موقع بورصات
 
بورصات
تسجيل عضوية جديدة في المنتديات لوحة تحكم العضو البحث في المنتديات تسجيل الخروج الرئيسية الاتصال بنا

منتدى العملات العام Forex لمتابعة كل ما يتعلق بتجارة العملات الاجنبية – الفوركس والذهب والنفط من اخبار وطرق المتاجرة وتحليلات ، قسم التوصيات – توصيات العملات لمتابعة توصيات فوركس ونقاط الدخول والخروج على مختلف العملات ، منتدى الدروس التعليمية – فوركس يحتوي على دروس تعليمية لسوق العملات والتحليل الفني والاساسي وادارة رأس المال فوركس ، منتدى المؤشرات والاكسبيرتات يحتوي على اهم المؤشرات مع شرح لها بالاضافة الى بعض الدروس

العودة   بورصات > المنتديات العامة > القسم الاسلامي

اسباب الخشوع فى الصلاه

القسم الاسلامي

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 26-05-2012, 02:20 PM   #1
عضو متقدم
 

افتراضي اسباب الخشوع فى الصلاه

اسباب الخشوع فى الصلاه
اسباب الخشوع فى الصلاه
ان الصلاه هى الركن الركين والحصن الحصين وهى الركن الثانى من اركان هذا الدين من اقامها اقام الدين ومن هدمها هدم الدين هى الفرق بين الحق والباطل وبها وبالمحافظة عليها يعرف ويرتفع اولياء الرحمن وبتركها والتكاسل عنها يعرف اولياء الشيطان بها يعرف المؤمن من المنافق وهى علامه على صحة الامه وحال اتباعها فان اقاموها وحافظوا عليها واعلوا شأنها ارتفعت الامه فوق رقاب اعدائها وان تركوها وتهاونوا وتكاسلوا عن ادائها يطمع فى الامة اعدائها لعلمهم بقلة الخير فى الامه عند تركها هى اخر ما وصى به النبى عليه الصلاة والسلام قبل موته كان يقول الصلاه وما ملكت ايمانكم هى صلة بين العبد وربه فمن اراد ان يناجى ربه سارع بالوقوف بين يديه وهى اول ما يحاسب عليه المرء فى يوم القيامه ان صلحت صلح العمل كله وان فسدت فسد سائر العمل وان اول ما يرفع من هذه الامه هو الخشوع فى الصلاه لذلك احببت ان انقل هذا الكلام الطيب من كلام اهل العلم لكل اخ واخت لينتفع به المسلمون وهو كلام طيب عن اسباب الخشوع فى الصلاه وهى اسباب سهله يسيره لمن سعى اليها ووفقه الله جعلنا الله واياكم ممن يخشون فى صلاتهم
أولاً: الحرص على ما يجلب الخشوع ويقويه:
1- الاستعداد للصلاة والتهيؤ لها: ويحصل ذلك بأمور منها الترديد مع المؤذن والإتيان بالدعاء المشروع بعده ، والدعاء بين الأذان والإقامة، وإحسان الوضوء والتسمية قبله والذكر والدعاء بعده. والاعتناء بالسواك وأخذ الزينة باللباس الحسن النظيف، و التبكير والمشي إلى المسجد بسكينة ووقار وانتظار الصلاة، وكذلك تسوية الصفوف والتراص فيها .
2- الطمأنينة في الصلاة: كان النبي يطمئن حتى يرجع كل عظم إلى موضعه.
3- تذكر الموت في الصلاة: لقوله : { اذكر الموت في صلاتك، فإن الرجل إذا ذكر الموت في صلاته لحريّ أن يحسن صلاته، وصلّ صلاة رجل لا يظن أنه يصلي غيرها }.
4- تدبر الآيات المقروءة وبقية أذكار الصلاة والتفاعل معها: ولا يحصل التدبر إلا بالعلم بمعنى ما يقرأ فيستطيع التفكّر فينتج الدمع والتأثر قال الله تعالى: وَالَّذِينَ إِذَا ذُكِّرُوا بِآيَاتِ رَبِّهِمْ لَمْ يَخِرُّوا عَلَيْهَا صُمّاً وَعُمْيَاناً [الفرقان:73].
* و مما يعين على التدبر التفاعل مع الآيات بالتسبيح عند المرور بآيات التسبيح و التعوذ عند المرور بآيات التعوذ..وهكذا.
