موقع بورصات
 
بورصات
تسجيل عضوية جديدة في المنتديات لوحة تحكم العضو البحث في المنتديات تسجيل الخروج الرئيسية الاتصال بنا

منتدى العملات العام Forex لمتابعة كل ما يتعلق بتجارة العملات الاجنبية – الفوركس والذهب والنفط من اخبار وطرق المتاجرة وتحليلات ، قسم التوصيات – توصيات العملات لمتابعة توصيات فوركس ونقاط الدخول والخروج على مختلف العملات ، منتدى الدروس التعليمية – فوركس يحتوي على دروس تعليمية لسوق العملات والتحليل الفني والاساسي وادارة رأس المال فوركس ، منتدى المؤشرات والاكسبيرتات يحتوي على اهم المؤشرات مع شرح لها بالاضافة الى بعض الدروس

العودة   بورصات > المنتديات العامة > استراحة بورصات > التنمية البشرية و تطوير الذات

۞أيقظ قواك الخفية۞

التنمية البشرية و تطوير الذات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 28 - 11 - 2016, 12:02 AM   #1
عضو برونزي
 
الصورة الرمزية s̀́à́f̀́à́r̀́ à́l̀́g̀
 

افتراضي ۞أيقظ قواك الخفية۞

۞أيقظ قواك الخفية۞



.
.
كما هو في العنوان ( أيقظ قواك الخفية )
كيف تتحكم فوراً بمستقبلك الذهني والعاطفي
والجسماني والمالي
.
.
بقلم / أنتوني روبنز
.
.
ولا اعلم هل تم نشره هنا ام لا ولكني احببت نشره
للإستفادة منه وأنا اولكم ولن اقوم بنسخه ولصقه مباشرةً
بل سأكتبه بلوحة المفاتيح ( الكيبورد ) وعدد صفحاته 559 صفحة
في كل يوم اكون متفرغ فيه وعلى الاقل ثلاث ساعات متفرقةً على اليوم
ومن اراد ان يحمله فسيجد رابط التحميل في الاسفل ولكم مني اجمل تحية وتقدير
.
.
تحميل الكتاب

http://www.up-00.com/?QYAR
.
.
دمتم في خير

اذا اعجبك الموضوع و اردت نشره في المنتديات الاخرى فاستخدم هذا الرابط:
۞أيقظ قواك الخفية۞
http://www.borsaat.com/vb/t1053617.html



التوقيع:
(ألحروف رسالة أكتب بها خير عبارة)
.
.

.
.
s̀́à́f̀́à́r̀́ à́l̀́g̀ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 28 - 11 - 2016, 08:38 AM   #2
عضو برونزي
 
الصورة الرمزية s̀́à́f̀́à́r̀́ à́l̀́g̀
 

افتراضي رد: ۞أيقظ قواك الخفية۞

انتوني روبنز هو أحد أكثر الكتاب تأثيراً في هذا الجيل في الولايات المتحدة
, وكتابه " أيقظ قواك الخفية "هو كتاب ساحر آسر يغرض لك قيمة
مرئياته في مجموعة واسعة النطاق من القضايا , بما فيها
الإدراك النامي لدى الجميع بأ النجاح الحقيق يرتكز
أول ما يرتكز على التمسك بقيم القدرة على
التحمل وخدمة الآخرين .

.
.
إهداء

ثمة قدرات وهبك الله إياها ,
وهذا الكتاب يساعدك على إكتشافها
وتسخيرها من أجل النجاح فأيقظ قواك الخفية

