موقع بورصات
  منتديات بورصات
تسجيل عضوية جديدة في المنتديات لوحة تحكم العضو البحث في المنتديات تسجيل الخروج الرئيسية الاتصال بنا

منتدى العملات العام Forex لمتابعة كل ما يتعلق بتجارة العملات الاجنبية – الفوركس والذهب والنفط من اخبار وطرق المتاجرة وتحليلات ، قسم التوصيات – توصيات العملات لمتابعة توصيات فوركس ونقاط الدخول والخروج على مختلف العملات ، منتدى الدروس التعليمية – فوركس يحتوي على دروس تعليمية لسوق العملات والتحليل الفني والاساسي وادارة رأس المال فوركس ، منتدى المؤشرات والاكسبيرتات يحتوي على اهم المؤشرات مع شرح لها بالاضافة الى بعض الدروس


العودة   منتديات بورصات > المنتديات العامة > القسم الاسلامي


القسم الاسلامي للمواضيع و القضايا المتعلقة بديننا الحنيف ، مواضيع دينيه , فتاوي شرعيه , احكام فقهيه , كتب دينيه , اسلاميه . قصص الصحابه والانبياء . تردد القنوات الدينيه . روحانيات دينيه . احكام دينيه . تعاليم التجويد والترتيل . الجنه والنار . القران الكريم . الايمان ، الاسلام والمسلمون . اخبار العالم الاسلامى . دار الافتاء

خطب في محبة الله

القسم الاسلامي

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 18-04-2009, 09:40 AM   #1
عضو برونزي
 

افتراضي خطب في محبة الله

خطب في محبة الله



الحمد لله نشر في الكون آيات عظمته،وأفاض على عباده من خيراته ونعمته،أحمده سبحانه أكرم عباده المؤمنين الصالحين برحمته ومحبته ووعدهم رضوانه وجنته،وتوعد الكافرين بالعذاب والنيران ونقمته،وأشكره سبحانه شكراً عظيماً يليق بعظمته، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له شهادة أرجو بها نيل رحمته ومحبته،وأشهد أن محمداً عبد الله ورسوله بلغ رسالته وأدى أمانته ونصح لأمته صلى الله عليه وعلى آله وصحابته.أما بعد:

