موقع بورصات
  منتديات بورصات
تسجيل عضوية جديدة في المنتديات لوحة تحكم العضو البحث في المنتديات تسجيل الخروج الرئيسية الاتصال بنا

منتدى العملات العام Forex لمتابعة كل ما يتعلق بتجارة العملات الاجنبية – الفوركس والذهب والنفط من اخبار وطرق المتاجرة وتحليلات ، قسم التوصيات – توصيات العملات لمتابعة توصيات فوركس ونقاط الدخول والخروج على مختلف العملات ، منتدى الدروس التعليمية – فوركس يحتوي على دروس تعليمية لسوق العملات والتحليل الفني والاساسي وادارة رأس المال فوركس ، منتدى المؤشرات والاكسبيرتات يحتوي على اهم المؤشرات مع شرح لها بالاضافة الى بعض الدروس


العودة   منتديات بورصات > المنتديات العامة > استراحة بورصات > القسم الادبي ، شعر ، قصص ، روايات


القسم الادبي ، شعر ، قصص ، روايات شعر نبطي ، شعر بالعربية الفصحى ، بحور الشعر ، القوافي الصعبة ، اجمل ماقيل من الشعر ، ديوان للشعر الموزون ، قوافي ، دواوين شعرية نبطية و للشعر الفصيح ، روايات - تحميل روايات - روايات عربية - روايات اجنبية - اجمل الروايات ، قصص - حكايات قصص واقعية,قصص خرافية,قصص مغامرات

قصص حقيقية مؤثرة

القسم الادبي ، شعر ، قصص ، روايات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 21-04-2011, 05:38 PM   #1
عضو فـعّـال
 
الصورة الرمزية مادنيس
 

افتراضي قصص حقيقية مؤثرة

قصص حقيقية مؤثرة
قصص حقيقية مؤثرة




قصة مؤثرة جدا أمسك دموعك

قصه حقيقية أوردها لكم من مصدرها

كى يتعض أكثرنا ويتقى الله فى أطفالنا ولكن تذكر عندما تنزل دموعك أن لا تجعل أطفالك يعيشون نفس الطريق

ثلاثة أعوام هي تجربتي مع التدريس في مدرسة ابتدائية.. قد أنسى الكثير من أحداثها وقصصها .. إلا قصة (ياسر) !!
كان ياسر طفل التاسعة في الصف الرابع الابتدائي .. وكنت أعطيهم حصتين في الأسبوع ... كان نحيل الجسم .. أراه دوماً شارد الذهن .. يغالبه النعاس كثيراً .. كان شديد الإهمال في دراسته .. بل في لباسه وشعره .. دفاتره كانت هي الأخرى تشتكي الإهمال والتمزق !! حاولت مراراً أن يعتني بنفسه ودراسته .. فلم أفلح كثيراً !! لم يجد معه ترغيب أو ترهيب !! ولا لوم أو تأنيب !!

