موقع بورصات
 
بورصات
تسجيل عضوية جديدة في المنتديات لوحة تحكم العضو البحث في المنتديات تسجيل الخروج الرئيسية الاتصال بنا

منتدى العملات العام Forex لمتابعة كل ما يتعلق بتجارة العملات الاجنبية – الفوركس والذهب والنفط من اخبار وطرق المتاجرة وتحليلات ، قسم التوصيات – توصيات العملات لمتابعة توصيات فوركس ونقاط الدخول والخروج على مختلف العملات ، منتدى الدروس التعليمية – فوركس يحتوي على دروس تعليمية لسوق العملات والتحليل الفني والاساسي وادارة رأس المال فوركس ، منتدى المؤشرات والاكسبيرتات يحتوي على اهم المؤشرات مع شرح لها بالاضافة الى بعض الدروس

العودة   بورصات > بورصة العملات الاجنبية - الفوركس > منتدى الدروس التعليمية - فوركس

أساسيات التداول في العملات والأسهم والعقود المستقبلية

منتدى الدروس التعليمية - فوركس

Like Tree2Likes

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 16-09-2008, 02:57 AM   #21
عضو متميز
 

افتراضي رد: أساسيات التداول في العملات والأسهم والعقود المستقبلية

رد: أساسيات التداول في العملات والأسهم والعقود المستقبلية
ماذا نريد من التحليل التقني؟

إيجاد الاتجاه

أن أول ما تسمعه في التحليل التقني هو "الاتجاه صديقك". فبإيجاد الاتجاه الصحيح سوف يساعدك على تحليل وتفهم ورؤية توجه السوق بشكل عام وخصوصاً إذا كنت ممن يقومون بالتداول في فترات زمنية قصيرة جداً – بشكل يومي – فإن ذلك يساعدك على رسم صورة واضحة للسوق. أن الرسوم البيانية بالفترات الزمنية الأسبوعية والشهرية هي أفضل قراءة لتحديد الاتجاه العام للعملة على المدى الطويل. فبمجرد تحديد صورة الاتجاه فإنه بالامكان تحديد الفترة الزمنية المناسبة لك لدخول السوق. لذلك يكون بمقدورك الشراء من أدنى نقطة في الاتجاه الصاعد والبيع من أعلى نقطة في الاتجاه النازل بدون أي مشاكل.

الدعم والمقاومة

مستويات الدعم والمقاومة في الرسم البياني عبارة عن نقاط ضغط يتم فيها البيع والشراء بقيم ضخمة. فمستوى الدعم عادةً ما يكون النقطة الدنيا في أي مرحلة زمنية في الرسم البياني، بينما مستوى المقاومة عبارة النقطة العليا أو الأعلى لأي تشكيل زمني في الرسم البياني. ونتيجة لذلك فإن نقاط الدعم والمقاومة توضح الشكل الصحيح لمستويات الاتجاه. ومن هنا فإن أفضل ما يكون هو البيع والشراء بالقرب من تلك النقاط لاعتبار أن كسر تلك الحواجز احتمال ضعيف.

ولكن عندما يتم كسر حاجز دعم أو مقاومة فإن المقاومة تصبح دعم والعكس صحيح. لذا وعلى سبيل المثال في السوق ذو الاتجاه الصاعد، فإن المقاومة حين يتم كسرها فإنها وبشكل مباشر تصبح نقطة أو مستوى دعم. وهذا ينطبق أيضاً على السوق النازل.



الخطوط والقنوات

خطوط الاتجاه يمكننا رؤيتها ببساطة، وهي من الأدوات المساعدة جداً في تأكيد اتجاه السوق. ففي السوق الصاعد يكون ربط أدنى نقطتين أفضل رسم لتأكيد الاتجاه، وبطبيعة الحال تكون النقطة الثانية أعلى مستوى من النقطة الأولى. وبتكملة رسم الخط تكون قد حصلت على الاتجاه الصحيح للسوق وبذلك تستطيع تحديد مستويات ونقاط الدعم بكل بساطة لأي مستوى سعر لفترة زمنية معينة. أما خطوط الاتصال بين النقاط العليا فإنها تعتمد على تحديد نقطتين أو أكثر لتحديد خطوط أو مستويات المقاومة. وكلما زاد عدد النقاط المتصلة مع بعضها تكون قد حصلت على خط صحيح أكثر وأكثر. وكتأكيد لصحة ذلك يجب أن يتم الربط بين نقاط متباعدة قدر الأمكان وذلك للحصول على رسم صحيح ومؤكد بنسبة كبيرة.

