدر يدخل بدون مايشوف مرام واهي بكامل زينتها بهالليلة ..
دق عليها ليييين فصل وماردت ..
انقهر ورجع دق مره ثانية ومره ثالثة لين جاه صوتها واهي تلهث وتقول : هلا خالد ..
خالد : ويييييينك ؟؟؟؟
مرام : معليه حبيبي مشغولة شوي ويجون اهل انس ..
خالد : اوكي اطلعي الحوش بشوفك ..
مرام : خالد اقولك مشغولة أنا والله ماقدر أطلع ..
خالد : مشغولة بايش شتسوين ؟؟؟
مرام : الف شغله وشغله الحين انا بالمطبخ ازين الحلى بالصواني واذا خلصت بروح أبخر المجالس ..
خالد : وليه كل هذا عليك وين الباقين ؟؟؟
مرام : كلن ماسكله شغله خالد خلاص حبيبي انا اكلمك بعدين !
خالد : يعني مو طالعتلي الحين ..
مرام : والله ماقدر حبيبي ..
خالد : اوكي باي ..
مرام : خالد لاتزعل والله مو بايدي
خالد : خير .. يالله سلام ..
مرام بهمس : سلام ..
وسكرت منه واهي منقهرة منه هذا شكثر دلوع ومتعبها معاه .. يبيني تحت ايده كل لحظة وكل وقت واذا تعكست ظروفي ماراعاني وزعل كريه طبعك ياخالد !
اتأففت ومشت تكمل شغلها .. وبخرت المجالس وشوي ودق الجرس معلن وصول العريس وأهله ومنى تلفت أعصابها من الخوف وحنان تضحك عليها وتهديها ..

اجتمعوا الرجال سوى بالملحق كان أنس واخوانه وعمه .. وأبو سعود وعياله وصالح .. وصديق ابو فيصل المقرب " ابو وليد "

زفوا منى زفة هادية ناعمة ماكانت اهي تبي كوشة وحوسة دام الملكة مختصرة
سلمت على أم أنس واهي ميته من الحرج ولينا من فرحتها بصديقتها قامتلها وحضنتها من قلبها ..

جابولها كتاب العقد ومرام تقول باستهبال: هاه وش شعورك ياحلوة ؟؟؟؟
منى : اص بس بموووووت ..
ضحكوا عليها ووقعت على عقد ارتباطها بأنس وهاللحظة أعلنت تغير الأحوال من بنت الى زوجة وخفق قلبها بقوة واهي تستوعب الموضوع ..
قامولها باركولها ومرام هالمره اهي الي حضنت اختها ودمعت عينها واهي تقول : زين ماطلعت من البيت قبلك خفت تاخذين الدلال كله
منى : ههههههههههه يالنحسة ..
شالت ام فيصل الكتاب واهي تغمز للبنات وتقول : عقبال مانفرح فيكم قريب ..
عبير بضحكة : آآآآآآآآمين ..
فتون : ياولي على اختي هالمستخفة ..
حنان : مايندرى يمكن انتي تلحقينها فتون !
فتون بتكشيرة : ليه مو انتي الي تلحقينها ..
حنان بضحكة : مايندرى ليش لاء !!
ابتسموا كلهم بفرح على نفسيتها المتغيرة وقامت ام فيصل ترجع الكتاب لفيصل ..
دخل فيصل بالكتاب واعطاه انس الي شاف التوقيع وابتسم وقاموا سلموا عليه وهنوه وباركوله ..
سعود : محد قدك يا انس عيد وعرس لا اله الا الله ..
انس : ههههههههههه كفانا الله شر الحسد ..

أبو وليد : وانت عقبالك ياسعود
سعود بابتسامة : بحياتك ياعم .. انا خلني اخلص من سفرتي ويجيب الله خير
ابو وليد : وين تشتغل ؟؟؟
سعود : بابريطانيا !
انقلب وجه ابو وليد من سمع هالاسم .. ولاحظ سعود علامات الارتباك على وجه ابو وليد بس ماعلق لين قال ابو وليد بغصة : كم باقيلك بابريطانيا؟؟
سعود : سنة ونص ان شاء الله ..
ابو وليد : الله يعديها على خير ..
سعود : آمين ..
سكت ابو وليد وضاع بأفكار وماضي قلب حاله هالوقت لضيق ماله مثيل خلاه يستأذن ويطلع قبل مايتعشى .. !!

استغرب سعود منه وعلى حاله الي انقلب فاجأة .. بس مافكر بالموضوع كثير الا يوم قال أبو فيصل : سعود شصار مع ابو وليد ليه طلع مبكر ؟؟
سعود : علمي علمك ياعم !
ابو فيصل بتنهيدة : ايه وانا الي حرصت أعزمه أغير عليه جو الهموم الي عايشها ..
سعود : صحيح مبين عليه واجد مهموم !
ابو فيصل : الله يهدي خاطره هالرجال كان يحلي المجلس بسوالفه .. مادري شالي صار وغيره !
سعود وهو يتذكر وجه ابو وليد الي انقلب فاجأة : سبحان الله .. دنيا ماترحم أحد ..!

جاهم صالح هالوقت وهمس لسعود : شفيكم تسرسرون ..؟؟
سعود : شدخلك ياخي لايكون عشاني عزمتك تحسب لك حق تتدخل بكل شي
صالح : بل بل بل هذا وانت مسافر بكرا ذا كلامك صدق من قال يارايح كثر الفضايح!
سعود : هههههههههههه زين قولي ماتحركت مشاعرك ياخي وفكرت تخطب انت بعد ..
صالح : الا شدراك انت بغربتك مو داري عني انا مفكر من زماااان ..
سعود وهو رافع حواجبه : ماشاء الله زين شفايدة التفكير نبي تنفيذ يالله ..
صالح بتنهيدة : اصبر علي شوي وتشوف الي يسرك
سعود بضحكة : انت شوراك ؟؟
صالح باستهبال : مادري ياهو فيصل ياخالد انت شوف من وراي !
سعود بضحكة : اقول قم بس قم ..!
ضحك صالح واخذه التفكير بهاليوم الي اهو حلم حياته هل بيكون واقع بيوم من الايام ..؟ خطوبته اهو على نور عيونه حنان ؟؟ ثارت مشاعره عند هاللحظة واتمنى من كل قلبه يشوفها .. يلمحها .. بس كيف بيقدر واهو بالملحق واهي داخل البيت .. ياويلي انا واهي بنفس المكان جدران تفصل بيننا بس قلبي عندها آه عساه يفداك حناني !

دخل ابو فيصل وضيفهم على العشا بكل ترحيب وحفاوة ..

وبعد العشا انتقل أنس مع ابو فيصل للمجلس الثاني الي يلتقي فيه مع العروس ..
وآخ من العروس الي ذابحها الحيا ومي قادرة تخطو ولا خطوة

مرام : هههههههههههههههههههههههههههه يازين اختي مادريت انها تستحي
منى : وجع وش شايفتني ؟
لينا : تهبليييييين كلك ملح وقبلة بس ادخلي على اخوووووي تراه حده مستخف ..
منى : اسكتوا تكفون خلوني اضبط عمري .. 1 2 3 4 5 6 ..
ضحكوا عليها البنات وام فيصل قالت : يالله يامنى ياعمري وانا بادخل معاك
اخذت منى نفس طويل وقالت : يالله ..
وفتحت ام فيصل الباب واهي متغطية ودخلت بنتها الي وقفولها كل الجالسين ..
سلموا عليهم وباركولهم واهي عيونها ظايعة وابتسامة حيا محلية وجهها ..
التقت عيونهم ببعض بس بيني وبينكم أنس ماكان أقل ارتباك من منى .. لاهو جرئ مثل خالد ولاهو خبره مثل سعود .. قوي بكل المواقف الا بهاللحظة قلبه يرقع طبووووول ..

نزلت عيونها ووقفت جمبه واهو انحبست الكلمات بحلقه ماقدر ينطق ولا بكلمة مبروك .. جابولهم الطقم وأنس خق هاللحظة بيمسك ايدها ورقبتها ياويل حاله بس ..!!
وحاول يضبط ارتعاشة ايديه ومسك الطقم وبدا يلبسها واهو يلعن بداخله هالعادة الكريهة !!!
طلعوا وفضولهم المجلس ولوهلة كان أنس بيقوم ويطلع معاهم !

انعكست الأدوار هاللحظة وصار أنس اهو الي مرتبك ومنى جاتها جرائة تطالع فيه ..
طالع فيها وماقدر يمنع ابتسامته وأخيرا قدر يقول : مبرووك !
منى بحرج : الله يبارك فيك ..
أنس اتأملها وحس ملامحها الناعمة شبيهة لمغنية أجنبية وقال : شكلك يذكرني بوحده !
منى باستغراب : نعم !
انس انتبه على نفسه وماعرف هذا وقت كلامه ولا لاء وقال : لا ولا شي !
منى : منهي الوحده الي اذكرك فيها ؟؟
انس بارتباك : خلاص منى بعدين ..
منى واهي رافعة حاجب : غريبة شجابها على بالك ..
أنس استغرب منها شفيها هذي زعلت ؟؟ ياماما تراها مغنية بس انا مهبول يوم فتحت السيرة الحين .. وضحك على ملامحها الي انقلبت لضيق وقال : ليه زعلتي تغارين ؟؟
منى ماغير تتلقى صدمات وقالت : نعــم !!
أنس : انتي شفيك مو عاجبك كلامي كل شوي منصدمة !
منى : انا ولا انت الي مو عارف تحكي .. !
أنس بحزن : أفااا ذا أولها ..؟؟
منى ضاق صدرها حيل شفيه هذا قلب الدعوة خناق ! انا الي ألوم حظي على أول لقاء بيننا .. وقفت وقالت : الظاهر محد منا عارف يحكي ..
أنس وقف واهو يقول : على وين ليش قمتي ؟
منى وهي تكابد دمعتها : خلاص باطلع تعبانة وانت بعد روح ارتاح وراك سفر !
أنس اتضااااااااايق يبيها تقعد ويبي يصلح كلامه بس للأسف خانه التعبير وقال : على راحتك !
انقهرت منى من بروده ودارت ويوم جت تبي تطلع نادها بنعومة : منى ..
وقفت منى وحست صوته كنه جايها من عمممممق قلبها والتفتت وبعيونها علامة استفهام..
أنس يبي يقول اي كلمه يداري خاطرها فيها بس ماطلعت معه الا : تصبحين الخير
منى وهي تحاول تخفي سخريتها : وانت من أهله .. (( وطلعت ..
ظل مكانه متحقرص مايدري شلون قال الي قاله وكيف خلاها تطلع وهي زعلانة !! آخ والله غبي قاعد افكر كيف أراضيها اصلا شلون زعلتها بأول مره نتقابل يعل لساني هالي يبيله قطع !

دخلت منى من الباب الخلفي عشان محد يشوفها ويسألها ويحرجها وطلعت من الدرج الخلفي فورا على غرفتها ..

اما بالمجلس تحت دق أنس على أهله وقالهم يطلعون .. استغربوا اجل وين منى ؟؟؟؟
لبسوا عباياتهم وطلعوا وحنان ومرام يودعونهم عند الباب ..

انتبهت هاللحظة مرام لخالد واهو واقف عند الملحق وأشرتله بإيدها ..
طالع فيها وبخاطره ميت عليها بس وجه لها نظرات جامده قهرتها ..

طلع أنس وأهله .. وداروا البنات بيرجعون الا صوت خالد ينادي مرام ..!
التفتت مرام وشافته ومشت بنعومة للدرج الخارجي ..
كان يبي يخانقها يعاتبها يلومها بس آخ ماتحمل شكلها .. كانت لابسة فستان أسود مموج بوردي قصير من قدام وطويل من ورى ومكياجها نفس الفستان ..
تظاهر بالقوة وقال : يعني لو ماناديتك ماكنتي بتطلعين ؟؟
مرام : الا بس مو الحين !
خالد : متى ؟ عقب ماروح !
مرام بدلع لعلها تراضيه : لا اصلا ليه تروح أمس ماشفتك زين وابيك اليوم تسهر معاي ..
ياويل قلبه مايتحمل كل هذا تأملها من راسها لين رجولها بنظرة ولعت كيانها وقال : مرام ترا بتجي لحظة أنسى نفسي فيها ..ارجوك وقتها لا تلوميني !
ضحكت مرام بحيا وقالت : عساها تبطي هاللحظة خالد مافينا نوقع بعقاب ثااني !
خالد بوله : زين مرام اقنعي اهلك يقربون موعد زواجنا شالي انتظر لين تخلصين الجامعة سنة ونص آآآآآآآآآآآآآه ياويل قلبي مو متحمل !
مرام حطت اصبعها على فمه وهي تقول بهمس : أص خاااااالد فضحتنا !
خالد حس بلمستها مثل السحر هز كيانه ومسك ايدها وباسها ..
تلفتت مرام يمين ويسار وهي تحس ان وقفتهم غلط مكانهم غلط حركاتهم غلط بس من وين بيفهم خالد المتهور
سحبت ايدها بخفة وهي تقول : خالد روح حبيبي وكلها ساعة بيفضى البيت ..
خالد اتنهد ومشى واهو يقول : يجيب الله مطر .. !
هزت مرام راسها واهي تضحك عليه ورجعت للبيت .. لقت خالتها والبنات متجمعات وقعدت معاهم ..

انتهت السهرة ودخلوا أبو فيصل وفيصل وسعود وخالد البيت بعد مانبهوا البنات يتسترون ..
أبو فيصل سحب نفسه على غرفته أما الشباب فقعدوا مع خالاتهم الي كانوا مندمجين بالسوالف عن الملكة وأهل أنس

خالد اختار مكانه بكل ثقة جمب مرام ..
وفيصل قعد واهو يقول: وين العروسة ؟؟؟
عبير : شكلها طلعت غرفتها بروح أشوفها .. (( وقامت وطلعت الدرج ..

