موقع بورصات
 
بورصات
تسجيل عضوية جديدة في المنتديات لوحة تحكم العضو البحث في المنتديات تسجيل الخروج الرئيسية الاتصال بنا

منتدى العملات العام Forex لمتابعة كل ما يتعلق بتجارة العملات الاجنبية – الفوركس والذهب والنفط من اخبار وطرق المتاجرة وتحليلات ، قسم التوصيات – توصيات العملات لمتابعة توصيات فوركس ونقاط الدخول والخروج على مختلف العملات ، منتدى الدروس التعليمية – فوركس يحتوي على دروس تعليمية لسوق العملات والتحليل الفني والاساسي وادارة رأس المال فوركس ، منتدى المؤشرات والاكسبيرتات يحتوي على اهم المؤشرات مع شرح لها بالاضافة الى بعض الدروس

العودة   بورصات > المنتديات العامة > استراحة بورصات > القسم الادبي ، شعر ، قصص ، روايات

رواية لجل الوعد الجزء الثامن والعشرون

القسم الادبي ، شعر ، قصص ، روايات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 17-06-2012, 12:15 PM   #1
عضو نشيط جدا
 

افتراضي رواية لجل الوعد الجزء الثامن والعشرون

رواية لجل الوعد الجزء الثامن والعشرون




‘ بعـد يومين ‘

طلع سعود من الشركة واهو يكلم بالجوال : تكفى يا أنس لا تنسى تبلغهم عن سفري واذا كان تقدرون تأجلون الاجتماع لين أرجع يكون أفضل ..
أنس : الساعه كم رحلتك ؟؟
سعود : الساعه 5 لازم أكون بالمطار والحين الساعه 3 يالله يمديني أرجع البيت اتجهز بسرعة وأمشي ..
أنس : تروح وتجي بالسلامة ولا تشيل هم شي انت ..
سعود : الله يجزاك الخير .. يالله سلام

سكر منه وأول مافتح باب السيارة وصله مسج ..
فتحه واهو يركب السيارة وقرا :

لاتغلى ياحبيبي لاتغلى ..
أثر من تغلى ما تخلى !!
أحبك بكل مافيك
وكل ماتهجر أجيك
وبكل صراحة أبيك

تكاثرت الرسائل الي من هالنوع .. كلها من نفس الرقم وكلها حب وغرام ولا يدري مين المُرسل .. أرسل يبي يعرف مين ولاجاه الا مسج حب ثالث ورابع وعاشر !
كتب الرقم واتصل عليه واهو يشغل السيارة .. وبعد رنة وحده جاه الرد بصوت مايع : اهليين ..
سعود واهو عاقد حواجبه : هلا مين معاي !!
: ماعرفتني ؟؟؟
سعود : لا والله .. بس شكلكم غلطانين بالرقم ..
: لا ياسعود .. الرسايل لك انت مو لغيرك !
سعود وكنه بدا يميز الصوت بس حب يتأكد : مين معاي !!
: لاتسوي نفسك ماعرفتني ياسعود ..
سعود : أتمنى أكون غلطان .. وماتكونين انتي الي ببالي !
: لييييه شدعوة ..لهالدرجة ماتبيني .. سعود بصراحة أنا أحبك وأدري انك مو مبسوط مع زوجتك .. ولا أنا مبسوطة مع زوجي .. فليه مانعيش حياتنا ؟؟؟
ثارت أعصاب سعود لدرجة فضيعة بعد ماعرفها واتأكد منها وصرخ : انتي ايش انتي ؟؟؟؟ ياواطية ياخاينة !
نوال : أعصابك حبيبي .. لاتصارخ .. وصدقني الموضوع بيكون سر بيناتنا لين نتخلص من ارتباطنا بأشخاص مانبيهم ولايبونا ..
سعود : انتي أحقر من الحقارة نفسها .. حرام عليك عمي الي حاشمك ومدللك على حساب الصغير والكبير بالبيت .. ومين قالك اني مو مبسوط مع زوجتي .. ! انا أحب زوجتي ومبسوط معاها وموتي بحرتك انتي ..
نوال : هههههههههههههههههههه اكذب على الي تبي بس علي أنا لاء .. انت ماتحبها ولاتبيها ومنجبر على الزواج منها .. وأنا أبيك تحبني زي ماحبك ونكون لبعض !
سعود بصرامة حادة : إلزمي حدودك يانوال وانسي هالكلام ولاعاد تفكرين فيه .. احترمي نفسك واحترمي زوجك وخافي ربك قبل أي شي !! وانا بانسى الي صار وبسوي نفسي ماسمعت شي لكن لو اتكرر هالكلام فلاتلومين الا نفسك !!

وسكر الجوال وقفله ورماه ولا فكر يفتحه واهو الي مابقى على سفره غير كم ساعه !

قعد كم دقيقة مصدوم ومو قادر يحرك السيارة واهو يسترجع الموقف !!
نوال مرة عمـه .. تخون عمه .. معاه أهو !!!!!!
شهالمصيبة الي طاح فيها .. شهالبلاوي الي تطيح فوق راسه من كل جهـة !! ؟؟
يلقيها من وين ولا من وين !! اتنهد واهو يهز راسه بصدمة وضيييييق !! حلف ان قرار سفرته لوعد كان بمحله ..
يبي يهرب من مصايب الدنيا لعيونها .. منانهمار الصدمات لدنياها وبس دنياها ..
وين ماتختفي الأحزان ويعيش وياها بين أبهج ورود الحب .. والسعادة ..

رجع البيت ودخل الجناح وكان باين مستعجل .. سلم على منال وبغى يطلب منها تجهزله ملابس بس اتردد ..
شي بخاطره منعه يطلب منها تسوي له أي شي يتعلق بسفرته هذي .. يمكن لأنها سفرة خاصة فيه وتتعلق فيه .. مهما كان ماهان عليه يخدعها ويخليها تجهزله ترتيبات سفرته لحبيبته وفضّل يسوي اهو كل شي بنفسه ..

