موقع بورصات
  بورصات
تسجيل عضوية جديدة في المنتديات لوحة تحكم العضو البحث في المنتديات تسجيل الخروج الرئيسية الاتصال بنا

منتدى العملات العام لمتابعة كل ما يتعلق بتجارة العملات الاجنبية والذهب والنفط من اخبار وطرق المتاجرة وتحليلات ، قسم التوصيات – توصيات العملات لمتابعة توصيات ونقاط الدخول والخروج على مختلف العملات ، منتدى الدروس التعليمية يحتوي على دروس تعليمية لسوق العملات والتحليل الفني والاساسي وادارة رأس المال ، منتدى المؤشرات والاكسبيرتات يحتوي على اهم المؤشرات مع شرح لها بالاضافة الى بعض الدروس

العودة   بورصات > بورصة الاسهم السعودية > منتدى الاسهم السعودية

أسواق المال لم تصل إلى قعر الهاوية بعد

منتدى الاسهم السعودية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 17 - 02 - 2009, 03:11 AM   #1
عضو نشيط جدا
 

افتراضي أسواق المال لم تصل إلى قعر الهاوية بعد

أسواق المال لم تصل إلى قعر الهاوية بعد
السلام عليكم


دراسة لشركة فايننشال داينامكس عن الصناديق السيادية

أسواق المال لم تصل إلى قعر الهاوية بعد


أكدت أقوى صناديق الثروات السيادية العالمية، أنها لا تزال بانتظار وصول الأسواق إلى قعر الهاوية قبل الالتزام بإجراء المزيد من الاستثمارات الكبيرة. وأكدت الدراسة التي نشرتها شركة فايننشال داينامكس انترناشيونال FD، العضو في مجموعة إف تي آي كونسلتنغ إنك. إحدى كبرى المؤسسات العالمية لاستشارات الاتصالات المالية والمؤسسية، على أن صناديق استثمار الثروات السيادية تجمع على ضرورة اقتصار دورها على دور المستثمر الصامت وطويل الأمد، وعدم رغبتها في العمل كمستثمر نشط في الشركات المستثمر فيها.

وعبر سلسلة من المقابلات الثنائية المغفلة، استطلعت فايننشال داينامكس آراء كبار المديرين التنفيذيين في عدد من أكبر صناديق استثمار الثروات السيادية في العالم، والذين يناهز إجمالي أصول صناديقهم ما نسبته 50% من إجمالي قيمة الصناديق العالمية المصنفة حالياً في فئة أصول صناديق استثمار الثروات السيادية، التي تبلغ نحو 5 تريليونات دولار أميركي. وقد ركزت الدراسة على الموقف الراهن لصناديق استثمار الثروات السيادية من عمليات تقييم الأصول والاستراتيجيات الاستثمارية والفرص الاستثمارية الإقليمية المتاحة حالياً.

اشتملت أبرز نتائج الدراسة على ما يلي:

• تتبنى صناديق استثمار الثروات السيادية على نطاق واسع، مقاربة حذرة جداً للأسواق الراهنة، متوقعة تحقيق قيمة أفضل في وقت لاحق من هذا العام.
• تهتم صناديق استثمار الثروات السيادية بصورة أساسية بتملك حصص أقلية في أسهم الشركات المدرجة للتداول في الأسواق، من دون استهداف الحصول على حصص مسيطرة إدارياً، أو التمثيل في مجالس الإدارات أو العمل كمستثمرين نشطين.
• تتوخى صناديق استثمار الثروات السيادية الحذر بصفة خاصة، في ما يتعلق بدعم المزيد من عمليات إنقاذ الشركات المتعثرة.
• تعتقد صناديق استثمار الثروات السيادية حالياً أن أكثر مناطق العالم جاذبية للاستثمار هي البرازيل والصين وبعض دول أميركا الوسطى.
• كما ترى تلك الصناديق أن أسواق أوروبا الغربية توفر أفضل قيمة في ما يتعلق بنسبة معدلات الأسعار إلى أرباح أسهم الشركات المساهمة المدرجة للتداول، بانخفاض يناهز 40% عن الذروة التي بلغتها سابقاً (راجع الرسم البياني رقم 2)، كما ترى أن الأسواق قد بلغت أدنى معدلات الأسعار إلى الأرباح على الإطلاق، حيث بلغت أقل من 10,0x
• تتخذ صناديق استثمار الثروات السيادية قراراتها الاستثمارية بصورة عامة، عن مدد استحقاق لا تقل عن خمس سنوات، وتلعب عائدات أرباح الأسهم دوراً حاسماً في قرارها الاستثماري، لا يقل أهمية عن عامل نمو رأس المال.
• وترى بعض صناديق استثمار الثروات السيادية أنها ستقوم على المدى القصير، بتحويل تدفقاتها النقدية من محافظها العالمية إلى محافظ استثمارية في مواطنها/ أقاليمها المحلية، وذلك بهدف تعزيز استقرار أسواقها وتحفيز اقتصادياتها.


