موقع بورصات
  بورصات
تسجيل عضوية جديدة في المنتديات لوحة تحكم العضو البحث في المنتديات تسجيل الخروج الرئيسية الاتصال بنا

منتدى العملات العام لمتابعة كل ما يتعلق بتجارة العملات الاجنبية والذهب والنفط من اخبار وطرق المتاجرة وتحليلات ، قسم التوصيات – توصيات العملات لمتابعة توصيات ونقاط الدخول والخروج على مختلف العملات ، منتدى الدروس التعليمية يحتوي على دروس تعليمية لسوق العملات والتحليل الفني والاساسي وادارة رأس المال ، منتدى المؤشرات والاكسبيرتات يحتوي على اهم المؤشرات مع شرح لها بالاضافة الى بعض الدروس

العودة   بورصات > المنتديات العامة > القسم الاسلامي

أسباب الرزق .. قد يكون المنع عين العطاء

القسم الاسلامي

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 09 - 01 - 2011, 04:10 PM   #1
عضو فـعّـال
 
الصورة الرمزية SHAWI_MAGED
 

افتراضي أسباب الرزق .. قد يكون المنع عين العطاء

أسباب الرزق .. قد يكون المنع عين العطاء
بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين ، اللهم أخرجنا من ظلمات الجهل والوهم إلى أنوار المعرفة والعلم ، ومن وحول الشهوات إلى جنات القربات .
أيها الإخوة ، مع درس جديد من دروس سنن الله في القرآن الكريم ، والقانون اليوم قانون الرزق .

الرزق من عند الله:
بادئ ذي بدء : الإنسان حريص حرص لا حدود له على حياته ، وعلى رزقه ، فلذلك هذا الرزق له قوانين ، هذا الرزق من عند الله .

﴿ وَاللّهُ يَرْزُقُ مَن يَشَاء بِغَيْرِ حِسَابٍ ﴾ .( سورة النور ) .

قوانين الرزق:

ولكن لهذا الرزق قوانين ، من هذه القوانين :

1 – الاستقامة :

﴿ وَأَلَّوِ اسْتَقَامُوا عَلَى الطَّرِيقَةِ لَأَسْقَيْنَاهُم مَّاء غَدَقًا ﴾ .( سورة الجن ) .

والماء رمز الرزق :﴿ وَأَلَّوِ اسْتَقَامُوا عَلَى الطَّرِيقَةِ لَأَسْقَيْنَاهُم مَّاء غَدَقًا ﴾ .
إذاً : الاستقامة أحد أسباب الرزق الوفير ، فمن أراد أن يزيد في رزقه فليستقم على أمر الله ، الآية الواضحة والعامة والرائعة هي قوله تعالى :
﴿ وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجًا ﴾ .( سورة الطلاق ) .

﴿ يَتَّقِ اللَّهَ ﴾ ، أن يستقيموا على أمره ، فأيُّ إنسان أراد أن يكون في بحبوحة فليستقم على أمر الله استقامة ترضي الله عز وجل ، لا بحسب فهمك ، لكن بحسب حدود الاستقامة في الشرع ، وهناك أناس كثيرون يتوهمون أنهم مستقيمون ، وهم ليسوا كذلك ، فكلما ازددت علماً ازدادت معرفتك بالثغرات في استقامتك .

2 – الإيمان والتقوى :
أيها الإخوة الكرام ، قانون آخر :
﴿ وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُواْ وَاتَّقَواْ لَفَتَحْنَا عَلَيْهِم بَرَكَاتٍ مِّنَ السَّمَاء وَالأَرْضِ وَلَـكِن كَذَّبُواْ فَأَخَذْنَاهُم بِمَا كَانُواْ يَكْسِبُونَ ﴾ .( سورة الأعراف ) .

إذاً : الإيمان بالله ، والاستقامة على أمره أيضاً أحد أسباب الرزق الوفير ، وكل إنسان أودع الله فيه حب المال ، قال تعالى :
﴿ زُيِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَوَاتِ مِنَ النِّسَاء وَالْبَنِينَ وَالْقَنَاطِيرِ الْمُقَنطَرَةِ مِنَ الذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ وَالْخَيْلِ الْمُسَوَّمَةِ وَالأَنْعَامِ وَالْحَرْثِ ذَلِكَ مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ﴾ .( سورة آل عمران الآية : 14 ) .

