موقع بورصات
  بورصات
تسجيل عضوية جديدة في المنتديات لوحة تحكم العضو البحث في المنتديات تسجيل الخروج الرئيسية الاتصال بنا

منتدى العملات العام لمتابعة كل ما يتعلق بتجارة العملات الاجنبية والذهب والنفط من اخبار وطرق المتاجرة وتحليلات ، قسم التوصيات – توصيات العملات لمتابعة توصيات ونقاط الدخول والخروج على مختلف العملات ، منتدى الدروس التعليمية يحتوي على دروس تعليمية لسوق العملات والتحليل الفني والاساسي وادارة رأس المال ، منتدى المؤشرات والاكسبيرتات يحتوي على اهم المؤشرات مع شرح لها بالاضافة الى بعض الدروس

العودة   بورصات > المنتديات العامة > استراحة بورصات > القسم الادبي ، شعر ، قصص ، روايات

قصص حب واقعيه سعوديه

القسم الادبي ، شعر ، قصص ، روايات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 21 - 03 - 2010, 07:24 AM   #1
عضو فـعّـال
 

افتراضي قصص حب واقعيه سعوديه

قصص حب واقعيه سعوديه
قصص حب واقعيه سعوديه
قصص حب واقعيه كثيره في هذا الزمان لكن اترككم مع قصه حب واقعيه من نوع اخر
قصص حب واقعيه
القصة معقدة شوي وياريت تقرؤها بامعان
^
^
^
كان هناك فتاة وشاب و كان هناك خادمة تعمل في منزل الفتاة فقالت ل للفتاة: انها تود ان تعرفها على شاب يحبهاوجاء اليوم
الذي تتمنا الفتاة لو انها لم تتعرف عليه كان الشاب يصل بقرابه ولكنها بعيدة عن اهل الفتاة وكانا ابناء جيران فعرفت الفتاة انه هو الشاب الذي يود التحدث وربط علاقه بينهمافقالت الفتاة لنفسها: ولما لا ولكنها كانت من عائلة محترمة واما الشاب فكان فقير ليس بيده عمل وكان صغيرا اتم الى الصف التاسع وترك المدرسة وقد تحدث مع الفتاة عدة مرات الى ان تطورت العلاقة الى قصة حب لامثيل لها كانت البنت تحبه بل تعشقه حتى الموت ولكن هوة هل يبادلها الشعور نفسه ام ماذا؟؟؟؟ ستعرفون حالا:
من هنا تبدا قصة الحب الذي اتحدث عنها:
الشاب والفتاة احبا بعضهما كثيرا وكانت ام الفتاة لاتريد هذه العلاقة لان الشاب ليس من عائلة مماثلة لهم وفي يوم من الايام كان الشاب يهدد الفتاة بانه سوف يفضحها من دون سبب وعرفت ام الفتاة بهذا الشي وفكرت كثيرا حتى توصلت الى نتيجة ان تذهب الى عمها(عم الفتاة) وتقول له فذهبت الأم بدون علم الفتاة الى عمها وقالت له كل ماتعرفه عن ابنتها
فقرر العم ان يجلب الفتاة لعنده ويكلمها ومن ثم يكلم الفتى وبالفعل جلب الفتاة الى عنده وكلم الفتى ولكن الفتى وضع الحق على الفتاة وقال:هي التي تلاحقني وهي التي تتوسل الي لان اكلمها وهي التي دعتني لان اكلمهاواتحدث معها وان نرتبط بعلاقة.