ذات يوم حضرت إلى المدرسة في الساعة السادسة قبل طابور الصباح بساعة كاملة تقريباً .. كان يوماً شديد البرودة .. فوجئت بمنظر لن أنســـــاه !!
دخلت المدرسة فرأيت في زاوية من ساحتها طفلين صغيرين .. قد انزويا على بعضهما .. نظرت من بعيد فإذ بهما يلبسان ملابس بيضاء .. لا تقي جسديهما النحيلة شدة البرد .. أسرعت إليهما دون تردد .. وإذ بي ألمح ( ياسر ) يحتضن أخاه الأصغر ( أيمن ) الطالب في الصف الأول الابتدائي .. ويجمع كفيه الصغيرين المتجمدين وينفخ فيهما بفمه !! ويفركهما بيديه !! منظر لا يمكن أن أصفه .. وشعور لا يمكن أن أترجمه !! دمعت عيناي من هذا المنظر المؤثر !! ناديته : ياسر .. ما الذي جاء بكما في هذا الوقت !؟ ولماذا لم تلبسا لباساً يقيكما من البرد !! فازداد ياسر التصاقاً بأخيه ... ووارى عني عينيه البريئتين وهما تخفيان عني الكثير من المعاناة والألم التي فضحتها دمعة لم أكن أتصورها !!!! ضممت الصغير إليّ .. فأبكاني برودة وجنتيه وتيبس يديه !! أمسكت بالصغيرين فأخذتهما معي إلى غرفة المكتبة .. أدخلتهما .. وخلعت الجاكيت الذي ألبسه وألبسته الصغير !! أعدت على ياسر السؤال : ياسر .. ما الذي جاء بك إلى المدرسة في هذا الوقت المبكر !! ومن الذي أحضركما !؟ قال ببراءته : لا أدري !! السائق هو الذي أحضرنا !! قلت:و والدك !!
قال : والدي مسافر إلى المنطقة الشرقية والسائق هو الذي اعتاد على إحضارنا حتى بوجود أبي !!
قلت : وأمــــك !! أمك يا ياسر .. كيف أخرجتكما بهذه الملابس الصيفية في هذا الوقت !؟
لم يجب ( ياسر ) وكأنني طعنته بسكين !!
قال أيمن ( الصغير ) : ماما عند أخوالي !!!!!!
قلت : ولماذا تركتكم .. ومنذ متى !؟
قال أيمن : من زمان .. من زمان !!
قلت : ياسر .. هل صحيح ما يقول أيمن !؟
قال : نعم يا أستاذ من زمان أمي عند أخوالي .. أبوي طلقها ... وضربها .. وراحت وتركتنا .. وبدأ يبكي ويبكي !! هدأتهما .. وأنا أشعر بمرارة المعاناة وخشيت أن يفقدا الثقة في أمهما .. أو أبيهما !! قلت له : ولكن والدتك تحبكما .. أليس كذلك !؟ قال ياسر : إيه .. إيه .. إيه .. وأنا أحبها وأحبها وأحبها .. بس أبوي !! وزوجته !! ثم استرسل في البكاء !! قلت له : ما بهما ألا ترى أمك يا ياسر !؟
قال : لا .. لا .. أنا من زمان ما شفتها .. أنا يا أستاذ ولهان عليها مرة مرة !! قلت : ألا يسمح لك والدك بذهابك لها !؟
قال : كان يسمح بس من يوم تزوج ما عاد سمح لي !!! قلت له : يا ياسر .. زوجت أبوك مثل أمك .. وهي تحبكم !!
قاطعني ياسر : لا .. لا . يا أستاذ أمي أحلى .. هذي تضربنا ... ودايم تسب أمي عندنا !! قلت له : ومن يتابعكما في الدراسة !؟
قال : ما فيه أحد يتابعنا .. وزوجة أبوي تقول له إنها تدرسنا !! قلت : ومن يجهز ملابسكما وطعامكما ؟
قال : الخادمة .. وبعض الأيام أنا !! لأن زوجة أبوي تمنعها وتخليها تغسل البيت !! أو تروحها لأهلها !! وأنا اللي أجهز ملابسي وملابس أيمن مثل اليوم !! اغرورقت عيناي بالدموع .. فلم أعد أحتمل !! حاولت رفع معنوياته .. فقلت : لكنك رجل ويعتمد عليك !!
قال : أنا ما أبي منها شيء !! قلت : ولماذا لم تلبسا لبس شتوي في هذا اليوم ؟ قال : هي منعتني !! قالت : خذ هذي الملابس وروحوا الآن للمدرسة .. وأخرجتني من الغرفة وأقفلتها !!! قدم المعلمون والطلاب للمدرسة .. قلت لياسر بعد أن أدركت عمق المعاناة والمأساة التي يعيشها مع أخيه : لا تخرجا للطابور .. وسأعود إليكما بعد قليل !! خرجت من عندهما .. وأنا أشعر بألم يعتصر قلبي .. ويقطع فؤادي !! ما ذنب الصغيرين !؟ ما الذي اقترفاه !؟ حتى يكونا ضحية خلاف أسري .. وطلاق .. وفراق !! أين الرحمة !؟ أين الضمير !؟ أين الدين !؟ بل أين الإنسانية !؟ أسئلة وأسئلة ظلت حائرة في ذهني !! سمعت عن قصص كثيرة مشابهة .. قرأت في بعض الكتب مثيلاً لها .. لكن كنت أتصور أن في ذلك نوع مبالغة حتى عايشت أحداثها !! قررت أن تكون قضية ياسر وأيمن .. هي قضيتي !! جمعت المعلومات عنهما . وعن أسرة أمهما .. وعرفت أنها تسكن في الرياض !! سألت المرشد الطلابي بالمدرسة عن والد ياسر وهل يراجعه!؟ أفادني أنه طالما كتب له واستدعاه .. فلم يجب !! وأضاف : الغريب أن والدهما يحمل درجة الماجستير .. قال عن ياسر : كان ياسر قمة في النظافة والاهتمام .. وفجأة تغيرت حالته من منتصف الصف الثالث !! عرفت فيما بعد أنه منذ وقع الطلاق !!
حاولت الاتصال بوالده .. فلم أفلح .. فهو كثير الأسفار والترحال .. بعد جهد .. حصلت على هاتف أمه !! استدعيت ياسر يوما إلى غرفتي وقلت له : ياسر لتعتبرني عمك أو والدك .. ولنحاول أن نصلح الأمور مع والدك .. ولتبدأ في الاهتمام بنفسك !! نظر إليَّ ولم يجب وكأنه يستفسر عن المطلوب !! قلت له : حتماً والدك يحبك .. ويريد لك الخير ... ولا بد أن يشعر بأنك تحبه .. ويلمس اهتمامك بنفسك وبأخيك وتحسنك في الدراسة أحد الأسباب !! هزَّ رأسه موافقاً !! قلت له : لنبدأ باهتمامك بواجباتك .. اجتهد في ذلك !! قال : أنا ودي أحل واجباتي .. بس زوجة أبوي تخليني ما أحل !! قلت : أبداً هذا غير معقول .. أنت تبالغ !! قال : أنا ما أكذب هي دايم تخليني اشتغل في البيت وأنظف الحوش , , , !! صدقوني .. كأني أقرأ قصة في كتاب !! أو أتابع مسلسلة كتبت أحداثها من نسج الخيال !!