* ومن التجاوب مع الآيات التأمين بعد الفاتحة وفيه أجر عظيم، قال رسول الله : { إذا أمَّنَ الإمام فأمِّنُوا فإنه مَن وافق تأمِينُهُ تأمين الملائكة غُفر له ما تقدم من ذنبه } [رواه البخاري]، وكذلك التجاوب مع الإمام في قوله سمع الله لمن حمده، فيقول المأموم: ربنا ولك الحمد وفيه أجر عظيم أيضا.
5- أن يقطّع قراءته آيةً آية: وذلك أدعى للفهم والتدبر وهي سنة النبي ، فكانت قراءته مفسرة حرفا حرفا.
6- ترتيل القراءة وتحسين الصوت بها: لقوله تعالى: وَرَتِّلِ الْقُرْآنَ تَرْتِيلاً [المزمل:4]، ولقوله : { زينوا القرآن بأصواتكم فإن الصوت الحسن يزيد القرآن حسنا } [أخرجه الحاكم].
7- أن يعلم أن الله يُجيبه في صلاته: قال : { قال الله عز وجل قسمت الصلاة بيني وبين عبدي نصفين ولعبدي ما سأل، فإذا قال: الحمد لله رب العالمين قال الله: حمدني عبدي فإذا قال: الرحمن الرحيم، قال الله: أثنى عليّ عبدي، فإذا قال: مالك يوم الدين، قال الله: مجّدني عبدي، فإذا قال: إياك نعبد وإياك نستعين، قال: هذا بيني وبين عبدي ولعبدي ما سأل، فإذا قال: إهدنا الصراط المستقيم، صراط الذين أنعمت عليهم غير المغضوب عليهم ولا الضالين، قال الله: هذا لعبدي ولعبدي ما سأل }.
8- الصلاة إلى سترة والدنو منها: من الأمور المفيدة لتحصيل الخشوع في الصلاة الاهتمام بالسترة والصلاة إليها، وللدنو من السترة فوائد منها:
* كف البصر عما وراءه، و منع من يجتاز بقربه... و منع الشيطان من المرور أو التعرض لإفساد الصلاة قال عليه الصلاة والسلام: { إذا صلى أحدكم إلى سترة فليدن منها حتى لا يقطع الشيطان عليه صلاته } [رواه أبو داود].
9- وضع اليمنى على اليسرى على الصّدر: كان النبي إذا قام في الصلاة وضع يده اليمنى على اليسرى و كان يضعهما على الصدر ، و الحكمة في هذه الهيئة أنها صفة السائل الذليل وهو أمنع من العبث وأقرب إلى الخشوع.
10- النظر إلى موضع السجود: لما ورد عن عائشة أن رسول الله إذا صلى طأطأ رأسه و رمى ببصره نحو الأرض، أما إذا جلس للتشهد فإنه ينظر إلى أصبعه المشيرة وهو يحركها كما صح عنه .
11- تحريك السبابة: قال النبي : { لهي أشد على الشيطان من الحديد }، و الإشارة بالسبابة تذكّر العبد بوحدانية الله تعالى والإخلاص في العبادة وهذا أعظم شيء يكرهه الشيطان نعوذ بالله منه.
12- التنويع في السور والآيات والأذكار والأدعية في الصلاة: وهذا يُشعر المصلي بتجدد المعاني، ويفيده ورود المضامين المتعددة للآيات والأذكار فالتنويع من السنّة وأكمل في الخشوع.
13- أن يأتي بسجود التلاوة إذا مرّ بموضعه: قال تعالى: وَيَخِرُّونَ لِلأَذْقَانِ يَبْكُونَ وَيَزِيدُهُمْ خُشُوعاً [الإسراء:109]، وقال تعالى: إِذَا تُتْلَى عَلَيْهِمْ آيَاتُ الرَّحْمَن خَرُّوا سُجَّداً وَبُكِيّاً [مريم:58]، قال رسول الله : { إذا قرأ ابن آدم السجدة فسجد، اعتزل الشيطان يبكي، يقول: يا ويلي، أمر ابن آدم بالسجود فسجد فله الجنة، وأمرت بالسجود فأبيت فلي النار } [رواه مسلم].
14- الاستعاذة بالله من الشيطان: الشيطان عدو لنا ومن عداوته قيامه بالوسوسة للمصلي كي يذهب خشوعه ويلبِّس عليه صلاته. و الشيطان بمنزلة قاطع الطريق، كلما أراد العبد السير إلى الله تعالى، أراد قطع الطريق عليه، فينبغي للعبد أن يثبت و يصبر، ويلازم ماهو فيه من الذكر و الصلاة و لا يضجر فإنه بملازمة ذلك ينصرف عنه كيد الشيطان: إِنَّ كَيْدَ الشَّيْطَانِ كَانَ ضَعِيفاً [النساء:76].