أما القناة فإنها تُعرف بحركة السعر محصورة بخطي اتجاه. وهذه الخطوط تخدم رؤية حركة السعر بأي اتجاه كان – صعود، نزول، أو خط مستقيم. والرسم الصحيح عادةً يكون برسم أدنى وأعلى نقاط لمستويات الدعم والمقاومة.

المتوسط

إذا كنت تعتقد بصحة مفهوم أن "الاتجاه صديقك" فأن المتوسطات المتحركة ستساعدك كثيراً. فالمتوسط المتحرك تصور لك متوسط السعر لنقطة على مستوى زمني معين من خلال فترة زمنية مفروضة. ويطلق عليها متحركة لكونها تصور آخر متوسط والتغير الحاصل عليه، في فترة زمنية ثابتة.

والعيب الكامن في المتوسط المتحرك أنه يتخلف عن تحرك السوق وبالتالي لا يعطي معنى إذا حصل أي تغير في اتجاه السوق. ولكي تتأكد من ذلك، قم برسم متوسط لمدة زمنية صغيرة، 5 أو 10 أيام ثم قم برسم آخر لفترة 40 أو 200 يوم لمتوسط متحرك، فنرى هنا أن المدة الأقل هي الأصح بالنسبة لاتجاه السوق الحالي.

ولكن المتوسطات المتحركة عادةً ما تُستخدم في مقارنة متوسطين لإطار زمني محدد. وأي كان من استخدام متوسطات زمنية لفترات الـخمسة والعشرين يوماً أو الأربعين و المائتين يوماً فإن ذلك يؤكد اتخاذ قرار الشراء إذا كان متوسط السعر للفترة الزمنية الأقل يتقاطع بأعلى من متوسط الفترة الزمنية الأطول، والعكس صحيح.

وهناك ثلاثة أنواع من المتوسطات المتحركة والتي تُحسب رياضياً وهي: المتوسط المتحرك البسيط، والمتوسط المتحرك الخطي، والمتوسط المتحرك التمثيلي المنساب. ويعتبر المتوسط المتحرك التمثيلي المنساب هو المفضل وذلك لتوضيحه أكبر قدر ممكن من النقاط للبيانات المتوفرة حالياً، وكذلك يعطي متوسط عام للسعر أو الفترة المحددة.



Trend غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 16-09-2008, 02:57 AM   #22
عضو متميز
 

افتراضي رد: أساسيات التداول في العملات والأسهم والعقود المستقبلية

تبنى المنحنيات على أساس :-

- أسعار العملات بالزوج وتحرك سعر السهم والعقود المستقبلية الذي تحدثنا عنهم سابقا.
- الخط العمودي يقيس السعر بارتفاعه و انخفاضه.
- الخط الأفقي يقيس السعر على الزمن.
- كل نقطه على الرسم البياني تقيس السعر في وحدة زمن نحددها نحن
( مثلا لحظة، دقيقة، 5 دقائق، 15 دقيقة، 30 دقيقة، ساعة، ساعتان، 4ساعات، يوم، أسبوع، شهر، 3 أشهر ، سنة، .......)، و التحليل التقني مؤسس على 3 حقائق تشكل القواعد الذهبية له، هي:

- التاريخ يعيد نفسه History repeats itself

- يتحرك السوق في توجهاتMarket moves in Trends

- حركة الأسعار يمكن أن تلغي أي تحليلات أو توقعات
Market Movement can discount (or cancel) any forecast or analysis.

أنواع المنحنيات Charts

هنالك العديد من أنواع المنحنيات منها Dot Charts, Line Charts, Bar charts, Candle Stick charts, و تختلف المنحنيات في كيفية بيان معلومات قراءة السعر خلال الفترة الزمنية المحددة للقياس على المنحنى ، وسوف نتعرف منها على ما يلي:


منحنى العامود Bar chart

وهو المنحنى الأكثر شيوعا، يتكون المنحنى من مجموعة من الأعمدة يقيس كل منها السعر في فترة زمنية نحددها نحن (مثلا ساعة) وتقيس السعر على شكل ( سعر الافتتاح opening Rate، أعلى سعرHigh ، أدنى سعرlow ، و سعر الإغلاق Closing خلال كل ساعة ) لذلك يشار له OHLC. ويظهر العامود BAR كما يلي :

الطرف البارز لليسار يشير إلى سعر الافتتاح

الطرف البارز لليمين يشير إلى سعر الإغلاق

الطرف الأعلى للعامود يشير إلى أعلى سعر

الطرف السفلي للعامود يشير إلى أدنى سعر.




