موقع بورصات
  بورصات
تسجيل عضوية جديدة في المنتديات لوحة تحكم العضو البحث في المنتديات تسجيل الخروج الرئيسية الاتصال بنا

منتدى العملات العام لمتابعة كل ما يتعلق بتجارة العملات الاجنبية والذهب والنفط من اخبار وطرق المتاجرة وتحليلات ، قسم التوصيات – توصيات العملات لمتابعة توصيات ونقاط الدخول والخروج على مختلف العملات ، منتدى الدروس التعليمية يحتوي على دروس تعليمية لسوق العملات والتحليل الفني والاساسي وادارة رأس المال ، منتدى المؤشرات والاكسبيرتات يحتوي على اهم المؤشرات مع شرح لها بالاضافة الى بعض الدروس

العودة   بورصات > المنتديات العامة > استراحة بورصات > القسم الادبي ، شعر ، قصص ، روايات

وليم شكسبير / William Shakespeare

القسم الادبي ، شعر ، قصص ، روايات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 07 - 02 - 2010, 11:52 AM   #1
عضو فـعّـال
 
الصورة الرمزية ثمرة الجنه
 

Lightbulb وليم شكسبير / William Shakespeare

وليم شكسبير / William Shakespeare



ويليام شكسبير (William Shakespeare)
مسرحي وشاعر إنكليزي ولد في ابريل 1564 وتوفي في 23 أبريل 1616.
يعتبر شكسبير واحداً من أهم كتاب المسرح في العالم، وأهم كاتبٍ باللغة الإنجليزية.
يوصف بشاعر إنكلترا الوطني، وبأنه شاعر أفون، أو ببساطة الشاعر The Bard.

تحتوي أعماله الناجية على ثمانية وثلاثين مسرحية، مائة وأربعة وخمسين سوناتا، وقصيدتين روائيتين طويلتين.
تُرجمت مسرحياته إلى كافة اللغات الحية الرئيسية في العالم، ومُثلت أكثر مما مثلت مسرحيات أي مسرحي آخر.

التراجيديات
روميو وجولييت • مكبث • الملك لير • هاملت • عطيل • تيتوس أندرونيكوس • يوليوس قيصر • أنطونيو وكليوباترا • كريولانس • ترويلوس وكريسيدا • تيمون الأثيني

الكوميديات
حلم ليلة صيف • الأمور بخواتمها • كما تحبها • سيمبلين • الحب مجهود ضائع • تدبير بتدبير • تاجر البندقية • زوجات ويندسور البهيجات • جعجعة بلا طحن • بيرسيليس، أمير تير • ترويض النمرة • كوميديا الأخطاء • العاصفة • الليلة الثانية عشرة أو كما تشاء • السيدان الفيرونيان • القريبان النبيلان • حكاية الشتاء

التاريخيات
الملك جون • ريتشارد الثاني • هنري الرابع، الجزء الأول • هنري الرابع، الجزء الثاني • هنري الخامس • هنري السادس، الجزء الأول • هنري السادس، الجزء الثاني • هنري السادس، الجزء الثالث • ريتشارد الثالث • هنري الثامن

أشعار وسوناتات
السوناتات • فينوس وأدونيس • إغتصاب لوكيريس • الحاج المغرم • العنقاء والسلحفاة • تذمر حبيب

كتابات شكسبير الضائعة
إدوارد الثالث • سير توماس مور • كاردينيو • الحب مجهود رابح






اذا اعجبك الموضوع و اردت نشره في المنتديات الاخرى فاستخدم هذا الرابط:
وليم شكسبير / William Shakespeare
http://www.borsaat.com/vb/t117733.html



التوقيع:




ثمرة الجنه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07 - 02 - 2010, 12:05 PM   #2
عضو فـعّـال
 
الصورة الرمزية ثمرة الجنه
 

افتراضي رد: وليم شكسبير / William Shakespeare


سونيت 95
بأي قدر من الرقة والمحبة تقترف الأمور المشينة،

مثل الدودة التي تنهش برعم الوردة العطرة،

تلطخ جمال اسمك وهو ما زال برعما!

واهاً لك، في أي العناصر الرقيقة تخفي خطاياك!

.

هذا اللسان الذي يروي قصة أيامك،

مَعَلِّقاً باستهتار على ألاعيبك،

لا يستطيع أن يذمك، لكنه على سبيل المدح،

حين يشير إلى اسمك، يغفر الخبر السيء الذي يقال عنك.