كل شهوة لها قناة نظيفة تسري من خلالها :
النقطة الدقيقة : أنه ما من شهوة أودعها الله بالإنسان إلا وجعل لها قناة نظيفة تسري خلالها ، فإذا أحب الإنسان المال بحسب فطرته فهذا الحب يمكن أن يروى بقناة نظيفة ، أحب المال فيعمل في عمل مشروع فيأتيه كسب وفير يتمتع به ، ويكشر الله عليه .
لذلك هذه الشهوات التي أودعها الله فينا ما أودعها فينا إلا كي نرقى إلى رب الأرض والسماوات ، نرقى بها مرة صابرين ، ومرة شاكرين ، أية شهوة أودعها الله في الإنسان إذا ترك الجانب المحرم منها ، وأخذ الجانب الحلال يرقى مرتين ، يرقى بترك الجانب المحرم إلى الله صابراً ، ويرقى بأخذ الجانب الحلال شاكراً إلى الله عز وجل .

هل المال نعمة أم نقمة ؟
أيها الإخوة ، ما منا واحد على الإطلاق إلا ويتمنى الرزق الوفير ، والمال من نعم الله الكبرى ، ولكن لا بد من هذا التنويه :
المال هل هو نعمة ؟ قلت قبل قليل : من نعم الله الكبرى ، الإجابة الدقيقة ليس : نعمة ، وليس نقمة ، ولكنه موقوف على طريقة كسبه وإنفاقه ، فإن اكتسب الإنسان المال من وجه مشروع ، وأنفقه في وجه مشروع فهو أكبر نعمة على الإطلاق ، إن المال قوام الحياة ، ولا بد من التنويه أن المال قوة كبيرة في الحياة ، لذلك يجب على كل مسلم أن يكون مكتفياً ، وإن أمكن أن يكون غنياً ، لماذا ؟ لأن خياراته في العمل الصالح تغدو كثيرة جداً ، ولأن علة وجودك في الأرض هو العمل الصالح ، ولأن الإنسان حينما يأتيه ملك الموت لا يندم إلا على تقصيره بالعمل الصالح ، كلما كنت قوياً أكثر كانت خياراتك في العمل الصالح أكثر .

المؤمن الغني له من طرق العمل الصالح ما ليس للمؤمن الفقير :

الآن الإنسان الميسور يمكن أن يزوج شبابا ، أن يفتح بيوت ، أن يرعى أرامل ، أن يرعى أيتاما ، أن يوفر فرص عمل ، فالإنسان كلما كان أقوى كانت خياراته في الأعمال الصالحة أوسع .
فلذلك ينبغي أن تكون قوياً من ناحية المال مثلاً ، لكن قد يكون طريق القوة المالية محفوفا بالمخاطر ، وفي بعض الأقوال اللطيفة : الاقتصاد في المعيشة خير من بعض التجارة .
قد يأخذ إنسان أموال الناس ، ويغامر بها فيقع تحت ديون طائلة يسحق ، نقول لمثل هذا الإنسان : الاقتصاد في المعيشة خير من بعض التجارة ، أما إذا كان طريق الغنى سالكاً وفق منهج الله فينبغي أن تكون غنياً إنسان لأن فرص عمل الصالح للأغنياء لا تعد ولا تحصى .
والله أيها الإخوة ، لا يُغبط إلا غني مؤمن ، بإمكانه بماله أن يصل إلى أعلى درجات الجنة ، من هنا قال عليه الصلاة والسلام :
(( لا حَسَدَ إِلاّ في اثْنَتَيْنِ : وَرَجُلٌ آتَاهُ الله القُرْآنَ فَهُوَ يَقُومُ بِهِ آنَاءَ اللّيْلِ وَآنَاءَ النّهَارِ رَجلٌ آتَاهُ الله مَالاً فَهُوَ يُنْفِقُ منهُ آنَاءَ اللّيْلِ وآنَاءَ النّهَارِ )) .
[ متفق عليه ] .
بالمال تملأ قلوب الناس فرحاً ، بالمال تطعم الجائعين ، تكسو العراة ، بالمال ترأب الصدع ، توفق بين الناس ، بالمال تزوج الشباب ، بالمال تسعى بتزويج الفتيات ، والأعمال الصالحة لا تعد ولا تحصى ، بل إن الطرائق إلى الخالق بعدد أنفاس الخلائق ، دقق في أن علة وجودك في الأرض العمل الصالح ، والعمل الصالح قد يحتاج إلى المال .
لذلك هناك كلمة لصحابي جليل : << حبذا المال أصون به عرضي ، وأتقرب به إلى ربي >> ، هذا الصحابي الجليل رسم للمال هدفين واضحين ، أصون به عرضي ، أطعم أولادي ، أكسو زوجتي ، أملأ البيت فرحاً بتلبية ما يحتاجون ، والمال له وظيفة أخروية كبيرة جداً ، وأتقرب به إلى ربي ، بل إن المؤمن يسعده العطاء لا الأخذ ، فإذا كان طريق الغنى سالكاً وفق منهج الله فينبغي أن تكون غنياً ، لأن فرص العمل الصالح للغني لا تعد ولا تحصى ، أما إذا كان طريق الغنى سالكاً على حساب مبادئك ودينك فالفقر وسام شرف لك .
إذاً أول قانون : ﴿ وَأَلَّوِ اسْتَقَامُوا عَلَى الطَّرِيقَةِ لَأَسْقَيْنَاهُم مَّاء غَدَقًا ﴾ .
القانون الثاني : ﴿ وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُواْ وَاتَّقَواْ لَفَتَحْنَا عَلَيْهِم بَرَكَاتٍ مِّنَ السَّمَاء وَالأَرْضِ ﴾ .