وبعد ما أنهى حمامه طلع لبس ملابسه ..و أخذ ساعته يلبسها وشاف منال بطرف عينه واهي قاعدة على الكنب ولامة ركبها لصدرها ..
انتبهت لنظرته وقالت : كم يوم بتقعد ياسعود .. ؟؟
سعود : ماحددت والله .. بس مو أكثر من اسبوع !
منال : عمل ها ؟؟
سعود واهو مضيق عيونه فيها : انا قلتلك .. ومراح أعيد كلامي !
منال بتنهيدة : على راحتك .. بس لاتقول تصرفاتي أنا بس الي مالها تفسير ..
سعود : منال .. راجعي نفسك .. لا تكذبين على نفسك كذبة وتصدقينها .. انا بسافر وانتي راجعي حساباتك وراجعي حياتك وبتشوفين شمسوية وبتفهمين قصدي ..
منال : انا ماشوف اني مسوية اي خطأ بحياتي !
سعود : متأكدة ؟؟؟
منال واهي تهز راسها : متأكدة ..
سعود : منال في مره قلتيلي انك تقدرين البوسة الي على الجبين .. !
استغربت منال اش دخل هالسالفة الحين !! بس ردت وقالت : ايه .. أحسها ترمز للاحترام !
سعود : حلو .. (( ومشى ناحيتها وانحنى وباسها على جبينها وهمس : فمان الله ..

ومشى وتركها مشلولة الحواس وحتى الفكر !!
يمكن ماقدرت تفهم تفسير لهالحركة هاللحظة ..
ويمكن يجي يوم تفهمها .. وتبكي عليها .. لين تغرق .. بدموعها !!

*****

علّـ م ـني فنون الحـ~ـب وارسـ م ـلي شكل ( الغرام )

زوّدني عـ ش ـق وقرب وسمّـ ع ـني ‘‘ أروع كلام ‘‘

يصير الـ خ ـيال أحلى ~ حقيقة ~ .. حقق مـ ع ـاي ( الأحلام)


دخلت وعد البيت وقفلت الباب وراها .. ورمت المفتاح على الطاولة القريبه من مدخل البيت وفكّت طرحتها ..
في بُعده عنها فقدت الأمان .. دايم قبل ماتنام تتأكد انها قفلت الأبواب والشبابيك !
آآآه يا حبيبي متى تكون جنبي .. أنا قلبي ما يحس بالأمان الا وهو جنبك .. غمضت عينها واهي تتخيل طيفه واقف قدامها .. وإيده الحانية تحاوط خصرها وتضمها ناحيته .. اتنهدت بحالمية .. ! متى الخيال يصير حقيقة ؟؟
طلعت الجوال من الشنطة .. ودقت على رقمه .. دق عليها وإهي تسوق ولاردت عليها بناءا على أوامره .. ماتدري كيف قوا قلبها ولا رد على اتصاله !
رفعت الجوال لاذنها وانتظرته يرد علي لكنه ما رد .. حاسه ان سعود فيه شي غريب هاليومين ! من كثر حبها .. شوقها .. جنونها .. مهما كان بعيد عنها تحس بنبضات قلبه لادقت بفرح او دقت بحزن !
انقهرت لأنه ما رد عليها .. ماتدري شالي شاغله عنها هاليومين وشاغل باله !
رمت من القهر الجوال على الكنب القريبة منها ..
وتوها بتنزع الجاكيت .. سمعت الجرس .. رجعت ولبست الجاكيت ولبست حجابها ..
مشت للباب وطالعت من العين السحرية .. لقت رجال حامل شي بإيده ! مافكرت كثير وفتحت الباب بهدوء .. عقدت حواجبها باستغراب واهي تشوف الرجال بإيده باقة ورد جوري أحمر !!
أول فكرة خطرت ببالها ان الرجال غلطان بالعنوان .. لأن مين المغرم الولهان إلا راح يرسل لها باقة ورد أحمر ..
سمعت الرجال ينطق باسمها : مدام وعد !
ردت عليه : ايوة !
ابتسم بملاقه وقال : اتفزلي باقة الورد .. وممكن توقيعك على استلامها
أولـ ما مسكت الباقة .. وقرت أن المرسل (( سعود )) للحظة حست انها انسانة مخدّرة !! تخدرت حواسها واهي تمسك القلم وتوقع .. ! واختفى الرجال من قدامها ..
سكرت الباب من بعده ..
وقفت للحظات تستوعب ..
أنا وش ماسكة !!
باقة ورد !!
ومن مين !!
من سعود
معقوله .. !!!

من غير شعور ضحكت واهي تضم باقة الورد لصدرها .. ياحبيبي ياسعود .. ياحياتي أنا ياعمري أنا .. أحبك والله أحبك .. !
صارت زي المجنونه تدور حول نفسها واهي ضامه الباقة.. وكل دقة بقلبها تنادي باسمه
آآآه الروح لك مشتاقة يا حبيب الروح .. ! يابلسم روحي ودوا الجروح !

راحت لغرفة النوم وجلست على السرير .. وسحبت البطاقة إلا على الورد .. والإبتسامه ما فارقت شفاتها .. وقرت الرساله إلا راسلها لها :

إلى أحلى ملاك .. إلى روحي التي تسكن فؤادي
إلى حبي وعشقي وغرامي وجنوني وأجمل وأرق وأحب انسانة في حياتي !
إلى قمري ووعدي .. أهدي وردي ..

تسارعت دقات قلبها بجنون .. ! وكل حرف من كلماته سكن القلب قبل العين !
ضمت بحالمية حروفه .. ضمت الورد ضمت أشواقها .. وحبها وعشقها ..
استنشقت رائحة الورد العطرة .. واهي تتخيل ابتسامته الجذابه ، الساحرة
وينك حبيبي .. يا سعود حياتي ودنيتي .. يا كل الحب واشواقة
حبك سرى بدمّي .. وسكن شرياني وأزاح همّي

صحت من حلمها الوردي .. بعد ما سمعت صوت الجرس للمرة الثانية .. للحظة كرهت الشخص الموجود خلف الباب .. لأنه قطع عليها حالميتها ..
مين بيكون هالمرة ! أكيد راعي البريد نسى يوقعني على استلام البطاقة !!

مشت وفتحت الباب بعد ما عدّلت حجابها من غير ما تطاع العين السحرية من الواقف خلف الباب

وشافت …............ !
سيد أحلامها وفارسها ! بطل أحلامها بكل ليلة وكل لحظة .. ! رفيق الخيال والفكر وشاغل البال لحد الجنون !