-



و مثال على شكل الرسم البياني:




مثال على رسم بياني لمنحنى Bar يقيس حركة AUD/USD لكل لحظة Tick


منحنى عود الشمعة Candle Stick Chart


وهو شبيه بمنحنى العامود بحيث يتكون المنحنى من مجموعة من الأشكال الشبيهة بالشمعة تقيس كل منها السعر في فترة زمنية نحددها نحن (مثلا ساعة) وتقيس السعر كذلك على شكل ( سعر الافتتاح opening Rate، أعلى سعرHigh ، أدنى سعرlow ، و سعر الإغلاق Closing خلال كل ساعة ) . وتظهر الشمعة Candle stick كما يلي :


الطرف اليسار للشمعة يشير إلى سعر الافتتاح


الطرف اليمين للشمعة يشير إلى سعر الإغلاق


الطرف الأعلى للشمعة يشير إلى أعلى سعر


الطرف السفلي للشمعة يشير إلى أدنى سعر.


الشمعة الفارغة تعني سعر الافتتاح أدنى من سعر الإغلاق


الشمعة المليئة تعني سعر الافتتاح اكبر من سعر الإغلاق













مثال على منحنى Candle Stick يقيس حركة AUD/USD



Trend غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 16-09-2008, 02:58 AM   #23
عضو متميز
 

افتراضي رد: أساسيات التداول في العملات والأسهم والعقود المستقبلية

رسم خطوط الاتجاه Drawing trend lines

ستجد نفسك تتقن هذا العمل مع التجربة و التمرين . أول ما يتبادر من سؤال هو هل اتجاه السعر ، هابط أم صاعد . يمكن تمييز ذلك من أول نظرة إلى الرسم البياني. ابدأ برسم الخطوط لتساعدك، كيف؟ اكمل القراءة.

ترسم خطوط الاتجاه بربط مجموعة من النقاط معا. خط الاتجاه الهابط يرسم بربط النقاط عليا معا وهي تنخفض و الاتجاه الصاعد بربط النقاط الدنيا معا و هي ترتفع. لنتعامل مع المثل التالي كحدث لرسم خطوط الاتجاه.

- حدد نقطتين تستطيع وصلهما.
بالنظر إلى الرسم البياني نستطيع تمييز الاتجاه، الأسعار الدنيا ترتفع والأسعار العليا ترتفع أيضا







- بإيصال النقطتان A,B ومد الخط نصنع خط اتجاه.
- كلما زاد عدد النقاط تأكد الاتجاه.
- بانتظار تغير الأسعار لو ارتد السعر عن امتداد خط الاتجاه يتأكد الاتجاه و يصبح الخط خط دعم.








- إذا تم كسر الخط إلى اسفل، لا نستطيع الآن الاعتماد عليه كخط دعم.
- ثم ارتد عن امتداد خط جديد يتحول الخط الأول من خط دعم إلى خط مقاومة.





- كثيرا ما تتحول الخطوط من دعم إلى مقاومة وبالعكس.
- إذا كسر خط الدعم الجديد يمكن أيضا أن يتحول إلى خط مقاومة.
- نحن نحاول دائما الاستفادة من الارتدادات والحركة بين الخطوط.












ترسم خطوط الاتجاه الهابط بنفس الطريقة.







هذا المثل من واقع حركة سعر حقيقية.
يمكن رؤية قوة أداة خطوط الاتجاه.
عند كل من خطوط C و A نقوم بالبيع
و عند خطوط اتجاه B و D نقوم بالشراء



Trend غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 16-09-2008, 03:10 AM   #25
عضو متميز
 

افتراضي رد: أساسيات التداول في العملات والأسهم والعقود المستقبلية

تابع الشارتات



الصور المرفقة
نوع الملف: gif 6.gif‏ (26.4 كيلوبايت, المشاهدات 1)
نوع الملف: gif 7.gif‏ (7.4 كيلوبايت, المشاهدات 1)
نوع الملف: gif 8.gif‏ (29.2 كيلوبايت, المشاهدات 2)
نوع الملف: gif 9.gif‏ (4.3 كيلوبايت, المشاهدات 2)
نوع الملف: gif 10.gif‏ (22.2 كيلوبايت, المشاهدات 1)
Trend غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 16-09-2008, 03:12 AM   #26
عضو متميز
 

افتراضي رد: أساسيات التداول في العملات والأسهم والعقود المستقبلية

تابع الشارتات ....