15- التأمل في حال السلف في صلاتهم: كان علي بن أبي طالب إذا حضرت الصلاة يتزلزل و يتلون وجهه، فقيل له: ما لك؟ فيقول: جاء والله وقت أمانة عرضها الله على السموات والأرض والجبال فأبين أن يحملنها و أشفقن منها و حملتُها. و كان سعيد التنوخي إذا صلى لم تنقطع الدموع من خديه على لحيته.
16- معرفة مزايا الخشوع في الصلاة: ومنها قوله : { ما من امريء مسلم تحضره صلاة مكتوبة فيحسن وضوءها و خشوعها و ركوعها، إلا كانت كفارة لما قبلها من الذنوب ما لم تؤت كبيرة، و ذلك الدهر كله } [رواه مسلم].
17- الاجتهاد بالدعاء في مواضعه في الصلاة وخصوصا في السجود: قال تعالى: ادْعُواْ رَبَّكُمْ تَضَرُّعاً وَخُفْيَةً [الأعراف:55]، وقال نبينا الكريم: { أقرب ما يكون العبد من ربه وهو ساجد فأكثروا الدعاء } [رواه مسلم].
18- الأذكار الواردة بعد الصلاة: فإنه مما يعين على تثبيت أثر الخشوع في القلب وما حصل من بركة الصلاة.
ثانياً: دفع الموانع والشواغل التي تصرف عن الخشوع وتكدِّر صفوه:
19- إزالة ما يشغل المصلي من المكان: عن أنس قال: كان قِرام ( ستر فيه نقش وقيل ثوب ملوّن ) لعائشة سترت به جانب بيتها، فقال لها النبي : { أميطي - أزيلي - عني فإنه لا تزال تصاويره تعرض لي في صلاتي } [رواه البخاري].
20- أن لا يصلي في ثوب فيه نقوش أو كتابات أو ألوان أو تصاوير تشغل المصلي: فعن عائشة رضي الله عنها قالت: قام النبي الله يصلي في خميصة ذات أعلام - وهو كساء مخطط ومربّع - فنظر إلى علمها فلما قضى صلاته قال: { اذهبوا بهذه الخميصة إلى أبي جهم بن حذيفة و أتوني بأنبجانيّه - وهي كساء ليس فيه تخطيط ولا تطريز ولا أعلام -، فإنها ألهتني آنفا في صلاتي } [رواه مسلم].
21- أن لا يصلي وبحضرته طعام يشتهيه: قال : { لا صلاة بحضرة طعام } [رواه مسلم].
22- أن لا يصلي وهو حاقن أو حاقب: لاشكّ أن مما ينافي الخشوع أن يصلي الشخص وقد حصره البول أو الغائط، ولذلك نهى رسول الله أن يصلي الرجل و هو حاقن: أي الحابس البول، أوحاقب: و هو الحابس للغائط، قال اصلى الله عليه وسلم: { لا صلاة بحضرة طعام ولا وهو يدافعه الأخبثان } [صحيح مسلم]، وهذه المدافعة بلا ريب تذهب بالخشوع. ويشمل هذا الحكم أيضا مدافعة الريح.
23- أن لا يصلي وقد غلبه النّعاس: عن أنس بن مالك قال، قال رسول الله : { إذا نعس أحدكم في الصلاة فلينم حتى يعلم ما يقول } [رواه البخاري].
24- أن لا يصلي خلف المتحدث أو النائم: لأن النبي نهى عن ذلك فقال: { لا تصلوا خلف النائم ولا المتحدث } لأن المتحدث يلهي بحديثه، ويشغل المصلي عن صلاته.والنائم قد يبدو منه ما يلهي المصلي عن صلاته. فإذا أُمن ذلك فلا تُكره الصلاة خلف النائم والله أعلم.
25- عدم الانشغال بتسوية الحصى: روى البخاري رحمه الله تعالى عن معيقيب رضي الله عنه: { أن النبي قال في الرجل يسوي التراب حيث يسجد قال: إن كنت فاعلا فواحدة } والعلة في هذا النهي ؛ المحافظة على الخشوع ولئلا يكثر العمل في الصلاة. والأَولى إذا كان موضع سجوده يحتاج إلى تسوية فليسوه قبل الدخول في الصلاة.
26- عدم التشويش بالقراءة على الآخرين: قال رسول الله : { ألا إن كلكم مناج ربه، فلا يؤذين بعضكم بعضا، ولا يرفع بعضكم على بعض في القراءة } أو قال ( في الصلاة ) [رواه أبو داود].
27- ترك الالتفات في الصلاة: لحديث أبي ذر قال: قال رسول الله : { لا يزال الله عز وجل مقبلا على العبد وهو في صلاته ما لم يلتفت، فإذا التفت انصرف عنه } وقد سئل رسول الله عن الالتفات في الصلاة فقال: { اختلاس يختلسه الشيطان من صلاة العبد } [رواه البخاري].