وفي سياق تعليقه على هذه النتائج، قال شارلز واتسون، الرئيس التنفيذي لمجموعة فايننشال داينامكس:

«أكدت بحوثنا أنه في الوقت الذي تتبنى فيه صناديق استثمار الثروات السيادية مقاربة استثمارية حذرة جداً إزاء الأسواق العالمية، فهي مستعدة بوضوح في المقابل لمعاودة دخول أسواق الأسهم العالمية في المستقبل غير البعيد جداً، بالتزامن مع بروز فرص تحقيق قيمة أكبر في أسواق أسهم أميركا الشمالية وأوروبا الغربية. كما أكدت بحوثنا أنه بخلاف الاعتقاد الشائع على نطاق واسع حالياً، فإن صناديق استثمار الثروات السيادية باعتبارها مؤسسات استثمار صامتة وطويلة الأمد بصورة أساسية، ليست لديها أي نوايا لممارسة أي سلطات إدارية أو التصرف بصفة مستثمرين نشطين».


1 - آفاق التقييم


رغم أن عدداً من أكبر صناديق استثمار الثروات السيادية نفذت العديد من العمليات الاستثمارية المهمة خلال الشهور الثمانية عشر الماضية، ولا تزال مهتمة بتوسعة محافظها الاستثمارية، فقد أثبتت نتائج الدراسة أن هذه الفئة من المؤسسات الاستثمارية بصفة خاصة، لا تزال تراقب عن كثب تطورات الأسواق العالمية، منتظرة اللحظة المناسبة للاستثمار في الأصول ذات القيمة الكامنة على المدى البعيد.

وقال أحد المديرين التنفيذيين لأحد صناديق استثمار الثروات السيادية:
«لم تصل الأسعار إلى القعر بعد، ونتوقع أن تشهد الأيام المائة الأولى من ولاية الرئيس الأميركي أوباما تحسناً في الأسواق، إلا أن النظام المالي بأكمله وأسواق رأس المال تعرضت إلى ضغوط شارفت معها على الانهيار، وتحتاج الآن بالتالي إلى بعض الوقت للتكيف مع المستجدات».

«نحن نتصرف بحذر شديد حالياً، ونحن مقتنعون بأن فرص تحقيق قيمة أفضل ستظهر في الأسواق في وقت لاحق من هذا العام».

«نحن مستعدون لمعاودة دخول الأسواق العالمية بقوة، ولكن ليس قبل مرور بضعة شهور، لأننا متأكدون من أن الأسعار سوف تواصل الهبوط خلال الفترة القريبة المقبلة».
«مما لا شك فيه أن تقييمات الأصول التي نستهدفها باتت أكثر جاذبية، إلا أننا لا نزال نعتقد أن أسعارها ستواصل الهبوط طوال عام 2009. ونرى أن تلك الأسعار قد تصل إلى القعر بحلول نهاية العام الحالي».

تشير المقابلات السالفة الذكر إلى أن صناديق استثمار الثروات السيادية تتخذ موقفاً محافظاً إزاء المساهمة في المزيد من عمليات إنقاذ الشركات التي تواجه صعوبات مالية، نظراً لأن عدداً من تلك الصناديق تكبد، بالفعل، خسائر رأسمالية كبرى من استثمارات مماثلة سابقة.
«بعد أن دعمنا في السابق بعض عمليات إعادة رسملة بنوك وشركات متعثرة، مثل سيتي بنك وميريل لينش، فإننا لا نخطط حالياً لإجراء المزيد من الاستثمارات من هذا النوع».

«نعتقد أن الفرص الحقيقية تكمن في الاستثمار في شركات تتمتع بإدارة سليمة ويجري تداول أسهمها بأدنى أسعارها على الإطلاق، بدلاً من الاستثمار في شركات فاشلة ومنهارة».

وتقوم بعض الصناديق في واقع الأمر بتقليص انكشافها في أسهم الشركات المدرجة للتداول في الأسواق. وتبنى أحد تلك الصناديق على الأقل، هذه الاستراتيجية منذ 18 شهراً مضت، بعد أن لاحظ وجود إشارات إنذار مبكرة على الإفراط في تقييم أسعار تلك الأسهم. وعلق مدير تنفيذي آخر بقوله إن الحوكمة المؤسسية وجودة الإدارة تعتبران أيضاً عاملين مهمين جداً في الظروف الراهنة للأسواق.

