موقع بورصات
  منتديات بورصات
تسجيل عضوية جديدة في المنتديات لوحة تحكم العضو البحث في المنتديات تسجيل الخروج الرئيسية الاتصال بنا

منتدى العملات العام Forex لمتابعة كل ما يتعلق بتجارة العملات الاجنبية – الفوركس والذهب والنفط من اخبار وطرق المتاجرة وتحليلات ، قسم التوصيات – توصيات العملات لمتابعة توصيات فوركس ونقاط الدخول والخروج على مختلف العملات ، منتدى الدروس التعليمية – فوركس يحتوي على دروس تعليمية لسوق العملات والتحليل الفني والاساسي وادارة رأس المال فوركس ، منتدى المؤشرات والاكسبيرتات يحتوي على اهم المؤشرات مع شرح لها بالاضافة الى بعض الدروس


العودة   منتديات بورصات > المنتديات العامة > برامج كمبيوتر و انترنت


برامج كمبيوتر و انترنت كل مايخص عالم الكمبيوتر والانترنت من برامج متنوعة وشرحها و مشاكل الأجهزة المختلفة و طرق حلها , برامج نت, برامج كمبيوتر, برامج مجانيه, برامج صور, برامج صوت, تنزيل برامج, تحميل مكتبة برامج, برامج ترجمه, برامج للتحميل, برامج جديده, برامج تعليمية, شرح برامج, برنامج القران الكريم, برامج حماية الأجهزه, برامج تسريع التحميل

زواج المتعة في ايران

برامج كمبيوتر و انترنت

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع
قديم 07-11-2010, 09:03 PM   #1
عضو نشيط جدا
 

افتراضي زواج المتعة في ايران

زواج المتعة في ايران
زواج المتعة في ايران

رجعنا في هذا المقال هو كتاب (المتعة، الزواج المؤقت عند الشيعة (حالة إيران 1978 – 1982) للدكتورة شهلا حائري (دكتوراة في الأنثروبولوجيا الثقافية من جامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس، باحثة في مركز الدراسات الشرق أوسطية في جامعة هارفارد)، الإسلامية الثقافة والنشأة والتربية والقرابة (حفيدة آية الله حائري).
وضعت الدكتورة حائري بين دفتي هذا الكتاب دراسة أكاديمية موثقة بأعداد من المراجع وكم هائل من المعلومات، ومعتمدة على مسح ميداني في المجتمع الإيراني من خلال مقابلات أجرتها الباحثة شخصياً مع عشرات النساء والرجال، وآراء رجال دين من مختلف المستويات و"مناقشة موضوعية وتحليلية لكل الآراء والتشريعات"، سعياً إلى "إرساء فهم ثقافي ونقدي لمؤسسة الزواج المؤقت، المتعة، وممارستها" لما يكتنف هذا النوع من الزيجات من غموض تاريخي وثقافي وأخلاقي، بحسب رأي الباحثة التي تذكر أن زواج المتعة أصبح أمراً شائعاً في إيران منذ ثورة عام 1979، لكونه يعتبر شرعياً "لدى الشيعة الإثنى عشرية اللذين يعيش أغلبهم في إيران، على الرغم من أن وجودهم لا يقتصر عليها".

وزواج المتعة كما جاء تعريفه في الكتاب هو "عقد يقرر فيه رجل وامرأة غير متزوجة، المدة التي يريدان خلالها البقاء متزوجين من بعضهما، وكمية المال التي ستتقاضاها الزوجة المؤقتة"..

وبحسب الباحثة فإن زواج المتعة يمكن أن يتم مع امرأة عذراء أو أرملة أو مطلقة، ولا يتطلب عقده وجود شهود أو تسجيل في المؤسسات الرسمية للدولة، كما يمكن أن تكون "مدته ساعة واحدة، أو تسعة وتسعين عاماً"، ويمكن الانفصال من دون إجراءات الطلاق..