ومن ثم كلم الفتاة وكاد ان يضربهاولكن تراجع عن ذلك ولكن الفتاة لم تستسلم للواقع وعادت لتكلم الشاب (مع انها تعرف انه وضع الحق عليها ولاكنها تحبه) وجاء يوم وكان اباها ذاهبا ولكنه سمعها وهي تكلم شخصا مافاستمع للحديث (وانتوا بتعرفوا انو عاشقين بيقولواالكلام رومنسي)وقالت له: اوكي حبيبي ببقا بحكيك بعدين ودخل الاب على ابنته وقال لها: تتكلمين مع شاب طيب
ونزل فيها ضرب وضرب وضرب كادت ان تموت بين يديه ولكن لولا تدخل باقي افراد العائلة لكانت هلكت ولكن ايضا لم تستسلم الفتاة بل عادت لتكلم الشاب ويال الاسف رجع ابوها وكشفها انها لسا عم تحكي معه
وعاد الى ضربها مرة اخرى واخرى واخرى ومامن جدوى تريده يعني تريده
وصادف يوما انها ذهبت الى احد الاعراس المختلطة (اي شباب وبنات)
وراها ابن صاحب الصالة الافراح (كان معزومامع اخوته) واعجب بها بما انه كان وقد راها من سنتين وكان معجبا بها كثيرا ولكنها كانت(سبور)
وهوة كان يريدها(محجبة)وقالوا له انها صغيرة ولن تتحجب لبعد وقت فسكر عن الموضوع ونسي ولكنه عندما راها مجددا(وكانت قد تحجبت)فتحركت المشاعر التي بداخله وقرر ان يطلب يدهاوفعلا تقدم لطلب يدها و
وافقوا اهلها وهي (لانها كانت قد تركت الشاب الذي كانت تحبه بسبب اهلها)فتمت خطبتها وتزوجت به وبعد زواج سنة انجبا طفل وفي احد الايام كانت صديقة الفتاة تعرف الشاب التي كانت تكلمه وراته مصادفة
في الشارع فاخذ رقم الفتاة من صديقتها التي لم تكن تعرف (اخذ جوالها واخذ رقم منه بغية انه يريد الاستماع الى الاغاني لعله ينقل شيئا لجواله)
واتصل بها وعندما رات رقمه ذهلت وراودتها اسئلة كثيرة من اين جاء برقمي؟ وكيف؟ ولماذا يتصل؟.....الخ.....
ولكنها فكرت هل اجب على الهاتف؟ وماذا ساقول له؟ اني تركته لان اهلي لم يوافقوا؟ واخيرا توصلت الى حل واجبت على الهاتف؟ وتحدثت معه لمدة اكثر من ساعة وقال لها اشياء كثيرة لو انها اذا تركت زوجها وتزوجت به سيعامل طفلها كطفله وسيحبة
ويحترمه ويربيه على التقوى فكرت الفتاة كثيرا و لكنهالم تجد اجابة
(((ومن سوء حظها بعد ماتزوجت اصبح عند الشاب سيارتان وبيت وهوة الان يكمل دراسته ويعمل )))
ماذا ستفعل هل ستترك زوجها وستعود له؟؟
فكرت ثم فكرت واخيرا وجدت اجابة ستبقى مع زوجها ولن تعود لاحد
وهوة سيبقى مجرد صديق لا اكثر واتخذت قرارها ولن تتراجع عنه مهما كان الامر وهي الان تعيش حياة سعيدة مع زوجها ولكن مشاعر الحب لن تفارقهاوكما يقولونالحب الاول لا ينتسى) ولا اعلم ماذا سيجري بها
هل ستتراجع ام ماذا؟؟؟
(((تعذبت كثيرا من ضغوط اهلها وحرمانها من عيش حياتها فهل مافعله اهلها صحيحا ام ماذا ؟ لاتحرموني من مشاركتكم))).

