موقع بورصات
 
بورصات
تسجيل عضوية جديدة في المنتديات لوحة تحكم العضو البحث في المنتديات تسجيل الخروج الرئيسية الاتصال بنا

منتدى العملات العام Forex لمتابعة كل ما يتعلق بتجارة العملات الاجنبية – الفوركس والذهب والنفط من اخبار وطرق المتاجرة وتحليلات ، قسم التوصيات – توصيات العملات لمتابعة توصيات فوركس ونقاط الدخول والخروج على مختلف العملات ، منتدى الدروس التعليمية – فوركس يحتوي على دروس تعليمية لسوق العملات والتحليل الفني والاساسي وادارة رأس المال فوركس ، منتدى المؤشرات والاكسبيرتات يحتوي على اهم المؤشرات مع شرح لها بالاضافة الى بعض الدروس

العودة   بورصات > بورصة العملات الاجنبية - الفوركس > منتدى الدروس التعليمية - فوركس

أساسيات التداول في العملات والأسهم والعقود المستقبلية

منتدى الدروس التعليمية - فوركس

Like Tree2Likes

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 16-09-2008, 02:51 AM   #11
عضو متميز
 

افتراضي رد: أساسيات التداول في العملات والأسهم والعقود المستقبلية

رد: أساسيات التداول في العملات والأسهم والعقود المستقبلية
* الربح و الخسارة :-

بعد دخول السوق بفتح عقد جديد (New Contract) و ويبدأ السعر بالتحرك فإن الحالة تسمىحالة عوم Floating وبمجرد ابتعاد السعر عن سعر الدخول يكون العقد إما في

حالة ربح معوم Floating Profit أو Unrealized Profit

نتيجة لتحرك السعر لمصلحة المتداول فإن الصفقة قد حققت ربحا، لكن هذا الربح ليس حقيقيا بل معوما كون تحرك السعر قد يغيره ولا يصبح الربح حقيقيا إلا عندما يغلق المتداول الصفقة.

أو
حالة خسارة معومة Floating Loss أو Unrealized Loss

نتيجة لتحرك السعر لغير مصلحة المتداول فإن الصفقة قد حققت خسارة، لكن هذا الخسارة ليست حقيقية بل معومة كون تحرك السعر قد يغيرها ولا تصبح الخسارة حقيقية إلا عندما يغلق المتداول الصفقة.

(ويسمى كذلك Unrealized Profit & loss) و الربح و الخسارة المعومة هو ربح أو خسارة لا تتحقق إلا عند إغلاق الصفقة. و الأرباح و الخسائر المعومة و الأرباح و الخسائر المتحققة تقاس حسب المعادلة التالية:

النتيجة الموجبة ربح و السلبية خسارة.!

Loss & Profit calculation

(Direct currencies)
Loss or Profit = (selling Rate - buying Rate) X C.S XNo. of Contracts

العملاتالمباشرة


الربح أو الخسارة =(سعر البيع – سعر الشراء) X حجم العقد X عدد العقود


(Indirect currencies)


Loss or Profit = (Selling Rate – Buying Rate) X C S X Number of Lots
Liquidation Rate
العملاتغير المباشرة

(سعر البيع – سعر الشراء)
الربح أو الخسارة = X حجم العقد X عدد العقود
سعر الإغلاق

جميع هذه الحسابات تحسب آليا في برنامج التداول على الإنترنت وتتوفر تقارير متعددة تظهر أمام المتداول حين حصولها.







أمثلة:

مثال1
افترض حجم الصفقة 100.000

Buy New 1 contract EUR/USD 0.83 21 / 26
Sell Liquidation 1 C. EUR/USD 0.84 01 / 05


العملة مباشرة
الربح أو الخسارة = (0.84 010.8326)X100.000X1
= 750 $ (ربح 750 دولار)

مثال2

Sell 2 New USD/JPY 121 29 / 34
Buy 2 liquidation USD/JPY 121 31 / 36

العملةغير مباشرة

(121.29121.36)
الربح أو الخسارة = X100.000X2
121.36

= - 115.34 $ (خسارة 115.34 دولار)


القاعدة الذهبية : بع على السعر الأعلى و اشتر على السعر الأخفض
Golden Rule: Sell at the High Price, Buy at the low Price



Trend غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 16-09-2008, 02:51 AM   #12
عضو متميز
 

افتراضي رد: أساسيات التداول في العملات والأسهم والعقود المستقبلية

مبدأ التداول بالروافع Leverages أو هامش التأمين Margin

إن ميزة هذا السوق الحقيقية هي بأنه ليسبالضرورة أن تستثمر مبالغ كبير لدخول صفقات كبير بحجم ما قيمته 100.000 يورو مثلا، و لكن بالضرورة أن تمتلك مايمكن أن ينتج عن هذه الصفقة من خسائر محتملة تحمي نفسك و الجهة التي تعطيكإمكانية التداول بهذا السوق أما ما يتحقق من أرباح فهو يعود إليك صاحب القرار الأولو الأخير. كيف يتم هذا كما يلي:-

أنت تفتح حساب لدى شركة الوساطة لنقل مثل بقيمة 10.000$تدخل في صفقة واحدة شراءGBP/USD قيمتها 100.000$ بسعر 1.6575 يتم تنقيصحسابك حسب هامش التأمين المتفق عليه مثلا 1000 $ . فيصبح شكل حسابك :
10.000 $رصيد افتتاح
1.000 $تامين
9.000 $رصيد حقيقي
الصفقة : بيع 100.000 USD و شراء CHF 165.750

على فرض ارتفاع سعر الدولار إلى 1.6610 و اتخاذ قرار بيع


نتيجةالعملية : 166.100 – 165.750 = 350$ ربح

و شكل الحساب أصبح

رصيدافتتاح = 10.000 $
ناتج العمليات = 9.000 $ + 1.000 $ + 350 $ = 10.350 $
رصيد إغلاق = 10350 $

و كمثال أنخفض سعر الدولار مقابل الجنيه الأسترليني إلى 1.6555و اتخذنا قرار خروج من السوق
نتيجة العملية 165.550 –165.750 = (200$ ) خسارة
يصبح و شكل الحساب
رصيد افتتاح = 10.000 $
ناتج العمليات9.000$ +1.000 $ - 200 $
رصيد إغلاق = 9.800 $

فالميزة الرئيسية لهذا السوقإمكانية التداول بأضعاف حجم الحساب فبحساب مثلا يساوي 10.000 $ و هامش تأمين = 1% أي1000 $ للعقد الواحد المساوي 100.000 يمكن تداول صفقات بقيمة 1.000.000$ .