ما أظن في شي يوصف حالة صدمتها .. وإهي تطالع سعود بعدم تصديق !
وبعدها صرخت بأعلى صوتها : سعـــــــــــــــوووووووود !!!
ضحك سعود ودخل بسرعه وسكر الباب عن لايسمع أحد صوت صراخها * _ ^

وعلى طول ارتمت بحضنه وضمها بقوة واهو يقول : ياوله سعود ولهفته وحياته انتي ..
وعد واهي ضامته بقوة : حبيبي وحشتني وحشتني وحشتنيييييييي
سعود : انتي الي وحشتيني وملكتيني وجبتيني لك هايم على وجهي ..

أبعدها بخفة وطالع بوجهها وأنفاسه متسارعه ..
وإهي لمت وجهه بين كفوفها الصفيرة وعيونها تصرخ بشوقها المفتون وقالت : أحبك .. أحس اني بصرخ بشوقي وحبي قدم العالم والناس ..

هز راسه بوله مجنون وعض شفته واهو يطالعها بشوق وهوس وقال : : أحبك عدد ما رمشت لي عين .. أحبك عدد ما دق لك الخفوق ..

,, باسها .. وغاب معها بدنيا الوله .. والغرام ,,

ومثل أروع الايام بحلولها .. وأقساها وقت الذكرى ..
مرت أيام تظللها غيوم الغرام .. تمطر عليها أمطار السعد والفرح ..
بدتت ليالي الهموم .. والشوق والمواجع الي اتنحّت عن دروبهم هالليالي ..وبس هالليالي !!


*******


دخلت أم سعود البيت وتوها بتسكر باب الشارع الا شافت منال طالعة من جناحها ووراها سولا شايلة شنطة كبير ..
طالعت أم سعود فيها وفي الشنطة وقالت بابتسامة : رايحة لأهلك ؟؟
منال : مممم لاء ..
أم سعود : ها وين ؟؟
منال : ممم .. بيت خالاتي ..
أم سعود : أي خالة فيهم ؟؟
منال : مممم ماقررت .. باسهر عندهم بعدين اشوف ..
أم سعود باستغراب : انتي شفيك مترددة بالحكي أسحبه منك تسحيب ! وانتي طالعة الحين مع مين أصلا !!
منال واهي رافعة حاجب : سواق صديقتي !!
وسعت ام سعود عيونها وقالت : سواق صديقتك ؟؟؟؟ وبتروحين لخالتك !! وماقررتي تباتين وين ؟؟؟ شهاللعب يامنال !
منال : معليه خالتي هذا شي يخصني أنا ..
أم سعود : لا حبيبتي انتي مرة ولدي ويهمني أعرف وين رايحة ومع مين !! مو اذا راح زوجك تلعبين ولا تحطين حساب لأحد ..
منال عصبت من كلامها وقالت : اذا بتفهمينها لعب بكيفك .. ولو لعبت فأنا ما أختلف عن سعود .. شدعوة اهو يروح مايتحاسب على لعبه !!
أم سعود : ولدي رايح يلعب يا …..... !!!
منال قاطعتها بوقاحة : قبل ما تقولين شي وتبررين له تراني اتحققت عن سفرته من خلال الشركة بطريقتي .. وعرفت ان لا وراه سفرة عمل ولا شي !! أجل ليه مسافر بالله !! مهو لعب ؟؟
أم سعود بصدمة : صدق انك قليلة حيا .. سبحان الي فرق بينك وبين أخوك .. !! انقلعي برا يالله ولاشوف وجهك الا اذا رجع زوجك
منال شهقت وقالت : تطرديني من بيتي !
ام سعود : أنا ماطردتك انتي الي طالعة بنفسك !! وهذا بيتي مهو بيتك !! يالله فارقي قبل لا أغلط عليك ..
منال بدهاء : يعني انتي للحين ماغلطتي .. !! شوفي عاد .. أنا زوجة أحشم زوجي بغيابه عشان كذا ماراح أرد عليك ولا أطاوعك .. وبيتي ماراح أتركه لين يجي زوجي اهو بنفسه يطلعني منه .. ووريني شلون بتطلعيني !
ودارت بسرعه ورجعت لداخل البيت وام سعود صرخت وراها : ياداهية يوم شفتيني مابيك قعدتي ماهي حشمة لزوجك ولا شي .. الأخلاق وين وانتي وين ياعديمة الأصل !

ومشت والنار شبت بصدرها !! ماعاد تتحمل وجود منال بهالبيت لحظة وحده !
مسكت جوالها تبي تكلم الا رن .. ويوم طالعت لقت فتون المتصلة !


ردت واهي تلهث بحرقة : هلا ..
فتون : هلااااا يمه شلونك ..
ام سعود : مو بخير يافتون ..
فتون : يممممممممه شفيك !!!

حكتها أم سعود الي صار مع منال وكيف إهي اتحملتها لين فقدت كل طاقات الصبر ولاعاد فيها تتحمل تصرفاتها وطولة لسانها أكثـر ..

كانت تتوقع ان فتون بتقب وتولع وتزيد النار حطب لكن فتون قالت : إهدي يمه ياحبيبتي .. يعني مو شي جديد علينا حركاتها هذي ..
أم سعود : لأننا دايم نسكت لها اتمادت .. هذا وانا مخبية عن سعود حركاتها القرعا الي سوتها يوم سفرته الأولى !!
فتون : لأنك طيبة وأصيلة وقلبك بوسع الدنيا هذي ياعمري .. انتي الي سويتيه صح لكن اهي الي مايبان فيها الطيب .. اتركيها يمه دام عاندت وقعدت لا تبينين انك منقهرة منها .. واذا رجع سعود يصير خير ..
أم سعود : مني متحملتها لين يجي سعود والله بيطق فيني عرق بسببها ..
فتون : اسم الله علييييييييك يمه لاتقولين كذا .. اسمعي انا بخلي فيصل يجيبني لك الحين وانتي روقي .. مو هذي الي ترفع ضغطك يمه تكفين اسفهيها ..
اتنهدت أم سعود بقهر وقالت : يصير خير ..
فتون : يالله ان شاء الله أجيك الحين ..

سكرت ام سعود واهي قلبها محترق من الموقف !!
ولعها كلام منال عن ولدها .. وقاحتها ورفعة صوتها وعدم احترامها .. !

اهي سكتت كثيــــــــــر وتحس انها ماعاد تقدر تسكــــــت أكثر !

بعد ساعة جتها فتون وهدتها .. وقدرت بشطارتها تمرر السالفة وتبرد قلب أمها بدون ماتشعلها أكثر ..
اي نعم فتون ماتطيق منال وخلافاتهم ماتخلص ..
لكن هذا مايعني انها تدمر بيت أخوها وتزيد النار حطب بعصبيتها وانفعالها ..
اهي تدري هالسالفة بالذات .. يبيلها خلع من الجذور ..