28- عدم رفع البصر إلى السماء: وقد ورد النهي عن ذلك والوعيد على فعله في قوله : { إذا كان أحدكم في الصلاة فلا يرفع بصره إلى السماء } [رواه أحمد]، واشتد نهي النبي صلى الله عليه و سلم عن ذلك حتى قال: { لينتهنّ عن ذلك أو لتخطفن أبصارهم } [رواه البخاري].
29- أن لا يبصق أمامه في الصلاة: لأنه مما ينافي الخشوع في الصلاة والأدب مع الله لقوله : { إذا كان أحدكم يصلي فلا يبصق قِبَل وجهه فإن الله قِبَل وجهه إذا صلى } [رواه البخاري].
30- مجاهدة التثاؤب في الصلاة: قال رسول الله : { إذا تثاءَب أحدُكم في الصلاة فليكظِم ما استطاع فإن الشيطان يدخل } [رواه مسلم].
31- عدم الاختصار في الصلاة: عن أبي هريرة قال: { نهى رسول الله عن الاختصار في الصلاة } والاختصار هو أن يضع يديه على الخصر.
32- ترك السدل في الصلاة: لما ورد أن رسول الله : { نهى عن السدل في الصلاة وأن يغطي الرجل فاه } [رواه أبو داود] والسدل ؛ إرسال الثوب حتى يصيب الأرض.
33- ترك التشبه بالبهائم: فقد نهى رسول الله في الصلاة عن ثلاث: عن نقر الغراب وافتراش السبع وأن يوطن الرجل المقام الواحد كإيطان البعير، وإبطان البعير: يألف الرجل مكانا معلوما من المسجد مخصوصا به يصلي فيه كالبعير لا يُغير مناخه فيوطنه.
هذا ما تيسر ذكره من الأسباب الجالبة للخشوع لتحصيلها والأسباب المشغلة عنه لتلافيها.
والحمد لله و الصلاة و السلام على نبينا محمد
والان مع بعض الاسئله عن الخشوع فى الصلاه واجابات اهل العلم عنها
سئل احد اهل العلم عن اسباب الخشوع فى الصلاه فاجاب
عند البحث في أسباب الخشوع في الصلاة يتبين أنها تنقسم إلى قسمين :
الأول:
جلب ما يوجد الخشوع ويقويه ويكون بأمور منها :
(1) الاستعداد للصلاة والتهيؤ لها . والإتيان إليها مبكراً .
(2) الطمأنينة في الصلاة :
( كان النبي صلى الله عليه وسلم يطمئن حتى يرجع كل عظم إلى موضعه ) صححه الألباني
(3) تذكر الموت في الصلاة :
لقوله صلى الله عليه وسلم ((اذكر الموت في صلاتك ،فإن الرجل إذا ذكر الموت في صلاته لحري أن يحسن صلاته ،وصل صلاة رجل لا يظن أنه يصلي غيرها )) السلسلة الصحيحة للألباني
(4) تدبر الآيات المقروءة وبقية أذكار الصلاة والتفاعل معها والتنويع فيها .
فيقول في الركوع ( سبوح قدوس رب الملائكة والروح ) وفي السجود ( سبحانك اللهم ربنا وبحمدك اللهم اغفر لي ) و بين السجدتين ( اللهم اغفر لي وارحمني وأجبرني وارفعني واهدني وعافني وارزقني )وغير ذلك …
(5) أن يقطع قراءته آية آية:
(كان الرسول الله صلى الله عليه وسلم يقطع قراءته آية آية ) رواه أبو داود وصححه الألباني في الإرواء
(6) ترتيل القراءة وتحسين الصوت بها :
قال تعالى (( ورتل القرآن ترتيلاً )).( وكان صلى الله عليه وسلم يقرأ بالسورة فيرتلها حتى تكون أطول من أطول منها ) رواه مسلم
(7) أن يعلم أن الله يجيبه في صلاته .
جاء في الحديث (هذا لعبدي ولعبدي ما سأل ) رواه مسلم
(8) الصلاة إلى سترة والدنو منها :
قال صلى الله عليه وسلم ( إذا صلى أحدكم إلى سترة فليدن منها لا يقطع الشيطان عليه صلاته ) رواه أبو داود وهو في صحيح الجامع
(9) النظر إلى موضع السجود .
لما ورد عن عائشة (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا صلي طأطأ رأسه ورمى ببصره نحو الأرض ) رواه الحاكم وقال صحيح على شرط الشيخين ووافقه الذهبي وقال الألباني هو كما قالا .إرواء الغليل