قلت : حاول أن لا تذهب للبيت إلا وقد قمت بحل ما تستطيع من واجباتك !! رأيته .. خائفاً متردداً .. وإن كان لديه استعداد !!
قلت له ( محفزاً ) : ياسر لو تحسنت قليلاً سأعطيك مكافأة !! هي أغلى مكافأة تتمناها !! نظر إليَّ .. وكأنه يسأل عن ماهيتها !!
قلت : سأجعلك تكلم أمك بالهاتف من المدرسة !!
ما كنت أتصور أن يُحْدِثَ هذا الوعد ردة فعل كبيرة !! لكنني فوجئت به يقوم ويقبل عليَّ مسرعاً .. ويقبض على يدي اليمنى ويقبلها وهو يقول : تكف .. تكف .. يا أستاذ أنا ولهان على أمي !! بس لا يدري أبوي !! قلت له : ستكلمها بإذن الله شريطة أن تعدني أن تجتهد ..
قال : أعدك !!
بدأ ياسر .. يهتم بنفسه وواجباته .. وساعدني في ذلك بقية المعلمين فكانوا يجعلونه يحل واجباته في حصص الفراغ ...أو في حصة التربية الفنية ويساعدونه على ذلك !! كان ذكياً سريع الحفظ .. فتحسن مستواه في أسبوع واحد !!! ( صدقوني نعم تغير في أسبوع واحد ) !! استأذنت المدير يوماً أن نهاتف أم ياسر .. فوافق .. اتصلت في الساعة العاشرة صباحاً .. فردت امرأة كبيرة السن .. قلت لها : أم ياسر موجودة !! قالت : ومن يريدها ؟ قلت : معلم ياسر !! قالت : أنا جدته .. يا ولدي وش أخباره .. حسبي الله على اللي كان السبب .. حسبي الله على اللي حرمها منه !! هدأتها قليلاً .. فعرفت منها بعض قصة معاناة ابنتها ( أم ياسر ) !! قالت : لحظة أناديها (تبي تطير من الفرح ) !! جاءت أم ياسر المكلومة .. مسرعة .. حدثتني وهي تبكي !! قالت : أستاذ ... وش أخبار ياسر طمني الله يطمنك بالجنة !! قلت : ياسر بخير .. وعافية .. وهو مشتاق لك !! قالت : وأنا .. فلم أعد أسمع إلا بكاءها .. ونشيجها !! قالت وهي تحاول كتم العبرات : أستاذ ( طلبتك ) ودي أسمع صوته وصوت أيمن .. أنا من خمسة أشهر ما سمعت أصواتهم !! لم أتمالك نفسي فدمعت عيناي !! يا لله .. أين الرحمة ؟ أين حق الأم !؟ قلت : أبشري ستكلمينه وباستمرار .. لكن بودي أن تساعدينني في محاولة الرفع من مستواه .. شجعيه على الاجتهاد .. لنحاول تغييره .. لنبعث بذلك رسالة إلى والده !!! قالت : والده !! ( الله يسامحه ) .. كنت له نعم الزوجة .. ولكن ما أقول إلا : الله يسامحه !! ثم قالت : المهم ... ودي أكلمهم واسمع أصواتهم !! قلت : حالاً .. لكن كما وعدتني .. لا تتحدثين في مشاكله مع زوجة أبيه أو أبيه !! قالت : أبشر ! دعوت ياسر وأيمن إلى غرفة المدير وأغلقت الباب ..
قلت : ياسر .. هذي أمك تريد أن تكلمك !! لم ينبت ببنت شفه .. أسرع إليَّ وأخذ السماعة من يدي وقال : أمي .. أمي .. أمي .. تحول الحديث إلى بكاء !! إذا اختلطت دموع في خدود ***** تبين من بكى ممن تباكا !! تركته .. يفرغ ألماً ملأ فؤاده .. وشوقاً سكن قلبه !! حدثها .. خمسة عشر دقيقة !!
أما أيمن .. فكان حديثها معه قصة أخرى .. كان بكاء وصراخ من الطرفين !! ثم أخذتُ السماعة منهما .. وكأنني أقطع طرفاً من جسمي .. فقالت لي : سأدعو لك ليلاً ونهاراً ... لكن لا تحرمني من ياسر وأخيه !! ولا يعلم بذلك والدهما !! قلت : لن تحرمي من محادثتهم بعد اليوم !! وودعتها !
قلت لياسر بعد أن وضعت سماعة الهاتف : انصرف وهذه المكالمة مكافأة لك على اهتمامك الفترة الماضية .. وسأكررها لك إن اجتهدت أكثر !! عاد الصغير .. فقبَّل يدي .. وخرج وقد افترَّ عن ثغره الصغير ابتسامة فرح ورضى !! قال : أوعدك يا أستاذ أن اجتهد وأجتهد !!
مضت الأيام وياسر من حسن إلى أحسن .. يتغلب على مشاكله شيئاً فشيئا .. رأيت فيه رجلاً يعتمد عليه !!
في نهاية الفصل لأول ظهرت النتائج فإذا بياسر الذي اعتاد أن يكون ترتيبه بعد العشرين في فصل عدد طلابه ( 26 ) طالباً يحصل على الترتيب ( السابع ) !!
دعوته .. إليَّ وقد أحضرت له ولأخيه هدية قيمة .. وقلت له : نتيجتك هذه هي رسالة إلى والدك .. ثم سلمته الهدية وشهادة تقدير على تحسنه .. وأرفقت بها رسالة مغلقة بعثتها لأبيه كتبتها كما لم أكتب رسالة من قبل .. كانت من عدة صفحات !! بعثتها .. ولم أعلم ما سيكون أثرها .. وقبولها !! خالفني البعض ممن استشرتهم وأيد البعض !! خشينا أن يشعر بالتدخل في خصوصياته !! ولكن الأمانة والمعاناة التي شعرت بها دعت إلى كل ما سبق !! ذهب ياسر .. يوم الأثنين بالشهادة والرسالة والهدية بعد أن أكدت عليه أن يضعها بيد والدة !! في صبيحة يوم الثلاثاء .. قدمت للمدرسة الساعة السابعة صباحاً ... وإذ بياسر قد لبس أجمل الملابس يمسك بيده رجلاً حسن الهيئة والهندام !!
أسرع إليَّ ياسر .. وسلمت عليه .. وجذبني حتى يقبل رأسي !! وقال : أستاذ .. هذا أبوي .. هذا أبوي !! ليتكم رأيتم الفرحة في عيون الصغير .. ليتكم رأيتم الاعتزاز بوالده .. ليتكم معي لشعرتم بسعادة لا تدانيها سعادة !! أقبل الرجل فسلم عليّ .. وفاجأني برغبته تقبيل رأسي فأبيت فأقسم أن يفعل !! أردت الحديث معه فقال : أخي .. لا تزد جراحي جراح .. يكفيني ما سمعته من ياسر وأيمن عن معاناتهما مع ابنة عمي ( زوجتي ) !! نعم أنا الجاني والمجني عليه !! أنا الظالم والمظلوم !! فقط أعدك أن تتغير أحوال ياسر وأيمن وأن أعوضهما عما مضى !! بالفعل تغيرت أحوال ياسر وأيمن .. فأصبحا من المتفوقين .. وأصبحت زيارتهما لأمهما بشكل مستمر !! قال الأب وهو يودعني : ليتك تعتبر ياسر ابناً لك !! قلت له : كم يشرفني أن يكون ياسر ولدي !!