.

يا له من مدار ذلك الذي اتخذته تلك الخطايا

حين اختارتك أن لتكون لها سكنا،

حيث يخفي نقاب الجمال جميع الوصمات

فتتحول كل الأشياء إلى الصورة الحبيبة التي تراها العيون!

.

انتبه، أيها القلب العزيز، لهذه الميزات الكبرى،

إن أكثر السكاكين صلابة يضيع حدها إذا أسيء استخدامها.

*

ترجمة: بدر توفيق

XCV

How sweet and lovely dost thou make the shame

Which, like a canker in the fragrant rose,

Doth spot the beauty of thy budding name!

O! in what sweets dost thou thy sins enclose.

That tongue that tells the story of thy days,

Making lascivious comments on thy sport,

Cannot dispraise, but in a kind of praise;

Naming thy name blesses an ill report.

O! what a mansion have those vices got

Which for their habitation chose out thee,

Where beauty's veil doth cover every blot

And all things turns to fair that eyes can see!

Take heed, dear heart, of this large privilege;

The hardest knife ill-used doth lose his edge.




التوقيع:




ثمرة الجنه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07 - 02 - 2010, 12:06 PM   #3
عضو فـعّـال
 
الصورة الرمزية ثمرة الجنه
 

افتراضي رد: وليم شكسبير / William Shakespeare

سونيت 81

إذا طال بي العمر بعدك، وكتبتُ الأسطر التي ستوضع على شاهد قبرك،

فسوف أبقى خالداً، بينما أكون أنا تحللت في التراب.

لأن الموت لا يقوى على طيّ ذكراك من هذه القصائد،

رغم أني سأصبح نسياً بأكملي منسياً.

.

سيحظى اسمك في أشعاري بحياة خالدة،

رغم أني بمجرد رحيلي يكون موتي مؤكداً للعالم بأسره.

ولن يكون لي في الأرض سوى قبر عادي

بينما يكون مثواك الأخير في عيون الناس.

.

سيكون تذكارك في أشعاري الرقيقة،

هذه الأشعار التي ستقرؤها عيون لم تخلق بعد؛

والتي سترددها أَلْسُنُ يكون حديثها عنك

حين يكون أحياء عالمنا هذا في عداد الموتى.

.

لقلمي هذه القدرة التي تجعلك تواصل الحياة

حيثما تتردد أنفاس الناس ما بين الشفاه

*

ترجمة: بدر توفيق

LXXXI

Or I shall live your epitaph to make,

Or you survive when I in earth am rotten,

From hence your memory death cannot take,

Although in me each part will be forgotten.

Your name from hence immortal life shall have,

Though I, once gone, to all the world must die:

The earth can yield me but a common grave,

When you entombed in men's eyes shall lie.

Your monument shall be my gentle verse,

Which eyes not yet created shall o'er-read;

And tongues to be, your being shall rehearse,

When all the breathers of this world are dead;

You still shall live, such virtue hath my pen,

Where breath most breathes, even in the mouths of men.




التوقيع:




ثمرة الجنه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07 - 02 - 2010, 12:06 PM   #4
عضو فـعّـال
 
الصورة الرمزية ثمرة الجنه
 

افتراضي رد: وليم شكسبير / William Shakespeare

سونيت 79


حين أدعوكَ في وحدتي طالباً معونتك،

تحظى أشعاري وحدها بكل جمال كرمك؛

أما الآن فإن أوزاني الفياضة قد اضمحلت،

وعروس إلهامي العليلة أَخْلَتْ مكانها لشخص آخر.

.

أعتقدُ ، أيها الحبيب الرقيق، أن الحديث الجميل عنك

يستحق أن يكتبه قلم أكثر جدارة؛

رغم أن جميع ما يستطيع شاعرك أن يبدعه عنك

هو ما يسرقه منك، ثم يرده إليك مرة أخرى

.

إنه يلبسك رداء الفضيلة، وهو سارق لتلك الكلمة

من مسلكك، والجمال الذي يضفيه عليك

موجود في وجنتيك. إنه لا يستطيع

تمجيدك بأيّ شيء سوى صفاتك النابضة

.

لا تشكره إذن على تلك الأشياء التي يقولها عنك،

ما دمت أنت الذي ستدفع الدَيْن الذي له عليك.