الصور المرفقة
نوع الملف: gif 11.gif‏ (16.2 كيلوبايت, المشاهدات 1)
نوع الملف: gif 12.gif‏ (27.4 كيلوبايت, المشاهدات 1)
نوع الملف: gif 13.gif‏ (21.2 كيلوبايت, المشاهدات 1)
نوع الملف: gif 14.gif‏ (21.2 كيلوبايت, المشاهدات 1)
نوع الملف: gif 15.gif‏ (19.1 كيلوبايت, المشاهدات 1)
Trend غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 16-09-2008, 03:14 AM   #28
عضو متميز
 

افتراضي رد: أساسيات التداول في العملات والأسهم والعقود المستقبلية

العوامل الأساسية المؤثرة على الدولار الأمريكي
احتياطي البنك الفدرالي: للبنك المركزي الأمريكي كامل الصلاحية في وضع سياسات النقد للوصول لأفضل نمو بدون أي تضخم اقتصادي. وسياسات البنك الرئيسية تنحصر في 1) عمليات السوق المفتوحة، 2) نسبة الفائدة على البنوك التجارية، 3) نسبة الفائدة على الودائع.

لجنة السوق المفتوحة الفدرالية (FOMC): الوظيفة الأساسية للجنة السوق المفتوحة الفدرالية هي اتخاذ قرارات السياسات النقدية، من ضمنها نسبة الفائدة الأساسية والتي تعلن عنها 8 (ثمان) مرات سنوياً.

نسب الفائدة: (نسب الفائدة على الصناديق الحكومية) تعتبر هذه النسب أهم نسب فائدة تخص الاقتصاد الأمريكي على الإطلاق، لكونها النسب التي تعطى أو تؤخذ على الأيد عات والقروض على المدى القصير – ليوم واحد. لذلك تتغير هذه النسب عندما ترغب الحكومة في تحريك وتيرة اقتصادية معينة في اتجاه محدد، لكون جميع أسواق الأسهم والسندات والعملات تتأثر بشكل كبير ومباشر بناءاً على تغير نسبة الفائدة المعلنة من قبل الحكومة.

نسبة التخفيض: هي عبارة عن نسبة فائدة محددة تقوم الحكومة باستقطاعها من البنوك التجارية لغرض تصفية وتمويل الاحتياجات الطارئة للحكومة من النقد. وعند طرح أو تغير هذه النسبة تكون بذلك الحكومة قد أبدت قرارها بشكل مباشر وبدون أي تبريرات. وعادةً ما تكون نسب التخفيض أقل من نسب الفائدة.

سندات الخزينة الأمريكية 30 – عام: تعتبر سندات الخزينة الأمريكية 30 – عام، وتسمى السندات طويلة الأجل أيضاً، المؤشر العام والمهم لتوقعات التضخم في السوق، فالسوق هنا عادةً ما يستخدم النمو بدلاً من السعر عندما يحدد قيمة أو مستوى معين للسند. وبالنسبة لجميع السندات بدون استثناء أن الزيادة في مؤشر النمو تتناسب عكسياً مع سعر السند. كما أنه لا توجد هناك علاقة واضحة بالنسبة للسند والدولار ولكن يمكننا القول بأن: انخفاض قيمة السند – زيادة قيمة النمو – إذا كانت بسبب بعض المؤشرات الاقتصادية الخاصة بالتضخم، فإن ذلك بدوره يضغط على الدولار.
لكن حين يتم عرض سندات الخزينة الأمريكية 30 – عام، فإن ذلك يعطي مؤشر بأن الحكومة ترغب بإعادة تمويل عملياتها ودفع بعض الالتزامات المالية الحالية. فنرى هنا أن تخطيط الحكومة للأوضاع الاقتصادية لفترة العشر سنوات القادمة أصبح واضح.
وبالنظر للدورة الاقتصادية نستنتج أن في حالة وجود مؤشرات اقتصادية قوية فإن ذلك بدوره أن يقوي الدولار بشرط أن يكون التضخم في وضع مستقر، ولكن عندما يكون التضخم في وضع متذبذب وغير مستقر (نستطيع استنتاجه من خلال نسبة الفائدة المرتفعة) فإن المؤشرات الاقتصادية القوية عادةً ما تضعف الدولار. وهذا يعني أن هناك كمية كبيرة من السندات تباع في السوق – العرض أكثر من الطلب.
أما بالنسبة لمفهوم حركة الأصول، فإن السندات عادةً ما تتأثر طردا مع حركة رؤوس الأموال والاعتبارات الاقتصادية العالمية. فالاعتبارات المالية والسياسية في السوق المتحرك نحو محور الاحتياج الطارئ بدوره أن يقوي سندات الخزينة وبالتالي يقوي الدولار لزيادة الطلب.

الخزينة: الخزينة الأمريكية مسئولة عن إصدار تقارير الالتزامات الحكومية اللازمة لاتخاذ القرارات المالية بخصوص الميزانية العامة. فالخزينة هنا لا تقوم بوضع آي سياسة مالية ولكن تقاريرها بالنسبة للدولار لها التأثير الكبير على العملة.