فيا أيها الأحبة في الله أوصيكم ونفسي أولاً بسبيل نيل محبة الباري جلت عظمته إذ يقول : {بَلَى مَنْ أَوْفَى بِعَهْدِهِ وَاتَّقَى فَإِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَّقِينَ}([1]) ويقول سبحانه:{عَهْدَهُمْ إِلَى مُدَّتِهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَّقِينَ}(2) .أيها الأحبة في الله حديثي اليوم عن الحب،لكنه ليس حب الآهات والنظرات،ولا حب الأفلام والمسلسلات والقنوات، إنه حب رب البريات ، حب فاطر الأرض و السماوات ، حب تميز به عباد الله المؤمنين حتى قال الله عنهم:{وَمِنْ النَّاسِ مَنْ يَتَّخِذُ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَندَادًا يُحِبُّونَهُمْ كَحُبِّ اللَّهِ وَالَّذِينَ آمَنُوا أَشَدُّ حُبًّا لِلَّهِ..}(3).حب يورث القلب حلاوة الإيمان فيتلذذ العبد بطاعة الله وبذكر الله أخرج البخاري عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: ((ثَلَاثٌ مَنْ كُنَّ فِيهِ وَجَدَ حَلَاوَةَ الْإِيمَانِ أَنْ يَكُونَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَحَبَّ إِلَيْهِ مِمَّا سِوَاهُمَا وَأَنْ يُحِبَّ الْمَرْءَ لَا يُحِبُّهُ إِلَّا لِلَّهِ وَأَنْ يَكْرَهَ أَنْ يَعُودَ فِي الْكُفْرِ كَمَا يَكْرَهُ أَنْ يُقْذَفَ فِي النَّارِ))(4).ولما كان الحبيب المصطفى أشد العباد حباً لله كان أشدهم تلذذاً بطاعة الله كيف لا وهو القائل : ((…وَجُعِلَ قُرَّةُ عَيْنِي فِي الصَّلَاةِ))(5).نعم هذا هو الحب الحقيقي تلذذاً ومتعة بالوقوف بين يدي من يحب وبمناجاته ، وكما أن المريض يذوق حلو الطعام مراً ، وكلما أزداد مرضه زاد فساد ذوقه ، فإن صاحب القلب الذي خلا من حب الله أو ضعفت فيه تلك المحبة يرى بأن طاعة الله وعبادته ثقيلة عليه فهو ينتظر بفارغ الصبر متى ينتهي رمضان لثقل الصيام على قلبه و يحاول الفرار من القيام لثقله على حسده وقلبه،كم من هذا الصنف يرى أن صلاة الجماعة أثقل عليه من نقل الجبال والعياذ بالله ، وبقدر ما يعظم حب الدنيا في القلب يكون على حساب حب الله وقد قال الناظم : وحُبَّان في قلبي مُحالٌ كلاهما..محبة فردوسٍ ودارُ غرور..ومن يرجُ مولاه ويرجوا جوَارهُ..يسابق في الخيرات غير فتورِ…ومن صادقٌ من يدعي حب ربه..وأمسى عن اللذات غير صبور..أو يسألوا عن الدنيا وعن كل شهوةٍ..وعن كل ما يودي بوصل سرور.معاشر المحبين لربهم إن محبة الله يعطيها الله لمن أحبهم ، فما من محب لله إلا والله يحبه أخبر بذلك العظيم في كتابه حيث قال : {يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا مَنْ يَرْتَدَّ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ}(6). وقد يسأل سائل كيف يحبني الله فنقول له إلجأ إلى الله وأدع وتضرع إليه أن يجعلك ممن أحب ، ثم أنظر من الذين يحبهم الله واسلك نهجهم واليك نماذج لمن يحبهم الله من كتاب الله يقول سبحانه : {إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ}(7) فأكثر من التوبة والإنابة إلى الله ، ويقول سبحانه {فَإِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَّقِينَ}(8).فاحرص على التقوى في السر والعلن ، ويقول سبحانه:{ وَاللَّهُ يُحِبُّ الصَّابِرِينَ}(9).فاصبر على طاعة ربك واصبر على ما أصابك،ويقول سبحانه : {إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ}(10).فكن من المحسنين في كل أمورك في قولك في فعلك في عبادتك ، ويقول جل جلاله : {إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ}(11).فتوكل على الله حق التوكل في كل شؤون حياتك.ويقول سبحانه : {إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ}(13) فكن مقسطاً عادلاً في قولك وحكمك ويقول سبحانه : {إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِهِ صَفًّا كَأَنَّهُمْ بُنيَانٌ مَرْصُوصٌ}(14).ومما يقربك من محبة الله أداء الفرائض ثم الاستكثار من النوافل أخرج البخاري في صحيحه عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِنَّ اللَّهَ قَالَ: ((مَنْ عَادَى لِي وَلِيًّا فَقَدْ آذَنْتُهُ بِالْحَرْبِ وَمَا تَقَرَّبَ إِلَيَّ عَبْدِي بِشَيْءٍ أَحَبَّ إِلَيَّ مِمَّا افْتَرَضْتُ عَلَيْهِ وَمَا يَزَالُ عَبْدِي يَتَقَرَّبُ إِلَيَّ بِالنَّوَافِلِ حَتَّى أُحِبَّهُ..))(15).
ومما يجلب لك حب العظيم أن تبتعد عما يكرهه سبحانه ولا يحبه فارجع إلى كتاب ربك وإلى سنة نبيكe لتتعرف على ما يكرهه ربك ومولاك وعلى سبيل المثال قوله تعالى :{وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ}(16).فإياك والظلم لعباد الله،ومن ذلك قوله تعالى:{..إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ مَنْ كَانَ مُخْتَالًا فَخُورًا}(17).ويقول سبحانه : {إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ مَنْ كَانَ خَوَّانًا أَثِيمًا}(18).ونحو ذلك. معاشر المحبين لربهم إن محبة الله دعوى يستطيع كل أحد أن يدعيها لذلك وضع العليم الخبير مقياساً يوزن الإنسان به نفسه وغيره حول مدى صدق تلك الدعوى ألا وهي قوله تعالى: {قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمْ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ}(12). تعصي الإله وأنت تزعم حبه …هذا مُحالٌ في الفِعَّالِ بديعُ ..لوكان حبك صادقاً لأطعته..إن المحبَّ لمن أحب مطيعُ ،ومن الدلائل العملية التي يعرف بها العبد محبته لله كثرة ذكره لله فإن العبد إذا أحب أحداً من البشر وجدته يكثر من ذكره والثناء عليه فكيف بمن أحب رب البشر ، ومنها الإقبال على طاعة الله بشوق ولذة ولله در القائل:إن المليك قد اصطفا خُدّّاماً..مُتوددين مُوطئين كراماً..رُزِقوا المحبة والخشوعَ لربهم..فترى دموعهم تَسِحُّ سِجاما..يحيون ليلهم بطولِ صلاتهم..لايسأمون إذا الأنام نياما..قومٌ إذا رقد العيون رأيتهم..صفوا لشدةِ خوفه أقداماً..وتخالهم موتى لطول سجودهم..يخشون من نارِ الإله غراماً..شُغفوا بحب الله طوال حياتهم..فتجنبوا لوداده آثاماً،ومنها حب الصالحين والثناء عليهم فإن من نقصت محبة الله في قلبه ترصد الصالحين وأحصى عليهم أخطاءهم ، معاشر المحبين لرب العالمين إن لمحبة الله ثمرات عظيمة أوجزها لنا الجليل في الحديث القدسي يوم أن قال: ((فَإِذَا أَحْبَبْتُهُ كُنْتُ سَمْعَهُ الَّذِي يَسْمَعُ بِهِ وَبَصَرَهُ الَّذِي يُبْصِرُ بِهِ وَيَدَهُ الَّتِي يَبْطِشُ بِهَا وَرِجْلَهُ الَّتِي يَمْشِي بِهَا وَإِنْ سَأَلَنِي لَأُعْطِيَنَّهُ وَلَئِنْ اسْتَعَاذَنِي لَأُعِيذَنَّهُ وَمَا تَرَدَّدْتُ عَنْ شَيْءٍ أَنَا فَاعِلُهُ تَرَدُّدِي عَنْ نَفْسِ الْمُؤْمِنِ يَكْرَهُ الْمَوْتَ وَأَنَا أَكْرَهُ مَسَاءَتَهُ)) الله أكبر ما أعظمها من ثمرة فأين الراغبون.أعوذ بالله من الشيطان الرجيم:{قُلْ إِنْ كَانَ آبَاؤُكُمْ وَأَبْنَاؤُكُمْ وَإِخْوَانُكُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ وَعَشِيرَتُكُمْ وَأَمْوَالٌ اقْتَرَفْتُمُوهَا وَتِجَارَةٌ تَخْشَوْنَ كَسَادَهَا وَمَسَاكِنُ تَرْضَوْنَهَا أَحَبَّ إِلَيْكُمْ مِنْ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَجِهَادٍ فِي سَبِيلِهِ فَتَرَبَّصُوا حَتَّى يَأْتِيَ اللَّهُ بِأَمْرِهِ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ}(19).