أما فتون كان وجود فيصل بهالمكان مسبب لها دوامة داخليه ماصارت ولا استوت .. كل مواقفها معاه تطايرت قدام عيونها .. زينها وشينها .. ماتدري ليه وكيف ومتى صار فيصل هاجسها وذكراه ماتغيب عن بالها .. اتمنت لو يحس فيها ويحس بالألم الي سببه لها واهو مايدري .. ولا يمكن يدري .. يمكن متعمد !! طيب ليه يافيصل مو انت تحبني ..؟ ليه تعاملني بهالشكل ؟؟ ليه صرت قاسي فيصل ترا مو حلو عليك ؟؟

انتبهت على أصواتهم وخالد يقول : عساها تقلع قبل ماتوصلها يارب ..
فيصل : عادي أحجز على الي بعدها ..
خالد : عسى حريقة تصيب طيارات المطار كلها بعد ..

مرام بالقوة كتمت ضحكتها .. وسعود قال : خالد وجع ! خلني أسافر همين ادع مثل ماتبي ..
خالد : وانت بعد عسى شركتك تطردك وترجعلنا من ثاني يوم ..
سعود : الحمدلله والشكر انت شفيها فيوزك ضاربه ؟؟
خالد : فيوزي ضاربة عاد ذا شي يخصني .. بس انتوا اسألوا انفسكم يالمثقفين بالله الثقافة مو موجودة الا برا السعودية عشان تسافرولها ؟؟؟
سعود : السعودية فيها الخير والبركة بس مهي كاملة .. لو الي نبيه بالذات موجود فيها كان ما ابتعثتنا شراكتنا ..
خالد : أجل تدري.. يعل شركاتكم الدمار الشامل الي ينسفها بلارحمة!!

هنا مرام ماتحملت وانفجرت : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههه هه
ضحك خالد على ضحكها وفيصل قال : يبه بسااااافر يعني بسافر وانت موت بحرتك !

فتون كانت قريبة من فيصل وقالت واهي مغطيه وجهها بجوالها : مو بس اهو !!

التفتلها فيصل بخفة واهو يحاول يستوعب كلامها .. وده يسألها بس مو قادر لأن أي كلام زايد بيكون مفضوح بهالجلسة .. اتنهد تنهيدة ماخفت على فتون .. وبعدها قال : خل سفري يحسسك بقيمتي ياما ركضت وراك وترجيتك وماشفت منك الا الصد والاستهتار
خالد الي مافهم وقال : يالخراط من متى وانت تلاحقني .. أنا الي أدورك وأدق عليك والفواتير تثبت ولا نسينا ماكلينا ؟؟؟
مرام : ههههههههههه اتخانقوا !! ياهوه هدوا اللعب كلها ساعات وتتوادعون ..

ساره : لا انا بروح مع فيصل ..
فيصل بحنية : ياروح فيصل انتي الي تستاهلين أكنسل سفرتي عشان هالقلب الطيب بعد عمري
ساره : طيب لاتسافر ..!
خالد : أحلى سوسو ايه هاوشيه قوليله لو سافرت انا باتعب واظيع بدونك ..
ساره : لو سافرت أنا بمووت !

فتون ماتحملت وتجمعت الدموع بعيونها وقامت ماشية للمطبخ .. محد اهتم لحركتها حيل الا فيصل الا اتمنى يقوم ويلحقها ..
وقال بحمق : اسم الله عليك حياتي شالي تموتين ساره انتي بتحتريني لين أرجع وأجيبلك هدية حلوووووة معااااي
ساره : وشهي ؟؟
فيصل : أنا بدق عليك من هناك وأقولك وش الاشياء الحلوة وانتي تختارين ..
ساره بفرح : طيييييييب ..

حنان : سوسو تعالي حبيبتي ..
جتها ساره ومسكت حنان دقنها وباستها على خدها وقالت : روحي البسي بجامتك عشان تنامين عندي اليوم
ساره بفرح : والله ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
حنان بابتسامة : اي والله
ساره : طيب بجيب دورا من الحوش تنام معانا
حنان : يالله روحي جيبيها بسرعه ..

طلعت ساره الحوش تركض تدور لعبتها .. وأثناء هالوقت انتبهت للملحق مفتوح بابه والنور ! مشت بخفة لين الباب ووقف وراه تطالع من بعيد ..
" تعالي ياحلوة "
انتفضت ساره بخوف يوم سمعت الصوت وقالت يوم انتبهت لرجال بالملحق : انت مييييييين؟؟
" أنا صالح عم فتووون تعالي سلمي علي "
مشت ساره بحيا ودخلت ومشت لعنده وسلم عليها وعلى طول انتبه لخدها الأحمر وقال : من عورك هنا ؟؟؟
ساره : وين ؟؟
صالح واهو يأَشر على خدها : هنا فيه جرح أحمر ..
ساره اتذكرت وقالت وهي تضحك : هذا مو جرح .. هذي ماما حنان باثـتني بقوة !
فتح صالح فمه ببلاهة واهو مبتسم ويتخيل حنانه بالروج الأحمر تبوس ساره ! آه ياويل قلبي ويلااااااااه .. كافي ياحنان طيرتي مخي يابنت الناس وانا واياك مالتقينا !!
ابتسم لساره وقال : تحبين ماما حنان ؟؟
سار وهي توسع ايدينها : ايه أحبها قد البحررررررررررر
صالح : هههههههه ماشاء الله واهي تحبك ؟؟
ساره بحماس : تحبني أكثر وحده بالعاااااااااااالم .. !
صالح : واااااااو شدراك ؟؟؟
ساره بفرح : هي قالتلي وقالت لو أنا مت بتموت معااااااااي !
كشر صالح من هالكلام وقال بضيق : شدخل الموت اسم الله عليك انتي واهي ..
ساره ببرائة تقلد نفس سؤاله : وانت تحب ماما حنان ؟؟
انصدم صالح من سؤالها .. شهالبرائة الي خلتك تسألين أخطر سؤال على قلبي ؟؟ كلمة أحبك قليييييييلة بحق مشاعري تجاهها بس انتي شعرفك يالمفعوصة !
وابتسم وقال : اذا انتي تحبنيها انا بحبها ..
ضحكت ساره وقالت : بث ترا هي ماراح تحبك .. هي قالت انا بث تحبني أكثر وحده بالعاااااااااالم !
ضحك صالح .. شكلها متونسة بهالحب والله مالومك بحبها ياجعلي فدوة لقلبها وقال : اوكي ياحلوة ممكن تجيبلي موية ؟؟؟
ساره : طيب تعال داخل كلهم هناك ..
صالح بضحكة : ماقدر انا قاعد أستنى سعود يجي يوصلني البيت ..
هزت ساره راسها واهي مو فاهمة وصالح قال : هاه تجيبيلي موية ..؟
ساره : طيب بس أول بدور دورا ..
صالح مافهم شدخل هالدورا وقال : جيبلي موية يالله عشان أعطيك حاجة حلوة ..
ساره : وشوووووووو
صالح : مفاجــــأة !
ساره بحماس : معاك الحييييييييين ؟؟
صالح : ايه معاااي بس جيبلي موية بسررررعه
ساره وهي تضحك : طيب ..
وركضت لداخل البيت وصالح يضحك عليها .. تجنن الله يحفظها مالوم حنان بحبها .. حنان .. آه حناني متى نستوعب واقعنا ونعرف بعضنا .. متى !

دخلت ساره البيت واهي تركض وراحت للثلاجة فتحتها وأخذت قارورة موية ورجعت تركض للباب تبي تطلع الحوش
نادتها حنان : سوسو شعندك طالعة مو قلتي تجيبين دورا وتجين ؟؟؟؟
ساره ركضت لها ومسكتها مع ايدها تسحبها وتقول : تعالي نشوف المفااااااجأة
حنان واهي تمشي معها : أي مفاجأة ؟؟
ساره : ماااااادري بس فيه مفاجأة برا ..
حنان : ساره شهالخرابيط امشي معاي بس ندخل
ساره جرتها للحوش ومشت فيها للملحق واهي تقول : اول شوفي المفاجأة بعدين نرجع ..
وصلت الملحق وحنان تقول : سوسو مافي شي بالمجلس حبيبتي .. دورا مو هنا دورا بالحديقة الي ورا ..

ساره فتحت الباب بوسعه واهي تقول : انا مابي دورا ابي المفاجأة !

رفعت حنان عيونها لتوقع بأكبر صدمة يوم شافت صالح واقف قدامها وسط المجلس !
شخص بصرها فيه وقالت بلا شعور : انـ ـت ؟؟
صالح ماكان أقل صدمة منها .. فجأة تظهر بنت قدامه ويوم شاف لقاها حبيبة قلبه الي اتمنى يلمحها بس بهاليوم !
اتعلقت عيونه فيها لحظات ومافهم سؤالها الموجه له ! وماطال تفكيره الا يوم دارت بسرعه بترجع لكن ساره مسكت ايدها وهي تقول : تعالي نشوف المفاجأة !!
حنان حاولت تجر ايدها من ساره واهي شوي ويغمى عليها من الصدمة والفشلة ! وماصدقت فلتت ايدها جت تبي تمشي إلا لقت نفسها واقعة بورطة ثاني يوم اتمسكت خيوط الدعاسة الي عند الباب براس كعبها !!

حاولت تجره بس كانت بتطيح ! غمضت عينها بقوة واهي تتمنى الأرض تنشق وتبلعها .. بغت تنحني وتنفصخ الصندل وتتركه مكانه وترجع لكن اتذكرت ان الصندل عبارة عن حبال لنص الساق وياحليلها واهي تكشف ساقها قدامه ..!!
شافها صالح واهي تسحب رجلها بقوه ومتمسكة بحافة الباب وساره جمبها تطالعها بحيرة!!

احتار لحظات هل يجي يساعدها ولا يتركها وياصعوبة هالموقف على كل واحد منهم !! بس كان لابد من انه يتحرك ويسوي شي ولا بتموت من فشلتها قدامه ..
مشى وقلبه يخفق بعنف ونزل عيونه بالأرض لين وصلها وانحنى على الأرض ومسك صندلها بصوابع مرتعشة ورفعه واهي ولعت من الحيا والفشلة .. ! فك خيوط الدعاسة من كعبها .. وترك صندلها وفهمت انها أخيرا فرجت ..
دارت بسرعه وضربت الأرض ركض على داخل بدون حتى ماتشكره !!

لحقها صالح بعيونه واهي تركض مبتعدة وقلبه طاير معها .. رمى نفسه على الأرض وجلس والموقف ينعاد قدامه وقلبه يرقع طبووووووول .. حوريه الي كانت قدامي !!حمرة هادية كانت معتليه وجهها .. هذا المكياج ؟؟ ولا هذا الحيا ؟؟ ولاهذي طبيعتك حناني ..ياويلااااه شلون جيتي برجولك لمكاني ؟؟ وحققتيلي أجمل أمنيه بشوفتك ! بس شقصدك يوم تسأليني " انت" ؟ معقول هاللحظة خلتها تربط بيني وبين العضو المجهول ؟؟ ولا أنا ماعندي غير هالتفكير بس واهي قصدها شي ثاني ؟؟ آه حناني .. ملكتي روحي وقلبي ووجداااااااااااني ! << ماقدر على هالرومانسية ..

اتنهد من كل قلبه وفاجأة استوعب المكان الي قاعد فيه ووقف بسرعه ومشى لجواله يدق على سعود هذا الي قاله دقايق وأجيك والحين خاس داخل ماطلع !

حنان دخلت واهي ماتشوف طريقها من الاحرااااج الي متملكها من راسها لرجولها .. طلعت غرفتها بسرعه وقلبها ماهدت دقاته من رفعت راسها وشافته لهاللحظة .. ياربي أنا شوداني لعنده ؟؟ شهالموقف الي طحت فيه معاه .. ليه معاك انت صالح بالذات .. ؟؟ دخلت غرفتها وساره معها ماهمست ولا بكلمة .. سكرت باب غرفتها وقعدت على السرير والموقف ينعاد قدامها .. شفت بعينك نظرة مو غريبه علي صالح .. ليه أحسك قريب مني وانت أبعد مايكون عني .. ؟؟ ياربي وش بيقول عني الحين ؟؟
صدقتي ياساره وربي مفاجأة !!

::

قامت ام سعود تلبس عبايتها بيطلعون .. وفيصل مشى للمطبخ وشاف بابه الخارجي مفتوح !! مشى بخفة واهو يتلفت وراه وطلع من الباب ..
دار بعيونه وانتبه لفتون قاعدة على الدرج المجانب للمطبخ ورافعة ركبها ودافنة وجهها بينهم وتبكي وشعرها القصير طايح على جوانب وجهها .. !! انصدم من شكلها وفرجة بين شفاته مفتوحة واهو يطالعها وقلبه تقطططططع بداخله عليها !! هذي المره الثانية من بعد المخزن يشوفها بمنظر يقطع قلبه .. مشى خطوة لا شعوريه ناحيتها .. كان يبي يرفع راسه يمسح دمعها يضمها يهديها يعرف شالي يبكيها .. بس وقف مكانه واستوعب الوضع الي بينهم ونزل عيونه بالأرض وتنحنح بخفة لايخرعها ..