المؤشرات الاقتصادية: أن من أهم بنود المؤشرات الاقتصادية الأمريكية هي: تقارير العمل (الرواتب، البطالة، ساعات العمل)، مؤشر سعر المستهلك، مؤشر سعر المنتج، إجمالي الناتج المحلي، التجارة الدولية، الإنتاجية، الناتج الصناعي، المباني تحت الإنشاء، رضا المستهلك، وغيرها من المؤشرات الأخرى.

سوق الأسهم: أهم وأكبر ثلاثة مؤشرات خاصة بالأسهم في الولايات المتحدة هم: مؤشر الداو جونز الصناعي DJII، ومؤشر ستاندر أند بورز 500 S&P500، ومؤشر الناسداك NASDAQ. ويعتبر الداو جونز المؤثر الأكبر بالنسبة للدولار.
ففي منتصف التسعينات، برز الداو جونز بمؤشرات ايجابية قوية من خلال ترابطه بالدولار بسبب شراء العديد من المستثمرين من خارج الولايات المتحدة لأسهم أمريكية. وتعتبر أهم قوى مؤثرة على الداو جونز هي: 1) مكاسب الشركات – الأرباح الدورية، 2) توقعات نسب الفائدة، 3) والتوقعات العالمية. وهي تعتبر من ضمن الأسباب أو المؤشرات التي تؤثر على الدولار.

تأثير التداول التبادلي – Cross Rate: أن قيمة الدولار من الممكن أن تتأثر بقيمة عملة مع عملة أخرى – قيمة الصرف. وللتوضيح: الزيادة الإيجابية لسعر الين مقابل اليورو من الممكن أن تؤثر بشكل عام في انخفاض اليورو مقابل العملات الأخرى التي من ضمنها الدولار.

العقود المستقبلية على نسب فائدة الصناديق الحكومية: توقعات نسب الفائدة من الممكن استنباطها من خلال نسب الفائدة المعطاء في السوق المستقبلي. فقيمة العقد المستقبلي يوضح نسبة الفائدة – ليوم واحد – المتوقعة بعد تداوله في السوق المستقبلي بالاعتماد تاريخ صرف ذلك العقد. لذا فإن العقد المستقبلي ذو أهمية كبرى كمقياس توقع للسوق بالنسبة لنسبة الفائدة من خلال سياسة الاحتياطي النقدي الحكومي. ويمكننا بكل بساطة الحصول على نسبة الفائدة المستقبلية بتقسيم قيمة العقد المستقبلي على 100 ومن ثم مقارنة الناتج بالقيمة الحالية في سوق النقد أو التداول.



Trend غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 16-09-2008, 03:15 AM   #29
عضو متميز
 

افتراضي رد: أساسيات التداول في العملات والأسهم والعقود المستقبلية

العوامل المؤثرة على الين مقابل الدولار
وزارة المالية: وزارة المالية اليابانية تعتبر أهم هيئة سياسية ومالية في اليابان. فهي تهتم بقيمة عملتها وتحريك اتجاهها أكثر منها من وزارات المالية في الدول الاقتصادية الأخرى مثل الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وألمانيا فهي عادةً ما تتخذ قرارات منفصلة عن الحكومة اليابانية. فعادةً ما يقوم الخبراء الماليين اليابانيين بوضع ملاحظاتهم بالنسبة للسوق والاقتصاد ومدى تأثير ذلك على الين بوضعه الحالي. فمن خلال تلك الملاحظات المدروسة بشكل مفصل تقوم وزارة المالية بالتدخل إذا دعت الحاجة لتعزيز أو تضعيف قيمة الين مقابل العملات الأخرى.

بنك اليابان: في عام 1998 رفعت وزارة المالية قرار جديد ينص على استقلالية عمل بنك اليابان المركزي بشكل كامل. فكان بالتالي توجه بنك اليابان للعمليات التنظيمية والمصرفية الداخلية بشكل عام وإبقاء وزارة المالية الجهة الوحيدة المخولة بتنظيم سعر صرف الين.

نسبة الفائدة: المعروف أن نسبة الفائدة هنا هي النسبة المعطاء على العمليات داخل البنوك ليوم واحد . وهذه النسبة تحت تصرف بنك اليابان المركزي لتنظيم عمليات التجارة بالنسبة للسوق اليابانية. فالبنك المركزي عادةً ما يستخدم نسبة الفائدة لطرح تنظيم سياسة مالية جديدة والتي بدورها تأثر على قيمة صرف الين.