قصص حقيقية مؤثرة





زوجته أبنتها ليبقى عشيقها حكاية حقيقية


لم تفكر للحظة أن والدتها تريد لها غير الأستقرار والسعادة، حين كانت تحدثها عن هذا الشاب الممتلئ حيوية ونشاطاً وأنه يستحق عن جدارة، أن يكون زوجها.



هكذا كانت تتعامل "س......" إبنة الإثنين وعشرين عاماً، مع موضوع خطوبتها.



في السنة الدراسة الثانية تعرفت "س....." إلى "م....." كزميل لها في الجامعة وتطورت هذه الزمالة وتحولت إلى إعجاب وتعمقت من خلال زيارات "م....." إلى منزل زميلته والتعرف إلى أهلها، ثم تطورت إلى إتفاق بين الأثنين على تتويج هذه العلاقة بالزواج بعد التخرج.



"س...." كانت جميلة بكل ما في الكلمة من معنى وعلى درجة عالية من الذكاء وفوق هذا وذاك تتمتع بحضور لافت اينما حلّت.



إلاّ أن هذا كان يُشعر والدتها بنوع من الغيرة وكأنها في مباراة بينها وبين إبنتها، فالوالدة لا تقل جمالاً وفطنة وذكاء وحضوراً عن إبنتها، أضف إلى ذلك أنها تنتمي إلى عائلة لها مكانتها وحضورها في المجتمع وذات مكانة مالية جيدة.




والدها رجل عصامي بنى حياته بالسعي الدؤوب بما يتوافق وتطلعاته لتأمين راحته العائلية، فهوأب لبنتين وزوج جعل الاحترام بينه وبين زوجته عنواناً لحياته الزوجية، إلاّ أن ظروف الحياة كثيراً ما تأتي رياحها على غير ما يشتهي المرء، بحيث تراجعت أحواله المادية وأنعكس ذلك على كل علاقته مع أسرته، خاصة وان الزوجة جاءت من عائلة ميسورة مادياً. وقد أستخدمت هذا الوضع مع زوجها بطريقة غير حميدة.