*

ترجمة: بدر توفيق

LXXIX

Whilst I alone did call upon thy aid,

My verse alone had all thy gentle grace;

But now my gracious numbers are decay'd,

And my sick Muse doth give an other place.

I grant, sweet love, thy lovely argument

Deserves the travail of a worthier pen;

Yet what of thee thy poet doth invent

He robs thee of, and pays it thee again.

He lends thee virtue, and he stole that word

From thy behaviour; beauty doth he give,

And found it in thy cheek: he can afford

No praise to thee, but what in thee doth live.

Then thank him not for that which he doth say,

Since what he owes thee, thou thyself dost pay.




التوقيع:




ثمرة الجنه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07 - 02 - 2010, 12:07 PM   #5
عضو فـعّـال
 
الصورة الرمزية ثمرة الجنه
 

افتراضي رد: وليم شكسبير / William Shakespeare

سونيت 80


كم أتلعثم حينما أكتب عنك،

وأنا أعرف أن شاعراً أفضل مني سيفعل ذلك؛

وسيبذل كل طاقته في مديحك،

حتى يعقل لساني إذا أردت التعبير عن طباعك الذائعة.

.

لكن، ما دامت منزلتك شاسعة كالمحيط،

تحمل الشراع المتواضع كما تحمل أشد الأشرعة اختيالا،

فإن زورقي الرقيق، الأقل قدرا من مركبه إلى حد بعيد،

سيظهر رغم كل شيء على بحرك العريض.

.

ستبقيني طافياً أكثر معاوناتك ضحالة

بينما هو يعتلي أعماقك التي لا يسبر غورها؛

فإذا ما تحطمتُ، فإنني زورق لا قيمة له،

بينما هو شامخ البناء رائع الأبهة.

.

أما إذا استأثر بك، واطُّرحْتُ أنا بعيدا،

فأسوأ ما في الأمر: أن يكون حبي سبباً لفنائي.

*

ترجمة: بدر توفيق

LXXX

O! how I faint when I of you do write,

Knowing a better spirit doth use your name,

And in the praise thereof spends all his might,

To make me tongue-tied speaking of your fame.

But since your worth, wide as the ocean is,

The humble as the proudest sail doth bear,

My saucy bark, inferior far to his,

On your broad main doth wilfully appear.

Your shallowest help will hold me up afloat,

Whilst he upon your soundless deep doth ride;

Or, being wrack'd, I am a worthless boat,

He of tall building, and of goodly pride:

Then if he thrive and I be cast away,

The worst was this, my love was my decay.



التوقيع:




ثمرة الجنه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07 - 02 - 2010, 12:08 PM   #6
عضو فـعّـال
 
الصورة الرمزية ثمرة الجنه
 

افتراضي رد: وليم شكسبير / William Shakespeare

سونيت1

نحن نبغي المزيد من أحلى الكائنات،

كيلا تموت وردة الجمال أبداً،

فمثلما يذوي من اكتملت حياته بانقضاء السنوات،

لا بد لخَلَفِهِ الرقيق أن يحمل ذكراه؛

.

أما وأنت مشدود إلى ذات عينيك الوضاءتين،

تُغَذّي شعلة ضوئهما بوقود من صميم نفسك،

متناقصا من الوفرة الكامنة،

صرت عدواً لنفسك، شديد القسوة على ذاتك العذبة.

.

ولأنك الآن زينة الوجود النضرة

والبشير الرئيسي للربيع المزدان،

تدفن ما تنطوي عليه في برعمك الخاص

فتتلفه، أيها البخيل الحنون، باختزانك إياه.

.

فلتأسف لهذا العالم، أو حيثما يكون هذا الفاتك،

الذي يلتهم حق الدنيا فيما بين حياتك ومماتك.

*

ترجمة: بدر توفيق

I

From fairest creatures we desire increase,

That thereby beauty's rose might never die,

But as the riper should by time decease,

His tender heir might bear his memory:

But thou contracted to thine own bright eyes,

Feed'st thy light's flame with self-substantial fuel,

Making a famine where abundance lies,

Thy self thy foe, to thy sweet self too cruel:

Thou that art now the world's fresh ornament,

And only herald to the gaudy spring,

Within thine own bud buriest thy content,

And, tender churl, mak'st waste in niggarding:

Pity the world, or else this glutton be,

To eat the world's due, by the grave and thee.