سندات الحكومة الياباتية (JGBs): عادةٍ ما يقوم بنك اليابان المركزي بشراء سندات لمدة 10 – عشر سنوات و 20 – عشرون سنة لحقن السوق المالية اليابانية بنقد أكثر وذلك لدعم السيولة المالية فيه. فنسبة النمو في تلك السندات عادةً ما تبين قيمة نسبة الفائدة المستقبلية، فالفرق بين نسبة نمو السندات اليابانية والأمريكية – خصوصاً سندات العشر سنوات – يمكنه أن يؤثر على قيمة صرف الين مقابل الدولار بشكل كبير. فالنمو في قيمة السند الياباني – انخفاض سعره السوقي – بدوره أن يؤثر وبشكل مباشر في تقوية الين مقابل الدولار.

وكالة سياسة الاقتصاد والمالية: تم تغير مسمى الوكالة بشكل رسمي من وكالة التخطيط الاقتصادي إلى ما هو عليه يوم 6 يناير من عام 2001. فهذه الوكالة الحكومية مسئولة عن وضع الخطة الاقتصادية لبرامج التخطيط والتنسيق الخاص بالسياسات الاقتصادية شاملةً التوظيف والتجارة الخارجية وسعر صرف الين مقابل العملات الأخرى.

وزارة التجارة والصناعة الخارجية (MITI): هذه الوزارة تركز على دعم الصناعة اليابانية ووضع صورة متكاملة توضح حجم المنافسة العالمية بالنسبة للشركات اليابانية. ولكن قوة هذه الوزارة بالنسبة لسوق تداول العملات أصبحت ضعيفة على عكس ما كانت عليه خلال الثمانينات وبداية عقد التسعينات عندما كانت صور الاقتصاد الياباني والأمريكي المحركين الرئيسين لسوق التداول في تلك الفترة.

البيانات الاقتصادية: أن من أهم البيانات الاقتصادية اليابانية هي: إجمالي الناتج المحلي، واستبيان تانكان – Tankan survey – (عادة ما يصدر بشكل ربع سنوي ويركز على وضحية عمل السوق الياباني والتوقعات الخاصة بذلك)، والتجارة الخارجية، والبطالة، والناتج الصناعي، والعرض النقدي.

نيكاي – 225: مؤشر سوق الأسهم اليابانية. عندما يكون هناك انخفاض في قيمة صرف الين يكون هناك ارتفاع لنقاط المؤشر نتيجة لارتفاع مبيعات شركات التصدير. فالعلاقة بين المؤشر وسعر صرف الين أحياناً ما تكون عكسية، بينما المستثمرين الخارجيين يرغبون في تقوية الين بعد ذلك نتيجة لشرائهم أسهم بالين الياباني لرغبة في تصفية تلك الأسهم بأسعار مرتفعة وبنفس الوقت يكون الين قوى أما بعض العملات – الدولار الأمريكي خصوصاً – لكي يكون هناك أرباح من جهات متعددة.

تأثير التداول التبادلي: بطبيعة الحال فإن سعر صرف الين مقابل الدولار أحياناً يتأثر بسعر صرف الين مقابل العملات الأخرى أو سعر صرف الدولار مقابل عملات أخرى غير الين. وللتوضيح: عندما يقوى الدولار على حساب الين في بعض الأحيان فإن ذلك نتيجة لضعف الين مقابل عملة أخرى – اليورو مثلاً – وليس قوة في الدولار أساساً. وعادة ما نرى هذه الصورة عندما يكون هناك تبادل نقدي أو تجاري بين اليابان ومنطقة اليورو.
مثال أخر: نرى هناك تداول متفاوت بين اليورو والين واليورو والدولار نتيجة لبيانات اقتصادية قوية تخص منطقة اليورو فبذلك يكون اليورو هو المحرك للسوق وليس الين أو الدولار. بالإضافة إلى ذلك نرى أن بعض البيانات الخاصة باليابان تؤثر على الدولار بشكل أكبر منها على الين نتيجة لارتباط تلك البيانات بالولايات المتحدة بشكل مباشر، فيضعف الدولار مقابل الين بينما يبقى الين محافظاً على سعره مقابل اليورو مثلاً.



Trend غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 16-09-2008, 03:16 AM   #30
عضو متميز
 