وان أول النهايات .. ابتدت !!

***********


الفصل الثاني :
,, هدايـ ـ ـا ,,

كان استقبال ولا أروع الي استقبلوا فيها أهل أنس لمنـى وبنتهـا .. أول وأحلى حفيدة ..
اتفاجأت منى بالعشا الي مسوينه عشانها ..
وأحلى الهدايا الي مقدمينها لها وللبنوته .. اتعشوا سوى بأجواء مفعمة بالضحك والمرح ..

مع عائلة مثل أهل أنس .. رزقهم الله بمرة ولد مثل منى ..
صار العطاء متبادل !
انسـانة تستحق كل الحب والاحترام .. ! وقت الي اعتبرت أهل زوجها مقام أهلها .. فاعتبرها مقام بنتهم وفرحولها من كل قلوبهم ..

وبعد السمرا الحلوة الي قضوها سوى طلع أنس ومنى لجناحهم مع الشخص الثالث الي صار يرافقهم بكل مكان * _ ^

فتحت منى الباب بمرح ودخلت منى ومن خلفها أنس شايل البنوتة !
وفجأة وقفت خطواتها يوم طالعت بالجناح الي ماكأنه جناحها الي تركته قبل ماتولد !
مشى أنس ناحيتها واهو مبتسم وغمز لها واهو يقول : شرايك ؟
منى واهي موسعة عيونها بالجناح : اش هذا ؟ أنس اش هذا ؟؟
أنس : هذي الغرفة الي رسمتيها بأحلامك .. والي كل ماشفتي صورها بمكان انهوستي عليها .. وخاطرك بغرفها ديزاينها ياباني .. كاهي قدامك .. كل شي فيه اخترته ياباني حتى الكراسي شوفي شصغرها ..

طالعت منى بالكراسي واهي تضحك بانبهار .. مو مصدقة انه حط حلمها بباله وحقق لها اياه كأحلــــــى طلاعة وهديـــــــة قدمها لها بعد ولادتها !

كانت الغرفة ديكور ياباني السرير نازل على تحت والكراسي خصف ديزانها مموج .. حتى السجادة نفس الستايل والستارة .. ولوحة كبيرة معلقة لأشكال الصينين بس بلا ملامح ..

مشت منى بالغرفة واهي منبهرة وتقول : ماصددددق هذا الديكور الي هوسني وجنني ايااام وليالي صار ديكور غرفتي .. يااااااااااااي ..

وقعدت على الكرسي واهي تضحك وقامت من عليه ومشت واهي مستمرة بالضحك وطلعت فوق السرير ودارت عليه ونطت من فوقه وأنس يطالع حركاتها ويضحك وبالآخر ركضت عليه وحضنته واهي تقول : ياحبيبي مشكوووووووور فرررررررحتني..
أنس : وهذي أمنيتي ياعمري (( وحضنها بحنية .. بعديها ضحك وقال : ترانا فغصنا سدومي ..
منى : هههههههههههه فديت سدومي وأبوها ..
باسها وقال بابتسامة عذبة : فديت قلبك ياقلبي ..


::

طلعت حنان من غرفتها شايلة ولدها بإيد وماسكة ساره بالايد الثانية .. ومشت للصالة وقعدت وساره قعدت جمبها ..
طالعتها حنان بحنية وقالت : خلاص سوسو اذا تحبين سيوفي اضحكي ..
ساره مبوزة : لاتروحون طيب انا كنت فرحانة انتي ومنى عندنا واليوم كلكم تروحون !
حنان : ياحبيبتي اذا تبيني كل يوم أجيك انا وسيوف بجي .. بس حبوه عمو صالح قاعد لحاله وينام لحاله .. !
ساره : طيب وتجونا كل يوم !
حنان : من عيووووني ياعيوووني ..
ابتسمت ساره أخيرا الابتسامة الي فارقتها من الصباااح .. وكم أبهجت حنان الابتسامة ..

جت ام فيصل وشالت سيف واهي تكلمه وتقول : بتروح وتخلينااا .. ! والله بنفقد الصغير الطعم هذا .. (( وباسته وقالت : يالله عاد لاتتركيني انتي ومنى مو تولعونا بعيالكم وتروحون .. كل يوم تجيبولي الصغار اشوفهم !
حنان : ههههههههه يابعد عمري .. أجل أخذوا القلب كله ..
أم فيصل واهي تحضن الصغير : كللللللللللش ..

وصل صالح .. وسلمت حنان على أهلها وطلعت .. اول ماركبت السيارة هلى فيهم ورحب من خاطر شخص ولهـــــــان على زوجته وولده ..
حست حنان ان صوته منبح وقالت : شفيه صوتك صالح ؟؟؟
صالح : هههههههههههههههههه مافي شي ..
حنان : ههههه شفيك تضحك .. ليه صوتك منبح !
صالح : لجل عيونك ينبح الصوت وابذل الدنيا ومافيها ..
حنان : ياااااابعد عمري انت ولو اني مافهمت شدخل
صالح : نوصل البيت وتفهمين ..
احترقت حنان بلهفتها لين وصلوا عمارتهم الأنيقة .. ونزلوا من السيارة ودخلوها !!

اتوسعت عيون حنان واهي تطالع الدرج وضحكت وقالت : ههههههههههههههههه شهذا ؟
صالح واهو يضحك : مو قالوا نفرش الأرض ورد !! كاني سويتها حق وحقيقي

طالعت حنان بالورود المنثرة على درج العمارة والبالونات المربطة بطريقة عشوائية على الدرج ومبين انه شغل صالح لأنه محيوس آبوه .. <<< خبركم بشغل الرجال كيف يطلع ..

انهوست حنان عليه وقالت : هههههههههههههههههه ياصالح بس هذي مو عمارتنا لحالنا ..
صالح : والله مو ذنبي عاد حبيبتي جاية وبافرح فيها .. !
حنان : هههههههههههه ياروح حبيبتك انت ..
شق صالح الضحكة بفرح وطلع أهو وياها لشقتهم .. وأول ماوصل قال: غمضي عيوونك
حنان : هههههههه شعندك بعد ..
صالح : غمضي الحين انتي واذا قلتك افتحي افتحيها ..
غمضت حنان عينها واهي تضحك .. وصاح سيوف بإيدها ..
صالح واهو يفتح الباب : لاااااه ياسيوف لاتخرب علينا السبرايز بصياااحك ..
هزته حنان سيف واهي تقول : يالله بسرعه ولا ترا بافتح ..