.
.
ألجزء الأول
أطلق ما لديك من قوة

.
.
1

أحلام القدرة
" المثابر يؤمن بالقدر , أما الهوائي فهو يؤمن بالحظ "
" بنجامين دبرزائيلي "
.
.
لكل منا أخلامه , وكل منا يريد أن يؤمن في أعماق روحه بأن لديه موهبه , وأن
بإمكانه إنجاز شيء متميز , كما أنه قادر على أن يؤثر في الآخرين بطريقة
خاصة , كما يعتقد بأن بإمكانه أن يساهم فيما يمكن أن يجعل هذا
العالم مكاناً أفضل . ولا بد أن كلاً منا تخيل في وقت من أوقات
حياته نوعية حياة يرغب فيها ويستحقها غير أن الإحباطات
وروتين الحياة اليومية ما لبث أن غطى كل تلك الأحلام
بالنسبة للكثيرين منا بحيث أننا لم نعد أن نبذل
مجهوداً , مهما كان ضئيلاً , لتحقيق نلك
الأحلام . بل إن تلك الأحلام تبددت
للكثرة الساحقة , وتبددت
معها إرادتنا للقيام
بمحاولة لتكيل حياتنا ,
إذ فقد الكثيرون ذلك الحس
بالثقة الذي يحذ الهمة . ولقد كان
شغلي الشاغل هو أن أسترجع الحلم
وأجعله واقعاً , وأن أحاول دفع الآخرين لكي
يتذكروا تلك القوة اللامحدودة التي تنام داخلهم
ولكي يطلقوا جماحها ويضعوها مــــــــوضع التنفيذ .
لن أنسى ذلك اليوم الذي شعرت فيه بأني أعيش حلمي
حقاً . فقد كنت أقود طائرتي الهليكوبتر متجهاً من إجتماع عمل
كنت أحضره في لوس أنجلس إلى مقاطعة أورانج في طريقي لإحدى
حلقاتي الدراسية . وبينما كنت أحلق فوق مدينة جلينديل تنبهت فجأة لبناية
كبيرة وأخذت أحوم حولها وأتذكر وأنا أنظر إليها من فوق بأنني كنت أعمل فيها بواباً
قبل إثنتي عشر سنة فقط . كان ما يشغل بالي في تلك الأيام هو هل ستصمد
سيارتي . وهي من نوع فولكس فاجن 1960 , مسافة الثلاثين دقيقة لكي
توصلني إلى مكان عملي في تلك البناية ؟ حياتي كلها كانت تتركز
حينذاكحول كيفية الحصول على قوتي . كنت فريسة للشعور
بالخوف والوحدة . غير أنني قلت لنفسي في ذلك اليوم
الذي كنت احوم خلاله بطائرتي فوق تلك البناية :
"ما أعظم ما يمكن للإنسان أن يفعله خلال
عقد واحد من الزمن!" لقد كانت لي
أحلامي حينذاك , ولكنها بدت
وكأنها لن تتحقق قط في
أي يوم من الأيام .
ولكن ما توصلت إليه الآن
هو أن تجاربي الفاشلة وإحباطاتي
الماضية إنما كانت تضع في الواقع الأسس
التي كونت ما لدي من مفاهيم , وأوصلتني بالتالي
إلى مستوى الحياة الذي أستمتع به الآن . وحين تابعت طريقي
فوق الساحل كنت أرى حيوانا الدلفين وهي تداعب ممارسي رياضة
التزلج على الأمواج . وهو منظر أعتبره وزوجتي إحدى الهبات المتميزة في
هذه الحياة . وصلت إلى إيرفين , وحين نظرت إلى أسفل أعتراني بعض القلق
حين رأيت المنحدر يمتليء بالسيارات لمسافة تزيد عن الميل , وقلت لنفسي : أرجوا
أن تنتهي المناسبة التي تجري هنا الليلة بسرعة ليتمكن اولئكالقادمون لحضور
حلقتي الدراسي من الحضور في الوقت المناسب ". ولكنني ما إن نزلت في
موقع الهبوط حتى بدأت أرى صورة مختلفة كل الإختلاف . إذ كان رجال الأمن
يقفون في وجه الألوف يحاولون منعهم من الوصول إلى حيث كانت
طائرتي تهبط وحينذاك أدركت الواقع . فذلك السيل من السيارات
هو لأولئك الذين أتوا لحضور "مناسبتي" أنا. وعلى الرغم من
أنه كان من المفترض أن يحضر الحقة ألفان من الناس
فقط. , فقد ودت أن علي أواجهه جمهوراً من الحضور
يصل عدده إلى سبعة الآف في مدرج لا يتسع لما
يزيد عن خمسة الآف خص . وما أن تقدمت من
مكان الهبوط إلى الباحة حتى أحاط بي
المئات ممكن كانوا يودون معانقتي ,
أو التحدث إلي ليغبروا عما أحدثه
عملي من تأثير إيجابي في
حياتهم . القصص التي سمعتها منهم
لا تصدق . أم عرفتني على إبنها الذي كان قد
صنف على أنه "مفرط النشاط" ويعاني من "إعاقة
دراسية" . قالت إنها بلجوئها لمباديء معالجة الحالة التي
يحويها هذا الكتاب , لم تستطع أن توقف علاجه بدواء الريتالين
(المهديء) فحسب , بل إنتقلت إلى ولاية كاليفورنيا حيث أعيد إختبار
الذكاء لإبنها وصنف على أنه من مستوى "نابغه" ! ليتك ترى وجهه حين
أبلغتني أمه بصفته الجديدة . رجل حدثني كيف أمكنه أن يتخلص من إدمانه
على الكوكايين باللجوء إلى أساليب التأهيل للنجاح التي ستقرءونها في هذا الكتاب
. زوجان في منتصف الخمسينات حدثاني أنهما كانا على وشك الطلاق إلى أن
قرأ كل منهما مباديء القواعد الشخصية . مندوب مبيعات شرح لي كيف قفز
دخله الشهري من ألفي دولار إلى إثني عشر ألف دولاراً في غضون فترة
لا تتجاوز ستة أشهر , بينما قال مقاول إن دخل الشركة التي أعمل فيها
قفز بما يزيد عن ثلاثة ملايين دولار في غضون ثمانية عرشر شهراً
بتطبيق مباديء الأسئلة النوعية والإدارة العاطفية .

.
.
يتبع



التوقيع:
(ألحروف رسالة أكتب بها خير عبارة)
.
.

.
.
s̀́à́f̀́à́r̀́ à́l̀́g̀ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 29 - 11 - 2016, 08:55 AM   #3
عضو برونزي
 