3 – الاستغفار :
الآن : أحد أسباب وفرة الرزق الاستغفار ، طالبوني بالدليل ، قال تعالى :﴿ فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا * يُرْسِلِ السَّمَاء عَلَيْكُم مِّدْرَارًا * وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَل لَّكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَل لَّكُمْ أَنْهَارًا ﴾ .( سورة نوح ) .
فلذلك قال تعالى :﴿ وَمَا كَانَ اللّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنتَ فِيهِمْ ﴾ .( سورة الأنفال الآية : 33 ) .
مستحيل وألف ألف مستحيل أن تعذب أمة محمد عليه الصلاة والسلام وسنة النبي بعد وفاته قائمة في حياته .
﴿ وَمَا كَانَ اللّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنتَ فِيهِمْ ﴾ ، أي سنتك مطبقة في حياتهم ، في كسب أموالهم ، في إنفاق أموالهم ، في أفراحهم ، في أتراحهم ، في حلهم ، في ترحالهم ، في كل شؤون حياتهم .
الآن :﴿ وَمَا كَانَ اللّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ ﴾ .( سورة الأنفال ) .
أنت في بحبوحتين ، بحبوحة الاستغفار ، وبحبوحة تطبيق منهج رسول الله ، إذاً: ﴿ فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا * يُرْسِلِ السَّمَاء عَلَيْكُم مِّدْرَارًا * وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَل لَّكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَل لَّكُمْ أَنْهَارًا ﴾ .

4 – الصلاة والذِّكر :
الآن :﴿ وَأْمُرْ أَهْلَكَ بِالصَّلَاةِ وَاصْطَبِرْ عَلَيْهَا لَا نَسْأَلُكَ رِزْقًا ﴾ .( سورة طه الآية : 132 ) .
استنبط العلماء من هذه الآية أن البيت الذي فيه صلوات تؤدى ، وأن المحل التجاري الذي يؤدي أفراده الصلوات الخمس ، والذي يقام فيه منهج الله ، الصلاة والذكر أحد أسباب جلب الرزق .
﴿ وَأْمُرْ أَهْلَكَ بِالصَّلَاةِ وَاصْطَبِرْ عَلَيْهَا لَا نَسْأَلُكَ رِزْقًا ﴾ .
﴿ نَّحْنُ نَرْزُقُكَ وَالْعَاقِبَةُ لِلتَّقْوَى ﴾ .( سورة طه ) .

التقتير الإلهي تقتير تأديب لا تقتير عجزٍ :
أيها الإخوة ، لابد أن أوضح حقيقة خطيرة جداً : أن أيّ تقنين إلهي هو تقنين تأديب لا تقنين عجز ، إن أي تقنين إلهي إنْ كان في الأمطار ، إن كان في الأرزاق ، إن كان في المحاصيل ، إن كان في النبات أي تقنين إلهي هو تقنين تأديب لا تقنين عجز ، لقول الله جل جلاله :
﴿ وَإِن مِّن شَيْءٍ إِلاَّ عِندَنَا خَزَائِنُهُ وَمَا نُنَزِّلُهُ إِلاَّ بِقَدَرٍ مَّعْلُومٍ ﴾ .( سورة الحجر ) .
إذاً : أي تقنين تقنينُ تأديب لا تقنين عجز ، أما حينما يقنن الإنسان ففي الأعم الأغلب يقنن تقنين عجز ، أما إلهنا جل جلاله إذا قنن تقنينه تقنين تأديب .