فتح صالح الباب ودخلت حنان وفتحت عينها .. وشافت الي ماتوقعته من صالح ..
كان اهو بنفسه نافخ البالونات .. ومعلقها على الجدران وكاتب عليها اساميهم

وكاتب " سيف في قلوبنا " وهذي الكلمة الي ضحكت حنان لين دمعت عيونها ..

كان أروع شي انه اهو الي مسوي كل هذا بنفسه .. كيف ماكان شكل البالونات وتعليقها العشوائي وكيف ماكان التنسيق لكن يكفي المعاني الي وصلت حنان وغمرتها من هالحركة ..

طالعها صالح واهي تضحك وتقرا الكلمات وقال بحب : فرحانة ياقلبي ..؟
حنان : بطير من الفرحة بصراحة ماتوقعت كل هذا ..
صالح بفخر : كلها مجهوداتي ونفختها بأنفااااسي وهوااااي لين آآآآآخ انجرح حلقي !
حنان بحنية : يااااااابعد قلبي انت ..
صالح : وماخفي كان أعظم!
حنان بفرح : شفييييييييه بعد ..




رواية لجل الوعد الجزء الثامن والعشرون

سحبها صالح مع إيدها وقعدها على الكنب وسيوف ياما سكت شوي ياما صاح ..

صالح : انت الحين شتبي لايكون غرت وتبي حفلة وهدية بعد !
حنان : ههههههههه الظاهر ..
صالح : مو كافيك الخروفين الي ذبحناهم لك يالله عاد بلا طمع ..
بوّز سيف كنه فهم الكلام وضحكوا عليه ..

جاب صالح سلة ملياااانة حلويات مشكلة .. وقدمها لحنان واهو يقول : بين هالحلويات كلها في شي .. اذا انتي شطورة حاولي تمسكينه وتطلعينه عندك ثلاث محاولات .. اذا جبتيه من اول مره لك ثلاث بوسات واذا من ثاني مره بوستين واذامن ثالث مره بوسة وحده ..
حنان واهي تغمزله : تتحداني اجيبه من أول مره !
ضيق صالح عيونه فيها وقال بهمس : أتحداك !
طالعت فيه حنان بنظرة تسلب القلب .. ودخلت إيدها بين الحلويات وحاست فيها يمين ويسار لين مسكت شي معدني وثبتته بين صوابعها وسحبته .. !

وأول ماطلعت ايدها .. شخص بصرها بعقد ألماس على شكل قلب .. !
كان بريقه جذاااب وآخااااذ وبهر حنان وعجبها حيل وقالت بانبهار : روووووووووووعــة حبيبي يجننننن ..
صالح : عجبك !
حنان : مرررررررره ياصالح .. ذوقك روعة .. هديتك روعة .. حركاتك وحبك وكل شي فيك روووووووعة ..
صالح بهيام : ووووين أروح من كل هالكلام يابعدي تستاهلين أكثر ..
حنان بدهاء : ها كم بوسة ؟؟؟؟
صالح : ههههههههههههه ثلاث ونضاعفها بعد ..

وحضنها وباسها ..
وكل الأشياء حولهم تشهد بأسمى معاني الحب ..
حتى بكى سيوف المتواصل بهاللحظــــة * _ ^


********

كان خالد بمكتبه داخل الشركة منغمس بشغله على غير العادة .... هاليومين آخذ الشغل أغلب وقته .. بسبب انتقاله لقسم ثاني ..
وأثناء مهو يراجع بعض الأوراق الي استلمها من المراسل ..
اندق الباب .. رد وعيونه على الأوراق : اتفضل ..
انفتح الباب ومشى شخص متوجه لناحيته وبنص طريقه رفع رخالد راسه تلقائيا يشوفه .. وانصدم !!
طالع خالد بالشخص وقال : آدم !!!!!
آدم سواق أهل خالته .. هز آدم راسه واهو شاق الضحكة وقال : أيووووة .. كيف هال انتَ ..
خالد : هههههه الحمدلله .. شجايبك ؟؟؟
آدم : هيلووو مكتب انتَ هركااات ..
خالد : ههههههههههه هذا من ذوقك يالحبيب .. شعندك جااي قولي !
مد آدم كرت لخالد وقال : هذا مدام مرام آعطيني كرت كلام ودي مكتب خالد !
عقد خالد حواجبه وقال : مراااام !!! اهي كلمتك وقالتلك تعال اخذ الكرت وصله لخالد ؟؟؟
آدم : ههههههه ايوه سفت كيف !
أخذ خالد الكرت منه بفضوووول وطلعه من الظرف وفتحه .. بالبداية ماقدر يستوعب شسالفة الكرت وليه مرام مرسلته مع السوّاق .. بس أول مابدا يقرا لانت ملامحه وارتسمت ابتسامة خفيفة ونسى آدم الي واقف قباله وقاعد يتمقّل بأغراض المكتب ويحوس بالي توصله إيدينه ..

طلعت من خالد ضحكة لاشعورية واهو يعيد قراية الكلام وماحس بصوت ضحكته الا يوم سمع آدم يضحك معاه !!
طالع خالد فيه وضحك عليه وقال : خلاص الحين ليه ماتمشي ؟؟
خالد : مايبغاني وصّل شي لمدام مرام !!
خالد : لا يالطيب .. انا بروحلها بنفسي ..
آدم واهو شاق الضحكة : أووووو ياسلاااام ..
وسع خالد عيونه فيه لكن آدم ماعليه من أحد اتعالت ضحكته ودار وطلع من المكتب ..

هز خالد راسه منه ورجع يقرا كلمات مرام المكتوبة بخط إيدها الناعم .. وابتسامته معتلية وجهه :

حبيبي خالد ..
لديك هدية تنتظرك في بيتك
انت مدعوا لاستلامها على تمام الساعه 4 ..
الرجاء الالتزام بالموعد
انتظرك
حبيبتك مرام

قلّب الكرت بإيده .. ناعم بنعومتها .. ورايق بروقانها .. كان وقع تأثيره عليه كبير ! ولّد فيه احساس عجيب يختلف من لو أرسلت الدعوة عن طريق مسج بالجوال ..
طالع الساعة لقاها 2 ونص !!
يووووووه باقي ساعة ونص لين يجي الموعد المحدد .. بس انا أخلص دوامي 3 وين تبيني اروح باقي الوقت .. شعندك مرامي ؟؟
مسك جواله يبي يدق عليها .. احرقه الفضول يبي يعرف بس اتراجع بالآخر وقرر يكمل معها اللعبة ..
رجع يحوس بأوراقه ويحاول يركّز بشغله لين انتهى دوامه وطلع ..