وهنا تذكر الباحثة إنه "على الصعيد الفكري، يميّز الفقه الشيعي بين الزواج المؤقت (المتعة)، وهدفه اللذة الجنسية، والزواج الدائم (النكاح) الذي يهدف إلى توليد النسل". وفي هذه الحالة "يحق للمسلم الشيعي أن يعقد زواج المتعة مع من يشاء من النساء، إضافة إلى حقه في عقد زواج دائم مع أربع نساء في آن معاً".. وهنا تشبّه الباحثة عقدي الزواج الدائم والمؤقت بعقود البيع والإيجار.

وما يهمنا هنا هو ما طرحته الباحثة عن مقارباتها المباشرة لأسباب انتشار هذا النوع من الزواج، المجحف بحق المرأة، في المجتمع الإيراني بشكل خاص والشيعي بشكل عام بعد أن اعترف المشرفون على هذه الدراسة بنجاح الباحثة "في هذا العمل البحثي الدقيق لتظهر أن المتعة تواصلت في إيران بعزم وعناد، وهي (أي المتعة) تستعيد حيويتها كطريقة ثقافية ذات مغزى، لإضفاء الشرعية على أشكال عديدة من العلاقات بين الجنسين"، إضافة إلى انه بحث "ينوه بالإبداع والمرونة الإنسانية في مواجهة مؤسسة هي في أساسها مؤسسة تنعدم فيها المساواة".. فما هي أسس تمسّك إيران بزواج المتعة؟!..

في المقاربة الأولى: تشير الباحثة إلى عدد لا يستهان به من المصادر التي رجعت لها لتحليل أسباب انتشار هذا النوع من الزواج في إيران، ومن تلك المصادر تقول الدكتورة حائري: "في كتابه (غرائب بلاد فارس) يحاول دو لوري De lorey أن يربط زواج المتعة بعادات فارسية سابقة على الإسلام، إذ يقول: يعتبر زواج المتعة مؤسسة فارسية قديمة.. ووفقاً للأسطورة المتداولة، فإن (رستم)، أي هرقل بلاد فارس، عقد أول زواج مؤقت مع (تامينيه) ابنة الملك (سامانغام)، وقد ولد لهما بنتيجته ابن اشتهر فيما بعد هو (زهراب)" (ص39).

وتسترسل الباحثة في سرد القصص والمراجع التاريخية لتتوصل إلى "أصل ثقافة زواج المتعة" بأنه "على الرغم من وجود شكل من أشكال الزواج المؤقت في إيران ما قبل الإسلام (لم نعثر على أي اسم إيراني خاص بالزواج المؤقت)، فإنه مختلف كلياً عن زواج المتعة. فعند الزرادشتيين يحق للزوج أو رب العائلة إعطاء زوجته أو ابنته - من خلال إجراءات رسمية رداً على طلب رسمي- إلى أي رجل من قومه، يطلبها كزوجة مؤقتة لفترة محددة، وفي هذه الحالة تبقى المرأة زوجة دائمة لزوجها الأصلي، وفي الوقت نفسه تصبح زوجة مؤقتة لرجل آخر. وأي طفل يولد خلال فترة الزواج المؤقت يعود إلى الزوج الدائم أو لوالد المرأة، وفقاً للحالة" (ص 40).