الصورة الرمزية s̀́à́f̀́à́r̀́ à́l̀́g̀
 

افتراضي رد: ۞أيقظ قواك الخفية۞

يتبع أحلام القدر
.
.
شابة جميلة
أبرزت لي صورة
سابقة لـهـا قبل أن
ينخفض وزنها 52 رطلاً
(حوالي 23,7 كيلو جراماً)
بتطبيق مباديء العتلة الـتـي
أفصلها في هذا الكتاب بلغ بــي
التأثير العاطفي حداً غصصت مـعـه
بدموعي ولم أعد قادراً على التعبير عن
مشاعري . حين نظرت الى الجمهور أمامي
رأيت خمسة الآف وجه باسم منشرح يرحب بي
. أدركت حينذاك أنني أعيش حلمي . يا للشعور الذي
هزني حـيـن أدركت أن لـدي المعـلـومـات والإستراتيجيات
والفلسفات والمهارات التي يمكنها أن تساعـد كـلاً مـن هـؤلاء
الأشخاص على إستنباط القوة التي تمكنه مـن إحـداث التغييرات
التي يتحرى لتحقيقها في حياته . بدأت أتذكر حينذاك تجربة مررت بها
منذ سنوات قليلة حين كنت أجلس وحيداً في شقة عازب لا تتجاوز مساحتها
13 متراً مربعاً في مدينة مينيس بولاية كاليفورنيا , وأخذت أبـكـي حـيـن سمعت
أغية " نيل دايا موند " التي يغني فيها وحدته بحيث لا يجد من يسمعه حـتـى
الكرسي الذي يجلس عليه , فشعر بـأنـه تـائه مـما ضـاعـف مـن شـعـوره
بالوحده القصوي . حينذاك تذكرت كيف شعرت في وقت ما بأن حـياتي
لا معنا لها ولا قيمة , وكأن أحداث العالم هي التي تتحكم في . كما
تذكرت أيضاً اللحظة التي تـغيرت فيها حياتـي , اللحظة الــتــي
قـلـت لنفسي فيها في النهاية : "كفى ! إنني أعرف بأنني
أكبر مما أنجزت حتى الآن ذهنياً وعاطفياً وبدنياً".وأتخذت
قراراً حينذاك غير حياتي إلى الأبد , إذ قررت تغيير كل
جانب من جوانب حياتي تقريباً كما قررت ألا أقـبل
قط أقل مما يمكنني تحقيقه . مـن كـان يـظـن
حينذاك بأن هذا القرار سيصل بي إلى هذه
اللحظة التي لا تصدق ؟! قـدمت كـل مـا
لدي في تلك المحاضرة , وحين غادرت
القاعة رافقتني جـمـوع مـن الناس
حتى باب طارتي . وقولي أنني
تـأثـرت تـأثـراً عـمـيـقاً بـذلـك
الموقف هو أقـل مـا يقال ,
بل إن دمعة تسللت إلى
خدي وأنـا أشـكر الله
على هذه العطايــا
الرائعة . وحين حلقت بي الطائرة لأنفرد بضوء القمر كان علي أن أقرص جسـمـي
متسائلاً : "هل واقع هو ما رأيت"؟ هل أنا نفس الشخص الذي كان خائباً يــجــر
أقدامه ويشعر بالوحدة وبأنه لا يستطيع أن يتبين طريقه في الحياة منذ ثــمـان
سنوات؟ . كنت بديناً مفلساً أتساءل إن كنت أستطيع أن أكسب قوت يومـي؟
كيف كان يمكن لصبي مثلي لا يحمل أكثر من الشهادة الثانوية أن يبـتـدع
هذه التغيرات الدراماتيكيىة في حياتة؟ . جوابي بسيط : لـقـد تعلـمـت
أن أتحكم في المبدأ الذي أسميه الآن بمبدأ تركيز الـقـدرة . فمعـظم
الناس لا يعرفون على الإطلاق تلك القدرة العملاقة التي نستطيع
أن نتحكم فيها فور تركيزنا كل ما لدينا من قدرات للسيطرة على
منحى واحد من مناحي حياتنا . فالتركيز المحكـم هـو شــأن
شعاع الليزر الذي يستطيع إختراق أي شيء قد يبدو وكأنه
يقف في وجهك . إذ أننا حين نركز بإستمرار على الإرتقاء
إلى مستوى أفضل في ناحية مـا فإننا نــطــور فــــي
أنفسنا تميزاً فريداً يمكننا من تحسين تلك الناحـيــة
وتطويرها . إن أحد الأسباب التي تجـعـل القليلين
منا فقط يحققون ما يصبون إليه هو أننا لا نوجه
نقطة إرتكازنا قط , كما أننا لا نـركـز قـدراتنا .
فمعظم الناس يمضون في حياتهم وهــم
يجرجرون أقدامهم دون أن يقررو ا إت،قان
ناحية معينة من نواحي حياتهم بشكل
خاص . إنني أعتـقـد فـي الـواقـع أن
معظم الناس يفشلون في حياتهم
لمجرد أنهم يتخصصون في أشياء
تافهة وصغيرة كما أعتقد بأن أحد
الدروس الأساسية للحياة هي
أن نتعلم كيف نــدرك لــمــاذا
نفعل ما نفعل . مــا الــذي
يشكل سلوك الـبـشـر ؟
فاٌجابة عــلــى هــذه
الأسئلة إنما توفر لك
المفاتيح الحاسمة التي تمكنك
من تشكيل نمط حياتك لقد كان ما يقود
حياتي كلها بإستمرار هو نقطة إرتكاز أساسية
فريدة : هي مالذي يحدث فرقاً في نوعية حياة الناس ؟
كيف يمكن لأشخاص بدءوا بدايات متواضعة ومن خلفيات مقفرة
أن يبتدعوا لأنفسهم حياة من نوعية تبهر أبصارنا على الرغم من كل
شيء؟ ومن ناحية أخرى لماذا ينتهي المطاف بالكثيرين ممن ينتمون ألى
بيئات متميزة وممن تتوفر لهم كل أسباب النجاح والتفوق , لماذا ينتهي
بهم المطاف أشخاصاً خائيبين بدينين , بل وربما مدمنين فــي الكثير
من الأحيان ؟ ما هو السر الذي يوفر حياة تتسم بالحرارة والسعادة
والعرفان لدى العديدين بينما تكون اللازمة التي تنهي حديثنا عن
العبض الآخر : "أهذا كل ما لديهم" بدأ هوسي الشــخــصــي
بأسئلة بسيطة : "كيف يمكنني تحقيق السيطرة الفوريــة
على حياتي؟"," ماذا يمكنني القيام بــه اليــوم بـحـيـث
أستطيع أن أغير الأمور , بحيث أساعد نفسي والآخرين
على الإرتقاء بحياتنا؟"," كيف لي أن أوسع قدراتي
وأتعلم وأنمي معرفتي وأشرك الآخرين في هذه
المعرفة بسبل ممتعة ومجدية؟","لقد توصلت
إلى قناعة منذ سن مبكرة وهي أننا خلقنا
لكي يقدم كل منا شيئاً فريداً , وأن هبة
خاصة ترقد في أعماق كل منا . إنني
أؤمن في الواقع , كما ترى , بأن لـــدي كــل مــنــا عملاقاً ينام داخــله . لكل منا
موهبة خــاصة , منحة , قــدرً مــا مــن النبوغ ينتظر مــن ينقر عليه ويوقظه مــن
سباته . قد تكون موهبة فنية أو موسيقية . وقد تكون طريقة خاصة في التواصل

