موقع بورصات
  بورصات
تسجيل عضوية جديدة في المنتديات لوحة تحكم العضو البحث في المنتديات تسجيل الخروج الرئيسية الاتصال بنا

منتدى العملات العام لمتابعة كل ما يتعلق بتجارة العملات الاجنبية والذهب والنفط من اخبار وطرق المتاجرة وتحليلات ، قسم التوصيات – توصيات العملات لمتابعة توصيات ونقاط الدخول والخروج على مختلف العملات ، منتدى الدروس التعليمية يحتوي على دروس تعليمية لسوق العملات والتحليل الفني والاساسي وادارة رأس المال ، منتدى المؤشرات والاكسبيرتات يحتوي على اهم المؤشرات مع شرح لها بالاضافة الى بعض الدروس

العودة   بورصات > المنتديات العامة > القسم الاسلامي

قصة يوم عاشوراء

القسم الاسلامي

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 07 - 02 - 2011, 08:20 PM   #1
عضو متقدم
 

افتراضي قصة يوم عاشوراء

قصة يوم عاشوراء
•۩•₪۞» قصة يوم عاشوراء «۞₪•۩•






حدث في هذا اليوم حدث عظيم جليل فيه عبرة بالغة وحجة ظاهرة وآية باهرة تدل على كمال قدرة الله وعظيم انتقامه وشدة بطشه جل وعلا
في هذا اليوم أغرقَ الله جل وعلا فرعون وقومه
وقد ذكر عز وجل قصة فرعون مفصّلة في مواضع عديدة من القرآن
وأخبر جل وعلا أن فرعون علا في الأرض واشتد بطشه وزاد إسرافه وإفساده وتعاليه على عباد الله
ثم إن الله عز وجل أذن وأمر موسى ومن معه أن يسري بقومه إلى حيث جهة البحر الأحمر
فانطلق موسى بقومه من بني إسرائيل إلى جهة البحر الأحمر ليلا
ثم إن الله عز وجل أخرج موسى ومن معه لحكمة يريدها وأمرٍ عظيم يريده جل وعلا
فلما خرج موسى وعلم فرعونُ بخروجه أرسل في المدائن حاشرين يجمعون له جنوده ويجيشون له جيوشه
وتأمّل هذا السياق الكريم حيث يبين لنا جل وعلا هذا الحدث العظيم يقول جل وعلا:
﴿وأوحينا إلى موسى أن أسر بعبادي إنكم متبعون ﴾
﴿ فأرسل فرعون في المدائن حاشرين ﴾
﴿ إن هؤلاء لشرذمة قليلون وإنهم لنا لغائظون ﴾
﴿ وإنا لجميع حاذرون ﴾
﴿ فأخرجناهم من جنات وعيون ﴾
﴿ وكنوز ومقام كريم ﴾
﴿ كذلك وأورثناها بني إسرائيل ﴾
﴿ فأتبعوهم مشرقين ﴾
﴿ فلما تراءى الجمعان قال أصحاب موسى إنا لمدركون ﴾
﴿ قال كلا إن معيَ ربي سيهدين ﴾
﴿ فأوحينا إلى موسى أن اضرب بعصاك البحر فانفلق فكان كل فرق كالطود العظيم ﴾
﴿ وأزلفنا ثَمَّ الآخرين ﴾
﴿ وأنجينا موسى ومن معه أجمعين ﴾
﴿ ثم أغرقنا الآخرين ﴾
﴿ إن في ذلك لآية وما كان أكثرهم مؤمنين ﴾
﴿ وإن ربك لهو العزيز الرحيم﴾
الشعراء: ٥٢ – ٦٨


وقال جنوده قد بلغنا فإن وقفنا أهلكنا
فقال موسى بإيمان ثابت وقلب مطمئن وثقة بالله العظيم
كلا أي أنهم لن يدركوننا
﴿قال كلا إن معيَ ربي سيهدين﴾
الشعراء: ٦٢


فأذن الله عز وجل وأوحى إلى كليمه موسى عليه السلام أن يضرب بعصاه البحر
فضرب بعصاه البحر فانفلق البحر قطعا عديدة اثنا عشر قطعة
كل قطعة منها أصبحت كالطود العظيم أي كالجبل الكبير






تأمل رعاك الله تأمل قدرة الله جل وعلا الماء السيَّال وقف وقوف الجبال !!
إنها حجة بالغة وآية ظاهرة على كمال قدرة الله جل وعلا
الماء السيال وقف وقوفا الجبال !!
ثم إن الأرض التي كان عليها الماء وهي أرض وحل وزلق أذن الله عز وجل لها فيبست
﴿فاضرب لهم طريقا في البحر يبسا لا تخاف دركًا ولا تخشى ﴾
طه : 77
تفتحت الطرق وجاء الفرج حيث حصلت شدة الكرب
ومضى موسى ومن معه بأمان مسرعين مع هذه الفجاج التي يسرها الله لهم من خلال البحر ومن بين المياه
فمضوا والمياه إلى جنبتيهم قائمة على أرض يابسة
فما أعظمها من آية