(10) وضع اليمنى على اليسرى على الصدر :
قال ابن حجر : قال العلماء : الحكمة في هذه الهيئة أنها صفة السائل الذليل وهو أمنع من العبث وأقرب إلى الخشوع . فتح الباري 2/224
(11) تحريك السبابة :
قال صلى الله عليه وسلم : ( لهي أشد على الشيطان من الحديد ) رواه أحمد بسند حسن
(12) الاستعاذة بالله من الشيطان :
عن أبي العاص رضي الله عنه قال يا رسول الله إن الشيطان قد حال بيني وبين صلاتي وقراءتي يلبسها علي فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( ذاك شيطان يقال له خنزب فإذا أحسسته فتعوذ بالله منه واتفل على يسارك ثلاثاً)
قال :ففعلت ذلك فأذهبه الله عني . رواه مسلم
(13) معرفة مزايا الخشوع في الصلاة :
قال صلى الله عليه وسلم ما من امرئ مسلم تحضره صلاة مكتوبة فيحسن وضوءها وخشوعها وركوعها إلا كانت كفارة لما قبلها من الذنوب ما لم تؤت كبيرة ، وذلك الدهر كله )رواه مسلم
(14) التأمل في حال السلف في صلاتهم .
كان ابن الزبير- رضي الله عنه - إذا قام في الصلاة كأنه عود من الخشوع .وكان بعضهم إذا كان في الصلاة لا يعرف من على يمينه وشماله .وكان شيخ الإسلام ابن تيمية –رحمه الله - إذا دخل في الصلاة ترتعد أعضاؤه حتى يميل يمنة ويسرة
(15) الاجتهاد بالدعاء في موضعه في الصلاة وخصوصاً في السجود .
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( أقرب ما يكون العبد من ربه وهو ساجد فأكثروا الدعاء ) رواه مسلم