وماجزاء تلك الخادمة سامحها الله التي اوقعتها في كل هذا؟؟؟

ملاحظةانا قريب هذه الفتاة وحبيت اني انقل قصتها لكم لانهاجد محزنة)

قصص حب واقعيه سعوديه
قصه واقعيه سعود عبدالله فهد الطيار

--------------------------------------------------------------------------------

> >> {،،،،قصة غرام أبتدت في دلالي
> >> وأنتهت بتحطيم حبي وأحلامي،،،،}
> >>
> >> هذي قصةحب واقعيه إنهت قبل اشهرقليله فقط
> >>
> >> قررت أن أكتبهاوأنشرهابمواقع
> >> النت والبلوتوثات والوسائط المتعدده،>،>،>
> >>
> >> {{وأحاول قدرالمستطاع إن اجعلهابين يدين أكثرعددممكن
> >> من الناس}}
> >>
> >> لعلهاتكون سبب في زيادة الحرص بقلوب بعض
> >>
> >>
> >> وزيادةالخوف والحفاظ على
> >> كل أثنين تتوسط قلوبهم علاقه حب ساميه وشريفه. . .
> >>
> >> قبل أن أبدى أقصهاعليكم...
> >> ..عندي رجاء منكم أخواني وأخواتي..
> >>
> >> عدم جرح أبطال القصه وتكذيبها لأنهاحقيقه {%}
> >> وقديصدقهاالعشاق فقط
> >> لأنهم يسكنون عالم{الحب}
> >> وهم وحدهم يعرفون
> >> ان العالم هذا
> >> (ياكم جرح وعذب وكان سبب
> >> بحرق القلوب وقهرالدموع
> >> وفقدان العين شوفةالغالين
> >>
> >> وياكم أشعل السعاده والضحك
> >> ببعض القلوب...
> >> وكان سبب في راحة بال الكثيرين...
> >> وكان أول سبب في جمع قلبين)
> >> وثاني رجاء/قول آمين بنهاية
> >> القصه..
> >> وثالث رجاء/عدم سرق القصه
> >> أوتزويد وتنقيص بلكلمات..
> >> ورابع رجاء/قم بمساعدتي وأنشرها معاي لاني أريدها أن تصل
> >>
> >> وإليكم كلمات القصه فهي الكفيله بتعريفكم من أكون أنا ومن تكون هيفاء ...
> >
> >> قصة بنت في مرحلة المتوسط
> >> أسمها:هيفاء
> >> مواصفاتها:متوسطةالجمال' متوسطةالطول'
> >> سمرا اللون'
> >> هواياتها:الضحك واللعب والدواجه بشوارع ليل ونهار
> >> هي وشلتها>>>
> >>
> >>
> >> كانت كل يوم بعدما تطلع من المدرسه تقول لسواق
> >> شغل المسجل على آخرشي تبي تلفت أنظارالشباب
> >> وحتى كانت تفتح الشباك تستهبل
> >> وتمزح وتحارش الشباب
> >>
> >> وكان السواق رهيب مثلها
> >> وإذاقربت من البيت تتغير وتصير
> >> محترمه حيييل
> >>
> >>
> >> يمكن عشان أخوها نواف لأنه مطوع؟؟!!
> >> أماأهلها كلهم داجين (وفري)
> >> وإذاجاءالعصرتتطلع مع خوياتها الداجات للمملكه أوالفيصله أومطاعم
> >> وكوفيات التحليله
> >> للبحث عن الشباب وإذاجت الساعه
> >> عشرونص رجعو للبيت وناموعشان
> >> المدرسه وفي الويك أند
> >> ينهبلون زياده يروحون لشاليهات أومزرعة أوإستراحه لأوحده فيهم
> >> رقص للفجروحلويات طايحه على الأرض وجوال مسمينه جوال الكل
> >> يحطونه بلوسط وكلهم يجمعون
> >> ويدقدقون على الشباب ويتخبلون ويستهبلون
> >> إلى الفجرثم يرجعون إلى بيوتهم