زواج المتعة في ايران
ما المقاربة الثانية: في تحليل أسباب التزام إيران (الشيعة) بهذا النوع من الزيجات، الذي وصفته الباحثة بأنه يتزايد ويتراجع وفقاً لسياسات ومواقف النظام السياسي الإيراني منه. تشير الدكتورة حائري إلى بعض الأقوال الشائعة والمنسوبة (زوراً) (إلى الإمام جعفر الصادق وإلى والده الإمام محمد الباقر)، وتقول إن رجلاً سأل الإمام (هل لزواج المتعة ثواب؟)، يروى إن الإمام أجاب: "إن الذي يعقد زواج المتعة مع امرأة لإرضاء الله، أو لإتباع تعاليم الدين الحنيف وسُنّة رسوله، أو لعصيان أمر الذي حرّم المتعة (في إشارة إلى عمر بن الخطاب) ينال ثواباً عن كل كلمة تبادلها مع المرأة، ويمنحه الله ثواباً عندما يمد يده إلى المرأة، وعندما يدخل عليها، يغفر الله جميع ما تقدّم من ذنوبه. وعندما يغتسل تحل عليه رحمة الله ومغفرته مرات عدة، على عدد الشعرات التي تبللت بمياه الاغتسال" (ص 24 – 25).
وهكذا تسترسل الباحثة في تفسيرها لذلك النص بأنه "يروى أن الله يمنح ثوابه لمن يمارس زواج المتعة لأن في ذلك تحدياً مباشراً لتحريمه من قبل الخليفة الثاني عمر بن الخطاب في أواسط القرن السابع الميلادي، ولا يعترف الشيعة بهذا التحريم ويعتبرونه غير ذي قيمة" (ص 25).. وفي ذلك ينسب إلى خليفة المسلمين عمر بن الخطاب أن تحريمه لهذا الزواج كان بدوافع عنصرية "لأنه كان يخشى اختلاط النسل العربي بغير العرب، وعمل على منع زواج العرب من الأجانب" (ص 99)، ولكن "أحد أكثر الاتهامات الشيعية إثارة للاهتمام، ينسب إلى عمر دوافع شخصية لتحريم المتعة" (ص 99 – 100)، وفي كل ذلك تورد الباحثة المصادر والمراجع التي استمدت منها مواد دراستها هذه.

وفي مقاربة أخيرة: حول الأسباب الثقافية لانتشار زواج المتعة في إيران هو ما تشير إليه الباحثة بقولها: "تبادر فيه الزوجة إلى اختيار زوجة مؤقتة لزوجها، وخادمة لها في الوقت نفسه. وتتراوح دوافع المرأة ما بين تملق الزوج والسيطرة على اختياره للمرأة التي يُعاشر، مروراً بتحويل طاقة الزوج الجنسية إلى شريكة أخرى" (ص 128 – 129)، وهذا ما تنسبه الباحثة إلى الزوجة الإيرانية.

لهذه الأسباب التاريخية والسياسية والثقافية ينتشر زواج المتعة في الأوساط الإيرانية ليصبح سنة من سنن المذهب (الشيعي) زوراً وبهتاناً.. وبهذه الثقافة تم نشر زواج المتعة في الأرض العربية في غزوات اختلاط الأنساب، كما هو جارٍ في كل المدن العراقية منذ بدء الاحتلال الانغلو-أمريكي، والصهيو-صفوي للعراق في إبريل/نيسان 2003.




زواج المتعة في ايران


اذا اعجبك الموضوع و اردت نشره في المنتديات الاخرى فاستخدم هذا الرابط:
زواج المتعة في ايران
http://www.borsaat.com/vb/t202977.html



كارول ان غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق

جديد مواضيع برامج كمبيوتر و انترنت


مواضيع سابقة:
زواج المتعة والمسيار
زواج المتعة يوتيوب
زواج المتعة في القطيف
مواضيع تالية:
برنامج DLL-FiLes Fixer 3.1.81.2877 يبحث عن اي ملف Dll ويقوم بتنزيله و تسطيبه
برنامج اصلاح ملفات dll الناقصة وحل مشاكل الالعاب Dll-Files Fixer 3.1.81.2877
احدث اصدار من افاست avast! Internet Security 2014 R3 SP1 9.0.2018.391 عملاق الحماية

زواج المتعة في ايران

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع المنتدى
زواج المتعة يوتيوب برامج كمبيوتر و انترنت
زواج المتعة في القطيف برامج كمبيوتر و انترنت
زواج المتعة عند الشيعة برامج كمبيوتر و انترنت
زواج المتعه برامج كمبيوتر و انترنت
زواج المتعة القسم الاسلامي


روابط الموقع الداخلية


الساعة الآن 07:27 AM.
Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
Privacy Policy
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.

الاتصال بنا - موقع بورصات - الأرشيف - تنشيط العضوية - اعلن معنا - الأعلى    تحذير المخاطرة