مخاطر التداول بالعملات الأجنبية

إن تجارة تداول العملات الأجنبية كأي تجارة أخرى تحتمل الربح و الخسارة فهي ليست مكانا لا يمكن به أن تتحقق خسائر، إن مخاطر تداول العملات الأجنبية متنوعة سنحاول حصرها بما يخص التداول من اجل الربح فيما يلي:-

- مخاطر تغيرات الأسعار.
- مخاطر نداء انخفاض أو تجاوز الاحتياطي Call Margin .
- مخاطر تراكم الفائدة المتبادلة لزوج العملات.
- مخاطر التداول بأموال لا يملكها التداول ( اقتراض) أو المخاطرة بجميع ما يملك.
- مخاطر التداول بعملات بلدان ذات اقتصاديات غير مستقرة.



Trend غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 16-09-2008, 02:52 AM   #13
عضو متميز
 

افتراضي رد: أساسيات التداول في العملات والأسهم والعقود المستقبلية

مخاطر تغيرات الأسعار

على المتداول أن يدرك أن أسعار العملات يمكن أن تتغير و بشكل مفاجئ و بخلال فترة بسيطة، يمكن في أسواق متوترة أن تكون دقائق قليلة، تحدث بها تغيرات أسعار واسعة. و كون تجارة تبادل العملات مبنية على التداول بهامش تأمين فأن تغيرات قيمة العقد بانخفاض أو ارتفاع سعر العملة سيشكل فروقات كبيرة في قيمة العقد قد تتجاوز قيمة هامش التأمين على العقد.

ولهذا على المتداول ان يحمي نفسه وأمواله من مثل هذه التغيرات المفاجئة، والسبيل الوحيد هو في التداول حسب الأصول بوضع خطط تداول واستراتيجيات تداول واستخدام أدوات إدارة المخاطر وهي الأوامر الآلية التنفيذ، أمر الوقف و أمر التحديد و الأمران معا. (سيتم التحدث عنها في القسم القادم).

مخاطر نداء انخفاض أو تجاوز الاحتياطي Call Margin

تعتمد الشركات الوسيطة و البنوك التي تمنح العميل تسهيلات التداول بهامش التأمين آلية حماية لنفسها فيما لو تعرض العميل لخسارة مفاجئة تصل إلى حدود التامين الموضوع لغايات دخول الصفقات.

و العقد الذي يوقعه صاحب حساب التداول يمنح الشركة او البنك او جهة الوساطة حق ممارسة هذه الآلية بهدف حماية نفسها و أموالها من مخاطر التداول التي قد يتعرض لها الحساب.

تقوم هذه الآلية على إغلاق أو تسييل مراكز المتداول المفتوحة في اللحظة التي تصل خسارته إلى حد انخفاض تغطية هامش التأمين للخسارة العائمة أو تجاوزها. ويجب الإنتباه الى أن هذا الإجراء يتم آليا في أنظمة التداول من خلال الإنترنت.

ومرة أخرى على المتداول اعتماد استراتيجيات تجنبه مثل هذه المواقف باستخدام أدوات إدارة المخاطر.








مخاطر تراكم الفائدة المتبادلة لزوج العملات

النمط السائد لتداول العملات الأجنبية يقوم على أساس احتساب فرق الفائدة ما بين زوج العملات فعند دخول صفقة مثلا شراء EUR/USD فإن ذلك يعني من وجهة نظر البنك أن المتداول يمتلك EURO فاقرضه للبنك و لكنه اقترض USD فتقوم البنوك باحتساب فرق الفائدة بين هاتين العملتين وإما بدفع أو خصم الفرق بين الفائدة المحسوبة على العملتين.

وتتم هذه العملية بشكل يومي في كل مرة يبيت بها العقد مفتوحا خلال ليلة حسب توقيت مدينة نيويورك. فيتم إما إضافة فرق الفائدة أو خصمها من رصيد حساب التداول.

و لتجنب تراكم هذه الفوائد على المتداول إما،
  • التداول مع جهة لا تعتمد هذه السياسة.
  • التداول تداولا يومي لتجنب هذه المخاطر.
  • البيات على أزواج عملات تحقق له فائدة موجبة تضاف لرصيده.

للتذكير: تعتمد عدد من الشركات الوسيطة نمط التداول بدون احتساب فوائد مجاراة للضوابط الشرعية.


مخاطر التداول بأموال لا يملكها التداول ( اقتراض) أو المخاطرة بجميع ما يملك

لا يحتاج هذا العنوان إلى شرح، أن التداول بالهامش يحتم التداول بأموال فيما لو خسرها المتداول فإنها لا يجب أن تشكل عبئا يخفض من مستوى معيشته أو أفراد أسرته و لا يشكل عبئا إضافيا على أعبائه الافتراضية.

أن الأموال التي يجب أن يتداول بها الإنسان يجب أن تكون أموالا ليست موضوعة لغايات محدده مثل الأموال التي تشكل الرأسمال العامل في تجارة الإنسان الرئيسية أو مدخرات التقاعد أو التعليم أو أي نوع من المدخرات ذات الهدف المستقبلي البعيد عن مخاطر التداول.