> >> {عسى الله يحفظ بنات المسلمين ويهديهم}
> >>
> >> وفي مره من المرات طلعت هيفا مع صاحباتها لمطعم إسبازيوفي المملكه
> >> ومثل عادتهم يرسلون ويستقبلون
> >> في البلوتوثات
> >> وكانت فيه طاوله كلهاشباب
> >> كل واحد أكشخ وأحلى من الثاني كانت قريبه من طاولة المهسترات بس كانوالشباب ثقل ...
> >>
> >>
> >> قالت هيفاء لصاحبتها نوف
> >> نوف شوفي ذاك يهبللللل
> >> قالت نوف أي واحد
> >> قالت هيفاء إللي لابس جيشي
> >> قامت نوف تبحث عن بلوتوثه وللأسف كان مقفله!!
> >>
> >> قامت لفت على هيفاء وقالت ماني نوف لوماجبته لك
> >> قالوالبنات وش بتسوين
> >> قالت إحناإيش أسم شعارنا
> >> قالوالمصرقعات بصوت على
> >>
> >>
> >> (لانعرف المستحيل وإلامايصير نخليه
> >> يصير)
> >>
> >>
> >> وقاموالمهبولات يصفقون كانهم
> >> سكارى
> >>
> >>
> >> لفتوإنتباه الجميع...
> >> إلا...شلة سعود...ماعبروهم!!
> >>
> >> قالت:سلطانه وجع ليش ماناظرونا؟؟
> >>
> >> قالت:نوف أصبرويابنات إن مع العسر يسرا>>
> >> وأناجايبتهم هالمزاين جايبتهم
> >>
> >> ومرت نوف من عند سعود وقالت أفتح بلوتوثك!
> >>
> >> سعود سمعها ولاعبرها
> >>
> >> بس هي تحسبه ماسمعها نادت الجرسون وعطته ورقه كتبت عليها
> >> افتح بلوتوثك وأرسلتها
> >> وقف سعود وجلس يناظرهم والبنات أنبسطووهيفاء أستحت
> >> قام قطع الورقه وجلس
> >> أنصعقوالبنات قالت نوف لهيفاء لاتزعلين بنحاول معاه
> >> المهم هيفاء مسكت معاها تبيه تبيه
> >>
> >> ويمكن حبته من أول نظره
> >> (لاتلومونها يشبه خالد بن الوليدبن طلال ولابس جيشي)
> >>
> >> قام سعود وأصحابه بيطلعون من المطعم وقامو وراهم البنات
> >> ونوف تقول يامغرور عطنارقمك وش دعوه
> >> لف سعود وقام يناظرها نظرات إستحقار
> >>
> >> قالت نوف:خييييييرموعاجبتك
> >> رد بصوته المبحوح: أكيد لا
> >> لأني ماحب النوعيه هذي من البنات¿
> >>
> >>
> >> إنقهرت نوف:ووش فيها نوعيتنا
> >> إلانهبل والكل معجب فينا!
> >>
> >> قال:شفتي أسلوبك وردك كيف؟؟
> >> وإلاعباياتكم ومشيتكم كيف؟
> >> وإلاأصواتكم العاليه تتعمدون ترفعوان أصواتكم عشان تلفتون الأنتباه بسوالفكم ونكتكم المنحطه؟
> >> وترى بنات المسلمات المتربيات
> >> مايسون حركاتكم
> >>
> >> قالت نوف:حدك عاد ولاتكمل وأنت أصلا ماتملى عيني بس صاحبتي قالت أبيه وقلت بحاول أجيبه بس طلعت مومغروربس طلعت متخلف وترى المملكه مليانه شباب وأحلى منك ويتمنون مننانظره
> >>
> >> قاطعتها هيفاء وقالت
> >> خلاص نوف يكفي
> >>
> >> سعود حس بشي غريب لما سمع صوتها
> >> وقالت أناآسفه اناإللي قلت لهاأبيه
> >> وهي كانت تبي تخدمني
> >> ولاكنت أعرف إنه شي بيضايقك
> >> وآسفه مره ثانيه
> >>
> >> دارت هيفاءوأخذت صاحبتهاونزلو
> >> (الله يرحم ذيك الأيام تذكرتها)