مشى طالع من الشركة الا صادف صالح بدربه ..
صالح : هلا خااااالد شلووونك
خالد بدون مايوقف : هلا هلا بخير الحمدلله انت شلونك ؟؟
صالح : تمام الحمدلله .. خير شفيك عاجز توقف دقيقة !!
خالد واهو يكمل خطواته للباب : مستعجـــــل ياصالح وراي شغلة مره ضرورية ..
صالح : زين دقيقة بس اصبر !!
خالد واهو يطلع من الباب : مااااااااقدر صلوووووح مسألة حياة ومووووووت !!

وسع صالح عيونه فيه !! هذا شفيه متصربع !! والله ماينعرف جدك من هزلك ياخالد !

ضحك خالد واهو يمشي للسيارة وركب بسرعة وشغلها .. اهو كان يبي يستغل الوقت بانه يمر يجيب لمرام أي هدية .. مو حلوة اهي تهديني شي وانا ما أهديها !

بس انصدم يوم لقى كل المحلات مقفلة بهذا الوقت من الظهر !!

ومع ذلك مايأس ووقف على سوبر ماركت عنده كشك ورد ..
ماكان بباله يجيب شي محدد بس يوم شاف كشك الورد استانس .. وراح واختار لها وردة حمراء وشراها ! كانت الوردة مفتحة وطويـــــلة ومعلق على غصنها ورود الياسمين الصغيرة الناعمة .. !
خذاها واهو مستانس وطالع الساعة لقاها اربع الا ثلث ..
مشى بالسوبر ماركت يبي يمضي الوقت لأن البيت قريب من المحل ..
شاف سيب الحلويات وفكر يجيب علبة حلويات بعد وتصير هدية متكاملة * _ ^
اختار علبة جالكلسي شوكلاتة مرام المفضلة ..
واخذها وراح للكاشير وحاسب ..

وعلى الساعة 4 بالضبط ..
كان خالد يفتح باب البيت ويدخل .. واهو ماسك الكيس بإيد ومخبي الوردة خلف ظهره ..
سكر الباب وانتبه أول مامشى لصور غريبة ملصقة على الجدارن !! عقد حواجبه واهو مبتسم وقرب من الجدار يشوف الصور .. !!
كانت صور حلوة لبيبيـهـات .. الي يمص مصاصة والي نايم على بطنه والي واقف يمشي وأحلى الصور لأحلى البيبيهااات .. منها الكبير ومنها الصغير وملصقة كلها على الجدران بطريقة حيرت خالد ..!!
اي نعم الصور تجنن والبيبيين تسحر أشكــالهم بهالصور بس ماقدر يفهم شسر هالصور ؟؟

" حلوة الصور "

همس ناعم عزف من وراه أحلى نغم ..
كانت يده لازالت خلف ظهره وأكيد مرام شافت الوردة فأول مادار رجع حطها خلف ظهره كنها ماشافتها وضحك واهي ضحكت على حركته .. وقال : هلا حياتي .. روعة الصور (( وطالعها من راسها لأخمص قدميها بحميمة واتخدّر واهو يقول : بس .. مو .. أروع منك !






كانت لابسة فستان تركوازي بلا أكمام ولا أكتاف يوصل لحد ركبتها .. فاردة شعرها الحريري وخصل منه نازلة على وجهها الملائكي ..

مشت واهي منحرجة من نظراته المبهته كنه ماشافها من زماااان .. !
ومسكت ايده بنعومة وقالت : تعال ..
مشى خالد لاشعوريا معها واهو يطالعها واهي أبعدت عينها عنه بحرج ..
كانت مزينة الطاولة ومجهزة المكان الي يقعد فيه .. قعد خالد واهي مشت من وراه ومررت صوابعها على رقبته بنعومة ومشت وقعدت جمبه ..
خالد ذاب من لمستها وسكر عيونه واهو يملا صدره بشذاها الي يخدر كيانه ..
مرام : امممم أكيد الفضول ذابحك تبي تعرف شورى هذا كله .. واش الهدية الي باهديك اياها !
خالد منبهت فيها ولا رد ..
مرام بضحكة : شفيك حبيبي ماترد !
خالد بهيمان : انتي شوراك ؟؟
مرام بدلع : ماوراي الا كل خير حبيبي ..
خالد : أي خير .. ! انا بدون شي متجنن .. تبين تجننيني زيادة !
مرام : ههههه سلامتك حبيبي .. توك ماسمعت شي ..
خالد حس بينفجر من مشاعره الثايرة بداخله ومسك إيدها وقال : أحبك ..
مرام : وانا بعد أحبك ياقلبي .. وحابة أفرحك بأحلى هدية على قلبك !
خالد : انتي أحلى هدية على قلبي أي هدية غيرها ماتفرحني كثرك ..
مرام : لا .. هديتي هالمره غير !
اتنهد خالد بهوس وقال : أوكي وريني !
قربت مرام منه .. ومسكت إيده وحطتها على بطنها وقالت : هنا !
نقل خالد بصره بين عيونها وبين إيده الي على بطنها واهو يحاول يستوعب ..
ومرام ابتسمت بنعومة وقالت : شرايك !!
خالد : تقصدين .. ان فيه هنا .. زي الي بهالصور ؟؟ (( ويأشر بإيده الثانية على الجدار ..
مرام : ايه حبيبي ..
خالد انسحر منها وسحب ايدها واهي اتجاوبت معاه وقامت وقعدت وين ماقعدها بحضنه .. مسح على بطنها بخفة وقال : صدق ؟؟
مرام : ههههه ايه والله ..
خالد بفــرح : يـــــاحبيبتي انتي .. مبروووووك ألف مبرووووووك !
ولافكر يسألها كيف درت ومتى درت .. أجّل هالأسئلة لبعدين وأخذ الوردة الي كانت جمبه .. وأعطاها اياها واهو يطالع عيونها بنظرات حب وعشق .. ومرام تبادله نفس النظرات .. أخذ خالد وردة من الياسمين الصغار وغرسها بجمب شعرها ..