و هذا بالواقع قاعدة عامة تشمل جميع انواع التداول في بورصات رأس المال العالمية سواء أسواق الأسهم أم العملات أم أسواق الخيارات الآنية منها أو المستقبلية.

أن التداول بأموال فائضة عن حاجة الشخص تمنحالمتداول الثقة للتداول الجريء وتجنبه الوقوع بمواقف وخيارات صعبة.

مخاطر التداول بعملات بلدان ذات اقتصاديات غير مستقرة

تقوم الشركات الوسيطة و البنوك بمنح المتداول حق التداول الحر، وبعض الشركات تمنح المتداول امكانية تداول عدد كبير من العملات.

على المتداول أن يكون حذرا باعتماد التداول بعملات بلدان ذات اقتصاديات قوية بعيدة عن التعرض لأزمات مفاجئة او تغييرات في النمط الاقتصادي والسياسي مما قد يسبب انخفاض قيمتها بشكل مفاجئ.

البلدان ذات الإقتصاديات القوية يدعم اقتصادها قيمة عملتها بين عملات العالم، فيكون ميزانها التجاري و صادرتها وبياناتها الإقتصادية مؤشرا مؤثرا بشكل مباشر على قيمة عملتها. ولن يمنع هذا تذبذب أسعارها ولكنه بالضرورة يمنع تعرض قيمة العملة لنكسات كبيرة و مفاجئة.

بشكل عام و ليس حصرا فإن أزواج عملات التداول الرئيسية

EUR/USD,, GBP/USD , USD/JPY , USD/CHF

التي تحدثنا عنها و متعارف على ان تسمىفي سوق تبادل العملات الأربعة الرئيسية Main Four تعكس اقتصاديات بلدان قوية يتم تداولها بشكل مريح من قبل بنوك وشركات وساطة عالمية بدون محاذير تذكر.


لمحة مختصرة يجب أخذها بعين الاعتبار بالنسبة للمتداول
استثمار عالي المخاطر



تجارة تداول العملة بهامش التامين إحدى أكثر أشكال الاستثمار المتوفرة في الأسواق المالية خطرا ومناسبةفقط للأفراد والمؤسسات ذوي الإطلاع والمعرفة بآلية هذا السوق.. حساب تداول العملات الأجنبية بالهامش يسمح للمتداول بالمتاجرة بالعملات الأجنبية على قاعدة رفع بنسب كبيره (تصل تقريبا إلى 100 ضعف الرصيد الحر للحساب). إيداع أولي 20,000$ سيمكّن صاحب الحساب من أخذ مراكز حدودها تصل إلى 2.000,000$من القيمة السوقية. الأموال في حساب متداول يتداول بكامل قوة الرفع يمكن أن تفقد بالكامل، مثلا في حالة مراكز مفتوحة يتغير عليها السعر بنسبة واحد بالمائة. و نظريا، يمكن لحساب أنيفقد أكثر من قيمة رصيده الحر ، وعلى سبيل المثال، حساب عليه تداول في كامل قوة الرفع و يتعرض لتغيير أسعار اكثر من واحد بالمائة . بوجود مثل هذه الإمكانية لخسارة كامل الاستثمار، فأنالتداول في سوق العملات الأجنبية يجب أن يتكون فقط من استثمار رأس مال مخاطر من حر أموال المتداول التيلو فقدت بالكامل فأن ذلك سوف لن يحدث تغيير بشكل ملحوظ في رفعة الحالة المالية أو المؤسساتية لأصحاب الحساب.



مخاطر التداول بواسطة الإنترنت

بالإضافة، هناك مخاطر مرتبطة باستعمال نظام تنفيذ تداول الصفقات على الإنترنتبضمن ذلك، ولكن غير محصور ب، فشل الأجهزة، فشل البرامج، أو فشل أو فقدان اتصال بالإنترنت.حيث أن الجهة المانحة لخدمة التداول لا سيطرة لهما على قوّة الإشارة/ البث،استقبالها أو توجيهها عن طريق الإنترنت، أو تجهيز أجهزتك أو اعتمادية أو قدرة اتصالها، فالجهة المانحة لخدمة التداول لا يمكنأن نكون مسؤولة عن حالات فشل الاتصال أو تشوهات أو التأخيرات عند التداول عن طريقالإنترنت.توظف وتتخذ أن الجهة المانحة لخدمة التداول خطط وأنظمة الدعم و الطوارئ لتقليل إمكانية فشل النظام، والتداول عن طريق الهاتف متوفردائما.
بيان كشف خطر

هذاالبيان القصير لا يكشف كلّ المخاطر المحيطة و السمات الهامّة الأخرى التي تحيط في الاستثمارات المعتمدة على الهامش.في ضوء المخاطر، عليك أن لا تدخل مثل هذه الصفقات إلا إذا تفهمت طبيعةالصفقات (والعلاقات التعاقديّة) و أن تتفهم المدى الذي تتعرّض له من المخاطر.التجارة في عقود بالهامش مثل عقود التداول بالعملات ليست مناسبة لكافة أعضاءالجمهور، فقط أفراد و مؤسسات مالية متطوّرة و/ أو مشاركون مؤسساتيون ذوي الإطلاع والمعرفة بآلية هذا السوق يجب أن يتداولوا عقود تبادل العملات كما بيّن “ تعديل وزارة المالية ” (الأمريكية) في القسم 2(a)(1)(A) من قانون تبادل السلع رقم 7 U.S.C.2 (1982). عليك أن تعتبر بعناية إذا كان التداول ملائما لك في ضوء خبرتك ومعرفتك، أهدافك، و مصادرك المالية وظروف أخرى.