> >>
> >> قال سعود ضميري أنبني
> >> قالوله أصحابه تكبروتنسى
> >>
> >> ولمانزل سعود شاف هيفاءعند العربيه للعود
> >> وكانت معطيته ظهرها
> >> بس هوعرفها لأن نوف ناظرته
> >> راح سعود بسرعه وترك أصحابه
> >> وقال لهيفاءأفتحي بلوتوثك
> >> لفت هيفاء وشافت سعود وأبتسمت
> >> بدون تعليق وراحت وخلته
> >> وهووراها
> >> (سبحان مغيرالأحوال)
> >>
> >> ويقولها يابنت أفتحي بلوتوثك برسلك رقمي
> >> وهي مطنشته
> >>
> >>
> >> آخرشي مل قالها بتفتحين وإلا
> >> خلاص أروح
> >> لفت بسرعه وقالت لا لاتروح بفتحه
> >> وشافتهم عجوزفتانه
> >> وأرسل رقمه إلاالسكرتي جاء يطلعه
> >>
> >> بس بعدما ارسل رقمه
> >> (هذي بداياتها)
> >>
> >> وبعدها بيومين دقت هيفاء على سعود
> >> الساعه ثلاث الفجربس كان نايم ولارد
> >> ويوم قام وشاف الرقم قال أكيد
> >> هذي البنت إللي بلمملكه
> >> ودق على الرقم
> >> ردت هيفاءهلا والله
> >> سعود هلافيك بس أنالقيت رقمك
> >> بجوالي من داق؟
> >> قالت:أنا
> >> قال:والله والنعم بس من أنتي
> >> قالت:أناهيفاء وهبي
> >> قال:ترى أناماأحب الخفه تكلمي بثقل قبل أسكربوجهك
> >> قاطعته لاخلاص أناهيفاء اللي كنت بلمملكه
> >> وقامو يسولفون وسألته
> >> سعودكم عمرك
> >> قال:سبعه وعشرين
> >> وأشتغل بزنس
> >> وأنتي قالت ست طعش
> >> قال سعود يوووه صغيره حيل
> >> ماأتوقع ننسجم مع بعض فرق كبير
> >> بيننا
> >> قالت أنت جرب وش بتخسر
> >> قال بخاطره وش أجرب بزره
> >>
> >>
> >> مرت الأسابيع والشهور
> >> وسعود مره يرد ومرات يطنشها
> >> وإذاقالت ليه ماتردعلي يقولها
> >> ماأبي أضيع وقتي مع بيبي
> >> وأحمدي ربك إذارديت عليك ولاتقعدين تشرهين يامبزره
> >> مرت سنه على هاالحال
> >> ويوم نجحت شافت كل وحده خويها
> >> وأهلها يسألون عن النتيجه إلاهي
> >> دقت ولارد عليها أرسلت له مسج
> >> اليوم أستلمنا شهاداتنا أناوصحباتي
> >> وكلنانجحناب س كلهم لقومن يباركلهم
> >> إلاأناماحد بارك لي غيرسواقي
> >> أنكسرقلب سعود وكلمهايبارك لها
> >> وشرالهاهديه
> >> وبعدها بشهرأتصلت تبكي تقول إنها بتسافرلجنيف مع أهلها
> >> فرح سعود يقول فرصه أبفتك
> >> من هاالبزره
> >> وفعلا سافرت و فرح سعود الساعه الأولى
> >> بعدين شوي شوي حس بضيقه
> >> فقد أحد بس هوماتوقع أنه بيفقد هيفاء
> >> مايعرف وش فيه
> >> وبعد ثلاث شهور دق جوال سعود
> >> وشاف الرقم قال موغريب
> >> ولمارد صوت هيفاء
> >> سعود أشتقت لك اليوم أنا رجعت
> >> من جنيف وأنت أول من كلمته
> >>
> >> قال سعود بقلبه إييف وش جابها
> >> قالت:سعود ليه ساكت
> >> قال:وش تبين أنتي لايكون تبيني أغني لك
> >>
> >> قالت : شكلك مو فراحان
> >> قال: بستهتارأكيد موفرحان أناسعود
> >>