الغنى والفقر بحكمة الله:
لكن أحياناً لحكمة بالغة ، لأن الله يعلم ما يكون ، وما سيكون ، وما لم يكن لو كان كيف كان يكون ، وقد قيل : علم ما كان ، وعلم ما يكون ، وعلم ما سيكون ، وعلم ما لم يكن لو كان كيف كان يكون ، لأن الله وحده يعلم ما الذي سيكون لو كنت غنياً ، وما الذي سيكون إن كنت فقيراً ، فلذلك هناك حكمة بالغةٌ من أن هذا الإنسان أراد الله له دخلاً محدوداً ، وهذا إنسان أراد له دخلاً غير محدود ، لأن من عبادي من لا يصلح له إلا الغنى ، فإذا أفقرته أفسدت عليه دينه ، وإن من عبادي من لا يصلح له إلا الفقر ، فإذا أغنيته أفسدت عليه دينه .
إذاً : لأن الله يعلم ما سيكون فقد يختار لكل واحد منا رزقاً يعينه على أن يصل إلى دار السلام بسلام ، لذلك في بعض الأحاديث :
(( فَكُلٌّ مُيَسَّرٌ لِمَا خُلِقَ لَهُ )) .[ أخرجه البخاري ومسلم عن عليّ رضي اللّه عنه ] .
هو خُلق للجنة ، فإن كان الدخل المحدود يمكن أن يكون سبباً أقوى في بلوغ الجنة يجعل الله هذا الإنسان ذا دخل محدود .

هَلْ تَنْتَظِرُونَ إِلَّا ...
أما إذا كان الدخل غير المحدود سبب للتفلت والانغماس بالملذات ، ثم المعاصي والآثام يأتي هذا الحديث الذي أسميه قاصمة الظهر ، يقول عليه الصلاة والسلام ( بَادِرُوا بِالْأَعْمَالِ سَبْعًا هَلْ تَنْتَظِرُونَ إِلَّا فَقْرًا مُنْسِيًا ، أَوْ غِنًى مُطْغِيًا ، أَوْ مَرَضًا مُفْسِدًا ، أَوْ هَرَمًا مُفَنِّدًا ، أَوْ مَوْتًا مُجْهِزًا ، أَوْ الدَّجَّالَ ، فَشَرُّ غَائِبٍ يُنْتَظَرُ ، أَوْ السَّاعَةَ ، فَالسَّاعَةُ أَدْهَى وَأَمَرُّ )) .[ أخرجه الترمذي والحاكم عن أبي هريرة ] .
عدّ النبي صلى الله عليه وسلم أحياناً من المصائب .
((هَلْ تَنْتَظِرُونَ إِلَّا فَقْرًا مُنْسِيًا ، أَوْ غِنًى مُطْغِيًا ، أَوْ مَرَضًا مُفْسِدًا ، أَوْ هَرَمًا مُفَنِّدًا ، أَوْ مَوْتًا مُجْهِزًا ، أَوْ الدَّجَّالَ ، فَشَرُّ غَائِبٍ يُنْتَظَرُ ، أَوْ السَّاعَةَ ، فَالسَّاعَةُ أَدْهَى وَأَمَرُّ )) . [ أخرجه الترمذي والحاكم عن أبي هريرة ] .