Trend غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 16-09-2008, 02:52 AM   #14
عضو متميز
 

افتراضي رد: أساسيات التداول في العملات والأسهم والعقود المستقبلية

الفصل الثاني: الأسهم

مقدمة

السّهم, في التّجارة و التّمويل, نصيب ملكيّة في شركة معينة. والأسهم في شركة ما يمكن أن تُشْتَرَى و تباع, عادةً على بورصة عامّة. وبالتّالي, مالك الأسهم يمكن أن يحقّق مكسبًا أو زيادة رأسمال إذا يُبَاع السّهم بسعر مرتفع فوق ما المالك أصلاً دفع له.

وللتوضيح، آذ تمكّن بعض الشّركات المساهمين أن يشاركوا في مكاسب الشّركة. وتكون على شكل دفعات من الشّركة إلى المساهمين وتُسَمَّى بطبيعة الحال أرباح . بالإضافة إلى ذلك, أن المساهمون يمكنهم أن يشاركوا في بيع الشّركة إذا تمت تصفيتها. كما قد يصوّتون أيضًا شخصيًّا أو بالإنابة على تشكيل مسائل تجاريّة معينة, متضمّنًا ذالك المسألة والمطالبة من الّذي ينبغي أن يدير الشّركة. كما متى أصدرت الشّركة سهم جديد, المساهمون يحظون بالأولويّة لشراء عدد معيّن من الأسهم قبل أن يتم عرضهم للبيع في الأسواق المالية . المساهمون أيضًا يتلقّون التّقارير الدّوريّة التي تزوّدهم بالمعلومات بخصوص أداء المجلس العام للشركة. كما أن لدى المساهمين حقّ تّكليف أو نقل أسهمهم أو جزء منها إلى فرد آخر بكل حرية.

المساهم يُعْتَبَر مالك عمل و لديه حماية قانونية تضمن له ذلك. ولكن وسائل المسئوليّة عادة ما تكون محدودة كأن المساهم غير مسئول شخصيًّا عن ديون الشّركة . كما إن معظم المساهمين يمكن أن يخسروا إذا فشلت الشّركة واستهلكت كمّيّة استثمارها و/أو دفعت رأس المال لغرض تغطية خسارة معينة . ويختلف هذا التّرتيب عن ذلك للأشكال الأخرى لمنظّمة التّجارة المعروفة كملكيّات و شركات وحيدة. والتي يعتبر مالك العمل أو الشركة مسئول شخصيًّا عن ديون أعمالهم والخسائر بشكل عام.



Trend غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 16-09-2008, 02:53 AM   #15
عضو متميز
 

افتراضي رد: أساسيات التداول في العملات والأسهم والعقود المستقبلية

نظام التداول بالأسهم والنظام المطور بخاصية CFD.

لماذا هناك أسهم؟


تصدر الشّركات السّهم لكي تموّل أنشطتها التّجاريّة. هذه الطّريقة لجمع الاعتمادات متاحة فقط إلى شركات التّجارة المنظّمة والكبيرة, إلا إنّها غير متاحة إلى المؤسسات الفردية و الشّركات الصغيرة وذات المالك الواحد. يمكن أن تستخدم الشّركة عائد العمل المنفذ في عدة أوجه. وبالاعتماد على نوع الشركة وكونها مساهمة, فإنها تحتاج إلى زيادة عمليّات الأبحاث والتّطوير, وشراء المعدّات الجديدة, وافتتاح مرافق الجديدة وتعين موظّفين جدد.
كما أن بعض الشركات تطرح وسائل تمويلية كبديل للتّمويل أو الأسهم وهو تمويل الدّين أو بيع السندات, ويُعرف بقرض ذو فائدة. هذا البديل أيضاً متاح إلى المؤسسات الفردية و الشّركات الصغيرة وذات المالك الواحد. وبمجرد صدور سند للشركة يتوجب عليها التحضير لدفعات فائدة دوريّة إلى المقرض أو حامل السّند وأيضًا يجب عليه تسدّيد مبلغ السّند عندما تنتهي مدّة السّند، وتعرف الأسهم والسّندات إجمالاً بأسهم.
عندما تقوم شركة بطرح أسّهمها للمرة الأولى بالسوق والتداول العامّ, فإن ذلك يتم بالتعاون مع بنوك استثمارية لترتيب طرحها بآلية الطرح المبدئي العام – Initial Public Offering ( IPO ) . يحصل البنك الاستثماريّ على الإصدار الأوّل من تلك الأسهم بسعر اتّفاقيّ, ثمّ يجعل الأسهم متاحة للبيع إلى عملاءه والمستثمرين الآخرين . الشّركات التي عندها عروض الـ IPO هي شركات متوسطة إلى صغيرة عادةً وتحتاج لتمويل كبير كرأس مال.
يمكن أن يكون لدى الشّركة IPO واحد فقط – وهي المرة الأولى التي يطرح فيها السهم للجمهور. بعد ذلك, يُقَال أن الشّركة عامّة. شركات المساهمة التي تحتاج لتّمويل إضافيّ لتطوّر عمل إضافيّ قد تختار إصدار سهم جديد – لغرض مضاعفة رأس المال - في وقت لاحق. لهذا يسمى سهم لاحق, أو تابع العرض. قد تختار بعض الشّركات أن لا تكون شركة مساهمة، للكونها شركات مملوكة لعدد محدود أو شركة فردية. وسبب ذلك أن الشّركة لا تريد تقاسم مكاسبها مع مساهمين خارجيين, أو قد لا تريد مشاركة المستثمرين أو المساهمين في اتخاذ القرارات أو السيطرة على مجمل القرارات الأساسية.