الثاني :
دفع الموانع والشواغل التي تصرف عن الخشوع وتكدر صفوه . ومنها :

(16) أن لا يصلي وهو بحضرة طعام يشتهيه ,وأن لا يصلي وهو حاقن أو حاقن :
لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال لا صلاة بحضرة طعام ولا هو يدافعه الأخبثان ) رواه مسلم

(17) ترك الالتفات في الصلاة :
لحديث أبي ذر رضي الله عنه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (لا يزال الله عز وجل مقبلا على العبد وهو في صلاته ما لم يلتفت ، فإذا التفت انصرف عنه ) رواه أبو داود
والالتفات في الصلاة قسمان :
1- التفات القلب إلى غير الله . 2- التفات البصر . وكلاهما منهي عنه .
(18) عدم رفع البصر إلى السماء :
قال صلى الله عليه وسلم ( إذا كان أحدكم في الصلاة فلا يرفع بصره إلى السماء أن يلتمع بصره ) رواه أحمد وهو في صحيح الجامع
(19) مجاهدة التثاؤب في الصلاة :
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا تثاءب أحدكم في الصلاة فليكظم ما استطاع فإن الشيطان يدخل ) رواه مسلم
(20) ترك السدل في الصلاة :
لما ورد أن رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( نهى عن السدل في الصلاة وأن يغطي الرجل فاه ) رواه أبو داود وهو في صحيح الجامع
. أسباب الخشوع في الصلاة للشيخ بن باز
ما هو السبب في عدم الخشوع في الصلاة؟ وكيف يتخلص الإنسان من ذلك؟

الله جل وعلا يقول: قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ هُمْ فِي صَلاتِهِمْ خَاشِعُونَ[1] والخشوع له أسباب، وعدمه له أسباب فللخشوع أسباب وهي: الخضوع بين يدي الله، وأن تذكر أنك واقف بين يديه سبحانه وتعالى، وقد ورد في الحديث الصحيح: ((إذا كبر أحدكم فلا يمسح الحصى فإن الرحمة تواجهه))[2]، وفي لفظ آخر: ((إذا قام أحدكم في الصلاة فإنه يناجي ربه))[3]، فالإنسان إذا دخل في الصلاة فإنه يناجي ربه فيتذكر هذا المقام العظيم، وأنه بين يدي الله، فليخشع لله، وليقبل على صلاته، وليتذكر عظمة الله عز وجل، وأنه بين يدي أعظم عظيم سبحانه وتعالى، وليقبل على صلاته وليقبل على قراءته وعلى سجوده وركوعه، ويتذكر كل ما يلزم في هذا المقام، وأن غفلته عن الله تنقص صلاته فينبغي له أن يتذكر ذلك حتى تزول عنه الغفلة وحتى تزول عنه الوساوس، ويسأل ربه العون على هذا في سجوده، وفي آخر التحيات يقول: اللهم أعني على الخشوع، اللهم يسر لي الخشوع، اللهم أعذني من الشيطان ومن شر نفسي يسأل ربه، ويستعين به سبحانه وتعالى.
وسئل الشيخ محمد الحسن ولد الددو عن اساب الخشوع فقال
أقول إن الصلاة مؤلفة من ثلاثة أقسام: مؤلفة من عمل القلب، وعمل اللسان، وعمل الجوارح.

- فعمل الجوارح مثل: القيام والركوع والسجود والجلوس.
- وعمل اللسان مثل: التكبير والتسميع والقراءة والسلام والدعاء.
- وعمل القلب ثلاثة أقسام.
* القسم الأول منه: النية، وهي قصد العبادة وإرادتها، أن يقصد الإنسان الصلاة وأن يريدها ويتوجه قلبه إليها.
* والقسم الثاني: الحضور أي أن يحضر هذه العبادة فيكون فاعلا لها عن حضور ووعي، ولا يكون يفعلها من غير شعور.
* القسم الثالث: الخشوع، وهو إدراك روح التعبد فيها، أنه لا يفعلها لمجرد التقليد، بل يفعلها امتثالاً لأمر الله وتقرباً إليه، ويتفهم معانيها، ويستشعر ما فيها من مناجاة الله جل جلاله، يستشعر أنه يناجي الملك الديان جل جلاله الآن، وبالتالي لابد أن يكون حاضراً لما يقوله، لأن الإنسان الذي يتكلم في الملأ أو يخاطب الناس لا يمكن أن يخاطبهم بشيء لا يعقله ولا يدركه، لأن ذلك يسمى هذياناً وجنوناً، فكيف بالذي يخاطب الملك الديان جل جلاله، لابد أن يستشعر ما يقوله وأن يحضر عنده ولكن ذلك يقع بحال هو حال الخوف، استشعار الإنسان أنه الآن يناجي الملك الديان، وأنه بحضرة الله جل جلاله، وأنه يستمع إليه دون ترجمان ليس بينه وبينه ترجمان، واستشعار ذلك يقتضي قشعريرة ويقتضي فيض الدمع من العين، ويقتضي انتفاضة للجسم، وله عوارض كثيرة تعرض للنفوس، تقع من الخشوع، لكن هذا الخشوع له أسباب هي التي يحصل بها، فمن أسباب الخشوع في الصلاة إحسان الإنسان لطهارته، فالإنسان الذي لا يعتني بطهارته ولا بنظافة ملابسه للصلاة ولا يتجهز لها تكون الصلاة كعمله العادي يصليها في ثياب نومه يصليها على أية هيئة ولا يعتني بها، أما إذا كانت الصلاة أمراً عظيماً عنده فسيتأهب لها ويتهيأ فيحسن طهارتها ويحسن التهيئة لها بملابسه وهيئته لأنه يعلم أنه قد نودي من قبل الملك الديان، وأنه ذاهب إليه جل جلاله في رحلة عظيمة جداً، ينبذ فيها الدنيا وراء ظهره عند تكبيره، ويسلم عند رجوعه:
وإن عماد الدين لله رحلة *** وعند انتهاء السير تستأنف النجوى