.
.
يتبع



التوقيع:
(ألحروف رسالة أكتب بها خير عبارة)
.
.

.
.
s̀́à́f̀́à́r̀́ à́l̀́g̀ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 30 - 11 - 2016, 10:08 AM   #4
عضو برونزي
 
الصورة الرمزية s̀́à́f̀́à́r̀́ à́l̀́g̀
 

افتراضي رد: ۞أيقظ قواك الخفية۞

يتبع أحلام القدر
.
.
مع الأشخاص الذين تحبهم . ربما كانت موهبةً تمكنك من تسويق ما لديك
أو التواصل مع الآخرين , أو إبتداع أساليب جديدة في عملك أو مــهنتك .
إنني مؤمن بأن الله سبحانه وتعالى لم يخص بعضنا دون الآخرين
بمواهب خاصة , بل خلقنا جميعاً بحيث يكون كل منا فريــــداً
في نقطة . ولكننا نتمتع جميعاً بفرص مستاوية لتجربــة
الحياة بكل مناحيها . لقد قررت منذ سنوات عديـــدة
أن أهم سبيل أصرف فيه حياتي هو أن أستثمر
كل ما لدي فيما يستغرق حياتي كـــلـــها .
قررت بأن علي أن أساهم في الحـياة
بطريقة ما بحيث تستمر إلـى مــا
بعد إنقضاء حياتي . أما اليوم فإنني أملك
إمتيازاً خاصاً لا يصدق وهو أن الملايين من الناس
حرفياً يشاركونني أفكاري ومشاعري عن طريق قراءة
كتبي ومشاهدة أشرطة الفيديو والعروض التليفزيونية التي
أقدمها . لقد عملت شخصياُ مع ما يزيد عن ربع مليون إنسان خلال
السنوات الأخيرة فقط , ساعدت أعضاء في الكونجرس الأمريكي ومدراء
تنفيذيين ورؤساء شركات ودول ومدراء وأمهات ومندوبـي مــوبــيــعــات
ومحاسبين ومحاميين وأطباء وأخصائي أمراض نفسية ومستشاريـن
ورياضيين محترفين . تعاملت مع أشخاض يعانون من عقدة الخوف
ومن حالات الإكتئاب المرضي , وأخاص يعانون من إزدواج فـــي
الشخصية وآخرين يعتقدون بأنهم لا يملكون شخصية . أمــــا
الآن فإن لي الشرف أن أشركك أنت في أفضل مـا تعلمت ,
وهذه فرصة تسعدني وتثيرني . لقد أخذت أتعرف مـــن
خلال كل ذلك على القدرة التي يملكها الأشــخــاص
لتغيير أي شيء وكل شيء تقريباً في حياتهم في
"لحظة واحدة" . تعلمتأن المصادر التي نحتاجها
لتحويل أحلامنا إلى واقع موجودة في داخـلنا
حيث تنتظر اليوم الذي نقرر فيه أن تستيقظ
وتطالب بالحق الذي خلقه الله سبحانـــه
وتعالى معنا وتستمتع به . لقد ألــفت
هذا الكتاب لسبب واحد . لكي أكــون
المنبه الذي يتحدى أولئك الأشخاص
الذين يلتزمون بالحياة وبإيقاظ تلك القوة
التي منحها لهم الله سبحانه وتعالى . وفي
هذا الكتاب أفكار وإستراتيجيات تساعدك على
تحقيق تغييرات محددة مستمرة قابلة للفياس لديك
ولدى الآخرين . إنني أعتقد بأنني أعرفك معرفة شخصية
. أصدقك وأشعر بأننا من عائلة واحدة . ولا بد أن رغبتك في النمو
هي التي دفعتك لقراءة هذا الكتاب . اليد الخفية هي التي قادتك . وإنني
واثق بأنك مهما كنت قد بلغت من أمور الحياة فلاشك أنك تريد المزيد ! مهما
كان وضعك حسناً . ومهما كانت التحديات التي تواجهها فإن إعتقاداً يــكـمـن فـي
أعماقك بأن تجربتك في الحياة يمكنها , ويجب أن تكون أكبر مما هي عليه الآن .
فقدرك هو أن تحقق النمط الفريد من عظمتك سواءً أكنت صاحب مهنة متميز ,
أم أستاذاً , أم رجل أعمال , أم أماً , أم أباً , أهم نـاحية ليس فـقـط أنك تدرك
هذا الأمر بل إنك بدأت في إتخاذ الخطوات التنفيذية لإبـراز تـلك الـقـوة ,
ليس فقط بإفتنائك هذا الكتاب بل لأنك بدأت بالفعل بـإتخاذ خـطـوة
فريدة ببدئك بقراءة هذا الكتاب ! فالإحصائيات تشير إلى أن أقل
من 10 في المائة من الناس الذين يشترون كتاباً ما يتجاوزون
الفصل الأول في قراءته , وهذا إهدار لا يصدق . غير أن في
هذا الكتاب عملاق يمكنك إستخدامه لتحقيق نـتـائــــــج
عملاقة في حياتك . ولا شك بأنك لست مـــن نــــــوع
الأشخاص الذين يميلون لخداع أنفسهم بالإستهتار
بأعمالهم . وبالإستفادة الثابته من كل فصل من
فصول هذا الكتاب ستتأكد من قدرتك علـــــى
إنجاز أقصى ما يمكنك إنجازه . لست أتحداك
فقط بأن تبذل قصارى جهدك لقراءة هذا الكتاب
برمته ( على العكس الكثرة الذين يتوقفون عن القراءة
بعد أول فصل ) . بل بأن تطبق كل ما تتعلمه بطريق بسيطة
في كل دقيقة من كل يوم من أيام حياتك , وهذه هي الخطوة الأهم
والضروريـــة للــتــوصل إلــــى النتائــج الــتــي ألــتــزمــــت بتحقيقها