في بعض الأحيان تقوم بعض الشركات بتقسيم أسهمها - Split. وهو ما يعني أنّ الشّركة تستبدل أسهمها باسهم جديدة على نفس راس المال, مثل اثنان لواحد أو ثلاثة لواحد. وعادةً تقوم الشركة بتقسيم أسهمها عندما يُعْتَبَر سعر السهم السوقي مرتفع جدًّا، لذا تقوم الشركة بالتقسيم مما يجعل شراء السهم من قبل مستثمرين أصغر ممكن بشكل أكبر وبالتالي قدرة تنافسية أكبر. كما أن هدف التقسيم أيضاً هو استبدال الأرباح التراكمية على السهم بسهم جديد مما يمكن الشركة الاستفادة من تلك الأرباح في تشكيل وتمويل عملياتها الحالية والمستقبلية لغرض تطوير منتجاتها الحالية وابتكار منتجات جديدة. كما أن ذلك من الممكن أن يقيس مدى الفائدة المترتبة في حالة طرح أسهم تتابع لاحقاً ونسبة الإقبال عليها من قبل الجمهور. بهذا يكون التقسيم ذو فائدة كبيرة على جميع الشركات المساهمة بدون استثناء وهذا ما نلحظه من خلال ألقاء نظرة عامة على السوق.



Trend غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 16-09-2008, 02:54 AM   #16
عضو متميز
 

افتراضي رد: أساسيات التداول في العملات والأسهم والعقود المستقبلية

ما هو الـ CFD

الـ CFD هو أختصار لكلمة Contract for Difference وتعني عقد للاختلاف وتعتبر هذه الخاصية عملية جداً لتداول الأسهم خصوصاً للمستثمرين النشطين. هذه الأداة الاستثمارية ميزتها أن سعر السهم فيها يتحرك كما هو بسعره السوقي الآني بالإضافة إلى ذلك هناك عقد مستقبلي واجب الدفع لاحقاً لذلك السهم على السعر الذي تم شراء أو بيع السهم عليه. كما أن من مزايا هذه الخاصية – CFD - إنها تتعامل بنظام الهامش أو الروافع.

المستثمر هنا من الممكن أن يستفيد من هذه الخاصية بعدة أوجه منها أنه لا يستلزم إلا دفع بما نسبته 20% فقط من قيمة العقد أو الصفقة، كما أن يمكنه البيع بدون شرط الشراء لأي سهم وبأي سعر ووقت وكمية يرغب فيها. هذه الخاصية من شأنها أن تفيد جميع أنواع المضاربين بالدخول في أداة استثمارية قد تكون الأفضل من جهة العائد والمرونة. فمن ناحية وجود هامش أو روافع فأن بذلك يكون مخاطرة فقدان جزى من رأس المال وارد وبالتالي من جهة أخرى عائد مضاعف خمس مرات على مقدار رأس المال أيضاً وارد.



تحرك سعر السهم والاستفادة من الـ CFD

كما هو ملاحظ أن سعر السهم يتحرك بالاتجاه نفسه سواءً بخاصية الـ CFD أو بالتداول العادي، إذاً لماذا الـ CFD؟ السبب وراء ابتكار خاصية الـ CFD هو أن هناك عدة أسباب منها أن الشركات الوسيطة وتعرف كذالك بالمقاصة تعطي الكميات المطلوبة من ذلك السهم بالسعر المعروض بدون حاجة الانتظار للحصول على الكمية المطلوبة – وجود من يرغب ببيع ذلك السهم و/أو شرائه - لكون العقود مستقبلية وليست أنية والتداول هو تداول قصير الأمد بالنسبة للمستثمر مما يعني مخاطر أقل على الكميات المطلوبة والمعروضة ووفرة توافرها لكون هذه الخاصية تُستخدم من قبل مجموعة كبيرة من المستثمرين حول العالم. كما أن العقود بالنسبة لهذه الخاصية هي عقود شاملة بيع السهم و/أو شرائه مما يمكن المستثمر الاستفادة من صعود السهم وانخفاضه مما يعني حركة تداول أكبر وبالتالي نشاط ملحوظ على السهم المختار مما يجعله سهم ذو فائدة استثمارية كبيرة.

وكما هو ملاحظ أن مؤسسات المقاصة تطلب وجود هامش إيداع بمقدار 20% من إجمالي مبلغ العقد لكي يتم تأكيد حالة البيع و/أو الشراء، وهذا العقد بطبيعة الحال لا يتطلب تغطية مستقبلية من قبل المستثمر لآن الفكرة أساساً مبنية على نظام الهامش أو الروافع. وللعلم أن نسبة المخاطرة بهذا النظام أيضاً أعلى مما هي عليه بالنسبة للتداول العادي لكون أن المؤسسة الوسيطة أو المقاصة لن تسمح بتجاوز حد الهامش المدفوع من قبل المستثمر مما يعني أن نسبة الخسارة على كل عقد يجب أن لا تزيد عن الـ 20% أو إن أي خسارة محتملة سوف يتم تصفيتها من إجمالي الحساب المستثمر وفي حالة لم يتوفر رأس مال كافي سوف يتم تصفية العملية بشكل كامل. ولكن إستراتيجية الاستثمار نفسها هي النقطة الأساسية التي تمنع حدوث ذلك، وهي أن على المستثمر أن يتبع طريقة محددة في التداول ووضع آلية معينة تخفض من خسارته وتزيد ربحه – كما هو موضح بإستراتيجية الاستثمار والتي سوف يتم ذكرها لاحقاً.