الخطبة الثانية
الحمد لله الذي يسر لعباده سبل محبته ، ودعاهم بفضله وكرمه إلى كسب مودته ، أحمده سبحانه وأشكره على ما تفضل به على عباده من واسع رحمته وعظيم نعمته ومنته.وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمداً عبد الله ورسوله صلى الله عليه وعلى آله وصحابته.أما بعد:فلا يفهم أحبتي من القول الماضي أن محبة الله لا تعني محبة رسوله بل هما أمران متلازمان لا يصح أحدهما إلا بالآخر،فمن كمال محبة الله حب رسولهe .أيها الأحبة في الله إذا عُرف الداء سَهُل الدواء،ولعل بعد سماع الخطبة الأولى تبين لكثير من الأباء سبب عزف أبنائهم عن الالتحاق بحلقات تحفيظ القرآن الكريم ، والتقصير في صلاة الجماعة،وتعلقهم الشديد بالمعاصي كالغناء ونحوها،ولعلاج ذلك لابد من أن تزرع وتنمي في قلوبهم محبة الله ومن الخطوات العملية لذلك أن تبين له بطريقة عملية نعم الله عليه فعلى سبيل المثال اطلب منه أن يغمض عينيه وأن يسير في الغرفة قليلاً ثم قل له ما رأيك في نعمة البصر فسيقول بالتأكيد نعمة عظيمة فقل له إن الله هو الذي أعطانا إياها فيجب أن نحبه وهكذا مع نعمة السمع ونعمة القدرة على المشي إلى آخر تلك النعم،وإذا اشتريت لابنك لعبة أو حلوى فقل له يا بني إن الله هو الذي أكرمني بالمال الذي اشتريت لك به ذلك فينبغي أن نحبه، استغل فترات الجلوس على السفرة لتناول الطعام لتذكر زوجتك وأولادك بالنعم التي يعيشون فيها من وجود الطعام الجيد أصنافاً وأنواعاً، وبنعمة الماء البارد والسكن المريح والأمن والأمان وغيرها وان هناك الكثير لا يجدون مثل هذه النعم وأن هذه النعم من الله أكرمنا بها فيجب أن نحبه،استغل فترة النزهة وحلق بأهلك وولدك في لحظات تفكر في الجبال في البحار في السماء في النجوم في الصحراء وقل لهم إن الذي خلق هذا الخلق هو الله والله سبحانه قد سخرها لنا فعلينا أن نحبه،كن أنت قدوة لأهل بيتك فتفقد نفسك أين محبة الله في قلبك؟ وما آثارها العملية على أقوالك وأفعالك وعباداتك فالمحبة كما أسلفنا ليست دعوى نظرية مجردة من العمل.أخي الحبيب وفي الختام إني أحذرك أن تُسيء من حيث تريد الإحسان فإن محبة الله لا تزرع في القلوب بالصراخ والعصى وإنما باللطف والإقناع والدعاء.