كذلك من أسباب الخشوع في الصلاة أن يستشعر الإنسان الفضل الذي فضل به حين أذن له في الصلاة، فكثير هم أولئك الذين حجبوا عن هذه الطاعة، منهم من حيل بينه وبين الصلاة بالكفر، ومنهم من حيل بينه وبين الصلاة بالفسوق والفجور، ومنهم من حيل بينه وبين الصلاة بالغفلة، ومنهم من حيل بينه وبين الصلاة بنقص العقل، ومنهم من حيل بينه ويبن الصلاة بالجهل، ومنهم من حيل بينه وبينها بالنوم وأنت قد أذن لك الملك الديان أن تطرق بابه، وفتح لك الباب حتى خررت ساجداً بين يديه، وهذا تشريف عظيم، ولذلك قال عبد الحق الإشبيلي رحمه الله: الحمد لله الذي أذن لعباده بطاعته، فخروا بين يديه متذللين ولوجهه معظمين، لم يغلق بينه وبينهم باباً، ولا أسدل دونهم حجاباً ولا خفض أودية ولا رفع شعاباً، إذا استحضر الإنسان أن جيرانه قد يحال بينهم وبين الصلاة في هذه الساعة بالنوم أو بالغفلة أو بغير ذلك كما قال النبي صلى الله عليه وسلم: "لقد علمت أنه لا ينتظرها الليلة سواكم"، فلا شك أن إدراك ذلك يقتضي خشوعاً ويقتضي إدراكاً لهذه النعمة العظيمة حين ميزت بذلك، والذين يسجدون لله في هذه الحياة الدنيا هم الذين يسجدون له يوم القيامة، {يوم يكشف عن ساق ويدعون إلى السجود}، ومن لم يكن من أهل الصلاة يجعل الله ظهره نحاساً فإذا أراد السجود لم يسجد، كما قال الله تعالى: {يوم يكشف عن ساق ويدعون إلى السجود فلا يستطيعون}، يحال بينهم وبين السجود نسأل الله السلامة والعافية.

كذلك من أسباب الخشوع في الصلاة استحضار ما يقرؤه الإنسان والوقوف عنده، فإذا افتتحت الصلاة بالفاتحة فوقفت عند كل آية تنتظر جواب الملك الديان، فسيحصل لك الخشوع، ولذلك ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم في صحيح مسلم وغيره أنه قال: "يقول الله تعالى: قسمت الصلاة بيني وبين عبدي نصفين ولعبدي ما سأل، فإذا قال العبد: {الحمد لله رب العالمين} قال الله: حمدني عبدي، فإذا قال العبد: {الرحمن الرحيم} قال الله: أثنى عليّ عبدي، فإذا قال العبد: {مالك يوم الدين} قال الله: مجدني عبدي، وفي رواية فوض إلي عبدي هؤلاء لي ولعبدي ما سأل، فإذا قال العبد: {إياك نعبد وإياك نستعين}، قال الله: هذه بيني وبين عبدي ولعبدي ما سأل، فإذا قال العبد: {اهدنا الصراط المستقيم * صراط الذين أنعمت عليهم غير المغضوب عليهم ولا الضالين}، قال الله: هؤلاء لعبدي ولعبدي ما سأل"، فتكون الفاتحة كالحوار فيها كلام تقدمه أنت وجواب تتلقاه من ربك جل جلاله، وتستشعر فعلاً أنك بين يديه لأنك تنتظر جوابه، عندما قال أحدنا: {الحمد لله رب العالمين}، علم علم اليقين أن الله أجابه فقال: "حمدني عبدي" ولا يحصل هذا إلا للخاشعين المنتبهين لما يقولون، وهكذا في كل جواب من أجوبة الرب جل جلاله، كذلك من أسباب الخشوع في الصلاة أن يكون الإنسان قبل إقباله على الله سبحانه وتعالى في صلاة الفريضة يهيئ بردعة الصلاة، فيكون ذاكراً وأيضاً يستعمل السواك، وأيضاً إذا كانت الصلاة قبلها راتبة قبلية يأتي بها، ليحضر نفسه لها.