.
.
يتبع



التوقيع:
(ألحروف رسالة أكتب بها خير عبارة)
.
.

.
.
s̀́à́f̀́à́r̀́ à́l̀́g̀ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01 - 12 - 2016, 08:52 AM   #5
عضو برونزي
 
الصورة الرمزية s̀́à́f̀́à́r̀́ à́l̀́g̀
 

افتراضي رد: ۞أيقظ قواك الخفية۞

يتبع أحلام القدر
.
.
"كيف تخلق تحولات مستمرة"
.
.
لكي تكون التغييرات ذات قيمة حقيقة فلابد لها من أن تكون دائمة ومستمرة .
لطالما جربنا جميعاً التغيير للحظات , غير أننا ما نلبث أن نشعر بــــالـخذلان
والإحباط في النهاية . والكثيرون من الناس يجربون التغيير وهـم يشعرون
بالخوف والفزع في الواقع لأنهم يعتقدون في اللاواعي بأن هذا التغيير
لن يكون إلا مؤقتاً . ومن الأمثله الرئيسية علـى ذلك شخص يــحــتــاج
لإتباع نظام غذائي بهدف تخفيض وزنه , غير أنه يجد نفسه يرجـىء
ذلك بإستمرار لسبب رئيسي وهو أنه يعرف في لا وعيه بأنه مهما
كان الألم الذي سيعاني منه لإحداث التغيير فإن المكافأة الــتــي
سيحصل عليها لن تكون إلا قصيرة الأجل . ولكنني إتبعت طيلــة
حياتي ما أعتبره المبادئ المنظمة للتغيير الدائم , وهـــو مــــا
ستتعلم جانباً كبيراً منه في الصفحات التالية . غـيـر أنني أود
الآن أن أشركك في ثلاث مبادئ أولى للتغيير يمكنك - كـمـا
يمكنني - إستخدامها على الفور لتغيير حياتنا . وعـــلـــى
الرغم من أن هذه المبادئ بسيطة , إلا أنــهــا قـــويـــة
المفعول إلى أقصى حـــد حين يتم تطبيقها بـمـهـارة .
مبادئ التغيير هذه هي نفسها بالظبط التي يتوجــب
على فرد ما أن يتبعها لكي يستحدث التغيير شخصياً
كما يتوجب عل شركة ما أن تنتهجها لكي تضاعف طاقتها
الكامنة إلى أقصى حد , وهي نفسها التي تلزم دولة ما لكي
تبني لها مكانها الخاص في العالم . إنها في الواقع التغييرات التي
يتوجب علينا جميعاً أن نستحدثها لكي نحافظ على نوعية الحياة في هذا
الـــــــــــــــــــكـــــــــــــــــــوكـــــــ ــــــــــــب كـــــــــــــــــــلـــــــــــــــــــه

.
.
الخطوة 1
ــــــــــــــــــ
أرفع مقاييسك
.
.
أول ما يجب عليك
أن تفعله حين تريد
بصدق إستحداث تغيير
في حياتك هو أن ترفع من
مستوى مقاييسك . وحــيــن
يسألني الناس عما غير حياتي
في الواقع منذ ثماني سنوات فإن
ما أقوله لهم هو أن أهم شيء على
الإطلاق هو تغيير ما أتطلبه من نفسي .
لقد كتبت كل الأشياء التي لن أقبلها فـــي
حياتي بعد الآن . وتلك التي لن أحتملها , وتلك
التي أتوق لأن أصبح عليها فيما بعد . تأمـــــل تلك
النتائج عميقة الجذور التي يستحدثها النساء والرجال
الذين رفعوا من مستوى مقاييسهم وتصرفوا على هـــذا
الأساس بعد أن قرروا أنهم لن يتقبلوا مـا دون ذلك . ويسجل
التاريخ لنا أمثله لأناس مثل ليوناردوا دافنشي وإبراهام لينكولن
وهيين كلير والمهاتما غاندي ومارتن لـــوثر كينج وألــبــرت آينشتاين
وسويكيرو هوندا وغيرهم كثير ممن أتخذوا تلك الخطوة الهائلة , أي رفع
مستوى مقاييسهم . فالقوة المتوفرة لديهم هي نفسها المتوفرة لــــــــك
, هذا إن واتتك الشجاعه للمطالبة بهذه القوة . فتتغير مؤسسة أو شركـــــــة
أو بلد - أو العالم - يبدأ بخطوة بسيطة , وهـــــــــي أن تـــغـــير نـــــفـــــســـــك .