ولما وصل فرعون وجنوده إلى البحر
وخرج موسى ومن معه إلى الطرف الآخر
أراد موسى عليه السلام أن يضرب بعصاه البحر لأن لا يدخل فرعون فيصل إليه
فقال الله عز وجل:
﴿واترك البحر رَهْوًا إنهم جند مغرقون﴾
الدخان: ٢٤






لما وصل فرعون البحر ازداد في كبريائه وعتوه وتعاليه
والتفت إلى قومه وقال لهم بكبرياء وتعاظم إنني أنا الذي أمسكت الماء لأدرك هذه الشرذمة القليلة والفئة الخارجة
فأضل قومه فاتبعوه فدخل البحر وتبعه قومه معه
وقد ذكر في كتب التاريخ أن عدد الخيل التي كانت معهم تصل إلى مائة ألف
فدخلوا أجمعين داخل البحر فلما تكاملوا دخولا من أولهم إلى آخرهم
ارتطم عليهم الماء فغرقوا أجمعين من أولهم إلى آخرهم بما فيهم عدو الله فرعون
وكان هذا المنظر على مرأى من قوم موسى ليكون ذلك أقر لأعينهم وأشفى لصدورهم
ثم إن فرعون لما عاين الموت قال:
﴿ آمنت أنه لا إله إلا الذي آمنت به بنو إسرائيل وأنا من المسلمين ﴾
كما قال تعالى :
﴿ وجاوزنا ببني إسرائيل البحر فأتبعهم فرعون وجنوده بغيا وعَدْوًا حتى إذا أدركه الغرق قال
آمنت أنه لا إله إلا الذي آمنت به بنو إسرائيل وأنا من المسلمين ﴾
يونس: ٩٠
فقال الله جل وعلا:
﴿ ءآلآن وقد عصيت قبلُ وكنتَ من المفسدين ﴾
﴿ فاليوم ننجيك ببدنك لتكون لمن خلفك آية وإن كثيرا من الناس عن آياتنا لغافلون ﴾
يونس: ٩١ – ٩٢
آمن حيث لا ينفع الإيمان
يقول الله تعالى:
﴿وليس التوبة للذين يعملون السيئات حتى إذا حضر أحدهم الموت قال إني تبتُ الآن﴾
النساء: ١٨

آمن حيث لا ينفع الإيمان ثم إن الله عز وجل نجى بدنه فأخرجه لبني إسرائيل ليروا هذه الآية العظيمة الدالة على كمال الله وعظيم قدرته سبحانه







إن موسى عليه السلام صام هذا اليوم يوم عاشوراء
شكرا لله على هذه النعمة العظيمة
ونحن أمّةَ الإسلام نصوم هذا اليوم شكرا لله عز وجل على نعمته العظيمة
ونسأله جل وعلا المزيد من فضله
نسأله جل وعلا المزيد من فضله
ونسأله سبحانه نصره وعونه وتوفيقه
الأمور بيدي الله ومقاليد السماوات والأرض بيده يقلبها كيف يشاء
ويقضي فيها بما يريد لا رادّ لحكمه ولا معقب لقضائه






من خطبة الجمعة يوم 4 / 1 / 1424 هـ
للشيخ عبدالرزاق بن عبدالمحسن العباد البدر
المصدر

اذا اعجبك الموضوع و اردت نشره في المنتديات الاخرى فاستخدم هذا الرابط:
قصة يوم عاشوراء
http://www.borsaat.com/vb/t230251.html



الحسام 55 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 30 - 10 - 2017, 07:18 AM   #2
عضو الماسي
 

افتراضي رد: قصة يوم عاشوراء

جزاكم الله خيرا

ودى واحترامى



سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
بعدد خلقه وزنة عرشه ورضا نفسه ومداد كلماته



محمد حمدى ناصف غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

جديد مواضيع القسم الاسلامي


مواضيع سابقة :

علموا أطفالكم الطهارة
الدعوة الى الله تبارك وتعالى
المعركه لابد منها ضد الثلاثه

مواضيع تالية :

علامات الحزن
كن ربانيا لاسعاد حياتك وروحك
اذا ضاقت عليك الدنيا فهذا الدواء

قصة يوم عاشوراء

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع المنتدى
فضل صيام يوم عاشوراء القسم الاسلامي
فضل صيام عاشوراء القسم الاسلامي
يوم عاشوراء هل نسيتموه القسم الاسلامي
فضل صيام يوم عاشوراء القسم الاسلامي


روابط الموقع الداخلية


11:57 AM
Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Privacy Policy
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.

الاتصال بنا - بورصات - الأرشيف - تنشيط العضوية - اعلن معنا - الأعلى    تحذير المخاطرة