«سوف يتحول المستثمرون الآن إلى تقييم أصول الشركات عبر استخدام طريقة تقييم متكاملة، تشتمل عناصرها على مدى جودة الحوكمة المؤسسية وموثوقية الطاقم الإداري والضوابط الرقابية والتوازن المالي على سبيل المثال». ولاحظ العديد من الذين تم استطلاع آرائهم، أن استدامة ونمو آفاق عائدات أرباح الأسهم كانت تلعب دوراً لا يقل أهمية عن عامل النمو الرأسمالي، لدى تحديدهم لقيمة الأصول في الفرص الاستثمارية المتاحة.
«يعتبر العائد عنصراً لا يقل أهمية بالنسبة إلينا عن عنصر نمو رأس المال. ولذلك نعتبر أن استدامة مدفوعات أرباح الأسهم تشكل عنصراً حاسماً نركز عليه لدى تحليلنا لآفاق قيمة الأصول».

2 - الاستراتيجيات الاستثمارية


أجمع المديرون التنفيذيون لصناديق استثمار الثروات السيادية ممن تم استطلاع آرائهم، أن خيارهم الاستثماري المفضل يتمثل في المساهمة بحصص أقلية عبر ضخ رؤوس أموال، بينما لم يرغب أي من تلك الصناديق في الحصول على حصة مسيطرة أو إدارة الشركات المستثمر فيها، مما يوضح تفضيلهم لأسلوب المستثمر الصامت. كما أعرب معظم أولئك المديرين عن عدم رغبتهم في أن يكون لهم تمثيل في مجالس إدارات الشركات التي يستثمرون فيها.
«إذا لم نعد نرغب في أحد الاستثمارات، فنحن لا نتدخل في إدارته أو نحاول تغيير الأمور، ونفضل بالتالي الخروج من ذلك الاستثمار».

«هناك خطأ شائع خطير يصورنا في صورة مستثمرين نشطين أو استراتيجيين، في الوقت الذي ينحصر فيه هدفنا في الاستثمار في تشكيلة كبيرة جداً من الأصول والمناطق الجغرافية، بهدف تحقيق قيمة أعلى على المدى الطويل».

ويتفق المديرون الذين يستثمرون في الأسواق الحالية على أمر واحد بوضوح، وهو أنهم لا يسعون إلى التحكم التشغيلي باستثماراتهم. ولا تمثل عمليات التملك بنسبة 100% أو تملك حصص أغلبية على أجندة أعمال أولئك المديرين، وهي أمور لم تهتم بها صناديق استثمار الثروات السيادية تاريخياً.

«نحن بالتأكيد غير مهتمين بالحصول على تمثيل في مجالس الإدارات».
وقال أحد مديري الصناديق الذين تم استطلاع آرائهم: «نحن لسنا مهتمين بالحصول على حصص مسيطرة، ولا نريد الحصول على مقاعد في مجالس الإدارات، لأننا مستثمرون تقليديون على المدى الطويل».

ومن الملاحظ أيضاً، أنه يتم النظر إلى عمليات مبادلة الديون بالأسهم في ظروف السوق الحالية، بصورة متزايدة، باعتبارها فرصة للاستثمار بطريقة فعالة.

«نحن نهتم بشكل متزايد بدراسة إمكانات دخول استثمار معين بتكلفة زهيدة، سواء من خلال شراء المديونية أو هيكلة الأدوات القابلة للتحويل، إلا أن هدفنا من هذا التوجه يقتصر على تحقيق القيمة ولا يستهدف بأي شكل من الأشكال السيطرة على القرار».

وتعتبر صناديق استثمار الثروات السيادية نفسها مستثمراً صامتاً، وهي تختلف بشكل أساسي بالتالي عن صناديق التحوط وعن المستثمرين في حصص أسهم الشركات الخاصة.
«من المؤسف أن يتم وصفنا بأننا نسعى إلى الحصول على «أصول بديلة»، مثل تلك التي تسعى إليها صناديق التحوط والمستثمرون بحصص في أسهم الشركات الخاصة. وعلى العكس تماماً من التفكير بالاستثمار في مثل تلك الفئات من الأصول، فنحن مستثمرون صامتون».
«يتمثل أسلوبنا الاستثماري الاعتيادي في تملك حصص أقلية في أسواق سالبة وقابلة للتداول التجاري... ولا نسعى إلى الدخول في مواقف مواجهة أو ممارسة أي نفوذ... وحين لا تعجبنا الاستراتيجية الإدارية لإحدى الشركات التي نستثمر فيها، أو تغيرت استراتيجيتها الإدارية، نقوم ببساطة ببيع حصتنا فيها».

3ـ التخصيص الجغرافي للأصول


أكد معظم المديرين التنفيذيين لصناديق استثمار الثروات السيادية ممن تم استطلاع آرائهم، ان آسيا وأميركا الجنوبية تشكلان المنطقتين اللتين تعتبرهما صناديق استثمار الثروات السيادية الأكثر جاذبية استثمارياً، بسبب عدد من الاعتبارات النوعية والكمية، وفيما يتعلق بالمنطقة الثانية، تعتبر تلك الصناديق المكسيك والبرازيل، الدولتين الأكثر جاذبية للاستثمار.
وقال العديد من أولئك المديرين أيضاً ان أسواق أميركا الشمالية وأوروبا الغربية توفر بوضوح القيمة الأفضل استثمارياً.