.
.
الخطوة 2
ـــــــــــــــــــــــ
غير المعتقدات التي تقف حائلاً في وجهك
.
.
إذا غيرت مقاييسك دون أن تكون قائماً بالفعل أن بإمكانك
تحقيقها فإنك إنما تعطل نفسك عمداً في واقع الأمر . بل إنك
لن تحاول مجرد محاولة , وستفتقر لذلك الشعور باليقين الـــذي
يسمح لك بأن تستخرج أعمق القدرات التي تكمن في داخلك حتى
وأنت تقرأ هذا الكلام فقناعاتنا كأنها في الواقع أوامر لا تخضع للنقاش
تحدد لنا ماهية الأشياء , وما هو ممكن ومــا هــو غير ممكن , ومــا الــذي
يمكننا تحقيقه وما لا يمكننا تحقيقه . إنها هي التي تحدد لنا كل فعل ,
وكل فكرة , وكل عور يخامرنا . ولذا فإن تبديل منظومة قناعاتنا هو
خطوة أساسية في سبيل تحقيق أي تغيير حقيقي ودائم في
حياتنا . علينا أن ننمي فـــي داخلنا إحساساً بالــثقــة بـأن
بإمكاننا التمسك بمقاييسنا الجديدة . وبأننا سننجح في
ذلك قبل أن نقدم على ذلك بالفعل .فأنت بـــــــدون
السيطرة على منظومة قناعاتك يمكنك أن ترفع
من مقاييسك ما شئت وبالقدر الذي تريــده
, ولكنك لن تملك قط القناعة الــراسخة
لدعم أقوالك بالأفعال . هل تظن مثلاً
أنه كان بإمكانك المهاتما غاندي
أن يحقق ما حققه لو أنه لم يكن
قانعاً بكل خلية من خلايا جسده بالقوة
الكامنة في المقاومة غير العنيفة؟ لقد كان
تطابق قناعاته مع بعضها البعض هو الذي فتح
أمامه السبيل للوصول إلى ما لديه من طاقات كامنة,
والتي مكنته بدورها من مواجهة التحديات التي كان يمكن
لها أن تثني شخصاً أقل إلتزاماً . فالقناعات التي تمنح الـقـوة
, أي ذلك الإحساس بالثقة الأكيدة , هي التي تقف وراء أي نجاح
عـــظـــيـــم تـــم تـــحـــقـــيـــقـــه عـــلـــى مـــدى الـــتـــاريـــــخ .

.
.
يتبع



التوقيع:
(ألحروف رسالة أكتب بها خير عبارة)
.
.

.
.
s̀́à́f̀́à́r̀́ à́l̀́g̀ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02 - 12 - 2016, 09:42 AM   #6
عضو برونزي
 
الصورة الرمزية s̀́à́f̀́à́r̀́ à́l̀́g̀
 

افتراضي رد: ۞أيقظ قواك الخفية۞

الخطوة 3
ــــــــــــــــــــ
بدل إستراتيجيتك
.
.
لكي تفيبإلتزاماتك لا بد لك من أن تنتهج أفض إستراتيجية تحقق لك النتائج المرجوة
. وإحدى قناعاتي الأساسية هي أنك إن رفعت من مستوى مقاييسك وأستطـعت
أن توصل إلى القناعات الضرورية فلابد لك من أن تتوصل بالتأكيد للإستراتيجيات
المطلوبة . ستجد في النهاية طريقة لذلك دون شك , وهذا هو كل مــا يــدور
حوله هذا الكتاب .فهو يبين لك إستراتيجيات تمكنك مـن إنـجـاز مـهـمـتـك .
ويمكنني أن اقول لك الآن إن أفضل إستراتيجية في كل حالة تـــواجهك
تقريباً هي أن تعثر على قدوة ما , شخص تمكن من تحقيق ما تصبو
لتحقيقه من نتائج , وأن تحاول التعرف على ما كان لديه من معرفة
. حاول أن تتعرف على ما فعل لتحقيق ذلك , وما ذا كانت قناعاته
الأساسية, وكيف كان يفكر , فهذا لن يزيد من فعاليتك فحسب
بل سيوفر لك الكثير من الوقت , إذ لن يكون عليك أن تـعـيـد
إكتشاف العجلة من جديد , بل يمكنك تحسينها فــــقــــط ,
وإعادة تشكيلها , وربــمــا إبتداعــهــا بــصــورة أفــضــل
.
.
مهمة هذا الكتاب هي أن توفر لك
المعلومات والقوة الدافعة للإلتزام بتلك
المبادئ الثلاثة الرئيسية التي تحقق لك تبدلاً
نوعياً : فهذا الكتاب سيساعدك على رفع مستوى
مقاييسك بإكتشاف مستواها الراهن وإدراك ما تريدها
أن تكون عليه . سيساعدك على تبديل قناعاتك الأساسية
التي تحول دون وصولك إلى ما تبغى الوصول إليه وتعزيز تلك
التي كانت تخدمك , كما سيساعدك على تطوير سلسة مـــــــن
الإستراتيجيات التي تمكنك من تحقيق النتائج التي تتوخاها بصورة
أكثر رشاقة وسرعة وفعالية . وكما ترى فإن في الحياة الكثير من الناس
ممن يعرفون ماذا عليهم أن يفعلوا , إلا أن القلائل منهم هم الذين بالفعل ما
يعرفون . ويضعونه موضع التنفيذ . فالمعرفة ليست كل شيء , بل لابد مـــــن
إتخاذ الإجراء اللازم لكي تحولها إلى حقيقة فعلية . وإذا أعطيتني الفرصة فإنني
سألعب دور المدرب الشخصي لك منخلال هذا الكتاب . فماذ يفعل المدربون ؟
إنهم يضعونك موضع إهتمامهم . فقد قضوا سنوات وسنوات وهم يركزون
على خبرة معينة , ويحاولون أن يتبينوا كيفية التوصل إلـــــــى النتائج
المطلوبة بسرعة . وبإستخدام الإستراتيجيات التي يشركك مدربك
فيها يمكنك أن تغير أداءك بصورة فورية ودراماتيكية . وقد لا يقول
لك مدربك أشياء جديدة في بعض الأحيان , ولكنه يذكرك بما
تعرفه من قبل , ومن ثم يحملك على إنجازه . وهـــذا هــو
الدور الذي سألعبه نيابة عنك , إذا سمحت لي بذلك .
.
.
علام سأدربك بالتحديدإذاً؟ سأعرض عليك أنماط قوة متميزة تمكنك من إبتكار
تحسينات دائمة في نوعية حياتك . سنركز معاً على كيفية إتقان خمسة
ميادين في الحياة , وهي الميادين التي أعتقد أنها تحدث أقوى
التأثيرات على حياتنا وهــــــذه الميادين هــــــــي