إذاً : لأن الله علم ما كان ، وما سيكون ، وما لم يكن لو كان كيف يكون يختار لعبده نوعاً من الرزق ، فالمؤمن الصادق يرضى عن الله .
إن إنسانا كان يطوف حول الكعبة وهو يقول : " يا رب ، هل أنت راضٍ عني ، ورآه الإمام الشافعي قال : يا هذا ، هل أنت راضٍ عن الله حتى يرضى عنك ؟ قال : سبحان الله ! من أنت ؟ قال : أنا محمد بن إدريس ، قال : كيف أرضى عن الله وأنا أتمنى رضاه ؟ فقال له : إذا كان سرورك بالنقمة كسرورك بالنعمة فقد رضيت عن الله " .
فالمؤمن الصادق يرضى عن الله ، ولو كان ذا دخل محدود .
عَنْ صُهَيْبٍ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ( عَجَبًا لِأَمْرِ الْمُؤْمِنِ ، إِنَّ أَمْرَهُ كُلَّهُ خَيْرٌ ، وَلَيْسَ ذَاكَ لِأَحَدٍ إِلَّا لِلْمُؤْمِنِ ، إِنْ أَصَابَتْهُ سَرَّاءُ شَكَرَ فَكَانَ خَيْرًا لَهُ ، وَإِنْ أَصَابَتْهُ ضَرَّاءُ صَبَرَ فَكَانَ خَيْرًا لَهُ )) .[ مسلم ]
إذاً : يجب أن تعلم علم اليقين أنك تدعو الله فيجب أن تستقيم ، وتؤمن ، وتتقي ، لكن أحياناً هناك حكمة بالغةٌ بالغة من الدخل الذي قدره الله لك .
إخوتنا الكرام ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ ( قَدْ أَفْلَحَ مَنْ أَسْلَمَ وَرُزِقَ كَفَافًا ، وَقَنَّعَهُ اللَّهُ بِمَا آتَاهُ )) .[ مسلم ]
لذلك : عَنْ سَلَمَةَ بْنِ عُبَيْدِ اللَّهِ بْنِ مِحْصَنٍ الْخَطْمِيِّ عَنْ أَبِيهِ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ (( مَنْ أَصْبَحَ مِنْكُمْ آمِنًا فِي سِرْبِهِ ، مُعَافًى فِي جَسَدِهِ ، عِنْدَهُ قُوتُ يَوْمِهِ ، فَكَأَنَّمَا حِيزَتْ لَهُ الدُّنْيَا )) .[الترمذي]
سأل ملِكٌ وزيره : مَن الملك ؟ قال له : أنت ، قال : " لا ، الملك رجل لا نعرفه ولا يعرفنا ، له بيت يؤويه ، وزوجة ترضيه ، ورزق يكفيه ، إنه عن إن عرفنا جهد في استرضائنا ، وإن عرفناه جهدنا في إحراجه " .
لذلك قد يكون الكفاف وضعاً مثالياً للمؤمن ، الكفاف لا يعني أنك فقير ، ولا يعني أنك مترف ، لذلك قالوا : خذ من الدنيا ما شئت ، وخذ بقدرها هَمًّا ، ومن أخذ من الدنيا فوق ما يكفيه أخذ من حتفه وهو لا يشعر .
لذلك أسباب الرزق أحياناً صلة الرحم ، أسباب الرزق أداء الصلوات ، أسباب الرزق الإيمان والاستقامة على أمر الله ، أسباب الرزق الإيمان والتقوى ، أسباب الرزق الاستغفار ، هذه كلها أسباب للرزق ، لكن أريد أن آبين لكم حقيقة :

لن تموت نفسٌ حتى تستكمل رزقها :
هناك منطقة مشهورة بالتفاح ، لو دخلنا إلى البستان الرابع من بداية هذه المنطقة ، وتجولنا فيه ، ورأينا الشجرة الثامنة ، والغصن الثالث ، والتفاحة العاشرة ، هذه التفاحة لك ، من وقت أن خلقها الله هي لك ، وهذا معنى الرزق المقسوم ، أما وصولها إليك فباختيارك ، هذه التفاحة لك ، يمكن أن تصل إليك هدية ، يمكن أن تصل إليك ضيافة ، يمكن أن تصل إليك صدقة ، يمكن أن تصل إليك تسولاً ، يمكن أن تصل إليك سرقة ، يمكن أن تصل إليك شراءً ، الشراء طريقة ، والسرقة طريقة ، والتسول طريقة ، والصدقة طريقة ، لذلك هي لك ، ولكن طريقة وصولها إليك باختيارك ، من هنا ورد في الحديث الشريف ( إن روح القدس نفث في روعي أن نفسا لن تموت حتى تستكمل أجلها وتستوعب رزقها ، فاتقوا الله ، وأجملوا في الطلب ، واستجملوا مهنكم )) .[ أخرجه أبو نعيم في الحلية عن أبي أمامة ] .
اختر حرفة شريفة ، لأن الرزق هو هو ، وما عند الله ما ينال بمعصية الله .
(( من حاول أمرا بمعصية الله كان أبعد له مما رجا ، وأقرب مما يتقي )) .[ رواه أبو نعيم عن أنس رضي الله عنه ] .