انتبهت فتون للصوت ورفعت راسها وشافته قدامها ومسحت دموعها بسرعه ولفت طرحتها على راسها ووقفت ..
رفع فيصل عينه ومشى بخفة واهو يراقب وجهها بعد ماتركت الدموع آثارها عليه .. ماتحمل منظرها وقال : فتون شفيك ؟؟
بلعت فتون ريقها تكتمت شهاقها وضاعت عيونها بالفراغ والدموع مجمعة فيها ..
فيصل بحنيه : ليه تبكين يافتون ؟؟
فتون انقهرت منه يعني مو عارف ليه أبكي ؟؟ مو عارف انه من رجعني ذاك اليوم بيتي وذا حالي ! غبي يافيصل ولا تستغبي !
فيصل بدا يتسوعب شالي فيها واتنهد بخفة واتذكر كلمتها بالصالة وقال : شكنتي تقصدين؟؟
فهمت فتون انه يقصد كلمتها الي بالصالة وقالت بصوت مليان دموع : فيصل سفرك بيموت ناس كثير بحرتهم .. مافيك ترحمهم وتكنسل ؟؟؟
فيصل لوهلة بغى يضعف .. كل هالي فيك حياتي عشاني بسافر ؟؟ وقال : ولو رحمتهم وكنسلت يافتوون قوليلي انا وش كسبان ؟؟ بتظلين انتي فتون انتي المستهترة بكل شي .. مستهترة بوجودي مستهترة بمشاعري مستهترة بكلامي وبتحرقين قلبي مثل ماكنتي تحرقينه دايم !
فتون : لا فيصل لاااا ..
فيصل : شلون لا مو كنتي كذا دايم معاي ؟؟
فتون : ايه كنت كذا فيصل لأني وبكل صراحة ماكنت أحبك .. ماكان يعجبني اهتمامك فيني لأني أحسك فاهمني وفاهم حركاتي وكاشف كل صغيرة وكبيرة عني ومقيدني بتصرفاتي وانا ماحب أحد يتحكم فيني ولا يفرض جمايله علي.. !
فيصل بسخرية : يعني حبي واهتمامي لك كرهك فيني ..
فتون : هذاك أول فيصل مو الحين ..
فيصل : وشالي اتغير الحين ؟؟
فتون : مادري فيصل احس اني بموت اذا سافرت .. مو قادرة أتحمل فكرة انك بتسافر وتخليني وش ممكن تفسر هذا انت قوول ؟؟
فيصل سكت ونقل بصره بين عيونها الاثنين كنه يحاول يقرا مشاعرها فيهم .. مابغى يوهم نفسه بمشاعرها الانفعالية الي مايدري هل هي وليدة لحظة ولا مشاعر نابعة من عمق قلبها !
سكت لحظات كانت دهووور على قلب فتون الي تحس بالنار تحرق كيانها بسبته .. وأخيرا نطق وقال : فتون انا مابي أعرف وش مشاعرك هاللحظة .. أي شخص ممكن يتألم من فراق واحد كان مسوي ضجة بحياته وش ماكان نوع هالضجة .. خلي سفرتي هذي تكون اختبار فعلي لمشاعرك وتعرفين اذا انا فعلا صرت شي بالنسبة لك ولا لاء ؟؟
فتون : فيصل بدون ماتسافر وبدون ما اختبر نفسي انا متأكدة انك شي كبير بالنسبة لي ..
ابتسم فيصل وقال : حتى بأجمل أحلامي ماحلمت انك بتبكين علي بهالشكل وتترجيني أبقى قربك !
فتون : تتريق ؟؟
فيصل : لا سلامتك ..
فتون : عادي ترا يحقلك .. انا الي عايشة مافكر الا بنفسي ماصدقت ان بيجي يوم أبكي وأزعل على واحد والعجيب ان هالواحد انت ..
فيصل : وبتستغربين اني زعلان أكثر من اني فرحان !
فتون : ليه !
فيصل : كان ودي توتعين على عمرك قبل .. يوم اني موجود قربك وبين ايديك .. أما الحين فتون انا يوم قررت أسافر مافكرت أتراجع عن سفري ولا لأي سبب كان !

فتون بهمس : انت ليه صاير قاسي ؟؟
فيصل : على إيدك .. انتي الي علمتيني .. !
فتون : فيصل بتذبحني بسفرتك !
فيصل : صدقيني بتتألمين بالبداية وبعدها بارجع شخص عادي مثل ماكنت ..
فتون : ليه انت مو مصدقني لهالدرجة ؟
فيصل : بعد كل الي شفت منك صعبة أصدقك بكل بساطة ..

فتون انطعن قلبهــــا بكل ألم !! ليه يوم اتغيرت مشاعرها ناحيته سخر منها وتركها !! ولعـــــــت من الغيـــــــظ والقهــــــر ..وحست بجرح بكربيائها ومن مين بعد ؟؟ من الشخص الي كانت اهي تتفنن بجرحه طول حياتها .. ! بس مولهالدرجة اهي ضعيفة ولا لهالدرجة مشاعرها تتحكم فيها وتذلها ..

رجعت خطوة على ورى وطالعته من فوق لتحت وايه رافعة حاحب واحد وقالت بصوت متهدج من الدموع : اوكي فيصل .. خل سفرك ينفعك !!!

ودارت عنه مسرعة لداخل وعيونه تتبعها وكلامها ينعاد بباله .. " خل سفرك ينفعك " طبعا بينفعني بس انتي شقصدك فتون ؟؟ دار مكانه لحظات وفجأة وقف يوم اتذكر سلطان .. ! هذا الي شافها معاه .. وأكيد ذا نفسه الي سمعها من فترة تكلم عهود بالجوال عنه !! لايكون بيصفالك الجو يافتون اذا سافرت تلعبين وتتهورين كعادتك ؟؟؟ انا مسافر ايه وأهم أسباب سفري اهي انك تعيشين فراقي وقيمتي لحظة بلحظة .. تبكين على غيابي وتتحرين رجعتي يوم ورى يوم .. !! لكن سلطان هذا الي طلعلي مادري من وين ؟؟ مايدري ليه نغزه قلبه ومارتاح خاصة يوم ابتعدت فتون الحين واهي تتظاهر بالقوة وممكن تنتقم لكرامتها بأي تهور تقدم عليه ..

لا فتون حبي اي نعم انا قسيت عليك بس صدقيني أحبك وأبيك ومستحيل أتركك تظيعين من إيدي لو تنقلب الدنيا فوق تحت !!
وعلى هالخاطر مشى مسرع لداخل يبي يلحق عليهم قبل يطلعون .. دخل الصالة ولقى عبير طالعة نادها بسرعه : عبير وين أمك ؟؟؟
عبير : برا عند الباب ..
تجاوزها فيصل بسرعه وطلع وشاف خالته عند الباب .. ناداها بسرعه واستغربت منه بس ماتركلها مجال تفكر .. مسك ايدها ومشى معها للملحق ودخل واياها وسكر الباب !

******
في أكشخ وأجمل قصور الحي .. انفتح باب الشارع المزين بأجمل ديزاين يعكس صورة لديزاين القصر من داخل .. لا بالتصميم ولا بتناسق الألوان والصبغ والبوية ..
كان هالقصر اهو حديث الحي بجمال تصميمه وروعة ألوانه ..
دخل " أبو وليد " البيت ومشى يسحب رجوله تسحيب وفتح الباب الداخلي ودخل ..ما أمداه يدخل الا وصلت لمسامعه ضجة عالية عكس الهدوء الي كان يحسه قبل لحظات دخوله ..
سكر الباب ومشي واهو يهز راسه باستيهاء من هالضجة الي مسببتها بنته .. صعد الدرج لين وصل الصالة وشافها متخصره بطرحتها ورافعة أغاني التلفزيون على أعلى شي وتهز وسطها وترقص وتغني وبنت عمها تصفقلها وتضحك ..
ضحكت من شافت أبوها وصارت تكمل الأغنيه واهي تأشرله وبنت عمها استحت ومسكت الريموت وقصرت الصوت ..
مشى أبو وليد واهو يقول : شهالازعاج يامشاعل يعني مايحلالك الرقص الا بهالفوضى
مشاعل : عييييييييييد يابابي عيييييييييييد ..
أبو وليد : واذا صار عيد تتسخفين انتي وبنت عمك بهالشكل ؟؟
ملاك : انا ماسويت شي ياعمي من أول أقولها اعقلللللللي .. اهجدددددددي .. اركدددددددي .. مافيه فايدة ..
ابو وليد : عن النصب عاد شايفك تصفقيلها ..
مشاعل : أحلى يالكسحة هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
ابتسم ابو وليد وطلع محفظته من جيبه واهو يقول : باعطيك عديتك وعدية اخوانك ملاك لا تنسين تعطينهم ..
ملاك : ان شاء الله عمي..
وكان أسهل شي عليه انه يعايدها 2000 ريال واخوانها الصغار كل واحد 1000 ..
أجل بنته مشاعل تتوقعون كم عايدها ؟؟؟
شكرته ملاك وباست راسه ومشى عنهم وهو يقول : ملاك لك اسبوع عندنا متى ناوية ترجعين ؟؟
ملاك وهي تضحك : طردة مؤدبة عمووو بس شعليك ماكووو احساس أبد ..
مشاعل : بعدين خلها يبه مونستني بدل اخواني الي ماينشافون .. لو الله رازقني باخت كان ماطالعت بوجهها !
ملاك : نذذذذذذذذذذذلة وقسم !
أبو وليد عوره قلبه من هالكلام ونزل عينه الأرض ومشى عنهم واهو يحس بلفحات حارقة تلفح قلبه وروحه وكيانه .. اتنهد من كل قلبه واهو يكابد دمعة جريحة سكنت وسط عينه .. بلعتها عينه غصب وفتح جناح غرفته ودخل ..
مشى واهو يتلفت يدور زوجته الا سمع صوت الدش بالحمام .. فسخ شماغة وحس حيله طاااااايح ومهدووود ..
طاري الماضي ينسف قلبه بلا رحمه .. يحسسه بضيق خانق شوي ويقضي عليه .. مشى يجر جروحه وراه .. وفتح أحد أدراجه بوجه حزيييين وعيون تصرخ بالألم .. طلع أحد الصناديق من داخل الدرج .. وفتحه بخفة .. فتش فيه بسرعه لين لقى الصورة الي يبيها .. طلعها بسرعه واتأملهت لحظات .. هنا بس خانته دمعته وسالت ! اتنهد من خاطر قلب انصعق من جرح القدر ! رجع الصورة مكانها وسكر الصندوق ورجعه مكانه ..

أوقات تنتهي الأحلام .. وتختفي الحواس .. ويذبل الماضي .. وتظل الصور وبس الصور اهي الي تحرق القلب وتجدد فيه المعاناة ليظل هذا حال الشخص طول حياته ..

****
.. صباح ثالث العيد .. يوم سفر الحبايب

صحت منى واهي الي ماغفت لها عين طول الليل من القهر والحزن .. شهالحظ الي ربطها بانسان لليلة وحده وبيسافر ويتركها ؟؟ وياليت يوم لقائهم كان ممتع يترك بقلوبهم ذكرى حالمة وحلوة !! لقاء ماتوصفه الا بلقاء مقيت ماتوقعت ان يكون هذا حظها بيوم ملكتها .. اتنهدت واهي تحسب الوقت الباقي لسفره 4 ساعات وبيطلع اهو وسعود للمطار ! وينه حتى اتصال مافكر يتصل ولايرسل أجل من الحين حكمت على حالي معاه طول سفره أكيد مو معبرني لا باتصال ولا رسايل !! ضحكت بسخرية على عمرها وقامت بدلت ملابسها ونزلت الصالة لقت العيلة كلها مجتمعة حتى مرام الي مو من عادتها تصحى بدري الا انها كانت موجودة بهالوقت لأن هالوقت غير .. وقت وداع أخوهم الغالي ..
أخفت حزنها بقلبها ومشت وقعدت معاهم وانتبهت لفيصل واهو يكلم أمه بهمس وأم فيصل تهز راسها بسرعه ..
منى : شعندك يالأخو سمعنا خلنا نشبع من سوالفك قبل ترووووووح
فيصل : هلا صباح الخير قمتي ؟؟
منى : لا توني بس قلت أسلم عليك وأرجع غرفتي أكمل نومي ..
فيصل : زين ارجعي لأني خلاص ماشي (( ووقف
وقفت منى واهي تقول : الحين ؟؟؟
فيصل : ايه .. أبوي برا ينتظرني ..
منى بحزن : ياعمري يافيصل مو متخيله البيت بدووونك ..
مرام : أبد ياشيخة مو متخيلة لا البيت ولا أي شي ثاني بدووونه
فيصل باستهبال : خلاص لا تتخيلون كلها ساعه ويصير واقعي عيشوه بكل أوجاعه !
ابتسمت ام فيصل واهي الي زيها زي أي أم يعز عليها فراق ولدها الكبير..
دق أبو فيصل بوري السيارة بالشارع ليعن وصول لحظة الواداع ..
سلم على أمه وضمها .. وعقب سلم على خواته الي دمعت عيونهم بس ماخلاهم بدون مايمازحهم ويتوعدهم لالمسوا أغراضه ودخلوا غرفته المهم ضحكهم قبل يطلع ..
وطلع عنهم وأمه طلعت معاه تبي تشبع عينها منه لآخر لحظة ..

منى اتنهدت تنهيدة طوييييييييلة حست مرام انها مو على فيصل بس
وقالت : مادق ؟؟
منى وهي تقعد : أبد ..
منى : ياختي احس هالرجال مايحب يتصرف من بُعد .. أحس يبي كل شي يكون فعلي وواضح قدامه !
منى بسخرية : يقوم يسفهني بهالشكل عشان تفكيره المعووج هذا
مرام : ماتدرين منى يمكن يمرك ؟؟
منى : ههههههههههه يوم سفره بعد كثري منهااااا
مرام : والله ترا كل شي جايز
منى : حبيبتي هذا خلودك راعي هالحركات المتهورة .. أما أنس مستحيل ..((ومشت واهي تقول : خليني اشوف امي اكيد بتدخل منهارة الحين ..

طلع فيصل الحوش شاف ساره ومشعل ..
مشى لهم واهو يقول : يالله ساره انا ماشي حبيبتي وخذي رقمي من ماما بعدين كل مابغيتي شي دقي اطلبيه مني ..
مشعل : وانا ؟؟
فيصل حن عليه هاللحظة وقال بابتسامة : وانت بعد .. (( وقال يبي ينفخه : عاد لاوصيك يامشعل انت ولي العهد من بعدي خلك رجال انتبه على أمي وخواتي وعلى ساره ..
مشعل خبط على صدره يقلد حركات فيصل وقال : ابشر وانا اخوك
ضحك فيصل عليه وسلم عليهم وطلع ..

