موقع بورصات
 
بورصات
تسجيل عضوية جديدة في المنتديات لوحة تحكم العضو البحث في المنتديات تسجيل الخروج الرئيسية الاتصال بنا

منتدى العملات العام Forex لمتابعة كل ما يتعلق بتجارة العملات الاجنبية – الفوركس والذهب والنفط من اخبار وطرق المتاجرة وتحليلات ، قسم التوصيات – توصيات العملات لمتابعة توصيات فوركس ونقاط الدخول والخروج على مختلف العملات ، منتدى الدروس التعليمية – فوركس يحتوي على دروس تعليمية لسوق العملات والتحليل الفني والاساسي وادارة رأس المال فوركس ، منتدى المؤشرات والاكسبيرتات يحتوي على اهم المؤشرات مع شرح لها بالاضافة الى بعض الدروس


العودة   بورصات > المنتديات العامة > القسم الاسلامي

من قصص الصالحين

القسم الاسلامي

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 06 - 01 - 2009, 11:37 AM   #12
عضو فـعّـال
 
الصورة الرمزية aljaziri
 

افتراضي رد: من قصص الصالحين

جددوا لعمير عهدا

عمير بن سعد أحد ولاة عمر بن الخطاب رضي الله عنه على ( حمص ) وقد مكث عاما لا يأتي خبره عمر، فقال عمر لكاتبه: اكتب إلى عمير: إذا جاءك كتابي هذا فأقبل بما جبيت من فيء المسلمين. وأخذ عمير جرابه فجعل فيه زاده وقصعته وعلق إداته، ثم أقبل يمشي من ( حمص ) حتى دخل ( المدينة ) قال: فقدم وقد شحب لونه، واغبر وجهه، وطالت شعرته، فدخل على عمر وقال: السلام عليك يا أمير المؤمنين ورحمة الله وبركاته، فقال عمر: ما شأنك؟! قال عمير: ما ترى من شأني! ألست تراني صحيح البدن، معي الدنيا أجرها بقرونها. قال: وما معك؟ فظن عمر أنه جاء بمال فقال: معي جرابي أجعل فيه زادي، وقصعتي، آكل فيها وأغسل فيها رأسي وثيابي، وإناء أحمل فيه وضوئي وشرابي، وعصاتي أتوكأ عليها وأجاهد بها عدوا إن اعترض، فو الله ما الدنيا إلا تبع لمتاعي. قال عمر: فجئت تمشي؟! قال: نعم! قال: أما كان لك أحد يتبرع لك بدابة تركبها؟! قال: ما فعلوا وما سألتهم ذلك؟ قال عمر: فأين بعثتك؟ وأي شيء صنعت؟ قال: وما سؤالك يا أمير المؤمنين؟! قال عمر: سبحان الله! فقال عمير: أما لولا أني أخشى أن أغمك ما أخبرتك، بعثتني حتى أتيت البلد، فجمعت صلحاء أهلها، فوليتهم جباية فيئهم، حتى إذا جمعوه وضعته مواضعه، ولو نالك منه شيء لأتيتك به. قال: فما جئتنا بشيء. قال: لا قال عمر: جددوا لعمير عهدا.




aljaziri غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07 - 01 - 2009, 02:13 PM   #13
عضو جديد
 

افتراضي رد: من قصص الصالحين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بارك الله فيك



souad.a غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08 - 01 - 2009, 11:20 AM   #15
عضو فـعّـال
 
الصورة الرمزية aljaziri
 

افتراضي رد: من قصص الصالحين

أميرنا فقير
حين كان عمير بن سعد واليا على ( حمص ) كتب عمر بن الخطاب إلى أهلها: اكتبوا لي فقراءكم ، فكتبوا إليه أسماء الفقراء وذكروا فيهم عمير بن سعد، فلما قرأ عمر اسمه قال: من عمير بن سعد؟! فقالوا أميرنا فقال أو فقير هو؟! ، فقالوا: ليس أهل بيت أفقر منه!!.. فقال عمر: فاين عطاؤه؟ فقالوا: يخرجه كله لا يمسك منه شيئا. فوجه إليه عمر بمائة دينار، فأخرجها كلها إلى الفقراء، فقالت له امرأته. لو كنت حبست لنا منها دينارا واحدا!! ، فقال: لو ذكرتني فعلت. فقال عمر: وددت أن لي رجلا مثل عمير بن سعد، أستعين به في أعمال المسلمين. رضي الله عن عمير بن سعد وأرضاه.