هذا الأمر كثيراً ما نصادفه في حياتنا اليومية وفي المجتمعات الريفية بصورة خاصة ونقع في حبائله التي لا ندرك مدى خطورتها، إلاّ بعد فوات الآوان. وكذلك هذا الأمر يعيد طرح السؤال: ماذا نريد من الزواج وعلى أي مقاييس. الحب والأعجاب إذا لم يكونا قويين في النفس وباعثين للتخلي عن الذات والأنانية في نفس الحبيبين، سيتحولان إلى وبال على حياتهما الزوجية.



ففي الشريعة الإسلامية كما في غيرها من الشرائع السماوية الأخرى، راعت في اأدبياتها موضوع الكفاءة بين الزوجين إستباقاً للوقوع في المشاكل فيما بعد. والهدف أن النفس البشرية أمارة بالسوء، إضافة إلى كون أن الإنسان حين يتربى على نمطية وطريقة عيش معينة من الصعب التخلي عنها بسهولة، خاصة إذا كانت توفر له سبل العيش الرغيد والحصول على كل ما يريد. إن الوقوع في قصر ذات اليد سوف يقلب النفوس ويغيّر الطبائع ليتحول المرء إلى حالة من الرفض الكلي لما يحيط به وبالتالي يجعله فريسة أنانية عمياء لا ترى سوى حاجاتها ومطالبها.



حال الأنانية هذه لا تؤذي المحيط فقط، إنما تتعدى ذلك لتكون أذى للنفس بالدرجة الأولى وقتل للأخلاق وعدم التفكير بعواقب الأمور. خاصة إذا تمكن الشيطان المتريص شراً بروح الخير في نفس الإنسان، وللأنقضاض عليها واعدامها من خلال تزيين أفعال السوء في الذات البشرية وتصويرها على أنها وجه من وجوه الفرح لحياة الإنسان ونيله *****اته وحقه في الحصول عليها.



لقد حولت هذه الأنانية والدة "س...." إلى ناشطة فاعلة في جيش الشيطان، بل إلى شيطان فاعل لكل مساوئ الأمومة بالدرجة الأولى وقتل البراءة بوحشية لما سببته لجميع أفراد اسرتها.



تمكنت هذه الأنانية أن تذيب في نفس الوالدة كل شعور اخلاقي أو إنساني، من خلال تعلقها بشاب من عمر إبنتها، أحبته بحيث لم تعد تطق صبراً على فراقه، فكانت تقدم له المال والمساعدة التي يحتاج، لتحتفظ به عشيقاً يلبي كل رغباتها وشبقها الذي تفجر في منتصف الأربعينات من عمرها، أضف الى ذلك انها ممن يجدن العناية بجمالهن من جوانبه كافة.



من هنا كتبت عقداً بينها وبين الشيطان، فصار يخطط لها وهي تنفذ. وقد ساعدها على ذلك غيرتها من إبنتها التي تفوقها جمالاً وأنوثة، فأقدمت على الخطوة الأولى حين دفعت بهذا الشاب إلى الألتحاق بالجامعة التي تدرس فيها إبنتها من خلال خطة أتفقت معه على تنفيذها بحيث يتعرف الشاب بالفتاة على أساس أنهما من قرية واحدة..



وهكذا تعرف الشاب إلى الفتاة وصار يزورها في البيت أمام الجميع ودون حرج من وجوده، كونه زميل البنت في الجامعة. وقد وفّر هذا الامر الجو للأم والشاب ولم يعد من حاجة إلى الالتقاء معاً خارج المنزل، فكل ما يحتاجان إليه من وقت، بات يمكن الحصول عليه داخل البيت وعلى أعين الجميع.



كانت الأم تحدث ألإبنة عن هذا الشاب مادحة مزاياه مثنيةعلى حضوره وشبابه، لتنصح الإبنة بأن لا تدعه يفلت من يدها، لأنها لن تجد أحسن منه عريساً لها!..



في هذا هي محقة تماماً.. من أكثر منها خبرة ومعرفة بهذا الشاب. وكلامها عنه مبعثه تجربتها العميقة بعلاقتها معه وقد عاشت لفترة طويلة بين أحضانه. وعلى يديه كانت تروي شبقها وشهوتها وتعيش امتع اللحظات الحميمة ممددة في فراشه تسرح يداه فوق جسدها مثيراً أنوثتها، ملهباً شهوتها. بجسده المستلقي فوق جسدها يشبع نهمها للجنس الذي لا يعرف حدوداً.



بعد خطوبة الشاب من البنت، لم تترك لهما وقتاً يمضياه معاً دون أن تكون الجليس الثالث.. أو الشيطان المساكن أبداً لخلوة كل رجل وإمرأة بعيداً عن الأعين.



"س..." في البداية لم تُعر هذه التصرفات أي إنتباه، لأنه لم يتبادر إلى ذهنها أن الوالدة حين تقول لها قبّـليه هنا وهنا (وتدلها بالبرهان العملي بحيث كانت الام فعلا تقبله) كانت هي من يريد ذلك. فكانت البنت تضحك كيف أن الوالدة تعلم إبنتها "أن قبليه هنا في رقبته.. وأجلسي هكذا في حضنه.. ومدي يدك هكذا إلى صدره من تحت القميص".