ركب السيارة ومشى اهو وأبوه للمطار .. مرت السيارة من الشارع الكبير الي منه ينفصل شارع ثاني يودي لبيت خالته .. كان بكل مره يمسك هالشارع ويمشي منه
وهالمرة اتجاوزه واابتعد عنه !!
وعيونه اتعلقت فيه .. وارتسمت صورتها قدامه ..
و
مسافر ياحبيب الروح وأنا كلي ألم وجروح
أببعد عن هوك وأروح سامحني على الفراق

::

بنفس الوقت
صرخت فتون واهي نازلة الدرج وانتبه لصراخها سعود واهو بالغرفة .. طلع بسرعه شافها طايحة بالدرج وماسكة ساقها بألم
سعود بخوف : فتون شفيك عسى ماشر ؟؟؟
فتون واهي مغمضة عينها بقوة : مانتبهت لأول درجة وطحت ..
سعود واهو ينحني قدامها : اسم الله عليك شلون مانتبهتي .. مظيعة الطريق انتي ؟؟
بلعت فتون غصتها واهي حاسة فعلا انها مظيعة طريق حياتها كله .. توهم قالولها فيصل طلع المطار .. يعني سواها وراح !! لآخر لحظة حلمت انه يلغي سفرته .. ماصدقت ان الي صار بينهم أمس اهو نهاية المطاف ! اتمنت لو تسمع صوته تسمع كلمة تغير مشاعرها الي حستها أمس بعد كلامه .. قوية على قلبها فراق اثنين بنفس اليوم .. راح فيصل .. وكلها كم ساعه ويروح سعود ..
اتمسكت بملابسه ورمت صدرها عليه وصارت تبكي وتناهج بكل ألم وتقول : لا تساااافر .. لا تسااافر
انهبل سعود منها ومن بكاها !! شفيها تبكي بهالشكل هذي حتى يوم سفري بالبداية مابكت كذا ..!
ضمها بحنية وقال : فتوووون يافتووون مايصير تبكين كذا وتقطعين قلبك وقلبي معاك .. ولا انا الغلطان الي جيت هالمرة علقتك فيني كان أزين لو خلصت هالسنتين ورجعت مره وحده!
فتون ماردت وظلت تبكي .. تبكي بلا شعور .. بلا ادراك .. تبكي مشاعرها الي انقتلت بمهادها .. تبكي جرح كرامتها .. تبكي وداعية من سكن وتربع على عرش قلبها .. من تحس بظياع من بعده .. فراغ مايملاه غيره .. اهم اثنين استووا كل دنيتها .. وهالاثنين تركوها .. وقالت من بين شهاقها : انت مالومك ياسعود لكن اهو ....
سعود باستغراب : منهو ؟؟
رفعت فتون راسها ومسحت دموعها بأصابعها ووقفت بسرعه وراحت لغرفتها تاركة سعود غرقان بحيرته .. معقولة تقصد فيصل ؟؟؟
اهي حكته عن الي صارلها بالمخزن وفسرتله ضيقتها وحزنها بانها مدينة لشخص تكرهه .. وهالشي حيل مئلمها .. بس الحين شكلها تبكي على فراقه ؟؟ شهالمشاعر المتناقضة بقلبك فتون ؟؟

وقف واهو يتنهد .. هالبنت بتظيع لو محد انتبهلها .. !!
عبير منشغلة بالترتيب لزواجها ..
خالد من ملك واهو ماعاد ينشاف دومه ويا مرام ..
وأنا بسافر راجع لشغلي ..
وإهي ... من لها ؟؟
حس انها تحس بنقص وفراغ فظيع وعز عليه وضعها .. نزل الدرج وبخاطره يكلم أمه تلتفتلها أكثر .. وتحط عينها عليها لايقتلها فراغها وتوقع بغلط ماتدركه ..
سعود الوحيد بهاللحظة .. وحطوا تحت "الوحيد" مليون خط ..
الوحيد الي فهم وضعها وحالتها وشالي ممكن يسببه هالفراق فيها ؟؟؟؟
وشال همها مثل الجبل على قلبه .. ومهو أول مره سعود يحس إحساس بفتون .. ويصدق هالاحساس ويوقع !!

*****

.. مرت الساعات .. وحانت لحظة وداع سفر أنس وسعود ..
كانت منى بالمطبخ تحاول تحبس دمعاتها وجرح قلبها الي نزف بليلة ملكتها ! سخرت من نفسها ومن حظها .. تحس بلوعة تكوي قلبها ومحد حاس فيها .. امها بغرفتها تبكي على فيصل ومرام مختفية أكيد تكلم خالد .. مشت طالعة الدرج الا يوم جتها الخدامة من الحوش تقول : منى .. في واحد يبغى انتي !!
منى بصدمة : واحد ؟؟؟
واتي : ايوا .. واقف بالحوش كلام نادي منى سرعه ..
استغربت منى ومشت لشباك الصالة وطالعت الحوش
و
انصدمــــــــــــــت يوم شـــــــــافته !
كان أنس واقف ببدلة السفر ومدخل كفوفه بجيبه ويدور بخفة يتأمل المكان حوله ..
خفق قلبها بكل عنف ! أنس .. !! جاي بيتي شتبي ؟؟ ضحكت على نفسها جاي شيبي يعني أكيد يشوفني !! ياويلي شلون بطلعله ؟؟ تسارعت أنفاسها واهي واقفة تتأمله بحيره .. هوسها شكله المختلف تماما عن شكله ليلة البارح يوم كان بالثوب والمشلح .. والحين شكل ثااااااني بالبدلة ..

رواية لجل الوعد الجزء السابع عشر

" منى "
انتفضت من مكانها بخوف واستغربت مرام واهي تقول : شفيك اخترعتي اناديك بس!!
منى برجفة : مرام أنس براااااا قال للخدامة تناديني !
مرام بفرح : جــــــــــــد ؟؟ طيب وش تنتظرين اطلعيييييي ..
منى : مادري شلون أطلع لي شوي ماغير أطالعه من الشباك مو قادرة أطلللع
مرام بصدمة : الرجال وراه سفر يامهبولة وشكله مر يبي يسلم عليك وانتي متيبسة مكانك .. قوووومي اتحركي ..
منى : ياربي يامرااااام خااااايفة ..
مرام : ترا بيروح ويخليك ووقاتها خافي مثل ماتبين ..
منى بلعت ريقها وقالت : اوكي شلون شكلي؟؟
مرام بضحكة : والله تهبلين ..
كان شعرها سايح من بعد ليلة الملكة حتى مكياجها تارك أثر خفيف على وجهها .. ولابسة بانطلون جينز لو ويست وبلوزة قطنيه عادية ..
منى طالعت بلوزة مرام البنية ومموجة بذهبي وقالت : مرام عطيني بلوزتك بسرعه..
مرام وهي تضحك : يابنت مافي وقت رووووحي
منى : لا والله بلوزتك أحلــــــــــــى افصخيها بسرعه ..
ضحكت مرام وهي تقول : طيب يالله فصخي الي عليك بسرعه ..

وقفوا خلف الباب وهم يضحكون وبسرعه كل وحده فصخت بلوزتها وعطتها الثانية .. ولصغر حجم مرام صارت بلوزتها ماسكة على منى ومبينة مفاتنها بطريقة جذابة ..
مشت مسرعه للباب ولقت عطر على الطاولة بخت منه وأخذت نفس طوييييييييييل وفتحت الباب وطلعت..

كان أنس يراقب الباب وأول مانفتح اتعلقت عيونه فيه أكثر .. شافها يوم طلعت وابتسم ابتسامة ناعمة ..
مشت بخفة لين الدرج واتسمرت مكانها ماقدرت تنزل ..
مشى أنس واهو منخبل من هيأتها الناعمة وقال : هلا بالزعلانين وغلا ..!
منى بغت تبكي يوم تذكرت الي صار وزود على كذا تطنيشه لها والحين من حياها الي بيذبحها .. وقالت بهمس : هلا أنس ..
كان أنس آخر الدرج واهي أوله .. مد إيده لها يبيها تنزل .. منى ارتعشت ايدينها وتردد لحظات وبالآخر رفعت ايدها وحطتها بإيده ..
مسكها بنعومة ونزلها واهو يقول : شلونك منى ؟؟
منى بحرج : تمام .. وانت ... ؟
انس : وشو أنا ؟؟؟
منى : انت شلونك ؟؟؟
أنس : بصراحة مو بخير ..
منى بتلقائية : ليه عسى ماشر ؟؟
أنس : شلون أكون بخير وحبيبتي زعلانة !
ولع وجه منى من الحيا وانخنقت الكلمات بحلقها ودقات قلبها المتعالية تحسه بيسمعها لأنها بعد كانت قريبة حيل منه !
أنس : منى تدرين اني بسافر الحين ابريطانيا .. وطبعا ماهان علي أروح بدون ماشوفك وأسمح خاطرك لأني أدري انك حاقدة علي ..
منى هاللحظة نست كل آلامها وقالت : لا أنس عادي بس .. فقـ ـدتـ ـك !
أنس رق قلبه وقال : ياعمري صدقيني مارحتي عن بالي ولا لحظة .. بس احترت وش أدق عليك أقول ؟؟ تراني خبل ماعرف أحكي كلمتين حلوة على بعض الا وأخربها بكلمة مالأمها داعي ..
ضحكت منى بخفة على كلامه ,, واهو انهوس على ضحكتها الناعمة وكمل : عشان كذا قلت مايطفي ناري الا شوفتك .. وهذاني جيتك طاير كلي أمل تريحيني ان مابخاطرك شي !
منى ماحبت تضايقه واهو الي متعني لها وغايته يرضيها ونست كل أحزانها وقالت بابتسامة : مو بخاطري شي أنس .. وجيتك الحين عندي بالدنيا ..
أنس : ياااااااااابعد عمري انتي ..
منى ماعرفت شلون طلع منها الكلام بس حست قلبها الي يحكي مو لسانها .. اتعلقت عيونهم ببعض لحظات حست منى بألم لرحيله .. ولاشعوريا اتجمعت الدموع بعيونها بشكل قطع قلب أنس وقال بحنية : لا منى مابي دموع .. تراني خلقة ماتحملها مو عاد تطلع من منى عمري !
" منى عمري " سحرتها هالكلمة وذوبتها .. ورسمت ابتسامة ناعمة على شفتها وقالت بصوت متهدج من الدموع : بافقدك أنس .. تروح وتجي بالسلامة ..
أنس : يسلمك لي ربي قولي آمين
منى بهمس : آمين ..
طالعها أنس لحظات اتمنى الدنيا توقف عند هاللحظة .. بس الواقع يفرض على هاللحظة تنتهي وينتهي أجمل لقاء عاشه بحياته ..
رفع ايده وطالع الساعه وقال : آسف منى عمري .. أنا لازم أمشي
منى عورها قلبها حيييييل وكابدت دمعتها وهي تقول : اوكي الله معك .. (( وبالقوة قدرت تقول : أنس أطلبك طلب ؟؟
أنس بابتسامة عذبة : آمريني منى ..
منى : مايامر عليك عدو بس .. ياليت .. تطمني عليك أول ماتوصل .. وتعطيني أرقامك هناك !
تخدر أنس من طلبها الي يعبر عن اهتمامها فيه .. شي رائع لما تحس فيه شخص يهتم فيك انت وحدك ماغيرك .. يفقدك يشتاقلك يبكي عليك .. !
ابتسم ابتسامة ذوبتها وقال : من عيوني الثنتين غلاي ..
منى : تسلم عيونك ..
انس بتنهيدة : انتبهي على نفسك منى ..
منى : ان شاء الله .. وانت بعد ..
هز أنس راسه .. وطالعها لحظات وماقدر يروح بدون مايسوي شي يبرد فيه خاطره .. قرب منها بخفة وباس جبينها .. ومافاته الضوووو الي شب بوجهها .. ابتسم لها ودار عنها واهو يقول : فمان الله ..
منى بالقوة قدت تقول : الله معك ..
مشى لين طلع من الباب واهي بمكانها تراقبه لين وصل للباب وقبل مايطلع دار غمزلها بابتسامة .. وسكر الباب .. واهي لازالت متسمرة مكانها .. !!
رجعت بخطواتها على ورى وقعدت على الدرج ولا شعوريا سالت دموعها .. بس ماتنكر انها كانت مزيح من دموع الألم .. ودموع الفرح .. فهي على كثر ألمها لفراقه .. الا انها بتتشقق من الفرحة لجيته واهتمامه ونبرة الحـب الي حستها بصوته !

*******

حلقت الطائرة في سماء الدنيا مودعة بلاد الخير السعودية ومتوجهة لبلاد الغربة ابريطانيا

سعود كان محلق بذكرياته الحافلة الي عايشها طول فترة وجوده الي مضت ..
مواقف ممتعة .. مواقف محزنه .. ومواقف اتمنى لو ترجع به الأيام ويقلب أحداثها ..
توقف عند هالذكرى الي ارتبطت بمنال .. مرات يلمح بعيونها حزن .. ومرات يختفي الحزن ويحل محله سخط ! حسها مو قادرة تسعد نفسها .. وانقهر من صدودها له واهو بروحه محتار كيف يحسن العلاقة بينهم .. اتمنى يلقى تجاوب منها يولد بقلبه عطاء أكبر .. لكنه مالقى غير الصد .. واهو مو ناقص صدود لأن قلبه صاد عنها غصب عنه ..

حتى بآخر يوم شافها.. اتمنى تردله الابتسامة .. تظهر أي مودة كانت بتولد بقلبه شعور أليف ناحيتها .. بس للأسف .. عاندت قلبها واختارت البعاد ..