فلذلك أيها الإخوة ، هذه مبادئ متعلقة الرزق ، الاستقامة ، العمل الصالح الإيمان ، التقوى ، الاستغفار ، صلة الرحم ، إقامة الصلوات ، هذه أسباب الرزق ، والرزق مقسوم بمعنى أن الله سبحانه وتعالى يسوق لك الرزق المناسب ، فليس في الإمكان أبدع مما كان ، والقاعدة اللطيفة في حكم ابن عطاء الله السكندري : " ربما أعطاك فمنعك ، وربما منعك فأعطاك ، وإذا كشف لك الحكمة في المنع عاد المنع عين العطاء " ، والمؤمن راضٍ عن الله يقول : يا رب ، احفظني وارزقني ، ارزقني طيباً واستعملني صالحاً .

والحمد لله رب العامين

لفضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي

اذا اعجبك الموضوع و اردت نشره في المنتديات الاخرى فاستخدم هذا الرابط:
أسباب الرزق .. قد يكون المنع عين العطاء
http://www.borsaat.com/vb/t222651.html



SHAWI_MAGED غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09 - 01 - 2011, 04:20 PM   #2
عضو فـعّـال
 
الصورة الرمزية SHAWI_MAGED
 

افتراضي رد: أسباب الرزق .. قد يكون المنع عين العطاء

دعاء ( اللهم إن كان رزقي في السماء فأنزله )
السؤال : أردت السؤال عن صحة هذا الدعاء اللهم إن كان رزقي في السماء فأنزله ، وإن كان في الأرض فأخرجه ، وإن كان بعيدا فقربه ، وإن كان قريبا فيسره ، وإن كان قليلا فكثره ، وإن كان كثيرا فبارك لي فيه ) ، وإن كان صحيحا فهل يقال في ظرف أو وقت معين ؟