ضحكت مرام وخالد ضمها وقال : ياحياتي مادري شلون أعبر عن فرحتي .. أوعدك حياتي أسعدك زي ما أسعدتيني .. ولاخلي شي بهالدنيا يكدر علينا .. لا انا ولا انتي .. ولا ثمرة حبنا القادم ..
تاهت الحروف بشفاة مرام ولاعرفت شترد بعد كلامه.. وهمست : أحبك خالد !
خالد همس لها بكل كلمات الحب والغرام .. الي تجسدت معانيها بهاللحظة الرومانيسية ..لحظة فتحت أمامهم درب جديد .. درب يقوي معاني العشق بقلوبهم وترابطهم ..
هاليوم انتشرت أفراح الدنيا بفرحتهم الي انتظروها زمن ..
تشهد عليهم كل الكلمات .. وبجميع اللغات .. وبكل معاني الفرح والمرح والهوى ..

ألف مبروك ^ _ ^


*******

وقفت السيارة أمام ذاك القصر الكبير ونزل منها وليد وأهو يكلم بالجوال
وليد : هههههههههه لا ابشر اللية انا متفرغ لكم ..
أحمد : خلاص اجل بنروح لكوفي رهيب توه فتح .. الوعد هناك
وليد : ايه انت روح انتظرني وانا ان شاء الله مو متأخر عليك ..
أحمد : خلاص انتظرك ..
وليد : سلام ..

سكر منه ودخل واهو نفسه متشوّق لطلعات الشباب الي صار له كم عنها .. من شارك أبوه بالشغل والاجتماعات وأهو كبر عن عمره عشر سنوات ..
خاطره يرجع لأيام الي قبل ويتونس ويا أخوياه ويسترجعون الليالي الملاح ..

دخل لبيته ويوم صعد الدرج سمع أصوات الضحك المتعالية من غرفة مشاعل ! كان يبي يدخل يهزأها على صوتها بس سمع صوت ثاني يضحك وعرف أن صاحبتها عندها ومشى وأجّل التهزئ لبعدين ..
وضع أخته مو عاجبه واهي كل اليوم بغرفتها على النت وطلعات بلا حساب وبلا حدود ..
كم مره كلّم أمه عليها لكن أمّه ماتبي أحد يحكي عن بنتها الوحيدة ودلوعتها الي ماتشوف منها الغلط !
ودايم تبرر لها وحدتها وعدم وجود أخت لها تونسها ومن هالحكي الي لايسمن ولايغني من جوع !

()
أكبر خطأ
نرمي أغلاطنا على الظروف !
مهما ساء حال الظروف .. احنا نسمع واحنا نشوف
ياما ناس عانوا ظروف .. سقط واحد .. بس عاش الألوف
()

كانت مشاعل قاعدة على السرير بلابتوبها وتهاني صديقتها على الطاولة ..
تهاني :مشاعل ياخبببببببلة لا تعطينه وجه !
مشاعل : هذا مشاري اخو نادية مو اي واحد
تهاني : ياسلام يعني حلال عليه حرام على غيره ؟؟؟
مشاعل : لاااااااا بس اعرفه ويعرفني كم مره شفته ببيت نادية ..
تهاني : تشوفينه ببيتها شي وتطلعين معاه شي ثاني !

ماردت عليها مشاعل وصارت ترد على مشاري وتتواعد معاه على المكان .. !
مشاعل : اش اختار مكان قوليلي ؟؟؟
تهاني : مادري عنك ياشيخة بس كيف بتطلعين ؟؟
مشاعل : اطلع انا وياك بسواقي أوصلك بيتك وأروح
تهاني : روحي أبعـد مكان ممكن بآآآآآخر جده عشان لاحد يشوفك
مشاعل : يع أنا مشاعل تبيني أروح أماكن خايسة .. بروح "بيتفل روز" كوفي الجديد الي على البحر .. هذا مابعد عرفوه الناس وأضمن محد يشوفني ..
تهاني :

كملت مشاعل ترتيب الموعد والمكان مع مشاري وبعد ماخلصت وقفت واهي تقول : حماااااااار طلع يعرفه شكله مواعد أحد قبلي فيييييييه ..
تهاني : يااااااااااي هذا المحل من برا يجنن كيف عاد من داخل ..
مشاعل : شرايك تجين معاي ؟؟
تهاني : اجي معاك ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
مشاعل : ايه تكفين تعالي خلينا نستهبل عليه صدق .. تعرفيني لاحبه ولاشي بس نلعب على بعض ..
تهاني : لااااااااا مشاعل مابي أخااااف ..
مشاعل : تهاااااااني بلييييييز والله بنستانس ونتونس عليه احنا اثنين واهو واحد أكيد بيستحي ..
تهاني : ههههههههه اتخيل شكله .. بس مادري اول مره بسويها
مشاعل : وانا بعد أول مره .. امشي نجرب أشكالنا واحنا نواعد هالمهبووووول ..
تهاني : ههههههه ياربي يامشاعل حمستيني وخايفة ..
مشاعل : لا تخافييييييين سواقي بيكون عند الباب متى ما أوجسنا الخطر قمنا وطلعنا ..
تهاني : أخاف يـُعجب فيني وماعاد يشوووووفك
مشاعل : يفداااااك عاد من زينه ..
تهاني : ههههههههه مالت عليك اجل ليه مواعدته ؟؟
مشاعل : لأنه جنتل ورهيب وراعي مغامرات داخل مزاجي ويمكن أحبه بعدين ..

ضحكت تهاني عليها وأخذهم باقي الوقت بالسوالف والضحك لين سألت تهاني : طيب الساعه كم تواعدتوا ؟؟؟
مشاعل : 9 بالليل ..
تهاني : والحين الساعه كم ؟؟
طالعت مشاعل الساعه وصرخت : ثمااااااااااااااااااانية ..