وكأن هذه الوالدة المسكونة بالشيطان لم يكن يكفها جلوسها وإياه لساعات يتبدلان العشق ويمارسان ما يشتهيان من الوان الحب وفنون العشق. وأحياناً كانت بأفعالها هذه متهيئة وتهيء نفسها، للحظة التالية حين تذهب البنت إلى الجامعة ليخلو لهما الجو ليكملا ما بدآه بحضور الأبنة ـ الخطيبة.



وتخرجت البنت من الجامعة وكذلك الشاب وتم الزواج والإنتقال إلى بيت الزوجية.



كانت خشية الأم كبيرة أن يتحول هذا الشاب عنها كون إبنتها تتمتع بالحيوية والشباب والنضارة أكثر منها، فكانت توصي إبنتها أن تعامله بخشونة ولا تتهاون معه وأن تحيل لحظات الفرح إلى تعاسة. كل ذلك كان له هدفاً واحداً عندها وهو أن تبقى على هذا الشاب معلقاً بها من خلال الاغراءات المادية الواسعة ونفوذها المستمد من عائلتها ذات السعة المادية.



"كانت والدتي تطلب مني دائمأً أن أتعامل معه بخشونة وقسوة وأن أبين له دائماً أن هناك فرقاً بين عائلته الفقيرة وعائلتي وعائلة أمي الغنية. وكذلك أن لا اسمح له بالنوم معي ساعة يريد. وكانت تشجعني على ذلك بقولها أن كثرة المعاشرة الجنسية تذهب بنضارة الوجه.. وثانياً "عليه أن يعرف ان الأمر بيدك أنت وليس كلما أراد هو".



كل هذه التوصيات والنصائح كانت الأم تتلوها على مسامع إبنتها لغاية جلية واضحة في نفسها... وهي أن تزيد من نفوره من إبنتها نفسياً.. والإبقاء على طاقته الجنسية لتتمتع هي بها ساعة اللقاء به.



وتماماً كانت توجه ذات النصائح إلى صهرها بأن لا يأبه لهذه المعاملة. ولا داعي للتذمر او الغضب، فكل ما يريده ويشتهيه، هي على استعداد لتأمينه له وبالطريقة التي يرغب ويريد.



أمور كثيرة كانت تتذرع بها الوالدة كي تصحب صهرها معها الى التسوق او قضاء بعض الامور في المدينة كما تدعي، على أساس أن "زوجها مشغول ولا يجوز أن تذهب وحدها وأن لا أولاد ذكوراً عندها وصهرها هو بمثابة إبنها".



تستحضر "س..." يوم كانت تجهز نفسها للزواج وكيف كانت والدتها تتدخل في كل ما له علاقة بالعريس وثيابه وأشيائه لتختار هي ما يناسبه، حتى ثيابه الداخلية.



ولطالما "كانت تشتري لنفسها مثل الذي اختاره لنفسي وتؤكد أن يكون متوافقاً مع ذوقه بذريعة أن ذوقه جميل وبالتالي مبادلة الحسنى بالحسنى لأنها هي من كان يختار له ثيابه. وأكثر ما يحضرني ان مشترياته تصر على أن يلبسها في البوتيك لترى مقاسها، فكانت تتأمل الطول والعرض وتمد يدها ما بين الساقين لترى إذا كان البنطال مريحاً أم محشوراً، فتلامس يدها موضع رجولته.. وتكرر هذا أكثر من مرة"..



تلتقط أنفاسها وتتناول حبة من قربها على المنضدة.. وتتابع إستعادة ذاك الماضي القاسي وأساليب الغدر التي كانت تمارسها الوالدة "كانت تزورني في بيتي القريب منها وتسألني أن أريها ما أشتراه لي زوجي من هدية خاصة كثياب النوم الداخلية مثلاً، ثم تحاول إرتداءها وتفعل ذلك بحضوره على أساس أنها حماته ولا عيب أو حرام.. هكذا تفسر الأمور كما يحلو لها. أكتشفت فيما بعد أنها هي يوحي اليه فكرة الهدية ونوعها.. ثم علمت انها كانت ترتديها أثناء غيابي عن البيت حين تلتقي به وعلى سريري"..



"كنت الحظ على زوجي التأثر، فيحاول ستر نفسه بأي شيء امامه بحركة غير مبررة. وهي كانت تردد بعض الكلمات عن طريق المزاح ـ هكذا كنت أتصور لأكتشف فيما بعد أنه الغيرة والأنانية ـ فتقول له "من منّا جسدها أجمل أنا أم زوجتك" ؟!.. كنت أستحي أن أسمع هذا الكلام من والدتي فأمسك بيد زوجي ونخرج من الغرفة".