التوقيع:




ثمرة الجنه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07 - 02 - 2010, 12:08 PM   #7
عضو فـعّـال
 
الصورة الرمزية ثمرة الجنه
 

افتراضي رد: وليم شكسبير / William Shakespeare


سونيت2
عندما يحاصر طلعتك أربعون شتاء

فتحفر الفضون العميقة في حقل جمالك

فإن هيئة شبابك المغعم بالحيوية، والتي ننعم الآن فيها النظر،

ستغدو كالعباءة الرثة التي تُقَدرُ بثمن زهيد:

.

فإذا ما سُئِلْتَ عن مكمن حسنك بأكمله،

وعن كل كنوز أيامك الشبِقة،

فلتجب من خلال عينيك الغريقتين في الأعماث

عن الخزي الذي لم يدع شيئاً، والإطراء الذي لا يجدي

.

أيّ حد من الثناء تستحقه ثمرة جمالك

لو أنك استطعت الجواب قائلاً "هذا الطفل البديع الذي ينتمي إليّ

سيجمع حظي، ويكون العزاء والتبرير في كهولتي"،

ويكون جماله البرهان على انتسابه إليك.

.

هذا هو ما يجددك مرة أخرى حين يتقدم بك العمر

فتسترد شعورك بحرارة دمك بعدما أحسست به بارداً

*

ترجمة: بدر توفيق

II

When forty winters shall besiege thy brow,

And dig deep trenches in thy beauty's field,

Thy youth's proud livery so gazed on now,

Will be a totter'd weed of small worth held:

Then being asked, where all thy beauty lies,

Where all the treasure of thy lusty days;

To say, within thine own deep sunken eyes,

Were an all-eating shame, and thriftless praise.

How much more praise deserv'd thy beauty's use,

If thou couldst answer 'This fair child of mine

Shall sum my count, and make my old excuse,'

Proving his beauty by succession thine!

This were to be new made when thou art old,

And see thy blood warm when thou feel'st it cold.




التوقيع:




ثمرة الجنه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07 - 02 - 2010, 12:12 PM   #8
عضو فـعّـال
 
الصورة الرمزية ثمرة الجنه
 

افتراضي رد: وليم شكسبير / William Shakespeare

سونيت3


أُنْظُرْ في مرآتك، وقل للوجه الذي تراه

لقد حان الوقت ليتخذ هذا الوجه هيئة أخرى،

فإذا لم تسترجع نضارته ولم تجدده الآن،

تصبح سالباً للحياة، بلا رحمة للأمومة.

.

هل تبقى المرأة الرائعة الجمال جديبة الرحم

دون أن تزدري أرض رجولتك التي تفلحها؟

وهل يبلغ الرجل حدا من الحماقة أكثر من أن يصبح قبرا لأنانيته

ومانعاً لمجيء الأجيال القادمة؟

.

أنت مرآة أمك، ترى نفسها فيك

وتسترجع الربيع الحبيب لذروة جمالها؛

كذلك تستطيع أنت خلال نوافذ عمرك أن ترى،

رغم التجاعيد، هذا الزمن الذهبي في حياتك.

.

فإذا ما عشتَ نسياً منسياً بلا ذكرى،

فسوف تموت وحيداً، وتموت معك صورتك.

*

ترجمة: بدر توفيق

III

Look in thy glass and tell the face thou viewest

Now is the time that face should form another;

Whose fresh repair if now thou not renewest,

Thou dost beguile the world, unbless some mother.

For where is she so fair whose unear'd womb

Disdains the tillage of thy husbandry?

Or who is he so fond will be the tomb

Of his self-love, to stop posterity?

Thou art thy mother's glass and she in thee

Calls back the lovely April of her prime;

So thou through windows of thine age shalt see,

Despite of wrinkles this thy golden time.

But if thou live, remember'd not to be,

Die single and thine image dies with thee.




التوقيع:




ثمرة الجنه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07 - 02 - 2010, 12:14 PM   #9
عضو فـعّـال
 
الصورة الرمزية ثمرة الجنه
 

افتراضي رد: وليم شكسبير / William Shakespeare

سونيت4



أيها الجمال الذي خَبَتْ فتنته، علام كنت مسرفا

حين أنفقتَ على نفسك ميراث حسنك؟

الطبيعة لا تُورِّث أحداً شيئاً لكنها تُزَوّدُ وتُضفي،

ولكونها كريمة معطاء فهي تضفي زادها على أولئك الكرماء.