aljaziri غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10 - 01 - 2009, 12:01 PM   #16
عضو فـعّـال
 
الصورة الرمزية aljaziri
 

افتراضي رد: من قصص الصالحين

إذا سألت فاسأل الله

ذات يوم خرج أبو حازم من عند سليمان بن عبد الملك، فبعث إليه بمائة دينار، وكتب إليه، أن أنفقها ولك عندي مثلها كثير... فردها عليه أبو حازم وكتب إليه: يا أمير المؤمنين؟! أعيذك بالله أن يكون سؤالك إياي هزلا، أوردي عليك بذلا، وما أرضاها لك، فكيف أرضاها لنفسي؟! إن موسى بن عمران عليه السلام لما ورد ماء (مدين) وجد عليه رعاء يسقون، ووجد من دونهم جاريتين تذودان، فسألهما (فقالتا لا نسقي حتى يصدر الرعاء وأبونا شيخ كبير، فسقا لهما ثم تولى إلى الظل فقال رب إني لما أنزلت إلي من خير فقير)، ذلك لأنه كان جائعا خائفا لا يأمن، فسأل ربه ولم يسأل الناس، فلم يفطن الرعاء وفطنت الجاريتان، فلما رجعتا إلى أبيهما أخبرتاه بالقصة وبقوله، فقال أبوهما ـ وهو شعيب عليه السلام ـ هذا رجل جائع. وقال لإحداهما: اذهبي فادعيه، فلما أتته عظمته وغطت وجهها وقالت: إن أبي يدعوك ليجزيك أجر ما سقيت لنا، فشق على موسى ذكر أجر ما سقيت، ولم يجد بداً من أن يتبعها، لأنه كان بين الجبال جائعا مستوحشا... وحين دخل موسى على شعيب إذا هو بالعشاء مهيأ، فقال له شعيب: اجلس يا شاب فتعش! فقال موسى! أعوذ بالله! فقال له شعيب: لم؟! أما أنت جائع؟ قال موسى: بلى، ولكني أخاف أن يكون هذا عوضا لما سقيت لهما وأنا من أهل بيت لا نبيع شيئا من ديننا بملء الأرض ذهبا. قال شعيب: لا يا شاب! ولكنها عادتي وعادة آبائي، نقري الضيف ونطعم الطعام، فجلس موسى وأكل. قال أبو حازم في كتابه إلى سليمان: فإن كانت هذه المائة دينار عوضا لما حدثت، فالميتة والدم ولحم الخنزير في حالة الاضطرار أحب إلي من هذه. وإن كان لحق لي في بيت المال، فلي فيه نظراء، فإن ساويت بيننا، وإلا فليس لي فيها حاجة. لقد كان أبو حازم عليه رضوان الله يعد العلم (عبادة) ولا يعده (تجارة)، ولذلك عرف مكانة العلم والعلماء وحرص على عزة العلم والعلماء، رضي الله عنه وأرضاه.




aljaziri غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10 - 01 - 2009, 03:16 PM   #17
عضو جديد
 

افتراضي رد: من قصص الصالحين

تمنيات لك بالتوفيق



souad.a غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

جديد مواضيع القسم الاسلامي


الكلمات الدلالية (Tags)
الصالحين, قصص

مواضيع سابقة :

اجمل دمعة... فاى دمعة جربتها؟؟؟؟؟
حروف ثلاثة لكنها تهتز لها الابدان
ثمانى مسائل ......مهمة

مواضيع تالية :

لسانك مصيرك........
برنامج اول برنامج بالفلاش لتحفيظ سورة الفاتحة ( تصميمي )
حقائق علميه ذكرت فى القراءن ولم يكتشفها العلماء الا من قريب

من قصص الصالحين

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع المنتدى
رياض الصالحين باب الإخلاص وإحضار النية القسم الاسلامي
رياض الصالحين باب التوبة القسم الاسلامي
نهاية الصالحين و العظماء ..... ( ملف power point ) القسم الاسلامي
كتاب رياض الصالحين لجوالات الجيل الثالث عالم الجوال - الموبايل - الاندرويد


روابط الموقع الداخلية


03:13 AM
Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Privacy Policy
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.

الاتصال بنا - بورصات - الأرشيف - تنشيط العضوية - اعلن معنا - الأعلى    تحذير المخاطرة