مزايا الـ CFD

كما هو ملاحظ أن لهذه الخاصية عدة مزايا وقد أستعر ضنا بعضاً منها. ونلخصها هنا كما يلي:
- إمكانية رفع المبلغ المستثمر به لغاية 5 أضعاف مما هو عليه – نظام الهامش أو الروافع.
- إمكانية بيع السهم بدون الحاجة إلى شرائه – Going Short – بدون أي تكاليف تمويلية إضافية.
- إمكانية الحصول على السعر الحالي في حالة البيع أو الشراء وبكميات كبيرة بدون الحاجة إلى الانتظار لكون العقود عقود مستقبلية.
- إمكانية دخول السوق بشكل محتاط Hedge – يتوفر ببعض أنظمة التداول وليس الكل – أي الشراء والبيع بنفس الوقت ومن ثم فتح أحدى العملتين في حالة تأكد اتجاه السعر بالنسبة للمستثمر.
- مخاطرة أكبر على المبلغ المستثمر مما يعني زيادة نسبة الأرباح، هنا لابد من وضع إستراتيجية تقلل الخسارة للحد الأدنى وزيادة نسبة الربح إلى أعلى حد ممكن من خلال اعتماد مبدأ تداول مدروس.

المخاطرة المتوقعة بنظام الـ CFD

هذه الميزة ليست مناسبة لأي شخص لكونها:
- قوة الرفع أو الهامش من الممكن أن تزيد الخسارة كما بإمكانها أن تزيد الربح. لذا لابد من أعتماد استراتيجية إدارة المخاطرة بالنسبة للمستثمر.
- أن مؤسسات الوساطة أو المقاصة في بعض الأحيان من الممكن أن لا تستطيع إعطاء السعر المطلوب نتيجة لتحرك السعر نظراً للعديد من العوامل مما يعني أن الفرق بين السعر المطلوب والذي يجب تصفية العملية عليه قريب وسعر وقف الخسارة بعيد مما يعني مخاطرة أكثر في حالة انعكاس السوق.
- التكاليف التمويلية تكون مرتفعة نوعاً ما في حالة إبقاء العملية مفتوحة لوقت طويل خصوصاً في حالة شراء السهم، ولكن في حالة بيعه تكون بدون أي فائدة أو تكلفة تمويلية لسبب كون بيع السهم يجعله في حالة عرض مستقبلي خصوصاً إذ ما تم التداول على أسهم الشركات ذات التصنيف الكبير لذا من السهل تصفية ما يباع من أسهم.



Trend غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 16-09-2008, 02:54 AM   #17
عضو متميز
 

افتراضي رد: أساسيات التداول في العملات والأسهم والعقود المستقبلية

الفصل الثالث: العقود المستقبلية

المقدمة

الأسواق المستقبلية هي عبارة عن سوق مزاد متواصل من العرض والطلب مبني على أساس المعلومات الصادرة من مراكز المقاصة الخاصة بالبضائع المرتبطة بعقود مستقبلية. كما تعرف أيضاً بأتفاقيات بيع وشراء قانونية تتم بداخل أسواق معتمدة عالمياً يتم من خلالها تبادل عقود ذات قيمة مستحقة مستقبلاً. ومثلاً على ذلك العقود المستقبلية الخاصة بتوريد شحنات من النفط الخام المستحقة بعد فترة زمنية معينة فيتم تداول عقود تلك الشحنات من الآن وباللأسعار الحالية ناهيك عن حجم الطلب والعرض. وتعتبر أسواق العقود المستقبلية أماكن ألتقاء البائع والمشتري تختص بتبادل عقود بضائع محددة مسبقاً وهي المنتجات الزراعية والمعادن ونسب الفائدة والنفط الخام والعملات الأجنبية ومؤشرات الأسهم. ونستنتج من ذلك أن عقود تلك البضائع مستقبلية أي أنه لا يتم تداول البضائع بشكل مباشر بل بعقود يتم الأتفاق على مددها وأسعارها وكمياتها مسبقاً. وللمستثمر هنا العديد من المعطيات التي تجهله يقدم على تداول العقود المستقبلية منها أن تلك البضائع يمكن بيعها بدون شرط الشراء بالإضافة إلى أن تلك العقود لا تحتاج إلى إيداع مبلغ كبير كشرط للتداول كما أن تلك العقود لها من المخاطرة مما يجعلها متميزة للمتداولين الباحثين عن عائد كبير خلال فترة زمنيه قصيرة.


ماهو العقد المستقبلي؟

العقد المستقبلي عبارة عن عقد أتفاق بين طرفين (البائع والمشتري) يتم فيه تسوية عملية تجارية بسعر تم الأتفاق عليه حالياً والتوريد يكون بعد فترة زمنية محددة بالعقد، ولكل عقد كمية محددة من البضاعة المتفق عليها. فنرى هنا أن الفائدة بالنسبة للبأئع في أنه حصل على أجرة ما سوف ينتجه بعد فترة زمنية معينة مما يغطي تكاليف التشغيل والتوريد وغيرها مسبقاً، وبنفس الوقت يكون قد باع الكميات المطروحة من قبله لعدة مشترين ومن مناطق مختلفة مما يساعده على تحمل مخاطر أقل مستقبلاً. أما بالنسبة للمشتري فأن هذهالعقود تساعده في رصد التكاليف التشغيلية الخاصة بمنتجاته مستقبلا خصوصاً أن تلك العقود هي لمواد تشغيلية خام والتي تدخل بشكل رئيسي بتكوين منتجاته، كما أن المشتري من الممكن أن يخفض مخاطرة تقلب الأسعار من خلال شراء أكثر مما يحتاج ومن ثم عرضها أو إعادة بيعها بالسوق وبذلك يكون قد حدد تماماً تكلفة منتجاته من جهة وقلل مخاطر تقلب الأسعار مستقبلاً من جهة أخرى. كما أن الفترات الزمنية يمكن تناولها في تلك العقود من مدة شهر ولغاية سنتين قادمتين. والفائدة المعتبرة أن لكل عقد كمية محددة مسبقاً هي كما ذكرنا توزيع نسب المخاطرة من جهة وإمكانية إيجاد بائع ومشتري بفترة زمنية قصيرة والإفادة من حركة السوق بالصعود والهبوط للطرفين.