اتنهد واهو مايدري شنهاية هالعلاقة .. اتهمته انه خاطبها غصب عليه وانه مجبور عليها .. واهو محد جابره .. اهو من نفسه وافق يخطبها لأنه ماكان يدرك ان بقلبه مشاعر راح تنخطف منه وتحسسه انها ممكن تعيش وتحيا وتحب وتتمنى قرب من تحب ..
خفق قلبه عند هالخاطر .. وطيف من ملكت كيانه ينرسم بباله ..
ياترى شتسوين الحين ياوعد ؟؟؟
طالع الساعه يحسب الوقت .. واتمنى تمر الساعات بسرعه ويوصل ياعساه يقدر يشوفها ولا يلمحها ويبرد نار شوقه الي ماطفت بيووم !
شوقه .. وحبه .. وهيامه .. وغرامه .. مشاعر مادار انها تسكن بقلبه ..
وعد حركتها .. واهي ملكتها ..
ورحلت .. وتركتها !!

*******

اعتلى صوت آذان الفجر وانتفضت فتون بسريرها كنها أول مره تسمع صوت الآذان ..
قامت وقعدت واهي تتنهد بضيق .. طالعت اختها غاطسة بنومها هنيالها مو حاسة بمثل ناري الي مسهرتني الليل كله !
دخلت الحمام وانصدمت يوم شافت وجهها بالمراية وعيونها المورمة من دموعها الي بكتها طول ليلها .. اتنهدت وغسلت وجهها وطلعت أخذت جوالها وطلعت من الغرفة ونزلت الصالة واهي تحاول قد ماتقدر تبعد عن بالها طاري فيصل .. !

طالعت الساعة وحسبت الوقت بسرعه واتوقعت انه وصل .. يوووه خلاص وصل ولا ماوصل بكيييييفه .. سخيف قاسي مايرحم .. جعلك ماتتوفق بشغلك وترجع ثاني اسبوع يارب ..

قعدت قبال التلفزيون وقلبت فيه ولقت اغنية لأليسا ماكانت تبي تسمعها بس من الملل والضيق تركت القناة عليها .. بس لو كانت تدري أليسا شتنغي كان ماوقفت عند هالقناة .. لأنها من سمعت كلمات الأغنية آلمها قلبها واتجمعت دموعها بعيونها واهي تسمع وتعيش الكلمات : حبك وجع بعدو معي حبك حلم هربان ..
من قلب قلبي انسرق وبكيت ع غيابه
مطرح ما كنا نحترق صار الجمر بردان
والعطر عنده وفا اكثر من اصحابه

وحدي بدونك ماقدرت ما اصعب الحرمان
تركوا الندم عندي عيونك وغابوا
مجروح قلبي وصرخ عم يندهك ندمان
محروم طعم الهنا بغياب احبابو

رمت الريموت بقوة على الكنب ولمت ركبها وسندت راسها على الجمب ودموعها سالت بكل ألم .. أكرهك فيصل أكره مشاعري الي صرت أحسها تجاهك .. طول عمرك رابشني بحياتي مو مهنيني لا ببعدك ولا حتى يوم اتمنيت قربك !!
كنت سخيف يوم خذلتني .. كنت حقير يوم ذليتني .. أنا فتون أترجاك تقعد وتصدني .. كنت غبي يوم تركتني .. كنت مجنون لأنك ضيعتني .. وقتلتني ..حرام عليك فيصل دمرتني .. وبكل قسوة ذبحتني ..
وعدتني تبكيني عليك ويافرحتك ! بكيتني .. بس أوعدك ! ماعاد تشوف دموعي بعدها .. لأني زي ماخسرتك .. انت بعد .. خسرتني !!!

مسحت دموعها بقوة واهي تحاول تقوي المارد بداخلها .. ماتبي تضعف أكثر .. راح وتركها خلاص مستحيل تبكي خسارته أكثر ..
عاهدت نفسها بهاللحظة تكون دموعها آخر دموع .. حتى انت سعود مو باكية عليك ..
كلكم قلوبكم حجر !! رحتوا وتركتوني .. وانتي عبير .. أقسى منهم كلهم !! ضحيتي فيني بكل بساطة ووافقتي تبعدين عني فجأة بلا موعد .. !
كان وضعها حيل صعب .. تحس بالألم .. والفراغ .. والضياع ..
ان كان ماقد حسيتوا بهالمشاعر قبل .. فهي مشاعر قاتلة .. تخلي الشخص ممكن يوقع بأي مطب يواجهه .. على أمل ان هالمطب .. يسعده .. يغنيه .. يعوضه ..

وقفت ومشت للحمام الي بالصالة اتوضت وطلعت فتحت الدولاب وطلعت شرشف صلاة .. وصلت الفجر ..
طالعت الساعه هالوقت واهي تحس النوم مجافيها وملل مو طبيعي مصاحبها .. مين يكون صاحي هالوقت ؟؟ فاجأة اتذكرت عمها صالح .. اووه صح .. فرصتي دامني صاحية الحين أسوي الي يبي .. بس وربي مالي خلق كلللللللللش ..
بس حبوه صالح خليني على الأقل انقذه اهو من معاناته .. دامني مو قادرة أنقذ نفسي منها ..
طلعت غرفتها ودخلت بخفة عن لاتزعج عبير .. وفتحت لاب توبها .. وعبال مايتحمل دقت على صالح .. انتظرت لييييييين فيصل مارد .. اتوقعت انه بالمسجد يصلي ..
سكرت ودقت على حنان بعد كم دقة ردت : هلا !!
فتون : هلا حنانوو
حنان باستغراب : هلا فتون شفيك ؟؟
فتون : مافيني شي بس مو قادرة أنام متضايقة شوي بعد سفر سعوود ..
حنان : ايه ياعمري .. حالك حال الي عندنا كلهم مكشرين بعد سفر فيصل ياعمري ..
سكتت فتون لحظات .. بعدها قالت بتنهيدة : الله يسهل عليهم المهم حنان ..
حنان : هلا
فتون : بغيتك بسالفة شوي بس ماقدر أحكي بالجوال عبير نايمة .. تقدرين تدخلين الماسنجر ؟؟
حنان : امممم اوكي بس خليني اصلي الفجر وأدخل ..
فتون : اوكي .. استاك !
حنان : يالله مو مطولة .. باي

سكرت فتون ومامداها تحط الجوال جمبها الا يوم دق صالح ..
ردت : هلا عمي وينك ؟
صالح : كنت بالمسجد ..
فتون : اتوقعت .. المهم يالله حانت اللحظة الحاسمة !
صالح باهتمام : شصاااار ؟؟
فتون : توني مسكرة من حنان بتصلي الفجر وتدخل
صالح بدا قلبه يرررررقع وقال : يسعدددددددددلي هالي وعدت و وفـــــت يارب ..
فتون ببرود : يسعد ايامك .. يالله شالخطوة الجاية ؟؟؟
صالح : دقيقة أفتح اللاب توب .. (( وفتحه واهو يقول : اسمعي اذا دخلت سولفي معها شوي بعدين اتعذريلك بأي شغله بهالوقت قوليلي عشان أنا أدخل ..
فتون : طيب انا عندي فكرة أحسن ..
صالح : وشهي ؟؟
فتون : ماتحس ان هالحركات باخت خلاص .. يبه خلك صريح هالمره وخلني وقت ماتدخل انت أقولها دقيقة حنان عمي دخل بشوف شعنده !!!
صالح : ياويلااااااه قوية فتوووون ..
فتون : خلها عمي مصيرها تعرف الحين ولا بعدين .. اتوكل على الله بس واكشف الأوراق !
صالح : قولتك ؟؟
فتون : اي والله صلوووح خلنا نفرح فيكم ..
صالح : هي انتي وييييين شطحتي .. تونا بنكشف الأوراق تبين تفرحين فينا لا تتحمسن بقوة!
فتون : هههههههههه زين .. يالله يالله تراها دخلت ..
صالح : وااااااااااااااااااقلبي تسبدااااااااه ..
فتون : هههههههههههههههههههههههههه خبل عموو

فتون كان نيك نيمها ( I don't care ))

دخلت المسن واهي ماسكة الجوال باذنها ..
وشافت نك نيمها راحت غيرته هالمره وكتبت ( I rallye don't care ))

نادتها حنان الي نك نيمها
(( خذني بقايا جروح ..... )) :
هلا فتونه ..

(( I rallye don't care )) :
هلا خالتوو ..

(( خذني بقايا جروح ..... )) :
هلابك .. هاه شعندك قلقتيني ؟؟

(( I rallye don't care )) :
لا ترا مو لهالدرجة بس متضايقة شوي من موقف صارلي مع وحده من صديقاتي

(( خذني بقايا جروح ..... )) :
وشوووووو ؟؟

احتارت فتون وش تقول وقالت تكلم صالح بالجوال : ياربي صالح مادري شخربطلها ..
صالح : أي شي فتون أي سالفة .. !
فتون : أقول ادخل الحين خلاص ..
صالح : ياربيييييييييييي .. طيب بس سولفي معها الحين لا تشك ..
فتون: اوكي ..


وتذكرت سالفة قديمة صايرتلها مع صديقاتها فعلا وقالتها

(( I rallye don't care )) :
وحده من صديقاتي متخرجة بنسبة أقل مننا وسجلت بالجامعة وانقبلت بواسطة ..

(( خذني بقايا جروح ..... )) :
ايوا ؟؟

دخل صالح هالوقت .. وفتون الي انصدمت من نك نيمه .. مو عاد حنان !!!!
كان كاتب :
(( فقدت معنى الوجود وصرت أردد فيك ألحاني..لاقالوا شغاية أحلامك قلت " ترجع لي حناني" ))

فتون على الجوال : عمووو شهالبيت الكشخة ؟؟؟؟
صالح : اسكتي تراني حدي متوترررررررررر ..
فتون : كاتب اسمها انت بعد عز الله رحت فيها ..
صالح : المفروض تعرفني الحين .. يالله كلميها ..

فتون رمت القنبلة
(( I rallye don't care )) :
معليه حنان دخل عمي وانشغلت معاه شوي !!

صمـــــــــــــــــــــــــــــــــــــت
=================================

=================================
(( I rallye don't care )) :
خالتو وينك ؟؟؟

(( خذني بقايا جروح ..... )) :
معاك ..

(( I rallye don't care )) :
أوكي حنان عبير عصبت من صوت الطقطقة باطلع برا وأرجع أشبك << أنواع التصريف

(( خذني بقايا جروح ..... )) :
أستناك فتووون ..

(( I rallye don't care )) :
أووووووكي ..

وطلعت وقالت لصالح : ياويلي شكلها انصدمت تطول على ماترد علي !
صالح : أناديها ماترد !
فتون : شكلها مصدووومة ياعمري عليها بس اهي مو طالعة لأني قلتلها شوي وأجيك وقالتلي بتستناني ..
صالح : حلو .. وش بتسوين الحين؟
فتون : بارجع أنام طبعا ..
صالح : اوكي نوم العوافي ..
فتون : الله يعافيك ..

وسكرت منه وسكرت لاب توبها .. وقامت ومشت لسريرها .. وقبل ماتقعد قفلت جوالها عشان ماتدق حنان تسألها وينك ..
مهمتها الي عليها وسوتها .. والباقي عليك صالح .. سواء ردت عليك ولا ماردت .. المهم الحين انها عرفتك ..!

::


(( فقدت معنى الوجود وصرت أردد فيك ألحاني............. )) :
ممكن تردين شوي ؟؟

(( خذني بقايا جروح ..... )) :
نعم !

(( فقدت معنى الوجود وصرت أردد فيك ألحاني............. )) :
أخيرا .. كيفك ؟؟


(( خذني بقايا جروح ..... )) :
تمام

(( فقدت معنى الوجود وصرت أردد فيك ألحاني............. )):
مشغولة ؟؟

(( خذني بقايا جروح ..... )) :
أبد .. بس انتظر بنت أخوك !!!

................................. (( صمت ))
(( فقدت معنى الوجود وصرت أردد فيك ألحاني............. )) :
أوووه ! رميتيها بوجهي أهنيك على صراحتك الي ماقدرت أجيب ربعها

(( خذني بقايا جروح ..... )) :
كيف سويت كذا ؟؟

(( فقدت معنى الوجود وصرت أردد فيك ألحاني............. )):
مو كاذب عليك وقايلك صدفة .. أنا غايتي كانت أوصلك وكنت أدور أي وسيلة ممكن توصلني لك .. عرفت بمحض الصدفة انك تشاركين بمنتديات وبحثت عنك ولقيتك !

(( خذني بقايا جروح ..... )) :
ياويلي مو مصدقة .. انت ( لجل جروحك ) نفسك .. (صالح ) يعني انت الحين عارف كل صغيرة وكبيرة بحياتي !!! شلون سمحت لنفسك تدخل عالمي بهالشكل انت شلون فكرت؟؟؟


(( فقدت معنى الوجود وصرت أردد فيك ألحاني............. )):
حنان لاتقولين كذا .. ليه ماتعذريني وتعتبرين الي سويته رغبة باني آصلك .. وأقرب منك .. وأرجعك لي بعد مافقدتك !

(( خذني بقايا جروح ..... )) :
انا مو مستوعبة انت شقاعد تقول !
شالي ترجعني لك .. شهالكلام .. ؟

(( فقدت معنى الوجود وصرت أردد فيك ألحاني............. )):
حناان .. انتي ماتدرين شكثر تألمت يوم رحتي عني لأني كنت أبيك صدقيني .. حاربت أهلي وناسي عشانك بس محد وقف معاي .. اسألي الي تبين كيف كانت حالتي يوم اتزوجتي .. اسأليهم كيف صالح رافض الزواج كله من بعدك .. والحين يوم رجعتي ماقدرت أصبر بدون ماأوصلك وأملكك وأصلح غلطتي الأولى ..