> >> أكتمت المسكينه بقلبها وسكرت
> >>
> >> وأتصلت عليه وقالت:
> >> سعودأحبك
> >> سكت سعود مارد عليها
> >> قالت:حبيبي سعود ألزم ماعلي راحتك..
> >> وأنا عارفه إنك تكرهني
> >> وإنك تتضايق مني
> >> بس هذاوعد ماراح ادق عليك
> >> مره ثانيه@
> >>
> >> صرخ سعود بدون شعوري
> >> لحظه هيفاء
> >> قالت: هاه وش تبي
> >> قال:أنا أول مره بقولها بحياتي
> >> ولاكنت أتوقع أقولها خصوص لك
> >> هيفاء أنا أحبك
> >> قالت هيفا سعود بربك لاتكذب علي
> >> قال والله أحبك
> >> طارت هيفاء من الفرحه
> >> وصارت كل يوم تشوفه وكل نهاية أسبوع تجلس وتسهرمعاه
> >> إذاطبعا سهرت مع صحباتها بلإستراحه
> >> تناديه وتجلس معاه لحالهم
> >> وزداد الحب بينهم كان يتفرغ لها
> >> كل ظهريمشي وراهاعشان ماتستهبل إذاطلعت من المدرسه
> >> مع أحد كان يخاف عليها من جنونها ومراهقتها ومن المهسترات خوياتها
> >> ويوم عيدميلادها كانت مسويه حفله كبيره بمزرعتهم بلخرج راح سعود وأصحابه يسلونه بطريق عشان بيودي لهاهديتها
> >> بيسوي لهامفاجأه
> >>
> >> تخيلوا لمجنونه وش سوت لماعرفت إن سعودعند الباب تركت المعازيم وطلعت تركض لسعود
> >> سعود تفشل من أخوياه يوم طلعت فاتشه ولاعليهاعبايه
> >>
> >>
> >> وبنفس الوقت غارعلى حبيبتهه بدال مايقولها هبي بيرزدي
> >> قالها ياحيوانه العيال شافوك وغطاهابشماغه
> >> وأخذها ورى الشجره وكان الوقت بليل وطبعا طريق المزارع مافيه أحد
> >> وعطاها هديتها وسوى إللي كل حبيب وحبيبته يسوونه
> >> ويوم دخلت الكل قام يسألها وينك
> >> وهي ماتدري عن العالم توهاشايفه حبيبها يعني لاأحد يلومها
> >> أمتلت غرفتها هدايا سعود
> >> وأمتلت غرفته هدايا هيفا
> >> سجلته بجولها عديل الروح
> >> وسجلها ملكة روحي
> >>
> >> (سبحان الله كيف عشق هاالبزر من عقب ماكان مايطيقها)
> >>
> >> ويوم جت أختبارات النصف الثاني النهائيه
> >> كان يهتم فيهاوطبعاهي كبرت على المتوسط وصارت بالثانوي
> >> وكل شوي يقولها ذاكري زين
> >> وكولي زين
> >> ويوم نجحت طااارمن الفرحه وأخذها من المدرسه على مطعم عشان يفطرها ووداها تشري هديتها على ذوقها
> >> قالهاهيفاء
> >> قالت هاه
> >> قال مثل هالوقت السنه الجايه وإذا نجحتي بخطبك
> >> قالت هيفاءبربك ياسعود
> >>
> >> (دايم كلمتهابربك والله أشتقت لها)
> >> قلت وبعدهابسنه بخلي زواجنا
> >> قالت أول سنه عذبتني وبعدهابسنه عشقتني وبعدهابسنه بتخطبني وبعدهابسنه بتتزوجني
> >> ياربي متى تجي السنه الجايه
> >> عشان أصيرخطيبةسعود
> >> قال كل شي بوقته حلو
> >> أصبري يامرجوجه
> >>
> >> وطبعاهيفاء كل عطله تسافرخارج السعوديه
> >> أتصلت على سعود وقالت
> >> سعودتذكرالسنه إللي راحت يوم قلت لك بسافر
> >> قام سعوديضحك قال إيه أذكروأذكر
> >> إني قلت فكه