وكذلك من أسباب الخشوع إتقان بناء الصلاة فالصلاة بناء والإسلام كله بناء، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم: "بني الإسلام على خمس"، فالصلاة بناء، فالركعة الأولى لابد أن يركد فيها الإنسان ويطيل ولذلك فيها سورة بعد الفاتحة يطيلها الإنسان ويكون ركوعه قريباً من قيامه ورفعه قريباً من ركوعه وسجوده قريباً من رفعه وهكذا ليتقنها، الركعة الثانية تكون أخف قليلاً من الركعة الأولى، الركعة الثالثة أخف والرابعة أخف لأن الإنسان في الصلاة يبني كأنه في سياقة، فالسرعة الأولى أثقل، والتي بعدها أخف منها قليلا والتي بعدها (تروازييم) أخف ثم (كاترييم) تنطلق السيارة، فكذلك هنا سرعة الصلاة لابد فيها من هذا التأني، وهو مما يؤدي إلى الخشوع فقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يركد في الأوليين ويخف في الأخريين، يركد أي يطيل ويهدأ في الركعتين الأوليين ويخف في الأخريين، لأن الركعتين الأوليين فيهما مجاهدة على الحضور ومجاهدة على الإقبال على الله واستشعار العبادة الخاصة، تذوق طعم العبادة، وبعد ذلك عندما تدخل في الصلاة سهل عليك الاستمرار فالمجاهدة تجدها في أول الصلاة، أما في آخرها فهي استصحاب لحال موجود ولذلك تسهل فيقصر آخر الصلاة عن أولها.

هذه إذا بعض أسباب الخشوع، نسأل الله أن يرزقنا حلاوة الإيمان، وأن يرزقنا الخشوع في الصلاة وأن يزيدنا إيماناً ويقيناً.

ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ــ
نقلاً عن موقع فضيلة الشيخ حفظه الله.
جمع وترتيب
افقر العباد الى عفو ربه
ابو اسامه المصرى

اذا اعجبك الموضوع و اردت نشره في المنتديات الاخرى فاستخدم هذا الرابط:
اسباب الخشوع فى الصلاه
http://www.borsaat.com/vb/t416747.html



الحسام 55 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

جديد مواضيع القسم الاسلامي


مواضيع سابقة :

أأنتم أشد خلقا أم السماء بناها
اذا نحن قمنا للصلاة فأننا نهينا عن الإتيان فيها بستة
قصص التائبين

مواضيع تالية :

أخلاق سادة البشر الصدق
خليك راجل وخد القرار
مصنع الطاعات

اسباب الخشوع فى الصلاه

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع المنتدى
الخشوع القسم الاسلامي
حان الان وقت الصلاه :::: (( الصلاه الصلاه وما ملكت ايمانكم )) ::::: منتدى العملات العام Forex
الخشوع فى الصلاه للشيخ مسعد انور بمساحه 20 ميجا على اكثر من سيرفر مكتبة التسجيلات الاسلامية - اناشيد - تلاوات - خطب


روابط الموقع الداخلية


الساعة الآن 02:36 AM.
Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Privacy Policy
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.

الاتصال بنا - بورصات - الأرشيف - تنشيط العضوية - اعلن معنا - الأعلى    تحذير المخاطرة