Trend غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 16-09-2008, 02:55 AM   #18
عضو متميز
 

افتراضي رد: أساسيات التداول في العملات والأسهم والعقود المستقبلية

اللاعبون الأساسيين

ينقسم المشاركون في سوق العقود المستقبلية إلى عدة أقسام – كلاً بحسب أحتياجه – وهم كما يلي:

· المحتاطون – Hedgers
· المتوقعون – Speculators
· التجار الأساسيين – Floor Traders
المحتاطون

المحتاطون – Hedgers – هم عبارة عن أشخاص وشركات تقوم بشراء وبيع عقود مستقبلية بنفس الوقت لهدف تثبيت السعر على مستوى معين ومن ثم تصفية ما لا تحتاجه أو أستهلاك ما يزيد عن المطلوب لاحقاً، وبشكل عام يمكننا القول أن المحتاطون هم من يكون عندهم أو يخططون للحصول على بضائع مستقبلية نقداً. بهذه الطريقت يكون المحتاطون قد آمنو أنفسهم من مخاطر تقلب الأسعار في المستقبل القريب ومن جهة أخرى يكونو قد حددو تكلفة الأنتاج والسعر الذي سوف يتم طرحه لتلك المنتجات. لذا فأن المحتاطون قد أمنو فرص تحقيق مكاسب من تغير الأسعار أن كانت في أجاه رغباتهم وتقليل مخاطر تغير الأتجاه العام للسعر.

المتوقعين Speculators

هم ما يسمى بالمتداولين بشكل عام والراغبين بالحصول على أرباح على المدى القصير من خلال بيع وشراء العقود المستقبلية نتيجة لصعود وهبوط سعر عقد مستقبلي لسلعة معينة. ففي حالة توقع سعر عقود النفط الخام المستحقة بعد شهرين مثلاً للأعلى نتيجة أنخفاض توريد النفط الخام من دولة معية بسبب مشاكل سياسية فأن المتوقعين أو المتداولين يقومون بطلب أكثر على تلك العقود نتيجة لتوقع أن الأسعار سوف ترتفع وذلك لغاية الحصول على مكاسب سريعة خصوصاً أن تداولهم هو على المدى القصير – ليوم واحد.

وينقسم المتوقعين إلى أربعة أقسام وهم كما يلي:
· متداولين أسعارPosition Traders) هم المتداولين الذين يربطون عقود التداول حتى الوصول لسعر معين يتم بعد ذلك أغلاق جميع العمليات بدون النظر في الفترة الزمنية اللازمة لتحقيق ذلك والتي من الممكن أن تمتد أيام أو أسابيع أو حتى شهور. ونلاحظ هنا أن هذا النوع من المتداولين من الممكن أن يستخدمه كلاً من المتداوليين المبتدئيين والمحترفين.
· متداولين يوميينDay Traders) هم من يقومون بمسك أسعار محددة يومياً بأنتظار تحرك السوق ووصوله لسعر محدد بذلك اليوم من ناحية البيع أو الشراء، ويمكننا تصنيف هولاء بالمضاربين الذين يبحثون عن نقاط تغير السعر البسيط والتي يتم تداول كميات كبيرة فيه مما يجعلها ذات مخاطر أكبر وبالتالي مردود أكبر على المدى القصير.
· متداولين النقاطScalp Traders) هم المتداولين الذين يقومون بتداول عقود السلع المستقبلية لفترات زمنية قصيرة وبمواقع تسمح لهم بأخذ نقاط بسيطة كأرباح أو خسائر مع العلم بأن هؤلاء المتداولين يتعاملون بكميات ضخمة نسبياً.
· متداولين الفروقSpread Traders) هم متداولين عقود مستقبلية لسلعة معينة لها تواريخ أستحقاق مختلفة. بهذه الطريقة يكون هنا أسعار مختلفة لنفس السلعة مما يعطي توقع أسعار متوسطة لفتع وغلق مواقع مختلفة لتلك السلعة. ويتم أستخدام هذه الطريقة من قبل المتخصصين في سلعة معينة.




التجار الأساسيين Floor Traders

التجار الأساسيين هم الأشخاص الذين يقومون بعمليات البيع والشراء الأساسية الخاصة بالعقود المستقبلية لمصلحتهم و/أو الشركات التي يمثلونها. فهؤلاء هم من يقومون بتوفير السيولة وكميات العرض والطلب وأسعار عقود السلع المستقبلية في السوق بشكل عام.



Trend غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 16-09-2008, 02:56 AM   #19
عضو متميز
 

افتراضي رد: أساسيات التداول في العملات والأسهم والعقود المستقبلية

الباب الثاني: التحليلات الأستدلالية وقواعد إدارة المخاطر

التعريف بالتحليلات التقنية Technical Analysis

التحليل التقني ببساطة هو تحليل السعر السابق والمبالغ المتداولة في فترة زمنية معنية لتوقع سعر مستقبلي. هذا النوع من التحليل يركز على الرسوم البيانية والمعادلة للتوصل لتوقع صحيح بنسبة كبيرة بخصوص اتجاه السعر من ناحية فرص البيع أو الشراء بالاعتماد على حركة التداول الحالية. بشكل عام، فإن التحليل التقني يعتمد بشكل مباشر على المدة الزمنية مهما كانت يومية أو أسبوعية أو شهرية.


النظريات الأساسية

نظرية داو (Dow Theory)

تعتبر هذه النظرية الأقدم في التحليل التقني، وفكرتها الأساسية هي أن الأسعار تصور المعلومات الحالية. فمتى ما تكون هذه المعلومات متوفرة عند كل المعنيين من مضاربين ومحللين ومدراء محافظ استثمارية ومستثمرين ومحللين استراتجيين فإن ذلك بدوره يحرك السعر. أما بالنسبة لتغيرات السعر الخارجة عن نطاق المعنيين فإنها تُحسب بداخل الاتجاه العام للسعر. بهذا نرى أجمالاً أن التحليل التقني يركز على دراسة حركة السعر وبالتالي يعطي رسم تقني للحركة المستقبلية.