> >> قالت طيب أناالحين بسافر
> >> قال طيب وأنابسافرمعاك
> >> قالت طيب لاتستهبل
> >> قال طيب والله صادق بس متى
> >> قالت بعدبكره بنروح بيروت
> >> قال خلاص أنامعاك وبنفس الطياره
> >> قالت أشوى عشان ماأتعب من شوقي لك يادب
> >> قال هيفاءحبيبتي
> >> قالت هااااه
> >> قال وش هاااه كم مره أقولك
> >> قولي سم لبيه آمر
> >> قالت طيب سم لبيه آمر
> >> سعودياقلبي بروح أجهزشنطتي
> >> وأكلمك بليل وكامل محاضراتك
> >> باااي__
> >> سعود باااي
> >>
> >> وسافرواوقضوا لعطله في بيروت وكان سعود
> >> ساكن بنفس الأوتيل ووين ماتروح هيفاء سعود وراها
> >> ويوم كانو بلجبل قالت هيفاء
> >> أنا نفسي أقول لناس أحب سعود
> >> واطلع إللي بخاطري وأقولهم قصتي معاك
> >> ومعاناتي وسعادتي إللي شفتهم منك
> >> قال لاتستعجلين خليها بعد زواجنا
> >> عشان تصيرقصه حلوه
> >> وكامله
> >>
> >> ولمارجعولرياض عشان الإجازه إنتهت ماأنتهو سعود وهيفاء عن مكالماتهم ومقابلتهم
> >> حتى أصحابهم يشتكون من غيابهم
> >> وهم ماعليهم من أحد
> >> ولماأتمت هيفاء الثمان طعش فرح سعود لأن طفلته كل يوم تكبر
> >> حتى هوبعد كان سبعه وعشرين أصبح تسعه وعشرين
> >> وفي مره من أسؤا المرات مرأسبوع
> >> على سعود ماشاف فيه هيفاءبس كان بينهم مكالمات أصرسعود أن هيفاء تطلع معاه وأول مره هيفاء تتردد أنهاتطلع وخصوصا مع سعود
> >> سألهاليش؟
> >> قالت ماأدري بس خلهابعدين
> >> عادعليها مره ثانيه ليش؟
> >> قالت كذاخلها بعدين
> >> قال بعصبيه:إييوه قولي إنك مليتي مني وماتبين تشوفيني
> >> قالت والله موكذابس أحس إني خايفه
> >> قال:أنتي كذابه مره خلهابعدين
> >> مره كذا والحين خايفه
> >> قالت خلاص خلاص أبشوفك
> >> قال:لا
> >> قالت ليش
> >> قال:خايف(بيردلهاكلمتها)
> >> قالت:وبعدين بلاعناد أبشوفك
> >>
> >>
> >>
> >>
> >> وأتفقت معاه إذاناموأهلها يجي وتطلع معاه وفعلا الساعه ثنتين اليل جاء وطلعت هيفاء وكانت هيفاءإللي
> >> ماتعرف الخوف أول مره خايفه
> >> وكانت مرتبكه حييييل
> >> وقف سعودعلى جنب وجلس بكرسي
> >> هيفاء توه بيحظنها يهديها
> >> إلاشباك الموتريطق بقوه ويوم لف سعود إلاالدوريه واقفه
> >> نزلوسعود وهيفاء وكانت هيفاء تصارخ
> >> (والله أحس صوتها بإذني لاأحديقول
> >> وش دخله لأني أناسعود)
> >>
> >> كانت تبكي وتناديني ولاقدرت أسوي أي شي
> >> قام العسكري طلب سيارة دوريه ثانيه
> >>
> >> ركبوها بسياره وأنابسياره
> >> ولاكنت أفكرإلافيها وكنت خايف عليها
> >> وصرخاتها كانت باقيه بإذني ومنظردموعها بعيوني
> >> دخلت ولقيتها بمكتب الظابط قلت لظابط صدقني أناأحبها وأبتزوجها بس لاتقولون لأهلهاأخاف يذبحونها
> >>
> >>
> >> ودخلوني التوقيف ولاأحد يردعلي