.

أيها الجمال البخيل، علام هذه الإساءة

في استخدام الهبات السخية التي وهبت لك لتمنحها بدورك؟

أيها المرابي الذي لا يكسب شيئاً، علام هذا الاستثمار

بهذا القدر الكبير من مقاديرك الكثيرة دون أن تحقق الحياة لنفسك

.

هذه التجارة التي تمارسها مع نفسك فقط،

سوف تقودك إلى أن تغش بيدك روحك العذبة:

فكيف تكون حالك عندما تدعوك الحياة إلى الرحيل عنها،

وأي كلمة أخيرة مقبولة يمكن أن تتركها من بعدك؟

.

الجمال الذي لم يستثمر لا بد أن يثوي معك في قبرك،

والذي لو استخدمته لأثمر لك وريثاً في هذه الدنيا.

*

ترجمة: بدر توفيق

IV

Unthrifty loveliness, why dost thou spend

Upon thy self thy beauty's legacy?

Nature's bequest gives nothing, but doth lend,

And being frank she lends to those are free:

Then, beauteous niggard, why dost thou abuse

The bounteous largess given thee to give?

Profitless usurer, why dost thou use

So great a sum of sums, yet canst not live?

For having traffic with thy self alone,

Thou of thy self thy sweet self dost deceive:

Then how when nature calls thee to be gone,

What acceptable audit canst thou leave?

Thy unused beauty must be tombed with thee,

Which, used, lives th' executor to be.



التوقيع:




ثمرة الجنه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07 - 02 - 2010, 12:15 PM   #10
عضو فـعّـال
 
الصورة الرمزية ثمرة الجنه
 

افتراضي رد: وليم شكسبير / William Shakespeare

سونيت5

تلك الساعات التي تصبح بالعمل السامي إطاراً للنظرة الحبيبة

حيث تجد كل عين مكانها الذي تسكن إليه

تلعب دورا طاغيا في نفس الظروف

وتكون الشيء الظالم الذي يبز الشيء الجميل،

.

فالزمن الذي لا يهدأ هو الذي يقود الصيف

ويؤدي به إلى الشتاء البغيض حيث يلقى هلاكه الأخير،

النسغ أماته الصقيع وتبددت أوراق الشجر التي كانت مفعمة بالحيوية،

لقد غطى الجليد الجمال تماما، فحيثما التفت رأيت الأشياء عارية جديبة.

.

لو أننا لم نحتفظ بزهور الصيف المقطرة

كالسائل السجين حبيسة خلف جدران زجاجية،

لضاع منا الجمال شكلاً وأثرا،

ولم يبق منه ولا من ذكراه شيء يدل عليه:

.

لكن الزهور المقطرة رغم أنها تشبه الشتاء،

لا تفقد سوى شكلها، ويبقى جوهرها حيا عذبا.

*

ترجمة: بدر توفيق

V

Those hours, that with gentle work did frame

The lovely gaze where every eye doth dwell,

Will play the tyrants to the very same

And that unfair which fairly doth excel;

For never-resting time leads summer on

To hideous winter, and confounds him there;

Sap checked with frost, and lusty leaves quite gone,

Beauty o'er-snowed and bareness every where:

Then were not summer's distillation left,

A liquid prisoner pent in walls of glass,

Beauty's effect with beauty were bereft,

Nor it, nor no remembrance what it was:

But flowers distill'd, though they with winter meet,

Leese but their show; their substance still lives sweet.




التوقيع:




ثمرة الجنه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

جديد مواضيع القسم الادبي ، شعر ، قصص ، روايات


مواضيع سابقة :

صاحب الرداء الابيض
قصه فتاه كويتيه مثقفه انتحرت و السبب
صوت الموت

مواضيع تالية :

روعة جمالك
صوبتني بسهامها
اجمل دمعه

وليم شكسبير / William Shakespeare

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع المنتدى
من اقوال وليام شكسبير استراحة بورصات
ويليام شكسبير الشخصيات التاريخية


روابط الموقع الداخلية


01:18 AM
Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Privacy Policy
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.

الاتصال بنا - بورصات - الأرشيف - تنشيط العضوية - اعلن معنا - الأعلى    تحذير المخاطرة