وجدير بالذكر فإن هذه النظرية نشأت أساساً بالاتصال المباشر بالمؤشر الخاص بسوق الأسهم، فهذه النظرية تركز أن تطور الأسعار مشمولة في حركة المؤشر، والذي يشمل ثلاثة أنواع من المخاطرة – أساسي وثانوي وجزئي. فحركة السعر تتذبذب بنفس القيم في فترات أدناها ثلاثة أسابيع ولغاية ما يزيد عن العام بقليل. كما أن هذه النظرية توضح أشكال المستويات العامة للحركة باتجاهاتها المتعارف عليها وهي نسب الفرق بين أعلى سعر وأدنى سعر تم الوصول إليه خلال فترة معينة وهذه النسب هي: 33% و50% و66%.

بعد الحروب نشأت نظرية بريتون وودز كما نعرف- راجع نشوء سوق تداول العملات الأجنبية ، والتي تنص على أن الدول الموقعة يجب عليها الاحتفاظ بسعر ثابت لا يتذبذب إلا بنسبة صغيرة جداً بالنسبة للدولار واعتماد قيمة الذهب إذا تطلبت الحاجة. لذلك منعت تلك البلدان تقليل قيمة عملتها بالنسبة للدولار على حساب مزايا التجارة الخارجية، وسمحت فقط بالتداول في نسبة أقصاها 10% بالنسبة للدولار. ومن جهة أخرى، وفي الخمسينات بالتحديد، نتج عن ذلك تحرك ضخم جداً لرؤوس الأموال الناتجة بعد البناء لفترة ما بعد الحرب العالمية الثانية والذي أثر بشكل مباشر على استقرار سعر الصرف بالنسبة للدولار كما هو متفق عليه في اتفاقية بريتون وودز. وكانت هذه بداية نشأة نظرية الداو.



Trend غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 16-09-2008, 02:56 AM   #20
عضو متميز
 

افتراضي رد: أساسيات التداول في العملات والأسهم والعقود المستقبلية

مستويات فيبوناسي (Fibonacci Retracement)

تعتبر هذه النظرية من أشهر النظريات الخاصة بالمستويات والتي تعتمد على النسب الرياضية الطبيعية والتي يستطيع أي شخص القيام بها بشكل تلقائي. أنها تفترض كيف أن السعر يرتد أو يرجع لنقطة معينة بداخل الاتجاه العام. أن أهم المستويات المتعارف عليها في هذه النظرية هي: 38.2% و50% و61.8%.



موجة أيليوت (Elliott Wave)

صنف أيليوت حركات السعر بتشكيلات متموجة والتي من خلالها نستطيع افتراض الأهداف والتغيرات المستقبلية. النظرية هنا تقول أن الأمواج التي تتحرك مع الاتجاه العام للسعر تسمى بالأمواج الموجبة، بينما الأمواج التي تتحرك بعكس الاتجاه تسمى بالأمواج التصحيحية. هذه النظرية وضعت خمسة مستويات إيجابية أساسية وثلاثة مستويات تصحيحية أساسية. فهذه الثمانية أمواج تلخص موجة دورة السعر العامة. ويتم احتساب تلك الموجات بنطاق الخمس عشر دقيقة في الرسم البياني.

وتعتبر نقطة التحدي بالنسبة لهذه النظرية في كون النظرية تربط نمط الأمواج جملة واحدة. وللتمثيل، موجة التصحيح بأمكانها أن تشتمل على موجة موجبة ثانوية وطرق تصحيحية خاصة بها. لذلك تكون الموجة الأساسية شاملة على عدة موجات موجبة وتصحيحية ثانوية، وبذلك تكون عندنا المقدرة على فهم وضع السعر وحركته بشكل واضح تماماً. بالإضافة لذلك أن بالأمكان استخدام مستويات فيبوناسي (Fibonacci Retracements) لتوقع أعلى وأدنى نقاط بأمكان السعر الوصول لهم بالمستقبل.



Trend غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

جديد مواضيع منتدى الدروس التعليمية - فوركس


الكلمات الدلالية (Tags)
أساسيات, المستقبلية, التداول, العملات, والأسهم, والعقود

مواضيع سابقة :

طريقة رسم القناة
الانحدار النسبي لخط الاتجاه
كم ستغرق الزمن

مواضيع تالية :

ماهو تأثير الأحداث؟
الذهب انجننننننننننننننننننننننننننننننننن وش السالفها
تعلم كيف ترسم خطوط فيبوناتشي

أساسيات التداول في العملات والأسهم والعقود المستقبلية

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع المنتدى
Day Trading The Currecy Market التداول اليومي في سوق العملات مكتبة التحليل الفني
الان بامكانكم التداول بأفضل برامج التداول للفوركس برنامج الميتاتريدر Metatrader مع FXCM منتدى برامج التداول و الشارتات و شركات الوساطة
انشاء الله اريد تعلم سوق العملات (الفوركس) والتعرف على استراتيجيات التداول ومناقشتها منتدى الدروس التعليمية - فوركس
أساسيات فوركس أساسيات فوركس النمو الإقتصادى (Economic Growth) النمو الإقتصادي منتدى الدروس التعليمية - فوركس


روابط الموقع الداخلية


الساعة الآن 11:25 PM.
Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd.
Privacy Policy
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.

الاتصال بنا - بورصات - الأرشيف - تنشيط العضوية - اعلن معنا - الأعلى    تحذير المخاطرة