(( خذني بقايا جروح ..... )) :
ماكان .. في طريقة الا هذي ؟؟؟


(( فقدت معنى الوجود وصرت أردد فيك ألحاني............. )):
حنان تدرين شلون كنتي عايشة منعزلة وبعيدة .. أهلك ماقدروا يوصلولك شلون أنا ؟؟ بغيت أدخلك من عالمك الي تعيشينه .. وأعيشه معاك لين انتي تحسين بقربك مني .. وبعدها مو ناوي أظيعك من ايدي أبد !!


(( خذني بقايا جروح ..... )) :
برضو مو قادرة أستوعب .. لا مستحيل .. انت .. صالح !!
كنت احس فيه شي غريب .. اهتمامك .. احساسك .. قربك .. بس مهما حسيت ماتوقعت يصدق احساسي .. !!
اعذرني انا حيل مصدومة .. مادري شقولك ..
اتركني الحين .. باي

(( فقدت معنى الوجود وصرت أردد فيك ألحاني............. )):
حنان أرجوك لاتزعلين .. التمسيلي العذر اني بغيتك .. وغايتي تبرر وسيلتي ..


(( خذني بقايا جروح ..... )) :
برضو مادري شقولك الحين .. خلني أستوعب صدمتي .. باي

(( فقدت معنى الوجود وصرت أردد فيك ألحاني............. )):
آسف حنان جد آآآآآآآآآآسف .. باي

سكرت حنان ولمت جوانب راسها بإيديها واهي موسعة عيونها بصدمة .. كنت حاسة انه اهو .. بس ماقدرت أصدق عمري .. صالح .. اهو نفسه لجل جروحك .. ولا مين بيهتم فيني وينتشلني من معاناتي زي ماكان دايم .. غيره !! بس لااااااااااااااااااااااا مستحيل .. عرف كل شي عني !!
وبسرعه فتحت المنتدى وراحت تقرا ردوده على مواضيعها .. صار لها احساس ثاني الحين وهي تقراها وتحسها من صالح !! مو من عضو مجهول ...
كل رد يعور قلبها أكثر من الثاني ..
كل رد يحرق كيانها أكثر من الثاني
كل رد يحسسها ان صالح جاي عشانها .. مو عشان شي ثاني !!


******

نزلت فتون ولقت امها وعبير بالصالة وقالت : يمه سعود مادق ؟؟؟
أم سعود : لا من بعد مادق يبشرنا بوصلوله ماسمعنا صوته ..
فتون : أمهمممم .. طيب باطلع أنا وعهود السوق نشتري أغراض للجامعة .. تعالي معانا عبير ..
عبير : امممممم مادري لاحقة على السوق الي بيهدني اذا بديت أشري جهازي ..
فتون بضيق : فكينا من هالسيرة !
عبير : يؤ يؤ لييييييه افرحي معاي يادوووبا ..
أم سعود : اي صح يافتون تو خالتك دقت تقول فيصل وصل بالسلامة أمس بالليل ..
فتون ارتاح خاطرها بس اظهرت البرود وقالت واهي ماشية للمطبخ : سألت عن سعود وبس مايهمني غيره !
ابتسمت ام سعود بسخرية .. تحسبها ماتدري بشي ! لكن على مين يافتون .. ؟؟

أخذتلها فتون علبة بيبسي .. وطلعت أخذت التلفون اللاسلكي ومشت واهي تدق على بيت عهود ..
بعد كم رنة جاها الرد الي خفق قلبها بقوة : هـلا !
فتون بأدب مو لايق : أهلين السلام عليكم ..
سلطان : عليكم السلااااااام .. فتون موو ؟؟؟؟
فتون بهمس : ايه ..
سلطان : هلا بفتون والله .. كل عام وانتي بخير !
فتون استغربت شيبي هذا يعايد والعيد خلص بس ردت : وانت بخير ..
سلطان : مستغربة اني أعايدك عادي اتصالك جدد العيد علينا ..
فتون خقت من كلامه .. واااه ياناس كلامه يجنن .. مو مثل الي يقولي شوفتك خربت علينا العيد .. ياويل قلبي بس ..
سلطان بضحكة : خلاص لاتروحين بناديلك عهود ..
فتون : معاك معاك .. اوكي استناها ..
سلطان : دقييييقة ..

وراح وشوي جتها عهود : هلااااااااااا والله توني أقول بدق عليك ..
فتون : ايه صدقتك ..
عهود : هههههههه شخبارك ؟؟
فتون بتنهيدة : ماشي حالي .. المهم نروح السوق اليوم ؟؟
عهود : اي ان شاء الله .. بس مين بيودينا ؟؟
فتون : مادري على راحتك .. تبين أمرك بسواقي ..؟؟؟
عهود : لا ليش مو أنا أمرك بأخوي ؟؟
سكتت فتون لحظة تصارعت بداخلها المشــــاعر .. هذا سلطان الي يتوددلها .. وهذا فيصل الي شافها معاه ومات بحرقته وبغى يذبحها .. بس انت يافيصل خذلتني تكفى روووح عن بالي ماعاد لك شغل فيني .. وقالت واهي رافعة حاجب : حلو .. ليش لاء!!

وبكذا تكون فتون ابتدت عهد مهي قده .. تناست فيصل .. واستسلمت لقرب سلطان الي يسحر قلبها بكلامه المعسول .. قلبها الي فقد بهاللحظة كل عنواين الطريق !

انا بالنسبه لي عادي .. تبي قربي تبي بعادي
اصلا من زمان وانا في وادي وانت في وادي
غسلت ايدي انا منك .. ولا بسأل ابد عنك
تبي ترجع تبيني اروح .. تأكد ماعلي منك !!
تسمح والا ماتسمح .. حبيبي انت ماتصلح
متى علمني كنا في يوم مثل باقي البشر نفرح؟؟؟؟

::

(( ملخص الأحداث ))

وصل سعــود لابريطانيا ليوقع بأكبــــر صدمة بحياته .. " وعد اختفت " فص ملح وذاب !!
أصلا من قبل مايسأل عنها .. خبره المدير الي كان يحكيه أخبار العمارة .. وقاله ان عيلة وعد انتقلت بس مايدري وين !!!

انصدم وقلق عليها واهو مايدري وش السبب !! كان أول شي طبيعي سواه انه دق على جوالها .. وانصدم يوم لقى الجوال مسكر ! حاول أكثر من مره مافيه فايدة .. أرسلها ايميل على ايميلها الي وصله منها ليلة رمضان .. وانتظر كم يوم مافيه أي رد ..!!!

من طرف ثاني أنس مانكر احساسه بالقلق من نقلتها المفاجأة .. لكن كونه خالي من المشاعر المسيطرة على سعود .. قدر يفهم سبب بعادها .. وحاول يقنع سعود فيه .. هذي فرصة تنتشل نفسك من الشباك الي وقعت فيها .. خلاص اهي راحت وانت حاول تنساها .. ابدا حياتك من جديد اعتبر هذا أول يوم لك بهالبد .. كان الكلام سهل طبعا .. بس الواقع صعـــــب ومدمر على قلب سعود .. وبالآخر رضخ ! واقتنع .. !
وعد مهي لي .. ومستحيل بتكون لي بيوم من الأيام .. وذي إرداة من الله انها تبتعد .. عساني أشوف حياتي من جديد .. بعيد عن الجنون الي يتملكني بكل مره أشوفها .. والشوق الي بيذبحني لا غابت عن عيوني ..

بس بقى طيفها ! يراوده طول ليله ونهاره .. طيفها الي جره بلا شعور لمكان شغلها .. ودخل واهو حاس بداخله انه مو لاقيها .. وفعلا مالقاها .. وابتعــد !! بس مشاعر القلق عصفت فيه وسهرته الليل واهو يبي يعرف بس .. اهي بخير ولا ؟؟
وهالمشاعر نفسها .. جرته لمحل شهد .. ومالقى المحل بكبره !!!
عرف لحظتها انها البعد مرتب له .. وان السالفة متعمدة ..
حز بخاطره حيييييييييييييل شلون هان عليها .. بس اهي شالي يجبرها تبقى عشاني ! ليه ابتعدت .. معقولة تحس بالي أحسه ؟؟ ولا قربي كان مضايقها .. آه وعد شالي سويتيه فينا ...؟؟؟
وبكل ليلــــــة ياخذه الشوق لدرجة الهوس .. يحس الدنيا ضيقة فيه وماعاد يقدر ينفس من الهـم والشوق .. يلقى أنس جمبه .. يقويه .. يقنعه .. يصبره .. !

مضت لياليه بلا طعم .. وأيامه بلا لون .. واهو مع اقتناعه ببعادها .. الا انه ماقدر يمنع أمنية تسللت لقلبه بكل يوم .. عساه يشوفها بأي مكان .. ولا يلمحها !!
وظل احساسه بالأمل مره يتلاشى لين يفقده ..
ومره يحسه يملكه ويطيره بسماء أحلامه


وعـد نفسها كانت تموت وتحيا بنفس اللحظة ألف مره .. واهي مو قادرة تتحمل بُعد من ملك حبه كل ذره بكيانها .. وبكل مره تاخذها أفكارها انها ترسله ولا ترد عليه .. ولا أي شي يبرد قلبها وقلبه .. ترجع تنثني عن هالقرار .. وتستوعب نهاية هالعلاقة .. وانها بدل ماتبرد قلبها .. راح تعذب وتولعه فيه أكثر ..
وصار الآهات وبس الآهات الشي الوحيد الي تعبر عنه مشاعرهم ..

::

من جهــــــــة ثانية .. ناس كانت غارقة بمشاعر انفعالية .. مشاعر عاصفة .. مشاعر غير متوقعة بداخل قلب قسى لدرجة التحجر على شخص .. ولاااان لدرجة الطراوة على شخص ثاني ..
أكيد عرفتوها ؟؟؟؟
فتون الي بلحظة ضياع .. ابتدت جامعتها مع عهود .. وكان هذا أكبر تقارب يقربها من سلطان .. الي مرات كثيييييييييييرة وصلهم ووجابهم .. وكم مره توددلها ..
واهي الي تحس بالنقص .. مالت بمشاعرها لهالشخص الودود !!!

::

حنــــــــان وللأسف !
رجعت حنان المنطوية الحزينة الـ " مصدومة " كانت تعيش وسط نار تحرقها .. مو عارفة كيف بلحظة انكشفت أسرارها كلها لأهم شخص اعتبرته بحياتها !! شعور بالحرج والألم والصدمة والحيـرة .. !
ماخفاها ان فيه سر بالموضوع .. وبلا تردد راحت شكوكها على فتون .. كلمتها .. حققت معها .. هزأتها .. بس خلاص الي صار صار ..
مو قادرة تعرف طريقها كيف ! ولا وين الصح .. ووين الغلط بحياتها !!

::

مرام وخالد
وين مالقلوب تنقط شهــــــد .. والدنيا تمطــر فرح .. كانت هذي حياتهم الظاهرية ..
رهف ابتعدت بعد ماحطمها صد خالد ..
بس مايئست .. ابتعدت تفكر بأي طريقة توصله لها غير المكالمات .. يمكن القى طريقة تختصر عليها الطريق وتجيبه لها لو كان بآخر الدنيا .. !

::

عبير
العروسة الحلوة الي ماعاد تشوف أحد .. كل يومها والثاني بالسوق مع أمها .. تجهيزات للزواج الي ماعاد بقى عليه شي
وهالشي بحد ذاته .. كان سبب ضياع فتون الي مو ناقصتها أسباب تضيعها !

********

* قبل زواج عبير باسبوع *

بالجامعة
طلعت فتون من المحاضرة واهي تتأفف بضيق وتقول : والله ما أسكتلها المره الجاية شايفتنا بزران عندها تطردنا التبن
عهود : ههههههههه بس ترانا غلطانين طول المحاضرة عيوننا بالجوالات ..
فتون : شسوي انتي بعد اخوك يرسل رسايل بأوقات مالأمها دااااااااعي ..
عهود : لاتحطينها باخوي تقدرين تشوفينها بعد المحاضرة ..
فتون : ياويل قللللللللبي والله ماقدر
عهود : هههههههههههههههه الي يسمعك يقول رسايل غزل واهي كلها نكت تحشيش ..
فتون : المهم يرسلي ويعبرني نكت تحشيش ولا تفتيش ..

عهود : اوكي وش بنسوي الحين ؟؟
فتون : نروح بيتنا وش نسوي عاد .. !
عهود : على قولك .. طيب واختك ؟؟
فتون : هذاني بدق عليها ..
ودقت على عبير وقالتلها باقيلها كم محاضرة ماتقدر تطلع
فتون وهي تكلمها : فكيك من المحاضرات يابنت خلاص زواج الاسبوع الجاي
عبير : خلاص اليوم آخر يوووووووم .. وباسحب ان شاء الله ..
فتون : اوكي أجل انا رايحة مع عهود ..
عبير : اوكي باي ..

وسكرت منها
عهود قالت : خلاص بدق على أخوي
فتون بضحكة : دقي حبيبتي دقي ..
ضحكت عهود على صديقتها المستخفة ودقت على سلطان الي رفض بالبداية بس يوم عرف ان فتون معاها وافق وجاهم !