الجواب :
الحمد لله
لم يثبت هذا الدعاء في كتب السنة والأثر عن نبي الله صلى الله عليه وسلم ، ولم يرد من قول أحد الصحابة أو التابعين ، وإنما هو دعاء أعرابية مجهولة سمعها بعض أهل العلم تدعو به في عرفات .
فقد روى الدينوري في "المجالسة وجواهر العلم" بسنده (ص/727) : " عن الأصمعي قال :
" سمعت أعرابية بعرفات وهي تقول : اللهم إن كان رزقي في السماء فأنزله ، وإن كان في الأرض فأخرجه ، وإن كان نائيا فقربه ، وإن كان قريباً فيسره " انتهى .
وكذا نقله الجاحظ في "البيان والتبيين" (517) ، والزمخشري في "ربيع الأبرار" (178) وغيرهم .
والمراد من هذا الدعاء ، من حيث الجملة ، تحقيق حصول الرزق ، وتيسير وصوله ، وهو أمر لا حرج فيه ، وإن كنا نرى في هذا الدعاء نوعا من التكلف ، والتشقيق في المسألة ، وهو خلاف أكمل الهدي ، هدي محمد صلى الله عليه وسلم ، وأصحابه من بعده ، فعَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا قَالَتْ كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَسْتَحِبُّ الْجَوَامِعَ مِنْ الدُّعَاءِ وَيَدَعُ مَا سِوَى ذَلِكَ ) رواه أحمد (27649) وأبو داود (1482) ، وصححه الألباني في صحيح الجامع .
والمراد بجوامع الدعاء : " الْجَامِعَة لِخَيْرِ الدُّنْيَا وَالْآخِرَة ، وَهِيَ مَا كَانَ لَفْظه قَلِيلًا وَمَعْنَاهُ كَثِيرًا ، كَمَا فِي قَوْله تَعَالَى رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَة وَفِي الْآخِرَة حَسَنَة وَقِنَا عَذَاب النَّار ) ، وَمِثْل الدُّعَاء بِالْعَافِيَةِ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَة .
وَقَالَ عَلِيّ الْقَارِيّ : وَهِيَ الَّتِي تَجْمَعُ الْأَغْرَاض الصَّالِحَة ، أَوْ تَجْمَعُ الثَّنَاء عَلَى اللَّه تَعَالَى وَآدَاب الْمَسْأَلَة " انتهى .
"عون المعبود شرح سنن أبي داود" (4/249) .
وعَنْ ابْنٍ لِسَعْد بن أبي وقاص ، أَنَّهُ قَالَ سَمِعَنِي أَبِي وَأَنَا أَقُولُ : اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ الْجَنَّةَ وَنَعِيمَهَا وَبَهْجَتَهَا وَكَذَا وَكَذَا ، وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ النَّارِ وَسَلَاسِلِهَا وَأَغْلَالِهَا وَكَذَا وَكَذَا ، فَقَالَ : يَا بُنَيَّ ، إِنِّي سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ سَيَكُونُ قَوْمٌ يَعْتَدُونَ فِي الدُّعَاءِ ) ؛ فَإِيَّاكَ أَنْ تَكُونَ مِنْهُمْ ؛ إِنَّكَ إِنْ أُعْطِيتَ الْجَنَّةَ أُعْطِيتَهَا وَمَا فِيهَا مِنْ الْخَيْرِ ، وَإِنْ أُعِذْتَ مِنْ النَّارِ أُعِذْتَ مِنْهَا وَمَا فِيهَا مِنْ الشَّرِّ !! ) رواه أحمد (1486) وأبو داود (1480) ، وصححه الألباني .
وقد كان من دعائه صلى الله عليه وسلم أن يقول :
( اللَّهُمَّ أَنْتَ الْأَوَّلُ فَلَيْسَ قَبْلَكَ شَيْءٌ وَأَنْتَ الْآخِرُ فَلَيْسَ بَعْدَكَ شَيْءٌ وَأَنْتَ الظَّاهِرُ فَلَيْسَ فَوْقَكَ شَيْءٌ وَأَنْتَ الْبَاطِنُ فَلَيْسَ دُونَكَ شَيْءٌ اقْضِ عَنَّا الدَّيْنَ وَأَغْنِنَا مِنْ الْفَقْرِ ) رواه مسلم (2713) .
وعَنْ عَلِيٍّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أَنَّ مُكَاتَبًا جَاءَهُ فَقَالَ : إِنِّي قَدْ عَجَزْتُ عَنْ كِتَابَتِي فَأَعِنِّي ؟! قَالَ : أَلَا أُعَلِّمُكَ كَلِمَاتٍ عَلَّمَنِيهِنَّ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، لَوْ كَانَ عَلَيْكَ مِثْلُ جَبَلِ صِيرٍ دَيْنًا أَدَّاهُ اللَّهُ عَنْكَ ؟! ، قَالَ : قُلْ اللَّهُمَّ اكْفِنِي بِحَلَالِكَ عَنْ حَرَامِكَ وَأَغْنِنِي بِفَضْلِكَ عَمَّنْ سِوَاكَ ) رواه الترمذي (3563) ، وحسنه الألباني في صحيح الترمذي .
وانظر : تصحيح الدعاء ، للشيخ بكر أبو زيد ، ص (61-63) .
فأين هذا كله من تشقيق دعاء الأعرابي هذا ؟! .
فالذي نختاره لك ، ويختاره كل عاقل ، دعاء النبي صلى الله عليه وسلم وهديه ، فإن عرضت لك حاجة من حوائج الدنيا والآخرة ، فادع بما تحب من قضاء حاجتك ، وتيسير أمرك ، وليس من شرط ذلك أن يكون الدعاء بعينه مأثورا محفوظا ، بل إن كان في المأثور عن النبي صلى الله عليه وسلم حاجتك ومسألتك ، فبها ونعمت ، وهو الأكمل ، وإلا فادع بما تحب من خير الدنيا والآخرة .
فإن أبيت إلا أن تدعو بهذا الدعاء ، فليكن ذلك في المرة بعد المرة ، ولا تجعله وردا دائما لك ، ولا هديا ملازما ، لكن من غير نسبته إلى النبي صلى الله عليه وسلم ، وعدم اعتقاد أفضليته ، ولا تخصيصه بزمان أو مكان أو عبادة .
وقد وقع بعض متأخري فقهاء الشافعية في هذا الخطأ ، فذكروا هذا الدعاء فيما يسن في صلاة الضحى ، وقالوا :
" يسن أن يدعو في صلاة الضحى بهذا الدعاء :
اللهم إن الضحى ضحاؤك ، والبها بهاؤك ، والجمال جمالك ، والقوة قوتك ، والقدرة قدرتك ، والعصمة عصمتك ، اللهم إن كان رزقي في السماء فأنزله ، وإن كان في الأرض فأخرجه ، وإن كان معسرا فيسره ، وإن كان حراما فطهره ، وإن كان بعيدا فقربه ، بحق ضحائك وبهائك وجمالك وقوتك وقدرتك ، آتني ما آتيت عبادك الصالحين " انتهى .
ذكره الدمياطي البكري في "حاشية إعانة الطالبين" (1/295) ، وحاشية الطبلاوي على "تحفة المحتاج" (2/231) ، وحاشية الجمل (1/485) .
فخصصوا هذه الجمل في عبادة معينة من غير دليل من الكتاب والسنة ، وزادوا في جمل الدعاء كلمات تضم مخالفات وتجاوزات ، كقوله ( بحق ضحائك ) ، ولا يعلم أن للضحى حق وجاه يسأل الله به .
فالحق أن دعوى استحباب هذا الدعاء في صلاة الضحى فتح لباب البدعة والإحداث في الدين ، وليس هو من هدي الفقهاء المتقدمين الراسخين ، ولا من عمل السلف الصالحين ، فينبغي الحذر منه ، وبيان كذب نسبته إلى السنة النبوية .
والله أعلم .