افتراضي رد: أساسيات التداول في العملات والأسهم والعقود المستقبلية

العوامل المؤثرة على الدولار مقابل اليورو
منطقة اليورو: أتحدت لحد الآن أثنى عشر دولة في الاتحاد الأوربي وغيرت عملتها إلى عملة موحدة مبنية على أساس الناتج المحلي، وهذه الدول هي: ألمانيا، فرنسا، ايطاليا، أسبانيا، هولندا، بلجيكا، النمسا، البرتغال، أيرلندا، لكسمبورج، واليونان.
البنك المركزي الأوربي: وهو البنك الذي يحدد السياسات المالية لمنطقة اليورو. ويتم صنع القرارات الخاصة بتلك السياسات من خلال المجلس الحكومي والذي يمثله أعضاء وسياسيون معتمدون من قبل البنوك المركزية بتلك الدول.
أهداف سياسة البنك المركزي الأوروبي: لدى البنك المركزي الأوروبي هدف رئيسي إلا وهو تثبيت سعر صرف اليورو. ويتم ذلك من خلال خطتين دعم للسياسة المالية. الخطة الأولى، هي ملاحظة تطورات السعر والمخاطر المترتبة على ذلك من ناحية استقرار السعر. فالسعر هنا يُعرف بمفهوم الزيادة في مؤشر العلاقة بالنسبة لسعر المستهلك (HICP) – ويمكن تعريفه بالتضخم أيضاً- على أن يكون تحت مستوى الـ 2%. وبما أن مؤشر العلاقة لسعر المستهلك (HICP) مهم جداً، فإن هنالك الكثير من البيانات والتوقعات تستخدم لمعرفة مستوى توقعات استقرار السعر والمخاطر المترتبة على ذلك خلال المدى المتوسط. أما بالنسبة للخطة الثانية فهي قياس النمو الاقتصادي باستخدام مقياس M3 – القيمة المرجعية (Reference Value). فالبنك المركزي الأوروبي يرسم نسبة نمو تقدر بـ 4.5% سنوياً.
البنك المركزي الأوروبي يعقد اجتماعه كل أسبوعين يوم الخميس تحديداً لإعلان قيمة الفائدة على عملته – اليورو. كما أن اجتماعه الأول من كل شهر بيوم الخميس يكون اجتماع مع الصحافة وذلك لطرح مرئيات سياسته المالية الحالية والاقتصادية بشكل عام.
نسبة الفائدة: يستخدم البنك المركزي الأوروبي نسبة الفائدة كأداة تحكم بالسيولة النقدية في السوق. والفرق بين نسبة الفائدة على الصناديق الحكومية الأمريكية ونسبة الفائدة الخاصة بالبنك المركزي الأوروبي هي أن هذه النسبة تؤثر على سعر صرف اليورو مقابل الدولار بنسبة كبيرة وتأثير غير قوي بالنسبة للعملات الأخرى.
نسبة الفائدة الربع السنوية على الإيداعات الخارجية: وتسمى باللغة الإنجليزية بـ" 3-Month Eurodeposit (Euribor)"، وهي نسبة الفائدة التي تعطى/تُخصم لإيداعات النقد خارج منطقة اليورو لعقود مدتها ثلاثة أشهر. فهذه النسبة تخدم السوق بوضع توقع بقيمة صرف العملة بناءاً على نسبة هذه الفائدة. مثال نظري – بالنسبة لسعر صرف الدولار مقابل اليورو – فإن الزيادة في نسبة الفائدة على الإيداعات الخارجية بالنسبة لنسبة الفائدة على الإيداعات الداخلية من شأنها أن تزيد من قيمة اليورو بالنسبة للدولار. ولكن هذه العلاقة من الممكن أن لا يمكن الاستفادة منها بوجود عوامل مؤثرة أخرى.
السندات الحكومية ذات العشر سنوات: تعتبر نسبة الفائدة المعطاء على السندات الحكومية لمدة عشر سنوات محرك مهم أخر لسعر صرف الدولار مقابل اليورو. فسندات العشر سنوات الألمانية عادةً هي التي يتم اعتمادها لقياس ذلك. فمثلاً في حال أن نسبة النمو على السندات الألمانية زادت وبنفس الوقت تراجعت نسبة النمو على السندات الأمريكية فإن – نظرياً – نتوقع زيادة في سعر صرف اليورو مقابل الدولار، والعكس صحيح. لذا يجب ملاحظة نسب النمو بالنسبة لسندات الخزينة الألمانية لمعرفة اتجاه تحرك اليورو. وهنا نرى أن نسبة النمو في السندات لها تأثير كبير على سعر صرف الدولار مقابل اليورو كمؤثر تقني أساسي.
البيانات الاقتصادية: أن أهم البيانات الاقتصادية هي تلك الصادرة من ألمانيا لكونها أكبر قوة اقتصادية في أوروبا، كما أن البيانات الاقتصادية الصادرة عن المجموعة الأوربية ممثلة في إحصائيات بيانات الاتحاد الأوروبي لها تأثير كبير أيضا. وأهم البيانات الاقتصادية هي عادة إجمالي الناتج المحلي، والتضخم ممثلاً في ممثلاً في مؤشر سعر المستهلك ومؤشر الإنتاج الصناعي، وكمية الناتج الصناعي، والبطالة. أما بالنسبة لألمانيا بالتحديد فأن مؤشر الاستفتاء المعروف بـ IFO والذي يبين رضا الأداء التجاري له التأثير الكبير نظراً لملاحظته بشكل واسع من قبل المتداولين والاقتصاديين. كما أن العجز في الموازنة له أهميته بالنسبة لكل دولة في الاتحاد الأوروبي مما له التأثير المباشر على الاقتصاد والنمو المحلي لتلك الدول والذي يجب أن لا يزيد عجز الموازنة عن 3% من أجمالي الناتج المحلي.
تأثير التداول التبادلي: في بعض الأحيان يكون سعر صرف الدولار مقابل اليورو متأثر بشكل مباشر بسعر صرف اليورو مقابل عملة أخرى ويعرف بالتداول التبادلي – مثلاً Eur/JPY و Eur/GBP. وللتوضيح: من الممكن أن يهبط سعر صرف اليورو مقابل الدولار نتيجة لهبوط سعر صرف الين مقابل اليورو نتيجة لوجود بيانات اقتصادية قوية تخص اليابان ومتعلقة بدول الأتحاد الأوروبي بشكل خاص، كما ونتيجة لذلك فأن سعر صرف الدولار مقابل الين من الممكن أيضاً أن يهبط نتيجة لتلق العلاقة.
عقود الاستحقاق المستقبلية لمدة 3 أشهر باليورو (Euribor): ميزة هذه العقود أنها تعطي توقع قوي لسعر صرف اليورو بعد ثلاثة أشهر لكون تاريخ الاستحقاق يدعم الطلب والعرض المستقبلي على اليورو وإيداعات اليورو المستقبلية. ويكمن الفرق الأساسي بالنسبة لعقود الاستحقاقات المستقبلية لمدة الـ 3 أشهر وإيداعات اليورو المستقبلية أن تلك العقود تعطي توقع أفضل من الأخرى بالنسبة لسعر صرف اليورو مقابل الدولار.
المؤشرات الأخرى: هناك تناسب عكسي قوي جداً بالنسبة لسعر صرف اليورو مقابل الدولار والدولار مقابل الفرنك السويسري، مما يعطي علاقة متساوية بالنسبة لتلك العملتين على سعر صرف الدولار, وسبب ذلك أن الاقتصاد السويسري يعتمد بشكل مباشر وقوي على اقتصاديات الإتحاد الأوروبي. وفي أغلب الأحيان يكون هبوط سعر صرف اليورو مقابل الدولار هو نفسه هبوط سعر صرف الفرنك السويسري مقابل الدولار، والعكس صحيح في أغلب الأحيان. وتكون هذه العلاقة غير متناسبة في حال توافر عدد من المؤشرات الاقتصادية المعنية بالإتحاد الأوروبي وسويسرا وتغير سعر الصرف بينهما بشكل تبادلي.
العوامل السياسية: كحال جميع أسعار الصرف، فإن سعر صرف اليورو بالنسبة للدولار سريع التأثر بالأوضاع السياسية كالتخوف من الاندماجات السياسية في حكومات بعض دول الإتحاد الأوروبي. كما أن الأوضاع السياسية في روسيا ممكن أن تؤثر بشكل مباشر على سعر صرف اليورو نتيجة لوجود استثمارات كبيرة لألمانيا هناك.