ونطوا الثنتين على المراية الي تمشط شعرها والي تتمكيج واهم يضحكون بخبل !
أحد منهم مادرا ولا توقع .. شآخرة هالضحك ؟؟؟؟

لبسوا عباياتهم .. وفتحت مشاعل باب غرفتها وطلعت .. لقت أمها لابسة عبايتها وتكلم بجوالها وتنزل الدرج ..
مشاعل : يمه وووووووين رااااايحة ؟؟؟
سكرت امها الجوال ورفعت راسها وقالت : معزومة على العشا .. تعرفين ابراهيم ولد الضاري ؟؟
مشاعل ماعرفته بس ردت بعجل : ايه .. !
أمها : بيسافر اهو وزوجته الاسبوع الجاي يدرسون بأمريكا وأمه مسوية عشا عشانهم
مشاعل بدهاء : يوووووه ابي ارووووووح ليه ماقلتيلي أجي معاااااك !
أم وليد : والله مادريت ياقلبي انك بتروحين وصديقتك عندك !
مشاعل تصطنع الحزن : هذاني طالعة أوصلها بيتها وبارجع البيت زهقانة وماعندي شي!
ام وليد : ياقلبي يامشاعل زين كلمي ملاك شوفيها ..
مشاعل : ملاك جايين بنات خالاتها من الرياض ولاهية معاهم .. يالله اتعودت على القعدة بالبيت والملل ..
ام وليد : ياعمري خلاص بكرا اطلع انا وياك نتمشى مكان ..

قالت بكرا وإهي وماتدري عن أخبار بكرا !

طلعت أم وليد ونزلت مشاعل اهي وتهاني يضحكون بالدرج وتهاني تقول: والله انك داااهية انتي وهالحكي وانا اقول ليه امك ماتشك فيه بلا من هاللف والدوران الي معيشتها فيه ..
مشاعل : يابعدي بس تصدقين تكسر خاطري مرات اذا وفرتلي الجو عشان أنبسط أو أذاكر واستغله أنا عشان ألعب براحتي ..
تهاني : ومع ذلك ماتبتي !
مشاعل : شدعووووووة إلا تبت والدليل اني مواعدة واحد الحين ..
تهاني : هههههههههههه خبلة ..

دقت مشاعل على سواقها يشغل السيارة وطلعت اهي وتهاني وركبوا فيها .. وأول ماطلع السواق للشارع وصفتله المكان ..
وداهم السواق للمحل الي كان من أفخـم المحلات على البحر ..
نزلوا من السيارة والسواق نزل ومشى لسواقين من جنسه يسولف معاهم ..
مشوا البتات وتهاني تضحك وتقول : والله بينهبل بيقول وش تبي هذي ذابه وجهها بيننا !
مشاعل : هههههه ماعليك منه ينطم ويحمد ربه اني جايته عاد أجيب معاي الي أبي ..

دقت مشاعل على مشاري وقالتله انها وصلت ..
وقالها انه ينتظرهم داخل المحل ..

دخلوا المحل وعلى طول انتبهوا للشخص الي وقف وابتسم لهم !
مشاعل عرفته ومشت بغرور اهي وتهاني .. واهو سحب كرسي لمشاعل وطنش تهاني الي انحمقت وحست شكلها غلط ..

xبنفس الوقتx

وصل أحمد للمحل ووقف سيارته وأول مانزل ماكان صعب عليه ينتبه لسيارة أبو وليد واقفة عند المحل .. خصوصا ان مواقف المحل خاصة والسيارات قليلة فيها ..
طالع السيارة واهو يقول بخاطره هذا وليد جا قبلي ياحليله .. بس غريبة جا بهالسيارة وين سيارته ؟؟ يالله المهم انه جا وشكلي انا الي تأخرت عليه ..
دخل المحل ودارت عيونه على الطاولات تدور وليد بس ماشافه !! لكن بنظرة سريعة انتبه لمشاعل اخت وليد الي أكثر من مره شافها واهي داخلة بيتها أو طالعة منه ..
وشاغ معها وحده ماعرفها ولا عرف الرجال لأنه معطيه ظهره !

طلع أحمد عند الباب ودق على وليد يبي يفهم شسالفته ..
وشوي ورد عليه وليد ..
أحمد : هلا ياشيخ الله يهديك بس كان قلتلي انك بتطلع مع أهلك وخلينا طلعتنا يوم ثاني!
وليد : هذاني جاي بالطريق والله ..
أحمد : والله اتفشلت يوم شفت اختك واخوك بالمحل وقلت شكلكم طالعين سوى ..
عقد وليد حواجبه باستغراب !! اخته واخوه بالمحل !! غريبة محد قاله انهم بيطلعون سوى ! واهو المغرب كان مع اخوانه ولاحد جابله سيرة !
وليد : انتظرني يا أحمد هذاني قربت أوصل ..
أحمد : بانتظرك بسيارتي عند الباب ..
وليد : اوكي ..
سكر منه وكمل طريقه لين وصل المحل الي عنوانه كان سهل .. وقف سيارته وانتبه على طول للسيارة السواق الخاصة لمشاوير مشاعل !
نزل من السيارة ومشى وشاف أحمد بسيارته .. غمز له وأهو يأشرله بإيده ينتظر ..
ومشى للمحل وفتح الباب ودخل !

وبنظرة سريعة طاحت عيون وليد على على مشاعل !!

::


***********





رواية لجل الوعد الجزء الثامن والعشرون


اذا اعجبك الموضوع و اردت نشره في المنتديات الاخرى فاستخدم هذا الرابط:
رواية لجل الوعد الجزء الثامن والعشرون
http://www.borsaat.com/vb/t424478.html



التوقيع:
signat
UoZa غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

جديد مواضيع القسم الادبي ، شعر ، قصص ، روايات


مواضيع سابقة :

رواية لجل الوعد الجزء الثامن عشر
رواية لجل الوعد الجزء الثاني عشر
رواية لجل الوعد الجزء الثاني والعشرون

مواضيع تالية :

رواية لجل الوعد الجزء السابع
رواية لجل الوعد الجزء السابع عشر
رواية لجل الوعد الجزء السابع والعشرون

رواية لجل الوعد الجزء الثامن والعشرون

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع المنتدى
رواية لجل الوعد الجزء الثامن عشر القسم الادبي ، شعر ، قصص ، روايات
رواية لجل الوعد الجزء الثاني عشر القسم الادبي ، شعر ، قصص ، روايات
رواية لجل الوعد الجزء الثاني والعشرون القسم الادبي ، شعر ، قصص ، روايات
رواية لجل الوعد الجزء الثاني القسم الادبي ، شعر ، قصص ، روايات
رواية لجل الوعد الجزء العاشر القسم الادبي ، شعر ، قصص ، روايات


روابط الموقع الداخلية


الساعة الآن 05:19 AM.
Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd.
Privacy Policy
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.

الاتصال بنا - بورصات - الأرشيف - تنشيط العضوية - اعلن معنا - الأعلى    تحذير المخاطرة