لبسوا عباياتهم ينتظرونه وشوي ودق عليهم قالهم انه برا .. شالوا شنطهم وراحوا .. برضو لازالت مشاعر الحيا تملك فتون بوجود سلطان .. تكفي نظرة الاعجاب الي تحسسها بأنوثتها ..
ركبت اهي وعهود الي بدت تشتكي من الجامعة وسلطان يسمعها وساكت لين خلصت وبعدها قال مطنشها : شلون فتون ؟؟
ضحكت فتون بقلبها على عهود واهي ميته على حركاته وقالت : بخير الحمدلله ..
عهود : شهالطنااااااااش الي فيك انت ؟؟
سلطان : تشب عاد ..
عهود : أقول انت شكل مايرخيك الي النسرة الي وراي .. (( وكلمت فتون : فتوووووون ميته من الحر انتي وبخاطرك تشرين شي باااااااااارد موووو ؟؟
فتون : هاه .. مادري ؟؟
عهود : الا تدرين قولي ايه تكفين تراني ميته عطش ..
فتون : شدخلني انا ؟؟
سلطان : تبين السوبرماركت فتون ؟؟؟
فتون بهمس : براحتك !
عهود : تقووووووووول اييييييييه تبي يالله وقف
سلطان : ترا عندي آذان اسمع فيها .. وهي قالت براحتك مو ايه أبي ..
عهود بتكشيرة : وشي راحتك طيب ..
سلطان : الي يريح فتون يريحني ..
خلاص فتون شوي وتذوب مكانها من كلامه الحلو الي يسحر قلبها ..ويغير خواطر ومشاعر بداخلها ..

راحواالسوبرماركت وفتون ميته حرج من طيبته معاها وتدليعه لها خاصة مع تعليقات عهود الي ماترحم ..

ركبوا السيارة وام سعود دقت على فتون تسأل وينها .. ويوم عرفت انها طلعت قالتلها تجي على بيت خالتها لأن مافي أحد ببيتهم ..
وصلها سلطان بيت خالتها .. ونزلت وقلبها تعزف فيه مشاعر تفرحها .. وترسم الابتسامة بلا شعور على شفاتها ..

دخلت البيت ولقت امها وخالتها بالصالة ..
سلمت عليهم وقعدت إلا ام سعود تقول : خلصتوا جهاز عبير ؟؟؟
ام سعود : ناقصتنا أشياء بسيطة بس ..
ام فيصل : الله يسهل خلاص مابقى شي ونفرح فيها ..
ام سعود : بعد عمري بنيتي وعقبال مانفرح بمنى ومرام قريب يارب
ام فيصل : الله يسمع منك .. ونفرح بفتون بعد ..
فتون بتكشيرة : لا تكفون خلوني بعالمي مبسوووطة انا مافكر اتزوج قبل الجامعة !!!
أم فيصل : الله المستعااااان حبالك طويلة .. لا ياعمري كلها كم شهر ويجي فيصل

فتون بصدمة : وانا شدخلني فيه جا ولا ماجا !!

ام سعود : تعرفين من صغركم واحنا نقول انكم لبعض ..

فتون بانفعال : وشدخلني فيكم تقولون هالكلام ولا ماتقولونه .. ((ووقفت بحمق واهي تقول : معليش خالتي انتي على عيني وراسي بس لا تحسبيني بوافق على ولدك عشان كلامكم هذا ؟؟
ام فيصل بقهر : وشالي ناقص ولدي ماتبينه يالفالحة هاه؟؟؟
فيصل : مو ناقصه شي وألف وحده غيري تناسبه .. انا مستحيل أسعده شوفي من الحين أقولك اهي .. مستحيل ناخذ بعض وان كانك انتي وامي مخططين على هالشي انسوووووووووووه من هاللحظة ..
ومشت عنهم وطلعت الدرج ..
ام سعود تقول : مب صاحية هالبنت !
ام فيصل مقهورة منها ومن كلامها وقالت : بنتك ذي مادري شالي يلعب براسها .. تراها متغيرة من سافر أخوها انتي مو ملاحظة ؟؟؟
ام سعود بضيق : والله انا انشغلت طول هالفترة بجهاز عبير ومادري شصايبها .. بس ماعليك منها اذا جا فيصل يصير خير ان شاء الله

راحت فتون غرفة حنان واهي تحاول تخفي ضيقها وحمقها من كلام امها وخالتها .. حلم ابليس بالجنة آخذك يافيصل بعد ماذليتني وخذلتني ورحت وتركتني .. مو بعد مالقيت الي يحس فيني ويحسسني بسعادة ماحسيتها لا معاك ولا مع غيرك .. !

اتنهدت بقوة ودقت باب حنان ..
شوي وفتحت حنان الباب وطالعتها بصمت ..
فتون بابتسامة : ممكن أدخل ؟؟؟
فتحت حنان الباب واهي ساكته .. ودخلت فتون الغرفة وسكرت حنان الباب وراها ..
فتون وهي تقعد : شلونك حنان ؟؟
حنان باقتضاب : بخير ..

فتون بحزن : بس ياحنان مايصير الي تسوينه بعمرك .. بالله كل هذا عشان طلع الي تكلمينه اهو عمي !! بالله مو أحسن يكون عمي ولا واحد غريب ماتدرين شغايته معاك !
حنان : لو سمحتي فتون انتي بالذات لا تكلميني بهالموضوع

فتون : هذا جزاتي سويت خير فيكم؟؟ بغيت انقذك من معاناتك الي كنت تعيشينها ليلك ونهارك .. بغيت أقرب منك انسان حبك من صغرك واتمنى يجي اليوم الي ينجمع فيه معاك !! ومستحيل بيسعدك أحد مثله لأنه يحبك بكل جوراحه ..

حنان بدت تدمع وتقول : فتون انتي مو مستوعبة شي .. عمك هذا عرف كل ماضيي الي انتوا ماتعرفون عنه .. عمك مايحبني كثر ماهو شفقان علي وراحمني

فتون : لا حبيبتي عمي يحبك والدليل انه بغاك قبل مايدخل المنتدى وتعرفينه فيه !! حنان ياعمري ترا عمي حيل تعبان أرجوك فكري بطريقة ثانية غير هالطريقة الي تفكرين فيها ..

حنان واهي تمسح دموعها : فتون أرجوك قفلي الموضوع وانا بكيفي أفكر مثل مافكر ..

انفتح الباب ودخلت مرام وصرخت : فتوووووووووووووووووووووووون !
فتون : سبرااااااااااااااااااااااايز ههههههههههههههههههههههههههههههه
مرام : وحشتيييييييني يادووووبا صارلي شهر يمكن ماشفتك
فتون واهي تسبل عيونها باستهبال : مو فاضية لأحد انا شاغلتني اموري وحياتي الخاصة ودراستي و ...
مرام بقرف : بس بس بس مو لايق عليك هالدوررررر

ضحكت فتون عليها وسلموا على بعض وحنان تتمنى تطردهم ثنتينهم من غرفتها ..
حست فتون بنظرات حنان وفهمت هالشي ..
وطلعت وهي تقول : تعالي انتي شمغيبك اليوم ؟؟؟
طلعت مرام من غرفة خالتها وسكرت الباب وهي تقول : مو بكيفي فتون كل شي بحياتي صار تحت حكم اخوك !
فتون وهي تضحك : اخوي قالك غيبي !!!
مرام : لا مو قالي بس اضطريت أغيب لأن حضرته سهران معاي أمس لين الفجر اتخيلي نمت عنده .. ويحكيني اليوم انه قعد ساعه يصحي فيني ماصحيت بالآخر قال للخدامة تشوفله الطريق وشالني وطلعني غرفتي وراح ..
فتون : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه مب صاحين ..
مرام : آآه بس .. قوليلي شخبارك انتي من زمان عنك ..
فتون : مابي اوقف بالسيب تعالي غرفتك ..
مرام : يالله ..

ودخلوا الغرفة وأخذتهم السوالف مابين الضحك والمرح ..
محد منهم داري شتخبي لهم الأيام من وضع يختلف تماما عن الوضع الي هم فيه الحين .. وضع مليئ بالدموع مايعرف اي معنى للمرح !!!

******
*يوم زواج عبير وتركي *

فوضى عارمة وسط أحد الكوفيرات وأجملها ..
مرام : لالالالالالالالالالالالالا مو مصدقة عيووووووووووني مستحيييييييييييييل !!!!
فتون : ههههههههههههههههههههههههههههه لهالدرجة متغيرة ؟؟؟
مرام : ياويليييييييييييييييييي تهبلين تهبلين تهبلين طلعتي جناااااااااان بالمكياااااااج !
فتون : احم احم انا جنان به ولا بدووونه
مرام : حرااااااااام عليك حارمة نفسك طول عمرك منه .. شوفي شلون صرتي وحده ثاااااانية قسم بالله رووووووووعه ..
فتون وهي تضحك : بس لا يكبر راسي الحين !
مرام : ههههههههه خلي يكبر مو خسارة هالشعر الي بينقص ..
فتون : لالالالا مو قاصته !
مرام بفرح : جد ؟؟؟
فتون : اي خلاص قررت أطوله

مرام : لاااااااااا انتي شصاير فيك اعترفي ؟؟؟ مكياج وشعر مره وحده بتهبلين بالعالم اليوووم !

وصلتهم منى وحنان الي اهم بعد انهببببببلوا على شكل فتون الغير متوقع وكلهم دقوها بالحكي على سبيل المزاح .. شعندك وشالي مغيرك وهالكلام الي خفقله قلبها واهي حاسة انه نابع من أنوثتها الي ماحستها الا على ايد سلطان ماغيره ..

داخل أحد الغرف
ملاك ثاني كلن يسمي الرحمن لاشافها .. عبير بمكياجها المموج وتسريحتها الناعمة طلعت مجسد للجمال والسحر والنعومة ..

طلعت بعد ما أنهت زينتها بكاملها .. وجاها خالد أخذها للقاعة ..
والبنات راحوا مع السواق..

بالقاعة كانت البهرجة على سن ورمح ..
أم سعود الي كانت فرحتها ماتساويها فرحة بزواج بنتها الكبيرة ..

وصلوا البنات وعاتبتهم ام سعود على تأخرهم بس انلجمت يوم شافت شكل فتون !!
ام سعود : انتي بنتي ولا شبيهتها !!
فتون : هههههههههههه شبيهتك وانتي الصادقة كلن يقول طلعت اشبهلك
ام سعود : تهبلين ياعمري حصني نفسك ماشاء الله طالعة وحده ثانية بهالزين ..
ضحكت فتون واهي راضية حيل على شكلها ..
وطول الزواج وعيون تراقبها .. عيون أم سلطان ماغيرها ..

نادتها وسلمت عليها ومدحت زينها وجمالها وولعت فتون من الحيا .. وكانت طول الزواج حولها اهي وصديقتها عهود ..

(( حانت الزفة ))

اتسكرت الأنوار ولبسوا البنات طرحهم
اتسلطت الأضواء على البالكونة الي على اليمين .. وانفتحت وظهرت منه عبير وأبوها !!
واتعالت الأصوات والزغاريط والتصفير ..
وزف أبو سعود بنته لين آخر درجة ووقف

بعدها اتسلطت الأضواء على البالكونة الي باليسار لتنفتح ويظهر منها تركي وأبوه .. وماقلت الزغاريط والأصوات المتعالية عن طلة عبير ..
زف ابو تركي ولده لين آخر الدرج ووقف

بعدها اتسلطت الأضواء عليهم الاثنين ومشى الأخوان متجهين لبعض .. سلموا على بعض .. وسلم أبو سعود عبيــر لتركي .. ومسك تركي إيدها كبداية تعلن انها صارت من هاللحظـة ملكه وحليلته !
طلعوا الأخوان من القاعة وتركي وعبير مشوا كالملاك الهادي لين وصلوا الكوشة .. وقعدوا .. اشتغلت أعذب الأغاني ..
وتركي همس لعبير : أبارك لنفسي عليك .. قبل ماباركلك ..!
ابتسمت عبير بحيا وقالت : وانا بعد ابارك لنفسي عليك .. تملك علي وتملكني بنفس اليوم مو مصدقة ..
تركي بضحكة : انا الي مو مصدق وباستخف ! مبروك حياتي ..
عبير : الله يبارك فيك ..

شوي وجوهم المعازيم يهنون ويباركون ويسلمون .. فتون قامت لاختها وحضنتها وماقدرت تمنع دموعها ..
عبير : بس حياتي لا تبكي ذي اول مره تحطين مكياج لاتخربينه
فتون واهي تضرب كتفها : هذا الي همك ..
ضحكت عليها وبعدها مشوا سوا ..
حان الوقت الي ياخذ عروسه بعد شوووووق نهك قلبه وروحه ..

وانتقلوا سوى لأروع الفنادق
فتحت تركي الباب وقالها : اوقفي ..
وقفت عبير وتركي اتلفت يمين يسار ويوم شاف السيب فاضي .. انحنى بخفة وشالها ودخل فيها ..
عبير وهي تضحك بحرج : ياويلي تركي شتسوي ؟؟
تركي وهو يضحك : هالحركة دايم أشوفها بالافلام وانتظرت يجي اليوم الي أسويها مع اني مادري وش معناها بس كذا عجبتني ..
عبير : ههههههه اوكي نزلني خلاص وصلنا ..
اتأمل تركي وجهها لحظات .. ووقفها ومسك ايدينها ورفعهم لفمه بخفة .. وباسهم بنعومة ..
ولعت عبير واهي تحس انها مو قادرة توقف من الحرج ..
والي أحرجها أكثر نظراته الحارقة الي ماترحم .. نزلت عيونها على الأرض واهو ابتسم على حياها .. قال بهمس : باتركك تاخذين راحتك لمدة خمس دقايق بس .. احسبيها زين لأنها ماراح تزيد ولا ثانية ..!
عبير بحرج : اوكي .. وانت وين بتروح ..
تركي : باطلع هالدقايق الخمس وأرجع ..
هزت عبير راسها وهو فسخ شماغة والي عليه وصار بس بالثوب غمزلها وفتح الباب وطلع .. فسخت عبير عبايتها وهي ماتدري وش تبدي بالخمس دقايق .. !!

مشت تسحب ذيلها الطويل وراها وفتحت دولابها الي جهزولها فيه أغراضها من قبل .. آه وش اقدر ألبس الحييييين .. هذا .. لالا هذا .. لالالا أحسن هذا !! يووه كلها تحررررج .. ياربي وش البس !! طال الوقت واهي تتأمل قمصانها يوم سمعت صوت الجناح انفتح ..!!