SHAWI_MAGED غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09 - 01 - 2011, 04:45 PM   #3
عضو جديد
 
الصورة الرمزية مرصاد 1
 

Thumbs up رد: أسباب الرزق .. قد يكون المنع عين العطاء

(( فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا يُرْسِلِ السَّمَاء عَلَيْكُم مِّدْرَارًا وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَل لَّكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَل لَّكُمْ أَنْهَارًا ))

صدق الله العلي العظيم



مرصاد 1 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09 - 01 - 2011, 05:04 PM   #4
عضو جديد
 
الصورة الرمزية issa2021
 

افتراضي رد: أسباب الرزق .. قد يكون المنع عين العطاء

جزاك الله خير ورزقنا واياكم الرزق الحلال المبارك



issa2021 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09 - 01 - 2011, 05:33 PM   #5
عضو نشيط
 

افتراضي رد: أسباب الرزق .. قد يكون المنع عين العطاء

جزاك الله خيرا يا شيخنا الفاضل



BoB 2011 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09 - 01 - 2011, 08:58 PM   #7
عضو نشيط
 
الصورة الرمزية د.محمد الشيخ
 

افتراضي رد: أسباب الرزق .. قد يكون المنع عين العطاء

شكرا جزيلا وجزاك الله كل خير



د.محمد الشيخ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09 - 01 - 2011, 09:06 PM   #8
مشرف / محلل فني بورصات
 
الصورة الرمزية أحـمـد عـزام
 

افتراضي رد: أسباب الرزق .. قد يكون المنع عين العطاء

×××

جزاك الله خير اخي الحبيب,,,




أحـمـد عـزام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09 - 01 - 2011, 09:13 PM   #9
عضو فـعّـال
 
الصورة الرمزية SHAWI_MAGED
 

افتراضي رد: أسباب الرزق .. قد يكون المنع عين العطاء

الله يجزيكم جميعآ ويجعل منتدانا مبارك بذكر الله



SHAWI_MAGED غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09 - 01 - 2011, 10:02 PM   #10
مشرف بورصات
 
الصورة الرمزية Mostafa Elyamny
 

افتراضي رد: أسباب الرزق .. قد يكون المنع عين العطاء

شكرا علي الموضوع الاكثر من الرائع

في ميزان حسناتك ان شاء الله

................



التوقيع:




Mostafa Elyamny متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

جديد مواضيع القسم الاسلامي


مواضيع سابقة :

ألقاب صحابة الرسول
التبرج والسفور دعوة إلى الفاحشة والفساد
عقوبة الكذاب فالقبر

مواضيع تالية :

ايها الخطيب اصمت انت ونحن نتكلم
اشحذي الهمة لنيل الجنه
عجبت لثمانية اشياء حتى ابكتني

أسباب الرزق .. قد يكون المنع عين العطاء

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع المنتدى
أسباب الرزق القسم الاسلامي


روابط الموقع الداخلية


10:50 AM
Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Privacy Policy
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.

الاتصال بنا - بورصات - الأرشيف - تنشيط العضوية - اعلن معنا - الأعلى    تحذير المخاطرة