منقول

اذا اعجبك الموضوع و اردت نشره في المنتديات الاخرى فاستخدم هذا الرابط:
خطب في محبة الله
http://www.borsaat.com/vb/t25190.html



Light غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

جديد مواضيع القسم الاسلامي


مواضيع سابقة:
الادلة البسيطة على مشروعية الرقيه من الكتاب والسنة مع فتوى
..:: عمر بن الخطاب .. اللهم ارضى عنه ::..
كيف تأثرت الصوفيه بالشيعه
مواضيع تالية:
سُنَّة قراءة آخر آيتين في البقرة كل ليلة
سر صلاح المجتمعات في .......
بسرعة احجز لك مكان في أجمل مدينة

خطب في محبة الله

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع المنتدى
قصة شاب احب فتاة ولم يرها الا وهى ميتة القسم الادبي ، شعر ، قصص ، روايات
محبة الله تعالي القسم الاسلامي
لا تنسوا أن محبة الله ورسوله هما أساس الإيمان القسم الاسلامي
من علامات محبة الله لك القسم الاسلامي


روابط الموقع الداخلية


الساعة الآن 10:42 AM.
Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
Privacy Policy
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.

الاتصال بنا - موقع بورصات - الأرشيف - تنشيط العضوية - اعلن معنا - الأعلى    تحذير المخاطرة