اخترعت وسحبت أول قميص صادفها ماتدري كيف شكله ..
ودخلت الحمام وسكرته ..
دخل تركي الغرفة وهو يضحك .. مشى الحمام ودق الباب وهو يقول : خلصت الخمس دقايق اطلعي ..
عبير ماردت واهي مولعة من الحرج .. وبسرعه غيرت فستانها ولبست القميص الوردي الي سحبته .. وانصدمت يوم شافت قصره ! لالالا بارجع لفستان الزواج !! وفعلا بغت تفصخ قميصها وترجع لفستانها بس دقات تركي على الباب ربشتها ..

أخذت نفس طوييييييييل واهي تدعي ربي يقويها ومايغمى عليها ..

وفتحت الباب واهي منزلة عيونها على الأرض ..

كان تركي منحني يدخل أغراض بالدرج .. قام وهو يرفع راسه .. وشافها ..
و
وأترك الباقي لخيالكم يتصوره .. ^ _ ^

*****

بنفس الوقت كانت فتون تبكي على فراق اختها ..
كل شي حولها يذكرها بمواقفهم .. ضحكهم .. جنونهم .. مرحهم ..
ماعاد قدرت تتحمل أكثر وطلعت من الغرفة ..
مشت بخفة لين غرفة أمها ..
دقت الباب بشويش .. ماجاها نداء عرفت انهم نايمين
فتحت الباب بشويش ودخلت ..

اتوجهت للكنب الطويلة الي آخر الغرفة واتمددت عليها .. عسى قلبها يهدا من رجفتها الي حستها من استوعبت فراق اختها
ذبح قلبها الفراق .. حست انها لو ماتت يوم .. بتموت بسبته ..!!


*******
بعد يومين
جا اتصال لبيت أبو سعود يقول ان أكو خطاب جايين يخطبون (( فتون ))
والصدمة كانت يوم كان الاتصال من (( أهل عهود ))

باختصرلكم الأحداث

الرد كان .. الرفض .. !!!!
طبعا فتون ولعت وثاااااااااارت عليهم .. بأي حق يرفضون بدون مايشاورونها !!
قالتلها أمها انها مخطوبة لفيصل !!! وان فيصل خطبها قبل مايروح .. !!!
تذكرون يوم كلم خالته بالملحق ؟؟؟
ارجعوا فوووووووووق واقروا

هنا ولعت أكثر وبكت وانهارت ..
وقالتلهم انها ماتبيه وحلم ابليس بالجنة تاخذه !!!!.. وتلفظت عليه بألفاظ ماتحملتها أمها وصارخت عليها انه يسواها ويسوى طوايفها !!

حتى خالد انقهر منها لأنه مايطيق عهود وأخوها ويحسوهم فري بزيادة !!
وبمره دقت عهود عليهم سمعها خالد كلام مايسرها .. انها تبعد عن فتون وان خراب فتون وخراب أخلاقها بسببها !!!
ولعت عهود منه خاصة يوم قعد يتشمت بأخوها ويقول اختي ماتاخذ واحد عرفها قبل يقصد علاقة عن طريق علاقة !!

توترت العلاقة حيل بين عهود وفتون .!

وفتون فإن كانها كرهت فيصل بيوم فكرها له بالمره اتجاوز كل الحدود ..
كرهته لدرجة انها دعت عليه بالموت .. !!

انت الي رحلت وخليتني .. اتركني أعيش لحياتي ..
ان كانك بيوم حبيتني .. عمرك ماحسستني بذاااتي
يكون بعلمك وافهمني .. أبدّي عليك المماتي !

**********

طلعت رهف من غرفتها بسرعه بعد ماسمعت صوت أخوها جاي من الحوش يكلم واحد من أخوياه .. راحت للشباك بسرعه وشافته واقف يسولف معاه وحست ان فرصتها جتها من السماء .. أسرعت لغرفته ودورت على جواله وشافته وأخذته بسرعه ووقفت عند الشباك تراقبه لايدخل فاجأة ويشوفها ..
راحت بسرعه لرقم خالد ودقت من جوال أخوها ..
رن كم رنة بعدها جا رد خالد : هلا والله ..
رهف : خــــــــــالد !
سكت خالد فجأة يحاول يستوعب الصوت ؟؟ متأكد ان هذا رقم عادل أخوها ذي شلون دقت منه .. !!
رهف : الووو .. خالد رد علي ..
خالد : نعم !
رهف : خالد مابي أطول معاك .. أدري اني هم على قلبك تتمنى تزيحه اليوم قبل بكرا .. وخلاص انا بروح وأريحك بس عندي أشياء بوصلها لك بنفسي .. وأوعدك ماعاد أنغص عليك أبد !
خالد : توصليلي أشياء .. ؟؟ شهالاشياء بالضبط .. ؟؟
رهف بتنهيدة : ماقدر أقولك بالجوال .. بس اذا ماتبيني اوصلها لك بوصلها لمرام ترا أسهلي عن طريق الجامعة ..
خالد بانفعال : اتركي مرام بحالها يارهف ولاتفكرين تقربين منها أحسنلك !!
رهف بضحكة : مو عشان كذا بلاش ندخل بمشاكل احنا بغنى عنها .. عطني موعد أشوفك فيه بالمكان الي تبيه .. وبعدها باطلع من حياتك للأبد ..
خالد : آسف رهف .. لا مره وحده ولا عشر مستحيل أقابلك انتي ليه مو مستوعبة اني انسان متربط ومتزوج !!!
رهف خبت جرحها وقالت : لو مني مستوعبة كان ماقررت أنسحب .. بس هي مره ياتكسبها بصفك يابتكره حياتك لأني مستحيل انسحب بدون ماوصلك الي أبي .. !
خالد : وش توصليلي انا متأكد ان مالي شي عندك !!!!
رهف : انت ناسي .. بس اذا تقابلنا بتعرف ..
خالد : وانا مستغني عنها ومابيها والحين فكيني تكفين ولاعاد تدقين ارجوك ..
رهف : براحتك .. لاتلومني لو رحت لمرام بنفسي ..
خالد بصراخ : رهـــــــــــــــف !! الا مرام ماتقربين منها فاهمة ولا لاء !!!!!
رهف : اوكي طاوعني أجل وخلني أشوفك !
خالد سكت واهو حيل محتار .. شتبي منه هذي وش تبي توصله أشياء ؟؟؟ وده يرفض ويتركها بس خاف فعلا تروح لمرام ..
وقال بضيق : عندك شي تعالي الكفي المنحوس الي كنا نتقابل فيه قبل .. باطلع من دوامي على 5 وأمر هناك ..
وسكر بوجهها واهو حيل متضااااااااايق .. ماوده يشوفها ولا حتى يكلمها .. بس اهي قالت هالمره وبتطلع من حياته للأبد وهذا الي يبيه .. تختفي من حياته ويعيش مع مرام بلا قلق ولا منغصات .. !

مرت الليلة كريهة وصعبة على خالد واهو يتخيل طيف مرام حوله .. تلومه .. تعاتبه .. بس عشانك حياتي وعشان نعيش بسلام ..

::
من بكرا

الساعه 5 بالضبط ..
دخلت الكفي وجرت اول كرسي صادفها وقعدت وهي تقول : يمه هالكفي أخيس كفي شفته بحياتي ماتشوفينه شلون مزوي وبعيد عن كل مكان .. خلينا نروح الرنديفو ولا ستار بكس ..
أم عهود : اقول حنا مو مطولين .. ابي آخذلي كاس قهوة يعدل مزاجي ونطلع .. قومي اطلبيلنا وانا باقعد آخر المحل ماحب الزحمة والناس
عهود بضيق : يوووه طيب ..
وقامت تطلبلها اهي وأمها ..

وصلت هالوقت ست الحسن وعدلت نظاارتها ونزلت .. دخلت المحل واهي تتلفت يمين يسار تشوف ان كان وصل ولا لاء .. !
اختارت أحد الطاولات البعيدة الي متعودين يقعدون عليها قبل .. وقعدت عليها ..!
صارت تدق أصابعها ببعض بتوتر .. اليوم بتشوفه بعد فراق سنوات .. ياويلي شلون شكله .. اتغير ولا لاء ؟؟ اه ياقلبي مو مصدقة اننا انتهينا خالد ..
انتفضت يوم انتفتح الباب ودخل خالد بقوة واهو يشيل نظارته لتظهر عيونه الصارمة تفر الطاولات لين استقرت على طاولتها !
وقف لحظات يطالعها واهي بدورها وقفت تطالعه ..
انصدم بداخله من شكلها .. وضعفها .. كانت متغيرة عليه 180 درجة .. ! بس ماغيرت صدمته شي من ملامحه الجامده ونظرته الصارمة ..
رهف وقع قلبها لرجولها واهي تشوفه .. نفس العيون الذباحه .. بس اهو عكسها .. وسامته زادت .. وهيأته حلت أكثر ..ََ

مشى بخفة وهو يتمنى يرجع بدل مايتقدم .. وقف قدامها وأول شي قاله : وين الأشياء ؟؟؟
رهف بصوت مرتعش : خالد .. اقعد شوي ..!
خالد : مو قاعد !! قلتيلي بتوصليلي أشياء .. هاتيها وخلصيني .. !
رهف : خالد الأشياء بقولها لك .. مو أسلمك اهي !
خالد بتكشيرة : نعم !!
رهف : خالد ارجوك لاتعصب .. انا ماكذبت عليك انا فعلا بوصلك أشياء يعني بقولك عليها .. أرجوك اقعد ..
انقهر خالد منها وحس انها ضحكت عليه .. بغى يرجع بس قال خلاص دامه جا خل يفتك منها لاترجع تدق عليه مره ثانية ؟؟
سحب الكرسي بقوة وقعد وقال : شعندك ؟؟؟؟

حاسبت عهود على الكفي وشالته ودارت تبي ترجع الا ضربت عينها بآخر الطاولة يوم شافت شخص يشبه صديقة عمرها فتون ..
آه من كثر شوقي لها صرت أتخيل شكلها بوجوه الناس .. مشت بخفة واهي تتبين ملامحه .. وانصدمــــــت !!!!
مو معقووووووول !! هذا خــــــــالد !! قاعد مع ميييييييين ؟؟؟؟؟
ياسلااااااااام علييييييكم هذا انتوا الي لعنتوا أبو جد فتون انها ماخذه واحد عن علاقة واتشمتوا بأخوي !!!
تعالوا شوفوا راعي العلاقات هنا بعيوونكم !
يالخاين ياخالد !!!!

وقفت مكانها مولعة ماتدري وش تسوي .. بس قهرها من المشاكل الي صارت والكلام الي جرحهم خالد فيه خلاها تاخذ موقف محدد وتقرر تتصل على مرام !!!
مشت كم خطوة على ورى .. وحطت الكفي على جمب واتصلت على مرام ..
شوي وجاها الرد بارد : هلا
عهود : هلا مرام شلونك ..
مرام : بخير .. انتي شلونك ؟؟
عهود : تمام .. مابي اطول عليك انتي كنك بسيارة موو ؟؟
مرام : ايه شتبين ؟؟
عهود : مابي شي بس ياليت تجين كفي الـ ............ ضروروووووووي !
مرام : نعم !! وليه ان شاء الله ؟؟؟
عهود : في مفاجأة تنتظرك !
مرام : عهود بلا استهبال .. قوليلي شعندك ؟؟؟
عهود : والله ما استهبل .. فيه مفاجأة تنتظرك وأقولك بعد .. تراها تتعلق بخالد !!
سكتت مرام لحظات بعدها قالت : خالد !!!
عهود : ايه .. وياتحلقين عليها ياماتلحقين .. فتعالي الحين بسرعه وانا باطلع !!
أخذت مرام عنوان الكفي ومن حسن حظها كانت وحدها بالسيارة ..

وصلت الكفي وقلبها يخفق بكل عنف .. مو قادرة تربط بين الكلام
.. كفي .. .. خالد .. عهود .. لا وعهود بعد بتطلع يعني مالها دخل بالمفاجأة المزعومة !! ياربي شالسالفة ؟؟؟

جرت رجولها جر واهي تحاول تبعد عن بالها أي وساوس ..

فتحت باب الكفي ودخلت ..

فرت عيونها المكان بسرعة .. واستقرت أخيرا على طاولة خالد ورهف !!!!!!

*******

توقعاتكم ؟؟؟ تعليقكم ؟؟ استنباطاكم ؟؟
كل مشاعركم تهمني ..




رواية لجل الوعد الجزء السابع عشر


اذا اعجبك الموضوع و اردت نشره في المنتديات الاخرى فاستخدم هذا الرابط:
رواية لجل الوعد الجزء السابع عشر
http://www.borsaat.com/vb/t424481.html



التوقيع:
signat
UoZa غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

جديد مواضيع القسم الادبي ، شعر ، قصص ، روايات


مواضيع سابقة :

رواية لجل الوعد الجزء السابع
رواية لجل الوعد الجزء الثامن والعشرون
رواية لجل الوعد الجزء الثامن عشر

مواضيع تالية :

رواية لجل الوعد الجزء السابع والعشرون
رواية لجل الوعد الجزء الثالث
رواية لجل الوعد الجزء الثالث عشر

رواية لجل الوعد الجزء السابع عشر

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع المنتدى
رواية لجل الوعد الجزء السابع القسم الادبي ، شعر ، قصص ، روايات
رواية لجل الوعد الجزء الثاني عشر القسم الادبي ، شعر ، قصص ، روايات
رواية لجل الوعد الجزء الثاني القسم الادبي ، شعر ، قصص ، روايات
رواية لجل الوعد الجزء الاخير القسم الادبي ، شعر ، قصص ، روايات
رواية لجل الوعد الجزء العاشر القسم الادبي ، شعر ، قصص ، روايات


روابط الموقع الداخلية


الساعة الآن 07:42 AM.
Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd.
Privacy Policy
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.

الاتصال بنا - بورصات - الأرشيف - تنشيط العضوية - اعلن معنا - الأعلى    تحذير المخاطرة