Trend غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

جديد مواضيع منتدى الدروس التعليمية - فوركس


الكلمات الدلالية (Tags)
أساسيات, المستقبلية, التداول, العملات, والأسهم, والعقود

مواضيع سابقة :

طريقة رسم القناة
الانحدار النسبي لخط الاتجاه
كم ستغرق الزمن

مواضيع تالية :

ماهو تأثير الأحداث؟
الذهب انجننننننننننننننننننننننننننننننننن وش السالفها
تعلم كيف ترسم خطوط فيبوناتشي

أساسيات التداول في العملات والأسهم والعقود المستقبلية

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع المنتدى
Day Trading The Currecy Market التداول اليومي في سوق العملات مكتبة التحليل الفني
الان بامكانكم التداول بأفضل برامج التداول للفوركس برنامج الميتاتريدر Metatrader مع FXCM منتدى برامج التداول و الشارتات و شركات الوساطة
انشاء الله اريد تعلم سوق العملات (الفوركس) والتعرف على استراتيجيات التداول ومناقشتها منتدى الدروس التعليمية - فوركس
أساسيات فوركس أساسيات فوركس النمو الإقتصادى (Economic Growth) النمو الإقتصادي منتدى الدروس التعليمية - فوركس


روابط الموقع الداخلية


الساعة الآن 01:41 PM.
Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd.
Privacy Policy
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.

الاتصال بنا - بورصات - الأرشيف - تنشيط العضوية - اعلن معنا - الأعلى    تحذير المخاطرة