.
.
يتبع



التوقيع:
(ألحروف رسالة أكتب بها خير عبارة)
.
.

.
.
s̀́à́f̀́à́r̀́ à́l̀́g̀ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02 - 12 - 2016, 11:46 PM   #7
عضو برونزي
 
الصورة الرمزية s̀́à́f̀́à́r̀́ à́l̀́g̀
 

افتراضي رد: ۞أيقظ قواك الخفية۞

1- إتقان إستثمارك العاطفي
.
.
إتقان هذا الدرس بالذات سيمكنك من قطع
القسم الأكبر من الطريق الذي سيمكنك بعده
أن تتقن الدروس الأربعة الأخرى .لنتأمل مــثــلاً :
لماذا تريد أن تخفض وزنك؟ هل لأنك تريد أن تقلل
من كمية الدهون في جسمك؟ أم لأنك تعتقد بـأنـك
ستشعر بأنك تحررت من تلك الكيلواجرامـات الــتــي
لا ترغب فيها , ولتمنح نفسك المزيد مـــن الــطــاقـــــة
والحيوية بحيث تشعر بأنك أصبحت أكثر جاذبية للآخـرين ,
وتعزز ثقتك بنفسك بحيث يصل بك تقديرك لنفسك إلـــــــى
أعلى المستويات الممكنة؟ فكل ما نفعله يستهدف في الواقع
تغيير الطريقة التي نحس بها , غير أنمعظمنا لم يخضع إلا للقليل
من التدريب , هذا إن كنا قد خضعنا للتدريب الذي يمكننا من إنــجــاز
ذلك بسرعة وفعالية . ومن المدهش أننا كثيراًما نستخدم ما ندخره من
ذكاء لكي نندفع في حالات إنفعال عاطفي غير مجدٍ , ناسين المواهــــب
المتعددة التي تكمن في داخلنا . معظمنا كأمريكيين مثلاً نترك أنفسنا تـحت
رحمة الأحداث الخارجية - التي لا تقبل لنا بالسيطرة عليها - ونعتمد بدلاً
مــن ذلك على معالجات سريعة قصيرة الأمـــــد . وإلا فكيف يمكننا أن
نفسر حقيقة أنـهعلى الرغم من أن أقل من 5 في المائة مـــــــــن
سكان العالم يقطنون فــي الولايــات المتحدة , فإن الأمريكيين
يستهلكون أكثر من 50% من الكوكايين المستهلك فـــــي
العالم؟ أو أن المبالغ الهائلة التي تصرف على الميزانية
الحربية والتي تعد بالبلايـيـن لا يوازيها في الضخامة
إلا ما يصرف إستهلاك المشروبات الكحولية؟ أو أن
15 مليون أمريكي تشخص حالتهم في كل عام
على أنهم يعانون من الإكتئاب المرضي , وأننا
ننفق ما يوازي 500 مليون دولار سنوياً ثمناً
لوصفات دواء "بـــروزاك" الذي يوصف لحالات
الإكتئاب؟ ستكتشف في هذا الكتاب مــا الــذي
يجعلك تقدم على ما تقدم عليه , ومالذي يثير الواطف
الــتــي تنتابك في غالب الأحيان . سنقدم لك خطة تستند
عــلــى مبدأ الخطوة , خطوة لنبين لك أي العواطف هــي التي
تعدك بالقوة , وأيها التي تستنفد قــواك , وكــيــف يمكنك أن تستخدم
كلتيهما بأفضل السبل لكيتصبح عواطفك أداة قوية تساعدك عــلــى تحقيق
أقصى ما عندك من إمكانيات بدلاًمــن أن تكـــون عــائقاً فــــــــــــــي وجــهــك .