ويشير تحليل مالي كمي لأكبر 800 شركة في أكبر أسواق العالم الواقعة في أميركا الوسطى والجنوبية، أميركا الشمالية، أوروبا الغربية ودول آسيا وحوض المحيط الهادي،ان أفضل قيمة على المدى البعيد تكمن في أسواق أميركا الشمالية وأوروبا الغربية.

وتوصلت دراسة شركة فايننشال داينامكس، من خلال قياس المعدلات الراهنة للأسعار/ الأرباح في كبريات الشركات في تلك المناطق الجغرافية، وعبر مقارنة القيمة الراهنة لمعدل الأسعار/ الأرباح مع الذرى التاريخية التي بلغتها الأسواق المعنية، الى ان:

• أكبر انخفاضات سعرية بالمقارنة مع الذرى التي بلغتها الأسواق اخيرا تكمن حالياً في أميركا الشمالية ودول آسيا وحوض المحيط الهادي .
• انخفضت أسعار أصول شركات دول آسيا وحوض المحيط الهادي من ذرى مرتفعة جداً (25.1x لغاية 13.2x)، لكن أسواقها لا تزال باهظة الأسعار نسبياً، نظراً لاستمرار وجود اعتقاد راسخ بالقيمة الكامنة في الأسس الاقتصادية الايجابية لدول المنطقة
• تظهر مختلف القطاعات الاقتصادية، بما فيها قطاعات «الاعلام والترفيه»، و«التعدين» و«الفولاذ والمعادن الأخرى»، أكبر انخفاضات من الذرى السعرية الى المستويات المتدنية باستمرار، عبر جميع المناطق الجغرافية
• باستثناء تلك القطاعات، تبدو الفرص الاستثمارية المتاحة في كل منطقة جغرافية على حدة مختلفة جداً عن بعضها البعض.
وقد أجرت شركة فايننشال داينامكس دراستها لتحديد الأسواق التي لا تزال تحتفظ بأفضل قيمة استثمارية بالنسبة للمستثمرين، وتفيد نتائج الدراسة بأن أسواق أوروبا الغربية وأميركا الشمالية وبغض النظر عن حالتها الراهنة لا تزال تعتبر أفضل المناطق الاستثمارية من الناحية المالية
ورغم ان الاحصائيات أثبتت أن آسيا، بالتزامن مع أميركا الشمالية، تعتبر من المناطق التي شهدت أحد أكبر انخفاضين سعريين على المدى الطويل، لكن المعدل الراهن للأسعار بالمقارنة مع الأرباح يعتبر الأعلى ، ولذلك فهي تعتبر بشكل اجمالي، أكثر الخيارات تكلفة حالياً بالنسبة للمستثمرين. أكد المديرون التنفيذيون لمعظم صناديق استثمار الثروات السيادية ان مباشرتهم بتخصيص أموال كبيرة مجدداً للاستثمار في أسواق أميركا الشمالية وأوروبا الغربية مسألة وقت فقط.

-------------------




منقووول

اذا اعجبك الموضوع و اردت نشره في المنتديات الاخرى فاستخدم هذا الرابط:
أسواق المال لم تصل إلى قعر الهاوية بعد
http://www.borsaat.com/vb/t11147.html



E TradeR غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

جديد مواضيع منتدى الاسهم السعودية


مواضيع سابقة :

المؤشر يواصل تراجعة لليوم الثانى على التوالى وسط تداولات هي الأدنى خلال شهر فبراير
أرباح شركات الاتصالات الكبرى في الشرق الأوسط تواجه ضغوطا على خلفية المساعي لخفض رسوم
"المظالم" يلزم "ساسكو" بدفع اكثر من 49 مليون ريال لوزارة الدفاع

مواضيع تالية :

"البتروكيماوي" يقود القطاعات الرابحة.. وقيم التداولات تتراجع
"الأبحاث والتسويق" ترفع إيراداتها إلى 1.342 مليار ريال في 2008
150.5 مليون ريال صافي أرباح "الطباعة والتغليف" في عام

أسواق المال لم تصل إلى قعر الهاوية بعد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع المنتدى
@@حقائق أسواق المال@@ منتدى الاسهم السعودية
بوش يعد بإنقاذ أسواق المال منتدى تداول العملات العام


روابط الموقع الداخلية


06:51 AM
Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Privacy Policy
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.

الاتصال بنا - بورصات - الأرشيف - تنشيط العضوية - اعلن معنا - الأعلى    تحذير المخاطرة