> >> وكنت خايف على هيفاء واناجالس أفكرإلاأسمع أصوات عاليه صوت ولد كان يهاوش وصوت هيفاء تبكي بصوت عالي
> >>
> >> أناأنهرت وقمت أبكي مثل الأطفال وأنادي هيفاءهيفاء
> >>
> >> والله ماكنت بوعيي جاني العسكري ودخلني للغرفه إلي هيفاء فيهاوكان نواف أخوها جالس طحت عندرجلينه وقلت بتزوجها لاأحد يسوي لها شي قالي كان تزوجتهامن قبل هالحظه الحين لمافيه أمل أزوجك أختي وانت سبب فضيحتنا
> >> وعشان ماتعيرهابكره بهذالشي
> >>
> >> قالت هيفابس أناأبيه ولاني متزوجه أحدغيره نواف أكتفى بصراخ عليهالأن العسكري ماسكه مايطقها
> >> (على فكره أبوهامتوفي)
> >> وبعدالسالفه بسبوعين رحت لبيتهم أبي أكلم أخوها قالولي الجيران نقلو خارج الرياض عشان فضيحةبنتهم أناماسكت له وجلست أتخانق معاه
> >> ووقفته عندحده
> >>
> >> أماهيفاء جوالها مقطوع
> >> وصديقاتها يقولون إن أهل هيفاء غيروأرقامهم ولايعرفون لهاطريق
> >>
> >> سامحيني ياهيفاءأناكلب وحقير بس والله ماكنت أعرف إنه بيصيرلناكذا
> >>
> >> أشتقت لك ياهيفاءوأشتقت لجنونك
> >> وطيشك وأشتقت إني أمشي وراك بسياره وأشتقت لكلمتك بربك ياسعود وأشتقت أسمع منك أحبك ياسعود
> >> هيفاءوينك والله أفزمن نومي أدورك والله ابي أتزوجك
> >> والله أضم صورتك قبل أنام
> >> وأشم هداياك تصدقين باقي فيهاريحتك
> >> وين أرضك وين سماك
> >> باقيه ياهيفاءعلى قيدالحياه أوصارلك شي بغيابي
> >> صدقيني أفكربك بكل لحظه
> >> وأنتي نسيتيني وإلا لا
> >> هيفاء تذكرين يوم كنا في بيروت
> >> قلتي لي أبي أقول لناس أحب سعود
> >> هذا أنا ياهيفاء بحقق أمنيتك وبقول
> >> هيفاء تحبني وسعودعبدالله فهدالطيار
> >> يحبها
قصص حب واقعيه سعوديه


اذا اعجبك الموضوع و اردت نشره في المنتديات الاخرى فاستخدم هذا الرابط:
قصص حب واقعيه سعوديه
http://www.borsaat.com/vb/t133670.html



hames غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

جديد مواضيع القسم الادبي ، شعر ، قصص ، روايات


مواضيع سابقة :

قصص حب سعوديه
قصص حب واقعية
قصص الانبياء كرتون

مواضيع تالية :

قصص حب رومانسية
قصص حب قصيره
قصص حب حزينة

قصص حب واقعيه سعوديه

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع المنتدى
قصص واقعيه للأستغفار‎ القسم الاسلامي
قصه حزينه واقعيه القسم الادبي ، شعر ، قصص ، روايات
قصص مضحكه واقعيه القسم الادبي ، شعر ، قصص ، روايات
قصص واقعيه قصيره القسم الادبي ، شعر ، قصص ، روايات
قصص حي واقعيه القسم الادبي ، شعر ، قصص ، روايات


روابط الموقع الداخلية


11:21 AM
Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Privacy Policy
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.

الاتصال بنا - بورصات - الأرشيف - تنشيط العضوية - اعلن معنا - الأعلى    تحذير المخاطرة