الوالد كان بعيداً عن هذه الأجواء، إنه يعاني تراجعاً في عمله ورأسماله ينفد. هذا الوضع المتدهور مادياً أتاح للزوجة ان تتمادى أكثر في التعالي على زوجها لأنها تنتمي إلى عائلة ميسورةالمادة وتحصل على ما تريد من اهلها. هذا الأمر زاد في الهوة بينهما خاصة حين تؤنبه وتعيّره بهذا. كان يجافيها لموقفها هذا، وهي كانت تتقصد الأمر معه لتبعده عنها لأنها كانت عاشقة مولهة لزوج إبنتها.


تحركت "س..." في جلوسها عند حافة السرير في المستشفى الذي كانت تعالج فيه من الصدمة التي أوصلتها إلى هنا غائبة عن الوعي منهارة الأعصاب "أستعيد الآن كل تلك المشاهد التي كانت تحصل امامي بينهما وفي ظني أنها كانت مجرد تصرفات عادية بين حَمى وصهرها من باب التودد البريء.. فقد كانت تجلس على ركبتيه وتلف يدها حول رقبته وهي تردد على مسامعي هكذا تجلس الخطيبة فوق ركبتي خطيبها".. وتمد يدها عبر قميصه إلى صدره وهي تردد ذات النصائح لي... وحين تقوم من مكانها تتظاهر بالعجز، فتضع يدها لتسند نفسها للقيام في مكان محدد تصادفه بين ساقي زوجي وعلى موضع رجولته.. وحين كنا مخطوبين، لم تكن لتدعنا ساعة واحدة منفردين دون أن تكون معنا تشاركنا أحاديثنا"..
وكأنها تتذكر شيئاً من الماضي تتمتم بإسم معين، استوضح منها الإسم ومن هي صاحبة هذا الإسم، تجيبني أنها صديقتها وجارتها التي اخبرتها يوما بانها شاهدت أمراً غريباً من نافذة المطبخ بين والدتها وخطيبها.. أنه كان يضمها إليه ويقبلها ثم يغيبا عن أنظارها برهة لتلمحه يسوي ثيابه وكأنه يرتديها في الوقت الذي تظهر فيه الوالدة منحنية وكأنها ترتدي سروالها.. يومها لم أصدق وأنكرت هذا الأمر ونهرت صديقتي لما تقوله، لكن لا أنكر ان شيئاً من الشك تسرب إلى نفسي دون أن اعلق عليه لأن دورة المياه في منزلنا مدخلها من المطبخ ففسرت الأمر على انه ربما خارج من دورة المياه".
تدخل الممرضة باسمة تردد كلمات تهنئة: مبروك (مبارك) غداً ستخرجين من المستشفى.. لقد وقّع الطبيب الأوراق.. تستأذن مني لأنها تريد أن تحقنها أبرة في فخذها.. أغادر الغرفة وأنا أستعيد هذا الشريط الرهيب من حياة هذه الفتاة التي قُضيَ على حياتها وهي في ربيعها الرابع بعد العشرين.. وعلى يد من؟!.. على يد والدتها التي باعت نفسها وعقلها وروحها إلى الشيطان وتملكت بها الأنانية والغيرة بأن تدمر حياة إبنتها، بل أسرتها جميعاً.
لطالما كانت الأم عنواناً لحصانة البيت الادبية وسمعته الأخلاقية وتحمي بظلها اولادها وتضيء لهم الطريق نحو الخير وترشدهم إلى النور كي لا يقعوا في حبائل الفساد ودروب الشيطان والانحطاط الأخلاقي.
لقد أودع الله في المرأة سر الوجود وطريق الحياة وجعل من أحشائها موطناً للتكاثر وإعمار هذا الكون، فكانت الأمومة من أكبر عناوينها في الحياة. لكن هذه الأمومة إذا لم تكن محصنة بنور المعرفة ومهيئة بزاد العلم، لا يمكن أن تقوم بدورها كما هو مرجو منها. كذلك العلم وحده دون حصانة اخلاقية مستمدة من الوجدان العقيدي، يبقى ناقصاً لأن الغريزة لا يكبح جماحها سوى الحصانة الاخلاقية المستمدة من الوعي ومعرفة الذاتوان الانسان قيمة إلهية بذاته.
أشارت لي الممرضة أنه يمكنني الدخول فتبسمت "س..." معتذرة وسألتها إذا كانت ترغب بالحديث ام أعود في وقت آخر، رفضت وأشارت لي بالجلوس وهي تردد: "هذا ما أوصلتني إليه أمي" قالتها بتنهيدة عميقة وحزن يملأ القلب.. "لا أصدق أنني إبنتها... وربما هي مجنونة"..
وتابعت "كثرت الهواجس في نفسي حين دخلت يوماً إلى غرفتي، وكنت آتية من زيارة إلى خالتي، فوجدت أحد سراويلي الداخلية التي كان أهداني إياه زوجي مؤخراً، على الأرض قرب حافة السرير، أستغربت الأمر لأنني كنت متأكدة من وضعه في درج خزانتي.. وحين أستوضحت الأمر منهما وكانا يجلسان في غرفة الضيوف، بادرت والدتي بإرتباك.. "ربما، حبيبتي، وقع من يدك (تنظر إليه) أمس حين كنت تريني إياه".. الآن أعرف ما الذي حصل، وأعرف أنها كانت ترتدي ثيابي الداخلية التي كانت توعز لزوجي بتقديمها لي كهدايا، لترتديها هي حين يلتقيان ببعضهما لأنني وجدت عليه بعض الآثار.. فهمت كل هذا بعد تلك الليلة وأعدت قراءة كل تصرفاتها التي كانت تدل على غيرتها وأنانيتها:.
حينها قررت "س....." مراقبة تصرفات زوجها وأمها لأن الشك تسرب إلى نفسها وراحت تراجع كل الماضي وحكاية صديقتها وكيف رأتهما في المطبخ.. إلى حين طلبت منها والدتها أن ترافق شقيقتها إلى صالون الحلاقة في القرية القريبة من قريتهم، وكانت تطلب منها مرات عدة لكن شكها هذه المرة جعلها توافق ظاهرياً لكنها أضمرت في نفسها أمراً حسبته بوحي من هذا الشك، خاصة ان زوجها كان غائباً لأكثر من ثلاثة أيام في بيروت وعاد اليوم.
ركبت "س..." السيارة وغادرت لتوصيل شقيقتها، وبالفعل أوصلتها بسرعة ولم تبق كعادتها تنتظرها. عادت أدراجها مسرعة فوصلت بداية إلى بيت أهلها تتفقد والدتها ليقول لها والدها مستغرباً أنها ذهبت عندها!! ودون أن تعلق قفلت عائدة إلى منزلها ودخلت مباشرة إلى غرفة نومها لتصعق من مشهد زوجها وهو يمارس الجنس مع والدتها في مشهد أذهب بعقلها لتقع أرضاً مغشياً عليها.. وكانت الصدمة الأكبر للأب الذي هاله خروج إبنته بهذه السرعة والأرباك الذي بدى عليها، ليتبعها، فكان هذا لحسن حظ الابنة المخدوعة، إذ تلقاها وأنطلق بها فوراً إلى المستشفى.
بعد ايام على وجودها في السمتشفى لم تفلح معها أساليب العلاج العادية، بحيث اشار الطبيب إلى حاجتها لعلاج بالكهرباء نتيجة الصدمة النفسية التي أفقدتها توازنها الذهني وتحول إلى حالة من الجنون.
الأم و"صهرها" فرّا إلى جهة مجهولة علم فيما بعد أنهما أستأجرا شقة في بيروت وعاشا معاً..
الضحية الثانية لهذا كانت البنت الثانية لهذه الأم الشيطان والتي ما زالت تعاني من حالة نفسية صعبة نتيجة ما حصل من والدتها ومن نظرة الناس اليها.
"س..." بعد خروجها من المصح كانت تعاني من نوبات عصبية، فتثور على كل ما حولها، لدرجة أنها كانت تشكل خطراً عليهم في تلك الحالة. وفي لحظة ضاقت الدنيا بها فأقدمت على الانتحار بأن احرقت نفسها لتضع حداً لحياتها.
اما الأم و "الصهر" ضاقت بهما الأحوال ولم يعدا يملكا مالاً.. وقد نبذها اهلخا وطلقها زوجها، فلم يعد من مداخيل يعيلان نفسهما، فصار" صهرها" يحضر لها ال**ائن لممارسة الدعارة ليعتاشا منها.