.
2- إتقان إستثمارك البدني
.
.
هل يفيدك أن تمتلك كل ما كنت تحلم به دون أن تكون لديك الصحة البدنية التي تمكنك
من الإستمتاع بذلك؟ هل تستيقظ في الصباح وأنت تشعر بالنشاط والــقــوة اللـتـيـن
تمكناك من بدء يوم جديد؟ أم تستيقظ وأنت تحس بأنك تعاني من نفس القدر مـــن
التعب الذي كنت تشعر به في الليلة السابقة , إذ تنتابك الأوجــاع ويسوءك أن تبدأ
يوماً آخـر تواجهك فيه نفس المهام؟ هـل نـوعية حياتك الحالية تجعلك ضـــمـــن
قائمة الإحصائيات الأمريكية؟فأمريكي واحد من بين كل أمــريكيين يموت بسبب
الإصابة بداء الشرايين التاجية , وواحد من بين كل ثلاثة يموت بداء السرطــان
. وقد ينطبق علينا قول الطبيب توماس مــوفيت الذي عــاش فـــي الــقــرن
السابـع عشر حيث يقول : " إننا نحفر قبورنـا بـــأسناننا" فنحن نــحــشــو
أجسامنا بالدهون السمينة والأطعمة التي تخلو من المغذيات , ونسمـــم
أجسامنا بالجسائر والعقاقــيــر , ونسترخــي دون حــراك أمــام أجــهــزة
التليفزيون . إن هذا الدرس الثاني فيالإتقان سيساعدك علــى السيطرة
على صحتك البدنية , وحينذاك لن تبدو في مظهر حسن فقط بـــــــــــل
ستشعر أيضاً بأنك في وضع حسن وأنك تسيطر علـى شؤون حـيـاتـك
, إذ تمتلك جسماً يشع حيوية ونشاطاً بحيث أن تنجز مــا تطمح لإنجازه
.
.
3- إتقان إستثمار علاقاتك
.
.
إلى جانب إتقان السيطرة على العواطف والصحة البدنية فلست أعتقد
أن هنالك أهم من تدربك على إتقان سيطرتك على علاقاتك , الـعـاطفية
والعائلية والعملية والإجتماعية . هل تـرغب فـي أن تتعلم وتنمو وتـصـبـح
ناجحاً وسعيداً دون أن يشاركك أحد في ذلك؟ الدرس الرئيسي الثالث في
هذا الكتاب سيكشف لك تلك الأسرار التي تمكنك من إقامة علاقات نــوعية
, مع نفسك أولاً , ثم مع الآخرين . ستبدأ بإكتشاف ما تعطية أعلى قيمة فـي
حياتك , وما هي توقعاتك من الحياة , ومـــا هــي القواعـــد التي تحكـــم لعبة
الحياة لديك وكيف يتعلق كل ذلك باللاعبيين الآخرين . وحين تتمكن من إتقان هذه
المهارات ذات الأهمية القصوى ستتعلم كيف تتواصل مــع الآخــرين علــى أعــمــق
المستويات . ستكون مكافأتك شيئاً هو أقصى ما نطمح إليه : إذ نشعر بأننا نساهــم
بنصيبنا , وندرك بأننا نحقق شيئاً مختلفاً متميزاً في حياة الآخرين . لقد تبين أن أهــم
رصيد في الحياة هو علاقة ما , إذ أنها تفتح أمامي الأبواب لكل ما أحتاجه مـــــــــن
مصادر . وإن إتقان هذا الدرس سيمنحك مصادر لا محدودة لكي تنمو وتساهـــم
بــــــــمــــــــا تــــــــــريــــــــد الـــــــمـــــــســـــــاهـــــــــمـــــــــة بـــــــــه

.
.
يتبع



التوقيع:
(ألحروف رسالة أكتب بها خير عبارة)
.
.

.
.
s̀́à́f̀́à́r̀́ à́l̀́g̀ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05 - 12 - 2016, 07:15 AM   #8
عضو الماسي
 

افتراضي رد: ۞أيقظ قواك الخفية۞

جزاكم الله خيرا

ودى واحترامى



سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
بعدد خلقه وزنة عرشه ورضا نفسه ومداد كلماته



محمد حمدى ناصف غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

جديد مواضيع التنمية البشرية و تطوير الذات


مواضيع سابقة :

خطة البورد العالمي للتنمية البشرية لعام 2017 م
افضل كتاب للتنمية البشرية : 25 قصة نجاح ل رؤوف شبايك
برنامج تدريب مدربين tot

مواضيع تالية :

شرح العمل مع شركة أوبر بسيارتك - Uber Egypt
شركة ICPM للإستشارات وإدارة المشروعات والتدريب
أكاديمية "بناة المستقبل" الدولية تطلق المبادرة القومية لتدريب وتشغيل الشباب

۞أيقظ قواك الخفية۞

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع المنتدى
۞۞۞ ( ميتاتريـدر اسلامى من تنفيذ أخى الكريم mustafa basem ) ۞۞۞ منتدى برامج التداول و الشارتات و شركات الوساطة
۞۞۞ طريقة سهلة تزيد من راتبك ودخلك وتجعلك من أهل الثراء باذن الله ۞۞۞ استراحة بورصات
۞ ۞ ۞ ( 7 نصائح ذهبية من خاسر حساب حقيقى فى الفوركس ) ۞ ۞ ۞ منتدى العملات العام Forex
۞۞ ( تحية شكر و تقدير لمؤسس ومدير المنتدى د/ محمد عبد المعطى الخبير العربى للفوركس ) ۞۞ استراحة بورصات


روابط الموقع الداخلية


الساعة الآن 01:06 PM.
Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Privacy Policy
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.

الاتصال بنا - بورصات - الأرشيف - تنشيط العضوية - اعلن معنا - الأعلى    تحذير المخاطرة