[عذراً, الأعضاء المسجلين ذوي العضوية النشطة فقط هم المصرح لهم برؤية الروابط. ]



قصص حقيقية مؤثرة



اذا اعجبك الموضوع و اردت نشره في المنتديات الاخرى فاستخدم هذا الرابط:
قصص حقيقية مؤثرة
http://www.borsaat.com/vb/t252709.html



مادنيس غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

جديد مواضيع القسم الادبي ، شعر ، قصص ، روايات


مواضيع سابقة:
قصص حقيقية مرعبة
قصص حقيقية مضحكة
قصص حقيقية عن الجن فى مصر
مواضيع تالية:
قصة نمولة
قصة الصبيّ السكر المغرور
موسوعة الظلام - أحمد خالد توفيق

قصص حقيقية مؤثرة

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع المنتدى
قصص حب حقيقية مؤثرة القسم الادبي ، شعر ، قصص ، روايات
قصص حب حقيقية 2012 القسم الادبي ، شعر ، قصص ، روايات
قصة حقيقية مؤثرة وجديرة بالقراءة القسم الادبي ، شعر ، قصص ، روايات
قصص حقيقية مؤثرة القسم الادبي ، شعر ، قصص ، روايات
قصص حقيقية القسم الادبي ، شعر ، قصص ، روايات


روابط الموقع الداخلية


الساعة الآن 07:08 PM.
Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
Privacy Policy
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.

الاتصال بنا - موقع بورصات - الأرشيف - تنشيط العضوية - اعلن معنا - الأعلى    تحذير المخاطرة